Table of content

Psychological Science

العلوم النفسية

ISSN: 1816/1970
Publisher: Ministry of higher education and scientific research
Faculty: Center of Educational and Psychological Researches
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Loading...
Contact info

phone Number : 07729423220 / 07713862782
E_mail : lateef.lateef905@gmail.com

Table of content: 2018 volume: issue:29

Article
Helping Behavior Scale for the Kindergarten Children Students
سلوك المساعدة لدى أطفال الروضة

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at measuring the helping behavior of the ation children (male – female) , they were chosen randomly at (preparatory stage) from (4) kindergarten which was chosen willfully in general directorate of education in Baghdad – Al – Karkh 1 , of the year 2016 – 2017 , the measure of the behavior of the help was determined and the validity and stability of the scale was verified ,for statistical analysis , pearson correlation coefficient , one – way T- test and two – way test were used . The study reached the the following results : -There is an advanced growth in the levels of help behavior in children of kindergarten. -There is no statistically significant difference between the average behavior of the children in the kindergarten according to the gender variable . Key Words: Helping , behavior هدفت هذه الدراسة الى قياس سلوك المساعدة لدى اطفال الروضة ، وتكونت عينة البحث من (120) طفلا وطفلة في الصف التمهيدي من (4) رياض اطفال تابعة لمديرية تربية الكرخ الاولى للعام الدراسي 2016 /2017 وتم بناء مقياس سلوك المساعدة ، وتم التحقق من الصدق والثبات للمقياس ، ولتحليل النتائج احصائيا ، تم استخدام معامل ارتباط بيرسون والأختبار التائي لعينة واحدة والاختبار التائي لعينتين ، وتوصلت الدراسة الى النتائج الاتية : • وجود نمو متقدم في درجات سلوك المساعدة لدى اطفال الروضة • لايوجد فرق ذو دلالة احصائية بين متوسط درجات سلوك المساعدة لدى اطفال الروضة وفق متغير الجنس .

Keywords


Article
A proposal training programe to accomplish mental motivation according to (Mackealand) theory for the high school headmasters in the light of their needs
برنامج تدريبي مقترح لدافعية الانجاز وفق نظرية ماكليلاند لمديري المدارس الثانوية في ضوء احتياجاتهم التدريبية

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims at identifying the level of accomplishment motivation for the high school headmasters of governmental morning school in Baghdad governorate as well as setting a proposed training programme according to their training needs, this is why this piece of research is limited to the morning governmental high school headmasters in the six directorate in Baghdad governorate. The sample is confined to (934) of high school headmasters. The sample is 50%tested by (467).The researcher has set a scale to detect the aims of the research. As for the statistical means used (the mean, the supposed mean ,the standard and the T-test ) for one sample. The researcher has found that the level of the high school headmasters concerning the accomplishment motivation is more than the average, so a training programme is needed. The researcher has set a training programme suggested to Ministry of Education as is mentioned in results and suggestions . يهدف البحث الحالي الى التعرف على مستوى دافعية الانجاز لدى مديري المدارس الثانوية الحكومية الصباحية في محافظة بغداد ، وكذلك وضع برنامج تدريبي مقترح وفق احتياجاتهم التدريبية ، ولهذا يتحدد البحث الحالي بمديري المدارس الثانوية الصباحية الحكومية وللمديريات الست في محافظة بغداد ، ويتكون مجتمع البحث من مديري المدارس الثانوية والبالغ عددهم (934) واختيرت العينة بنسبة (50%) وعددهم (467) ، وقد بنت الباحثة مقياسا للوصول الى تحقيق اهداف البحث ، اما الوسائل الاحصائية المستخدمة فقد استخدمت الباحثة (الوسط الحسابي – الوسط الفرضي – الانحراف المعياري – الاختبار التائي لعينة واحدة) . وقد توصلت الباحثة في نتائج بحثها الى ان مستوى المديرين لدافعية الانجاز فوق الوسط ولهذا ظهرت لدى العينة الحاجة التدريبية ، وقد اعدت الباحثة برنامج تدريبي اقرحته على وزارة التربية ،كما ذكرت الاستنتاجات والمقترحات .

Keywords


Article
Youth Beliefs About The Mental And Intellectual Aspects Of The Elderly According To Some Environmental Variables And The Proposal Of A Counseling Intervention Of Rational Emotive Behavioral To Modify Negative Beliefs
معتقدات الشباب حول الجوانب العقلية والفكرية للمسنين وفقا لبعض المتغيرات البيئية ومقترح تداخل ارشادي عقلاني انفعالي سلوكي لتعديل المعتقدات السلبية

Loading...
Loading...
Abstract

The research aimed to identify the beliefs of young people towards the mental and intellectual aspects of the elderly. And to identify differences in beliefs according to variable (gender) and variable (Accommodation with the elderly). And the design of a proposal for a Counseling Intervention Of Rational Emotive Behavioral to modify the negative beliefs towards the mental and intellectual aspects of the elderly .The descriptive approach was used and the researcher prepared a measure of beliefs towards the mental and intellectual aspects of the elderly. And applied to the research sample, which amounted to (110) young men and women. The results showed that the sample had negative beliefs towards the mental and intellectual aspects of the elderly. There were no differences in negative beliefs between males and females, Or between those who live and those who are not living with the elderly. It has also been designed to propose a Counseling Intervention Of Rational Emotive Behavioral to modify negative beliefs towards the mental and intellectual aspects of the elderly. At the conclusion of the research, the researcher recommended a number of ministries to reconsider their plans of action towards the elderly to modify the negative belief towards their mental and intellectual aspects. He also suggested to the relevant scientific departments to apply the guiding interference designed in the current research.استهدف البحث التعرف على معتقدات الشباب نحو الجوانب العقلية والفكرية لدى المسنين. والتعرف على الفروق في المعتقدات حسب متغير (نوع الجنس ) ومتغير (السكن مع المسن). وتصميم مقترح تداخل ارشادي عقلاني انفعالي سلوكي لتعديل المعتقدات السلبية نحو الجوانب العقلية والفكرية للمسنين . واستخدم المنهج الوصفي ، واعد الباحث مقياس المعتقدات نحو الجوانب العقلية والفكرية للمسنين ، وطبق على عينة البحث التي بلغت (110) شابا وشابة. واظهرت النتائج ان العينة لديها معتقدات سلبية نحو الجوانب العقلية والفكرية للمسنين . ولم تظهر فروق في المعتقدات السلبية بين الذكور والاناث ، او بين الساكنين وغير الساكنين مع المسنين. كما تم تصميم (مقترح) تداخل ارشادي عقلاني انفعالي سلوكي لتعديل المعتقدات السلبية نحو الجوانب العقلية والفكرية للمسنين . وفي ختام البحث اوصى الباحث عدد من الوزارات لإعادة النظر بخطط عملها نحو المسنين لتعديل الاعتقاد السلبي تجاه جوانبهم العقلية والفكرية ، كما اقترح على الاقسام العلمية المختصة تطبيق التداخل الارشادي المصمم في البحث الحالي.


Article
Life review and its relationship to pessimism among older people
مراجعة الحياة وعلاقتها بالتشاؤم لدى كبار السن

Loading...
Loading...
Abstract

There is a close connection between the individual's vision of himself when he reaches the stage of growing up and his ability to perform tasks and activities that confirm his association with the community as a member able to participate in the development and development of society. Therefore, the awareness of the community and its willingness to provide social support programs and health care for members of this group will help them To adapt effectively to the circumstances they face. The elderly are a rich source of experience accumulated over the years, and a source of scientific, literary, administrative and productive knowledge, so they should be given an opportunity to contribute to the path of development and production as long as they are able to give away pessimism as destructive destructive tendency to the owner With misery.هناك ارتباط وثيق بين رؤية الفرد لذاته عندما يصل إلى مرحلة الكبر, وقدرته على ممارسة المهام والأنشطة التي تؤكد ارتباطه بالمجتمع كونه عضواً قادراً على المشاركة في تنمية المجتمع وتطويره, لذك فإن مدى وعي المجتمع واستعداده لتوفير برامج الدعم الاجتماعي والرعاية الصحية لأفراد هذه الفئة, سوف تساعدهم على التكيّف الفعّال مع الظروف التي يواجهوها. إذ يعد كبار السن مصدراً غنياً للخبرة المتراكمة عبر السنين الطويلة, ومنبعاً للمعرفة العلمية والأدبية والإدارية والإنتاجية, لذلك ينبغي الاهتمام بهم, وأن تتاح لهم فرصة للإسهام في مسار التنمية والإنتاج ما داموا قادرين على العطاء والابتعاد عن التشاؤم كونه نزعة مدمرة هادمة للذات, يعود على صاحبه بالشقاء.

