Table of content

DIYALA JOURNAL OF ENGINEERING SCIENCES

مجلة ديالى للعلوم الهندسية

ISSN: 19998716/26166909
Publisher: Diyala University
Faculty: Engineering
Language: English

This journal is Open Access

About

A Scientific and Evaluated Journal Published by the College of Engineering – University of Diyala
Date of First Issue (2008)
No. of Issues per Year (2) (mid-year journal)until 2013 they became (4)per year (seasonal journal)
No.of Issues Published between (2008–2013) 13
Journal publishes research in Arabic and English specialized in all fields of engineering.

Loading...
Contact info

journal.eng@engineering.uodiyala.edu.iq

Table of content: 2017 volume:10 issue:4

Article
The Reduction of thermal environment effect by using portable secondary window
تقليل تاثير البيئة على درجة حرارة الحيز الداخلي للمبنى باقتراح اضافة نافذة منفصلة

Loading...
Loading...
Abstract

The Environmental heat which transform to building inside through window glass is very large ( due to the large value of glass heat transfer coefficient ) .Therefore an auxiliary window made from simple aluminum frame and consisted from three layers of polycarbonate solid transparence insulation sheet is suggested .This window can be joined to the building window at inside or outside according to building design requirement .This study was carried out at Baghdad climate zone (32.2N0) through summer season (may to September ) 2015 . The test results showed that , using secondary window will reduce the electrical energy consumption used for cooling by ( 8 – 28.5)% according to glass types . لكون النافذة هي المصدر الرئيسي لتاثير المحيط( البيئة) على درجة الحرارة داخل حيز المبنى بسبب تاثير معامل الانتقال الحراري الكلي لها اضافة الى السماح لاشعة الشمس المؤثرة الى الوصول مباشرة الى الحيز ، تم افتراض وجود نافذة ملحقة بالنافذة الاصلية للمبنى [ تصنع من هيكل من الالمونيوم وتحتوي على ثلاث الواح شفافة صلبة من مادة البولي كاربونات سمك ( 4 ) ملم ] ، تر.بط النافذة المقترحة مباشرة من الخارج او الداخل حسب متطلبات تصميم الابنية المشيدة حاليا او قيد الانشاء او المقترحة للانشاء . تمت الدراسة في مدينة بغداد – خط عرض 33.2 شمالا وخلال فترة الصيف / العام 2015 ، ونتائج الاختبار قد اوضحت ان استخدام النافذة المقترحة قد قلل كمية الطاقة المستهلكة لاغراض التكييف في حدود ( 8 – 28.5 ) % تبعا لنوع الزجاج النافذة الاساسية .


Article
Theoretical analysis of surface roughness effect on hydrodynamic performance for bearings type 5220
التحليل النظري لتأثير خشونة السطح على الأداء الهيدروديناميكي للمحامل نوع 5220

Loading...
Loading...
Abstract

In this research, we studied the effect of surface roughness for bearings of inner ring and cylindrical rotor type 5220, on the hydrodynamic lubrication in performance convergence area by analyzing the effect of surface roughness on the oil film thickness around the bearing, then influence on generated pressure by rotating shaft. Matlab. R2013b program with finite differences method of five nodes grid used to solve Reynolds equation numerically. the results appear that when the roughness of bearing surfaces is 18.2 µm (high finishing surfaces bearings), this will be decreasing 49% from the oil film thickness between surfaces, which cause increasing total pressure from (65.74 M. Pas.) (in rough surfaces) to (748.3 M. Pas.) which enhancing the ability of bearing to rising load of rotor shaft in the limited speed reach to (18.78 K.N.). تم في هذا البحث دراسة التأثير الطوبوغرافي لخشونة سطحي المحامل والمتدحرجات الأسطوانية في المسند ذو الرقم التسلسلي 5220 على أداء التزييت الهيدروديناميكي في منطقة الاقتراب من الناحية الترايبولوجية، وذلك من خلال أيجاد تأثير خشونة السطحين على قيمة سمك شريحة الزيت المحيطه بالمسند وبالتالي تأثيره على الضغط المتولد من العمود الدوار. حيث تم أستخدام معادلة رينولد وحلها عددياً بأستخدام طريقة الفروقات المحددة على شبكة مكونة من خمسة عقد في كل نقطة من نقاط المسند من خلال مساحة الشريحة الثنائية البعد بالأتجاه المحيطي والمحوري ، وبأستخدام برنامج Matlab. R2013b أظهرت النتائج عند مواصفات محددة للمسند ومعدل خشونة سطحية عالية التشغيل للمسند والمتدحرجات تصل الى ((18.2 µm فإننا نلاحظ إنخفاض سمك شريحة الزيت بمقدار 49% مما يؤدي الى إرتفاع أقصى قيمة للضغط الكلي المحصور بينهما من(65.74 M. Pas.) ( عند إهمال الخشونة السطحية ) الى748.6 M. Pas.) ( مما يحسن قدرة المسند على رفع أحمال العمود الدوار لتصل الى 18.78 K.N.) (عند الأخذ بخشونة سطحي المسند والمتدحرج.


