Table of content

Duhok Medical Journal

مجلة دهوك الطبية

ISSN: ISSN: 20717334 (online)/ ISSN: 20717326 (Print)
Publisher: University of Dohuk
Faculty: medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Duhok Medical Journal (DMJ) is a peer-reviewed, Open Access and non-profit journal published biannually by Duhok College of Medicine, University of Duhok, Kurdistan Region-Iraq.
DMJ is sponsored by the University of Duhok- College of Medicine is a signatory journal to the uniform requirement for manuscripts submitted to biomedical journals, February 2006 [updated 2017] (http://dmj.uod.ac/index.php/dmj/index. It is a peer-reviewed journal that publishes original research and reviews articles in the aspects related to medical disciplines to ensure rapid and wide dissemination of the results of scientific researches to enhance the development of academic disciplines and serve the society. The Journal has obtained the International Standard Serial Number: ISSN 2071-7326 (print) and ISSN 2071-7334(Online). In addition, DMJ has obtained the Digital Object Identifier (DOI) from Crossref Organization which be identified via this link https://doi.org/10.31386/eissn.2071-7334.

To present your original work for should be submitted online in English together with Kurdish and Arabic abstracts should be submitted to DMJ online [http://dmj.uod.ac/index.php/dmj/about/submissions#authorGuidelines]

Loading...
Contact info

Duhok Medical Journal,
Duhok College of Medicine,
Post address: Nakhoshkhana Road 9, 1014, AM, Duhok, Iraq.
Telephone no.: 00964-62-7224268 EXT 115
E-mail: dmj@uod.ac
souzan.eassa@uod.ac

Table of content: 2008 volume:2 issue:1

Article
EDITORIAL THE PREVENTIVE PROGRAM FOR HAEMOGLOBINOPATHIES IN DOHUK: AN OPTION OR A NECESSITY
البرنامج الوقائي للتناغم الجيني في دهوك: خيار أو ضرورة

Authors: NASIR A. AL-ALLAWI
Pages: 1-4
Loading...
Loading...
Abstract


Article
ACUTE MYOCARDIAL INFARCTION AND DEPRESSION
احتشاء عضلة القلب الحاد والكأبة النفسية

Loading...
Loading...
Abstract

Background Depression found to be common after acute myocardial infarction AMI, its recognition and treatment may be important to reduce its consequences. Objectives To clarify the effect of depression following AMI. Patients and Methods Prospective study was conducted at the coronary care unit (CCU) at Ibn-Sena ,Mosul teaching hospital . Two hundred cases with AMI ages 25 years up to 75 years were included. Results Depression was prevalent after AMI, with a higher incidence in females, 57% vs 43% for males. P value < 0.05 and odds ratio: 2.85, this study found that higher percentage of depression was among those with low educational and socioeconomic state and discovered that patients with depression following AMI developed more cardiac complications such as recurrent angina, recurrent AMI, arrhythmia, congestive cardiac failure (CCF) and death more than non depressed patients, 38% of the depressed group needed coronary angiogram vs 23% of non depressed. Conclusion Patients who developed depression following (AMI) are more prone to complications. خلفية البحث: تحدث الكآبة النفسية بشكل واسع بعد أحتشاء عضلة القلب الحاد. تشخيص الحالة و معالجتها ضروري جداً لأن الكآبة النفسية تؤدي الى اختلاطات قلبية كبيرة. الهدف: بيان تأثير الكآبة النفسية بعد احتشاء عضلة القلب الحاد. المرضى و طرق البحث: اجرت دراسة مستقبلية فى المستشفى العام شعبة العناية القلبية فى الموصل لمئتان مريض مصابون باحتشاء عضلة القلب الحاد رجالا ونسساء تتراوح اعمارهم بين 25-75 سنة. النتائج: بيينت الدراسة حدوث حالات كأبة حادة بين هؤلاء المرضى وبنسبة اكثر بين النساء عن الرجال 57 % الى 43% (P value 0.05 O.R 2.85). وثبتت الدراسة ان الكأبة النفسية بعد احتشاء عضلة القلب الحاد اكثر بين بين اللذين لديهم مشاكل عائلية وزوجية والطبقات الاقل ثقافة. نتائج الدراسة بيينت ان ان المرضى الذين يعانون من الكأبة النفسية بعد احتشاء عضلة القلب تحدث لديهم مخالطات قلبية مثل تكرار ذبحة صدرية واحتشاء عضلة القلب واضطرابات لضربات القلب والوفيات بنسبة اكثر من الذين لايعانون من الكأبة النفسية. الاستنتاج: التشخيص المبكر للكأبة النفسية بعد احتشاء عضلة القلب الحاد ومعالجتها ضرورى لمنع حدوث المخالطتات المذكورة .


Article
PATHOGENESIS OF Campylobacter jejuni INFECTION WITH EMPHASIS ON ULTRA STRUCTURAL CHANGES
استخدام المجهر الالكتروني لدراسة امراضية جراثيم C. jejuni

