Table of content

Duhok Medical Journal

مجلة دهوك الطبية

ISSN: ISSN: 20717334 (online)/ ISSN: 20717326 (Print)
Publisher: University of Dohuk
Faculty: medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Duhok Medical Journal (DMJ) is a peer-reviewed, Open Access and non-profit journal published biannually by Duhok College of Medicine, University of Duhok, Kurdistan Region-Iraq.
DMJ is sponsored by the University of Duhok- College of Medicine is a signatory journal to the uniform requirement for manuscripts submitted to biomedical journals, February 2006 [updated 2017] (http://dmj.uod.ac/index.php/dmj/index. It is a peer-reviewed journal that publishes original research and reviews articles in the aspects related to medical disciplines to ensure rapid and wide dissemination of the results of scientific researches to enhance the development of academic disciplines and serve the society. The Journal has obtained the International Standard Serial Number: ISSN 2071-7326 (print) and ISSN 2071-7334(Online). In addition, DMJ has obtained the Digital Object Identifier (DOI) from Crossref Organization which be identified via this link https://doi.org/10.31386/eissn.2071-7334.

To present your original work for should be submitted online in English together with Kurdish and Arabic abstracts should be submitted to DMJ online [http://dmj.uod.ac/index.php/dmj/about/submissions#authorGuidelines]

Loading...
Contact info

Duhok Medical Journal,
Duhok College of Medicine,
Post address: Nakhoshkhana Road 9, 1014, AM, Duhok, Iraq.
Telephone no.: 00964-62-7224268 EXT 115
E-mail: dmj@uod.ac
souzan.eassa@uod.ac

Table of content: 2009 volume:3 issue:2

Article
EDITORIAL SWINE FLU: HOW TO PROTECT OURSELVES?
انفلونزا الخنازير: كيف يمكننا ان نحمي انفسنا؟

Loading...
Loading...
Abstract


Article
EFFECT OF PURIFIED 1-HYDROXYPHENAZINE PIGMENT ON ACTIVE AND TOTAL T ROSETTE FORMATION AGAINEST SECONDARY HYDATIDOSIS
تاثير صبغة 1-هيدروكسيفينازين التقيه في التشكل االزهري التائي الفعال و الكلي ضد الخمج التجريبي بالاكياس العدرية الثانوية

Loading...
Loading...
Abstract

Background The effect of 1-hydroxyphenazine pigment which was isolated and purified from Pseudomonas aeruginosa on specific immune response T cells inside the body of white male BALB/C mice against experimental secondary hydatidosis and the infectivity of protoscoleces was studied. Objectives The aim of this study was to found out the effect of this phenazine pigment (1hydroxyphenazine) on one of the specific cell-mediated reaction against experimental hyadatidosis In vivo which may affect the infectivity of hydatid cyst protoscoleces. Methods Six mice groups were used in this research, four of them were injected with(Primary and booster doses) of four concentrations of purified 1-hydroxyphenazine pigment (25, 50 , 75 and 100 µmole/ml) isolated from Pseudomonas areuginosa and then injected with 2000 protoscoleces /ml as a challenge dose after 7 days, active and total T rosette were calculated,and after 25 weeks the infectivity of prtoscoleces were studied in relative with the numbers and diameters of hydatid cysts which formed in vitro. Results In comparison with negative control mice groups (P.B.S.) the results showed that the higher purified concentrations (50, 75 and 100 mole/ml) of the pigment had suppressive effect on the specific immune response T cells and this effect was highly significant (P<0.01) after 6 weeks from challenge dose with protoscoleces intraperitoneally (I.P) against this pigment. This effect reflects that the protoscoleces infectivity was increased due to suppression of T rosette formation activity of T lymphocytes while the mitogen Phytohaemagglutinin (PHA) showed a significant stimulation of the specific cellular response which decrement protoscoleces infectivity in comparison with higher pigment concentrations. Conclusion 1-hydroxyphenazine is a toxic pigment (dose dependent) causing decrementation of T cells activity especially at higher concentrations which allow protoscoleces development and growth. الخلفيه: تم دراسة تأثير صبغة 1-هيدروكسيفينازين ألنقيه ألمستخلصه من بكتريا ألزوائف الزنجاريه aeruginosa Pseudomonas في ألخلايا التائيه النوعيه المتخصصه ضد ألخمج التجريبي بالأكياس ألعدريه ألثانويه داخل الجسم ألحي ومعرفة مدى أمراضيتها. ألهدف: يهدف البحث لمعرفة ألتأثير ألمناعي لصبغة1-هيدروكسيفينازين ألنقيه في ألتشكل ألزهري التائي الفعال وألكلي ضد ألخمج التجريبي بالأكياس ألعدريه ألثانويه وتأثير ذلك على خمجية ألروؤيسات ألأوليه داخل ألجسم ألحي. طريقة ألبحث: أستعملت أربع مجموعات من ألفئران البيضاء الذكور للخمج التجريبي ﺒ ٢٠٠٠ روؤيس أولي/مل للأكياس العدريه كجرعة تحدي ضد اربعة تراكيز (٢٥ ٬ ٥٠ ٬ ٧٥ و١٠٠ مايكرومول/مل )على التوالي مع جرعه مقويه بعد سبعة أيام من ألجرعه الأولى لصبغة1هيدروكسيفينازين مقارنة مع مجموعةألسيطره سالبه ألمحلول ألملحي ألفسلجي ألدارئ ومجموعة ألسيطره ألموجبه( مشطر لانوعي ) ثم تم حساب ألتشكل ألزهري ألتائي ألفعال وألكلي بعد مرور (٬٢ ٤ و٦ أسبوع ) من جرعة ألتحدي وبعد مرور ٢٥ اسبوع تم حساب خمجية ألروؤيسات ألأوليه بدلالة معدل عدد وقطر ألأكياس ألعدريه المتكونه داخل جسم ألفئران ألبيضاء ألمخمجه. ألنتائج: مقارنة مع مجموعة السيطره ألسالبه والموجبه اظهرت النتائج بان التراكيز ألمستعمله قيد ألبحث وخصوصا العاليه للصبغه (٥٠،٧٥ و١٠٠) مايكرومول/مل لها تأثيرآمثبطآ وبمعنويه عاليه( 0٠01>P) في فعالية الخلايا أللمفاويه التائيه وتبين بأن هذا التأثير كان معنويآ بدرجة عاليه( 0٠01>P)وذلك بعد ستة اسابيع من حقن ألروؤيسات الأوليه في ألفئران المعامله.أظهر هذا ألتأثير زياده في أمراضية وخمجية ألروؤيسات ألأوليه بسبب تثبيط فعالية الخلايا التائيه ألمناعيه، فيما أظهر ألمشطر أللانوعي(Phytohaemagglutinin) تحفيزآ في ألأستجابه ألمناعيه ألخلويه ألمتخصصه وأالتي أدت الى نقصان في أمراضية ألروؤيسات ألبدائيه مقارنة مع تراكيز ألصباغ كافه. ألأستنتاج: صبغة 1-هيدروكسيفينازين هي صبغة سامه ويزداد تأثيرها بأزدياد تركيز ألجرعه وتسبب تقليل فاعلية ألخلايا ألمناعيه ألتائيه وخاصة عند ألتراكيز ألعاليه وألتي تسمح بنمو وتطور ألكيس ألعدري.


