جدول المحتويات

دراسات اسلامية معاصرة

ISSN: 20793286
الجامعة: جامعة كربلاء
الكلية: العلوم الاسلامية
اللغة: Arabic

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية محكمة تصدر عن كلية العلوم الاسلامية / جامعة كربلاء
تعنى بنشر البحوث الاكاديمة في اختصاص علوم القرآن واللغة العربية وآدابها لاغراض الترقية العلمية وتعتمد الخبراء المعروفين في العراق لغرض تقويم البحوث التي تنشر فيها .
تطبع في مطبعة جامعة كربلاء.

تأريخ صدور اول عدد 2010
عدد الاصدارات في السنة 2-3
رقم الايداع في دار الكتب والوثائق الوطنية ببغداد 1633 في 2012

Loading...
معلومات الاتصال

Phone number
E_mail :kariscimsg1@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2011 المجلد: العدد: 3

Article
Globalization movement and its relationship to the world economic and treatment of Islam to Achkaladtha
العولمة وعلاقتها بالحركة الاقتصادية العالمية ومعالجة الإسلام لإشكالاتها

المؤلفون: Saleh al-Quraishi د . صالح القريشي
الصفحات: 1-25
Loading...
Loading...
الخلاصة

كثيرة هي الإشكالات التي أفرزتها علينا الحضارة الغربية , فبقدر ما أضافت لحياتنا من تقدم وازدهار بكافة مجالات الحياة سواء على المستوى الاقتصادي أو السياسي أو الاجتماعي , أو العلمي بكافة أقسامه من طب وصيدلة وهندسة وتكنيك وصناعة عامة , فقد تركت بالمقابل سلبيات وآثار سيئة على مجتمعاتنا لما لها من الوقع في نفوس الأمم , حيث اندفع البعض من الناس إلى رغبتهم في البقاء إلى ما كانت عليه الحياة سابقاً ليعيشوا في كنفها وهم يشعرون بالسعادة والارتياح ونفوسهم مطمئنة بين طيب السرائر وبساطة العيش , مبتعدين عن التعقيد الذي اصبح من افرازات الحاضر المتميز .
ومع تطور الحياة وتقدمها يتطور معها التغير في النفوس , وذلك بسبب التحول المفاجئ في برامج الحياة العامة وإحلال الجديد الذي لا ينظر إلى الماضي سوى سراب لا يمت إلى الواقع بشيء ,فالعالم الذي يعيش اليوم عصراً جديداً يختلف تمام الاختلاف عن العصور السابقة التي عاشها أسلافنا (رحمهم الله ) فعصرنا هو عصر المؤسسات الضخمة وعصر الأنظمة والبرامجيات , كما انه عصر العلم والمعرفة والحضارة والمعلومات إضافة إلى انه عصر السعة والسرعة في كل مرافق الحياة والميادين المختلفة الأخرى .
وهذا لا يعني ان الأديان والمعتقدات قد دعت إلى التقوقع وأمرت معتنقيها بالتخلي عن التطور في الحياة , بل بالعكس فقد دعت الأديان وباستمرار إلى الكشف عن الطاقات التي تؤدي بالمجتمعات إلى الوصول إلى شاطئ السلامة وكسب ما هو أوفر في كافة مجالات الحياة.
ولو اخذنا الإسلام أنموذجاً لبقية الأديان السالفة , وهو أحق بهذا الاتخاذ قطعاً, باعتباره خاتم الأديان السماوية وبه وصل الناس إلى القمم , ولو كان غيره أكثر منه فائدة إلى الأمم لجادت به السماء على الإنسان واوصلته إليه لأنها أرادت له التكريم بدليل قوله تعالى [وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ] ( ) .