Loading...
Loading...
Abstract

Aim Studying comprehensively the pathogenesis of local isolate of C.jejuni in our country with their details by using ultrastructural studies depending on suitable protocol and animal model. Methods Newly local isolate of C.jejuni (CJM6) which isolated from children was used to study the pathogenesis of such bacteria after oral administration of 1.7x10 viable cell /ml for gnotobiotic mice which were as animal model . Results Under scanning electron microscopy (SEM), the earliest colonization with huge numbers of C.jejuni appear at 24 hours post inoculation (P.I), and early adherence at 48 hours P.I with normal mucosal appearance. The mucosal and edema and loss of microvilli in some areas of epithelial surface were observed 3 and 4 days after inoculation , due to early penetration of C.jejuni. In 5 days after inoculation, the mucosa reveled irregular opening of cecal crypts with reduction of goblet cells numbers as well as destroyed cecal mucosa. While 6 and 7 days P.I revealed patchy erosion and necrosis with persistence adherence and colonization. Under transmission electron microscopy (TEM) the colonization was seen within the mucous environment of cecal epithelium, with normal appearance of cellular details. 3 and 4 days P.I some cases showed mixed healthy cells and other showed abnormalities of microvilli, as well as presence of free invasive C.jejuni, within epithelial cytoplasm, while deeper crypts were seen to be heavily colonized. Degenerative changes included partial loss of surface mucosal microvilli with numerous invasive C.jejuni mucosal goblet cells, while others seen within membrane vacuole in cytoplasmic epithelial cells 5 days P.I. At later stage of infection degenerative changes of microvilli ranged from elongation, fusion swelling, budding to abnormal shortening and microvillous-cytoplasmic extrusion toward C.jejuni within cecal lumen as well as exfoliated microvilli and apical cytoplasm into lumen. Conclusion Gnotobiotic mice improved to be suitable model for studying pathogenesis by producing transient bacteremia, diarrhea and intestinal lesions resembling that which may occur in human. EM (SEM & TEM) is an important in increasing our understanding of disease pathogenesis which include colonization, adherence, penetration, multiplication and invasion as well as producing several pathological changes. الهدف: دراسة موسعة لامراضية العزلات المحلية لجراثيم C.jejuni في القطر وبصورة مفصلة باستخدام المجهر الاليكتروني ( الماسح والنافد ) من خلال اعتماد بروتوكول مناسب لدلك باعتماد الحيوانات المختبرية . طريقة البحث: اجريت هده الدراسة باستخدام عزلة محلية (CJM6) حيث عزلت من اطفال يعانون من الاسهال في مستشفى الطفل المركزي لدراسة امراضية تلك الجرثومة بعد اعطائها تجريبيا عن طريق الفم لفئران خالية من الجراثيم (1.7 ×10 خلية / ملم ) لاعتمادها كنمودج لهده الدراسة . النتائج: بينت الدراسات الدقيقة للاعور باستخدام المجهر الالكتروني الماسح بدء استعمار اعداد ها ئلة من جراثيم C. jejuni بعد 24 ساعة من الاصابة , اما بدء الالتصاق فقد ظهر بعد 48 ساعة من الاصابة مع سلامة الطبقة المخاطية فيما لوحظ بعد اليوم الثالث والرابع من الاصابة ودمة الطبقة المخاطية وفقدان الزغيبات في بعض اجزاء الطبقة الظهارية نتيجة لبدء اختراق الجرثومة . اما في اليوم الخامس من الاصابة فقد اظهرت الطبقة المخاطية للاعور عدم انتظام فتحات الخبيئات مع اختزال اعداد الخلايا الكاسية وتبدو بعض اجزائها مقضومة . فيما كانت الافات بعد اليوم السادس والسابع تتمثل بانتشار بقع التاكل والنخر واختزال واضح لاعداد الخلايا الكاسية , مع استمرار استعمار والتصاق جراثيم C. jejuni. ويظهر المجهر الالكتروني النافد استعمارا جرثوميا لاعداد ها ئلة من C. jejuni ضمن المخاط المغطي لسطح الاعور مع ظهور خلاياه بالشكل الطبيعي في بداية الاصابة . وبعد اليوم الثالث والرابع من الصابة نلاحظ مزيجا من الخلايا السليمة والخلايا المصابة التي اظهرت تغيرات في زغيباتها مع غزو عدد من جراثيم C. jejuni لهيولى الخلايا الظهارية , بينما استعمرت الخبيئات العميقة بشكل كثيف. وفي اليوم الخامس من الاصابة تغزو جراثيم C.jejuni الخلايا الكاسية للطبقة المخاطية وبعضها تتواجد في داخل فجوة ضمن هيولى الخلايا المعوية. وفي المراحل المتقدمة للاصابة تراوحت التغيراتالتنكسية للزغيبات من الاستطالة والتورم والتبرعم الى قصرها غير الطبيعي وانبثاق الزغيبات والهيولى معا باتجاه الجرثومة فضلا عن توسف الزغيبات وتقمم الهيولى باتجاه C. jejuni المتواجدة في تجويف الاعور . الاستنتاجات: اظهرت الفئران المختبرية الخالية من الجراثيم انها مناسبة لدراسة امراضية جراثيم C.jejuni ودلك من خلال ظهور تجرثم الدم المؤقت والاسهال والافات المعوية المما ثلة في الانسان نتيجة الاصابة بهده الجرثومة. وقد اظهرت الدراسة الحالية اهمية المجهر الالكتروني (الماسح والنافد) لدراسة امراضية هده الجراثيم والتي تضمنت الاستعمار والالتصاق والاختراق والتكاثر والغزو الجرثومي فضلا عن احداث العديد من التغيرات المرضية.


Article
EVALUATION OF SERUM COPPER STATUS IN PATIENTS WITH CHRONIC HEART FAILUR
تقييم مستوى النحاس في مصل مرضى عجز القلب المزمن

Loading...
Loading...
Abstract

Background Chronic heart failure is one of the main cardiovascular diseases that has increased prevalence in the recent years and it has been projected that chronic heart failure will be a major cause of morbidity and mortality in the future. Recent researches demonstrate the importance of certain trace elements in the pathogenesis of cardiovascular disorders. Among these elements is copper metal. It is considered as a strong antioxidant. Objectives This study was undertaken in order to investigate the serum copper level in patients with chronic heart failure compared to healthy individuals, and to find whether there is any relationship between serum copper level and patients with chronic heart failure. Patients and methods A case series study was conducted on 53 patients (37 males, 16 females) with chronic heart failure, with a mean age of 52.23+ 13.1 years who randomly selected from patients admitted to medical wards and Cardiac Care Unit of Ibin-Seena Teaching Hospital in Mosul city during the period from July 2006 to December 2006. The study also included 32 healthy volunteers (18 males, 14 females) with a mean age of 41.31+ 14.72 years, as a control group. Serum copper concentration was measured in patients with chronic heart failure and healthy controls. Results The results indicate that patients exhibited significant decrease in the serum copper level (p<0.001) as compared to the healthy controls. Also the results showed that there is no statistically significant difference in the concentration of serum copper between males and females in patients with chronic heart failure (p>0.05). Conclusions and Recommendations Chronic heart failure is a multifactorial syndrome. Several factors had been found to contribute to the development of this syndrome. Low serum copper level may be one of these contributing factors, probably by elevating blood pressure, impairing different tissue formation and inducing high serum cholesterol level. Measurement of serum copper level might provide additional and useful laboratory test for the assessment of the patients with chronic heart failure and oral copper may have a role in therapy.الخلفية: عجز القلب المزمن يعتبر واحداً من أهم الأمراض القلبية الوعائية والأكثر انتشاراً في السنوات الأخيرة ومن المتوقع أن يكون عجز القلب المزمن السبب الرئيسي لزيادة نسبة الوفيات في المستقبل. البحوث الحديثة وضحت أهمية قسم من المعادن النادرة ودورها في النشوء المرضى للاضطرابات القلبية الوعائية. بين هذه المعادن هو عنصر النحاس الذي يعتبر أقوى مانع للتأكسد . الأهداف: تهدف الدراسة إلى اختبار مستوى النحاس في أمصال المرضى المصابين بعجز القلب المزمن مقارنة مع الأصحاء و لمعرفة فيما إذا كان هناك علاقة بين مستوى النحاس وعجز القلب المزمن. دراسة سلسلة من الحالات. المرضى وطرق البحث: أجريت دراسة سلسلة حالات حيث شملت الدراسة 53 مريضا (37 ذكراو16 أنثى) مصابين بعجز القلب المزمن ، معدل أعمارهم 52.23± 13.1 سنة واللذين تم اختيارهم عشوائيا من المرضى الراقدين في الردهات الباطنية ووحدة العناية القلبية لمستشفى ابن سينا التعليمي في الموصل للفترة من تموز2006 إلى كانون الأول 2006. كما شملت الدراسة 32 شخصا من الأصحاء المتطوعين كمجموعة سيطرة معدل اعمارهم41.31± 14.72 سنة. تم قياس مستوى النحاس في المصل لدى المرضى والمجموعة الضابطة. النتائج: أظهرت نتائج هذا البحث بصورة واضحة نقصا معنويا (احتمالية (0.001> في مستوى النحاس في مرضى عجز القلب المزمن مقارنة مع الأصحاء. كما أظهرت النتائج عدم وجود تأثير معنوي للجنس على تركيز النحاس في مصل المرضى المصابين بعجز القلب المزمن (احتمالية<0.05). الاستنتاج و التوصيات: هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى عجز القلب المزمن وربما يكون انخفاض مستوى النحاس في المصل واحدا من تلك العوامل المساهمة وذلك بارتفاع ضغط الدم , خلل في تكوين أنسجة الجسم المختلفة وتحفيز ارتفاع مستوى الكولسترول في المصل. يجب قياس مستوى النحاس في المصل كفحص اضافى لتقييم المرضى المصابين بعجز القلب المزمن وإعطاء عنصر النحاس عن طريق الفم كعلاج للمرضى المصابين.


