Table of content

Al-Bahith Journal

مجلة الباحث

ISSN: 20032222
Publisher: Kerbala University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A Journal quarterly accredited academic journal issued by the College of Education
University of Karbala

Loading...
Contact info

مجلة الباحث- كلية التربيةللعلوم الانسانية- جامعة كربلاء
محافظة كربلاء- العراق
هاتف: 07813980983(00964)
E-mail : Al-Bahith_journal@uokerbala.edu.iq
gossoon.h@uokerbala.edu.iq

Table of content: 2011 volume:1 issue:1

Article
jahm bin safwan:his scholastic views in negating the ascription of gads attributes
جهم بن صفوان وآراؤه الكلامية في نفي الصفات عن الذات الالهية

Loading...
Loading...
Abstract

Appeared Jahm bin Safwan has extended the Islamic state to Turkistan east and the Atlantic Ocean to the west and Islam began prevail among the people of this empire large, which includes several types of races, cultures, religions and worship, State has shown great flexibility in its attitude towards this diversity, and show Islam breaststroke welcomed to the not embraced and entered them in the discussions of a peaceful, albeit sharp, and exchange some views with them and that has led to the emergence of many of the teams that were considered "Islamic" Despite differing opinions, and Islam. And Jahm bin Safwan one Nonpareils adults who appeared in the late first century AH, ie, in the early periods of Islamic thought, and interested in studying the Koran and beliefs, and toured the country and called intellectuals, and I do the idea of an understanding of Koran and Islamic beliefs, Vodan in mind the views and reflected the vision ideas Through them and explained and expounded, sparking a major movement, casual team and backed by the team and people who reject his views, his ideas and accept others. But the number of supported by the biggest and greatest track of them, and the right that is credited with the largest in the development and clarify many of the principles that Dan the isolationists so I have mixed Jahamis with ALmuaatazela the ancients. As well as a team of people who were most adherent to his views and succumb to them, and they kept learned that if parties are characterized by so than others, but the impact of Jahm a secret even to his opponents at the thought, the views which he said it took others to the study and the concern to respond to them, and without appreciation for the impact and depth of what Achgloa themselves to respond to them, The importance of the garment is not measured by the number of subsidiaries in the views or quote from it and his hand, but also measured the number of care with a response from leading thinkers, and this is what followed me to choose the character (Jahm ibn Safwan) the subject of our research and no one else from the other characters. When examining the thinker what, we have to study his life and try to clarify the environment in which his briefing, and the people who became aware of them, and shocked their opinions so they had a role in directing the destination of so, and prompted him to think about the issues that Think and style that he has taken in it, so the start of this research study of "action-oriented historical ideas Jahm bin Safwan" through the characters that is reminiscent of sources track of them in it, and the most prominent as it appears from the sources is "Ja'd bin dirham," is that Ja'd turn quote some of his views, according to some sources of the "Bian bin Saman AL tamimi" Therefore, extended research to the statement of his views of the attributes of God in order to clarify the views of Ja'd bin dirham. Among the most prominent of them met for sixteen years in the contemporary qualities is the "Mukatl Bin Sulaiman," So I thought it is worth to mention his views. After the end Find in a direction to the ideas of the historical garment, I looked in the lives of garment and its inception, and its role in the revolution of Al-Harith bin Srij, which according to them in the dissemination of ideas but in the latter led to losing his life. It was the most important issues addressed by the garment is a problem denied qualities, as this issue is important and political, which made me Make it, because the subject of basic research. This has resulted in denial Jahm of the qualities that denied the Almighty God: the eye, face, hand and equator and the chair and the throne and look to God and the creation of the Koran, and dealt with all these things in the light of available information on the garment and his era, and how understanding of Muslims in his time. And highlights the importance of the garment in the spread of his views, and the number of his followers to the extent of the search terminated Jahamis, Muslims look to it. I am I hope that this research may be said aside from the vague thought and Islamic faiths, which was based entity and a great big face of millions of people and raise their level of intellectual and approved by their expanded and developed the spirit of research and refinement have. Indeed, we can say that the views stated by the garment and later adopted by the isolationists, was the start of the Great Islamic thought which came to rewarding in the following centuries and has had a significant impact not on the Islamic thought but also on human thought in general. ظهر جهم بن صفوان وقد امتدت الدولة الاسلامية الى تركستان شرقا والمحيط الاطلسي غربا وبدأ الاسلام يعم بين الناس في هذه الامبراطورية الكبيرة التي تضم انواعا متعددة من الاجناس والثقافات والديانات والعبادات، وقد ابدت الدولة مرونة كبيرة في موقفها تجاه هذا التنوع، واظهر الاسلام صدرا رحبا تجاه من لا يعتنقه ودخل معهم في مناقشات سلمية، وان كانت حادة، وتبادل معهم بعض الاراء فأدى ذلك الى ظهور كثير من الفرق التي كانت تعد "اسلامية" على الرغم من تباين ارائها والاسلام.
و جهم بن صفوان احد الافذاذ الكبار الذين ظهروا في اواخر القرن الاول الهجري، أي في حقبة مبكرة من تاريخ الفكر الاسلامي، اهتم بدراسة القران والعقائد ، وجال في البـلاد واتصل بالمفكرين، واعمل فكره في تفهم القرآن وعقائد الاسلام، فوضحت في ذهنــه اراء وتجلت لبصيرته افكار فعبر عنها وشرحها واوضحها، فأثار حركة كبيرة، عارضه فريق وايده فريق ونبذ اراؤه اناس وتقبل افكاره اخرون. ولكن عدد من ايده اكبر واثرهم اعظم، والحق ان له الفضل الاكبر في وضع وتوضيح كثير من المباديء التي دان بها المعتزلة حتى لقد اختلط الجهمية برجال المعتزلة الاوائل. فضلا عن ان فريقا من الناس كانوا اشد تمسكا بارائه واستسلاما لها، فظلوا جهمية يتميزون بذلك عن غيرهم، غير ان أثر جهم سرى حتى على خصومه في الفكر، فأن الاراء التي قال بها حملت الاخرين على دراستها والانشغال بالرد عليها، ولولا تقديرهم لاثرها وعمقها لما اشغلوا انفسهم بالرد عليها، فاهمية جهم لا تقاس بعدد من تابعه في ارائه او اقتبس منه وايده بل تقاس ايضا بعدد من اهتم بالرد عليه من كبار المفكرين، وهذا ما جعلني اختار شخصية (جهم بن صفوان) موضوعا لبحثنا دون سواه من الشخصيات الاخرى.
وعند دراسة مفكر ما، لابد من دراسة حياته ومحاولة استجلاء البيئة التي احاطته، والاشخاص الذين احتك بهم، وتاثره بارائهم فكان لهم دور في توجيهه الوجهة التي صار اليها، وفي دفعه الى التفكير بالقضايا التي فكر فيها والاسلوب الذي سلكه في ذلك، لذا بدأت هذا البحث بدراسة "المنحى التاريخي لافكار جهم بن صفوان ومصادره" من خلال الشخصيات التي تذكر المصادر اثرهم فيه، وابرزهم فيما يظهر من المصادر هو "الجعد بن درهم" غير ان الجعد بدوره اقتبس بعض ارائه كما تشير بعض المصادر من "بيان بن سمعان التميمي" لذلك امتد بحثي الى بيان وارائه في صفات الله تعالى بهدف توضيح اراء الجعد بن درهم. ومن ابرز من التقى بهم وناقشهم في الصفات هو معاصره "مقاتل بن سليمان" لذا رايت ضرورة التطرق الى ارائه.
وبعد استتمام البحث في المنحى التاريخي لافكار جهم، بحثت في حياة جهم ونشاته، ودوره في ثورة الحارث بن سريج، التي افاد منها في نشر افكاره ولكنها ادت في الاخير الى مقتله.
وقد كانت اهم القضايا التي تناولها جهم هي مشكلة نفي الصفات اذ ان هذه القضية ذات أبعاد مهمة وسياسية، أوجبت علي جعلها موضوع البحث الاساسي.
وقد نتج عن نفي جهم للصفات ان نفى عن الله تعالى: العين، والوجه، واليد والاستواء والكرسي والعرش والنظر الى الله تعالى وخلق القران، وتناولت كل هذه الامور على ضوء المعلومات المتوفرة عن جهم وعصره، وكيف فهمها المسلمون في وقته.
وتتجلى اهمية جهم في انتشار ارائه وإزدياد عدد اتباعه لذلك انهيت البحث ببيان مدى انتشار الجهمية ونظرة المسلمين اليها.
واني ارجو ان يكون هذا البحث قد اوضح جانبا غامضا من الفكر والعقائد الاسلامية التي إستقامت بناءاً ضخماً وكيانا عظيما وجه الملايين من البشر ورفع من مستواهم الفكري ووسع افق نظرهم ونمى روح البحث والتمحيص عندهم. بل ونستطيع القول بأن الاراء التي جاء بها جهم وتبنتها المعتزلة فيما بعد، مثلت الانطلاقة العظمى للفكر الاسلامي الذي اتى ثماره في القرون اللاحقة وكان له الاثر المحسوس ليس على الفكر الاسلامي حسب بل على الفكر الانساني بعامة.