ان القرآن الكريم أراد للأمة ان تكون سباقةً في ميادين العمل فقال جل وعلا[فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ] ( )
فقدَّم الله سبحانه وتعالى السعي وهو (العمل) على الأكل الذي لا يكون الا بعد الجهد ثم النشور والتمكن في الأرض .
ثم دعا إلى ان يكون المجتمع ضمن قاعدة عريضة من السعة وان يتجاوز بيئته ومساحته وان لا يتقوقع بزوايا محصورة من العالم الرحب الذي خلقه الله لعباده والخروج عن عالم العزلة والانفرادية بقوله جلت قدرته [وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ] ( ) .
كما دعا القرآن الكريم الى التكافل الاجتماعي والتبشير بالتعاون ودحض اباطيل العصبية والنداءات العرقية وهذا من الثوابت التي اكدت عليها الشريعة حيث الإنسان اما ان يكن لك اخ في الدين او نظير لك في الخلق كما أكد على ذلك العهد الذي عهده أمير المؤمنين (ع) إلى مالك الأشتر (رض).
ومن هنا يظهر ان مبدأ التمايزأمر يرفضه الإسلام ودعا إلى فتح الحدود امام الإنسان فلا رفاهية في قوقعة الإنسان ضمن حدود مرسومة , فعادت الأرض كلها ملكاً لعباد الرحمن وهو الذي استخلفهم فيها( ) . حيث قال سبحانه [وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ الأَرْضِ] ( ) . كما عمم ملكيتها إلى جميع العباد بعد ان استخلفهم فيها فقال جل وعلا [وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ] ( ) .
اما الطروحات الجديدة الداعية إلى خصخصة الثقافات وانحسار الحقوق على طائفة دون أخرى فهذا أمر قد نهى عنه الإسلام , لأنه لا يؤدي إلا إلى عودة نظام طبقات الأسياد والعبيد, تلك الظاهرة التي حاربها الإسلام قبل اربعة عشر قرناً من الزمن والتي كانت نمطاً من انماط الجاهلية التي طُوي ملفها والى يوم الدين .
انا لسنا مع السياسات التي تقول بـ(عولمة) الفكر والثقافة أو التكنولوجيا , ان الأرض وما بها ملك لكل العباد فلا فرق بين اسود وابيض , وبين شمالي وجنوبي وبين عربي واجنبي , وبين قوي وضعيف .... اننا لسنا مع سياسة الغاب ... ولسنا مع العنجهية ... ولسنا مع نظرية (من لايحمل السلاح عليه ان يموت) اننا مع (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ) ( ) (اتقاكم) وليس (أقواكم) !!! انه القران الكريم .
وقد جاء بحثنا هذا وفق ثلاثة محاور سيتناول الاول منها : ماهية (العولمة) وتعريفاتها والتعريف المختار برأينا, اما المحور الثاني فسيكون مختصاً بايضاح اسباب اهتمام المعسكر الغربي وخصوصاً امريكا بمسألة مفهوم (العولمة) .
اما المحور الثالث فخصصناه في (سبل افشال مفهوم ــ العولمة ــ وطرق مواجهتها من قبل الشعوب المتضررة بسببها) ولقد لخصنا هذه السبل بطروحات عشر نقترحها للوقوف بوجه تيار العولمة .
[رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ] ( )