Article
EFFECT OF GLASS ADDITION AND HEAT TREATMENT ON MECHANICAL PROPERTIES AND WEAR RATE OF ALUMINUM - 2% GRAPHITE
تأثير النسب الوزنية لمادة الزجاج والمعاملة الحرارية على الخواص الميكانيكية ومعدل البلى لمتراكبات الألمنيوم - 2% كرافيت

Loading...
Loading...
Abstract

This research studied the effect of the Heat Treatment on the Mechanical Properties and the Wear Rate of the pure Aluminum with a particle size of (≤53μm). The Aluminum is reinforced by graphite with a particle size of (≤63μm) with an addition of glass particles with different weight ratios of (3, 6, 9, and 12) Wt. % and a particle size was (≤ 53μm). Powder metallurgy technique has been used to manufactured the samples, where the samples are pressed uniaxial at room temperature with (500 Map), then sintering at (550 C0) for (2 hr.). After that, heat treatment is applied on the samples at (500 OC) for one hour and Quenched in water. There was a great improvement of the mechanical properties such as the hardens and the compressive strength. This improvement was proportional with the Weight ratio of the glass particles before and after the Heat Treatment. On the other hand, there was a decrease of the wear rate versus the increase of the Weight ratio of the glass particles and heat treatment. يهدف هذا البحث الى دراسة تأثير اضافة دقائق الزجاج بنسب وزنية مختلفة Wt%(3,6,9,12) بحجم (≤53 μm) مع اضافة نسبة وزنية ثابتة % 2 من كرافيت بحجم جسيمي(≤ 63 μm) وتأثير المعاملة الحرارية على الخواص الميكانيكية ومعدل البلى للالمنيوم النقي وبحجم جسيمي (≤53 μm) . استُخدمت تقانة ميتالورجيا المساحيق لتصنيع النماذج اذ كبست النماذج على البارد بضغط كبس ( Mpa500) تم تلبيدها بدرجة حرارة (550 Co) ولمدة ساعتين ثم سُخنتْ النماذج الى درجة حرارة (500 Co) لمدة ساعة واحدة ثم بردت بالماء. بعدَ اجراء فحص الصلاده ومقاومة الانضغاط اظهرت النتائج حدوث تحسن كبير في الصلاده ومقاومة الانضغاط مع زيادة نسب اضافة دقائق الزجاج الى المتراكب قبل وبعد المعاملة الحرارية. تبين من خلال اختبار البلى حدوث انخفاض واضح مع زيادة نسب الاضافة قبل وبعد المعاملة الحرارية.


Article
SIMULATION OF MOISTURE DISTRIBUTION IN SOIL UNDER DRIP IRRIGATION WITH DIFFERENT DEGREE WATER SALINITY BY USING HYDRUS-2D
محاكاة توزيع الرطوبة في التربة تحت الري بالتنقيط وبمياه مختلفة الملوحة باستخدام Hydrus-2D