Keywords


Article
Patterns of Artistic Expression in the drawings of intermediate school students and their Relation to the Control location
أنماط التعبير الفني في رسوم طلبة الدراسة المتوسطة وعلاقتها بموقع الضبط

Loading...
Loading...
Abstract

styles of art expression in paintings of mid-school students and its relation with the sexual variable . The research aimed in identifying the styles of art expression in paintings of mid-school students with the similarity and difference in the art expression according to sexual variable . This search was done on the two samples of students of the mid-school from (13-15)age from both sexes. The first sample was used for the exploratory research. There were(160) students, (80)boys and (80) girls, who were taken from two schools, also this sample was used in the proving and affixing the research tool . The students of the second research were (400)students in the range of (200) boys and (200) girls ,who were taken from (6)mid- schools in Baqubah ( center of Diyala governorate),this sample was used in the basic research. Only one tool was used in this research ,this tool is (selection tool for style of art- expression), which has done by (Hamady) in1998 year .also it was designed to limit the styles of art- expression in the paintings of secondary stage, which it was used here in this research according to what (Victor Linfield) and (Harbert Reid)concluded that these styles(visual , sensory)which could be seen from overdue childhood onward ; of what encouraged the researchers to use it in this research after becoming sure it is true. The current research reached to finding of two distinct styles in the in paintings of the students of mid-school (13-15)years .These differences between these two styles were ha a statistic sign at level (0,05) which were (visual style)and (subjective style). Also two mixed distinct styles showed from each other ,which are (completely visual / completely subjective ) and (completely subjective / visual - subjective),therefore, the two researchers saw to combine each one the closest point to it ,so it became only two visual and subjective. Also there is no repetitions of difference between the styles of the painting of the boys and girls is with a statistic indication at level (0,05) , which is proving that the two styles are not distinct in this scope. Also the normative wrong was calculated { } for quadruple connection which shows that it is smaller then connection element art-which is not a meaning sign ,which arranged no finding of relation between the styles of art- expression and sexual variable. In the light or results of this research, two researchers introduced suitable recommendations ,also they introduced their suggestion to do another research concerning field connected with this important studying stage which they believe that it supports the role and the importance of the art education . اشتملت الدراسة على أربع مباحث: المبحث الأول : تضمن التعريف بالدراسة وتطرق الباحثون إلى أهمية مرحلة الصف الأول المتوسط ، ذلك لان التركيز على العوامل النفسية والشخصية التي يتسم بها الطلاب خلال عملية التعليم التي من الممكن أن تساعدهم على التجاوب مع المهارات الأساسية للتربية الفنية بشكل أكثر دقة. قد اختار الباحثون متغيراً نفسياً آلا وهو موقع الضبط ويعتقد بأنه متغير يلعب دوراً مهماً في عملية التعلم ويقسم هذا المتغير إلى اتجاهين أحدهما ( داخلي) والآخر ( خارجي) وان الاتجاه الداخلي يعني أن يرجع الأفراد أسباب نجاحهم أو فشلهم إلى قدراتهم ؛ أما الاتجاه الخارجي يعني أن يرجع الأفراد أسباب نجاحهم أو فشلهم إلى الحظ والقدر وتأثير الآخرين ، هدفت الدراسة إلى تعرف- موقع الضبط (الداخلي - الخارجي) وعلاقته بأنماط التعبير الفني لطلاب الصف الأول المتوسط ؛ ولتحقيق هدف الدراسة صيغت بعض الفرضيات وتتضمن أيضاً مجالات الدراسة وتعريف أهم المصطلحات التي وردت فيها. المبحث الثاني: تضمن الإطار النظرية وفيه تطرق الباحثون إلى مجموعة من الدراسات النظرية ذات العلاقة بالتربية الفنية وخصائص المراهقين والتعبير الفني وأنماطه بموقع الضبط ودراسات سابقة. المبحث الثالث: أشتمل على منهج البحث وإجراءاته إذ استخدم الباحـثون المنهج الوصفي لملائمته لأهداف ومشكلة الدراسة وعليه كانت عينات الدراسة من استطلاعية بعدد (60) طالب من الصف الأول المتوسط وأساسية بعدد (120) تمّ اختيارهم بطريقة عشوائية وطلب منهم الإجابة على مقياس (روتر) لموقع الضبط ومن ثم رسم موضوع (سفرة) وتلوينه، ثم تمت معالجة البيانات بالوسائل الإحصائية المناسبة. المبحث الرابع: تضمن عرض النتائج وتحليلها ومناقشتها على ضوء جداول الدلالة التي أسفر عنها التحليل الإحصائي . تحقق الهدف الأول والذي يتمثل في إعداد وتكيف أداة تحديد أنماط التعبير الفني لرسوم طلبة المرحلة المتوسطة التي أظهرت أن أنماط التعبير الفني في الرسوم طلبة الأول المتوسطة ما هي إلا نمطين أحدهما النمط البصري (الواقعي) والآخر النمط الذاتي (الحسي)، ارتفاع نسبة ذوي النمط البصري وهذا أمر طبيعــي لان المراهق في هذه المرحلة يبدأ بادراك حقيقة الأشياء في الرسم ويبدأ برسمها أقرب إلى حقيقتها، وقد جاءت هذه النتيجة مشابهة لما يرد في أدبيات الاختصاص في هذا المجـال ولطبيعة مرحلة المراهقة، ويتمثـل أيضا بتعرف العلاقة بين موقع الضبط (الداخلي- الخارجي) وأنماط التعبير الفني في رسوم طلاب الصف الأول المتوسط التي أظهرت وجود علاقة ولكن لم ترتقي لمستوى الدلالة المعنوية عند (0.05) بعد التحقق باختبار الاقتران الرباعي ومعادلة الخطأ المعياري للاقتران الرباعي، وقدمت توصيات ومقترحات هي:- توصيات 1. اعتماد نتائج هذه الدراسة كإضافة معرفية في ميدان علم نفس المراهقـة ورسوم المراهـقين باعتبار أن عينة الدراسة الحالية هم من طلبة المرحلة المتوسطة وهم في بداية مرحلة المراهقة. 2. فتح دورات لمدرسين ومدرسات المدارس المتوسطة وإلقاء محاضرات في أنماط التعبير الفني من قبل مختصين لهم خبرة ودرجة علمية بهذا المجال . ومقترحات لإجراء دراسات أخرى: 1. أنماط التعبير الفني في رسوم العدوانيين وغير العدوانيين من طلاب المرحلة المتوسطة. 2. خصائص رسوم طلاب المرحلة المتوسطة وعلاقتها بموقع الضبط لديهم.

Keywords


Article
Patterns of Artistic Expression in the drawings of intermediate school students and their Relation to the Control location
تخصيص التكاليف المبني على الانشطة اسلوب جديد للقياسمقارنة بالانظمة التقليدية