الكلمات الدلالية


Article
The role of Imam al-Sadiq p leading role in the revival of Islamic thought
دور الإمام الصادق ع الريادي في إحياء الفكر الإسلامي

Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى أهل بيته الطاهرين.
أما بعد:
حظي الإمام الصادق  بمكانة مرموقة من حيث علو النسب، ومعالي الأخلاق، وغزارة العلم، وشموخ الموقع الإجتماعي، وقد نشأ في بيت آل النبي , ومهبط الوحي, وفي ظروف حساسة، لكنّه سخّرها للمحافظة على الدين, ونشر المعارف الحقة، وفضح الأباطيل،وما دسّه الدخلاء، وعلى رغم ما تقرّد به اختلفت الأقوال فيه على رأيين:
الأول: رأي مدافع، يظهر على ألسن أولئك الذين يدّعون أنهم من أتباع الإمام ومواليه، وشيعته، وفحواها:
ان الإمام الصادق  توفّرت له ظروف لم تتوفّر لإمام من قبله ولا من بعده، استطاع ان يستغلها لنشر أصول الدين وأحكامه, وان يفتح أبواب مجلسه لطلاب العلم، وتصدى للتدريس, ونشر المعارف، وقد اشترك في مجلسه الآلاف, يتلقون عنه الفقه والحديث والتفسير و... وتصدى لمناقشة المنتمين للأفكار الدخيلة, والرد على الزنادقة والماديين والملحدين، وقارع أصحاب الملل والنحل بصورة مباشرة عن طريق طلابه, وقيل روى عنه أربعة آلاف راوٍ.
وقالوا انّه حرص على المشروع العلمي، واضطر على عدم التدخل في السياسة, فلم يتبنّى أي عمل سياسي، بل أكثر من ذلك انه سلك طريقاً يتماشى مع السلطة( ).
ويبدو أن هذا الرأي لم يكن صحيحا بتمامه, لأن الإمام لم يساير السلطة على حساب المسلمين, بل لم يسايرهم, وإذا حصل شيء من هذا القبيل فهو لمصلحتهم ولمصلحة الدين.
الثاني: هو الرأي الذي ذهب إليه من لا يعترف بامامته، وهي نظرة متحاملة على الإمام الصادق ، وتتهمه بعدم الاهتمام بأمور المسلمين وما أصابهم من ظلم، لأن المجتمع وقت ذاك كان يضج بالمظالم الطبقية والطغيان السياسي، والسيطرة المقيتة على أموال الناس، وأنفسهم واعراضهم بل على عقولهم وأفكارهم.
ويرون ان من واجب الإمام الصادق حينها هو مقارعة الظلم والطغيان ونصرة المظلوم.
يبدو ان هذا الرأي لا يخلو من مغالطة كبيرة، لأن الإمام الصادق  لم يرض بالظلم، ولكنه يعاني من قلة الناصر الصادق، فسلك الطريق الأكبر وهو مقارعة الظلم من أصله وهو الفكر الضال وتصحيح مسار الأمة بالوعي الصحيح. وهناك رأي ثالث ويبدو لي من خلال البحث:
هو ان الإمام الصادق  عارف بوظيفته وبأهل زمانه، وطموحاتهم في حب الدنيا والسلطان ، ويعلم ان الانحراف الفكري والابتعاد عن الإسلام كان هو الخطر الأكبر، وإذا تمّ تصحيح أفكار الناس وعقائدهم سوف يرتفع الظلم أو يكشف إلى الملأ على أقل تقدير، بالإضافة إلى قساوة الحكام على من خالفهم مباشرة, بل اجتثاثه واجهاض نهضته، فهو لم يسكت عن الظلم حفاظاً على حياته، بل لهدف آخر كما هو واضح, بل لم يسكت عن الظلم, وقارعه بطريقته الخاصة التي لايألفها إلا من عرفها وعرف أهدافها وآثارها الايجابية، وهذا يعني ان لكل إمام ظروفه الخاصة، وكل إمام يقوم بدوره وبحسب مقتضيات الزمان والمكان ظروفهما من حيث توجه السلطات، و وعي الناس ومصداقيتهم.
و بعد هذه المقدمة نقول: ان البحث يتضمن أربعة مطالب:
المطلب الأول: نبذة من حياة الإمام جعفر بن محمد الصادق 
المطلب الثاني:الجهدالعلمي والفكرية عند الإمام الصادق.
المطلب الثالث: جهد الإمام الصادقفي تربية المتخصصين في سائر العلوم.
المطلب الرابع: مناظرات الإمام الصادق واحتجاجاته.

الكلمات الدلالية


Article
Literature flourished in Fatimid Egypt from 358 to 427
الخمريّــــــات في شعر مصر الفاطميَّة 358 – 427هـ

Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين أبي القاسم محمد وآله الطيبين الطاهرين ، وصحبه الغر المنتجبين ...
أما بعد ،
فقد ازدهر الأدبُ في مِصْرَ الفاطميَّةِ ، وبَلَغَ الشِّعرُ فيها شأواً عظيماً ؛ إذ تهيَّأت لهذه الدولة مقوِّمات الإبداع ، والرقيِّ الأدبيَّين ؛ لما خصَّها الله من طبيعة ساحرة ، وجمالٍ أخّاذ ، وخيالٍ خصب ، ونعمةٍ وافرةٍ ، عزَّزه انفتاح أهلِها على المجتمعات الأخرى ، وتلاقحهم فكريّاً ، وثقافيّاً ، فكانت مصر إبّان الحقبة ( 358 – 427هـ ) مقصداً لكثيرٍ من الشعراء ، والعلماء ؛ الذين وفدوا عليها ؛ من المشرق ، والمغرب ، فأسهمَ هؤلاء – جميعاً – في تشكيل الطابع الخاص لهذه الدولة ؛ الذي جمع بين السياسة ، والدين ؛ من جهة ، واللهو ، والجمال ، وحب الطبيعة ؛ من جهة أخرى .
يعنى هذا البحث بدراسة فن الخمريات عند شعراء هذه الحقبة ؛ إذ كانت الخمرة تشغل ديواناً كبيراً ، وتمثّل ظاهرة مميَّزة عند الشعراء .