Loading...
Loading...
Abstract

Hydrus-2D version 2.04 was used to simulate the movement of moisture content under a surface drip source with eight irrigation treatments included water salinity of (0%, 50%, 66%, 100%) with actual discharges of drips ( 3.94 l/ hr and 7.88 l/ hr) at the root zone of potato crop. It is initially measured in the field as experimental work conducted in Saqlawiyah with longitude E and latitude N, during spring season of 2010. A simulation domain was designed according to spacing between drips with 19 observation points. To monitor moisture content with 24 hours after irrigation at the end of each growing stages of potato crop. The results showed that, there is a good agreement between measured and simulated moisture content in the root zone at different stages of potato growth and for all irrigation treatments approved in the research. The results also showed there is decrease in moisture content with increasing water salinity and with actual discharge of 7.88 l/hr. So, Hydrus-2D can be considered as an effective tool for predicting the moisture distribution in the root zone under surface drip irrigation. تم استخدام برنامج Hydrus-2D إصدار 2.04 لمحاكاة توزيع الرطوبة، في تربة مزيجية تحت مصدر تنقيط سطحي لري محصول البطاطا بواسطة ثمانية معاملات ري تضمنت مياه ري بنسب ملوحة (0% ، 50% ، 66% ، 100%) وتصريف فعلي للمنقطات 3.94) ، 7.88 ) لتر/ساعة، والتي أجريت بتجربة حقلية في ناحية الصقلاوية، الواقعة على خط طول شرقا ودائرة شمالا، خلال العروة الربيعية لعام 2010(1). تم تصميم مجال محاكاة اعتماداً على المسافات بين المنقطات، واختيار (19) نقطة مراقبة في مواقع محددة ضمن المجال. تم رصد المحتوى الرطوبي في التربة بعد 24 ساعـة من إجراء عمليـة الري وفي نهايـة كل مرحلة من مراحل نمـو البطاطا. أظهرت النتائج توافق جيد بين قيم الرطوبة المقاسة حقليا والمتنبئ بها من برنامج Hydrus_2D لمراحل نمو البطاطا المختلفة ولجميع معاملات الري المعتمدة في التجربة، كما أظهرت النتائج انخفاض الرطوبة بزيادة نسبة المياه المالحة وعند استخدام منقطات تصريفها الفعلي 7.88 لتر/ساعة. وعليه يمكن اعتبار برنامج Hydrus-2D اداة للتنبؤ بتوزيع الرطوبة في المنطقة الجذرية تحت الري بالتنقيط السطحي.


Article
Preparing Composite Materials from Commercially Pure Aluminum Scrap and Reinforced Iron Oxides Fe3O4 & Fe2O3
تحضير مواد متراكبة من خردة الألمنيوم ذو النقاوة التجارية وتدعيمها بدقائق أكاسيد الحديد Fe3O4 & Fe2O3

Loading...
Loading...
Abstract

This study is concerned with investment of the commercial purity aluminum scrap (1100) by converting it to aluminum matrix composite reinforced by iron oxides particles. The particle size, X-RD and microstructure of the oxides particles were found. The weight ratio of added oxides was (1%, 1.5% & 2%) .Wettabilty was improved by pure magnesium additive. Electric mixer is used to dispersing iron oxides particles in the aluminum scrap molten. After that, was cut the composite to samples and prepared these to tests such as; tensile strength, compression strength, hardness, wear resistance, impact strength (toughness), corrosion resistance and microstructure. From tests above found that; tensile strength, compression strength, wear resistance, hardness were increased in composite compared to the base metal , while impact strength (toughness)and corrosion resistance were lowered slightly in composite compared to the base metal .In wear resistance test used (pin-on-disk) technique where load ,sliding velocity and sliding distance were constant. The microstructures were taken for base metal and composite before and after corrosion to comparison. يتلخص هذا البحث بأستثمار خردة الألمنيوم ذو النقاوة التجارية (1100) بتحويله لمادة متراكبة ذات أساس المنيوم مدعمة بدقائق أكاسيد الحديد بعد أيجاد الحجم الحبيبي وحيود الأشعة السينية X-RD والصورة المجهرية لدقائق الأكاسيد ، والنسبة الوزنيةلأضافة الأكاسيد(1%,1.5% & 2%) ، وتم تحسين قابلية الترطيب بأستخدام معدن المغنسيوم النقي. وبأستخدام مازج كهربــــائي لتحضير المادة المتراكبة المتكونة من تشتيت دقائق أوكسيد الحديد لتدعيم منصهر خردة الألمنيوم أو (أرضية المادة المتراكبة). وبعدها تقطع المادة المتراكبة وتشغل الى عينات بما يتلائم وفحوصات مقاومة الشد والأنضغاط والصلادة والبلى والصدمة و مقاومة التآكل و الفحص المجهري . ولوحظ بعد أجراء الفحوصات أعلاه بأن مقاومة الشد ومقاومة الأنضغاط ومقاومة البلى والصلادة قد أزدادت بالمادة المتراكبة أكثر من السبيكة الأساس . وفي أختبار مقاومة البلى تم أستخدام البلى الجاف الأنزلاقي (Pin-on-Disk) حيث الحمل وسرعة الأنزلاق ومسافة الأنزلاق ثابتة ،أما الفحوصات المجهرية للعينات المدروسة فقد أخذت للسبيكة الأساس و للموادة المتراكبة قبل وبعد التآكل للمقارنة فيما بينها .


