Table of content

Psychological Science

العلوم النفسية

ISSN: 1816/1970
Publisher: Ministry of higher education and scientific research
Faculty: Center of Educational and Psychological Researches
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Loading...
Contact info

phone Number : 07729423220 / 07713862782
E_mail : lateef.lateef905@gmail.com

Table of content: 2014 volume: issue:21

Article
المظاهر السلوكية للاطفال فاقدي الوالدين

Loading...
Loading...
Abstract

the problem of research is emerge by suffering of the Iraqi people due to the increasing number of orphans and the seriousness of what is produced by this phenomenon in the future of secretions almost be more dangerous than terrorism itself in a state ignored and not addressed the study and make the appropriate decisions, so the problem of research is identified the following question (What is the features of orphans's behavioral ?) the research aims are identify features behavioral positive and negative for orphans in general and then according to variables (sex, father of the deceased, who is sponsoring the child currently)a sample have included 98 children of orphans who are in city Schools Baghdad aged 6-9 years . a questionnaire have been built to determine the features of orphans's behavioral according Partial Credit Model in the light of modern theory of measurement . the results indicate that features behavioral positive for these children is self-reliance and personal hygiene and the furniture school and help others and a tendency to play with the others either negative aspects they conform with friends and fidgeting in the seat and stuttering speech and try to attract the attention of others and speed to cry.الكلمات المفتاحية: فاقدي الوالدين ، الاعتماد على النفس ، مسايرة الاصدقاء ، التلعثم في الكلامKey words: orphans, self-reliance, conform with friends, stuttering speech.انبثقت مشكلة البحث مما يعانيه الشعب العراقي من تزايد عدد الايتام ومن خطورة ما تفرزه هذه الظاهرة في المستقبل من افرازات تكاد ان تكون اخطر من الارهاب نفسه في حالة تجاهلها وعدم التصدي لها بالدراسة واتخاذ القرارات المناسبة ، لذا فقد تحددت مشكلة البحث الحالي بالسؤال التالي (ما هي المظاهر السلوكية للاطفال فاقدي الوالدين؟) وتمثلت اهدافه في تحديد المظاهر السلوكية الايجابية والسلبية للاطفال فاقدي الوالدين بشكل عام ومن ثم على وفق متغيرات ( الجنس ، الوالد المتوفي ، الجهة التي ترعى الطفل حالياً) وقد شملت عينة البحث 98 طفلا من الاطفال الايتام المتواجدين في مدارس مدينة بغداد بعمر 6-9 سنوات وقد تم بناء استبانة لتحديد المظاهر السلوكية للاطفال على وفقPartial Credit Model في ضوء النظرية المعاصرة للقياس واشارت النتائج الى ان المظاهر السلوكية الايجابية لهؤلاء الاطفال هي الاعتماد على النفس والمحافظة على النظافة الشخصية وعلى اثاث المدرسة ومساعدة الاخرين والميل للعب مع الاخرين اما المظاهر السلبية فهي مسايرة الاصدقاء والتململ في المقعد والتلعثم في الكلام ومحاولة جذب انتباه الاخرين وسرعة البكاء.