الكلمات الدلالية


Article
Maxim (no drhar no dharar) and its impact on environmental protection
القاعدة الفقهية :(لاضررولاضرار)وأثرها في حماية البيئة

Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وآله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين0
أما بعد:إن حماية البيئة وعدم الإضرار بها والاعتداء على مكوناتها واجب شرعي على المسلمين،فالإنسان جزء منها وهي مقر سكناه وفيها مأواه ،ومكوناتها إنما مسخرة من خالق الأرض والسموات لينتفع بها البشر بلا إسراف أو تعدي ،وهذه المكونات إنما هي نعم توجب على العباد الشكر للذي أوجدها، ويمكن أن تتحول هذه النعم إلى نقم بإفساد البشر والعياذ بالله تعالى من كفران النعم،وواقع العالم الإسلامي ومنه بلدنا اليوم إزاء قضية البيئة لاتبعث على التفاؤل ،ولو أمعنا النظر من حولنا لوجدنا حربا على البيئة لاعتداء على بعض مكوناتها ،فعدم جدية القائمين على حماية البيئة ،وعدم وعي المواطن لهذا الأمر كلها أسباب تدعوا الى هذه النظرة المتشائمة ،وربما ظن أعداء هذا الدين العظيم وهم كثر أن أسلامنا دين تسيب وإهمال وليس له علاقة بالتمدن والنظافة وأنه دين ليس فيه ذوق ولاهو حضاري إذ إن تقدم الأمم وصعودها الى الرقم واحد بين الأمم يقاس بحسن جمال مدنها وبيئاتها الطيبة والصحية،وتصور أعدائنا إنما بسبب سلوكيات أهله ،وكما قال الشاعر:لو كان سهم واحد لاتقيته ولكن؟ 0ولأجل هذا اخترت هذا البحث وأسميته:(القاعدة الفقهية لاضرر ولاضرار وأثرها في حماية البيئة)،لعلي أشعل شمعة بدل أن العن الظلام ،وقد اقتضت طبيعة البحث تقسيمه الى :مقدمة،ومبحثان وخاتمة، ذكرت في المقدمة أهمية الموضوع وسبب اختياري إياه،وأما المبحث الأول:فكان في تعريف البيئة ومكوناتها ،وجاء في مطلبين:الأول منهما كان في تعريف البيئة،وأما الثاني ،فكان في ذكر مكوناتها0وجاء المبحث الثاني في القاعدة الفقهية وأثرها في حماية البيئة وما يتفرع عن هذه القاعدة ،وختمت البحث بجملة من التوصيات لعلها تنفع بيئة بلد النهرين ،وقد اعتمدت على ماتيسر لدي من مصادر الفقه المعتبرة وأعترف أني مقصر وحسبي أني بذلت جهدا فأن وفقت فذاك فضل الله تعالى وحده ،وإن قصرت فذاك من نفسي ،وأما الصعوبات فكثيرة لعل أبرزها شحة المصادر وبعدها عني وغيرها ،فألتمس العذر،وأختم بحمد الله تعالى ثم الصلاة والسلام على معلم الناس الخير والذوق والمدنية محمد بن عبد الله وعلى الآل الطيبين الطاهرين والصحابة الكرام والتابعين ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين0

الكلمات الدلالية


Article
The research,marked by,”The Kufa grammatical views of poetic pearls evidence of Al-Shankitti
اراء الكوفيين النحوية في شواهد الدرر اللوامع الشعرية للشنقيطي ت 1331هـ