Keywords


Article
Psychological guidance techniques in reducing mental and social disorders in the elderly
فنيات الارشاد النفسي في خفض الاضطرابات النفسية والاجتماعية لدى المسنين

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of research and its need: This stage of life in which one has collected from the experiences and experiences in his life is a lot as he stands on the threshold of a period of physical or intellectual decline or both. He looks at the six decades he has left behind and is either consciously or unconsciously aware of this long period of time and of what has been offered to himself and after him from offspring or even to the human race. Satisfaction may thus be psychological satisfaction and dissatisfaction may thus be a breakdown of mental illness from depression, anxiety and so on The current research aims to identify: the causes of psychological and social disorders of the elderly, types and forms of psychological and social disorders of the elderly, psychological and social characteristics of the elderly, the negative effects of psychological and social disorders on the elderly The research reached some conclusions and recommendations from them The elderly are an indispensable human resource for any society seeking growth that is the simplest way to benefit from their experience and guidance to those around them in all aspects of life Encourage the elderly to continue to connect with the world and to reach alternative roles to those lost as a result of retirement or widowhood and ensure high levels of social participation and morale.Activate the role of government institutions and the provision of services to care for the elderly and set specific goals to achieve happiness and prosperity and hope for them.. ان هذه المرحلة من العمر يكون المرء فيها قد جمع من الخبرات والتجارب في حياته الشيء الكثير وهو يقف على أعتاب فترة من الانحدار البدني أو الفكري أو كلاهما معاً. إنه ينظر إلى العقود الستة التي خلفها وراءه ويقوم إما واعياً مدركاً أو بدون وعي منه بتقييم هذه الفترة الزمنية الطويلة وما قدم فيها لنفسه ومن بعده من ذرية أو حتى للجنس البشري. قد يكون الرضى وبالتالي الارتياح النفسي وقد يكون عدم الرضى وبالتالي الانهيار فريسة للأمراض النفسية من اكتئاب وقلق ونحو ذلك . يستهدف البحث الحالي التعرف على : اسباب حدوث الاضطرابات النفسية والاجتماعية للمسنين , انواع واشكال الاضطرابات النفسية والاجتماعية للمسنين , الخصائص النفسية والاجتماعية للمسنين , التاثيرات السلبية للاضطرابات النفسية والاجتماعية على المسنين , فنيات الارشاد النفسي في خفض الاضطرابات لدى المسنين . توصل البحث الى بعض الاستنتاجات والتوصيات منها المسنين ثروة بشرية لا غنى عنها لأي مجتمع يسعى إلى النمو تتمثل بأبسط صورها في الاستفادة من خبراتهم وإرشادهم لمن حولهم في كافة جوانب الحياة تشجيع المسن على استمرار الارتباط بالعالم والتوصل إلي ادوار بديله لتلك التي فقدت نتيجة التقاعد أو الترمل وتضمن ذلك مستويات عالية من المشاركة الاجتماعية والروح المعنوية . تفعيل دور المؤسسات الحكومية والاهليه في تقديم خدمات لرعاية المسنيين ووضع أهدافا محدده لتحقيق السعادة والرخاء والأمل لهم .

Keywords


Article
Some defensive mechanisms and their relation to mental health of working women
بعض الآليات الدفاعية وعلاقتها بالصحة النفسية لدى المرأة العاملة

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this research is to know the standard of the defense mechanism used by working women , And if there is any relationship between the defence mechanism and psychological health . The collection will be from all the working staffs who belong to the University of Salahadin and their number is(1251) staff. The research consists of (210) staff chosen randomly from 6 six Colleges .To investigate the aims of the research . The researcher depended on the measurement of( the defence mechanism) taken from the Swedien organization ( Diacona,1994) , and the measurement of harmony and psychological health , which was prepared depending on 2003. Hughm –Bell ,and some of the literature Studies.T.test was used for one sample to Compare the statics and the theory of the working measurement in the research, and the person theory to produce Constancy and its engagement to the alterations in the research. The results of the research showed existence by working Women , it also showed an intermediate existence of psychological health and adaitation by them, and positive relationship between defense mechanism and psychological health.يهدف البحث الحالي الى التعرف على مستوى أستخدام الآليات الدفاعية لدى المرأة العاملة ,ومستوى الصحة النفسية لديهن, وهل هناك علاقة بين الآليات الدفاعية والصحة النفسية. تكون مجمع البحث من جميع الموظفات في الكليات التابعة لجامعة صلاح الدينوالبالغ عددهن(1251) موظفة. تكونت عينة البحث من (210)موظفة اختيروا عشوائيا من أربع كليات. وللتحقق من اهداف البحث اعتمدت الباحثة مقياس الآليات الدفاعية المأخوذة من منظمة (دياكو السويدية،1994), ومقياس الصحة النفسية والذي تم اعدادها بالاعتماد على قائمة Hughm-Bell 2003 وبعض الادبيات والدراسات السابقة .وتم استخدام الأختبار التائي لعينة واحدة t-test لمقارنة المتوسطات في المقاييس المستخدمة في البحث, ومعامل ارتباط بيرسون ثبات المقاييس والعلاقة الأرتباطية بين متغيرات البحث. وأظهرت النتائج وجود مستوى من أستخدام الآليات الدفاعية لدى المرأة العاملة,وجود مستوى متوسط من الصحة النفسية لدى المرأة العاملة , ووجود علاقة أرتباطية موجبة بين الآليات الدفاعية والصحة النفسية.

Keywords


Article
Psychological pressures of university students
الضغوط النفسية لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The search aims to identify: Psychological pressures of University Students. 1. Differences in Psychological Stress among University Students according to variables Sex (Male - Female) & Academic Specialization (Scientific - Human). 2. The relationship between Psychological Stress & Types of Rumination among University Students. The Sample consisted of (300) Students from (6) Colleges chosen by Stratified Random Sample Method with a Proportional Distribution of (126) Students from (3) Humanitarian colleges by (51) Males & (75) Females, (3) Scientific Colleges by (75) Males & (99) Females. Psychological Stress were adopted by ( ALJumaily, 2007), It Consists of (24) Items. The Psychometric properties of the Two instruments of the apparent validity, validity & construction validity were verified, & the Reliability were the verified of test re-test, & Alpha - Cronbach were verified. The Data were Statistically analyzed using the following Statistical means (One sample T-test, Two Independent Samples T-test, Pearson Correlation Coefficient, Chi-square, Two Analysis with Interaction). The following results were reached: 1. University Students suffer from psychological stress. 2. There are differences of Statistical Significance in Psychological Stress according to Sex & for the benefit of Females & the existence of differences of statistical significance according to the Academic Specialization & the interest of the Academic Specialization, & there are no differences in the interaction between Sex & the Academic Specialization in Psychological Stress among University Students. The Researcher presented a set of Recommendations & Suggestions. يستهدف البحث التعرف على: 1.الضغوط النفسية لدى طلبة الجامعة. 2.الفروق في الضغوط النفسية لدى طلبة الجامعة على وفق متغيري الجنس (ذكور – إناث) والتخصص الدراسي (علمي – وإنساني). تألفت العينة من (300) طالب وطالبة من (6) كليات تم اختيارهم بالطريقة الطبقية العشوائية ذات التوزيع المتناسب بواقع (126) طالباً وطالبة من (3) كليات إنسانية بواقع }(51) ذكوراً و(75) إناثا{ ، و(174) طالباً وطالبة من (3) كليات علمية بواقع } (75) ذكوراً و(99) إناثا {. تم تبني مقياس (الجميلي,2007), التي استندت الى نظرية لازاروس (Lazarus, 1993) الذي يتكون من (24) فقرة ، تم التحقق من الخصائص السايكومترية لأداة البحث من الصدق الظاهري والصدق البنائي, والثبات بطريقتي: الاختبار وإعادة الاختبار, والفاكرونباخ . تم معالجة البيانات باستعمال الوسائل الإحصائية الآتية: ( الاختبار التائي لعينة واحدة , الاختبار التائي لعينتين مستقلتين , معامل ارتباط بيرسون , مربع كاي , تحليل التباين الثنائي ذي التفاعل) . وتم التوصل الى النتائج الآتية: 1.يعاني طلبة الجامعة من الضغوط النفسية . 2.وجود فروق ذات دلالة احصائية وفق متغيري الجنس (ذكور _الأناث ) , والتخصص الدراسي (علمي - الأنساني ) لدى طلبة الجامعة .