Article
BIOLOGICAL AND ANALYTICAL VARIATION OF SERUM LIPID PROFILE
التباين البايولوجي والتحليلى لشحوم مصل الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Background Dyslipidaemia is a major risk factor for coronary heart disease which can be assessed by measuring serum lipid profile. Biological variation has an important effect on the interpretation of all laboratory investigations, including lipid profile. Objectives To define the biological and analytical components of variation for the different parameters of serum lipid profile. Methods The present study was conducted in Mosul City in northern Iraq, from 1st February to 30th April 2004. Fasting venous blood was collected from each of 10 apparently healthy volunteers (6 men and 4 women, aged 22-40 years), at 8-10 am following an overnight fast, at intervals of one week for 10 weeks. Sera were separated and stored frozen, in duplicate. Measurement and calculation of the different components of serum lipid profile were made including: triglycerides (TG), total cholesterol, HDL-C, LDL-C and ratios of total cholesterol: HDL-C, LDL-C: HDL-C and TG: HDL-C. Results The intra-individual (CVI) and inter-individual (CVG) variation were 21% and 37% for TG, 7.5% and 16.7% for total cholesterol, 11.2% and 24.5% for HDL-C, 13.7% and 28.3% for LDL-C, 13.1% and 25.4% for total cholesterol: HDL-C, 25.9% and 34.7% for LDL-C: HDL-C, and 27.2% and 40.7% for TG: HDL-C respectively. The indices of individuality, as reflected by CVI/CVG, for these parameters were all <1.0 (0.57 for TG, 0.45 for total cholesterol, 0.46 for HDL-C, 0.48 for LDL-C, 0.52 for total cholesterol: HDL-C, 0.95 for LDL-C: HDL-C and 0.85 for TG: HDL-C). The analytical goals for imprecision, as reflected by analytical variation (CVA), was 6.3% for TG, 4.0% for total cholesterol, 5.2% for HDL-C, 7.8% for LDL-C, 5.8% for total cholesterol: HDL-C, 5.7% for LDL-C: HDL-C and 5.9% for TG: HDL-C. The critical difference calculated as 2.77(CVA2+ CVI2)1/2 was 60.7% for TG, 23.5% for total cholesterol, 34.2% for HDL-C, 43.6% for LDL-C, 39.7% for total cholesterol: HDL-C, 73.3% for LDL-C: HDL-C and 97.5% for TG: HDL-C. Conclusion The biological and analytical components of variation showed marked individuality. This together with the index of individuality supports the limited usefulness of using the conventional population-based reference range for interpretive criteria. The critical differences also confirm that single determination of lipid profile may have limited value in screening purpose. خلفية البحث: يعتبر اضطراب شحوم الدم من عوامل الاختطار للاصابة بمرض القلب الاكليلي، وقد يتأثر قياس شحوم مصل الدم، شأنها شأن الفحوصات المختبرية الاخرى، بالتباين البايولوجي الذي يجب الانتباه اليه عند تفسير النتائج. الأهداف: تعريف مكونات التباين البايولوجي والتحليلى للقيم المختلفه لشحوم الدم المنهجية: أجريت الدراسة خلال الفترة من 1/2 لغاية 30/4/2004، تم اخذعينة دم وريدى من كل من المتطوعين الاصحاء العشرة (6 ذكور و4 إناث بأعمار 22-40 سنة) أسبوعيا ولمدة عشرة أسابيع. جمعت نماذج الدم فى الساعه 8-10 ق. ظ في حالة الصوم من كافة المتطوعين في الدراسة. تم فصل المصول وحفظت مجمده بشكل مزدوج لحين اجراء التحليل. اجرى قياس وحساب المكونات المختلفه لشحوم مصل الدم التي شملت ثلاثي الغليسريد، الكولسترول الكلي، الكولسترول رفيع الكثافة، الكولسترول خفيض الكثافة، وكذلك نسب الكولسترول/ الكولسترول رفيع الكثافة، الكولسترول خفيض الكثافة / الكولسترول رفيع الكثافة و ثلاثي الغليسريد/الكولسترول رفيع الكثافة. النتائج: كانت قيم الاختلاف البايولوجي داخل وبين الأفراد 21% و 37% لثلاثي الغليسريد، 7.5% و 16.7% للكولسترول الكلي، 11.2% و 24.5% للكولسترول رفيع الكثافة، 13.7% و 28.3% للكولسترول خفيض الكثافة، و13.1% و 25.4% لنسبة الكولسترولالكولسترول رفيع الكثافة على التوالى. أما نسبة الاختلاف داخل الفرد / الاختلاف بين الأفراد "عامل الفردية" لهذه القيم فكانت اقل من 0.6 مما يقلل من أهمية اعتماد المجالات المرجعية التقليدية وربما يعطي استخدامها دلائل خاطئة عند الرجوع إليها في تفسير النتائج. كانت دلائل الاختلاف التحليلي لمكونات شحوم الدم مقبولة حيث كانت قيمها 6.3% لثلاثي الغليسريد، 4% للكولسترول الكلي، 5.2% للكولسترول رفيع الكثافة، 7.8% للكولسترول خفيض الكثافة، و5.8% لنسبة الكولسترول:الكولسترول رفيع الكثافة. أما الفروقات الحرجة المعتمدة على الاختلاف البايولوجي داخل الفرد والاختلاف التحليلي فكانت 60.7% لثلاثي الغليسريد، 23.5% للكولسترول الكلي، 34.2% للكولسترول رفيع الكثافة، 43.6% للكولسترول خفيض الكثافة، و39.7% لنسبة الكولسترولالكولسترول رفيع الكثافة. الاستنتاج: أظهرت الدراسة أن لمكونات التباين البايولوجي والتحليلي لشحوم مصل الدم فوارق واضحة بين الأفراد مما يؤيد محدودية فائدة استخدام المجالات المرجعية التقليدية وان الفروقات الحرجة أيدت بأن الفحوصات المفرده لشحوم الدم ذات دلالة محدودة في الدراسات المسحية.