Loading...
Loading...
الخلاصة

اهتم النحاة منذ القدم بشواهد الشعر،لكونها اسبق مصادر الاحتجاج ،فالعرب امة شاعرة عرفت الشعر منذ القدم، ولانهم اخذوه من القبائل العربية الموثوق بها،فقد بات ديوانهم وتاريخ حياتهم ،ولان تراثنا الشعري غني ثر بمادته الخصبة الوفيرة،فقد ولد وهو يحمل كل معالم الاصالة والحيوية والجودة والخلود،فكان له حضور دائم في ذاكرة الائمة ،يتناشدونه في كل مكان ومناسبة،به ياخذون واليه يصيرون ومنه ينهلون.من هنا ظلوا قرونا يهرعون اليه كلما احوجتهم حاجة،لانه بنظرهم له اسهام كبير في ارساء دعائم لغتنا واغنائها فهو سر من اسرار خلودها وجمالها وسعتها،حتى اصبح له النصيب الاوفر في الاستشهاد وامسى الشعراء في نظر القدماء فرسان الكلام يصرفونه انى شاءوا ؟ومتى ارادوا؟ من كلامهم يستخرج ماكلت الالسن عن وصفه ونعته،والاذهان عن فهمه وايضاحه يحتج لهم ولايحتج عليهم،لهذه الاسباب انصرف النحاة الى هذا المورد العذب متاثرين بالمفسرين والفقهاء قبلهم.
ان الذي دعاني الى اختيار هذا الموضوع عنوانا لبحثي المتواضع الموسوم بـ
( اراء الكوفيين النحوية في شواهد الدرر الشعرية للشنقيطي) هو ان كتب النحاة قديمها وحديثها مشحونة بشواهد شعرية يصعب حصرها ارتكزت عليها مسائل الكوفيين والبصريين النحوية والصرفية واللغوية والصوتية،واذا كانت البصرة قد سبقت الكوفة في رواية اللغة وتقعيدها فان الكوفيين بزوا اهل البصرة في ميدان رواية الشعر وتدوينه فعمدوا الى التوسع في القياس بعد ان رأوا ان التشدد فيه واغفال الشوارد قد يفقد اللغة كثيرا من تراثها ،لذا توجهت الى دراسة هذا الينبوع الغزير والرائد من ينابيع الاحتجاج عند الكوفيين إذ جعلوه اصلا في بناء قواعدهم وتعزيزها،سائلا المولى جل علاه ان يمنحني السداد والصواب،واملي الكبير ان اكون قد وفقت الى مااردته خدمة لهذه اللغة الجميلة الطيعة التي وهبت العلوم والفنون روحها،فانشغل العلماء بدراستها وتاملها،فكان ان اتقد مصباح حياتهم بمعرفتها وخدمتها،وهاهي مصنفات السلف تزين رفوف مكتباتنا تعب منها الاجيال ماشاءت ،تنعم بذلك الارث العلمي العملاق مسجلة لصانعيه اسمى ايات الاعجاب والزهو والاعتزاز.

الكلمات الدلالية


Article
faces and isotopes in the Holy Quran between fact and metaphor
الأشباه والنظائر في القرآن الكريم بين الحقيقة والمجاز (سورة الأنعام مثالاً)

Loading...
Loading...
الخلاصة

لقد حظي علم الأشباه والنظائر باهتمام العلماء قديما وحديثا؛ مما أدى إلى كثرة المؤلفات في هذا العلم, ولقد استأثر القرآن الكريم بقسم كبير من هذه الدراسات وذلك عن طريق محاولة العلماء حصر هذه الظاهرة في الآيات التي تحويها في النص القرآني, ولكنهم تركوا تلك النصوص غفلاً عن المقارنة والموازنة والتدقيق في أغلب الأحيان.
وعند مراجعة النص القرآني نجد أن هناك غاية فنية ونكتة دلالية في استعمال تعابير الأشباه والنظائر في كل موقع جاءت فيه؛ مما ولّد فكرة هذا البحث وذلك لتسليط الضوء على خصوصية النص القرآني في استعماله تلكم التعابير في موضوع الحقيقة والمجاز, ولتجلية دلالتها الخاصة في الاستعمال القرآني الدقيق والمعجز. فدرس بعض وجوه المعاني الحقيقية في الفصل الأول, وبعض مجازات تلك التعابير في الفصل الثاني, وقد اتخذ مثالا على ذلك سورة الأنعام؛ ليتحدد نطاق البحث, ولتتجلى الفائدة.