Loading...
Loading...
Abstract

In the Name of God ,Most Gracious , Most Merciful A Summary of the Research (EI- Ghazooli : features of his epoch , his own life and his criticism) Praise be to God :and His blessing and Peace be upon the Grand Prophet Mohammed and his infallible family . At the beginning , it should be said that the reasonable ground for founding this research is to discuss and encounter the critical characteristics in EI – Sham countries in the Nineth of the Hijra century ,for the contemporary scholars believe that the cultured and well-bred people of that time were involved entirely in rhetoric and embellishing utterances , far away from creating effective concept . The basic notion which dominated most of the researchers of that period led them to define its literature with affectation ,weakness and retardation . Contemporary Scholars took no notice of the literature of the Middle ages , especially during the reign of Mameluke , besides the numerous references which ornamented the culture of that epoch ; Such references show that life is still felt far away of the evaluation of Criticism . Although we don't accept the authors' excessiveness in the skills of rhetoric , nevertheless such tasks should not be neglected. Indeed , Criticism is a science which has fundamentals , and is an art with endowment and self- creativity, aiming at serving literature ,conducting varions means like analyzing the contexts and viewing about them. So, it's the duty of the authors of the Islamic epochs , especially , after the decline of the Abbasi Impire , to grasp the value of the objective and tactful criticism and apply its conditions on poetry and praise. Among those is the writer of (Metali-el- Budoor in the houses of gayness) –Baha- el-deen Ali Bin Abdullah EL-Ghazooli (died in 815 A.H.)whose brief critical views are the core of this survey. Our study is divided into three chapters . The first one deals with the political , social and cultural influences on the cultured men of that time , specially El- Ghazooli , studying his own life and his cultural attempts. The second chapter is interested in the critical aspects which characterized the criticism of El- Ghazooli in his book (Matali el- Buboor in the houses of gayness) such as ; evaluating utterances ; conducting the literal contexts and the connection between style and the beauty of the context . Furthermore , the third chapter contains a conclusion of what has been mentioned in the first two chapters. Thanks to God for His Great Gifts and Endowments. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا ونبيّنا محمد الصادق الأمين ، وعلى آله الطاهرين ، وصحبه المنتجبين ، وَمَن والاه بإحسان إلى يوم الدين ، وبعد..
فإنّ من مسوغات إعداد هذا البحث ، الوقوف عند شيء من خصائص النقد ببلاد الشام ، مطلع القرن التاسع الهجري ، بعد أن غدا مستقراً في أذهان كثير من الباحثين ، والدارسين المعاصرين ، إيغال الأدباء في العصور الوسيطة – ومنها القرن التاسع الهجري – بالصنعة البديعية ، والزينة اللفظية ، وعلى حساب ابتكار المضامين ، وصحتها .
إن الفكرة الأساسية التي غلبت على الباحثين الدارسين لهذا العصر ، هي وصمه بالتكلف ، والتخلف ، والضعف ، من دون الإحاطة الواعية والتامة لأدب العصور الوسيطة ، ومنه الأدب النشيط أيام المماليك ، فضلاً على المصادر الكثيرة ، والموسوعية ، التي يزخر بها أدب تلك الحقب ، ولاسيما أن جمعاً منها لا يزال مخطوطاً ، أو مفقوداً والبحث فيها ، وفي سواها من المصنفات القديمة المتأخرة زمناً ، يرمي إلى استشعار نبضات الحياة ، والفن وفيها ، أكثر من استهدافه قيم الجودة ، والإخفاق ، النقدي .
إننا وإن كنا لا نستسيغ إسراف القوم في فنون البديع المعنوية ، واللفظية ، إلا انه – في الوقت نفسه - لا ينبغي أن نهملها نهائياً ، أو أن نتغافل عن دراسة ما تحمله من أفكار ، وأساليب ، وصور .
ولمّا كان النقد علماً له اصول ، وقواعد ، وفنّاً فيه موهبة ، وإبداع ذاتي ، وغايته خدمة الادب ( شعره ، ونثره ) ، ووسيلته الى تلك الغاية ، تحليل النصوص الإبداعية الى عناصرها الأولية ، وإبداء الآراء المقوّمة بشأنها ، من خلال الاستعانة بالعلوم المتنوعة ، بات حقيقياً على كثير من أدباء العصور الإسلامية المتتابعة ، بعد سقوط الدولة العباسية ببغداد ، أن يعوا أهمية النقد الموضوعي ، والذوقي ، وأن يسهموا في تطبيق شرائطه على النصوص الشعرية ، والنثرية ، التي تحرر ، ومنهم صاحب كتاب ( مطالع البدور في منازل السرور ) ، لبهاء الدين علي بن عبد الله الغزولي (ت 815 هـ ) ، الذي كانت تعليقاته النقدية الموجزة - محور هذه الدراسة – انموذجاً تطبيقياً للنقد في هذا العصر( نهاية القرن الثامن الهجري، ومطلع القرن التاسع الهجري ).
ولقد قُسِمّتْ هذه الدراسة الموجزة على ثلاثة مباحث ، أولها أشار الى المؤثرات السياسية ، والاجتماعية ، والثقافية ، في أدباء ذلك الزمان ، ومنهم : الغزولي ، كما أشار الى أهم محطات حياة هذا الرجل ، وجهده في الأدب .
وتناول المبحث الثاني : أهم المحاور النقدية التي اتصف بها نقد الغزولي في كتابه ( مطالع البدور في منازل السرور ) ، وهي محاور : تقويم الألفاظ ، والمعاني ، توجيه النصوص الأدبية ، وتصويب نسبتها ، ومدى ترابط الأسلوب بجمال النص .
في حين أبان المبحث الثالث أهم ما يُستخلص من المبحثين السابقين ، بشيء من التقويم الأدبي .
والله في كل ما يرام ؛ المانح ، المحسن ، المسدد للصواب .

Keywords


Article
The Motility of Religious Tourism and its Impact on Evaluating the Efficiency of the Sector of Societal Services in Karbala 2006.
حركة السياحة الدينية وأثرها في تقييم كفاءة قطاع الخدمات المجتمعية في مدينة كربلاء لعام 2006

Loading...
Loading...
Abstract

Sector plays a community-based services play a vital role in the intellectual movement of the city and its inhabitants to an end Sawa and increase the role of central importance when the movement of religious tourism is active as is the case in the city of Karbala, which are arriving large numbers of visitors and tourists, Arabs and foreigners throughout the year which shows the system of community services (health, educational and recreational) in the city to great pressure by the local population and the population arrivals that the system of services designed primarily to residents of the city, resulting in a deficit of functionally significant in the composition of the system service, specifically in the health services and entertainment during the seasons of visits religious experienced by the city on a regular basis annually, which requires a number of restructuring of the service sector in the city and the allocation of system service - a tourist take it upon themselves to provide services to tourists coming directly. يلعب قطاع الخدمات المجتمعية دورا حيويا في رفد حركة المدينة وسكانها على حدا سوا ويزداد هذا الدور أهمية عندما عندما تكون حركة السياحة الدينية نشطة كما هو الحال في مدينة كربلاء التي تتعرض التوافد إعدادا كبيرة من الزائرين والسواح العرب والأجانب طيلة أيام السنة الأمر الذي يعرض منظومة الخدمات المجتمعية (الصحية والتعليمية والترفيهية) في المدينة إلى ضغط كبير من قبل السكان المحليون والسكان الوافدون كون منظومة الخدمات مصممة أساسا لسكان المدينة ، مما أدى إلى حدوث عجزا وظيفيا ملحوظ في تركيبة المنظومة الخدمية وتحديدا في خدمات الصحة والترفية خلال مواسم الزيارات الدينية التي تتعرض لها المدينة بشكل منتظم سنويا ،الأمر الذي يتطلب أعداد هيكلة لقطاع الخدمات في المدينة وتخصيص منظومة خدمية-سياحية تأخذ على عاتقها تقديم خدماتها للسواح الوافدين بشكل مباشر.

Keywords


Article
Teaching Competence Needed to Teacher-Students for the History and their Influence on their Self-Confidence
تدريس الكفايات اللازمة للطلبة – المدرسين في مادة التاريخ واثرها على ثقتهم بأنفسهم

Loading...
Loading...
Abstract

In present, all programmes designed to prepare teachers (in primary and secondary schools) on certain set of criteria, namely those associated with teachers' knowledge and their performance. However, all experimental studies show that knowledge is different from performance. In other words, a man with knowledge may not necessarily used in his practical life, and this may lead to a gap between knowledge and its application. So, all those who are concerned with this issue (preparing teachers) started valuating the programmes, and this cause the emergence of the term (competency)at the end of the sixties of the 20th century. This term is found to deal with deficiencies in these programmes. These programmes with competencies focus are characterized by: 1 – The trainees' ability to do the task efficiently. 2 – Success stands on practice. 3 – Increase in the trainees experience. This research aims at tracking the effect of teaching sufficiencies on increasing self confidence in forth-year students/ Dept. of history, by making them answer the following hypothesis: There is no statistical difference at a level of significance (0,05) in the degrees of confidence scale, between the experimental and control group. The researcher has chosen a random sample of (45) students, divided into two groups, the experimental and control group. Also, the researcher specified the equivalence needed for certain variables effective on the experiment of the two groups. Then, he prepared a list of teaching competencies required and a scale for self confidence, and checking their validity and reliability by using statistics. The statistical analysis shows that the subjects of the experimental group scored higher marks than the subjects of the control group on the self confidence scale. Finally a number of recommendations and suggestions are provided. تركز برامج إعداد المعلمين والمدرسين في الوقت الحاضر على معايير خاصة بالمعرفة ومعايير أخرى بالأداء . وقد دلت نتائج الدراسات التجريبية على أن المعرفة شيء والتطبيق شيء أخر ، أي أن صاحب المعرفة ليس من الضروري أن يطبقها في حياته أو مجال عمله وهذا أدى الى وجود هوة كبيرة بين المعرفة والتطبيق ... وعلى هذا الأساس فان المسئولين عن إعداد المدرسين بد أو بإعادة النظر في تقويم مهمتهم التوجيهية فظهر حينها مفهوم الكفاية في نهاية الستينات من القرن الماضي لمعالجة حالات القصور المشخصة في إعداد المعلمين .
إن برامج إعداد المعلمين القائم على الكفايات له مميزات عدة منها :-
1- قدرة المتدرب على أداء العمل بفاعلية .
2- إن معيار النجاح يعتمد على الممارسة .
3- زيادة في خبرات المتدربين .
يهدف البحث الحالي إلى معرفة اثر تدريس الكفايات التعليمية على تعزيز الثقة بالنفس لدى طلبة الصف الرابع قسم التاريخ من خلال الإجابة عن الفرض الأتي :-
ليس هناك فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة قدره 0.05 في درجات مقياس الثقة بالنفس بين المجموعة التجريبية وبين المجموعة الضابطة .
اختار الباحث عينة عشوائية من 54 طالب وطالبة قسموا إلى مجموعتين واحده تجريبية والأخرى ضابطة .
أجرى الباحث التكافؤ المطلوب لبعض المتغيرات المؤثرة على التجربة بين المجموعتين .
اعد الباحث قائمة بالكفايات التدريسية ومقياس للثقة بالنفس خضعهما إلى الصدق والثبات مستخدما عدد من الوسائل الإحصائية .
وكان من نتائج البحث تفوق المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة بمقياس الثقة بالنفس
اقترح الباحث عدد من التوصيات والمقترحات .