Article
IDENTIFICATION OF CANCER STEM CELLS IN PAEDIATRIC BRAIN TUMOUR GLIOMAS
الكشف عن خلايا عصبية سلالية في السرطانات الدماغية للاطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Background Brain tumours are the leading cause of cancer mortality in children and remain difficult to cure despite advances in surgery and adjuvant therapy. Objective To identify cancer stem-like cells in established cell lines from three paediatric brain tumour (PBT) gliomas. Setting Queen’s Medical Centre/ Nottingham city/ UK. Methodology Three glioma cell lines were studied including one high grade glioblastoma multiforme (BT4), one well differentiated oligodendroglioma (Olig1), and one recurrent ependymoma (EPN1). A control cell line of mouse neural stem cells (C17.2) was also included for comparison. Results Established tumour cell lines maintain stem cell marker (nestin and Sox2) expression when grown as monolayers in 15% foetal bovine serum/Dulbecco’s modified Eagle’s medium. Cells derived from these cell lines are able to form neurospheres when cultured in serum-free stem cell media containing basic fibroblast growth factor and human epidermal growth factor. These neurospheres are self-renewable and re-form new neurospheres when dissociated and cultured in fresh medium supplemented with growth factors. The percentages of neural stem cell marker CD133 positive cells were determined by flow cytometry analysis of neurospheres from the three cultured cell lines, BT4 47.2% ± 10.5, EPN1 40.4% ± 8.9 and Olig1 48.7% ± 2.9 (mean ± standard error). Under conditions promoting differentiation, cells derived from neurospheres were multipotent giving rise to neurons, astrocytes, and oligodendrocytes, at different levels for each tumour cell line. Conclusion Paediatric gliomas contain cancer stem-like cells that are able to self-renew and differentiate into three neural lineages الهدف: تمّيز خلايا سلالية عصبية في ثلاثة أنواع من سرطانات الدماغ في الاطفال. المكان: المجمع الملكي الطبي مدينة نوتنكهام بريطانيا. المنهجية: شملت الدراسة ثلاثة أنواع من سرطانات الدماغ في الاطفال و شملت كل من (high grade glioblastoma multiforme BT4, one well differentiated oligodendroglioma olig1 and one recurrent ependymoma EPN1). و قد شملت الدراسة خلايا عصبية معيارية من الفئران للمقارنة(C17.2). النتائج: أظهرت النتائج أن الخلايا السرطانية تبقي علامات الخلايا السلالية عندما تنمو على شكل طبقة واحدة في 15% من مصل الدم للبليد الجنيني (foetal bovine serum/Dulbecco’s modified Eagle’s medium) هذه الخلايا لها القابلية على ان تنقسم و تتكاثر لتكوين كريات عصبية(neurosphere) عند زرعها في وسط خالي من مصل الدم و ذلك بأضافة محفزات النمو (FGF and EGF). يمكن لهذه الخلايا ان تنقسم و تعيد بناء كريات جديدة عندما يتم فصلها وزرعها في وسط مماثل مع اضافة هذه المحفزات. تم تحديد نسبة الخلايا الايجابية لعلامة خلايا السلالية العصبية (CD133)باستعمال التحليل فلوسايتوميتر (flowcytometry) في جميع الخلايا المزروعة و كانت النسب كالتالي: BT4 47.2%±10.5, EPN1 40.4%±8.9, Olig1 48.7%±2.9 (المتوسط,الخطأ المعياري). يمكن لهذه الخلايا ان تتخصص الى خلايا عصبية وخلايا مساندة neuron, astrocyte, and oligodendrocyte تحت ظروف تساعد على تخصص الخلايا السلالية. ولكن على مستويات مختلفة لكل خط خلية سرطانية. الأستنتاجات: السرطنات الدماغية للأطفال تحتوي على خلايا مشابه للخلايا السرطانية السلالية التي لها القابلية على الانقسام و تجديد نفسها و لها القابلية ع لىالتحول الى ثلاثة انساب عصبية.


Article
PREVALENCE OF HAEMOGLOBINOPATHIES IN SULAIMANI – IRAQ
درجة انتشار اضطرابات الهيموغلوبين في السليمانية / العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background Thalassaemia major is an important health problem in Sulaimani, a large province at Northeastern Iraq, and the need to initiate a preventive program for this potentially fatal disorder is paramount. As a prerequisite to such program this study was initiated to map the province for hemoglobinopathies. Material and Methods A total of 1472 subjects (736 couples) attending Sulaimani premarital Health centre were screened using red cell indices and sickling test. For those who had MCV<80 fl and/or MCH < 27 pg or had a positive sickling test, this was followed by Hemoglobin HPLC and iron studies Results Based on above investigations, 61 individuals (4.14%) were found to have ß- thalassaemia minor, 4 (0.27%) sickle cell trait, 2 (0.14%) Hb C trait, and 2 (0.14%) δßthalassaemia minor, and one (0.07%) had Hereditary Hemoglobin F Persistence (HPFH) homozygous state. Moreover, 49 individuals (3.3%) had α- thalassaemia, including one with Hb H disease (0.07 %). The study also revealed a consanguinity rate of 24.3% among the screened couples. Conclusions The high prevalence rate of ß- thalassaemia carrier state and consanguinity, among premarital couples should further strengthen the need for initiating a preventive program for hemoglobinopathies in this region. خلفية البحث: يعد مرض فقر دم البحر الابيض المتوسط مشكلة صحية مهمة في محافظة السليمانية التي هي احدى المحافظات الكردية شمال شرق العراق . الهدف من الدراسة :للحاجة الشديدة لبدأ برنامج وقاية من هذا المرض الخطر اجريت هذه الدراسة لمسح الاقليم للوقوف عند مدى انتشار هذه الاضطرابات في الهيموكلوبين . مواد وطرق البحث: شملت هذه الدراسه فحص 1472 شخص (736رجل و أمرأة) من المراجعين لمركز فحوصات ماقبل الزواج في السليمانية اعتمادا على اسس كريات الدم الحمراء (معدل حجم الكرية الحمراء، معدل الهيموكلوبين في الكرية الحمراء ) مع فحص الكشف عن فقر الدم المنجلي متبوعة بترحيل الدم بجهازHPLC وقياس نسبة الحديد في الجسم للازواج الذين كانت قرائات معدل حجم الكرية الحمراء اقل من 80 فيمولتر مع او بدون انخفاض معدل الهيموكلوبين في الكدرية الحمراء اقل من 27 بيكوكرام او اذا كان فحض الكشف عن فقر الدم المنجلي ايجابي النتائج: اعتمادا على الفحوصات اعلاه ، وجد ان 61 شخصا (4,14% ) هم حاملين لصفة فقر دم البحر الابيض المتوسط (النوعβ) 4 اشخاص (27% ) حاملين لصفة فقر الدم المنجلي ، شخصان (14%) حاملين لصفة هيموكلوبين C، شخصان لصفة فقر الدم البحر الابيض المتوسط (نوعδβ) مع وجود شخص حامل لمرض الاستمرار الوراثي لوجود الهيموكلوبين الجنيني (0.07%) بالاضافة الى 49 شخص (3.3%) حاملين لصفة فقر دم البحر الابيض المتوسط نوع (α ) متضمنا حالة واحدة لمرض هيموكلوبين H (0.07%) . هذه الدراسة بينت ايضا ان نسبة زواج الاقارب كانت (24,3%) الاستنتاجات: ان الانتشار العالي لحاملي صفة فقر دم البحر الابيض المتوسط (نوعβ) مع انتشار زواج الاقارب اكد ضرورة انشاء برنامج وقائي للحد من انتشار اظطرابات الهيموكلوبين في المنطقة.