Article
EFFECT OF GRAPHITE/WC ADDITIONS ON PHYSICAL, MECHANICAL, AND WEAR PROPERTIES OF ALUMINUM
تأثير إضافة Graphite/WC على الخواص الفيزيائية والميكانيكية والبلى للألمنيوم

Loading...
Loading...
Abstract

Metal matrix composites with based of Aluminum are considered among the most important ones that are used in complex engineering application for their good properties; including high resistance to weight ratio, low density, and wear resistance. This work aims to make an Aluminum matrix composite that is reinforced with Tungsten Carbide (WC) particles with constant volumetric ratio of 3% in addition to Graphite particles (Gr) variable volumetric ratios of (0,2,4,6, and 8%) by using powder metallurgical techniques and study the physical, mechanical and wear properties of aluminum. The materials were mixed for 15 minutes using a mechanical mixer, then the mixture was cold compressed to 500 MPa to get samples with 12 mm in diameter, and 6 mm high, then they were sintered at 550 oC for two hours. Some mechanical properties were studied, hardness, compressive strength, wear rate; in addition to the physical properties of volumetric and apparent density, total and apparent porosity, water absorption, and microscopic structure examination. The results showed that hardness and compressive strength were decreased by 24% and 40%, respectively by increasing the volumetric ratio of the graphite. Furthermore, the minimum wear rate, or maximum strength, was obtained at graphite ratio of 2%, then it increases after that, while the based composite reinforced with tungsten carbide only showed maximum wear rate and minimum resistance. Moreover, the results also showed that there is a proportional relationship between the volumetric and apparent densities in which they decrease when the volumetric ratio of the graphite increases. On the contrary, the total and apparent porosity increase by increasing graphite content, causing increase in water absorption for the hybrid composite. تعد المواد المتراكبة المعدنية ذات الأساس من الألمنيوم من أهم المتراكبات المستخدمة في التطبيقات الهندسية المعقدة لما تتميز به من صفات وخصائص جيدة مثل المقاومة العالية بالنسبة للوزن والكثافة المنخفضة ومقاومة البلى. يهدف البحث إلى تصنيع مادة متراكبة هجينة ذات أساس من الألمنيوم ومقواة بدقائق كاربيد التنكستن (WC) وبكسر حجمي ثابت يساوي 3 % علاوة على كسور حجمية متغيرة من دقائق الكرافيت (Gr) تساوي 8, 6, 4, 2, 0 % باستخدام تقانة ميتالورجيا المساحيق ودراسة تأثيرها على الخواص الفيزيائية والميكانيكية والبلى للألمنيوم، إذ تم مزج الخليط لمدة 15 دقيقة باستخدام خلاط ميكانيكي بعدها كبس المزيج على البارد بضغط 500 MPa للحصول على عينات بقطر 12 mm وبارتفاع 6 mm ومن ثم اجري التلبيد بدرجة حرارة 550 oC لمدة ساعتين، تم دراسة بعض الخصائص الميكانيكية للمتراكب وهي الصلادة ومقاومة الانضغاط ومعدل البلى علاوة على الخصائص الفيزيائية المتمثلة بالكثافة الحجمية والظاهرية والمسامية الحقيقية والظاهرية وامتصاصية الماء بالإضافة إلى فحص التركيب المجهري. أظهرت نتائج الدراسة انخفاض كل من الصلادة ومقاومة الانضغاط بنسبة 24 % و 40 % على التوالي بزيادة الكسر الحجمي للكرافيت، أما معدل البلى فقد تم الحصول على أقل معدل بلى أي أعلى مقاومة عند محتوى كرافيت يساوي 2 % ومن ثم يرتفع بعد ذلك بينما أظهرت المادة الأساس المقواة بدقائق كاربيد التنكستن فقط أعلى معدل بلى وأقل مقاومة. كما بينت النتائج وجود علاقة طردية بين الكثافة الحجمية والظاهرية إذ تنخفض بزيادة الكسر الحجمي للكرافيت على عكس كل من المسامية الكلية والظاهرية إذ ترتفع بزيادة محتوى الكرافيت مسببة زيادة امتصاصية الماء للمتراكب الهجين.