Keywords


Article
سمات الشخصية وعلاقتها بأمراض الفم والأسنان

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aimed to achieve the following objectives: 1. Measuring personality traits as determined by Al-Mustanseriyah–Minnesota Multiphasic Personality Inventory M-MMPI for the people suffering from oral and dental diseases (which determined by the current research). 2. Determining the relationship between personality traits and oral and dental diseases according to the research variables. 3. Determining the differences in personality traits for those who suffering from oral and dental diseases according to the research variables. The research had a limitation within the followings: 1. Adult clients from some of the specialized dental clinics, who suffers from certain oral and dental diseases in Baghdad city for the period from 15/9/2010 until 15/5/2011, and from both sexes (males and females). 2. A. Specialized Health Center for Dentistry in Al–Elwia, the side of Rusafa in Baghdad. B. Specialized Health Center for Dentistry in Al-Maamon, the side of the Al-Karkh in Baghdad. C. Private Dental Clinic of Dr. Saadi Jawad, Karada - Baghdad. 3. The following Oral and Dental diseases: (Tooth decay, Deep tooth decay (which requires root fillings); Gingivitis; Spots and discoloration of the teeth (Requires cleaning of the teeth); Oral and dental diseases that require different surgeries). To achieve the objectives of the current research, Al-Mustanseriyah–Minnesota Multiphasic Personality Inventory M-MMPI (Developed by Al-Salihy, 1998) has been administered on a sample of (182) patients who suffers from oral and dental diseases from the clients of the above-mentioned clinics from both sexes, distributed to (56) female patients, and (126) male patients, their ages ranged from (16 and 60) years, with an age average of (27.51) and Standard Deviation of (8.804), and holding at least a primary school certificate (So they can answer the test easily). The research objectives have been all verified, and showed that the more significant features was characterized (among the majority of subjects), by undesirable thinking processes, strange perceptions, social alienation, poor in family relationships, difficulties in concentration and sexual difficulties, problems related to self identity, emotional withdrawal and isolation from the society, suspiciousness and hostility, unbalance, lack of insight in the behavior, and some other psychological symptoms. The other features that are located in the second place are characterized by rigidity, hatred, poor morale, excessive sensitivity in personal relationships and unjustified suspiciousness. The third significant features that occurred in the third place are characteristic by obsessive compulsive, which includes all forms of phobias anomalous non-natural of things and attitudes, also includes the excessive and exaggerated answer to reasonable stimuli, self-criticism, anxiety, difficulty in concentrating, guilt feelings, extreme reluctance in decision-making, and general dissatisfaction with life. The second aim, has been also verified and found a significant correlation between oral and dental diseases in general, and between personality traits according to the research instrument, and we found that the most significant scale correlates with these diseases is the Hypochondriasis (Hs) scale. As regard to the third aim, we found a significant differences in personality traits between males and females who suffer from oral and dental diseases in favor of females, i.e., that personality traits appears more in females than it appears in males, and we also found a significant correlations with each of the following four scale: Hypochondriasis (Hs), Depression (D), Conversion Hysteria (Hy), and Psychasthenia (Pt). On the other hand, the results did not show any significant differences in personality traits between males and females who suffer from oral and dental diseases, with the following scales: Psychopathic Deviation (Pd), Paranoia (Pa),) Schizophrenia (Sc), and Hypomania (Ma). The research came out at the end with some of recommendations and suggestions.