Article
PROSTATE-SPECIFIC ANTIGEN VERSUS DIGITAL RECTAL EXAMINATION IN THE DIAGNOSIS OF PROSTATE CANCER
فحص الموثة عن طريق المستقيم بالمقارنة معPSA في تشخيص سرطان الموثة (البروستاتا)

Loading...
Loading...
Abstract

Background Prostate cancer (CaP) is the most commonly diagnosed non cutaneous cancer and the third most common cause of death from cancer in males. PSA is considered the most useful tumor marker currently available for diagnosis and management of the CaP. The digital rectal examination is still the basis in the suspicion of CaP in males with normal or minimally high PSA levels. Aim the aim of the study is to evaluate the effectiveness of PSA versus digital rectal examination (DRE) in identifying cases of prostate cancer among men presenting with symptoms of bladder outflow obstruction. Patients and methods A cross sectional study was conducted at Azadi Teaching Hospital in Dohuk on 400 patients with bladder outflow obstruction above 50 years were selected between January 2005 and October 2007. DRE and serum PSA done for all patients and prostate biopsy for abnormal results. Results The mean age 69.63±8.3 years. All cases of documented prostate cancer with positive DRE had PSA ≥ 4 ng/ml. Conclusions In conclusion, DRE is still the basic step in the suspecting prostate cancer. Combination of DRE and PSA has the highest detection rate for CaP than each alone. خلفية البحث: سرطان الموثة هو اكثر الامراض الخبيثة المشخصة شيوعا (بعد استبعاد الأورام الجلدية) وتعتبر السبب الثالث للوفاة من الاورام عند الذكور. ان مولد المضاد النوعي للموثة (PSA) هو الاكثر اعتمادا للاستخدام في تشخيص المرضى المصابين بمرض الموثة الخبيث. فحص الموثة عن طريق المستقيم (DRE) وارتفاع مستوى مولد المضاد النوعي للموثة هي الاشارات الاولية المعتمدة لتشخيص ورم الموثة الخبيث. الهدف: الغرض من الدراسة هو لتقييم مدى فعاليةPSA مع فحص الموثة عن طريق المستقيم فى تشخيص مرض سرطان الموثة لدى المرضى المصابين بأعراض انسداد المجرى البولي. المرضى و طرق البحث: اجري البحث فى مستشفى أزادي التعليمى العام على 400 مريض المصابين بأعراض انسداد المجرى البولي والذين أعمارهم تتجاوز 50 سنة خلال الفترة ما بين كانون الأول 2005- تشرين الثاني 2007, وأجري فحصPSA وفحص الموثة عن طريق المستقيم لكل المرضى مع أخذ خزعة من الموثة للنتائج الغير الطبيعية. النتائج: معدل العمر للمرضى 69.63 سنة, كل المرضى المصابين بسرطان الموثة والذين لديهم عقدة فى الموثة عن طريق فحص المستقيم ثبت ان لديهم PSA أكثر من .4 ng/ml الأستنباطات: فحص الموثة عن طريق المستقيم لا يزال الخطوة الاساسية لتشخيص سرطان الموثة. فحص الموثة عن طريق المستقيم مع PSA مع أخذ أو عدم أخذ خزعة من الموثة تعتبر الطريقة المثلى لتشخيص سرطان الموثة.

Keywords

PSA --- DRE --- Prostate biopsy --- Ca prostate


Article
EARLY DETECTION OF DIABETIC NEPHROPATHY IN CHILDREN AND ADOLESCENTS WITH TYPE 1 DIABETES MELLITUS
الاكتشاف المبكر للاعتلال الكلوي لدى الأطفال والمراهقين المصابين بداء السكر / النوع الأول

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Recent studies have demonstrated that the onset and course of diabetic nephropathy can be ameliorated to a very significant degree by several interventions but these interventions would have their greatest impact if instituted at a point very early in the course of development of this complication. This study has been designed to explore the problem of diabetic nephropathy in type 1 Diabetes Mellitus particularly its early detection in a sample of children and adolescent patients up to 18 yrs of age. Objectives: Estimating the prevalence of microalbuminuria and hyperfiltration, and assessing the relationship between microalbuminuria and GFR in type 1 diabetic children and adolescents. Patients and methods: A cross-sectional design and a consecutive sampling procedure were adopted to enroll 115 patients (59 males and 56 females) who met the inclusion criteria, from those attending the National Diabetic Center of Al Mustansiriyah University / Baghdad during the period from the 1st of August 2005 to the end of July 2006. Micral test II was used to screen early morning (spot) urine samples for increased albumin excretion rate while the novel use (in Iraq) of Schwartz formula made possible estimating the GFR from serum creatinine and demographic characteristics. The results were used for assessing the relationship between microalbuminuria and GFR. Important risk factors including patients age and disease duration, have also been evaluated. Results: The mean patients age was 14.05 (±2.95) years, and the mean disease duration was 6.52 (±2.85) years.The prevalence of microalbuminuria in the study sample was (48.70%) , estimated as increased urinary albumin excretion ( 20-200mg/l ). Statistically significant associations were found between microalbuminuria and longer duration of diabetes (p value = 0.017),and older age of diabetic patients ( p value = 0.031 ). The overall prevalence of hyperfiltration (estimated as GFR of ≥130ml/min/1.73m2) was (16.52%), comprising (63%) normoalbuminuric and (37%) exhibiting microalbuminuria. Male preponderance was evident (89.48%). Factors showing significant association with hyperfiltration state were: male gender (p value = 0.013),and older age of diabetic patients (p value = 0.031) There was a statistically significant inverse correlation between the different levels of albumin excretion rate and the levels of estimated GFR. (r = - 0.79 P value = 0.024 ).الخلفية: أظهرت الدراسات الحديثة امكانية تغيير مسار الاعتلال الكلوى الناتج عن مرض السكر وتحسينه بدرجة كبيرة من خلال مداخلات عديدة الا ان تاثير هذه المداخلات لا يكون كبيرا الا اذا شرع بتطبيقها في مراحل مبكرة جدا .صممت هذه الدراسة لتقصي مشكلة الاعتلال الكلوي الناتج عن مرض السكر من النوع الاول وتحديدا اكتشافه المبكر لدى عينه من الاطفال و المراهقين لحد السنة الثامنة عشر من العمر. ألاهداف: قياس معدلى شيوع البيلة الميكروالبومينية و ارتشاح الحافظات الكلويه اضافة الى تقييم العلاقه بينهما ألمنهجية: أعتمد نمط الدراسة المقطعية والاعتيان المتعاقب لادخال 115 مريض (59 ذكر ,56 انثى) ممن تنطبق عليهم ضوابط الادخال من مراجعي المركز الوطني لمرض السكر التابع للجامعة المستنصرية في بغداد للفترة من (1/8/2005 – 31/7/2006).تم استخدام فحص (ميكرال II) في تحري زيادة الطرح الالبوميني في عينات الادرار الصباحية في حين استخدمت لاول مرة في القطر معادلة (شوارتز) لحساب معدل ارتشاح الحافظات الكلوية اعتمادا على مستوى الكرياتنين بالدم وبعض المواصفات الديموغرافية للمرضى. وظِفت النتائج لتقييم العلاقة بين البيلة الميكروالبومينية و ارتشاح الحافظات الكلوية فضلاً عن إجراء تقييم لبعض عوامل الاختطار المهمة وهي عمر المريض ومدة المرض . النتائج: الوسط الحسابي لعمر المريض هو (14.05±2.95) والوسط الحسابي لمدة المرض هو ( 6.52±2.85). معدل شيوع البيلة الميكروالبومينية( مقاسا كزيادة في طرح الالبومين 20-200 ملغملتر) هو ( 48.7%). معدل شيوع زيادة ارتشاح الحافظات الكلوية محسوبا على اساس GFR≥130ml/min/1.73m2)) هو( 16,52%) منهم( 37%) لديهم البيلة الميكروالبومينية و( 63%) بدونها مع غلبة واضحه في الذكور (89.48%). هناك تناسب عكسي بين المستويات المختلفة للبيلة الميكروالبومينية مع مستويات ارتشاح الحافظات الكلوية ( r = -0.79, P-value = 0.024). ان العوامل التي اظهرت ارتباطا بزيادة نسبة ارتشاح الحافظات الكلوية هي الذكورية (P-value = 0.013) و تقدم العمر ( 0.031 P-value=) في حين ان العوامل التي اظهرت ارتباطا بالـبيله الميكروالبومينيه هي طول فترة المرض ( P- value= 0.017 ) و تقدم عمر المريض ( .(P-value=0.031