Keywords


Article
The Collegians’ Orientation Towards Psychology
اتجاهات طلبة الجامعة نحو علمالنفس

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of identifying the nature of the trends of individuals about issues or situations are different, the important issue of the current study, however, that the topic of the trend towards psychology has not received much attention of researchers, particularly in Iraq and this Malmesh researchers during the process of gathering resources and information related to the subject of their research, as the problem of the study lies in the feeling of the students that the profession of psychology profession is appropriate for students and is still prevalent belief that psychologists are difficult people to deal with them as individuals, so the goal of current research to:
- to identify trends of university students about psychology.
- to identify the individual differences between the sexes (males and females) in their attitudes towards psychology.
- identify the differences between the specialization of scientific and humanitarian in their attitudes towards psychology.
- identify the differences between the first and fourth in their attitudes towards psychology .
The selected sample was (200) students in a method of class random order to achieve the objectives of the research has been building a tool consisting of (30), paragraph measure students' attitudes toward psychology was also sure of the properties Alsekoumtria to measure results showed that university students have towards negative and a negative view about psychology, there are no differences between males and females in their attitudes towards psychology, while trends were students of scientific specialization positive about psychology, and students of the first phase have had a negative view about psychology while they look at the fourth stage a positive outlook about psychology, the researchers came out a set of recommendations, including:
- the introduction of psychology as a separate subject in all grade levels (middle and junior high and university).
- preparation of teaching staff is qualified to teach this material.
إن أهمية التعرف على طبيعة اتجاهات الأفراد نحو موضوعات أو مواقف مختلفة ،وأهمية موضوع الدراسة الحالية إلا إن موضوع الاتجاه نحو علم النفس لم يحظ كثيرا باهتمام الباحثين ولاسيما في العراق وهذا مالمسه الباحثون أثناء عملية جمع المصادر والمعلومات التي لها علاقة بموضوع بحثهم ،إذ إن مشكلة الدراسة تكمن في شعور طلبة الجامعة إن مهنة علم النفس مهنة غير ملائمة للطلبة ومازال الاعتقاد سائدا بأن علماء النفس أشخاص يصعب التعامل معهم كأفراد لذلك هدف البحث الحالي إلى:
- التعرف على اتجاهات طلبة الجامعة نحو علم النفس.
- التعرف على الفروق الفردية بين الجنسين (ذكور وإناث) في اتجاهاتهم نحو علم النفس.
- التعرف على الفروق بين التخصص العلمي والإنساني في اتجاهاتهم نحو علم النفس.
- التعرف على الفروق بين المرحلة الأولى والرابعة في اتجاهاتهم نحو علم النفس.
واختيرت عينة بلغت (200) طالب وطالبة بطريقة الأسلوب الطبقي العشوائي ولتحقيق أهداف البحث تم بناء أداة تكونت من (30) فقرة تقيس اتجاهات الطلبة نحو علم النفس كما تم التأكد من الخصائص السايكومترية للمقياس وقد أظهرت النتائج إن طلبة الجامعة لهم اتجاه سلبي ونظرة سلبية نحو علم النفس ، ولا توجد فروق بين الذكور والإناث في اتجاهاتهم نحو علم النفس ، في حين كانت اتجاهات طلبة التخصص العلمي ايجابية نحو علم النفس ، وان طلبة المرحلة الأولى كانت لهم نظرة سلبية نحو علم النفس في حين كانت نظرة المرحلة الرابعة نظرة ايجابية نحو علم النفس ، وقد خرج الباحثون بمجموعة من التوصيات منها:
- إدخال مادة علم النفس كمادة مستقلة في جميع المراحل الدراسية (المتوسطة والإعدادية والجامعية).
- إعداد كوادر تدريسية مؤهلة لتدريس هذه المادة.