Article
SIMULATION OF SOIL SALINITY DISTRIBUTION UNDER DRIP IRRIGATION WITH DIFFERENT WATER SALINITY
محاكاة انتشار الملوحة في التربة والناتجة من الري بالتنقيط بمياه مختلفة الملوحة باستخدامHydrus-2D

Loading...
Loading...
Abstract

Using saline water has been widely used in irrigation to address the scarcity of fresh water and it's inadequacy for different uses. Hydrus-2D was used to simulate the movement of salts under a surface drip source with four irrigation systems, included, water salinity percentages (50%, 100%) with actual drip discharge (3.94 l/hr and 7.88 l/hr) in the root zone of potato crop. it is initially assessed on the basis of a field study conducted, in Saqlawiyah, during spring season of 2010. A simulation domain was designed, according to spacing between drips, with group of observation points; to monitor salinity distribution, 1 day after irrigation at the end of each growing stages of potato crop. The results showed, a fairly good agreement between measured electrical conductivity for soil samples and those simulated with Hydrus-2D, at all stages of potato growth. A decrease in soil salinity was shown with irrigation systems using, actual drip discharge of 3.94 l/hr. Salinity gradually increased with potato growth development, and increasing salt water utilization rates in irrigation. Hydrus-2D can be considered as an effective tool for predicting of content of salinity distribution in the root zone, under surface drip irrigation. اصبح استخدام المياه مالحة في الري أمرا مألوفا لمواجهة شحة المياه العذبة وعدم كفايتها للاستخدامات المختلفة. تم استخدام برنامج Hydrus-2D لمحاكاة حركة الاملاح في تربة مزيجية تحت مصدر تنقيط سطحي لري محصول البطاطا بواسطة اربع معاملات ري تضمنت مياه ري بنسب ملوحة (50% ، 100%) وتصريف فعلي للمنقطات 3.94)، 7.88) لتر/ساعة. لإجراء المحاكاة، تمت الاستعانة بتجربة حقلية سابقة أُجريت، في ناحية الصقلاوية، خلال العروة الربيعية لعام 2010(1). تم تصميم مجال محاكاة، واختيار مجموعة نقاط مراقبة في مواقع محددة ضمن المجال؛ لرصد توزيع الملوحة في التربة، بعد يوم من اخر عمليـة الري في نهايـة كل مرحلة من مراحل نمـو البطاطا. أظهرت النتائج، وجود توافق مقبول الى جيد بين قيم التوصيل الكهربائي المقاس لنماذج التربة والقيم المحسوبة من برنامج Hydrus_2D، كما تقل ملوحة التربة عند استخدام منقطات تصريفها 3.94 لتر/ساعة. تزداد الملوحة تدريجيا مع استمرار تطور مراحل نمو النبات، وزيادة نسبة استخدام المياه المالحة في الري. يمكن اعتبار برنامج Hydrus-2D اداة فعالة لدراسة وتقييم توزيع الملوحة في المنطقة الجذرية، تحت الري بالتنقيط السطحي.


Article
Design and manufacture of Cyclone to separate the dried milk and study the effect of temperature and particles loading on separated efficiency
تصميم وتصنيع سايكلون لفصل الحليب المجفف ودراسة تأثير درجة الحرارة وكمية الحليب المحملة على كفاءة الفصل

Loading...
Loading...
Abstract

Cyclone is a device used to separate the suspended particles in the air or any other gases depending on centrifuge process and swirls without using filters. In this research, a cyclone was designed to separate the dried milk that exit from spray dryer (exist in the Labs of engineering college/University of Tikrit) and then manufacturing the cyclone by depending on the design calculations. The results showed a very high agreement between the design results and the manufactured cyclone results. Design calculations were carried through based on Lapple’s method where the cyclone dimensions, efficiency, and pressure drop for various diameters of milk particles were calculated. Statistical analysis was performed and the results showed that correlation of (R2=97.8%) between the dependent variable (the separated efficiency) at (j) range of particles diameters (ηj) and Independent variables including: (the particles diameter) at (j) range of particles diameters (dj) at (µm), the temperature (T) at (cᵒ) and particles loading (Lp) at (kg/s). The separated efficiency effect proportional with particles loading and inversely proportional with temperature. Volumetric flow rate was 0.14m3/s, velocity was 12.5m/s, the temperature of air and particles loading that depended in manufactured cyclone was 200cᵒ and 0.45kg/s respectively. The collection efficiency for the design calculations was 99.58% and efficiency for the manufactured cyclone was 98.24%. السايكلون جهاز لفصل الجزيئات العالقة بالهواء او اي غاز اخر بدون استخدام الفلاتر بالاعتماد على عملية الطرد المركزي والدوامات. في هذا البحث تم تصميم سايكلون لفصل الحليب المجفف الخارج من مجفف الرذاذ (الموجود في مختبرات كلية الهندسة جامعة تكريت) حيث تم تصنيع السايكلون بالاعتماد على حسابات التصميم وكان هناك نسبة تطابق عالية جدا بين نتائج التصميم ونتائج السايكلون المصنع. تم الاعتماد في حسابات التصميم على طريقة Lapple حيث تم حساب الابعاد والكفاءة لمختلف اقطار جزيئات الحليب وكذلك حساب فرق الضغط . وكذلك تم اجراء تحليل احصائي للنتائج حيث بينت وجود ترابط قوي =97.8% R2 بين المتغير المعتمد (كفاءة الفصل) عند j من مدى اقطار الجزيئات (ηj) والمتغيرات المستقلة: قطر الجزيئات عند j من مدى الاقطار (dj) بوحدة (المايكرومتر) ودرجة الحرارة (T) بوحدة (مᵒ) وكمية الحليب المحملة (Lp) بوحدة (كغم/ثا). معدل التدفق الحجمي 0.14 م3/ثا والسرعة 12.5 م/ثا ودرجة حرارة الهواء وكمية الحليب المحملة المعتمدة في تصنيع الجهاز هي 200مᵒ و 0.45 كغم/ثا على التوالي. اظهرت النتائج ان هناك تناسب طردي بين كفاءة الفصل مع كمية الحليب المحمل وعكسيا مع درجة الحرارة. نسبة كفاءة الفصل التصميمية الكلية هي 99.58%, وكفاءة الفصل للجهاز المصنع هي 98.24%.