استهدف البحث الحالي إلى تحقيق الأهداف الآتية: 1. قياس سمات الشخصية كما يحدّدها اختبار المستنصرية – مينيسوتا المتعدّد الأوجه للشخصيةM-MMPI للأشخاص الذين يعانون من أمراض الفم والأسنان (التي تحدّد بها البحث الحالي). 2. تعرّف العلاقة بين سمات الشخصية وأمراض الفم والأسنان على وفق متغيّرات البحث. 3. تعرّف الفروق في سمات الشخصية للذين يعانون من أمراض الفم والأسنان على وفق متغيّرات البحث. وقد تحدد بما يأتي: 1. مراجعي العيادات والمراكز الصحية التخصّصية لطب الأسنان (من البالغين) الذين يعانون من بعض أمراض الفم والأسنان في مدينة بغداد للمدّة من 15/9/2010م ولغاية 15/5/2011م، ومن كلا الجنسين (الذكور والإناث). 2. أ. المركز الصحي التخصّصي لطب الأسنان في العلوية/ جانب الرصافة في مدينة بغداد. ب. المركز الصحي التخصّصي لطب الأسنان في المأمون/ جانب الكرخ في مدينة بغداد. ج. عيادة الدكتور سعدي جواد الخاصة لطب الأسنان/ الكرادة – مدينة بغداد. 3. أمراض الفم والأسنان الآتية: (تسوّس الأسنان، وتسوّس الأسنان العميق (مما يتطلّب حشوات الجذور)؛ التهاب اللثة؛ بقع وتلّون الأسنان (يتطلّب تنظيف الأسنان)؛ أمراض الفم والأسنان المختلفة التي تتطلّب إجراء عمليات جراحية). ولتحقيق أهداف البحث الحالي، تمّ تطبيق (اختبار المستنصرية – مينيسوتا المتعدّد الأوجه للشخصية M-MMPI الذي أعدّه (الصالحي) في عام 1998) على عينة بلغت (182) فرداً من المرضى الذين يعانون من أمراض الفم والأسنان من مراجعي العيادات الخاصة بمجتمع البحث ومن كلا الجنسين توزعت إلى (56) مفحوصاً من الإناث و(126) مفحوصاً من الذكور، وقد تراوحت أعمارهم بين (16 و 60) سنة، وبمتوسط حسابي بلغ (27.51) وبانحراف معياري بلغ (8.804)، ويحملون شهادة الابتدائية في الأقل (حتى يتمكنوا من الإجابة عن فقرات الاختبار). وقد تمّ التحقّق من أهداف البحث بأكملها وتبيّن أن أكثر سمة يتسم بها غالبية المفحوصين وبدلالة معنوية فتتمثل بعمليات التفكير غير المستحبة والإدراكات الغريبة والاغتراب الاجتماعي وضعف في العلاقات العائلية مع صعوبات في التركيز وصعوبات جنسية ومشاكل متعلقة بالهوية الذاتية، والانسحاب العاطفي والابتعاد عن المجتمع، والشك والعدائية، وعدم الاتزان، وانعدام البصيرة في السلوك وبعض الأعراض النفسية. أما السمات الأخرى التي تقع في المرتبة الثانية فتتميز بالتصلب والحقد وضعف المعنويات، والتحسّس الزائد والمفرط في العلاقات الشخصية والشك المفرط غير المبرر. أما السمات التي وقعت في المرتبة الثالثة وبدلالة معنوية فهي سمة الوساوس القهرية، التي تتضمن كل أشكال المخاوف المرضية الشاذة غير الطبيعية من الأشياء والمواقف كما تشمل الإجابة الزائدة المبالغ فيها إلى المنبهات المعقولة، وانتقاد الذات، والقلق، وصعوبة في التركيز، ومشاعر الذنب، والتردد الشديد في اتخاذ القرارات وعدم الاقتناع العام بالحياة. وقد تمّ أيضاً التحقّق من الهدف الثاني وتبيّن جود علاقات ارتباطية دالة معنوياً بين أمراض الفم والأسنان بصورة عامة وبين سمات الشخصية على وفق أداة البحث، وقد أتضح أن أكثر المقاييس ارتباطاً بأمراض الفم والأسنان هو مقياس توهم المرض Hypochondriasis (Hs). أما ما يخصّ الهدف الثالث فقد تبيّن أن هنالك فروقاً دالة معنوياً في سمات الشخصية بين الذكور والإناث الذين يعانون من أمراض الفم والأسنان ولصالح الإناث، أي بمعنى أن سمات الشخصية تظهر بشكل أكبر مما يظهر لدى الذكور، وكانت معاملات الارتباط دالة معنوياً مع كل من المقاييس الأربعة الآتية: توهـم المـرض Hypochondriasis (Hs)، والإكتئـاب Depression (D)، والهيستيريا التحولية Conversion Hysteria (Hy)، والسايكاسثينيا (النهك النفسي) Psychasthenia (Pt).   ومن الجهة الأخرى لم تظهر النتائج وجود أية فروق دالة معنوياً في سمات الشخصية بين الذكور والإناث الذين يعانون من أمراض الفم والأسنان مع كل من المقاييس/السمات الآتية: الانحراف الســايكوباثي Psychopathic Deviation (Pd)، والبارانويـــــا Paranoia (Pa)، والفصــام (الشيزوفرينيا) Schizophrenia (Sc)، والهـوس الخـفيف Hypomania (Ma). وقد خرج البحث في نهاية المطاف ببعض التوصيات والمقترحات.