Keywords


Article
Amendment of the Charter of the Rights of the World Child according to the system of growth characteristics
تعديل ميثاق حقوق الطفل العالمي على وفق منظومة خصائص النمو

Loading...
Loading...
Abstract

Chapter I deals with the problem of research, its importance and justifications: It was formulated in a set of questions about the basics of protecting children according to their needs through the characteristics of their growth, the means of protecting them and the bases on which they relied on the drafting of the articles of the Universal Declaration of the Rights of the Child. It also summarized the importance of research in the fact that childhood is one of the most important stages of human development. In the purpose of the research, the researcher sought to reveal the shortcomings in the Charter of the rights of the world child with regard to the characteristics and the system of growth and coverage of the basic needs of this growth. The terms of the Convention on the Rights of the Child are defined in the articles of the Charter of the Rights of the Child (1991. The second chapter contains a theoretical framework containing a historical profile and the leading models of international bodies for the protection of children in international humanitarian law And the rights of the child in Islam, through the Holy Quran and Sunnah purified, as well as the characteristics and principles and demands and stages of growth and factors affecting it and the concept of the needs and problems of childhood, and manifestations of physical and social development, emotional and mental, and included previous studies on the objectives of research. The protection of children, the right of children to care and education, the Security Council resolutions on the protection of children and the United Nations Children's Fund (UNICEF), the role of the International Committee of the Red Cross in the protection of children. Conclusions, by categorizing items according to the characteristics of growth, ranging from social, cultural and legal rights, and then the area of psychological growth, the field of physical growth and health care, to the paragraphs related to mental development. The articles and paragraphs were then sorted out in the general rights covered by the Charter, and the diagnosis of the articles and paragraphs ignored some of the specificities which necessitated the amendment according to the requirements of the circumstances of each country. The proposed amendments were drawn up to recommendations and referencesتناول الفصل الأول مشكلة البحث وأهميته ومبرراته: صيغت في مجموعة أسئلة حول أسس حماية الأطفال بحسب إحتياجاتهم من خلال خصائص نموهم، وسبل حمايتهم والأسس التي تم على اللإعتماد عليها في وضع مواد ميثاق حقوق الطفل العالمي؟ كما تلخصت أهمية البحث في كون مرحلة الطفولة من أهم مراحل النمو الإنساني. أما في هدف البحث، فقد سعت الباحثة الى الكشف عن الهفوات في ميثاق حقوق الطفل العالمي فيما يخص خصائص ومنظومة النمو ومدى تغطيته للحاجات الأساسية لهذا النمو. وتحدد في البنود الواردة في ميثاق حقوق الطفل العالمي لعام ((1991. كما تم تحديد كل من المصطلحات: النمو، الطفل، ميثاق حقوق الطفل. وتضمن الفصل الثاني إطاراً نظرياً احتوى على نبذة تأريخية، والنماذج الرائدة للهيئات الدولية المعنية بحماية الأطفال في القانون الدولي الإنساني. وحقوق الطفل في الإسلام، من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، كما تناول خصائص ومبادئ ومطالب ومراحل النمو والعوامل المؤثرة فيه ومفهوم حاجات الطفولة ومشاكلها، ومظاهر النمو الجسمي والاجتماعي والانفعالي والعقلي، كما تضمن دراسات سابقة تتعلق باهداف البحث. وتضمن الفصل الثالث منهج البحث، ومناقشة الحماية الخاصة للأطفال من آثار القتال، وإغاثة الأطفال، وحق الأطفال في الرعاية والتعليم، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بحماية الأطفال، وصندوق الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف"، دور اللجنة الدولية للصليب الأحمر في حماية الأطفال. أما الفصل الرابع فقد تضمن الاستنتاجات، من خلال تصنيف البنود بحسب خصائص النمو، بدءاً من الحقوق الاجتماعية والثقافية والقانونية، ومن ثم مجال النمو النفسي، ومجال النمو الجسمي والرعاية الصحية، وصولاً الى الفقرات التي تخص النمو العقلي. ثم تم فرز المواد والفقرات في الحقوق العامة التي تناولها الميثاق، وتشخيص المواد والفقرات قد اغفلت بعض الخصوصيات مما استوجب التعديل على وفق متطلبات ظروف كل بلد، وتم وضع التعديلات المقترحة، وصولاً الى التوصيات ومن ثم المراجع.


Article
The impact of an orientation program on the development of the ego flexibility of the Intermediate school students
أثر برنامج إرشادي في تنمية مرونة الأنا لدى فاقدي الأب من طلاب المرحلة المتوسط

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to identify 1. The level of flexibility of the ego of students Alkkaddi father 2. Building an orientation program using positive self-talk based on Meichenbaum (1974). 3 - Development of the ego flexibility of the students of the father. By testing the following hypotheses: -There were no statistically significant differences at the level of significance (0.05) between the rank of the control group members in the tribal and remote tests on the ego elasticity scale. -There were no statistically significant differences at the level of significance (0.05) between the rank of the experimental group members in the tribal and remote tests on the ego elasticity scale before applying the guidance method. -There were no statistically significant differences at the level of significance (0.05) between the levels of the scores of the experimental and control groups in the test on the elasticity of the ego after applying the method of talking to the self. The researches based on students from the middle stage of the academic year (2017-2018) from the city of Baghdad. The first Rusafa education. The sample of the present research was 20 students from the Western Midwestern. After applying the guidance method, The researcher made a number of recommendations and suggestions. يهدف البحث الحالي الى تعرف . 1- مستوى مرونة الأنا لدى الطلاب ألفاقدي الأب 2- بناء برنامج إرشادي باستخدام أسلوب التحدث الايجابي مع الذات معتمدا على نظرية (Meichenbaum ,1974). 3- تنمية مرونة الأنا لدى الطلاب لفاقدي الأب. وذلك من خلال اختبار الفرضيات الآتية :- - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) ،بين رتب درجات أفراد المجموعة الضابطة في الاختبارين القبلي والبعدي على مقياس مرونة الأنا . - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) ،بين رتب درجات أفراد المجموعة التجريبية في الاختبارين القبلي والبعدي على مقياس مرونة الأنا قبل تطبيق الأسلوب الارشادي . - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) ، بين رتب درجات أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبار ألبعدي على مرونة الأنا بعد تطبيق أسلوب التحدث مع الذات . يتحدد البحث بطلاب ألفاقدي الأب من المرحلة المتوسطة للعام الدراسي(2017-2018) .من مدينة بغداد .تربية الرصافة الأولى.وكانت عينة البحث الحالي (20) طالب .اختيروا من متوسطة الغربية.وبعد تطبيق الأسلوب الإرشادي اظهر هناك أثرا للبرنامج في تنمية مرونة الأنا. وقدمت الباحثة عدد من التوصيات والمقترحات .

Keywords


Article
The effect of using the models Wheatley and Keller in the development of cognitive preference of students of the third stage / Department of Social Sciences for the History of modern Kurds subject
أثر استخدام انموذجي ويتلي وكيلر في تنمية التفضيل المعرفي بمادة تاريخ الكورد الحديث لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of the research is to identify the effect of using the models Wheatley and Keller in the development of cognitive preference of students of the third stage / Department of Social Sciences for the History of modern Kurds subject. The researchers adopted the experimental design called equal groups, and the research community consists of all third-stage students - Department of Social Sciences / College of Basic Education for the academic year (2016 - 2017), and their number was (97). They were divided into three groups (A, B, C), and they also became the research sample. The experimental and control groups were selected by simple random drag by lot, Where the group (A) represents the first experimental group studied using the Whitley model, and the group (B) represents the first experimental group studied using the Keller model, and the group (C) represents the control group which is studied in accordance with the normal method, And equivalence was conducted among them in several variables. The researchers prepared the achievement test and formed the paragraphs of the type of multiple choice, and essay with a specific answer. After completing the experiment, and applying the tool, and conducting statistical analysis of data through the application of the analysis of mono-variance analysis (ANOVA) and Scheffe test for dimensional comparisons. In the light of the results, the researchers reached several conclusions, including the effectiveness of using the models Wheatley and Keller in developing the critical questioning style for modern Kurdish history subject. هدف البحث إلى التعرف على اثر استخدام انموذجي ويتلي وكيلر في تنمية التفضيل المعرفي لدى طلبة المرحلة الثالثة/ قسم الاجتماعيات بمادة تاريخ الكورد الحديث. اعتمد الباحثان التصميم التجريبي الذي يطلق عليه المجموعات المتكافئة، تكون مجتمع البحث من جميع طلبة المرحلة الثالثة – قسم الاجتماعيات/ كلية التربية الاساسية للسنة الدراسية (2016 – 2017)، والبالغ عددهم (97) طالباً وطالبة، توزعوا على ثلاث شعب (A, B, C) وقد اصبحوا عينة البحث ايضاً، تم اختيار المجموعات التجريبية والضابطة عن طريق السحب العشوائي البسيط عن طريق القرعة، حيث اصبحت شعبة (A) تمثل المجموعة التجريبية الاولى تدرس باستخدام انموذج ويتلي، وشعبة (B) تمثل المجموعة التجريبية الثانية تدرس باستخدام انموذج كيلر، وشعبة (C) تمثل المجموعة الضابطة تدرس على وفق الطريقة الاعتيادية، و اجري التكافؤ بينهم في متغيرات عدة. اعد الباحثان اختباراً للتفضيل المعرفي حيث بلغ عدد فقراته (20) فقرة وصيغت اربع فقرات فرعية لكل عبارة رئيسة وتمثل كل عبارة منها نمطاً من انماط التفضيل المعرفي (الاسترجاع، التساؤل الناقد، المبادئ، التطبيق). وبعد الانتهاء من التجربة، وتطبيق الأداة، وإجراء التعامل الإحصائي مع البيانات من خلال تطبيق أختبار تحليل التباين الاحادي (ANOVA) واختبار شيفيه للمقارنات البعدية، وفي ضوء النتائج توصل الباحثان الى عدة استنتاجات منها فاعلية استخدام انموذجي ويتلي وكيلر في تنمية نمط التساؤل الناقد بمادة تاريخ الكورد الحديث.