Article
THREE - PORT APPROACH TO LAPAROSCOPIC CHOLECYSTECTOMY: ANALYSIS OF SELF EXPERIENCE
رفع المرارة منظاريا باستخدام ثلاث فتحات: تحليل لخبرة ذاتية

Loading...
Loading...
Abstract

Background Laparoscopic cholecystectomy is now regarded as the gold standard method of cholecystectomy all over the world. Four-port approach is the standard method used by the majority of laparoscopic surgeons. In recent years, many attempts have been made to further improve the established technique of laparoscopic cholecystectomy. The goal has been to minimize the invasiveness of this procedure by either reducing the number or size of the operating ports and instruments. Objective This study is an analysis of self experience of laparoscopic cholecystectomy utilizing three ports, highlighting its feasibility, safety and efficacy in comparing with the standard four – port approach. Patients and Methods This study was held in Al-Jumhori Teaching Hospital during the period from January 2002 to December 2005. Patients with acute or chronic cholecystitis were included in this study. An initial three – port approach was attempted in all patients. Insertion of the fourth port mainly for fundal retraction was decided whenever there is difficulty completing the operation with three ports. Results This study was conducted on 247 consecutive patients who underwent laparoscopic cholecystectomy by one surgeon. In 111 patients (45%) the surgery was successfully performed through three ports. In 133 patients (55%) insertion of fourth port was required to complete the operation. Conversion to open cholecystectomy was needed in 3 patients (1.2% conversion rate). The mean operative time was (38) minutes in three-port approach vs (51) minutes in the standard four- port approach. Regarding intraoperative complications, there was a report of intraperitoneal firing in one patient. Hopefully It was momentary and confined to the vicinity of epigastric port and caused no ill effects to surrounding tissues. Postoperative biliary peritonitis was reported in one female patient, which was attributed to leakage from accessory bile duct. She was managed by re-laproscopy. Another female patient underwent laparotomy 2 months later for missed stone in the stump of cyst duct. Port hernia were detected in 3 patients (1.2%); 1 patient of the three-port group (0.9%), and 2 patients of the four-port group (1.5). One male patient of the four – port group, aged 75 years died 12 hours after the operation from MI. Conclusion These data from our study suggests that a more minimal invasion to laparoscopic cholecystectomy can be accomplished at our teaching institution with equal efficacy and safety as the more conventional technique. الخلفية: تعتبر عملية رفع المرارة منظاريا في الوقت الحاضر هي الطريقة الذهبية لرفع المرارة في كل انحاء العالم. رفع المرارة منظاريا باستخدام اربعة فتحات هي الطريقة الاساسية والمستخدمة من قبل معظم جراحي المناظير. في السنوات الاخيرة اجريت محاولات كثيرة لتحسين وتطوير تقنية رفع المرارة منظاريا. الهدف هو في تقليل عدد او طول الجروح المستخدمة في هذه الطريقة وذلك اما بتقليل عدد او حجم الفتحات الجراحية والالات. الاهداف: هذه الدراسة عبارة عن تحليل لخبرة ذاتية لاجراء رفع المرارة منظاريا باستخدام ثلاث فتحات وفي نفس الوقت اظهار امكانية وامانة وفعالية هذه الطريقة بالمقارنة مع الطريقة الاساسية باستخدام اربعة فتحات. المرضى وطريقة البحث: اجريت هذه الدراسة في مستشفى الجمهوري التعليمي بالموصل . كل المرضى المصابين بالتهاب المرارة الحاد والمزمن خلال الفترة من من كانون الثاني 2002 الى تشرين الثاني 2005, تم ادخالهم في هذه الدراسة. تم القيام بمحاولة اولية لرفع المرارة منظاريا باستخدام ثلاث فتحات. الفتحة الرابعة التي بالاساس لسحب نهاية كيس المرارة تقرر وضعها عندما تلاقى اية صعوبه في اجراء العملية بثلاث فتحات. النتائج: هذه الدراسة تضمنت 247 مريض متعاقب والذين اجريت لهم عملية رفع المرارة منظاريا من قبل جراح واحد. في 111 مريض (45%) العملية اجرية بنجاح بثلاث فتحات. في 133 مريض (55%) تم الاحتياج الى عمل فتحة رابعة لتكملة العملية. تم تحويل العملية الى فتح البطن في ثلاث مرضى (1.2%). كان معدل الوقت اللازم لاجراء العملية بثلاث فتحات (38) دقيقة مقابل (51) دقيقة بطريقة اربعة فتحات. المضاعفات اثناء العملية, تم تسجيل حالة حرق داخل التجويف البطني في مريض واحد . لحسن الحظ كان الحرق لحظي ومحصور في المنطقة المحيطة للكانيولا ولم يتسبب في اي اذى للانسجة المحيطة للحرق. بالنسبة للمضاعفات مابعد العملية فكان هنالك مريضة واحدة تعرضت لنضح مادة الصفراء والتي تسببت في التهاب البريتون المراري, كان النضح من فناة مرارية اضافية وتمت معالجة الحالة منظاريا بعد يومين من العملية الاولى. مريضة اخرى تم اجراء عملية فتح البطن لها بعد شهرين من العملية الاولى وكان السبب هو نسيان حصاة في الجزء المتبقي من قناة كيس الصفراء . فتق في الفتحات تم اكتشافها في ثلاث مرضى(1.2%), مريض واحد لمجموعة الثلاث فتحات (0.9%), ومرضيين لمجموعة الاربعة فتحات (1.5%). مريض واحد من مجموعة الاربعة فتحات يبلغ من العمر 75 سنة توفي بعد 12 ساعة من العملية متاثرا بجلطة قلبية حادة. الاستنتاجات: المعلومات التي تم الحصول عليها من هذه الدراسة تقترح انه تقليص الفتحات في عمليات رفع المرارة منظاريا بالامكان اجراءها في مستشفانا التعليمية بفاعلية وامانة مساوية للطريقة التقليدية. ولكن الجراح يجب ان تكون له خبرة جيدة في عمليات رفع المرارة منظاريا حتى يتمكن من اتباع هذه الطريقة وعليه ان لايتردد في اضافة الفتحة الرابعة او حتى تحويل العمليةالى فتح البطن في حال اية مضاعفات اثناء اجراء العملية بهذه الطريقة لمنع اية مضاعفات حرجة.