Keywords


Article
القيادة والسلوك الاداري - مبادئ اولية

Authors: فيصل يونس
Pages: 27-62
Loading...
Loading...
Abstract

ان الحديث عن السلوك الفردي والجماعي على اهميته لتفسير السلوك الاداري لا يكتمل الا بالتعرض لمفهوم القيادة الادارية لما لها من تأثيرات على مجريات الامور في اي تنظيم صغير أو كبير، فالادارة بمعناها العام تنظيم نشاط الأفراد لتحقيق اهداف معينة، اما القيادة فهي عملية التأثير في نشاطاتهم وسلوكهم لتحقيق الأهداف. وتأسيسا على ذلك فان عملية القيادة من العمليات ذات الدور الفعال والتي تشكل محورا رئيسيا في نشاطات التنظيمات ككل نظرا للتغييرات والتطورات الحديثة على واقع التنظيمات ، ومن هذا المنطلق يرى الباحث الحاجة لدراسة مفاهيم القيادة وربطها ومقارنتها بالسلوك الاداري، لاسيما اهما عملان تتداخل فيهما المعاني والأفكار وتتكامل عملياتهما باتجاه تطوير ورفع كفاية الجماعة أو المؤسسة التنظيمية وغيرها التي يظهر فيها عمل اداري وقيادي لتحقيق اهداف معينة. وقد جرت دراسات عديدة حول مفهوم القيادة وتطورها ابتداء من النظر اليها بأنها تعني التوجيه والأمر لمجموعة من الناس من قبل اكثر افراد تلك المجموعة قدرة على ذلك، ثم النظر اليها على انها من مظاهر العمل الديمقراطي والقدرة على التأثير والتطوير، وقد وضع بعض الكتاب مفاهيم من منطلقين: اولا: التمييز بين ثلاثة عوامل هي السلطة والقوة والقدرة. ثانيا: لا توجد قيادة دون جماعة تقودها:- كما ان هناك عوامل تؤثر في اختيار اسلوب القائد ترتكز على العوامل التي تخص القائد واخرى تتعلق بالمرؤوسين وظروف البيئة والموقف والضغوط الزمنية، اما العوامل المؤثرة في اختيار النمط القيادي هي عوامل داخلية ترتكز على الأهداف وتقبل الأفراد لها والوظائف وسمتها والعامل التكنولوجي وخصائص الأفراد وطبيعة التنظيم. وأشار البحث الى نظريات القيادة ومدخلها الفردي والسلوكي والاجتماعي ، وميز بين القيادات الديمقراطية والدكتاتورية والفوضوية والفروق بينها. وتوصل الباحث الى استنتاجات اكد فيها ان القيادة تدخل في جوهر العمل الاداري ومفاهيمه، وهي اساس ضروري لأي تنظيم تقود الى المؤسسية كأساس للتطوير والمنافسة والتقدم وينعكس دورها في حياة المؤسسة واستمرارها، وأخيرا ان دور القيادة يرتبط بالسلوك الجماعي والاداري المؤسسي ومقاومة الضغوط والممارسات الداخلية والخارجية التي تحاول تحوير القرارات والأوامر وتحويل مساراتهاعن الأهداف المرغوبة.

Keywords


Article
العنف الطلابي والاضطرابات الانفعالية والاجتماعية المرافقة له الأسباب والمعالجات

Authors: عبير نجم الخالدي
Pages: 63-111
Loading...
Loading...
Abstract

Student violence and social unrest accompanying emotional The causes and treatmentsThe study aimed to identify the causes leading to the spread of the phenomenon of student violence and to develop solutions and treatments to curtail this phenomenon or weed them out. Search contains seven chapters The first chapter the research problem and its importance and the most important concepts and terms contained therein, three violence and school violence and disruptive behavior, and this chapter also includes the limits and purpose of the research. The second chapter included a previous studies of Iraq and the Arab and foreign, and was the title of Chapter Three causes of the spread of violence, the student first, the social environment surrounding the individual is domestic violence, by education and included a personal teacher and his ability to guidance and errors of the teaching in the absorption of failures and problems faced by the student The bad guys, flags and its role in the spread of the dangerous phenomenon of violence. And adolescence, wars, poverty, extremism and ideological fanaticism. Chapter IV was titled violence and emotional and social disorders, first topic dealt with causes of these disorders and their relationship to school violence, and the second topic actions taken in preventing the spread of the phenomenon of violence against students. The last chapter dealt with the conclusion and the conclusions and recommendations and proposals that addressed the most important research, enhanced research in many important sources of Arab and foreign. هدفت الدراسة التعرف على الأسباب المؤدية إلى انتشار ظاهرة العنف الطلابي ووضع الحلول والمعالجات لتحجيم هذه الظاهرة او اجتثاثها. احتوى البحث سبعة فصول تضمن الفصل الأول مشكلة البحث وأهميته واهم المفاهيم والمصطلحات الواردة فيه وهي ثلاثة العنف والعنف المدرسي والسلوك المضطرب ويتضمن هذا الفصل أيضا حدود وهدف البحث. أما الفصل الثاني تضمن ا لدراسات السابقة العراقية والعربية والأجنبية ،وكان عنوان الفصل الثالث الأسباب المؤدية إلى انتشار ظاهرة العنف الطلابي اولا البيئة الاجتماعية المحيطة بالفرد وهي العنف الأسري وجانب التربية والتعليم وتضمنت شخصية المعلم وقدرته على التوجيه وأخطاء الهيئة التعليمية في استيعاب الإخفاقات والمشاكل التي يتعرض لها الطالب ورفاق السوء والأعلام ودوره الخطير في تفشي ظاهرة العنف. ثم المراهقة والحروب والفقر والتطرف والتعصب الفكري . الفصل الرابع كان بعنوان العنف والاضطرابات الانفعالية والاجتماعية،المبحث الأول تناول أسباب تلك الاضطرابات وعلاقتها بالعنف المدرسي ،والمبحث الثاني الإجراءات التي تتخذ في الحيلولة ضد انتشار ظاهرة العنف الطلابي . الفصل الأخير تناول الخاتمة و الاستنتاجات والتوصيات واهم المقترحات التي تناولها البحث،عزز البحث بالعديد من المصادر المهمة العربية منها والأجنبية