Article
Older trend towards aging
اتجاه كبار السن نحو الشيخوخة

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed to identify the attitude toward aging of older people and to identify the attitude toward aging according to the following variables( gender, age, education level, social status), the sample compose of(110) elderly,(55) female and(55) male. The sample responded to the attitude toward aging scale, that consist of three subscales( psychological growth, physical changes, and psychological lose). The results of the study revealed that there is positive attitude toward aging according to( psychological growth, physical changes), and natural attitude toward (psychological lose). There is no statistically significant difference in attitude of sample toward aging according to the(gender, age, social status)for the three subscales, and there is a statically significant difference according to education level variable and for those with Higher education degrees on subscale(psychological growth) استهدفت الدراسة التعرف على اتجاه كبار السن نحو الشيخوخة ، والتعرف على اتجاههم على وفق المتغيرات( الجنس، العمر، المستوى التعليمي، الحالة الاجتماعية)، وتكونت العينة من (110) مسن ومسنة، بواقع (55) انثى، (55) ذكر، واستجابت العينة لمقياس الاتجاه نحو الشيخوخة، المكون من ثلاث مجالات ( النماء النفسي، التغييرات الفسيولوجية، الخسارة النفسية). وقد اظهرت النتائج عن وجود اتجاه ايجابي لدى كبار السن نحو مجالي( النماء النفسي، والتغييرات الفسيولوجية)، واتجاه محايد بالنسبة لمجال الخسارة النفسية. وان ليس هناك فروق ذات دلالة في اتجاه العينة وفقا للمتغيرات (الجنس، العمر، الحالة الاجتماعية) بالنسبة للمجالات الثلاثة، وان هناك فروق ذات دلالة وفق متغير المستوى التعليمي ولصالح ذوي الشهادات العليا في مجال النماء النفسي.

Keywords


Article
The social impacts of increasing number of females in medical studies
الابعاد الاجتماعية لزيادة عدد الاناث في الكليات الطبية ... دراسة ميدانية في كلية طب جامعة بغداد والجامعة المستنصرية

Authors: Jihad Kadhim جهاد كاظم
Pages: 339-376
Loading...
Loading...
Abstract

The medical profession is considered one of the best professions because of its human value and prestige; the societies require specialized medical staff in many fields in order to advance their development. This needs to encourage the various members of society both male and female to reach universities and study medicine, which is one of the important indicator to measure the development of peoples and progress through the provision of various medical services and developed to maintain the safety of the individual and mental and physical capabilities. Iraq is one of the developing countries seek to maintain the scientific status as other countries, but social and security instability result in decline in the medical staff and lack of important medical specialties. It is assumed that graduates of medical colleges, male and female in Iraqi universities, to fill the shortage of medical staff in hospitals, the researcher noted that there is a disparity in the number of graduates of medical schools, an increase in the proportion of females to males, after the proportion of males was higher since the establishment Medical colleges and until the beginning of this century The researcher worked on this case to discuss the factors and reasons for this phenomenon and the social impacts of it. The study based on a closed questionnaire with 16 statements discussed the reasons that related to this phenomenon. The researcher found that there are many factors caused the increase in the number of females in medical colleges over the past few years. The most important of these factors are the granting of equal opportunities in admission based on the rate obtained by the student, while there was preference for males before 2003 because of the circumstances .The absence of women working in remote areas, the lack of medical staff working in the main hospitals at night, and the limited financial income, which is not commensurate with the long working hours, this cause the reluctance of males to apply for medical studies and provided more seats for accepting females,but what drives women to do so is their feeling that the profession is more satisfying to their value in society. The other factors and reasons that we have proposed have been less important, including social and cultural values that limit female activity and allow more time for females to study as well as the social restrictions on the female and reduce their opportunities to emigrate and study outside the country and the increase in the proportion of females in the community in general has been reflected in the increase of women in medical schools. As for the social impacts resulting from the continued reluctance of males to study medicine, the society will experience a deficit in some specialties, especially surgery, and increase the burden of work on females to fill this deficit. Women may not be able to work in all specialties because of their physical, And the nature of society may not prefer to the feminine in some surgical specialties, which have traditionally been male competence and with the growing shortage in some specialties will resort to some patients to treatment outside Iraq, which cost the patient large sums and adversely affect the reputation of medicine In Iraq and on skill Of the Iraqi doctor, and that the increase in the number of Iraq's population and the continuing exodus of doctors because of the abuse and lack of seriousness of the government to solve this problems, this will deteriorate in medical services in Iraq . تعد مهنة الطب من ارقى المهن بسبب قيمتها الإنسانية ومكانتها المرموقة في المجتمعات و تحتاج المجتمعات الى الملاكات الطبية المتخصصة في مجالات عدة وذلك للنهوض بواقعها ودفع عجلة النمو والتطور فيها ،وهذا يتطلب حث ابناء المجتمع من مختلف شرائحه المتنوعة من ذكور واناث وتشجيعه للتفوق العلمي بغية الوصول الى الجامعات و دراسة الطب للحفاظ على سلامة الفرد وعلى قدراته العقليه والبدنية. ويعد العراق احد البلدان النامية والساعية للحفاظ على مكانته العلمية اسوة بالدول الاخرى الا ان ما يمر به اليوم من عدم الاستقرار امني واجتماعي سبب تراجعا في الملاكات الطبيه وانخفاض اعدادها في المستشفيات ونقص في الاختصاصات الطبية المهمة . و من المفترض ان يسد عدد خريجي الكليات الطبية من الذكور و الاناث ذلك النقص في الملاكات الطبية في المستشفيات. لقد لاحظ الباحث ان هناك تفاوتا في اعداد الخريجين من كليات الطب فيها زيادة بنسبة الاناث على الذكور، بعد ان كانت نسبة الذكور اعلى من الاناث منذ تأسيس كليات الطب و لغاية بدايات القرن الحالي. وقد عمل الباحث على دراسة هذه الحالة لمناقشة العوامل والاسباب و معرفة الابعاد الاجتماعية الناجمه عن ذلك وقد اعتمد على بيان راي الطلبة واساتذة كليات الطب في جامعة بغداد والمستنصرية في استبيان مغلق حدد فيه الاسباب المتعلقة بواقع الطبيب وسياسة القبول في الكليات الطبية ،وعن طريق تحليل النتائج وبطرق علمية، اتضح للباحث ان هناك عوامل ومؤئرات كثيرة سببت زيادة اعداد الاناث في الكليات الطبية اللاعوام الاخيرة ومن اهم تلك العوامل هو منح الفرص المتساوية في القبول معتمدين على المعدل الذي يحصل عليه الطالب بعد ان كانت الافضلية للذكور قبل 2003 بسبب ظروف المجتمع انذاك ، وعزوف النساء عن العمل في المناطق النائية وقلة الملاك الطبي الذي يعمل في المستشفيات الرئيسة ليلا ، وكذلك المردود المالي المحدود و الذي لا يتناسب مع ساعات العمل الطويلة سببت عزوف الذكور عن التقديم لدراسة الطب ووفر مقاعد اكثر لقبول الاناث فبالرغم من امكانية المراة من الكسب المادي في مهن اخرى بدلاً من الطب الا أنّ ما يدفع النساء إلى ذلك هو شعورهنّ بأن تلك المهنة هي أكثر إرضاءً لقيمتهن في المجتمع عن العوامل و الاسباب الاخرى التي طرحناها فقد كانت اقل اهمية ومن بين هذه العوامل الضوابط الاجتماعية و الاعراف و التقاليد التي تحد من فرص اللهو وتتيح المزيد من الوقت لللاناث للدراسة و التفوق و كذلك القيود الاجتماعية المفروضة على الاناث و التي حددت من فرصها في الهجرة والدراسة خارج البلاد و قد يكون ازدياد نسبة الناث في المجتمع عموما قد انعكست على ازدياد نسبة الاناث في كليات الطب . اما الابعاد الاجتماعية الناجمه عن استمرار عزوف الذكور عن دراسة الطب فأن المجتمع سوف يشهد عجزا في بعض الاختصاصات و خاصة الجراحية و يزيد عبئ العمل على الاناث لسد هذا العجز وقد لا تتمكن الاناث من العمل في جميع الاختصاصات لما تتطلبه من مقدرة جسدية أو لاسباب اجتماعية و دينية ،كما ان طبيعة المجتمع قد لا يميل أو لايثق بالاناث في بعض الاختصاصات الجراحية التي جرت العادة ان تكون من اختصاص الذكور و مع تنامي هذا النقص في بعض الاختصاصات سوف يلجئ بعض المرضى الى العلاج خارج العراق مما يكلف المريض مبالغ كبيرة و يؤثر سلباً على سمعة الطب في العراق و على مهارة و ثقة الطبيب العراقي ، كما ان الزيادة الحاصلة في عدد سكان العراق والهجرة المستمرة للاطباء وعدم جدية الحكومة لحل هذه المشاكل في المؤسسات الطبية سوف يؤدي الى تفاقم التدهور الصحي في العراق

Keywords


Article
Self-reliance for the children of working mothers and non-working Wafaa Hassan Issa Alfredawi
الاعتماد على النفس لاطفال الامهات العاملات وغير العاملات