Article
CARDIAC COMPLICATIONS OF HOMOZYGOUS-β THALASSAEMIA
الخلاصة مخالطات مرض القلب بسبب ثلاسيميا المتجانسة نوع ب

Loading...
Loading...
Abstract

Background Homozygous – β thalassaemia has frequently been reported to be associated with cardiac complications mainly due to the deposition of iron in the heart. Objective To find effects of homozygous β-thalassemia on cardiac functions and its relation with Haemosiderosis. Patients and Methods Eighty patients with homozygous β thalasseamia were included in the study. Thalassaemic center attach to Ibn-Alatheer paediatric hospital, Haematology unit, Coronary care unit and Echo unit in Ibn-Sina teaching hospital in Mosul (February to September 2005). All patients were subjected to full clinical, laboratory, ECG and Echocardiographic evaluat Results There were 50 males and 30 females. Age ranged between 11-35 years, their mean was 15.8 years. 18 (22.5%) patients had cardiac dysfunction, of them 12 (15%) had systolic dysfunction and 6 (7.5%) had diastolic dysfunction. ECG changes were present in 27(33.75%) patients and 31(38.75%) had valvular abnormalities. Congestive heart failure present in 3(3.75%) patients and 3(3.75%) patients had pulmonary hypertension. Conclusion Cardiac Complications are common in Homozygous-β Thalassaemia older than the age of 10 years. Further studies utilizing more advanced techniques to detect earlier cardiac dysfunction more accurately may be useful. خلفيةالبحث: الثلاسيميا المتجانســـــــة من نوع ب لديها علاقة بالمضاعفات القلبية نتيجة زيادة نسبة الحديد في انسجة القلب . الهدف: تقييم مضاعفات القلب الناتجة عن الثلاسيميا المتجانســـــــة نوع ب و علاقتها مع زيادة نسبة الحديد في الأنسجة. المرضى و طرق البحث: أجريت الدراسة في مركز الثلاسيميا بمستشفى ابن الأثير للأطفال, وحدات أمراض الدم و العناية القلبية و وحدة وظائف القلب في مستشفى ابن سينا التعليمي في الموصل خلال الفترة من الأول من شباط و لغاية الثلاثين من شهر أيلول 2005. النتائج: تضمنت الدراسة ثمانين مريضا مصابين بمرض الثلاسيميا المتجانسة نوع - ب , تتراوح أعمارهم مابين 11-35 سنة. أجريت فحوصات مختبرية لجميع المرضى شملت فحص الهيموغلوبين وحالة الحديد في الدم, كما تم فحص القلب بالأمواج فوق الصوتية وتخطيط القلب الكهربائي بالأضافة الى الفحص السريري لكافة المرضى. ثمانية عشر مريضا (22٫5%) مصابون باعتلال في عمل القلب منهم 15% اعتلال انقباضي و 7٫5% اعتلال انبساطي, 3٫75% لديهم عجز القلب الأحتقاني و33٫75% لديهم تغيرات في تخطيط القلب الكهربائي و 38٫75% يعانون من عدم كفاءة الصمامات القلبية و 3٫75% مصابون بارتفاع ضغط الدم للشريان الرئوى الاستنتاجات: ثالاسيميا نوع ب ذات تاثير جسيم على مكونات القلب جميعا وسبب هام فى تعطيل الوظائف التى تقوم بها.