Keywords


Article
Quality concept with the lecturers of Baghdad university
مفهوم الجودة لدى تدريسي جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of this study stemming from considering the universities the leader of the total economic development process in the state through scientific research. The member of the staff regards as one of who publish his scientific papers. Recently the best classifications of the universities is issued and there are no Arab or Iraqi universities among then leading to raising inquiries of the academic and scientific media about the reason behind not mentioning the Arab and Iraqi universities in that classifications and recognizing the true reason leading to this matter which deserve to fickle if seriously. This study aims at the following: 1. Measuring the quality concept with the lecturer of university of Baghdad working in colleges and research institutions. 2. Are there any differences about quality concept with the lecturer according to sex variable. 3. Are there any differences about quality concept with the lecturer according to scientific address. تنطلق أهمية البحث من النظر إلى الجامعات باعتبارها تساهم بدور ريادي في عملية التنمية الاقتصادية الشاملة في الدولة من خلال البحث العلمي، إذ يشكل عضو هيئة التدريس فيها ركناً أساسياً، كونه تدريسي فضلاً عن بحوثه العلمية المنشورة. ولقد صدرت في الآونة الأخيرة تصنيفات عدة لأفضل الجامعات في العالم , لم تكن أي جامعة عربية أو عراقية من ضمنها, وهذا أدى لتساؤلات في الأوساط الأكاديمية والعلمية أهمها لماذا لم تشتمل تلك التصنيفات على أي جامعة عراقية أو عربية ؟ وأين مكمن الخلل الذي تسبب في خروجها من تلك التصنيفات، لذا فهي مشكلة تستحق الخوض فيها ودراستها . لقد هدف البحث إلى تحقيق ألآتي: 1. قياس مفهوم الجودة لدى تدريسي جامعة بغداد العاملين في الكليات والمؤسسات البحثية. 2. هل هنالك فروق في مفهوم الجودة لدى التدريسي وفقاً لمتغير الجنس . 3. هل هنالك فروق في مفهوم الجودة لدى التدريسي وفقاً لمتغير اللقب العلمي .  

Keywords


Article
برامج تعليم مهارات التفكير بين الأهمية والتطبيق

Authors: أزهار هادي رشيد
Pages: 141-184
Loading...
Loading...
Abstract

يصعب الحديث عن التفكير كمهارة ، دون التطرق إلى الحديث عن التفكير كأنموذج أو برنامج ، وذلك لأن الاهتمام بمهارات التفكير وتعليمها جاء ضمن منظومات من النماذج أو البرامج منذ البدايات الأولى لهذا النوع من التعليم ، لذا كانت أول بلورة لمنظومة مهارات التفكير متمثلة في مجموعة من النماذج حددها التربويون والباحثون في هذا المجال ، وتم تطوير العديد من النموذج آنذاك بهدف استخدامها في تعليم مهارات التفكير ،(السرور ،200 : 150-151). إن هذه النماذج كانت تسهل إتمام المهمة وتحقق الأهداف المأمولة من تعليم مهارات التفكير في العقود الماضية ، إلا أن تلك البرامج والنماذج من تعليم التفكير تطورت عبر السنين لتحقيق الأهداف المنشودة منها ، وأصبحت هناك دائرة واسعة من تلك النماذج والبرامج ، واستخدام هذه النماذج تبنى لمئات من مهارات التفكير، بينما تنشط حركة التطوير في التعليم لإنتاج العشرات من برامج ونماذج تعليم مهارات التفكير سواء في المنهج المدرسي ، أو بشكل مستقل،( جابر ،2008 :38 ).