Article
The impact of the organizational problems facing the transport network on the urban growth of Baqubah city
تأثير المشاكل التنظيمية التي تواجه شبكة النقل على النمو الحضري لمدينة بعقوبة

Loading...
Loading...
Abstract

Transport is the most important factor affecting the development of the internal structure of the city. The problem of research is that the increase in the number of cars and especially the lack of reliance on public transport has led to a great momentum on the capacity of the transport network in the city. Offset by the lack of development, expansion and modification of the transport network of the city affects the quality of urban housing of the city as well as economic and social conditions and security conditions led to the imposition of security checkpoints and the closure of many of the streets, crowding the transport network and its impact on the urban development of the city. The objective of the research is to study the historical stages affecting the composition of the transport network and the effect of the geographic factors of Baquba city and its relationship with other cities in terms of the external transport network of passengers and goods. The approach we will adopt in the research is to develop the basic plans of the city which include appropriate solutions for the internal and external transport network of the city and apply it on the ground and not allow random transgressions by enacting laws that limit this overflow and finding appropriate solutions to the phenomenon of population displacement to the city and residential violations on the basic plans of the city and its impact on urban growth.يعتبر النقل اهم العوامل المؤثرة على تطور التركيب الداخلي للمدينة. مشكلة البحث تتمثل في أن زيادة عدد السيارات وخاصة وقلة الاعتماد على النقل العام أدى الى زخم كبير على القدرة الاستيعابية لشبكة النقل في المدينة. يقابله عدم تطوير وتوسيع وتعديل شبكة النقل للمدينة يؤثر على نوعية السكن الحضري للمدينة وكذلك الظروف الاقتصادية والاجتماعية والظروف الأمنية أدت الى فرض نقاط تفتيش أمنية وغلق الكثير من الشوارع مما زاحم شبكة النقل وتأثيرها على التطور العمراني للمدينة. هدف البحث هو دراسة المراحل التاريخية المؤثرة على تشكيلة شبكة النقل وتأثير العوامل الجغرافية لمدينة بعقوبة وعلاقتها بالمدن الأخرى من ناحية شبكة النقل الخارجي لحركة المسافرين والبضائع. المنهج الذي سنعتمده في البحث هو تطوير المخططات الأساسية للمدينة المتضمنة لحلول مناسبة لشبكة النقل الداخلية والخارجية للمدينة وتطبيقها على الأرض وعدم السماح للتجاوزات العشوائية بسن القوانين التي تحد ذلك التجاوز وايجاد الحلول الملائمة لظاهرة النزوح السكاني الى المدينة والتجاوزات السكنية على المخططات الأساسية للمدينة وتأثيرها على النمو العمراني.


Article
Investment of the magnetic field in reducing the corrosion rate and extraction of iron ores from CK45 steel
استثمار المجال المغناطيسي في تخفيض معدل التآكل و استخلاص خامات الحديد من فولاذ CK45