Keywords


Article
Cultural Ties between Hilla and the Cities of the Islamic East.
الرضـا الوظيفـي دراسة تطبيقية في عينة من معاهد بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Had the princes of the children further their impact in the emergence of the city of Hilla, as they have adopted at the end of the fifth century AH / atheist century AD base administrative Amarthm instead of the city of the Nile, which lies north of Hilla, about 6 km, and soon took the city position as a teacher solid scientific, has not been in appearance of a century to become a mecca for students from different parts of the Muslim world, Vazdhmt Hilla councils lesson that has spread out
has affected the city of Hilla, the intellectual to the neighboring countries, where deliberately scholars and jurists to decamp and the establishment of boards of the lesson in the neighborhood, where he was greeted and Jhaeha, and so spread out books and writings scientists Hilla, which are still found in the libraries of the Muslims.
appeared Hilla after that was founded by the children of more years (495 AH / 1101 AD) duration and a short center intellectually prominent known for a paper form Valais attribute employers jurisprudence and science to break the intellectual stagnation that has plagued the owners thought the front after he died Sheikh Toosi (460 AH / 1067 AD) and after him and his son Abu Ali alias Bamufad II (d. 515 AH / 1121 AD) The description of scholars who came after these two flags Alvven they are fake, and was the political situation time of the Seljuks in Iraq (447 590 e / 10551193 m) impact on the reality of the intellectual movement of the front duodenale private and all Muslims from the rest of the doctrines in general.
but became Hilla, after shrinking the influence of these (Seljuk) in the early seventh century of migration / third century AD the center of the advancement of the intellectual of the new front, especially the era of al-Shaykh Ibn Idriss ornaments (d. 598 AH / 1201 AD) who not only blocking for Fatwa and break tradition and inertia that it was his predecessors, but he should be the adoption of the source of the fourth addition to the sources of Islamic law, and started the assets of the legislation, four is the book and the Sunnah and consensus as well as the mind, were his views of scientific revolution of thought moved thought the front line and wide making the institutes Hilla scientific councils studied the center of the the starting and the revolution of intellectual, scientific, and these were in turn capable of continuity of the development of intellectual, scientific, until it reached followed suit took the leading scientific schools in various Islamic countries, and for three centuries the seventh, eighth and ninth for Migration / thirteenth and the fourteenth and fifteenth centuries AD, therefore, became owners of the flag go on long journeys to Hilla, for study in the institutes of various scientific, Vartbtt Hilla, intellectually and scientifically most cities in the Islamic East, from the Levant and the Hijaz, Yemen, Bahrain, Persia, Vetothagt links Hilla civilization to those cities, and this was the forms of this contact of civilization between Hilla and cities of the country is a trip students of science to it once , and again the movement of geniuses thought of its people towards those countries carriers originality of their ideas and promoted their scientific to those countries once, and again the movement of the heritage of these scholars of the geniuses of Hilla, to those countries by their students, and of works, books and ideas and scientific consensus that they took them, with manifestations civilization they have learned in the community as a whole jewelry.
Hence, we have to look those who became submitted to Hilla, which received the flag, as it became after that element of the links to those cities of Hilla, on the one hand, and on the other element of the transition effect of Hilla, so civilized. < br /> The first of those countries that have documented links with the scientific Hillah was the Levant, Vdkhalha many Mshaherha, remind them as much as possible to get information from him according to the sources available to us.
it Levant came to Hilla, Mr. Majd al-Din Ali bin Al-Hussein al-Halabi (d. S 7 E / 13 m) received Sciences where and what excelled cope with the lesson, he took with him Sheikh Abu al-Qasim Ja'far ibn Said ornaments known investigator ornaments (d. 676 AH / 1277 AD) ( 1), and was presented by Sheikh Najm al-Din Ja'far ibn Malik al-Halabi (d. S 7 E / 13 m) world Fadel great extent, the income of Hilla, and took about Vdilaúha and Akaber jurists, and the most prominent of taking him Sheikh Yusuf bin purgatory ornaments and the father of the mark (he was alive years 662h / 1263 m) ( 2), as well as Mr. Mohi-Din Abu Hamed bin Abdullah bin Ali bin flower-Halabi (d. 634 AH / 1236) of the house of Messrs. brown flower Lhalbeyen, They raise families, the upper in the Levant, and it was Mohiuddin from the scholars of the Levant eminent, he entered the Hilla and took the jurists, after perfected the science and authorized the leave of scientific, studied therein is one of the students, such as al-Faqih large, Mr. Ali bin Musa bin peacock ornaments (d. 664 AH / 1265 AD) and investigator ornaments and Sheikh Yahya bin Ahmed bin Saeed ornaments (d. 690 AH / 1291) ( 3), and the king-Nasser Salah al-Din Abu feats of David Ben Isa (d. 656 AH / 1258 AD) to the Hilla and newcomer of the Hajj contact Pfgahaúha and got them (4), and Sheikh Ahmed bin Ali bin stronghold of Abu Abbas Azdi Almhellba Homsi (d. 664 AH / 1265 AD) was a great scientist and a poet, a glorious, the Hilla and studied Arabic and presentations where, essays and a thousand systems and book illustration and Sequel Fajad it too much. (5)
The scholar Ali ibn al-Hasan, known as Shams ad-Din Hossam (LC 7 E / 13 m) (6), Mr. Mohammed bin Ali Ben Zahra al-Halabi (d. BC 7 E / 13 m) (7), and jurist Kamal al-Din Abu al-Hasan Ali ibn Abi known as Ibn Alqoiqi (d. 674 AH / 1275 AD) This was a jurist of the sheikhs of Islamic Jurisprudence and modern eminent, originally from Aleppo, nicknamed Balqoiqi proportion to the River Qoik which irrigates Aleppo, housing Neil Hilla, where he died (8), and made from the Levant, Sheikh Jamal al-Din Yusuf ibn Hatim al-Shami Global (9) Almchgra (10) (he was alive 676 AH / 1277 AD) (11) and jurist Afif Din Abu Nasr Mohammad bin Ibrahim al-Halabi jewelry (LC 8 AH / 14) and this was al-Faqih world Jalil feet Hilla and politeness which then fled to Baghdad and work in the conduct of government business, then left to act to mysticism, and in Baghdad, he met Ibn Alfoti and took him. (12)
and Ahamyin also foot-Faqih Ibrahim ibn al-Hasan bin Ali Taqi Al-Din Global (was alive year 709 AH / 1309 AD) (13) and Shaykh Ibn Hassan World (he was alive year 722 AH / 1322 AD) (14) and Sheikh Hassan Bin Nasser Bin Ibrahim World (he was alive year 725 AH / 1324 AD ) (15) and Sheikh Saleh bin bright global Aljbaa (d. 726 AH / 1325) and Aljbaa proportion to the village from the villages of Jabal Amel, and this old man very second martyr Zine El Abidine Ben Ali World (16) (cited year 966 AH / 1558) (17), and was presented by Sheikh Najm al-Din Touman bin Ahmed World (d. 728 AH / 1327 AD) (18) and Sheikh Izz al-Din Ibrahim bin Abi Al Ghaith Jamal al-Din ibn Hassan Majdali (he was alive year 736 AH / 1335 AD) (19) and Sheikh Abu Muhammad al-Hasan ibn Al-Haddad World (he was alive year 739 AH / 1338 m) (20) and Mr. Taj al-Din Muhammad ibn flower-Halabi (he was alive year 753 AH / 1353 AD) from family, upper-sons flower Olsabaka male, entered Hillah was the year (696 AH / 1296 AD) (21), as well as Sheikh Izz al-Din al-Hasan ibn Shams al-Din Muhammad Bin Ibrahim Al Hussam Damascene (he was alive year 753 AH / 1352 AD) and the scholars Ahamyin known for its high ambition and sober thought, he entered the Hilla and read on Sheikh pride investigators Mohammed bin Hassan bin Yousef bin purgatory Born brand jewelery with him to leave, said the pride of the investigators: (( Maulana Sheikh Ali read the great holy Imam Sheikh Izz al-Haj Maulana caste and religion, the right of Imam Ibn al-Shaykh Al-Shams al-Din Muhammad bin Ibrahim bin Hussam Damascene ...) (22) described the pride of investigators in which a function of a high scientific level.
كان لأمراء بني مزيد أثرهم في ظهور مدينة الحلة، إذ اعتمدوها في نهاية القرن الخامس الهجري/الحادي عشر للميلاد قاعدة إدارية لإمارتهم بدل مدينة النيل التي تقع على الشمال من الحلة على نحو 6كم، وسرعان ما أخذت هذه المدينة موقعها كمدرسة علمية رصينة، ولم يمض على ظهورها القرن من الزمن حتى غدت قبلة لطلاب العلم من مختلف بقاع العالم الإسلامي ، فازدحمت الحلة بالمجالس الدرس التي انتشرت بها
أمتد اثر مدينة الحلة الفكري إلى البلدان المجاورة حيث عمد علمائها وفقهائها إلى شد الرحال وإقامة مجالس الدرس في البلاد المجاورة حيث كان يستقبلهم وجهاءها ، وهكذا انتشرت مؤلفات علماء الحلة وكتاباتهم التي مازلنا نجدها في مكتبات المسلمين.
ظهرت الحلة بعد أن أسسها بنو مزيد سنة (495هـ/1101م) بمدة وجيزة مركزا فكريا مرموقا عُرف عنه رقي مستواه فاليه يعزوا ارباب الفقه والعلم كسر الجمود الفكري الذي اصاب اصحاب الفكر الامامي بعد ان توفي الشيخ الطوسي (460هـ/1067م ) ومن بعده ولده ابو علي الملقب بالمفيد الثاني ( ت515هـ/ 1121م ) إذ وُصف الفقهاء الذين جاءوا بعد هذين العلمين الفذين بانهم مقلدة ، وكان للوضع السياسي زمن السلاجقة في العراق (447ـ590هـ/1055ـ1193م) أثره على واقع الحركة الفكرية للامامية الاثنا عشرية خاصة وعموم المسلمين من بقية المذاهب بشكل عام .
لكن صارت الحلة بعد تقلص نفوذ هؤلاء ( السلاجقة ) في مطلع القرن السابع للهجرة / الثالث عشر للميلاد محور ذلك النهوض الفكري الجديد للامامية ، لاسيما عصر الشيخ ابن ادريس الحلي (ت598هـ/ 1201م) الذي لم يكتف بتصديه للإفتاء وكسر التقليد والجمود الذي كان عليه سابقيه ، بل قال بوجوب اعتماد مصدر رابع يضاف الى مصادر التشريع الاسلامي ، فجعل اصول التشريع اربعة هي الكتاب والسنة والاجماع فضلا عن العقل ، فكانت آرائه العلمية ثورة فكرية نقلت الفكر الامامي خطاً واسعة جاعلةً من معاهد الحلة العلمية ومجالس درسها محور ذلك الانطلاق والثورة الفكرية والعلمية ، وكانت هذه بدورها كفيلة باستمرارية تطور الحركة الفكرية والعلمية ، حتى بلغت شأواً أخذت فيه تتصدر المدارس العلمية في مختلف البلدان الإسلامية ، وللقرون الثلاثة السابع والثامن والتاسع للهجرة / الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر للميلاد ، لذا صار ارباب العلم يشدون الرحال الى الحلة للدرس في معاهدها العلمية المختلفة ، فارتبطت الحلة فكريا وعلميا بأغلب مدن الشرق الإسلامي ، من بلاد الشام والحجاز واليمن والبحرين وبلاد فارس ، فتوثقت صلات الحلة الحضارية بتلك المدن ، وبهذا فقد كانت اشكال هذا الاتصال الحضاري بين الحلة ومدن تلك البلاد تتمثل برحلة طلبة العلم اليها مرة ، ومرة اخرى بانتقال جهابذة الفكر من اهلها نحو تلك البلدان ناقلين اصالة افكارهم ورقي مستواهم العلمي الى تلك البلدان مرة ، ومرة اخرى بانتقال تراث هؤلاء الفقهاء من جهابذة الحلة الى تلك البلدان عن طريق طلبتهم ، والمتمثلة بالمصنفات والمؤلفات والافكار والآراء العلمية التي أخذوها عنهم ، مع المظاهر الحضارية التي تعلموها في المجتمع الحلي ككل .
ومن هنا صار علينا البحث فيمن قدم الى الحلة وتلقى العلم فيها ، إذ اصبح بعد ذاك من عناصر صلات الحلة بتلك المدن من جهة ، ومن جهة اخرى من عناصر انتقال أثر الحلة الحضاري نحوها .
واولى تلك البلدان التي وثقت صلاتها العلمية بالحلة كانت بلاد الشام ، فدخلها العديد من مشاهيرها ، نذكرهم بقدر ما امكن الحصول اليه من المعلومات وفقا للمصادر المتوافرة لدينا .
فمـن بلاد الشام قدم الى الحلة السيد مجد الدين علي بن الحسين الحلبي (ت ق 7هـ/13م) تلقى علومه فيها ولما نبغ تصدى للدرس ، فاخذ عنه الشيخ ابو القاسم جعفر بن سعيد الحلي المعروف بالمحقق الحلي (ت676هـ/ 1277م)(1) ، وقدم الشيخ نجم الدين جعفر بن مليك الحلبي ( ت ق7هـ/13م) عالم فاضل جليل القدر ، دخل الحلة واخذ عن فضلائها وأكابر فقهائها ، وابرز من اخذ عنه الشيخ يوسف بن المطهر الحلي والد العلامة (كان حيا سنة 662هـ/1263م)(2) ،وكذا السيد محيي الدين ابو حامد بن عبد الله بن علي بن زهرة الحلبي (ت634هـ/1236م) من بيت السادة بني زهرة الحلبيين ، وهم من ارفع الاسر العلوية في بلاد الشام ، وكان من محيي الدين من فقهاء الشام المبرزين ، دخل الحلة واخذ عن فقهائها ، وبعدما اتقن العلم وأُجيز فيه الإجازة العلمية ، تتلمذ عليه فيها غير واحدٍ من طلبتها ، مثل الفقيه الكبير السيد علي بن موسى بن طاووس الحلي ( ت664هـ/1265م ) والمحقق الحلي والشيخ يحيى بن احمد بن سعيد الحلي (ت 690هـ/1291م)(3) ، وقدم الملك الناصر صلاح الدين ابو المفاخر داوود بن عيسى (ت656هـ/1258م) الى الحلة وافدا من الحج فاتصل بفقهائها وحصل عليهم(4) ، والشيخ احمد بن علي بن معقل ابو العباس الازدي المهلبي الحمصي (ت664هـ/1265م) كان عالما كبيرا وشاعرا مجيدا ، قدم الحلة ودرس العربية والعروض فيها ، فصنف والف ونظم كتاب الايضاح والتكملة فاجاد فيه كثيرا .(5)
وقدم الفقيه علي بن الحسن المعروف بشمس الدين حسام (ت ق7هـ/13م)(6)، والسيد محمد بن علي بن زهرة الحلبي (ت ق7هـ/13م)(7) ، والفقيه كمال الدين ابو الحسن علي بن أُبي المعروف بابن القويقي (ت 674هـ/1275م) وكان هذا الفقيه من مشايخ الفقه والحديث المبرزين ، أصله من حلب ويلقب بالقويقي نسبةً الى نهر قويق الذي يسقي حلب ، سكن نيل الحلة وتوفي فيها(8) ،وقدم من بلاد الشام الشيخ جمال الدين يوسف بن حاتم الشامي العاملي(9) المشغري(10) ( كان حيا سنة 676هـ/1277م)(11) والفقيه عفيف الدين ابو نصر محمد بن ابراهيم الحلبي الحلي (ت ق8هـ/14م) وكان هذا الفقيه عالم جليل قدم الحلة وتأدب فيها ثم غادرها الى بغداد وعمل في تصريف الاعمال الحكومية ، ثم ترك التصرف الى التصوف ، وفي بغداد التقاه ابن الفوطي واخذ عنه .(12)
ومن الشاميين أيضا قدم الفقيه ابراهيم بن الحسن بن علي تقي الدين العاملي ( كان حيا سنة 709هـ/1309م )(13) والشيخ ابن الحسن العاملي ( كان حيا سنة 722هـ/1322م )(14) والشيخ الحسن بن ناصر بن ابراهيم العاملي ( كان حيا سنة 725هـ/1324م )(15) والشيخ صالح بن مشرق العاملي الجبعي (ت726هـ/1325م ) والجبعي نسبةً الى قرية من قرى جبل عامل ، وهذا الشيخ جد الشهيد الثاني زين الدين بن علي العاملي(16) ( استشهد سنة 966هـ/1558م )(17) ، وقدم الشيخ نجم الدين طومان بن احمد العاملي (ت728هـ/1327م)(18) والشيخ عز الدين ابراهيم بن ابي الغيث جمال الدين بن حسان المجدلي (كان حيا سنة 736هـ/1335م)(19) والشيخ ابو محمد الحسن بن الحداد العاملي (كان حيا سنة 739هـ/1338م)(20) والسيد تاج الدين محمد بن زهرة الحلبي ( كان حيا سنة 753هـ/1353م) من الاسرة العلوية بنو زهرة ألسابقي الذكر ، دخل الحلة وكان فيها سنة( 696هـ/ 1296م)(21) وكذا الشيخ عز الدين الحسن بن شمس الدين محمد بن ابراهيم بن الحسام الدمشقي (كان حيا سنة 753هـ/1352م ) وكان من الفقهاء الشاميين المعروفين بعلو همته ورصانة فكره ، دخل الحلة وقرأ على الشيخ فخر المحققين محمد بن الحسن بن يوسف بن المطهر ولد العلامة الحلي وله منه اجازة قال فيها فخر المحققين : (( قرأ علي مولانا الشيخ الاعظم الامام المعظم شيخ الطائفة مولانا الحاج عز الحق والدين ابن الشيخ الامام السعيد شمس الدين محمد بن ابراهيم بن الحسام الدمشقي ... )(22) ووصف فخر المحققين فيه دالة على رفيع مستواه العلمي .