Article
PREVALENCE OF METABOLIC SYNDROME IN PATIENTS WITH ISCHEMIC HEART DISEASE
معدل شيوع المتلازمة الأيضية لدى المصابين بامراض القلب التاجية

Loading...
Loading...
Abstract

Background Metabolic syndrome is a combination of medical disorders that increase one's risk for cardiovascular disease and diabetes.Whereas the syndrome is under scrutiny and extensive investigations worldwide, it has been very little investigated in Iraq with a considerable lack of local pertinent data. Objectives Estimation of the prevalence of metabolic syndrome in patients with ischemic heart disease and assessing the severity of coronary artery disease in patients who meet the criteria of metabolic syndrome. Patients and methods The study was carried out at Ibn Albitar hospital, a tertiary center for cardiovascular surgery/Baghdad/Iraq from 1st Oct. 2005 to 30th Dec. 2006. A cross sectional design and consecutive sampling procedure were adopted to enroll 300 patients comprising 226 males and 74 females who met the eligibility criteria and were assigned to undergo coronary angiography. Documentation of data regarding medical history, the required measurements, and investigations was accomplished in accordance with a specially designed data sheet that included all relevant information. Results The overall prevalence of metabolic syndrome in the study sample was 69.33 %. Differentially, the prevalence was very much higher among patients with ischemic heart disease 84% than those without ischemic heart disease 10%. The estimated difference was statistically highly significant (p=0.01). Only 240 patients showed angiocardiographic evidence of ischemic heart disease; (single vessel disease 24.2%, two vessels disease 35.8%, triple vessels disease 23.3%, and left main stem disease 16.7%). There was no significant difference in the prevalence of metabolic syndrome among different subgroups of patients with ischemic heart disease classified by the results of coronary angiography. There is a need for having a unified definition of the metabolic syndrome to allow for proper assessment and valid comparison between prevalence data in different populations. Recommendations highlighted the need for wider analytical studies enrolling bigger samples with the aim of obtaining a more valid inference, in addition to community based surveys to help early recognition of metabolic syndrome, identify patients at risk of ischemic heart disease, and reduce the impact of ischemic heart disease on the community. الخلفية: المتلازمة الايضية هي تزامن لمجموعة اعتلالات طبية تتسبب في ازدياد نسبة اختطار الاصابة بامراض القلب والاوعيه الدمويه وداء السكر. وعلى الرغم من ان المتلازمه تخضع للتمحيص والدراسه الواسعة في مختلف انحاء العالم الا ان الدراسات المحليه شحيحه وهناك ضرورة واضحة للمعلومات بهذا الصدد. الاهداف: حساب معد ل شيوع المتلازمة الايضية لدى المرضى المصابين بامراض القلب التاجية وتقييم شدة اصابة الشرايين التاجية لدى المرضى المصابين بالمتلازمة الايضية. المرضى والطرق: اجريت الدراسة في مستشفى ابن البيطار المركز التخصصي لجراحة القلب والاوعية /بغداد/ العراق للفترة من 1/10/2005 الى 30/12/2006 . اعتمد نمط الدراسة المقطعيه واسلوب الاعتيان المتعاقب لضم 300 مريض (226 ذكور و 74 اناث) مصاب بالذبحه الصدريه المستقرة من المحالين الى المستشفى لا جراء عملية قسطرة الشرايين التاجية. تم توثيق المعلومات الخاصه بالتاريخ المرضي والقياسات والفحوص المطلوبة وفقا للاستمارة الا ستبيانية المعدة خصيصا للدراسة والتي شملت كل المعلومات المطلوبة للدراسة. النتائج: معدل شيوع المتلازمة الايضية في عينة البحث كان (69,33%) وكان معدل الشيوع اعلى بكثير لدى المصابين بامراض القلب التاجية (84% مقابل 10% لدى غيرالمصابين) و بدلالة احصائية عالية المستوى. فحص القسطرة كان موجبا لدى 240 مريض وكانت النتائج تتراوح فى شدة اصابه الشرايين التاجيه كالاتي: شريان واحد 24.2% شريانين 35.8% ثلاثة شرايين 23.3% الفرع الرئيسي الايسر 16.7% الا انه لم يثبت وجود فارق احصائي في معدل شيوع المتلازمة الايضية بين المجاميع المختلفه مصنفه حسب شدة الاصابه. وجود حاجه الى توحيد تعاريف المتلازمه لجعل القياس و المقارنة بين الدراسات ايسر وادق. التوصيات: ابرزت الحاجة الى التوسع في اجراء الدراسات التحليلية على عينات اكبر للحصول على نتائج اكثر مصداقية و القيام بالمسوح المجتمعيه الواسعة بهدف الاكتشاف المبكر للمتلازمة الايضية وتحديد المرضى المعرضين للاصابة بامراض القلب التاجية لتقليل اثارها في المجتمع.