الكلمات الدلالية


Article
Aristotelian theory of extrapolation and the position of Abu Nasr al-Farabi, including
نظرية الاستقراء الأرسطية وموقف أبي نصر الفارابي منها

المؤلفون: Adel Mohye Shihab د. عادل محي شهاب
الصفحات: 1-18
Loading...
Loading...
الخلاصة

أبو نصر الفارابي (260- 339هـ) من أعلام الفلسفة الإسلامية ، ترك لنا مؤلفات كثيرة ، وأعتنى بدراسة الظواهر العلمية ، لغوية كانت أو سياسية أو طبيعية أو دينية وبهذا كان فيلسوفاً عالماًولم يكن فيلسوفاً وعالماًأو فيلسوفاً مشائياً مقلداً لفلاسفة اليونان كما أعتقد بعض الباحثين العرب ، وإنما كان فيلسوفاً ناقداً لهم .
ودليل ذلك أنه قدم لنا رأياً مخالفاً لرأي أرسطو في طبيعة المنطق وكذلك قدم لنا نقداً لنظرية القياس الأرسطية وأتبعها بنقد لنظرية الاستقراء الأرسطية وبذلك قدم لنا حلاً لمشكلة الاستقراء التي لم يتعرض لها أرسطو ومدرسته حتى جاء فلاسفة الغرب في القرن التاسع عشر والقرن العشرين مبيناً عقم نتيجة الاستقراء بالنتيجة الاحتمالية .
وبذلك يظهر لنا الفارابي أنه من فلاسفة العلم المعاصرين بالمقارنة مع الفلاسفة الغربيين أمثال هانز ريشنباخ وبرتراند رسل وآخرين الذين تناولا المشكلة نفسها من بعده .
ومثل هذه النظرية هي مشروعنا في الكثير من البحوث التي نقدمها خاصة ما يتعلق بنقد نظرية الاستقراء الأرسطية ، بدءً من جابر بن حيان ومروراً بالفارابي ثم أبن سينا وأخرين .

الكلمات الدلالية


Article
Dewan al shafahene
ديوان الشَّفهيني لأبي الحسن علاء الدين بن الحسين الحلي (786هـ) تحـقـيق

Loading...
Loading...
الخلاصة

صمتت جميع المصادر عن الإشارة إليه فلا يُعرَفُ شيءٌ عنه سوى ديوان شعر صغير كله في مدح الإمام علي ( ع ) وذريته ؛ كما ان هذا الديوان لم يسعفنا بأية إشارة يمكن أن نستدل بها عليه ، إذ الموضوع الذي جاءت به القصائد لا يحتمل ذلك ؛ فضلا عن انه خلا من أية اشارة إلى أي حدثٍ يمكن أن نستند إليه في تحديد تاريخ ولادته أو وفاته أو حياته الإجتماعية ، لكن السيد جواد شبر ذكر انه من المعاصرين للشهيد الأول ( ت 786هـ )( ). أما الشيخ اليعقوبي فقد حدد وفاته في الربع الأول من القرن الثامن الهجري وذكر انه مدفون في الحلة وتحديدا في محلة المهدية( ). وأشار الدكتور أدهم حمادي إلى أن سنة وفاته كانت ( 740هـ )( ) ولا نعرف من أين استقى معلومته هذه ، ولعله نظر إلى قول صاحب أدب الطف وهو يتحدث عن قصائده السبع الطوال (( التي رآها صاحب رياض العلماء بخط العلاّمة الشيخ محمد بن علي بن الحسين الجباعي العاملي تلميذ ابن فهد الحلّي المتوفى سنة 741هـ ))( )، فظن انه معاصر له ؛ فجعل سنة ( 740هـ ) سنة تقريبية لوفاته من غير أن يصرح بذلك . أما مَنْ نقل عنه فلم يذكر شيئا سوى ما يستشهد به كما فعل يوسف البحراني( ) أو داود الأنطاكي( ) أو أغا بزرك الهمداني( ) .

الكلمات الدلالية


Article
Concerns the national discourse In the poetry of Waeli
بواعث الخطاب الوطني في شعر الوائلي

المؤلفون: Abbas Ali Fahham د. عباس علي الفحام
الصفحات: 1-38
Loading...
Loading...
الخلاصة

لم تتناول الدراسات الأكاديمية شعر الشيخ الوائلي ببحوث وافية، ولاسيما المنطلقات التي أسست لقريحته الشاعرة، ومن هنا جاء هذا البحث بعنوان( بواعث الخطاب الوطني في شعر الشيخ الوائلي) ليدرس هذه الظاهرة الجديرة بالوقفة المتأنية .
وجاءت خطة البحث في تمهيد عرض للشخصية الشاعرة للشيخ الوائلي ، وأربعة مباحث بغية الإحاطة بهذه البواعث وانحصرت بما يأتي :
الأول : الانتماء والولاء
الثاني : الشخصيات الوطنية والأدبية
الثالث : الاغتراب
الرابع : رفض الأنظمة الاستبدادية والطائفية .