Keywords


Article
The Efficacy Level Measurement of the Educational Self of the University Teaching Staff
قياس مستوى فاعلية الذات التربوية لدى الكادر التدريسي في الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Self-Efficacy is one component of the social cognitive theory and its an important variable in the educational psychology field , Bandura refers to it as teachers self-efficacy beliefs; a judgment or cognition of their ability to have behavior a positive effect on students learning , classroom management , as well as its role in their persevering and maintaining effectiveness for hard-working with students. Literature denote that self-efficacy has an indirect effect on teachers academic performance as it is connected with the abilities necessary to complete their learning for self-regulation, for developing his pedagogical skills, and his experiences in teaching performance, in high level of self-efficacy the teacher becomes more effective as be part of his effect environment , and his task is not limited by promoting his students motivation, or maintaining students activities in the classroom .But for the present aims and it planning for them, by activate teachers achieving self-efficacy. The present research aims at achieving the followings : 1. Measuring the self-efficacy of university teachers ? 2. Identifying the differences in the self-efficacy according to teachers sex variable ? 3. Identifying the differences in the self-efficacy according to academic specialization ? 4. Identifying the differences in the self-efficacy according to scientific degree ? In order to achieve the aims of the present research , self-efficacy scale was constructed for measuring this concept which is defined as: "teachers( he or she ) beliefs in his her abilities which motivate success in solving problem with his students". The results show that the university teachers in various scientific degrees have amore moderate level in self-efficacy , and they were (teachers sex , academic specialization , and scientific degree ) have no effect on the self-efficacy. In the light of the findings , some conclusions and suggestion were given. فاعلية الذات التربوية من المتغيرات المهمة في ميدان علم النفس التربوي، واستناداً إلى نظرية باندورا أنها تمثل معتقدات التدريسي عن فاعلية ذاته التي تظهر في الإدراك المعرفي للقدرات الذاتية والخبرات المتعددة عنده ، والتي تمكنه من إظهار السلوك الذي يترك التأثير في إحداث النتاجات المرغوبة من انجازات الطلبة ، وإدارة الصف ، فضلا عن دورها بمثابرته واحتفاظه بالفاعلية التي تجعله يعمل بمهام أصعب وبإصرار مع طلبته ، وأظهرت الأدبيات أن لفاعلية الذات تأثير غير مباشر على أدائه الأكاديمي كونها متصلة بالقدرات اللازمة لإكمال واجباتهم وكذلك استراتيجيات التعلم المرتبطة بتنظيم الذات، الذي يتطلب منه تنمية مهاراته التدريسية باستمرار وتوسيع خبراته في أدائه المهني بالتعليم ، وبالمستوى الأعلى منها يكون التدريسي ابلغ دورا وأكثر تأثيرا في طلبته كونهم جزءا من محيط تأثيره ،ومهمته لا تتحدد بتعزيز دافعية طلبته والمحافظة على أنشطتهم في داخل الصف بل تتطلب التركيز على تحديد الأهداف من وراء ذلك والتخطيط لها ؛ بتفعيل المدركات بفاعلية ذاته مما يترك أثرا في تقييم قدراته ، الذي ينعكس في إحرازه لمستوى الأداء المطلوب منه . ومن هذا فان البحث يستهدف إلى تحقيق الأهداف التالية : 1 - قياس مستوى فاعلية الذات التربوية لدى الأستاذ الجامعي ؟ 2 - التعرف على الفروق في مستوى فاعلية الذات التربوية تبعا لمتغير جنس التدريسي ؟ 3 - التعرف على الفروق في مستوى فاعلية الذات التربوية تبعاً لمتغير التخصص ؟ 4 - التعرف على الفروق في مستوى فاعلية الذات التربوية تبعاً لمتغير اللقب العلمي؟ ولتحقيق أهداف البحث فقد تطلب بناء مقياس فاعلية الذات التربوية والتي تم تعريفها بـ " اعتقادات التدريسي بقدراته التي تحفزه على النجاح في حل المشكلات التي تواجهه مع طلبته أثناء قيامه بالأداء التربوي "، ويتوفر في هذا المقياس الصدق والثبات. إذ تشير الأدبيات أن جودة التقويم تعتمد على جودة الأداة وجودة عملية القياس ودقة الحكم في ضوء المعايير . وبينت النتائج أن تدريسي الجامعة وبمختلف الدرجات العلمية يتمتعون بمستوى من فاعلية الذات فوق المتوسط ، ولا تأثير لمتغير الجنس والتخصص واللقب العلمي على فاعلية الذات التربوية. وخلص البحث إلى جملة من الاستنتاجات والمقترحات في ضوء ما أشارت إليه نتائجه.