Loading...
Loading...
Abstract

Find out the effect of the magnetic field site resulting from a permanent magnet (a magnet pad) on the rate of corrosion of the carbon steel type (DIN CK45) and to invest this effect in lowering the corrosion rate as a corrosion-retardant factor (corrosion inhibitor); Because of the highest weight loss due to corrosion when the permanent magnet pad is adjacent to the corrosion test chamber (0.0185 gr.); and the lowest weight loss due to corrosion is when the magnetic pad is touching the corroded steel and the value of (0.0062 gr.), and the amount of weight loss is (0.0098 gr.) when the corrosion of the steel is without the magnetic field effect, and the duration of the test is eight consecutive months. The magnetic field is also invested in electrochemical deposition by deposition of the ferric chloride compound (FeCl3) and then converted into Magnetite powder (Fe3O4) and a few Hematite(Fe2O3) in the furnace , as demonstrated by the X-RD test for the resulting powder, and then the particle size of the resulting Magnetite and Hematite powder was estimated at (0.222-158.866µm). معرفة تأثير موقع المجال المغناطيسي الناتج من مغناطيس دائمي (لوح مغناطيس) على معدل تآكل فولاذ كاربوني نوع (DIN CK45) وأستثمار هذا التأثير في تخفيض معدل التآكل كعامل مثبط للتآكل ؛ حيث ينتج أعلى فقدان للوزن بسبب التآكل عندما لوح المغناطيس الدائمي يكون مجاور لحجرة أختبار التآكل (0.0185gr.) ؛ وأقل فقدان للوزن بسبب التآكل عندما يكون لوح المغناطيس ملامس للفولاذ المتآكل و بقيمة (0.0062gr.) وبمقدار (0.0098gr.) عندما يكون تآكل الفولاذ بدون تأثير للمجال المغناطيسي وكانت مدة الأختبار ثمانية أشهر متتالية . ويستثمر المجال المغناطيسي أيضا" في الترسيب الكهروكيميائي وذلك بترسيب مركب كلوريد الحديديك(FeCl3) ومن ثم تحويله الى مسحوق المغنتايت(Fe3O4) وقليل من الهيماتايت(Fe2O3) بتسخين كلوريد الحديديك بالفرن، كما بينه أختبار حيود ألأشعة السينية X-RD للمسحوق الناتج ، ومن ثم أيجاد الحجم الحبيبي لمسحوق المغنتايت والهيماتايت الناتجين وبمقدار m)µ(0.252-158.866.


Article
EFFECT OF INCREASING RIDE HEIGHT ON THE GENERATED AERO-DYNAMICAL FORCES
تاثير زيادة ارتفاع بدن السيارة على القوى الديناهوائية المتولدة

Loading...
Loading...
Abstract

In this study, the changing in ride height of the car, which is usually arbitrarily been made, has been investigated. Many reasons could be achieved when ride has been increased, but without consideration of the undesired outcomes such as the related aero-dynamical forces effect. In this study, wind tunnel with fixed sedan car model was used. The model was easily allowed changing of the ride height. A range of velocities had been used as well. The General Full Factorial Method and Analysis of Variance were the convenient analytical tools in this study. The results showed that the drag force increased when ride height increased, especially, at the fronted point (stagnation point) which might increase fuel consumption and related pollution.في هذا البحث تم دراسة تغيير ارتفاع بدن السيارة نسبة الى مستوى الطريق والذي يتم فعلهُ من قبل بعض الاشخاص بصورة غير مدروسة في كثير من الاحيان. ان أسباب إجراء هذا التغيير قد تكون مختلفة لكن من دون وعي بالاثار السلبية الناتجة من هكذا تغيير خصوصا تلك التي لها علاقة بالقوى الديناهوائية المتولدة. لاجراء الدراسة, تم استخدام نفق هوائي مثبت في داخله موديل لسيارة سيدان Sedan يوفر قابلية لتغيير مستوى ارتفاع بدنهُ بسهولة لعدة قيم. كـما تم استخدام سرع خطية مختلفة للهواء. وقد استخدمت بعض الطرق الاحصائية مثل طريقة تحليل العاملية العامة General Full Factorial Method وتحليل التباين Analysis of Variance تم استخدامهما لاستقراء النتائج بصورة واضحة. اثبتت النتائج ان قوة الكبح تزداد بصورة كبيرة عند زيادة ارتفاع المركبة بالاخص في النقطة الامامية الا وهي نقطة الركود, مما قد يؤشر لتاثير سلبي على عمليات صرف الوقود والتلوث البيئي المصاحب.


