Table of content

Journal inspector general

مجلة المفتش العام

ISSN: 20788789
Publisher: Ministry Of interior
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Began issuing the magazine since 2010 its half-yearly ,it aims to spread research in the field of security and fight crime and combating financial and administrative corruption , the inspector general magazine published, the research and studies which received from researchers and academic and scientific institutions inside outside the minster, and not meant behind the publication profit, under the regulation for scientific publication.

Loading...
Contact info

هاتف: 07719267555 سكرتير لتحرير البريد الالكتروني stup@igmoi.gov.iq

Table of content: 2018 volume:1 issue:23

Article
Editorial Edition
الافتتاحية

Authors: Research and Studies Division
Pages: 1-1
Loading...
Loading...
Abstract

Editorial No. 23 of the Inspector General of Scientific Journal Courtافتتاحية العدد 23 لمجلة المفتش العام العلمية المحكمة

Keywords


Article
Extremism and armed groups
التطرف والجماعات المسلحة

Loading...
Loading...
Abstract

Extremism is one of the problems that human societies have suffered. Their causes and motivations have multiplied, and their manifestations have been complicated by the exacerbation of intellectual stuffing based on convictions that become an absolute fact for those who embrace it and all other convictions are invalid As a result, cancer cells were formed by armed organizations that varied in their potential and influence, as well as the difference they formed from those who were encouraged by the dictatorship before 2003 and another section that stemmed from the blind fanaticism that varied in their affiliations at home and abroad. The highest percentage of respondents were Al-Qaeda Islamic). In order to confront this phenomenon, we must sharpen our efforts and devote efforts at all levels to bear fruit on the near and distant future, and to follow the most important procedures: to pay attention to research and intellectual studies that address the intellectual breakthroughs resulting from the development of communication, and to accurately measure the path of the intellectual destination among youth, Scientific, And to address the media that threaten the social peace and try to sow sectarian and ethnic strife between the people of the country. Drain the sources of terrorism and deal seriously through equality and justice and promote a culture of tolerance and peaceful coexistence and acceptance of the other, and the exclusive arms of the state and the advancement of society towards civilization civilized and away from all manifestations of armament, (Civil society organizations) in addressing all manifestations of extremism in cooperation with international organizations. الخلاصة التطرف من الإشكالات التي عانت منها المجتمعات الإنسانية، تعددت أسبابها ودوافعها، وتعقدت مظاهرها بعد أن تفاقم الحشو الفكري المستند على قناعات تصبح كأنها حقيقة مطلقة لدى معتنقيها وكل القناعات الأخرى باطلة، ومن يجاهر خلافها عدوّ يجب القضاء عليه بكل الوسائل، فتكونت نتيجة لذلك خلايا سرطانية تجسدت بتنظيمات مسلحة تنوعت بإمكاناتها وتأثيرها وكذلك اختلاف تشكلها، منها من نهضت بتشجيع من الدكتاتورية قبل 2003 وقسم آخر نشأ عن التعصب الأعمى التي تنوعت ارتباطاتها في الداخل والخارج، وكانت النسبة العليا من المبحوثين ينتمون لتنظيم لـ (القاعدة) و (الدولة الإسلامية) داعش. إن مواجهة هذه الظاهرة تقتضي شحذ الهمم وتكريس الجهود على كل المستويات كي تؤتي ثمارها على المستقبل القريب والبعيد، وأن تتبع إجراءات أهمها: الاهتمام بالبحوث والدراسات الفكرية التي تتصدى للاختراقات الفكرية الناتجة عن تطور الاتصالات، وتقوم بقياس دقيق لمسار الوجهة الفكرية لدى الشباب، والتعامل معها على أسس علمية، والتصدي للجهات الإعلامية التي تهدد السلم الاجتماعي وتحاول زرع الفتنة الطائفية والعرقية بين أبناء البلد، وتجفيف منابع الإرهاب والتعامل الجاد عن طريق المساواة والعدالة وإشاعة ثقافة التسامح والتعايش السلمي وقبول الآخر، وحصر السلاح بيد الدولة والنهوض بالمجتمع نحو المدنية المتحضرة والابتعاد عن كل مظاهر التسلح، وتوحيد جهود الفعاليات الحكومية والشعبية (منظمات المجتمع المدني) في التصدي لكل مظاهر التطرف بالتعاون مع المنظمات الدولية.