Article
TRAUMATIC HYPHEMA: A STUDY OF 40 CASES
التجمع الدموي في الفجوة الأمامية الناتج عن كلم العين

Loading...
Loading...
Abstract

Background Hyphema is a relatively common problem in our society with complications and risk sequels. No study has been conducted on this problem in Kurdistan region. Objectives to detect common causes of ocular trauma in Dohuk governorate and to detect the most vulnerable age group involved with the visual acuity outcome after treatment. Methods The study was conducted in Azadi General Teaching Hospital and the Emergency Hospital / Dohuk / Kurdistan region, from June 2006 to June 2007. A follow-up clinical study of patients presenting with traumatized eyes with hyphema was conducted. The study included 40 patients of traumatic hyphema out of 137 cases of ocular trauma. Ocular examinations (visual acuity, intra ocular pressure, fundoscopy and others) were done for all patients at presentation and subsequently during the follow-up. Results The annual prevalence rate of traumatic hyphema in Dohuk governorate was about 5 per 100.000 individuals. The study showed a male predominance. A total of 35% of cases were encountered among children aged (6 – 10) years. Blunt trauma was observed in (60%) of patients while the other (40%) had penetrating traumas. A total of (90%) of females suffered from penetrating trauma while males were injured by blunt trauma more frequently. The left eye was relatively more frequently involved (55%) than the right. A total of 37 eyes regained acceptable final visual acuity, while two eyes progressed to no light perception, and one eye had just light perception. Conclusions and Recommendations Tranexamic acid was found to reduce re-bleeding in our cases. Increased intraocular pressure is one of the most frequent complications of traumatic hyphema that may ultimately result in impaired vision. Complete eye examination is essential to assess concomitant injuries which reflect the severity of initial trauma. خلفية البحث: تجمع الدم في الفجوة الأمامية في العين هي من الحالات الشائعة نسبياً في مجتمعنا وهذه الحالة قد تكون متصاحبة مع بعض المضاعفات والمخاطر المتأخرة. في حدود علمنا لا توجد أي دراسة حول هذا الموضوع في اقليم كوردستان. الهدف: الهدف الرئيسي لاجراء هذه الدراسة هو معرفة أهم الأسباب المؤدية الى اصابات العين مع التركيز على نسبة تجمع الدم في الفجوة الأمامية للعين الكلّمي في محافظة دهوك ودراسة نسبة انتشاره حسب الفئة العمرية، ودرج الرؤية بعد العلاج. المنهجية: أجريت هذه الدراسة في مستشفى أزادي التعليمي العام ومستشفى الطواريء في محافظة دهوك/ اقليم كوردستان وفي الفترة الواقعة من حزيران 2006 لغاية حزيران 2007. دراسة متابعة سريرية للمرضى الذين اصيبوا في العين وأدت الاصابة الى تجمع الدم في الفجوة الأمامية للعين. شملت الدراسة (40) مريضاً من هذا النوع من ضمن (137) حالة من اصابات العين. أجريت جميع الفحوصات لهؤلاء المرضى في اليوم الاول من حصول الاصابة وأثناء المتابعة (درجة الرؤية، الضغط داخل العين، فحص الشبكية والعصب البصري وبعض الفحوصات المهمة الاخرى). النتائج: كانت نسبة الاصابات المشمولة بهذه الدراسة هي بحدود (5) لكل 100000 شخص. كانت نسبة اصابة الذكور اكثر من الاناث، (35%) من الحالات كانت من الفئة العمرية (6 – 10) سنوات. شكلت الإصابات الراضة نسبة (60%) من الحالات والواخزة (40%) منها. في حوالي (90%) من الاناث المشمولات بهذه الاصابة كانت من الجروح الواخزة بينما اصيب الذكور أكثر بالاصابات الراضة. عموماً أصيبت العين اليسرى أكثر من اليمنى نسبياً (55%) مقابل (45%) للعين اليمنى. استعادت (37) حالة درجة رؤية مقبولة في حين اصيبت ثلاثة منها بتعذر أو عدم رؤية الضوء. الاستنتاجات والتوصيات: أظهرت الدراسة أن عقار (Tranexamic acid) يقلل من نسبة تكرّر النزف في المصابين. كان ارتفاع ضغط العين هو واحد من أكثر المضاعفات لحدوث نزف دموي في الفجوة الامامية للعين والذي أدى بدوره الى ضعف وخلل في الرؤية. في حال حصول هذه الاصابات يجب فحص العين فحصاً شاملاً وذلك للتأكد من عدم وجود أنواع أخرى من الجروح والتي قد تؤدي الى مضاعفات أخرى.

Keywords

Hyphemia --- Eye trauma --- Dohuk


Article
ASSESSMENT OF INFECTIOUS DISEASES SURVEILLANCE SYSTEM IN MOSUL, IRAQ
تقييم نظام رصد الامراض الانتقالية في الموصل، العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Context There is a growing international awareness that coping with infectious diseases threat relies on effective and efficient epidemiological surveillance system. Objective To evaluate the infectious diseases surveillance and response system in Mosul, Iraq. Methods This study examined the structure and performance of the core activities, response and supportive functions of infectious diseases surveillance system. Data were gathered via sets of questionnaires that cover both interviews and certain observations at local, sectors and regional health levels within these institutions in Mosul city, Iraq. Results There is an acceptable registration, reporting activities and passable supervisory visits for the disease specific surveillance systems at health facilities level, while all poor for monthly passive surveillance. Obvious lack of standardized case definitions with limited ability for laboratory diagnosis at health facilities surveyed. Feedback activities were the weakest issue in the surveillance at all levels. Nonexistence of essential activities required for the system to act as an early warning system for epidemic detection at health facilities and sectors levels. There is poor reporting facilities, although 76.5% of health facilities have computers, none of them use this equipment for compiling and reporting surveillance data. Conclusion Special attention required for the improvements in supervision, standardized case definitions and quality of reporting, analysis and feedback of monthly passive surveillance, with a continuous support for the disease specific surveillance systems activities. خلفية البحث: هناك وعي عالمي متنامي يسلم بأن مواجهة مخاطر انتشار الأمراض الانتقالية يعتمد على نظام رصد وبائي رصين وفعال يساهم في التنبه السريع وينذر بحدوث الأوبئة المستقبلية. هدف البحث: تقييم نظام رصد الأمراض الانتقالية في مدينة الموصل/مركز محافظة نينوى في العراق. طريقة الدراسة: اعتمدت الدراسة على وصف نظام الرصد وتقييم الوظائف والفعاليات الأساسية والمساندة لأنظمة الرصد الخاصة بوبائية الأمراض الانتقالية وذلك من خلال استمارات استبيانيه تعتمد على أجراء المقابلات المباشرة والمراقبة لفعاليات أنظمة الرصد الوبائي ضمن ثلاث مستويات للمؤسسات الصحية طبقا للنظام الصحي الموجود في المحافظة. النتائج: أظهرت الدراسة بأن كافة المؤسسات الصحية المشمولة بالرصد تمتلك سجل للمراجعين مع تدوين مقبول والتزام بفعالية التقرير الصفري والزيارات الإشرافية لمعظم الأمراض الانتقالية ذات الرصد الخاص والفعال مع ضعف منظور في أداء كل هذه الفعاليات للأمراض ذات الرصد السلبي الشهري. وهناك نقص ملحوظ في دليل تعريف الحالة لكل الأمراض، كما كانت وظيفة التغذية الأسترجاعية هي الأضعف من بقية وظائف الرصد وعلى كافة المستويات. وأوضحت الدراسة أن أنظمة الرصد الفعالة ضمن الرصد الوبائي لم تكن على درجة عالية من الجاهزية لكي تعمل كأنظمة رصد مبكر لاكتشاف الأوبئة بسرعة وفعالية، مع استخدام أساليب الإبلاغ الروتينية غير الكفوءة, أما التقنيات الحديثة في الإبلاغ فلم تكن موجودة في جميع مستويات الرصد ما عدا قسم الرعاية الصحية الأولية. الاستنتاج: هناك ضعف واضح في أداء الرصد السلبي الشهري و حاجته إلى اهتمام أكبر لتحسين أداء فعالياته كافة من حيث الأشراف، التحليل، التغذية الأسترجاعية ودليل تعريف الحالة بالإضافة إلى ضرورة تحسين وسائل الإبلاغ لبيانات الرصد ولكافة المستويات مع دعم لجميع فعاليات التقصي المعمول بها للأمراض ذات الرصد الفعال.