Article
DERMATOGLYPHIC PATTERNS IN IRAQI PATIENTS WITH INSULIN DEPENDENT DIABETES MELLITUS
الخلاصة انماط مرتسم الكف لدى المرضى العراقيين المصابين بالسكري المعتمد على الانسولين

Authors: SAMEH S. AKKILA سهام عقيلة
Pages: 42-51
Loading...
Loading...
Abstract

Background The scientific study of papillary ridges on the hands and feet (dermatoglyphics) is a field of increasing interest in medicine. Because fingerprints and line formations form during vital stages of fetal development and are age-stable, dermatoglyphic studies are in a unique position to evaluate the effect of maternal, genetic and environmental factors on early fetal development. Objectives Insulin dependent diabetes mellitus (IDDM) is in part genetically determined and the study aimed to reveal any association of certain dermatoglyphic patterns with IDDM in Iraqi patients. Patients and Methods Patients were scanned for 3 dermatoglyphic characteristics (Fingerprint pattern, digital ridge counts and A-B ridge counts) and compared to unrelated controls. Two commonly associated conditions with IDDM were also included in the study: hypertension and hyperlipidemia. Results The study revealed statistical difference in the form of increased whorls and arches but decreased loops in diabetics. The digital ridge counts were significantly reduced in certain digits and the A-B ridge counts were also reduced. Conclusions Further studies are required to establish a data base for Iraqi patients with diabetes (and other conditions) using larger samples and other dermatoglyphic parameters so that dermatoglyphic features may be used as a screening tool for individuals at risk of certain genetically predisposed conditionsخلفية البحث: تتكون علامات الحيود الجلدية السطحية في فترات حرجة من التطور الجنيني حين تكون المورثات الخلوية عرضة للعوامل التي قد تؤدي الى خلل أيضي ينتج عنه حالات مرضية في سنوات العمر اللاحقة. و تعتبر العلامات الجلدية لبصمات الأصابع والكف (مرتسم الكف) أداة مناسبة للتعرف على الخواص الوراثية و الجنينية المؤثرة في بعض الأمراض كون هذه العلامات ثابتة بمرور الوقت. الأهداف: يعتبر العامل الوراثي أحد المسببات الرئيسية لمرض السكري المعتمد على الأنسولين، و عليه هدفت هذه الدراسة الى كشف العلاقة بين هذا العامل الوراثي و أنماط العلامات الجلدية السطحية في اليدين . طرق البحث: تم دراسة ثلاثة معايير من العلامات الجلدية اليدوية لمئة من مرضى السكر المعتمد على الإنسولين ، و هي نمط بصمات الأصابع وعدد الحيود الجلدية لكل بصمة و تعداد الحيود في المنطقة A-B من كف اليد و أجريت البحوث الإحصائية على هذه المعايير. النتائج: أظهرت النتائج زيادة ملحوظة في تواتر البصمات الدوامية و القوسية الشكل و انخفاض ملحوظ لعدد الحيود الجلدية في بعض الأصابع و في المنطقة A-B من الكف لدى المرضى. الاستنتاجات: توافقت هذه النتائج مع العديد من الدراسات التي أجريت في مناطق أخرى من العالم و لكنها اختلفت مع بعض الدراسات الأخرى مما يدعو لإجراء المزيد من البحث وشمول مقاييس اخرى للدراسة على عينات أكبر من المرضى لوضع اساس بياني قد يمكن الاعتماد عليه مستقبلا لفرز و متابعة الأشخاص الذين قد يكونون عرضة للإصابة بالسكري اعتمادا على مرتسم الكف لديهم.


Article
HISTOCHEMICAL ANALYSIS OF PLACENTAL PHOSPHATASES IN CASES OF PRETERM PREECLAMPSIA
تحليل نسيجي كيميائي لانزيمى الفوسفاتاز في سخد الحمل المنتهى قبل الحد الطبيعي للمخاض والمصاحب لحدوث مقدمة الارتعاج