Keywords


Article
Alhamziyah A Historical and juristic study
الحمزية دراسة فقهية تاريخية

Loading...
Loading...
Abstract

Came the Koran calls for minds to consider, and urges them to think about, and links the future of the United its past, inviting them to abstain from blind imitation that does not rise by some very existence, and said the Prophet Muhammad may Allah bless him and God and peace to the importance of the mind and of the citizen are many, realized Muslims influence and the need to evaluate Islamic law for the words and acts.
after the death of the Prophet Muhammad may Allah bless him and God and peace have occurred in people several issues require them to consider and originality of view, strive wherever they can, without sin or wrong order to Allah and His Messenger, to address the minds and rely on the consideration of the many of the issues.
Valkhalafah question of the most important issues that blew up after the death of the Prophet Muhammad may Allah bless him and God and peace, and perhaps this is one of the strongest reasons for the difference in opinions and attitudes, reflected the political reality, economic, and ideological in the concept of the Imam and Caliph.
Fajtfatt different points of view, mind and conflicting views (1). Kharijites were harbingers of the difference, like other teams and boredom and the bees in Islamic history (2).

جاء القرآن الكريم يدعو العقول إلى النظر, ويحثها على التفكير, ويربط مستقبل الأمم بماضيها داعيا إياها إلى الترفع عن التقليد الأعمى الذي لا يرتقي بها نحو غاية وجودها, وأشار الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم إلى أهمية العقل وقدره في مواطن كثيرة, فأدرك المسلمون تأثيره وضرورة تقويم الشريعة الإسلامية للأقوال والأفعال .
بعد وفاة الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم طرأت على الناس مسائل عدة اقتضت منهم النظر وأصالة الرأي , فاجتهدوا حيثما استطاعوا دون إثم او حرج حرصا على سنة الله ورسوله في مخاطبة العقول والتعويل على النظر في كثير من القضايا .
فالخلافة مسألة من اهم المسائل التي فجرت بعد وفاة الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم, وربما يكون هذا الأمر من أقوى الأسباب التي أدت إلى الاختلاف في الآراء والمواقف وانعكست على الواقع السياسي والاقتصادي والعقائدي في مفهوم الإمام والخليفة .
فاختلفت وجهات النظر باختلاف ,الأذهان وتضاربت الآراء (1) . فكانت الخوارج إرهاصات ذلك الاختلاف كغيرها من الفرق والملل والنحل في التاريخ الإسلامي (2).

Keywords


Article
A Correction of Preparation Program for the Arabic language Teachers at the College of education from the Teachers and Students’ Viewpoints( With refrence to Karbala University).
تــقويم برنـامج إعداد مدرسي اللــغة الـعربية في كلية التربية من وجهة نظر التدريسيين والطلبة (جامعة كربلاء نموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