Article
Psychological war fane and usage in the strategy "Dahesh" (psychological, analytical, analysis study) )
الحرب النفسية وتوظيفها في استراتيجية كيان "داعش" (دراسة نفسية إعلامية تحليلية)

Loading...
Loading...
Abstract

On the tenth of June 2014, ISIL took over the City of Mosul. Through that operation, they were able to achieve a number of strategic goals. Through complete control on all the boarders with Syria and erasing the boarders between the two countries, they were able to unify their forces. That operation represented a huge historical event that raised a lot of questions around this group. By following ISIL’s operations, we can see that a lot of it is focused on the psychological war that represents the main anchor in ISIL’s strategy and it is an essential technique that they use and direct towards their enemies to terrorize them and depress their will as well as the their money suppliers to encourage them to join the organization. Therefore, ISIL depends more on the psychological war more than the militaristic war so we see them topple cities psychologically before they topple them militaristically and that is what a lot of the witnesses and the evidence points to. We see ISIL start their brutalities as soon as they enter a city. They start killing people in the street to terrorize the fighters and the people of that city and they do it in videotaped operations that broadcast on the internet. ISIL stated on their website that “half of jihad is publicity” and they practice that strategy by publicizing their actions and their goals on a daily bases on television channels and through YouTube, Twitter, and Facebook. The psychological war carries a huge importance and it is able to achieve battle goals without the need to resort to violence and the use of militaristic power. Adolf Hitler once said “why do I try to destroy enemies through militaristic methods when I can achieve my goal through other methods much easier and more economic.” If there is one certain truth, it is that engaging in battles is not the only way to win a war, but there are other methods that are of great importance no less critical or effective than the use of military power by employing research studies to limit this phenomenon. The psychological war is not a war with guns or armor or solders or tanks. It is a war without fighting that has no less importance on the ground. It is at the same level as an attack programed to target the brains of their enemies to disrupt them and separate them to make them an easy prey. The war has changed from militaristic battles to publicity battles designed to compensate for the lack of financial power and to decrease casualties. Therefore, the psychological wars caused great effects through improvement of the modern communication methods that included the spread of the internet all over the world including the developing countries in addition to the old communication methods like print media, radio, and television. Most prominent of the methods that are employed by ISIL is the psychological war. One of the most important goals of the psychological wars is to weaken the enemy through terrorism and weaken them financially and it works by creating unrest and conflict within the enemy. The group within the enemy wins that conflict is weakened and easier to defeat. These battles that were won by ISIL prove that it has a strategy consistent with psychological warfare that is planned and lead by personnel with great military experience as most sources confirm. These are previous military members that took part in organized battles and wars and they benefited from fighting the United States army after 2003. Therefore, ISIL uses the internet to attract new recruits. It depends on what is known as jihadi publications to increase the number of new recruits from all over the world. The internet has become one of the most important tools to spread radical thought to huge numbers of youth all over the world including Europe, which lead to their attraction to ISIL and their joining ISIL. ISIL depends on publishing on websites like the Telegram and Facebook to Twitter primarily to spread their ideals and their lectures to social media websites to attract volunteers. Statistics show that over 50,000 accounts are working to recruit and spread radical thought on Twitter alone. Despite deleting most of these accounts, they continue to come back after moments with new usernames slightly different from the old ones. ISIL continues to apply promotional and psychological strategies that precede its expansion on the ground. So the media department, the religious promotions, and the psychological mind games runs according to a set of preset standards. ISIL has used a number of different media formats from emotional and religious approaches through chants and music to images, words, and publications that include historical pieces to the choice and placement of voices in their videos and so on. All that is combined with military organization that is both political and social that serves to achieve the group’s strategic goals. That is what gave the group the upper hand over other jihadi groups in Syria and Iraq. So despite the division of responsibilities among the different departments in the group, whether it is publicity or military or social, they all work together towards the same primary strategic goal. What was presented above has made it the patriotic necessity for the researcher to stop this terrorist organization by learning about its methods of using the psychological war and formulate the following goals: 1_ Recognize the publicity, psychological control, and political methods that the group tries to uses in its strategies. 