Loading...
Loading...
Abstract

Background Disruption of normal placental morphology and function might correlate with several pregnancy disorders as preeclampsia and preterm labor. Many studies tried to localize placental alkaline phosphatase, and placental acid phosphatase in placentas of mothers with complicated pregnancy and try to find out whether the changes in their pattern have a direct bearing on functional and morphological integrity of the placental tissue and on the fetal growth and development. Objectives This study aims to find the difference in localization or intensity of placental alkaline phosphatase, and placental acid phosphatase in a group of preterm preeclampsia and in placentae of normotensive preterm ones, compared with normotensive term mothers. Methods This study examined placentae obtained from 61 singleton pregnant women and it was performed over a period of three months started form 1st April 2008 till 30th June 2008 and conducted at Al-Batool Maternity Teaching hospital in Mosul city in northern Iraq. Smokers, Rh negative mothers, and cases of diabetes mellitus were excluded. The study sample was divided into 3 groups after recording of medical reports of the history and clinical examination and accurate assignment of gestational age. Group 1: This group consisted of 25 normotensive women who delivered at term (between 38 and 42 weeks’ gestation). Group2: This group consisted of 23 normotensive women who delivered before 37 weeks’ gestation spontaneously. Group3: This group consisted of 13 women with positive history of blood pressure equal to140/90 mm Hg after 20 weeks of gestation and proteinuria 300 mg/ 24 hrs or ³ 1+ dipstick and delivered before 37 weeks’ gestation . All placental sections of the three study groups were stained using alkaline phosphatase stain (Gomori's method-cobalt) &acid phosphatase stain (Gomori's method-lead) and submitted for light microscopic examination in Laboratory of Postgraduate Studies at the Department of Anatomy, Histology and Embryology in Mosul College of Medicine. Results This study revealed that most sections obtained from normotensive term group showed discrete localization of acid phosphatase P-ACP in all cellular elements of the placenta. Placental sections obtained from cases of preterm preeclampsia (group 3) and those obtained from spontaneous preterm labor (group 2) showed more intense acid phosphatase activity which was arranged in focal distribution. On the other hand, most sections obtained from normotensive term group revealed that alkaline phosphatase P-ALP was localized mostly in the syncytiotrophoblast, moderate reaction of the maternal deciduas, while villous stroma showed weak activity. Sections obtained from placentas of group 2 and group 3 women showed that very strong alkaline phosphatase activity expressed in syncytiotrophoblast, moderate to intense alkaline phosphatase activity in villous stroma and maternal deciduas. Conclusion The present study demonstrated that the placental tissue in cases of preterm preeclampsia and in cases of spontaneous prematurity exhibits changes in the activity patterns of acid phosphatase and alkaline phosphatase in comparison to that in cases of normotensive term group .These changes may represent functional alterations either preceding or running concurrently with morphological damage in the placenta الخلفية: ان الاختلال فى تركيب ووظيفة السخد الطبيعية ممكن ان يرتبط بعدة اضطرابات مصاحبة للحمل مثل الولادة المبكرة عن الاوان السوى للمخاض ومقدمة الارتعاج.دراسات عديدة حاولت ان تحدد تفحص نمط توزيع انزيمي الفوسفاتاز الحامضى والقاعدى لمشيمة الحمل المتاتى عن حدوث شتى المضاعفات فى محاولة لمعرفة مااذا كان لتلك التغييرات فى نمط التوزيع اى تاثير على الكمال الوظيفى والتركيبى لنسيج المشيمة او السخد. هدف الدراسة: مناقشة نمط توزيع انزيمي الفوسفاتاز الحامضى والقاعدى للمشيمة الماخوذة من الولادة المتاتية عن الحمل المنتهى قبل الاوان السوى للمخاض مع حدوث مقدمة الارتعاج وكذلك لمشيمة الولادة المتاتية عن الحمل المنتهى قبل الاوان السوى للمخاض وبدون حدوث مقدمة الارتعاج بالمقارنة مع نمط التوزيع فى مشيمة الحمل سوي توقيت المخاض والغير مصاحب لحدوث مقدمة الارتعاج. طريقة الدراسة: تم فحص احدى وستون مشيمة ، كلُ من نتاج حمل مفرد (غير توأم) لنساء غير مدخنات ، غير سكريات، لديهن العامل الرئيسي في الدم ، واللاتي تم تصنيفهن إلى ثلاث مجاميع اعتماداً على التحديد الدقيق لمدد حملهن مع الاعتماد على التقارير الطبية الكاملة واجراء الفحوصات الشاملة لهن . المجموعة الاولى : وتضم النساء الحوامل اللواتي ولدن ما بين الاسبوعين الثامن والثلاثين والحادي والاربعين من مدة الحمل (العدد =25) ، المجموعة الثانية : وتضم اللواتي ولدن قبل الاسبوع السابع والثلاثين من مدة الحمل وبصورة تلقائية (العدد =23) ، والمجموعة الثالثة : وتضم اللواتي ولدن قبل الاسبوع السابع والثلاثين من مدة الحمل مع حدوث ارتفاع فى ضغط الدم الشريانى من بعد الاسبوع العشرين من حدوث الحمل ووجود الزلال فى بولهن (العدد =13).اخدت عينات نسيجية من سطحى القرص المشيمى (الجنينى ,والدى له علاقة بالام) وتم تحضير الشرائح البارافينية وصبغها بالصبغات الكيميائية النسيجية الخاصة بانزيمى الفوسفاتاز القاعدى والحامضى ,واخضعت بعدها للفحص بالمجهر الضوئى. النتائج: لوحظت زيادة فاعلية انزيم الفوسفاتاز القاعدي في خلايا الطبقة الجبلية المحببة وسداة الزغابة والساقط القاعدي للمشيمات المنتمية إلى المجموعتين الثانية والثالثة مقارنة بالاولى ، بينما كانت فاعلية هذا الانزيم متوسطة في الساقط القاعدي للمجموعة الأولى ، بالإضافة إلى ذلك حدوث الزيادة فى فاعلية انزيم الفوسفاتاز الحامضى فى خلايا الطبقة الجبلية المحببة وسداة الزغابة وايضا فى الساقط القاعدى للمشيمات المنتمية الى المجموعتين الثانية والثالثة مقارنة بالاولى. الاستنتاجات: لقد لوحظت زيادة فى فاعلية انزيم الفوساتاز القاعدى و فى فاعلية انزيم الفوسفاتاز الحامضى فى مشيمات الحمل المنتهى قبل الاوان السوى للمخاض وكذلك فى فى مشيمات الحمل المنتهى قبل الاوان السوى للمخاض والمصاحب لحدوث مقدمة فى الارتعاج مما يدل على ان تلك التغييرات قد تمثل تغيرات وظيفية فى سخود او مشيمات تلك النسوة.