واشتملت الدراسة على مصادر متنوعة من الشعر الحديث والقديم فضلا عن النقد ومصادر البلاغة التي أعانت الباحث كثيرا على الوقوف على النص الأدبي وقفة تحليل واستنتاج ، مثلما كان للمصدر التاريخي الفضل في إلقاء الضوء على المعلومة القديمة التي جاءت في قصائد الشيخ الوائلي.

يبقى البحث محاولة علمية جديدة للكشف عن الخطاب الوطني لشخصية وطنية جرت عليها تعمية واضحة طوال عقود من الزمن في عهود النظام السابق المباد في العراق. أرجو من الله تعالى أن أوفق فيه ، والحمد لله رب العالمين.



الكلمات الدلالية


Article
The Image Alknaúah in Algderiaat
الصورة الكنائيَّـــة في الغديريّات

Loading...
Loading...
الخلاصة

This paper deals with the (metonymy in Al-ghadeeriat Poems) through artistic analysis. We have also explained what is meant by Al-ghadeeriat in the introduction as a term to be presented to the mainstream literary circles and we limited it only to the poems that tackled the occasion on the pledge of allegiance at the pool of Khum as their subjects. Then the plan of the paper has been shown where we briefly discussed imagery. After that metonymy is studied through two sections; the first deals with the metonymy and the second discusses metonymy of the depicted. The paper ends up with a conclusion containing the results. The metonymic portrayal expressed the attributes of Al-Imam Imam Ali Bin Abi Talib (P.B.U.H.) and his caliber and about the incident of pledge of allegiance at the Pool of Khum where the significance is the rightful sovereign power of Imam Ali Bin Abi Talib (P.B.U.H.) Poets have been prudent not to belittle others and this emerged with the Caliphs and they also showed their discretion not to metonymically disparage people let alone the reliance on verbal suggestions and what makes an image serve a basic issue (the Caliphate.) Poets denote to bring into prominence meaning by making their imagery closer to realization and more convincing.

الكلمات الدلالية


Article
Islam dynamic between Najaf and Qom
الاسلام الحركي بين قم والنجف

المؤلفون: Uday Hatem Mafraji عدي حاتم المفرجي
الصفحات: 1-24
Loading...
Loading...
الخلاصة

The concept of Islam motor of political terms that did not take the share enough of the studies and scientific research; because the term a different him, as well as to his appearance as a term of political and interest in him has crystallized after the occupation of Iraq in 2003, but historically it was this term is an intellectual base that moved the Islamic forces in Iran and Iraq, and although it was not this term admission to the ideas of some researchers; because of the fantasies in their minds turned to the idols of rigid is not willing to accept what is not consistent with their ideas, and there is another reason to call for writing this topic is the role of My school Qom and Najaf intellectual cemented Islam motor world in political activity, this Alterchin was credited in the variables the new historical, whether in Iran or Iraq, has necessitated the nature of the subject that is distributed on four axes: the first showing the concept of Islam motor and the development of terminology appropriate to the concept , and was second on the concept of Islam motor in Qom as it formed the base secure change and indicate the role of jurist in the leadership of the community, either the third on the concept of Islam motor in Najaf when a thought of kinetic believer political Islam is composed of elite religious seeking to change, either the fourth was a comparative study Islam on the concept of dynamic between the two schools above-mentioned. Despite the existence of intellectual approaches to their activities in the motor but there is a comparison of theory and method and work and that they agree on the basic principles of restoring prestige and spirit of Islam. The study relied on a number of modern sources that dealt with Islam motor and its role in making changes and historical, including: Vali Nasr, an awakening Shiites (Beirut: Dar al-Arab Book, 2007) and the study of the historical events that have caused frustration when the Shiites and the discharge of the exploitation of the Islamic heritage, and Shibli Mallat , renewal of Islamic jurisprudence (Muhammad Baqir al-Sadr, between Najaf and the Shiite world) (Beirut: Dar An-Nahar Publishers, 1998), in which about Islam motor when Mr. Mohammed Baqir al-Sadr and his role in the renewal of jurisprudence according to the variables of age, and Akbar Ahmed, Islam Under Siege, translation attributed Shaalan (Beirut: Dar al-Saqi 0.20041998), which explained the concepts of Islam close to the kinetic term and the variables that shaped the concept.

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: