Table of content

Duhok Medical Journal

مجلة دهوك الطبية

ISSN: ISSN: 20717334 (online)/ ISSN: 20717326 (Print)
Publisher: University of Dohuk
Faculty: medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Duhok Medical Journal (DMJ) is a peer-reviewed, Open Access and non-profit journal published biannually by Duhok College of Medicine, University of Duhok, Kurdistan Region-Iraq.
DMJ is sponsored by the University of Duhok- College of Medicine is a signatory journal to the uniform requirement for manuscripts submitted to biomedical journals, February 2006 [updated 2017] (http://dmj.uod.ac/index.php/dmj/index. It is a peer-reviewed journal that publishes original research and reviews articles in the aspects related to medical disciplines to ensure rapid and wide dissemination of the results of scientific researches to enhance the development of academic disciplines and serve the society. The Journal has obtained the International Standard Serial Number: ISSN 2071-7326 (print) and ISSN 2071-7334(Online). In addition, DMJ has obtained the Digital Object Identifier (DOI) from Crossref Organization which be identified via this link https://doi.org/10.31386/eissn.2071-7334.

To present your original work for should be submitted online in English together with Kurdish and Arabic abstracts should be submitted to DMJ online [http://dmj.uod.ac/index.php/dmj/about/submissions#authorGuidelines]

Loading...
Contact info

Duhok Medical Journal,
Duhok College of Medicine,
Post address: Nakhoshkhana Road 9, 1014, AM, Duhok, Iraq.
Telephone no.: 00964-62-7224268 EXT 115
E-mail: dmj@uod.ac
souzan.eassa@uod.ac

Table of content: 2007 volume:1 issue:1

Article
PERINATAL MORTALITY IN AZADI TEACHING HOSPITAL , DUHOK CITY , IRAQ
الوفيات الولادية في مستشفى أزادي التعليمي / مدينة دهوك

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background Still birth and perinatal mortality has always been a major problematic issue in clinical practice. They a devastating experience for the parents specially the mother. Few local studies have addressed these problems. Objectives Estimation of the perinatal mortality rate and studying the major local etiological and predisposing factors in order to highlight the preventive strategies and form a base for future plans. Design and setting A descriptive study was carried out for all perinatal deaths from 1st January to 31st December 2004 at Azadi teaching hospital in Dohuk city, Kurdistan region, Iraq. Results During the study period, the number of total births recorded was 10879. There were 427 perinatal deaths giving a perinatal mortality rate of 39.2 per 1000 births. The ratio of fresh stillbirths to macerated cases was 2/1(126 and 60) respectively. The direct leading causes behind fresh stillbirths were placental abruption (25.4%), pre-eclampsia (16.7%), and congenital anomalies (14.3%). The main causes of maceration were pre-eclampsia (33.3%), diabetes mellitus (21.6%) and congenital anomalies (20%). Prematurity (46.9%), birth asphyxia (19.9%) and congenital anomalies (12.4%) were strongly associated with early neonatal deaths (241 cases). A significantly higher risk of perinatal death was observed among women under 20 or over 40 years of age, grand-multiparty, low socioeconomic status, and poor antenatal care attendance. Conclusions The profile of perinatal deaths among the studied group suggests the need for improvement in obstetric care, early referral, and availability of advanced neonatal care services including neonatal screening protocols. الخلفية: يشكل الموت داخل الرحم أوأثناء الولادة تجربة مريرة للأم وقلق في الممارسة السريرية، وهناك شحة في الدراسات على النطاق المحلي لتقييم هذه المشكلة. الأهداف: أُجريت هذه الدراسة لتقدير معدل الوفيات الولادي، أسبابه والعوامل المهيئة له، ولأقتراح الاستتراجييات الوقائية الممكنة والمفيدة لتخفيضه. المنهجية: نفذت هذه الدراسة بمراجعة كافة سجلات الوفيات الولادية والتي حدثت في مستشفى ازادي في مدينة دهوك في أقليم كوردستان العراق خلال الفترة من كانون الثاني الى كانون الاول 2004 . وقد  جمعت وحللت كافة البيانات الديموغرافية والسريرية التي تخص الوفيات الولادية. النتائج: خلال فترة الدراسة تم تسجيل 10879 حالة ولادة، منها 427 حالة وفاة ولادية. كان معدل الوفيات الولادية 39.2 لكل 1000 حالة ولادة. شكلت وفيات المبكرة للولدان (الرضع دون الأسبوع من العمر) 241 حالة وعدد حالات 60 ) على التوالي. الأسباب الرئيسية ، الولادة الميتة حديثا كان تقريبا مضاعفا لحالات الولادة الميتة المتفسخة ( 126 المؤدية وراء الولادة الميتة حديثا كانت بسبب فضاضة المشيمة (أنفصال) 25.4 %، تسمم الحمل ( 16.7 %)، التشوهات الخلقية 14.3 %، عسر الولادة 11.9 % والولادة باعتلان المقعد 10.3 %. أظهرت الدراسة كذلك أن الأسباب الرئيسية لتفسخ الجنين داخل الرحم كانت تسمم الحمل ( 33.3 %) وداء السكري ( 21.6 %)والتشوهات الخلقية ( 20 %). كذلك بينت الدراسة أن ولادة الطفل الخديج ( 19.9 %) والاختناق اثناء الولادة ( 46.9 %) شكلت أهم الأسباب لوفيات الولدان المبكرة دون الأسبوع من العمر ( 241 ). وأخيرا أظهرت أن عمر الأم (اقل من 20 سنة أوأآثر من 40 سنة)، كثرة الحمل والولادة، ضعف المستوى المعيشي الأجتماعي، وانخفاض نسبة العناية أثناء الحمل تشكل أهم عوامل الخطورة للوفيات الولادية الأستنتاجات: شكلت مشاكل الحمل والولادة أهم الأسباب وراء أرتفاع معدل الوفيات الولادي مما يستدعي الحاجة الى العناية أثناء الولادة، الإحالة المبكرة وتواجد خدمات العناية بالخديج المتطورة. تشير نتائجنا الى أن العناية الأولية المبكرة يمكن أن تساعد على التشخيص المبكر والمعالجة لعوامل الخطورة المؤدية للوفيات الولادية.


Article
CASUALTIES AND DEATHS FROM ROAD TRAFFIC ACCIDENTS IN DOHUK, IRAQ
الاصابات و الوفيات من حوادث الطرق في دهوك , العراق

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background Motor vehicle injuries have been an important cause of morbidity and mortality in developed countries. In developing countries, however, the impact of such injuries is rapidly increasing due to the increased passenger car ownership and low compliance to safety measures. In Iraq, as well as in other neighbouring countries, high rates of serious Road Traffic Accidents (RTAs) have been reported. Aims The aim of the present study is to study the pattern of RTAs crashes, injuries and fatalities in Dohuk city, Kurdistan region in Iraq and to investigate any possible increase after 2003. Methods The study was conducted in Dohuk for a 2 year period 2003-2004. The data was collected from two main sources. The first was the emergency hospital in Dohuk. Information regarding age, gender, type and site of injury and clinical outcome were obtained from the statistical office of the hospital. The other source of data collection was the Directorate of Dohuk Traffic Police. Results The study revealed increases in RTAs casualties and fatalities (14.3% and 66.3% respectively) during the year 2004 in comparison with 2003. Fractures in different parts of the body constituted the majority of injuries. The most common types were skull fractures (31.9%) followed by lower limb fractures (23.3%). The study documented a total increase in the number of registered cars during 2003 – 2004 (132.2%) with a difference of (32.9%) for the year 2004 over that of 2003. Conclusion There have been increases in both casualties and fatalities due to RTAs in parallel with an increase in the number of imported second hand cars. Fractures of different parts of the body constituted the majority of injuries with evident male preponderance all through.أساس البحث: تعد حوادث الطرق من الأسباب المهمة للأصابات والوفيات في الدول المتقدمة. أما في الدول النامية فأن تأثير هذه الحوادث في تزايد متسارع نظراص لزيادة عدد مالكي السيارات الشخصية وقلة الالتزام بارشادات السلامة والأمان. في العراق كما في الدول المجاورة سجلت معدلات عالية لحوادث الطرق. الأهداف: يهدف البحث الى دراسة نمط اصابات ووفيات حوادث الطرق في مدينة دهوك, أقليم كوردستان العراق . والتحري عن أي زيادة محتملة بعد عام 2003 طرق البحث: اجريت الدراسة في مدينة دهوك وشملت السنتين 2003 و 2004 و قد تم جمع المعلومات من مصدرين أساسيين الأول هو قسم الاحصاء في مستشفى الطوارىء في دهوك وهذه المعلومات شملت عمر وجنس المصاب, نوع وموضع الاصابات في الجسم والنتائج السريرية التي آلت اليها تلك الاصابات. المصدر الثاني للمعلومات هو مديرية مرور محافظة دهوك. 14.3 % و ) النتائج: بينت الدراسة وجود زيادة في نسب الاصابات والوفيات في العام 2004 بالمقارنة مع العام 2003 %66.3 على التوالي). شكلت كسور الظام في مناطق الجسم المختلفة غالبية الاصابات وكانت كسور الجمجمة اكثرها شيوعًا ( 31.9 %) تليها كسور الأطراف السفلى ( 23.3 %). كما بينت الدراسة وجود زيادة كلية في عدد السيارات. المسجلة للعامين 2003 و 2004 بنسبة ( 132.2 %) وبفارق ( 32.9 %) للعام 2004 عن العام 2003 الإستنتاجات: هناك زيادة في اصابات ووفيات حوادث الطرق للسنتين 2003 و 2004 بموازاة زيادة حصلت في استيراد السيارات المستعملة. كانت اصابات الذكور أكثر من الاناث وشكلت كسور العظام غالبية الاصابات.


Article
THE VALUE OF 2-MERCAPTOETHANOL TEST IN DIAGNOSING RECURRENT ACTIVE BRUCELLOSIS
فعالية اختبار 2- ميركابتوايثانول في تشخيص حمي مالطا انفعالة المتكررة

Loading...
Loading...
Abstract

Background Brucellosis is endemic in Iraq; particularly in Northern parts. Several problems are encountered in diagnosing the disease depending on serological tests; especially among cases suspected to have reactivation of the disease. Aim to evaluate the value of 2-Mercaptoethanol (2ME) test in diagnosing recurrent active brucellosis. Patients and Methods The study population consisted of 466 patients who had been treated and cured from a previous attack of brucellosis (diagnosed clinically or serologically), who returned suffering from symptoms suggesting a new attack of brucellosis with positive slide agglutination (SAT) test and on whom a 2ME test was conducted. Patients were collected from Al-Salam teaching hospital in Mosul during 2 years period (1999-2000). Results The 2ME test was positive in 184/408 (45%). The probability of having a positive 2ME test increased if the SAT was positive at high titers. The study also revealed high IgG antibody titers, mainly ranged between 1:160 and 1:640, with doubled positive rate among females in comparison to males. Conclusions The study revealed that 2ME test is useful in diagnosing about 45% of suspected cases with activation of previously treated and cured brucellosis. A direct SAT should first be conducted for suspected cases and the probability of having a positive 2ME test has increased if the primary SAT was positive at higher titers. خلفية البحث: يتوطن مرض حمى مالطا في العراق وخاصة في المناطق الشمالية. هنالك عدة مشاكل في تشخيص المرض بالاعتماد على الفحوص السيرولوجية، خاصة ضمن الحالات المشتبه اصابتها بعودة فعالية المرض بعد العلاج و الشفاء. الهدف: تقيم فعالية اختبار ۲- ميركابتوايثانول في تشخيص حمى مالطا الفعالة المتكررة. طريقة البحث: شملت عينة البحث المرضى الذين اصيبوا سابقا بحمى مالطا المشخصة سريريا ومختبريا و الذين حيث ،(SAT) عولجوا وتم شفائهم منها والذين عادوا باعراض توحي بعودة فعالية المرض مع ايجابية اختبار التلازن 2) لهم لتقييم فعاليته التشخيصية. ME) تم اجراء اختبار ۲- ميركابتوايثانول (%٤٥) 2) كان موجبا في ١٤٨ من مجموع عينة الدراسة البالغة ٤٠٨ ME) النتائج: اظهرت الدراسة ان اختبار موجبا بتخافيف عالية. كذلك اظهرت (SAT) 2) عندما كان اختبار EM) مريض. ازدادت احتمالية ايجابية اختبار ٦٤٠ وكانت نسبة ايجابية : ١٦٠ الى ١ : قد تراوحت بين ١ IgG الدراسة ان تراكيز مضادات حمى مالطا من نوع الاختبار اكثر من الضعف لدى النساء مقارنة بالرجال. 2) مفيد في تشخيص حوالي ٤٥ % من الحالات التي لديها اشتباه بعودة ME) الاستنتاجات: بينت الدراسة ان اختبار 2) عند المرضى الذين ME) فعالية المرض بعد العلاج والشفاء. كذلك اظهرت الدراسة زيادة احتماليات ايجابية اختبار موجبا لديهم بتخافيف عالية . (SAT) كان اختبار 31

Keywords

Brucellosis --- 2ME test --- SAT --- Diagnosis


Article
SOME HISTOCHEMICAL CHANGES IN THE PLACENTAE OF PREECLAMPSIA
بعض التغيرات الكميائية النسيجية في مشايم مقدمة الأرتعاج

Loading...
Loading...
Abstract

Background The placenta has been implicated in the pathophysiology of preeclampsia. Preeclampsia is more common in multifetal gestations which have an increased placental mass compared to singleton pregnancies Objective Detecting the effects of preeclampsia on the availability of enzymes in the full term placenta. Methods Two groups of placentae were taken from full term pregnant women immediately after labour, each consisting of ten placentae. The first group are placentae obtained from women having an uneventful pregnancy with no history of disease or complication (as a control group) while the second group consists of placentae obtained from women with a history of preeclampsia.The materials were obtained from Al-Batool and Al-Khansaa Teaching Hospitals in Mosul, between February and July (2006). Results Significant histochemical changes were detected in the placentae of the second group when compared with those from the first group, such changes result from syncytial damage and destruction affecting the preeclamptic placentae, leading to the loss of alkaline phosphatase enzyme with an increase in the amount of the degenerating acid phosphatase enzyme.الهدف: دراسة بتأثير مقدمة الأرتعاج على توفر الانزيمات المهمة داخل المشيمة. مواد و طرق البحث: اخذت مجموعتين من المشايم الكاملة المدة كل منها تحتوي على عشرة من الحوامل بعد الولادة. المجموعة الاولى تضم مشايم الحوامل اللواتي ليس لديهن اصابة بأي مرض قبل او بعد الحمل, اما المجموعة الثانية فتضم مشايم حوامل مصابات بمقدمة الأرتعاج. أخذت عينات المشايم من مستشفى البتول و الخنساء التعليميين في . الفترة من شباط الى تموز 2006 النتائج: وجدت تغيرات مهمة في مشايم المحموعة الثانية وهذا يرجع الى تحطم خلايا الطبقة المخلوية في مشايم المجموعة الثانية ولهذا وجد ان هناك فقدان في انزيم الفسفاتازالقلوي من هذه الطبقة بالاضافة الى زيادة كمية الفسفاتازالحامضي وهو انزيم يدل على وجود تحلل داخل المشيمة.


Article
THE PREVALENCE OF NEURAL TUBE DEFECTS AMONG NEWBORNS DELIVERED IN AZADI HOSPITAL IN DOHUK CITY, KURDISTAN REGION, IRAQ
مدى أنتشار تشوهات الانبوب العصبي لدى الاطفال حديثي الولادة في مستشفى ازادي في مدينة دهوك، أقليم كوردستان، العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Aim The study was performed to highlight the prevalence of neural tube defects (NTDs) among newborns delivered in Azadi teaching hospital in Dohuk. Methods Study lasted over one year period started from 1st of December 2004 to 30th of November 2005. Fifty six newborns (alive and stillbirth), 40 females and 16 males, were found to have different types of NTDs. Results The prevalence of NTDs was found to be 4.7 per 1000 live births, which was higher than similar rates estimated in other areas in the world. The mothers of the affected newborns were not consuming folic acid before conception, which may, to some extent, explain the high rate in this study. Conclusions Further similar studies, however, are required in North of Iraq to document the findings of this study. All women should consume 0.4 mg folic acid daily during their reproductive years to protect against this defect. الهدف: اجريت هذه الدراسة لبيان مدى انتشار حالات تشوه الانبوب العصبي لدى الاطفال حديثي الولادة في مستشفى ازادي التعليمي في مدينة دهوك(اقليم كردستان، شمال العراق) المنهجية: مدة الدراسة كانت سنة واحدة،ابتداء من الاول من شهر كانون الاول 2004 ولغاية الثلاثين من تشرين الثاني 2005 في مستشفى ازادي التعليمي في مدينة دهوك. النتائج: عدد الولادات الحية خلال هذه الفترة كان 11945 ولادة .ست وخمسون من هؤلاء الاطفال ( 40 انثى و 16 ذكر) كان لديهم تشوهات مختلفة في الانبوب العصبي.ان نسبة انتشار التشوهات في هذه الدراسة كان 4.7 لكل الف ولادة حية ،وهي نسبة عالية اذا ماقورنت بباقي مناطق العالم . امهات الاطفال المصابين لم يتناولن حامض الفوليك قبل وفي بداية حدوث الحمل،وهذا قد يفسر، الى حد ما ، حدوث هذه النسبة العالية. الاستنتاجات: نحتاج الى دراسات اخرى مشابهة في شمال العراق لتأكيد النتائج التي ظهرت في هذه الدراسة.ولغرض تقليل نسبة حدوث هذه التشوهات فأننا ننصح بتناول النساء لحامض الفوليك طيلة فترة خصوبتهن.


Article
OPTICAL INTERNAL URETHROTOMY IN THE TREATMENT OF URETHRAL STRICTURE DISEASE
قص الاحليل الداخلي المرئي في علاج تضيق الاحليل

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives To evaluate the efficacy of internal urethrotomy in the treatment of urethral stricture disease as a first line of treatment. Patients and methods The study has been prospectively undertaken for forty five patients with urethral stricture disease who were treated with cold-knife internal urethrotomy followed by regular self calibration or hydrostatic urethral dilatation via starting micturations while applying pressure over distal urethra so leading to urethral distention. Results The age of the patients ranged between 22-80 years. The follow up period was from 6 months to 3 years. The success rate was 88%. The complication occurred in 6.6% of cases. Conclusion Internal urethrotomy could be regarded as the first treatment of choice in patients with a single, short urethral stricture or post urethroplasty stricture. الاهداف: لتقيم مدى كفاءة قص الاحليل بواسطة المنظار في علاج تضيق الاحليل كعلاج اولي. الطرق و المرض ى : اجريت دراسة مستقبلية لعدد من المرضى المصابين بتضيق الاحليل ( 45 مريض) و الذين عولجوا بواسطة المنظار المرئي في قص الاحليل و تبعها توسيع الاحليل الذاتي بشكل منتظم بواسطة الصوندة او انحباس البول مع وضع ضغط على اقصى الاحليل. 80 سنة. فترة المتابعة تتراوح بين 6 اشهر الى 3 سنوات. معدل النجاح كان - النتائج: تتراوح اعمار المرضى بين 22 .% %88 . معدل المضاعفات 6.6 الاستنباط: يعتبر قص الاحليل بواسطة المنظار الخطوة الاولى لعلاج تضيق الاحليل اذا كان قصيرا و مفرد ا. و كذلك لعلاج تضيق الاحليل الناتج من تضيق الاحليل السابق.


Article
CARPAL TUNNEL SYNDROME AND ASSOCIATED ENTRAPMENT MONONEUROPATHIES
متلاومة النفق الرسغي ومتلازمة النفق الاحادي المصاحب

Loading...
Loading...
Abstract

Aim This study was carried out to assess the electroneurophysiological findings and associated entrapment mononeuropathies in cases of carpal tunnel syndrome (C.T.S.). Patients and Method One hundred and fifty patients (122 females and 28 males) with clinical suspicion of C.T.S. were included in the study. A questionnaire containing all important information was completed for each case. Nerve conduction study for median nerves and other peripheral nerves was performed according to criteria of Hull Royal Infirmary, using computerized EMG machine. Results About 80% of referred cases were in the age range of 21-50 years and 70% of them had symptoms for less than 2 years, 120 (80%) of referred cases showed positive C.T.S., 108 (72%) of positive cases had right C.T.S. whereas 44% had left C.T.S. The most common associated entrapment mononeuropathies were right and/or left ulnar tunnel syndrome (U.T.S.). All those with right U.T.S. were right handed, in addition to that 7% of right handed patients had left U.T.S. Entrapment of other peripheral nerves were also reported but at different rates. Parasthesia / numbness of hand(s) was the major presenting symptom and 58% of positive cases had symptoms other than those of C.T.S..Out of 99 positive females, 79 were housewives and 33% of positive males were building constructors. Conclusions Major peripheral nerves are liable to compression in some points along their course. Many occupations may affect more than one peripheral nerve, rendering them vulnerable to entrapment. When performing Nerve Conduction Studies (N.C.S.) for suspected cases with C.T.S., it is important to do N.C.S. for other nerves to confirm or exclude their entrapment. الهدف: أجريت هذه الدراسة لغرض تقييم التغييرات الفسيوكهربائية العصبية ومتلازمة الأعصاب الطرفية الأخرى لدى مرضى متلازمة النفق الرسغي. المرضى وطريقة العمل: مائة وخمسين مريضا ( 122 إناث و 28 ذكور ) لديهم حالة اشتباه متلازمة النفق الرسغي قد شملوا في هذه الدراسة . تم ملأ استمارة معلومات كاملة لكل مريض وتم إجراء فحص تخطيط العصب للعصب الوسطى والأعصاب الطرفية الأخرى استنادا إلى الطرق المتبعة في المعهد الملكي البريطاني في هل؛ وباستعمال جهاز مبرمج لتخطيط الأعصاب والعضلات . 50 ) سنة و ( 70 % ) منهم كانت – النتائج: حوالي ( 80 %) من المرضى المحالين كانوا من الفئة العمرية بين( 21 80 % ) من مجموع الحالات كان متلازمة النفق الرسغي موجبة ، 108 ) لديهم أعراض لمدة اقل من سنتين ، 120 %72 ) من الحالات الموجبة كانت لديهم الحالة موجبة في اليد اليمنى و( 44 %) منهم في اليد اليسرى . ) متلازمة النفق المصاحب الأكثر شيوعا كانت متلازمة النفق على عصب الكعبرة . كافة المرضى الذين لديهم متلازمة النفق على عصب الكعبرة الأيمن كانوا يمناويين و ( 7 %) من المرضى اليمناويين كانت لديهم متلازمة النفق على عصب الكعبرة الأيسر موجبة ، متلازمة النفق على الأعصاب الطرفية الأخرى أيضا تم تشخيصه وبنسب متفاوتة لكل عصب . التخدر والتنمل في اليدين كانت السمة الرئيسية للمرضى و( 58 %) من الحالات الموجبة كانت لديهم أعراض (% إضافية أخرى عدا الأعراض في اليدين . ( 79 ) من مجموع ( 99 )من الإناث الموجبة كانت ربات بيوت و ( 33 من الذكور الموجبة كانوا عمال بناء . الاستنتاجات: الاعصاب الطرفية الاساسية معرضة لمتلازمة النفق في اماكن معينة في المسار الذي تمر فيها. مهن مختلفة توثر على اكثر من عصب طرفي و يجعلهم معرضة للضغط. عند اجراء فحص تخطيط العصب للمرضى الذين لديهم اشتباه متلازمة النفق الرسغى, من المهم ايضا اجراءالفحص ايضا على الاعصاب الطرفية الاخرى للتاكد من اصابتها من عدمها.


Article
CEREBRAL PALSY AMONG IRAQI CHILDREN: CASE-SERIES STUDY
الشلل الدماغي عند اطفال عراقيين مرضى بالشلل الدماغي: دراسة وصفية (سلسلة الحالات)

Authors: BAQIR K. ABED, MBChB باقر عبد
Pages: 69-77
Loading...
Loading...
Abstract

Background Cerebral palsy is defined as any non-progressive central motor deficit dating to events in the prenatal or perinatal periods. It is one of the most common crippling conditions of childhood, and is not a specific disease but a group of disorders of varied causes. There is little epidemiological data from developing countries; the prevalence is around 2 / 1000 live births in most developed countries. Objectives To describe the epidemiologic distribution of the cerebral palsy cases, its different types and associated abnormalities with determination of common conditions reported with those cases. Patients and Methods This is a case-series descriptive study conducted in the Specialized Center of Medical Rehabilitation in Baghdad (Sadir Al Kanat) on 60 children with cerebral palsy who were attending that center from June 2004 - May 2005 inclusive. Results The present study revealed that the male: female ratio was 1.5:1. Prolonged & vaginal labor were the most frequently reported perinatal conditions (53.4%& 66.6% respectively); while neonatal jaundice and/or kernicterus with cyanosis and/or asphyxia were the main postnatal reported conditions (46.6% and 31.7% respectively). Spastic cerebral palsy was found to be the most common type (76.7%). Hearing, visual and dental problems were the most frequent associated complications (65%, 56.7%, and 53.3% respectively). There was higher proportion of cerebral palsy in children from consanguine parents (58.3%). Conclusions and Recommendations All the associated perinatal and postnatal conditions suggest that good prenatal, natal and early neonatal care can prevent the occurrence of a high proportion of cerebral palsy cases. There is a need for enhancing health education directed both at mothers and at the general public with promotion of maternal child health services in Iraq.الخلفية: يعرف الشلل الدماغي بانه خلل مركزي غير متطور_يرجع تاريخ مسبباته الى فترات ما قبل الولادة او ما حولها. ويعتبر واحدا من اهم اسباب عوق الاطفال وهو ليس بمرض خاص بل مجموعة اضطرابات لاسباب متعددة. هناك معلومات وبائية قليله من الاقطار النامية وتبقى نسبة الانتشار حوالي 2 لكل 1000 ولادة حية في معظم الدول المتقدمة. الاهداف: لوصف التوزيع الوبائي لحالات الشلل الدماغي ولايجاد الانواع المختلفة ولتحديد اهم الحالات المسجله من التاريخ المرضي للحالات المدروسه. طرائق العمل: هذه الدراسة الوصفيه لسلسلة الحالات المرضيه، انجزت في مركز صدر القناة التخصصي للتاهيل الطبي في بغداد، شملت العينه 60 طفلا يعانون من الشلل الدماغي والذين راجعوا المركز خلال الفتره من . حزيران 2004 الى مايس 2005 1 ). شكلت الولادات المتعسره والطبيعيه اكثر العوامل : النتائج: اظهرت النتائج ان نسبة الذكور للاناث هي( 1.5 66.6 % على التوالي)، ثم اليرقان الولادي / او تلف الدماغ بسبب ،% المسجله من بين عوامل ما حول الولادة( 53.4 اليرقان العالي( 46.6 %) مع الازرقاق / او الاختناق ( 31.7 %) كعوامل مسجله ما بعد الولادة. النوع التشنجي وجد بانه .(% اشهر نوع من انواع الشلل الدماغي( 76.7 %56.7 ،% مشاكل السمع واللثه والبصر ظهرت بانها مشاكل مهمة مصاحبة للشلل الدماغي،حيث كانت ( 65 (% و 53.3 %) على التوالي. وقد سجلت نسبة عالية من الشلل الدماغي لدى اطفال زواج الاقارب ( 58.3 الاستنتاج والتوصيات: كل عوامل ماقبل وبعد الولاده المرتبطه بالحالات المدروسه ترجح بان الرعاية الجيده للأم والطفل ممكن ان تمنع حدوث النسب العاليه من الشلل الدماغي فهناك حاجه لرفع مستوى التثقيف الصحي الموجه للام وللمجتمع ولدعم وتطوير خدمات صحة الامومه والطفوله كخطوات واجراءات مهمه للوقايه والسيطره على مشكلة الشلل الدماغي في العراق


Article
ACUTE HEAD TRAUMA - CT SCANNING STUDY
الاصابات الحادة للرأس - دراسة بجهاز المفراس اللولبي

Authors: SAGVAN Kh. HIDAYAT
Pages: 78-89
Loading...
Loading...
Abstract

Background Head trauma now represents a major cause of death and disability among young otherwise healthy people, and it is claimed that it is more common than ever. Radiographs are now replaced by CT scanning as the primary method of assessing head trauma, but MRI might be needed too. Aim It is to evaluate the role of CT scanning in cases of acute head trauma of different severity. Patients A retrospective study has been carried out of 50 cases of acute head trauma with positive CT scanning referred to Azadi Teaching Hospital in Duhok city from March 2003 through December 2005. Results All the intracranial sequelae of acute head trauma are documented and analyzed, where the males are found to be involved in 78% of the cases, and in up to 60% of the cases the victims are in the first three decades of life, RTA-the main cause shows a dramatic increase compared with other studies. Fractures are present in the majority of the cases indicating a significant trauma, moreover, more than one sequelae can be detected in many cases. A localized brain oedema, contusions, and intracerebral hematomas are the most commonly found sequelae, while other sequalae such as subarachnoid hematomas, subdural hematomas, and epidural hematomas are encountered less. Diffuse brain swelling as has been declared in other studies is more common among children. Conclusion CT scanning remains the first diagnostic imaging tool to detect the different intracranial post-traumatic lesions of acute head trauma, many of which are life-threatening, on the other hand, MRI is spared for full assessment of head trauma, and for follow up too. خلفية البحث: تعد إصابات الرأس المسبب الرئيس للوفاة و الإعاقة عند الأحداث ، و يتكهن بأنها اليوم أكثر حدوثًا من أي وقتٍ مضى. ولقد استبدل التشخيص ألشعاعي التقليدي بٌالمفراس الطبقي للتقويم الأولي في حالات إصابة الرأس. ولكن هذا الأمر لا يلغي دور الرنين المغناطيسي في حالات خاصة وللمتابعة ايضا. الهدف: تقويم دور المفراس في الكشف عن المضاعفات في الأصابات الحادة للرأس. المرضى: لقد تم توثيق المضاعفات و تحليلها في 50 حالة موجبة بالمفراس الطبقي لإصابات الرأس الحاد ألمسجلة في . مستشفى ازادي في دهوك في الفترة من اذار 2003 و لغاية نهاية كانون الأول 2005 النتائج: تبين بأن حوادث الطرق هي المسبب الرئيس و المتصاعد في آنٍ واحد. وكان الكسر في الجمجمة متزامنا مع الأغلبية الساحقة للإصابات الموجبة بالمفراس، كما تم تشخيص واحد أو أكثر من المضاعفات في الحالة الواحدة. وتعد ٌالودمة الموضعية، وحالات الرض و النزف داخل الدماغ أكثر المضاعفات حدوثًا، في حين نجد بأن النزف تحت ٌالعنكبوتية والنزف فوق القاسية و النزف تحت القاسية اقل حدوثًا. الاستنتاج: يمكن الأستنتاج بأهمية و فعالية المفراس في الكشف عن المضاعفات المختلفة لأصابات الرأس , الأمر الذي يستدعي التشخيص والعلاج العاجلين. ويمكن ادخار الفحص بجهاز الرنين المغناطيسي لحالات خاصة. أما من ناحية المسببات فيجب الأستعانة بوسائل الأعلام و خلافها للتقليل من حوادث الطرق المسبب الرئيس لأصابات الرأس.


Article
ANTI- β2- GLYCOPROTEIN I AUTOANTIBODIES MORE CORRELATES WITH STROKES IN ANTIPHOSPHOLIPID SYNDROME
الأجسام المضادة للبيتا كليكوبروتين ذات علاقة اكثر لدى المرضى المصابين بنوبات السكتة الدماغية في متلازمة الدهون الفوسفاتية

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives To determine the significance of testing for anit-beta-2 glycoprotein I dependent (aβ2-GPI) among stroke patients of antiphospholipid syndrome (APS). Subjects and Methods Fifty selected patients with strokes and 30 healthy individuals were tested for IgG isotype of anticardiolipin (aCL), aβ 2-GPI, and antiphosphatidyl serine (aPS) autoantibodies. The study was conducted in the Postgraduate Laboratory Center, College of Medicine, and University of Dohuk, Iraq during April 2005. The indirect solid phase enzyme – linked immuno-sorbent assay (ELISA) technique was used for the detection of IgG aCL, aβ 2-GPI, and aPS. The studied cases and controls were under 50 years of age and had no recognizable risk factors. Results One or more of the tested APLAs were detected in 14/50 (28%) of cases with stroke. The IgG aCL was detected in 11/50 (22%), IgG aβ 2-GPI in 14/50 (28%), and IgG aPS in 9/50 (18%) of the studied patients. However, IgG aCL was detected in 2/30 (6.7%) of controls with absence of other antiphospholipids antibodies (APLAs). All IgG aPS positive cases (9/14, 18%) were found to be positive for IgG aβ2-GPI and IgG aCL markers. Moreover, all IgG aCL positive cases (11/50, 22%) were positive for IgG aβ2-GPI marker. On the other hand, IgG aβ2-GPI as a sole marker was detected in another 3 positive APLAs cases with (3/14, 21.4%). Conclusions In this study, IgG aβ2-GPI autoantibodies were found to correlate more with stroke cases of APS than other APLAs. These findings necessitate testing for this marker and ascertain the evidence accumulating which would assign a central role played by aβ2-GPI in strokes of APS. لدى المرضى المصابين بنوبات (aβ2-GPI) الأهداف: دراسة اهمية التحري عن الأجسام المضادة البيتا كليكوبروتين السكتة الدماغية لمتلازمة الدهون الفوسفاتية. طرق البحث: شملت هذه الدراسة 50 مريضا مصابا بالسكتة الدماغية و 30 شخصا سليما كمجموعة ضابطة. تم جمع العينات من المستشفيات التعليمية لمدن الموصل, دهوك, واربيل. واجريت الفحوصات في مختير الدراسات العليا في كلية الطب جامعة دهوك. تم إجراء الدراسة على عينات من مصل الدم باستخدم فحص المقايسة الأنزيمية المناعية والأجسام المضادة البيتا ,(aCL) لقياس كمية ونسبة المضادات للدهون الفوسفاتية وهي المضادات للدهون القلبية . (aPS) والمضادات للفوسفاتيدل سيرن (aβ 2-GPI) كليكوبروتين 28 %) من المرضى المصابين بأزمات السكتة الدماغية. ) 50/ النتائج: شخصت متلازمة الدهون الفوسفاتية لدى 14 (%28) 50/ 22 %) والأجسام المضادة البيتا كليكوبروتين لدى 14 ) 50/ حيث المضادات للدهون القلبية سجلت لدى 11 18 %) من المرضى. ) 50/ والمضادات للفوسفاتيدل سيرن لدى 9 الاستنتاجات: ان النسبة التي سجلت للأجسام المضادة للدهون الفوسفاتية ( 28 %) لدى المرضى المصابين بنوبات السكتة الدماغية في هذه المنطقة جديرة بالأهتمام وان مضادات البيتا 2 كليكوبروتين في متلازمة الدهون الفوسفاتية هي الأكثر اهمية وعلاقة في حدوث هذه النوبات من بقية الأجسام المضادة للدهون الفوسفاتية.


Article
RELIABILITY AND ACCURACY OF EXERCISE TOLERANCE TEST IN THE DIAGNOSIS OF CORONARY HEART DISEASE
موثوقية ومعدل صحة فحص القلب بالاجهاد في مجال تشخيص امراض القلب التاجية

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives Estimation of the reliability and accuracy rate of exercise tolerance test in the diagnosis of coronary heart diseases. Setting Ibn Al Betar Hospital / Baghdad / Iraq. Methodology The study enrolled 53 patients (36 males and 17 females) from those referred to Ibn Al Betar Hospital with a provisional diagnosis of coronary heart disease during the period May / June 2005. All patients were subjected to the exercise tolerance test. The results were analyzed with reference to the results of subsequent coronary angiography in order to estimate the reliability and accuracy rate of the test. Results The results revealed moderate test reliability (Kappa value = 0.47) with an accuracy rate of (62.2%). It was less accurate in females but this gender difference did not achieve statistical significance (p value > 0.05). Conclusions The moderate test reliability needs more extensive investigation to delineate the various sources of variability, whereas improving its awkward accuracy rate mandates the expanded use of other supportive tests such as nuclear imaging and 2D echocardiography. الهدف: حساب موثوقية ومعدل صحة فحص القلب بالاجهاد في مجال تشخيص امراض القلب التاجية. المكان: مستشفى ابن البيطار لجراحه القلب والاوعيه الدمويه/بغداد/العراق. المنهجية: شملت الدراسة ٥٣ مريضا ( ٣٦ ذكر و ١٧ انثى) من المحالين الى مستشفى ابن البيطار لاشتباه اصابتهم بامراض القلب التاجية خلال شهري مايس و حزيران / ٢٠٠٥ . اخضع جميع المرضى لفحص القلب بالاجهاد وقورنت نتائج الفحص بنتائج فحص قسطرة الشرايين التاجية بهدف استخلاص موثوقية و معدل صحة فحص القلب بالاجهاد. و معدل صحة مقداره ( ٦٢٫٢ %) مع .(κ = النتائج: اظهرت النتائج موثوقية فحص معتدلة مقدارها ( ٠٫٤٧ (P value > فارق ذكورى ارجح ولكن بمستوى احصائى غير معنوى ( 0.05 الإستنتاجات: ان الموثوقيه المعتدله للفحص بحاجه الى دراسه اوسع لتحديد مناشى التباين المختلفه فى حين يحتاج تحسين معدل صحه الفحص الى استعمال اوسع للفحوص الساندة الاخرى مثل التصوير بالنضائر المشعه والفحص بالامواج فوق الصوتيه ثنائى الابعاد.


Article
THE FREQUENCY OF 2 HOURS POST GLUCOSE LOAD HYPERGLYCEMIA IN SUBJECTS WITH NORMAL FASTING GLUCOSE
فرط سكر الدم بعد ساعتين من اختبار تحمل السكر عند الاشخاص الذين لديهم مستوى السكر بعد الصيام ضمن الحد الطبيعي

Loading...
Loading...
Abstract

Background The prevalence of impaired glucose tolerance (IGT) and previously undiagnosed diabetes mellitus(PU-DM) in variety of ethnic group has been well documented. Limited information, however, is available about the presence in Iraqi population. Objective The aim of this study is to investigate the prevalence of the glucose intolerance and undiagnosed diabetes among healthy adult population. Materials and methods A total of 918 members of the general population of Baghdad city were studied. They presented different age groups (ranging from 20 to 60 years).All subjects were in good health, and had normal fasting serum glucose levels (<6.1 mmol/L).For assessment of hyperglycemia, all subjects underwent an oral glucose tolerance test. Results Among 918 subjects (401 males and 517 females), 19.0% males and 16.8% females had IGT. The prevalence of PU-DM was 1.2% for males and 5.6% for females. The prevalence increased with age in both genders. IGT and PU-DM were more commonly seen in obese subjects than in normal weight subjects (IGT: 24.5% vs 11.9%) and (PU-DM: 6.3% vs 1.9%). Conclusions This report on the IGT and PU-DM from Baghdad population showed a high prevalence of these disorders. و اختلال تحمل الغلوكوز (PU-DM) خلفية الموضوع: بينت الوثائق الى انتشار الداء السكري الغير المشخص في مختلف المجاميع الاثنية. بالنسبة للعراق، يبدو أن المعلومات في هذه الظاهرة محدودة. (IGT) الهدف: التحري عن انتشار السكري الغير المشخص و أختلال تحمل الغلوكوز عند العراقيين البالغين. المواد و الطرق: تم تقييم حالة السكر عند 918 شخصًا بعد اجراء فحص تحمل السكر. جميع الاشخاص بصحة جيدة 60 سنة. – و كان مستوى السكر عندهم بعد الصيام ضمن المستوى الطبيعي و تراوحت أعمارهم بين 20 النتائج: أظهرت النتائج أن 19 % من الذكور و 16.8 % من الاناث يعانون من أختلال تحمل الغلوكوز. كذلك وجود %1.2 من الذكور و 5.6 % من الاناث يعانون من السكري الغير المشخص. أن زيادة انتشار هذه الظاهرة يتناسب مع تقدم العمر و بدانة الجسم. الاستنتاج: تؤكد النتائج المستخلصة من هذا البحث انتشار ظاهرة الداء السكري الغير المشخص و أختلال تحمل الغلوكوز عند سكان مدينة بغداد.


Article
CASE REPORT LEECH INFESTATION PRESENTING AS METROMENORRHAGIA
احتشار العلقة تظهر كنزف رحمي طمثي

Authors: MAIDA Y. SHAMDEEN مائدة شمدين
Pages: 112-117
Loading...
Loading...
Abstract

Objective This case is presented to show that leech infestation is still not uncommon in Iraq especially of the genital tract. Leech infestation, could cause menorrhagia in women. Case profile A 45years old multiparous woman from Sinjar’s rural areas in Mosul province, attending the out patient department with severe vaginal bleeding, and a history of moderate, continuous vaginal bleeding for four months. She underwent diagnostic curettage three months before, which revealed normal secretory endometrium. The infected woman was pale and hypotensive with features of chronic iron deficiency anemia. Speculum and gynecological examinations demonstrated no abnormalities. Total abdominal hysterectomy as an emergency was done with preservation of both ovaries; bleeding persisted postoperatively; re-assessment by speculum pelvic examination revealed leech infestation of the vagina. The Leech belongs to Phyllum Annelida, class Hirudinea, and order Rhychobdellida. An infestation with leeches should be considered in patients who present with menorrhagia and history of immersion in fresh water lakes or streams in tropical infested areas. Leech infestation is not common in gynecological practice, and is rare nowadays as water supplied to all cities and villages is passing through filtration and disinfection process. Conclusion Leech infestation should be remembered, as a cause of menorrhagea, in areas where using river water and sitting at riverside is habitual for women in infested rural areas. الغرض: تقدم هذه الحالة لتوضيح ان احتشار العلقة لا يزال موجودا في العراق خاصة في السبيل التناسلي. احتشار العلقة قد يسبب غزارة الطمث قي النساء. سجل الحالة: امرأة متكررة الولادة في سن الخامسة و الاربعين من المناطق الريفية لسنجار في محافظة نينوى، راجعت العيادة الخارجية تشكو من نزف مهبلي شديد، وعانت من نزف مهبلي متوسط مستمر لأربعة اشهر. أجري لها كشط تشخيصي قبل ثلاثة اشهر الذي أظهر أن بطانة الرحم طبيعية. المرأة كانت شاحبة و ناقصة الضغط مع ملامح فقر الدم بعوز الحديد المزمن. أظهر المنظار و الفحص بأنه لا توجد أشياء غير طبيعية. تم أستئصال الرحم و الحفاظ على المبيضين. استمر النزف بعد العملية. اجري لها اعادة تقييم بالفحص الحوضي بالمنظار و الذي اظهر احتشار العلقة بالمهبل. احتشار العلقة يجب أن .(Rhychobdellida) رتبة ،(Hirudinea) صنف ،(Annelida) العلقة تتبع عائلة يوضع في الاعتبار في المرضى الذين يعانون من غزارة الطمث و لهم تاريخ غطس في بحيرات و جداول المياه في المناطق الاستوائية المصابة. احتشار العلقة غير شائع في ممارسات الامراض النسائية، و نادر هذه الايام لان المياه التي تزود بها المدن و القرى تكون مصفاة و معقمة. الاستنتاج: احتشار العلقة يجب ان يوضع في الاعتبار كسبب لغزارة الطمث، للنساء الذين يستعملن مياه الانهار أو لهم عادة الجلوس بجانب الانهار في الاماكن القروية المصابة

Table of content: volume:1 issue:1