Article
SMALL DENSE, LOW-DENSITY LIPOPROTEINS OF YOUNG ADULTS WITH FAMILY HISTORY OF ACUTE MYOCARDIAL INFARCTION: PREDECTIVE VALUE AND RELATED RISK FACTORS
القيمة التخمينية والعوامل ذات العلاقة لبروتينات الشحمية الصغيرة و القليلة الكثافة, عند الشباب الذين لدى الوالدين احتشاء العضلة القلبية المبكر

Loading...
Loading...
Abstract

Background Although growing evidence suggests that small, low density lipoprotein-cholesterol (Sd, LDL-ch) is strong predictors of coronary artery disease in the general population, epidemiological data among young adults with family history of acute myocardial infarction are limited Objective To evaluate the Sd, LDL-ch and related risk factors of young adults with a positive family history of acute myocardial infarction and compared them with controls in order to identify risk indicators for atherosclerosis. Subjects and methods A group of 200 young adults aged 20-40 years with a positive family history of acute myocardial infarction were evaluated for serum concentrations of total cholesterol (Tch), low-density lipoprotein cholesterol (LDL-ch), high density lipoprotein cholesterol (HDL-ch), small dense, low density lipoprotein cholesterol (Sd, LDL-ch), triglycerides (TG), oxidized lipoproteins, C-reactive protein(C-RP) and malonyldialdehyde (MDA).These values were compared with the levels of a control group of 100 adults of comparable age. Results In young adults with positive family history of acute myocardial infarction, increased serum Sd, LDL-ch was more frequent than in controls (65.5 versus 10.0%, p<0.001). Among these young adults, 66(33%), 68(34%), and 63(31.5%) had hypercholesterolemia, hypertriglyceridemia and metabolic syndrome. In addition, those young adults had significantly higher concentrations of Tch, TG, LDL-ch, Sd, LDL-ch, oxidized lipoproteins, MDA, C-RP and glucose and lower concentrations of HDL-ch compared with controls. Significant differences were also noted in the values of waist circumference, and blood pressure between positive family history group and controls. The serum Sd, LDL-ch and related risk factors being frequently positively correlated. In a ROC curve analysis, the area under curve was 0.894(95% CI 0.802-0.886), suggesting a good discrimination between the young adults with and without family history for myocardial infarction. Conclusions In young adults, positive family history group is characterized by a higher prevalence of increased Sd, LDL-ch and metabolic abnormalities. This finding may have clinical implications due to the increased risk of future coronary artery disease.خلفية الموضوع: زيادة كوليسترول البروتينات الشحمية الصغيرة والقليلة الكثافة Sd,LDL-Ch)) اصبحت الان عامل خطر بازغ ويمكن اعتبارة ضرورة طبية, خا صة عندما يكون للشخص تاريخ مرضي عائلي لحدوث امراض القلب و الشراين المبكر.القليل معرف عن استعمالة كعامل خطورة لدى الشباب البالغين الذين بدو انهم اصحاء ولكن لديهم خطورة عالية في المستقبل لحدوث امراض القلب و الشراين. الهدف: تقييم الاهمية السريرية لكوليسترول البروتينات الشحمية الصغيرة والقليلة الكثافة و لبعض عوامل الخطورة الاخرى لدى الشباب البالغين الذين بدو انهم اصحاء ولكن لدى واليدهم تاريخ مرضي لحدوث احتشاء العضلة القلبية المبكر. طريقة العمل: تم تقييم 200 من الشباب البالغين الذين بدو اصحاء ولكن لدى والديهم تاريخ مرضي لحدوث احتشاء العضلة القلبية المبكر. تم تقييم تركيز الكوليسترول الكلي, كوليسترول البروتينات الشحمية القليلة الكثافة و, كوليسترول البروتينات الشحمية العالية الكثافة, كوليسترول البروتينات الشحمية الصغيرة والقليلة الكثافة,الدهن الثلاثي, كوليسترول البروتينات المؤكسدة,بروتين Cالنشط ,ونواتج المؤكسدات في المصل , ثم مقارنة القيم الناتجة مع مجموعة المسيطرة العمرية والبالغة 100شاب. النتائج: اظهرت النتائج البحث فرق احصائي في تركيزنسبة كوليسترول البروتينات الشحمية الصغيرة والقليلة الكثافة بين الشباب البالغين الذين بدو انهم اصحاء ولكن لدى والديهم تاريخ مرضي لحدوث احتشاء العضلة القلبية المبكرمقارنة بالشباب الذين ليس لدى والديهم تاريخ مرضي لحدوث احتشاء العضلة القلبية المبكرة وان معدل التكرار للاعلى نسبة كانت % 65.5 لدى الذين لديهم تاريخ مرضي موجب مقارنة ب % 10 للذين لديهم تاريخ مرضي سالب للاحتشاء عضلة القلب .اضافة الى ذللك يوجد فرق احصائي واضح بالنسبة لجميع الدهنيات الاخرى والعوامل التي تم تقييمها بين المجموعتين. الاستنتاج: نستنج من هذا البحث ان نسبة عالية من الشباب البالغين الذين بدو انهم اصحاء ولكن لدى واليدهم تاريخ مرضي لحدوث احتشاء العضلة القلبية المبكرة.لديهم زيادة في مستوى كوليسترول البروتينات الصغيرة والقليلة الكثافة وهذا دليل على زيادة الخطورة من امراض القلب و الشراين.