Loading...
Loading...
Abstract

The self-reliance of the main features in the child's personality, which helps in the growth of the child's personality and gives him confidence and self-respect, and in order to have the child on its own was necessary to know the foundations of care for himself of eating, dressing and access to the bathroom and shower, and more importantly, to be able to motivate himself to work no matter what the task., and exit the mother to work naturally leads to live the whole of variables as family differ from variables mother's family is working, which requires them to effort and tenders is greater than the effort and giving the mother is working, may affect the adoption of a child himself. The current research aims to: - 1- Measure of self-reliance at the kindergarten children. 2 - Know the significance of the difference between the average scores of self-reliance among the children of working mothers and non-working. Consisted research sample of 250 children by (128) of the children of working mothers and (122) of the children, moms, and was extracted validity and reliability of the scale by calculating the reliability coefficient Alvakronbach and the $ (0.94) and the application of statistical methods have been extract the following results: 1- That the sample self-reliance is the level of the average. 2 - The children of working mothers more dependent on themselves than hildren moms. In light of these results and put some of the recommendations, including: 1 - the involvement of parents in training programs to increase them aware of the importance of self-reliance in the lives of their children, the future 0.2 - the involvement of the media to raise the awareness of parents of the importance of self-reliance in building the character of their children. يعد الاعتماد على النفس من السمات الرئيسية في شخصية الطفل والتي تساعد في نمو شخصية الطفل وتمنحه الثقة والاحترام الذاتي , ولكي يكون الطفل معتمدا على نفسه كان لابد ان يعرف اسس الاعتناء بنفسه المتمثلة بتناول الطعام وارتداء الملابس والدخول الى الحمام والاستحمام , والاهم من ذلك ان يكون قادرا على تحفيز نفسه في العمل مهما كانت المهمة .وان خروج الام للعمل يؤدي بطبيعة الحال الى العيش باسره ذات متغيرات اسرية تختلف عن متغيرات اسرة الام غير العاملة , والذي يتطلب منها مجهودا وعطاءا اكبر من مجهود وعطاء الام غير العاملة , وقد يؤثر ذلك في اعتماد الطفل على نفسه . يهدف البحث الحالي الى :- 1- قياس الاعتماد على النفس عند طفل الروضة. 2- معرفة دلالة الفرق بين متوسط درجات الاعتماد على النفس بين اطفال الامهات العاملات وغير العاملات . تألفت عينة البحث من (250) طفلا بواقع (128) من اطفال الامهات العاملات و(122) من اطفال الامهات غير العاملات ،و تم استخراج صدق وثبات المقياس من خلال حساب معامل الثبات الفاكرونباخ والذي بلغت قيمته (0,94) وبتطبيق الوسائل الاحصائية تم استخراج النتائج الاتية: 1-ان افراد العينة اعتمادهم على انفسهم يكون بمستوى متوسط. 2-ان اطفال الامهات العاملات اكثر اعتمادا على انفسهم من اطفال الامهات غير العاملات. وفي ضوء هذه النتائج وضعت بعض التوصيات واهمها: 1- اشراك الاباء والامهات في برامج تدريبية لزيادة توعيتهم بأهمية الاعتماد على النفس في حياة اطفالهم المستقبلية. 2- اشراك وسائل الاعلام لزيادة توعية الاباء والامهات بأهمية الاعتماد على النفس في بناء شخصية ابنائهم.

Keywords


Article
Self-defeating in the light of some variables in the students of the sixth grade primary school students
الانهزام الذاتي في ضوء بعض المتغيرات لدى تلامذة الصف السادس الابتدائي

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aims at: Finding out the self-defeat of the primary school six grade pupils, the study sample, by the following null hypothesis: 1. There is no statistically significant difference at (0.05) between the mean and the hypothetical mean of the self-defeating scale. 2. There is no statistically significant difference at (0.05) between the mean of the male scores and the mean of the female scores in the self-defeating scale. 3. There is no statistically significant difference at (0.05) among the means of pupils' scores in the self-defeating scale according to the parental treatment. 4. There is no statistically significant difference at (0.05) among the means of pupils' scores in the self-defeating scale according to the living place variable. The study sample is represented in (500) of primary school six grad pupils (male and female). The sample is elected by the random stratified method from the education directory (Karkh and Rusafa). The statistical analysis sample is represented in (400) pupils selected randomly from six grade pupils at Karakh and al Rusafa primary schools. The two researchers have constructed the self-defeating scales and finding out its psychometric characteristics (discrimination, reliability and validity). The researchers have used the following statistical tools: two and one sampling t-test, person correlated factor and Scheffē test to present the following results: 1. The primary school six grade pupils have not self-defeat. 2. There are statistically significant differences at (0.05) in the self- defeat scale according to the gender variable (male- female) in favor of female. 3. There are statistically significant differences at (0.05) in the self- defeat scale according to parental treatment (cruelty direction, normality direction and neglecting direction) in favor of cruelty and neglecting directions. 4. There are statistically significant differences at (0.05) in the self- defeat scale according living place variable (with the two parents, with one of them or the relatives) in favor of living with the two parents. Accordingly, several suggestions and recommendations have been set forward. يهدف البحث الحالي ما يلي: التعرف على الانهزام الذاتي لدى تلامذة الصف السادس الابتدائي (عينة البحث).من خلال الفرضيات الصفرية الاتية: 1-لا يوجد فرق دال احصائياً عند مستوى دلالة (05,0) بين الوسط الحسابي لدرجات عينة البحث ككل والوسط الفرضي لمقياس الانهزام الذاتي. 2-لا يوجد فرق دال احصائياً عند مستوى دلالة (05,0) بين الوسط الحسابي لدرجات عينة التلامذة الذكور والوسط الحسابي لدرجات عينة التلميذات الاناث على مقياس الانهزام الذاتي . 3-لا يوجد فرق دال احصائياً عند مستوى دلالة (05,0) بين الاوساط الحسابية لدرجات عينة التلامذة على مقياس الانهزام الذاتي على وفق متغير اتجاه المعاملة الوالدية . 4-لا يوجد فرق دال احصائياً عند مستوى دلالة (05,0) بين الاوساط الحسابية لدرجات عينة التلامذة على مقياس الانهزام الذاتي على وفق متغير مكان السكن . اشتملت عينة البحث (500) تلميذ وتلميذة من الصف (السادس الابتدائي) اختيرت بطريقة عشوائية طبقية من مديريات (الكرخ و الرصافة) . بينما بلغت عينة التحليل الإحصائي على (400) تلميذ وتلميذة تم اختيارهم بطريقة عشوائية من الصف (السادس الابتدائي) من مديريات التربية (الكرخ والرصافة) ،وقد قامت الباحثتان ببناء مقياس لقياس الانهزام الذاتي، وتم استخراج الخصائص السايكومترية (التمييز،الصدق، الثبات) للمقياس، كما استخدمت الباحثتان عدداً من الوسائل الاحصائية ومنها (الإختبار التائي لعينة واحدة ولعينتين، معادلة ارتباط بيرسون، اختبار شيفيه)، وتوصلت الباحثة إلى النتائج الآتية: 1- ان تلامذة الصف السادس الابتدائي لا يعانون من الانهزام الذاتي . 2- توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (05,0)على مقياس الانهزام الذاتي وفق متغير النوع (ذكور – اناث)ولصالح الاناث. 3- توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (05,0)على مقياس الانهزام الذاتي وفق متغير اتجاه المعاملة الوالدية (اتجاه القسوة –اتجاه السواء- اتجاه الاهمال) ولصالح اتجاه القسوة والاهمال . 4- توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (05,0)على مقياس الانهزام الذاتي وفق متغير مكان السكن (السكن مع الوالدين- السكن مع احد الوالدين- السكن مع الاقارب) ولصالح السكن مع احد الوالدين. وتوصلت الباحثتان لعدد من التوصيات والمقترحات ومنها مايلي:- 1- الاستفادة من مقياس الانهزام الذاتي الذي قامت الباحثتان ببنائه من قبل الوحدات الارشادية في المدارس لمعرفة حالات التلامذة الذين يعانون من السلوك الانهزامي . 2- توعية الوالدين وارشادهم بأساليب التربية السليمة تجاه الابناء وقمع التسلط والتوبيخ والسخرية مع الابناء ،واهمية توفير مناخ أسري يتسم بالأمان والطمأنينة . المقترحات :- 1-أجراء دراسة مماثلة للبحث الحالي على شرائح اجتماعية أخرى وفئات عمرية (مرحلة الثانوية ، مرحلة الجامعة) . 2-أجراء دراسات مماثلة للبحث الحالي تأخذ متغيرات ديموغرافية أخرى ،(التحصيل الدراسي للوالدين ، التسلسل الولادي للطفل) .