Keywords


Article
الاتجاه نحو العولمة لدى طلبة جامعة بغداد وعلاقته بالاغتراب النفسي

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to identify the attitude toward Globalization and its level among the students of Baghdad university , identify the most prominent indicators of Globalization among them , identify psychological alienation and its levels, identify the differences significance in the attitude toward Globalization and psychological alienation according to (gender, study gard(the 1st&4th)) and identify the correlation between the attitude toward Globalization and psychological alienation . The sample consists of (362) males and females students and to achieve the goals of this study , the researchers have been built a scale to measure the attitude toward Globalization and a tool to measure the psychological alienation . after processing data statistically , it has been shown that attitude toward Globalization was negative and the students didn’t suffer from psychological alienation , there were differences in the attitude toward Globalization according to gender and for the males and for the 1st grade , there were no differences in psychological alienation according to the gender , there were differences in psychological alienation according to the study grade for the 1st grade , and there were positive correlation the attitude toward Globalization and psychological alienation. سعت الدراسة إلى تعرف الاتجاه نحو العولمة ومستوياته لدى طلبة جامعة بغداد والتعرف على ابرز التوجهات العولمية لديهم، كما هدفت الدراسة إلى تعرف الاغتراب النفسي ومستوياته،وتعرف دلالة الفروق في الاتجاه نحو العولمة والاغتراب النفسي تبعا لمتغيري(النوع،والمرحلة الدراسية(الأولى-الرابعة)، كما هدفت الدراسة إلى تعرف العلاقة الارتباطية بين الاتجاه نحو العولمة والاغتراب النفسي . تألفت عينة الدراسة من(362) طالب وطالبة، ولتحقيق أهداف الدراسة قام الباحثان ببناء قياس لقياس الاتجاه نحو العولمة ، وإعداد أداة لقياس الاغتراب النفسي، وبعد معالجة البيانات إحصائيا ظهر إن الاتجاه نحو العولمة لدى الطلبة سلبيا، وان طلبة الجامعة لا يعانون من الاغتراب النفسي، كما أظهرت النتائج فروق في الاتجاه نحو العولمة حسب متغير النوع ولصالح الذكور، وحسب المرحلة الدراسية ولصالح المرحلة الأولى، كما لم يظهر هنالك فروق في الاغتراب النفسي تبعا لمتغير النوع، في حين ظهر إن هناك فروق في الاغتراب تبعا لمرحلة الدراسية ولصالح المرحلة الأولى، كما ظهر وجود علاقة ارتباطية طردية دالة إحصائيا بين الاتجاه نحو العولمة والاغتراب النفسي.

Keywords


Article
الخجل المعرفي وقلق التصور المعرفي والعل اقة بينهما لدى تدريسي الجامعة

Authors: محمد عباس محمد
Pages: 301-345
Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث الحالي التعرف على مستوى الخجل المعرفي ومستوى قلق التصور المعرفي لدى تدريسي الجامعة, وكذلك التعرف على دلالة الفروق على وفق النوع (ذكور- إناث) واللقب العلمي (مدرس مساعد- مدرس), فضلاً عن العلاقة الارتباطية بين المتغيرين, ومن أجل التحقق من ذلك فقد قام الباحث ببناء مقياس الخجل المعرفي إذ بلغ عدد فقراته بصيغتها النهائية (24) فقرة, واستعمل مقياس قلق التصور المعرفي المعد من قبل فلاين وآخرون Vlaeywn et al 1990 إذ بلغ عدد فقراته بصيغتها النهائية (30) فقرة, وقد تم التأكد من خصائصهما السايكومترية وتم تطبيق الأداتين على عينة بلغت (120) تدريسي وتدريسية تم اختيارهم عشوائياً من ثلاث كليات في جامعة بغداد وهي (كلية الهندسة وكلية العلوم وكلية العلوم السياسية) وثلاث كليات في الجامعة المستنصرية وهي (كلية العلوم وكلية الآداب وكلية التربية), للعام الدراسي 2011- 2012 وأظهرت نتائج البحث الآتي: 1. إن عينة البحث من تدريسي الجامعة ليس لديهم خجل معرفي. 2. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين (الذكور والإناث) في الخجل المعرفي. 3. توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين (المدرس المساعد والمدرس) في الخجل المعرفي ولصالح المدرس المساعد. 4. إن عينة البحث من تدريسي الجامعة لديهم قلق تصور معرفي. 5. توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين (الذكور والإناث) في قلق التصور المعرفي ولصالح الإناث. 6. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين (المدرس المساعد والمدرس) في قلق التصور المعرفي. 7. أظهرت نتائج التحليل الإحصائي عدم وجود علاقة ارتباطية دالة بين الخجل المعرفي وقلق التصور المعرفي تبعاً للعينة ككل.

Keywords

Table of content: volume: issue:21