Article
COMPARATIVE STUDY OF CURRENT ANTIMICROBIAL RESISTANCE PATTERNS OF UROPATHOGENS: EVALUATION OF EMPIRICAL TREATMENT
الخلاصة دراسة مقارنة لنمط المقاومة للمضادات الحيوية في جراثيم المجاري البولية : تقييم استخدام العلاج الاولي

Loading...
Loading...
Abstract

Background Urinary tract infection is a common disease in the community. There is a huge problem in management of these cases in general practice, which mainly attributed to misdiagnosis and misuse of empirical therapy. Objective The aim of this study is to determine the distribution of uropathogens in Northern Iraq together with their in vitro susceptibility profiles to antimicrobial agents Methods The study included urine samples submitted for culture and antibiotic susceptibility examination for inpatient and outpatient cases. Mosul samples were from inpatient admitted to Al-Salam teaching hospital for a one year period of 2005. Duhok samples were from outpatients sent to the Laboratory of one of the two main private hospital in the city for a one year period of 2006. All samples were tested microbiologically by standard procedures and cultured quantitatively. Colony count was estimated after overnight incubation at 35°C. Results A total of 1692 and 842 samples were sent for urine culture for inpatient and out patient cases of which 31% and 60.6% of them showed a significant bacteruria respectively. Escherichia coli was the commonest bacteria isolated represented above 40% of total isolates in both groups. The other main bacterial isolates from inpatients were Klebsiella spp. 18.9%, Staphylococcus. aureus 8.6%, Psendomonas aeruginosa 7.0% and Proteus spp 6.5%, while in out patients were; according to frequency, Proteus spp. 30.7%, Enterococcus. fecalis 7.8% and Staphylococcus saprophyticus 7.4%. The study showed a high emerging resistance for most commonly used antibiotics in general practice; with overall increase in antibiotic resistance profile mainly among inpatients. Empirical treatment was chosen as a general guideline for treating urinary tract infections in the North of Iraq. Conclusions The data provide much needed information on the prevalence of antimicrobial resistance amongst pathogens currently causing UTI in hospitals and community in the North of Iraqالخلفية: يعتبر خمج الجهاز البولي من الامراض الشائعة في المجتمع. هنالك مشكلة كبيرة في علاج هذه الحالات في الممارسة الطبية العامة والتي تعزى اساسا الى عدم دقة التشخيص وسوء استخدام العلاج الاولي للحالات المسببه للاتهاب الهدف : هدفت الدراسة الى قياس نسبة انتشار الجراثيم المجاري البولية في شمال العراق مع قياس نسية مقاومتها للمضادات الحيوية المستخدمة. طريقة البحث: شملت الدراسة نماذج الادرار المرسلة لغرض الزرع وقياس الحساسية الدوائية للمرضى الراقدين في مستشفى السلام في مدينة الموصل خلال سنة 2005 والمرضى المراجعين للعيادة الخارجية في واحدة من المستشفيين الخاصين في مدينة دهوك لعام 2006. تم فحص جميع النماذج باستخدام الطرق القياسيه للزرع و التشخيص و لحساسية الدوائية. تم قياس عدد المستعمرات بعد الحضن بدرجة 35 درجة مئوية. النتائج: تم ارسال 1692 و 842 نموذج ادرار لغرض الزرع من المرضى الداخلين في المستشفى ومرضى العيادة الخارجية وقد اظهرت النتائج ان 31% و 60.6% منهم نمو قياسي لخمج المجاري البويلة علي التوالي. شكلت نسبة جرثومة ال E.coli اكثر من 40% من العزلات في كلا المجموعتين. كانت اهم العزلات الراقدين في المستشفى هي: Klebsiella spp 18.6%، Staph. Aureus 8.6%، Pseudomonas spp. 7.0%، Proteus 6.5%. بينما كانت عزلات مرضى العيادة الخارجية: 30.7% Proteus spp.،7.8% Enterococcus spp.،Staph. Saprophticus 7.4%. اظهرت الدراسة ظهور نسية مقاومة عالية للمضادات المستخدمة بصورة واسعة في الممارسة الطبية العامة مع زيادة كبيرة خاصة للمرضى الراقدين في المستشفى. تم اقترح العلاج الذي يحبذ استخدامه كخط اول لعلاج خمج المجاري البولية للمارسة العامة في شمال العراق. الاستنتاجات: اظهرت الدراسة معلومات مهمة حول الانتشار الفقطي للمقاومة الدوائية لجراثيم المسببة للخمج البولي في المجتمع شمال العراق.