Keywords


Article
Academic adaptation and its relation to the involvement of university students
التكيف الأكاديمي وعلاقته بالإنهماك في التعلم لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The current search has targeted the following: 1. Academic adaptation of university students. 2. Engaging in learning among university students. 3. The relationship between academic adaptation and the involvement in learning among university students. 4. The difference in the relationship between academic adaptation and the involvement in learning among university students according to the variables of type A (male - female), B - specialization (scientific - human). The research was limited to the students of Mustansiriya University, from both sexes (males and females) and both specialized (scientific - human) morning studies for the academic year (2016 - 2017). In order to achieve the current research goals, the two researchers built a measure of academic adaptation based on Baker and Sirk's view, which the researchers adopted as a theoretical framework for the current research, which includes (32) paragraphs in its final form. After the translation and adaptation of the Iraqi environment because the researchers adopted their point of view and the scale of (15) paragraph, and then the researchers applied the tools of research on a sample of university students were randomly selected cluster of (400) students, and after the application of research tools and the use of statistical means Pric In light of the research objectives have been reached following results: - The average of the research sample is lower than the average satisfactory, and this result indicates that the members of the research sample have a decline in academic adjustment. - The average sample of the research is higher than the average satisfactory, and this result indicates that the members of the research sample have a high degree of involvement in learning. - There is a positive correlation between both academic adaptation and learning. - There are no statistically significant differences in the relationship between academic adjustment and the extent of learning according to the gender variable at the level of significance (0.05). There are statistically significant differences in the relationship between academic adjustment and learning involvement according to the specialization variable at the level of ( 0.05 ) For scientific specialization. استهدف البحث الحالي التعرف على الآتي: 1.التكيف الاكاديمي لدى طلبة الجامعة. 2.الانهماك في التعلم لدى طلبة الجامعة . 3.العلاقة بين التكيف الاكاديمي والانهماك في التعلم لدى طلبة الجامعة. 4.الفرق في العلاقة بين التكيف الاكاديمي والانهماك في التعلم لدى طلبة الجامعة تبعاً لـمتغيري النوع أ- (ذكور – اناث ), ب- والتخصص (علمي – انساني). واقتصر البحث على طلبة الجامعة المستنصرية ، من كلا الجنسين (ذكور – اناث) وكلا التخصصين (علمي- انساني) الدراسة الصباحية للعام الدراسي (2016–2017)م. وتحقيقاً لأهداف البحث الحالي قامت الباحثتان ببناء مقياس للتكيف الاكاديمي بالاعتماد على وجهة نظر بيكر وسيرك التي تبنتها الباحثتان اطارأ نظرياً للبحث الحالي والذي يتضمن (32) فقرة في صيغته النهائية, وقد تم التحقق من صدقه وثباته ، وتبنتا مقياس الانهماك في التعلم ل (فردريكس واخرون) بعد ترجمته وتكييفه للبيئة العراقية لان الباحثتان تبنتا وجهة نظرهما وتكون المقياس من (15) فقرة, ثم قامت الباحثتان بتطبيق اداتي البحث على عينة من طلبة الجامعة اختيروا بطريقة عشوائية عنقودية مكونة من (400) طالباً وطالبةً, وبعد تطبيق اداتي البحث واستعمال الوسائل الإحصائية المناسبة وفي ضوء أهداف البحث تم التوصل إلى النتائج الآتية: -أن متوسط عينة البحث ادنى من المتوسط الفرضي ، وتشير هذه النتيجة الى ان افراد عينة البحث لديهم انخفاض في التكيف الاكاديمي . -أن متوسط عينة البحث اعلى من المتوسط الفرضي, وتشير هذه النتيجة الى ان افراد عينة البحث لديهم درجة عالية في الانهماك في التعلم. -وجود علاقة ارتباطية ايجابية دالة بين كل من التكيف الاكاديمي والانهماك في التعلم. -لا توجد فروق ذات دلالة احصائية في العلاقة بين التكيف الاكاديمي والانهماك في التعلم تبعاً لمتغير النوع عند مستوى دلالة (0,05), وتوجد فروق ذات دلالة احصائية في العلاقة بين التكيف الاكاديمي والانهماك في التعلم تبعاً لمتغير التخصص عند مستوى دلالة (0,05) لصالح التخصص العلمي .

Keywords


Article
Intelligence Wisdom and their Relation to Thinking Style at University Students
ذكاء الحكمة وعلاقته بأساليب التفكير لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to know the level of intelligence wisdom of university students, and know the relationship between the intelligence wisdom and Thinking style at The research sample, To achieve the objectives of the research, the researcher chose to study the community of Baghdad University students, and the sample reached (410) students. In order to measure the variables of the research, the researcher prepared a measure of the intelligence wisdom according to Sternberg theory, which consists of (34) items,. The second measure is the Thinking styles for the University students, the researcher adopt the standards of Thinking styles, the measure of thinking styles consists of (13) thinking style, consisting of (65) item, The most important results have been attained after applying this scales on the sample of the research and at analyzing their responses statistically ,the most important results were: 1.University students (research sample) have the intelligence wisdom. 2. The existence of a relationship between the intelligence wisdom and every thinking styles except of thinking styles (global, internal). سعى البحث الى التعرف على مستوى ذكاء الحكمة لدى طلبة الجامعة، والتعرف على العلاقة بين ذكاء الحكمة وأساليب التفكير لدى عينة البحث، وللتحقق من أهداف البحث اختارت الباحثة مجتمع دراستها المتمثل بطلبة جامعة بغداد، ولقد بلغت عينة البحث (410) طالباً وطالبة. ولأجل قياس متغيرات البحث, قامت الباحثة بأعداد مقياس ذكاء الحكمة وفقاً لنظرية ستيرنبيرغ, والمتكون من(34) فقرة, وتبني مقياس اساليب التفكير, حيث يتألف من (13) اسلوب للتفكير, وبعد تطبيق المقاييس على أفراد العينة وتحليل استجاباتهم احصائياً، اشارت النتائج الى: ان طلبة الجامعة(عينة البحث) يمتلكون ذكاء الحكمة، ووجود علاقة ارتباطية بين ذكاء الحكمة وكل اسلوب من اساليب التفكير ماعدا اسلوبي التفكير(العالمي, الداخلي).

Keywords


Article
Psychology of Self - Presentation in Women
سيكولوجية تقديم الذات لدى النساء

Loading...
Loading...
Abstract

The research of psychology of self-presentation in women This is a theoretical research devoted to presenting the literature of the psychological variable in the presentation of self, especially in women, as the indications of studies in this field that there are quantitative differences in the self-presentation of women in particular is reflected quantitative differences in the desire of women to enter The self-presentation is greater than men. The qualitative differences are reflected in the desire of women to enter certain types of self-presentation, such as the Acquisitive self-presentation compared to men who prefer to engage in the Protective self-presentation. The research concluded with a number of conclusions and recommendations.ان بحث سيكولوجية تقديم الذات لدى النساء هذا هو بحث نظري اختص بعرض ادبيات المتغير النفسي تقديم الذات وعلى وجه الخصوص لدى النساء اذ اشارت الدراسات ضمن هذا الميدان الى ان هناك فروقا كمية وكيفية في تقديم الذات لدى النساء تحديدا تتجلى الفروق الكمية في رغبة النساء بالدخول في تقديم الذات بدرجة اكبر من الرجال ،اما الفروق الكيفية فتتجلى في رغبة النساء بالدخول في انواع معينة من تقديم الذات مثل تقديم الذات الوقائي مقارنة بالرجال الذين يفضلون الدخول في تقديم الذات الاكتسابي وقد خلص البحث الى عدد من الاستنتاجات والتوصيات .

Keywords


Article
The effect of rational and emotional counseling in the development of social maturity University students
أثر الإرشاد العقلاني الانفعالي في تنمية النضج الاجتماعي لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aimed to identify the social maturity of university students as well as to identify the impact of the counseling program on the basis of the method of emotional rational guidance in the development of social maturity. The researcher used the measure of social maturity prepared by al-Jizani (2005) and was presented to a group of experts in the measurement, evaluation and psychological guidance. The psychometric characteristics of the researcher were also derived from sincerity and consistency. The research tools included the social maturation scale and the extension program, consisting of (10) Statistical methods were used (one meta-test, two independent samples, the Mann-Tenni test, and Colmogruff Samir Nov). The results of the present study showed that there were statistically significant differences in favor of the extension program in social maturity. The researcher developed a set of recommendations and proposals. استهدف البحث الحالي التعرف على النضج الاجتماعي لدى طلبة الجامعة وكذلك التعرف على أثر البرنامج الإرشادي على وفق أسلوب الإرشاد العقلاني الانفعالي في تنمية النضج الاجتماعي . ولقد استعملت الباحثة مقياس النضج الاجتماعي المعد من قبل الجيزاني (2005) وتم عرضه على مجموعة من الخبراء في القياس والتقويم والإرشاد النفسي كما تم استخراج الخصائص السايكومترية له من صدق وثبات وتضمنت أداتا البحث من مقياس النضج الاجتماعي والبرنامج الإرشادي إذ تكون من (10) جلسات إرشادية وقد تم استعمل الوسائل الإحصائية (الاختبار التائي لعينة واحدة ، الاختبار التائي لعينتين مستقلتين ، واختبار مان وتني ، واختبار كولموجروف سمير نوف) وقد أظهرت نتائج البحث الحالي وجود فروق ذات دلالة إحصائية ولصالح البرنامج الإرشادي في النضج الاجتماعي . وقد وضعت الباحثة مجموعة من التوصيات والمقترحات .