Article
SYNOVIAL SARCOMA OF THE FOOT: CASE REPORT
الورم اللحمي ألزلالي في القدم ِ: وصف حالة

Loading...
Loading...
Abstract

Synovial sarcoma is a rare soft tissue sarcoma in the foot. It is commonly localized in the extremities, especially the lower thigh and knee areas. The histopathological, immunohistochemical, and cytogenetic findings of a foot synovial sarcoma are described. الورم اللحمي ألزلالي يعتبر ورم نسيجِ لحمي ناعمِ نادر في القدمِ . هو عموماً شائع في الأطراف خصوصاً الفخذ الأوطأ ومناطق الركبة . تم وصف نتائج الفحص النسيجي المرضي , و فحص الكيمياء النسيجية المناعية مع الفحوصات الخلوية الوراثية لورم اللحمي ألزلالي في القدمِ.


Article
RECURRENT BASAL GANGLIA HAEMORRHAGE: TRANSIENT ISCHAEMIC ATTACK (TIA) OR ACUTE TRANSIENT FOCAL NEUROLOGICAL DEFICIT (TFND)?
النزف المتكرر من (basal ganglia): TIA أو TFND ؟

Authors: FARHAD O. HUWEZ فرهاد حويز
Pages: 146-154
Loading...
Loading...
Abstract

The widely accepted definition of a transient ischaemic attack (TIA) is sudden, focal neurological deficit (cerebral or retinal deficit) lasting for less than 24 hours, which is presumed to be of vascular origin. This case demonstrates that the arbitrary time limit of 24 hours did not help the correct diagnosis and management of this patient. It supports the calls to change our approach to the definition and the management of TIA (under) towards a syndrome of acute transient focal neurological deficits (acute TFND), which could only be guided by imaging. هذه الحالة تبين بأن تحديد فترة زمنية ب 24 ساعة لا يساعد على تشخيص و معالجة المرضى و يدعم هذه الحالة المحاولات الجارية وضع تعريف و معالجة المرضى المصابين ب TIA نحو متلازمة TFND و التي يمكن تحديدها فقط عن طريق التصوير الشعاعي.


Article
CONGENITAL PHLEBECTASIA OF THE INTERNAL JUGULAR VEIN (CASE REPORT)
توسع الوريد الوداجي الغائر الخلقي (اشهار حالة)

Loading...
Loading...
Abstract

Congenital phlebectasia of the jugular vein is a rare entity and there are few reports from the world about this subject .Here we present a child with congenital phlebectasia of the right internal jugular vein, which appeared as a compressible mass in the neck during straining and coughing. It is important to differentiate it from other neck masses .Colored Doppler is a simple non invasive procedure for diagnosis. The treatment is conservative for asymptomatic patients. تعتبر حالة توسع الوريد الوداجي الخلقي من الحالات النادرة. هناك تقارير منشورة حول العالم حول بعض الحالات الموثقة المشابهة. في هذا التقرير نقدم طفلا مصابا بحالة توسع الوريد الوداجي الغائر الايمن الذي ظهر على شكل كتلة قابلة للانضغاط في العنق عند السعال او الحزق. من المهم تفريق هذة الحالة عن غيرها من الاورام التي تصيب العنق. يعتبر الفحص بجهاز الدوبلر الملون من الاستقصاءات غير الباضعة المهمه و البسيطة لتشخيص المرض. العلاج في اغلب الاحيان تحفظي خصوصا للحالات غير المصاحبة لاعراض.


Article
SNAKE BITE- A RARE AND UNUSUAL CAUSE OF MYOSITIS OSSIFICANS
تكلسات عضلية و نسيجية بسبب لدغ أفعى سامة

Authors: ISMAIL M. ALI اسماعيل علي
Pages: 161-177
Loading...
Loading...
Abstract

Calcification in the muscles designated in the term of (myositis ossificans) constitutes special group. This case report represents a rare case of snake bite at the leg of old female patient which is complicated later on with discharging sinus at the site of the bite with excursion of whitish pieces resembling sequestrated bone piece. The X-ray film showed extensive subcutaneous calcification with intact bones. Calcification in the soft tissue secondary to snake bite should be kept in mind in studying any soft tissue calcification due to any cause. إن التكلس العضلي والنسيجي في الأطراف قد يحصل كإحدى المضاعفات لسم الثعبان لما يسببه من موت وتحلل الخلايا والنسيج العضلي وقد تظهر أعراضه وعلاماته بعد مدة طويلة من حادث اللدغ. تبين هذه الحالة النادرة لمريضة عمرها 73 سنة تعاني من وجود تورم بسيط والآم في ساقها الأيمن لمدة طويلة مع وجود جرح في الجهة الأمامية للساق وخروج قطع كلسية بيضاء من الجرح وعلامات يشبه التهاب العظم المزمن نتيجة لتعرضها للدغ أفعى سامة قبل ما يقرب من 23 سنة في إحدى قرى كردستان. إن لدغ الحية السامة تسبب مضاعفات جسدية متنوعة وان إحدى هذه المضاعفات هي حصول تكلسات عضلية ونسيجية بعد مدة طويلة من اللدغ، وأن هذا النوع من التكلسات يجب وضعها في وضع عين الاعتبار عند التشخيص التفريقي لحالات التكلسات النسيجية الحاصلة لأسباب أخرى عند إجراء الفحوصات الشعاعية.

Table of content: volume:2 issue:1