Article
PREVALENCE AND RISK FACTORS OF OBESITY AND OVERWEIGHT AMONG CHILDREN IN DUHOK, KURDISTAN REGION, IRAQ
معدل الانتشار و عوامل الخطورة للسمنة وزيادة الوزن لدى الأطفال في دهوك, أقليم كوردستان-العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background There has been a rapid increase in the prevalence of obesity and overweight among children in several developing countries, having resulted in an increase of potentially severe medical and psychological complications, in addition of being a risk factor for increased morbidity and mortality in adulthood. Despite that, few studies have been conducted in Iraq in general and Kurdistan Region in specific. Objectives The aim of this study is to compute the prevalence of obesity and overweight in children in Duhok city, Kurdistan Region, Iraq, and to assess factors leading to these conditions. Subjects and Methods A cross-sectional community based study design was adopted for this study which was performed during a 4 month period in 2006. Body mass index (BMI) cut-off points defining obesity and overweight were applied. A total of 820 children in the age group of 2-8 years were included from thirty administrative sectors of Duhok city chosen randomly by multistage cluster sampling. Information about risk factors was obtained by direct interview of parents. Results the present study shows that the prevalence of overweight (BMI ≥ 85th percentile for age) and obesity (BMI ≥ 95th percentile for age) were 8.3% and 7.9%, respectively. Significant association was found between obesity/overweight status and the following factors: number of main meals and snacks per day, frequency of consumption of fried foods, fatty dairy products, soft drinks, sweets and meat, low level of physical activity and parental overweight status. No significant associations were found, however, with parental level of education, socio-economic status, and main type of feeding during infancy. Recommendations Authors recommend that more attention should be paid by health authorities to this important health problem including the endorsement of a well designed preventive program.الخلفية: هناك تزايد سريع في معدل انتشار السمنة و زيادة الوزن لدى الطفال في بعض الدول النامية, مع زيادة نسبة المضاعفات الصحية والنفسية الشديدة المصاحبة لها. اضافة الى زيادة نسبة الاصابة و الوفاة عند البلوغ. بالرغم من ذلك هناك عدد قليل من الدراسات التي اجريت حول هذا الموضوع في العراق بشكل عام و في أقليم كوردستان بشكل خاص. الأهداف: يهدف هذا البحث الى دراسة معدل انتشار السمنة و زيادة الوزن لدى الطفال في مدينة دهوك بأقليم كوردستان-العراق, اضافة الى دراسة عوامل الخطورة لها. المواد والطرق: تم تطبيق نمط الدراسة المقطعية لهذا البحث و اجرى في مدة أربعة أشهر من عام 2006. استخدم البحث مقياس معامل كتلة الجسم BMI لتعريف السمنة و زيادة الوزن. تم شمل 820 طفل من الفئة العمرية 2-8 سنة في هذا البحث من ثلاثين منطقة ادارية في مدينة دهوك أُختيرت بطريقة الاعتيان العشوائي المتعدد المراحل. أُخذت المعلومات المتعلقة بعوامل الخطورة عن طريق المقابلة المباشرة مع الوالدين. النتائج: أظهرت الدراسة بأن معدل انتشار زيادة الوزن والسمنة لدى الأطفال كانت 8,3٪ و 7,9٪ على التوالي. وجد ارتباط معنوي بين زيادة الوزن لدى الأطفال و العوامل التالية: عدد مرات تناول الوجبات الرئيسية والبينية يومياً, كثرة تناول الأغذية الدهنية والمقلية, المشروبات الغازية, الحلويات واللحوم, مستوى النشاط البدني وكذلك زيادة وزن الوالدين. كما ولم يوجد ارتباط معنوي مع المستوى التعليمي والثقافي للوالدين, المستوى المعيشي والاقتصادي, والنمط الرئيسي للرضاعة. التوصيات: توصي الدراسة بان تولي السلطات الصحية مشكلة زيادة الوزن لدى الأطفال أهمية أكبر مع اعتماد برنامج وقائي جيد التصميم.


Article
CASE REPORT SINUS PERICRANII: AN UNCOMMON TORTUOUS VASCULAR ANOMALY WITH TRAUMATIC ORIGIN
الخلاصة الجيب المحيط قحفي : شوه وعائي دموي متعراج غير اعتيادي الحدوث رضحي المنشأ

Loading...
Loading...
Abstract

Sinus pericranii is an unusual venous anomaly characterized by communication of pericranial varicosities with an underlying dural sinus. The varicosities are intimately associated with the periostium, are distensible, and vary in size with changes in intracranial pressure. Symptoms are infrequent but include headache, vertigo, feelings of fullness, local pain, or dermatological lesion. It presents at the paediatric age group more than other age groups and it affects males more than females. Although its aetiology has not been settled yet, however, computerized tomography scan discloses those of traumatic nature. Although, in many instances, it raises a cosmetic concern to the patient and parents, the condition is not without possible "significant" complications, e.g., haemorrhage, infection, dermatological, and air embolism during operative intervention. We describe the clinical features, imaging and operative findings of a case of Sinus pericranii presented to our department, the reason for the surgical treatment of which was the cosmetic concern of the patient's parents. انّ الجيب المحيط قحفي هو شوه وريدي غير اعتيادي الحدوث يتميّز باتّصال الدوالي المحيطية بالقحف بجيوب الأم القاسية. و هذه الدوالي ذات علاقة متّصلة بالنسيج المكوّن للعظم القحفي و هي لها قابلية الامتلاء و يختلف حجمها مع التغيّرات بارتفاع الضغط داخل الجمجمة. انّ الأعراض السريرية تشمل الصداع و الدوخة و شعور الامتلاء أو الألم الموضعي أو الأذى الجلدي. تقدّم حضورها في مجموعة عمر الطفولة أكثر من المجاميع العمرية الأخرى و تصيب الذكور أكثر من الاناث. بالرّغم من عدم معرفة كيفية منشاها، الاّ انّ مفراس الدماغ يكشف ذات المنشأ الرضحي. بالرّغم من انّه يثير القلق و الاهتمام الجمالي، الاّ أنّه لا يخلو من احتمال الاختلاطات قبل و أثناء التداخلات الجراحية كالنزف الدموي و الالتهاب و السد الهوائي. هنا وصف سريري و شعاعي و أثناء التداخل الجراحي. انّ سبب التداخل الجراحي في هذه الحالة هو قلق والدي الطفل على المظهر الجمالي لطفلهم.

Table of content: volume:3 issue:2