Article
In tolerance or ideological fanaticism and religious causes and ways to treat the psychological
الاسباب الاجتماعية والنفسية للتعصب المذهبي والعقائدي وطرق معالجته

Loading...
Loading...
Abstract

The research aim: to identify the current this topic causes psychological social and religious intolerance sectarian and dogmatic ways of treating. Research methodology: descriptive and analytical. Define the terms: intolerance negative: it is the wrong idea plus the accompanying emotion followed by aggressive behavior against don seconded the idea. Research goals: identify the causes of intolerance and ways to deal with it. Summarized the causes of intolerance psychological follows: 1-is the feeling of a bigot that he is the victim as a result of his frustration. 2- His personal fanatic is the owner of the troubled personal. 3-his personal abnormal his mind not only the patient accepts the ideas of wrong and believes in strongly. 4-the presence of a type of personalities albaranuech wrong and believes in the idea of aggressively enthusiastic and overly hatred of the other and refuses to logic. 5-intolerance vent emotional than latlj in self- hatred. Amalgam phenomenon of religious intolerance are by appealing to the Quran and sunnah as the constitution of the Muslim and mujahedeen and self-self is self –love and self – interest and dialogue between moderates of isms is very important to follow and objectivity in judging the religious ideas and stay away from hyperbole. استهدف البحث الحالي تعرف الاسباب النفسية والاجتماعية للتعصب العقائدي والمذهبي وطرق معالجته . واهم اسباب التعصب النفسية هو شعور المتعصب بانه هو الضحية نتيجة شعوره بالاحباط وصاحب الشخصية المتعصبة هو شخصية مضطربة كذالك صاحب الشخصية غير السوية له عقل غير سوي مريض يقبل افكار خاطئة ويؤمن بها بشدة .ويعتبر التعصب تنفيس انفعالي عما يعتلج في النفس من كراهية ولا يفوتنا وجود نوع من الشخصيات البارانوية تؤمن بفكرة خاطئة وتتحمس بشكل عدواني وتغالي في كراهية الاخر وترفض المنطق. واتبع البحث المنهج التحليلي الوصفي . اما علاج ظاهرة التعصب دينيا فيتم بالاحتكام الى القران والسنة كونهما دستور المسلمين ومجاهدة هوى النفس وهوى النفس هو حب الذات والمصلحة الشخصية والحوار بين المعتدلين من المذهبين مهم جداواتباع الموضوعية في الحكم على الافكار الدينية والابتعاد عن الغلو . والتعصب السلبي هو فكرة خاطئة يصاحبها انفعال زائد يتبعه سلوك عدواني ضذه من يعرضون هذه الفكرة .

Keywords


Article
Problems of the Elderly According to the Gender and Marital Status Variables
مشكلات المسنين وفقاً لمتغيري الجنس والحالة الاجتماعية