The Aim of Study: The Present study aims at evaluate the program for preparing teachers of Arabic in the college of Education for the perspective of students and teachers throughout answering the following questions: • What are power aspect and weakness aspect in the programs from students' and teachers' perspective? • What are the suggestions of students and teachers to develop programs? The Limits: The present study is confined to: 1- Fourth stage classes in Department if Arabic in the colleges of Education Kerbala University, fort eh academic year 2010-2011. 2- Teachers of Arabic in colleges of Education Kerbala University, fort eh academic year 2010-2011. Methodology: The community and sample of study: The number of students of fourth stages in the Department of Arabic in colleges of Education Kerbala University (109) students malefemale students. While the number of teachers in the same department was (47) male / female teachers. The researcher preferred to make the individuals of the research. The Instrument: The researcher prepared two open questionnaires as the main instrument for information collecting of (20) male female students in the fourth stage in the Arabic Department , and (10) teachers in the same department in colleges of Education Kerbala University. The researcher posed an open question related to mentioning aspects of power and weakness in the program of preparing in the program of preparing teachers of Arabic according to the following pivots: First pivot: students acceptability Second pivot: the program objectives Third pivot: curricula item, their contents and items. Fourth Pivot: methods and styles of teaching. Fifth Pivot: educational means, educational techniques. Sixth pivot: views, and application. Seventh pivot: evaluation, examinations. In the light of the students' and teachers' answers on the open questionnaire, and the review on the literature and studies related to the evaluation of program, the closing questionnaire for students and teacher primary. The researcher verified their apparent validity by showing them to experts and specialists. The researcher applied two questionnaires on the sample of students and teacher of 109 female and male students, and 47 students. After completing the application the researcher recollected the questionnaire, and used percentage and means and statistical means to analysis the researcher. The Findings: First: The Results of questionnaire opinions: The researcher arranged the fields of teachers downwardly, according to percentile weight, and means, and comes up to many questions. • Power Aspects: A. The objectives affirm the objectives the principle of unity of knowledge. B. The means and techniques support the methods of teaching. • Weakness point: A. The liberary is provided the different books and resources that the teacher need. B. The curricula are characterized by printing setup. Second: results of questionnaires: The researcher arranged the question downwardly according to their percentile weight and means and the findings: • Power aspects: A. The method followed present in choosing the suitable. B. the homogeny of objectives with the learned. • Weakness Power: A. Do not consider the methods of teaching and individual differences. B. The method of personal evaluation in accordance with what the teacher chooses in accordance with the material and the situation, which might not be based on scientific . Recommendations: In the light of the results, the researcher recommended: • To enhance the schools and teachers accompanying materially and morally. • Adopt studied plans during service. Suggestions: In completion , he suggested to: • Making another comparison study with the Gulf states in the field of preparation of Arabic. • Making an evaluative study for follow-up and make benefit of the system in the advanced countries. خلاصة البحث هدف البحث : يرمي البحث الحالي إلى تقويم برنامج إعداد مدرسي اللغة العربية في كلية التربية من وجهة نظر التدريسيين ، والطلبة من خلال الإجابة عن الأسئلة آلاتية: 1- ما جوانب القوة والضعف في البرنامج من وجهة نظر التدريسيين والطلبة ؟ 2- ما مقترحات التدريسيين ، والطلبة لتطوير البرنامج ؟ حدود البحث : يقتصر البحث الحالي على : 1- طلبة الصفوف الرابعة قسم اللغة العربية في كليتي التربية /جامعة كربلاء ، للعام الدراسي 2010-2011. 2- التدريسيين في قسم اللغة العربية في كليتي التربية /جامعة كربلاء ، للعام الدراسي 2010-2011. إجراءات البحث : مجتمع البحث وعينته وبلغ عدد طلبة الصفوف الرابعة في قسم اللغة العربية في كليتي التربية /جامعة كربلاء (109) طالباً وطالبةً ، وبلغ عدد التدريسيين في القسم نفسه (47) مدرساً ومدرّسةً . وارتأى الباحث أن يجعل أفراد مجتمع البحث من التدريسيين ، والطلبة عينة لبحثه. أداة البحث : أعدّ الباحث استبانتين مفتوحتين ، بوصفهما أداة رئيسة لجمع المعلومات من العينة الاستطلاعية البالغ عددها (20) طالباً وطالبةً في الصف الرابع في قسم اللغة العربية ، و (10) تدريسيين في القسم نفســـه ، في كلية التربية / جامعة كربلاء . ووجه الباحث إلى العينة المذكورة سؤالا مفتوحاً يتعلق بذكر جوانب القوة, وجوانب الضعف في برنامج إعداد مدرسي اللغة العربية في كلية التربية ، على وفق المحاور آلاتية : المحور الأول: طريقة قبول الطلبة . المحور الثاني : أهداف البرنامج . المحور الثالث : المواد الدراسية ، ومحتواها ، ومفرداتها . المحور الرابع : طرائق التدريس واساليبه . المحور الخامس : الوسائل التعليميِّة ، والتقنيات التربويِّة . المحور السادس : المشاهدة ، والتطبيق . المحور السابع : التقويم ، والامتحانات . وفي ضوء إجابات التدريسيين ، والطلبة على الاستبانة المفتوحة ، و إطلاع البـــــاحث على الأدبــــــــــيات ، والدراسات السابقة ذات العلاقة بتقويم البرنامج ، صيغت الاستبانة المغلقة للتدريســـيين والطلبــــــــة بصورة أولية ، وتحقق الباحث من صدقهما الظاهري من خلال عرضهما على نخبة من الخـــبراء والمتخصصين ، واعتمد الفقرات التي حصلت على نسبة (80%) فأكثر ، كما تحقق الباحث من ثباتهما بطريقة التجزئة النصفية . طبق الباحث الاستبانتين بنفسه على عينة البحث من التدريسيين والطلبة البالغ عددهم (109) طالباً، وطالبةً ، و(47) تدريسياً ، وبعد الانتهاء من التطبيق استرجع الباحث الاستبانات جميعها ، واستعمل النسبة المئوية والوسط المرجح وسائل إحصائية لتحليل نتائج البحث . نتائج البحث : أولاً : نتائج اراء استبانة المدرسين : رتب الباحث مجالات استبانة المدرسين تنازليا ، بحسب النسبة المئوية والوسط المرجح ، وتوصل إلى نتائج عدة منها: 1- جوانب القوة : أ - تؤكد اهداف البرنامج مبدأ وحدة المعرفة وتعود الطلبة على طريقة التفكير ب - تدعم الوسائل والتقنيات طريقة التدريس في تحقيق الاهداف 2- جوانب الضعف : أ- تتوافر في مكتبة القسم الكتب والمصادر المختلفة التي يحتاج اليها التدريسيين . ب- تتصف المناهج بالجودة في الاخراج الطباعي للكتب . ثانياً : نتائج اراء استبانة الطلبة رتب الباحث مجالات استبانة الطلبة تنازليا بحسب النسبة المئوية والوسط المرجح ومن النتائج التي توصلت إليها : 1- جوانب القوة : أ-الأسلوب المتبع حاليا في اختيار الطلبة مناسب . ب – تناسب الاهداف المرحلة التعليمية للمتعلم . 2- جوانب الضعف : أ- لا تراعي طرائق التدريس الفروق الفردية للطلبة . ب- اسلوب التقويم شخصي وتقديري يختاره التدريسي بما يناسب المادة والموقف وقد لا يستند إلى اسس علمية تعود بالنفع للطلبة . التوصيات : في ضوء نتائج البحث الحالي ، أوصى الباحث بتوصيات عدة منها : 1- تعزيز المدارس المتعاونة والمدرسين المصاحبين المتعاونين مادياً ومعنوياً . 2- تبني خطط مدروسة لتدريب المدرس في اثناء الخدمة . المقترحات : واستكمالاً لهذا البحث يقترح الباحث : 1- اجراء دراسة تحليلية مقارنة مع بعض دول الخليج العربي في مجال برنامج اعداد مدرس اللغة العربية . 2- اجراء دراسة تقويمية للاعداد التتابعي والافادة من مجريات هذا النظام في الدول المتقدمة

Keywords


Article
A Reading of Haider Abdul-Khidr Collection of Poems “This is My Blood’s Dust”
قراءة نقدية للمجموعة الشعرية (هذا غبار دمي )للشاعر حيدر عبد الخضر

Loading...
Loading...
Abstract

That try searching the data poem poet Haidar Abdel Khader, require from the reader follow up effectively to communicate with Mhemenat layers of the text that Taatchris which language objects, and the daily reality, and the cries of war, and the tears of mothers, and groans of hungry people, and infants, but the reader to worlds this poet will face there are turning points, and the pitfalls of secret paths, and frightening the doors, however, that the reader of these things in the poem, you will see that the letter of the poem consists always on the basis of equations, is a far cry from the Tohemat metaphor run, and shift the mysterious, and when you read this poem the poet, notes that the writing of poetry take the form of a figurehead is governed by reasons of linguistic communication Angmabat Mosofi exports spaces in the text itself, this is the opinion of Mr. Haider Abdul Redha in the poem the poet Haidar Abdel Khader, and in his poetic tagged (This dust my blood), published by Dar Al-General of Cultural Affairs in 2010, we find that all that is in them from the title, cover image, and the dates of the poems, and some Anoanadtha, and Mtonha, and hidden from the biography of the poet, and the word which gave me them, and being aware innocent, and the argument Dante in Gehima 000 All of this points to the enormity of concern, and the greatness of the anguish the poet who slow to anger in the years of Waste, and desertification, as no longer the poet but wishes at the time of wars, sieges, and dreams layer 0 require a plan of study highlight monetary modern poetry collection (this dust my blood) of the poet Haidar Abdel Khader through the study of approaches to monetary dominant on a poetry collection (addressing , and editing poetry, and intertextuality, and the poem Gleam, a poem of personal) through the eyes of the poet, and the look of the receiver critic of the group poems first poet, and my view the monetary authority on the poet, and poetry manuscript. and printed, and the poetry collection 0أن محاولة البحث في معطيات قصيدة الشاعر حيدر عبد الخضر,تتطلب من القارئ متابعة الفعالية للتواصل مع مهيمنات طبقات هذا النص الذي تتكرس من خلاله لغة الأشياء,والواقع اليومي,وصرخات الحروب,ودموع الأمهات ,وآهات الجياع,والأطفال الرضع,بل إن القارئ لعوالم هذا الشاعر سوف تواجهه ثمة منعطفات,ومطبات سرية المسالك,ومرعبة الأبواب,بيد إن القارئ لهذه الأشياء في قصيدة الشاعر,سوف يرى بأن خطاب القصيدة يتكون دائما على أساس معادلات,هي بعيدة كل البعد عن توهيمات المجاز البعيد,والانزياح الغامض,وعند قراءة قصيدة هذا الشاعر,يلاحظ بان الكتابة الشعرية تتخذ شكلا صوريا محكوم بأسباب انجذابات التواصل اللغوي الموصوفي في فضاءات تصديرات النص نفسه,هذا رأي الأستاذ حيدر عبد الرضا في قصيدة الشاعر حيدر عبد الخضر , وفي مجموعته الشعرية الموسومة(هذا غبار دمي)الصادرة عن دار الشؤون الثقافية العامة عام 2010 ,نجد أن كل ما فيها من العنوان,وصورة الغلاف,وتواريخ القصائد,وبعض عنواناتها,ومتونها,وما خفي من سيرة الشاعر,والكلمة التي أهداني إياها,والاستدراك البريء ,ومقولة دانتي في جحيمه000 كل ذلك يشير إلى فداحة الهم,وعظم لوعة الشاعر الذي كظم غيظه في سنوات اليباب,والتصحر إذ لم تبق للشاعر سوى الأمنيات في زمن الحروب,والحصارات ,والأحلام الشفيفة0 اقتضت خطة الدراسة تسليط الأضواء النقدية الحديثة على المجموعة الشعرية (هذا غبار دمي) للشاعر حيدر عبد الخضر من خلال دراسة المقاربات النقدية المهيمنة على متن المجموعة الشعرية (العنونة,والمونتاج الشعري,والتناص,وقصيدة الومضة,وقصيدة الشخصية)من خلال نظرة الشاعر,ونظرة المتلقي الناقد للمجموعة الشعرية الأولى للشاعر ,ونظرتي النقدية التي سلطتها على الشاعر,والقصائد المخطوطة.والمطبوعة,والمجموعة الشعرية0

Keywords

Table of content: volume:1 issue:1