Article
Effects of blocked streets on the environmental pollution of the city of Baghdad (Neighborhood (909) Eastern Karrada as a case study)
أثر قطع الشوارع على التلوث البيئي لمدينة بغداد (محلة (909) في الكرادة الشرقية كحالة دراسية)

Loading...
Loading...
Abstract

The process of blocking streets in the city of Baghdad has had a significant impact on the lives of citizens in several aspects, including psychological, physical, physical and other effects, but the lack of a clear perception of the environmental effects caused by the streets in the city of Baghdad is a problem that must be addressed, The research found that the vehicles are forced to travel long distances in order to reach a certain point instead of going directly to them because of the blocks in the streets of Baghdad. It has been shown that the movement of these additional vehicles generate a number of problems, including increasing the temperature in the atmosphere of the city of Baghdad as well as air pollution as a result of the increase in emissions of car exhaust gases and also increase pollution noise, and on the other hand, the increase in fuel consumption and consumption of vehicles due to increased distances And the consequent financial burden on the citizen in the first place, in addition to all that loss of time as a result of this additional movement of vehicles. ان عملية قطع الشوارع في مدينة بغداد كان له اثر كبير على حياة المواطنين من عدة جوانب منها الاثر النفسي والمادي وغيرها من الاثار، الا ان عدم وجود تصور واضح للاثار البيئية الناجمة عن قطع الشوارع في مدينة بغداد تعد مشكلة لا بد من التطرق لها، ذلك ان المركبات تكون مضطرة لقطع مسافات طويلة من اجل الوصول لنقطة معينة بدلا من التوجه لها مباشرة بسبب تلك القطوعات. هذا وقد تبين ان حركة المركبات الاضافية هذه يتولد عنها عدد من المشاكل منها زيادة درجات الحرارة في اجواء مدينة بغداد وكذلك تلوث الهواء نتيجة الزيادة في انبعاثات الغازات من عوادم السيارات وايضا زيادة التلوث الضجيج، ومن جهة اخرى فهنالك الزيادة في استهلاك الوقود واستهلاك المركبات نتيجة زيادة المسافات المقطوعة وما يترتب على ذلك الاستهلاك من اعباء مالية تقع على كاهل المواطن بالدرجة الاولى مضافا لكل ذلك ضياع الوقت نتيجة هذه الحركة الاضافية للمركبات.


Article
دراسة التأثير الحضري على ظهور اعراض متلازمة المباني المريضة في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted in Diyala province for the period between 1/10/2014 - /12 /2015 included urban areas and rural areas in transition, in order to identify the impact of the urban environment in sick building syndrome symptoms (SBS). The study included the distribution of a 150questionnaire randomly containing sex and a set of symptoms that indicate the presence of sick environment, by 50 for each form region. The results of the current study demonstrated that the symptoms of SBS was clearer and more common in the majority of the population of the urban area while it was less common in the the middel region population and was very less common among residents of the rural area. The study noted the causes of urban influenced the SBS symptoms return to higher levels of gaseous pollutants resulting from the movement of means of transport and industrial facilities and extensive use of detergents, disinfectants and pesticides in enclosed spaces and the architectural design of the building does not take into account the conditions of adequate ventilation and building materials with a negative impact on the environment. As well as the lack of vegetation. The study noted that the female gender SBS symptoms and this is due to physiological reasons, it could be because of the tendency of women to stay indoors because of the nature of the work and homework. اُجريت هذه الدراسة في محافظة ديالى للفترة بين 1/10/2014 ولغاية 1/3/ 2015، شملت مناطق حضرية ومناطق ريفية واخرى في طور التحول، بهدف التعرف على تأثير البيئة الحضرية في اعراض متلازمة المباني المريضةSick building syndrome (SBS). تضمنت الدراسة توزيع 150 استمارة استبيان وبصورة عشوائية تحتوي على الجنس ومجموعة من الأعراض المرضية والتي تشير الى وجود بيئة مريضة ، بواقع 50 استمارة لكل منطقة. بينت نتائج الدراسة الحالية إن اعراض SBSكانت اكثر وضوحاً واكثر شيوعاً لدى غالبية سكان المنطقة الحضرية في حين كانت اقل لدى سكان المنطقة الوسطية وكانت قليلة جداً لدى سكان المنطقة الريفية. واشارت الدراسة ان اسباب تأثر الحضر بأعراض الــSBS يعود الى ارتفاع نسب الملوثات الغازية الناتجة عن حركة وسائط النقل والمنشآت الصناعية والاستعمال الواسع للمنظفات والمطهرات و المبيدات في الاماكن المغلقة و التصميم المعماري للمبنى الذي لا يراعي شروط التهوية الكافية و مواد البناء ذات التأثير السلبي على البيئة. فضلاً عن قلة وجود الغطاء الخضري . واشارت الدراسة الى تأثر الجنس الانثوي بأعراض SBS بصورة اكبر وهذا يعود لأسباب فسيولوجية ، ويمكن أن يكون بسبب ميل النساء الى البقاء دائماً في الاماكن المغلقة بسبب طبيعة العمل والواجبات المنزلية .

Table of content: volume:10 issue:4