Loading...
Loading...
Abstract

Aging is an important stage in human life, it is no less important than childhood or youth, but because of the rapid social and economic changes that occur in society, the nature of individuals' relations has changed. This has affected the elderly and led to increase their problems, in addition to the emergence of new problems which the elderly didn't suffer from previously. Aging is not a disease; it is a period in which a person changes physiologically; it is another and new image that is accompanied with shortcomings and a significant loss of strength and vitality. Thus, working with the elderly requires faith in the importance and value of working with this age group as the same importance with other ages. This age group suffers from neglect, lack of interest and lack of care; it may even be considered handicapped and dependent on the family members and society. Even though, the elderly are a constructive energy if it is invested and exploited in a good way by providing the necessary care and attention to them. As an elderly person, many problems will appear. The research problem is an attempt to discover the most important problems experienced by the elderly in Baghdad governorate according to the variables of the gender of the elderly, whether male or female and the marital status of the elderly, whether (married, widow/ widower and divorced). The research problem is summarized by the following question: - What are the most important problems of the elderly according to their gender and marital status variables? The research aims to: 1. Identify the most important problems experienced by the elderly. 2. Identify the problems of the elderly according to their gender variable (male, female). 3. Identify the problems of the elderly according to their marital status variable (married, widow/ widower, divorced (. The current research was limited to: - Elderly people in the city of Baghdad next to the second Rusafa in Al-Baladiat region who were selected randomly. The sample of the research consisted of (80) elderly, (40) males and (40) females. The two researchers prepared a measure to identify the most important problems experienced by the elderly to achieve the objectives of the research, and the validity of the scale was verified by presenting it to a group of arbitrators in the field, and the stability was extracted in the manner of retesting, the coefficient of stability of the elderly problems scale was (0.84). After processing the data statistically, the research reached to the following results: 1. There are economic, health and socio-psychological problems that the elderly suffered from. 2. There is a statistically significant difference between the problems of the elderly according to the age variable; the two researchers used the T test equation for two independent samples in equal size to reach the results of the second objective. The result of this procedure is: A. Economic problems were in favor of the elderly males. There was a statistically significant difference between the arithmetical averages of economic problems for the elderly males and the calculated T value was (9,266), which is greater than the scale value of (1, 96) at the significance level of (0, 05) and the freedom degree of (78). B. Health problems were in favor of elderly males. There was a statistically significant difference between the arithmetical averages of the health problems for the elderly males and the calculated T value was (2,409), which is greater than the table value of (1,96) at the significance level (0,05) and the freedom degree (78). C. Socio-Psychological problems in favor of elderly females. There was a statistically significant difference between the arithmetical variables of socio-psychological problems in favor of elderly females; the calculated T value was (16,196) which is greater than the table value of (1,96) at the significance level of (0.05) and the freedom degree of (78). 3. There is no statistically significant difference between the problems of the elderly according to their marital status (married, widow/ widower, divorced), the two researchers used the analysis of mono - variance to reach the results of the third objective. It was found that there is no statistically significant difference between the problems of the elderly according to their marital status, where the calculated alpha value is (0,178) which is smaller in compared with the table values of (3,11) at the significance level of (0,05) and (4,88) at the significance level of (0,01). Interpretation of the results 1. Identify the most important problems experienced by the elderly The elderly suffer from economic, health and socio-psychological problems according to their aging in which they are accompanied by the progress of the age, the emergence of problems and their needs that the family or society can't meet. Any lack of satisfaction of the elderly needs will lead to the emergence of many other problems such as economic, health, socio-psychological problems, which leads to the deterioration in the elderly psychological, physical, mental and marital status. 2. Identify the problems of the elderly according to the gender variable (male, female). Differences in gender have been in favor of the elderly males in economic and health problems. This may be due to the fact that the elderly males as soon as they retire or leave to practice the profession they were practicing, they suffer from economic problems because of the limited income which has a negative impact on their health. In addition to their health deterioration and their need for medicine and increase the cost of medication will be in a mutual relationship with their weak economic level. While the differences in favor of elderly females in the socio- psychological problems, this may be due to the fact that elderly females suffer from these socio- psychological problems more than elderly males because of the presence of elderly female in the home and her direct contact with children and their wives and children at home, as well as, the large number of interventions and rejection of such interventions without pay attention to the elderly female's need for special care from the children and the need to devote any time to talk with them. So they are more likely to suffer from socio-psychological problems as compared with the elderly male, who may find a breather by going to the cafe and accompanied by a group of the elderly friends. 3. Identify the elderly problems according to their marital status (married, widow/ widower, divorced). It was found that there is no difference between the elderly males and females according to their marital status, whether the elderly (male or female), married, or one of them widow/widower, or one of them divorced; all elderly people suffer from the same economic, health and socio-psychological problems. In the case of the married elderly, the presence of the wife or husband does not help to eliminate such problems; as well as the divorced and widow/widower elderly, this means that all the elderly married, divorced and widow/widower suffer from these problems. تعتبر مرحلة الشيخوخة مرحلة مهمة في حياة الانسان فهي لا تقل في الاهمية عن مرحلة الطفولة او الشباب ، ولكن بسبب التغيرات الاجتماعية والاقتصادية السريعة التي تحدث في المجتمع فأن طبيعة العلاقات بين الافراد قد تغيرت وكل ذلك اثر على كبار السن وأدى الى تزايد مشكلاتهم وظهور مشاكل جديدة لم يكونوا يعانون منها في السابق . فالشيخوخة ليست مرضاً وانما هي فترة يتغير فيها الانسان تغيراً فسيولوجياً فهي صورة اخرى ليست بأفضل من سابقاتها لان الصورة الجديدة يصاحبها قصور في عمل كثير من الاعضاء وفقدان ملموس للقوة والحيوية ، فالعمل مع المسنين يتطلب الايمان بأهمية وقيمة العمل مع هذه الفئة العمرية التي لا تقل اهمية عن بقية الفئات العمرية الاخرى . كما ان هذه الفئة العمرية تعاني من نظرة اهمال وعدم اهتمام وعدم رعاية بل قد تصل الى درجة اعتبارهم معاقين وعاله على كاهل افراد الاسرة والمجتمع ، مع ان المسنين هم طاقة بناءة إذا تم استثمارها واستغلالها والاستفادة منها على الوجه الحسن من خلال تقديم الرعاية والاهتمام اللازمين لهم . فبتقدم الانسان في السن تظهر مشكلات عديدة وتكمن مشكلة البحث في محاولة الكشف عن اهم هذه المشكلات التي يعاني منها المسنين في محافظة بغداد وفقاً لمتغير جنس المسن ان كان المسن ذكراً ام انثى ولمتغير الحالة الاجتماعية للمسن ان كان المسن (متزوج ، ارمل ، مطلق) . وتتلخص مشكلة البحث بالسؤال الآتي :- - ماهي اهم مشكلات المسنين وفقاً لمتغيري الجنس والحالة الاجتماعية لهم ؟ وقد هدف البحث إلى : 1- التعرف على اهم المشكلات التي يعاني منها المسنين . 2- التعرف على مشكلات المسنين وفقاً لمتغير جنس المسن (ذكر ، انثى) . 3- التعرف على مشكلات المسنين وفقاَ لمتغير الحالة الاجتماعية للمسن (متزوج ، ارمل، مطلق). واقتصر البحث الحالي على :- المسنين في مدينة بغداد بجانب الرصافة الثانية في منطقة البلديات تم اختيارهم عشوائياً أذ بلغت عينة البحث (80) مسن بواقع (40) مسن من الذكور و(40) مسن من الاناث . ولتحقيق اهداف البحث :- قامت الباحثتان بأعداد مقياس للتعرف على اهم المشكلات التي يعاني منها المسنين ، وتم التأكد من صدق فقرات المقياس من خلال عرضه على مجموعة من المحكمين في المجال ، واستخرج الثبات بطريقة اعادة الاختبار اذ بلغ معامل الثبات لمقياس مشكلات المسنين (0,84) ، وبعد معالجة البيانات احصائياً توصل البحث الى النتائج الآتية :- 1- هنالك مشكلات اقتصادية ومشكلات صحية ومشكلات اجتماعية - نفسية يعاني منها المسنين . 2- يوجد فرق دال احصائيا بين مشكلات المسنين وفقاَ لجنس المسن أذ استخدمت الباحثتان للتوصل الى نتائج الهدف الثاني معادلة الاختبار التائي لعينتين مستقلتين متساويتين بالحجم وكانت النتيجة كالآتي :- أ- المشكلات الاقتصادية جاءت لصالح المسنين الذكور أذ تبين ان هنالك فرق دال احصائياً بين المتوسطين الحسابيين للمشكلات الاقتصادية لصالح المسنين الذكور حيث بلغت القيمة التائية المحسوبة (9,266) وهي اكبر من القيمة الجدولية البالغة (1,96) عند مستوى دلالة (0,05) ودرجة حرية (78) . ب- المشكلات الصحية جاءت لصالح المسنين الذكور أذ تبين ان هنالك فرق دال احصائياً بين المتوسطين الحسابيين للمشكلات الصحية لصالح المسنين الذكور حيث بلغت القيمة التائية المحسوبة (2,409) وهي اكبر من القيمة الجدولية البالغة (1,96) عند مستوى دلالة (0,05) ودرجة حرية (78) . ج- المشكلات الاجتماعية – نفسية لصالح المسنات الاناث أذ تبين ان هنالك فرق دال احصائياً بين المتوسطين الحسابيين للمشكلات الاجتماعية – نفسية لصالح المسنات الاناث حيث بلغت القيمة التائية المحسوبة (16,196) وهي اكبر من القيمة الجدولية البالغة (1,96) عند مستوى دلالة (0,05) ودرجة حرية (78) . 3- لايوجد فرق دال احصائيا بين مشكلات المسنين وفقاَ لحالتهم الاجتماعية (متزوج ، ارمل ، مطلق) أذ استخدمت الباحثتان للتوصل الى نتائج الهدف الثالث تحليل التباين الاحادي أذ تبين انه لايوجد فرق دال احصائياً بين مشكلات المسنين وفقا لحالتهم الاجتماعية حيث بلغت القيمة الفائية المحسوبة (0,178) وهي اصغر مقارنتا بالقيم الجدولية البالغة (3,11) عند مستوى دلالة (0,05) و (4,88) عند مستوى دلالة (0,01). تفسير النتائج 1- التعرف على اهم المشكلات التي يعاني منها المسنين يعاني المسنين من مشكلات اقتصادية ومشكلات صحية ومشكلات اجتماعية - نفسية بحكم المرحلة التي هم فيها أذ يصاحب تقدم الانسان في السن ظهور مشكلات واحتياجات قد لا تستطيع الاسرة او المجتمع تلبيتها وان اي نقص في اشباع حاجات المسنين سيؤدي ذلك الى ظهور مشكلات كثيرة ومتنوعة كالمشكلات الاقتصادية والصحية والاجتماعية نفسية والتي تؤدي الى تدهور احوال المسن واضطراب في حالته النفسية والجسمية والعقلية والاجتماعية . 2- التعرف على مشكلات المسنين وفقاً لمتغير جنس المسن (ذكر ، انثى) الفروق في الجنس كانت لصالح المسنين الذكور في المشكلات الاقتصادية والمشكلات الصحية وقد يعود ذلك الى ان المسنين من الذكور بمجرد تقاعدهم او تركهم لمزاولة المهنة التي كانوا يمارسونها يعانون من مشكلات اقتصادية بسبب الدخل المحدود والذي يكون له مردود سلبي على حالتهم الصحية ، كما ان سوء وتدهور حالتهم الصحية وما يحتاجون اليه من دواء وزيادة تكلفة الدواء عليهم مع ضعف مستواهم الاقتصادي يكون في علاقة متبادلة . في حين كانت الفروق لصالح المسنات الاناث في المشكلات الاجتماعية – نفسية وقد يعود كون الاناث المسنات اكثر من الذكور المسنين في معاناتهن من مشكلات اجتماعية نفسية بحكم وجود المرأة المسنة في البيت واحتكاكها المباشر مع المتواجدين في البيت من الاولاد وزوجاتهم واطفالهم وكثرة التدخلات ورفض المقابل لمثل هذه التدخلات وجهلهم بحاجة المرأة المسنة الى رعاية خاصة واهتمام من قبل الابناء وتخصيص وقت للحديث معها لذا تكون اكثر عرضة للمعاناة من المشكلات الاجتماعية – نفسية مقارنتاَ بالذكر المسن والذي قد يجد متنفس له من خلال ارتياد المقهى وصحبته لجماعة من المسنين الاصدقاء له . 3- التعرف على مشكلات المسنين وفقاَ لحالتهم الاجتماعية (متزوج ، ارمل ، مطلق) تبين انه لايوجد فرق بين المسنين من الذكور والاناث وفق حالتهم الاجتماعية سواء أكان المسن او المسنة متزوج ، او احدهما ارمل ، او احدهما مطلق فجميع المسنين يعانون من نفس المشكلات الاقتصادية والصحية والاجتماعية نفسية ففي حالة المسن او المسنة المتزوج لا يغني وجود الزوجة او الزوج عن امكانية التخلص من مثل هذه المشكلات وكذا الحال بالنسبة للمسن او المسنة الارمل والمطلق فجميع المسنين من المتزوجين والمطلقين والارامل يعانون من هذه المشكلات .

Keywords


Article
The Effect of Educational Cards in Teaching EFL for Iraqi Slow Learners at College of Physical Education and Sciences Sport for Women
تاثير البطاقات التعليمية في تدريس اللغة الانكليزية كلغة اجنبية لبطيئ التعلم لطالبات التربية البدنية وعلوم الرياضة للبنات

Loading...
Loading...
Abstract

English teacher has challenged of meeting slow learners needs because a slow learner is one who cannot learn at an average rate from the instructional resources, texts, workbooks, and learning materials that are designed for the majority of students in the classroom. These students need special instructional pacing, corrective instruction, frequent feedback, and modified materials. Thus, the current research aims at investigates experimentally the effect of education cards in teaching English foreign language for slow learners at College of Physical Education and Science Sport for Women. It is hypothesized that there is no statistical significant differences between the experimental group who taught English by educational cards and control group who taught according the traditional textbook in students’ achievement. Two groups of slow students are chosen to fulfill the aim of the research, and both groups are adopted the pre and post tests. After three months of experiment, the results have analyzed statistically. It has been found out that there is significant difference between the two groups in the students’ achievement of English. Finally, College of Education and Sciences Sports is recommended to use educational cards in teaching English and it should pay more attention to slow learners. من التحديات التي تواجه المدرس هو الالتقاء باحتياجات الطلبة بطئ التعلم. لان بطئ التعلم هو الطالب الذي لا يستطيع ان يكون ضمن الاغلبية الطلبة في الصف لانه يحتاج لاضافات ومواد اكثر للتعلم لذلك ان هذا البحث يحاول البحث بطريقة تجريبية تاثير البطاقات التعليمية في تدريس اللغة الانكليزية للطالبات بطئ التعلم في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة للبنات. افترض البحث عدم وجود فروق احصائية لدى عينتي البحث التي تدرس احدها بالبطاقات التعليمية والاخرى بالطريقة التقليدية للتدريس. طبق الاختبار القبلي لغرض اختيار مجموعتي البحث وبعد فترة ثلاثة اشهر من التجربة اختبروا. تم تحليل النتائج وظهرت فروق احصائية بين المجموعتين وهذا يعني ان استخدام البطاقات التعليمية اكثر تاثيرا من الطريقة التقليدية في تدريس اللغة الانكليزية للطالبات بطئ التعلم واوصى البحث بالتدريس بهذه الاسلوب في الكلية.

Keywords

Table of content: volume: issue:29