2_ Recognize the sources of strategic power that the group uses and working to weaken it, and making an effort to discover their points of weakness and using them to our advantage in creating more effective strategies utilizing the available military, publicity, political, and psychological resources and employ them in a precise manner to guarantee decisive results. To achieve the goals of the research, the researcher built a questionnaire that includes (50) items that was presented to a sample population of (202) people chosen at random (intentionally). This population includes people from prominent positions in the Iraqi community, including those that specialize in political matters, security matters, and military matters (journalists, college professors, researchers, political analysts, military leaders, and civilian activists). Their level of educations ranged from bachelor’s degrees to doctorate degrees, most of them holding leadership and research positions. Analysis of the data resulted in a number of findings, including: في العاشر من حزيران عام 2014 سيطر كيان داعش على مدينة الموصل وحقق العديد من الأهداف الاستراتيجية، من خلال سيطرته على كامل الحدود مع سوريا وإلغاء الحدود بين، هذه العملية شكلت حدثًا تاريخيًا كبيرًا وأثارت الكثير من التساؤلات حول هذه الجماعة الارهابية. ومن خلال تتبع عمليات كيان داعش نراه يرتكز بشكل أساسي على الحرب النفسية وأساليبها من دعاية وشائعات وغسيل دماغ يستخدمها ويوجهها للخصوم لإرهابهم وخفض عزائم المقاتلين والموالين لترغيبهم بالالتحاق في الكيان, فكيان داعش يعتمد على الحرب النفسية أكثر من العمليات العسكرية حتى اننا نراه يسقط المدن نفسيًا قبل سقوطها عسكريًا، كما تشير الكثير من الشواهد والأدلة على ذلك, فنراه بمجرد دخوله أطراف اي مدينة يبدأ بعمليات وحشية من خلال القتل في الشارع لترويع المقاتلين والمواطنين، وكذلك في العمليات المصورة التي تبث عن طريق وسائل الاعلام المختلفة من صحافة وتلفزيون وإذاعة وانترنيت ومواقع التواصل، فكيان داعش نشر على موقع الكتروني شعار "نصف الجهاد إعلام", فهم يترجمون هذا الشعار إلى حيز الواقع تمامًا، وإذا نظرنا إليه من نطاق واسع, فأفكار وأفعال وأهداف كيان داعش تذاع يوميًا في قنوات التلفزة وعبر اليوتيوب وتويتر وفيس بوك. فللحرب النفسية أهمية كبيرة لدورها الفاعل لتحقيق أهداف الحروب دون اللجوء إلى الصراع واستخدام العنف والصدام المسلح حيث يقول هتلر " لماذا أحاول سحق العدو بالوسائل العسكرية عندما يكون باستطاعتي أن أحقق هدفي بوسائل أخرى أكثر سهولة واقتصادية ". إذ إن هناك حقيقة أكيدة بأن الاشتباكات في المعارك ليست السبيل الوحيد لحسم المعركة، وإنما هنالك أساليب أخرى ذات أهمية كبرى لا تقل شأنًا وخطورة عن استخدام الأسلحة من خلال توظيف هذه البحوث والدراسات للحد من الظاهرة والعمل على القضاء عليها. فالحرب النفسية ليست حرب أسلحة قتالية وذخائر وجنود عسكريين ومدافع، بل هي حرب دون قتال لكنها لا تقل عنها بالتأثير على الأرض، فهي مثل هجوم مبرمج على نفسية وعقل الآخر لغرض إحداث التفكك والوهن والارتباك فيه وجعله فريسة. فقد تحولت المواجهات اليوم في ساحة المعركة إلى الوسائط الإعلامية بهدف التعويض عن القدرات المادية والتقليل من الخسائر البشرية، وأحدثت الحرب النفسية تأثيرات جمة في ظل انتشار وتطور وسائل الاتصال الإعلامية التي وصلت إلى ذروة التقدم من خلال انتشار الانترنيت في أنحاء العالم حتى وصل إلى أغلب البلدان والمناطق النامية فضلاً عن وسائل الاتصال التقليدية مطبوعة ومسموعة ومرئية. وأبرز ما وظفه هذا الكيان لتحقيق أهدافه واستراتيجيته هو الحرب النفسية، فمن أهم أهداف الحرب النفسية هو إضعاف العدو عن طريق الإرهاب والضغط الاقتصادي والإثارة، وتعمل على خلق التناقضات الثانوية والجانبية في صفوف العدو والعمل على خلق النزاع والقتال بين رجال الخندق الواحد على اعتبار أن المنتصر يمكن أسره أو قتله بشكل أسهل. وهذه المعارك التي تقدم بها كيان داعش تدلل على أن للكيان استراتيجية متكاملة في حربه النفسية التي يخطط لها ويقودها أشخاص ذوو خبرة عسكرية وكما تؤكده أغلب المصادر، وهم أشخاص عسكريون سابقون خاضوا حروبًا ومعارك نظامية، وكذلك استفادوا من قتالهم مع الامريكان بعد عام 2003. إذ يستغل كيان داعش الفضاء الإلكتروني في الترويج لأفكاره لجذب أعضاء جدد، كما أنه يعوّل كثيرًا على ما يعرف بالإعلام الجهادي في سبيل مضاعفة أعداد المنضمين الجدد له من مختلف أرجاء العالم، كي يضفي على أسلوبه واستراتيجيته طابع العالمية، فقد أصبحت شبكة الإنترنت إحدى الأدوات بالغة الأهمية في نشر الفكر المتطرف بين أعداد كبيرة من الشباب، الأمر الذي أدى إلى إعجابهم بمعظم أفكارهم واستمالتهم، ومن ثم تنفيذ فكرة الانضمام بأعداد كبيرة لكيان داعش، لا سيما الشباب في قارة أوروبا. يعتمد كيان داعش فضلاً عن مواقع مثل التليكرام والفيس بوك على موقع تويتر بشكل أساسي لنشر البيانات والخطابات في وسائل الإعلام الاجتماعية في جذب المتطوعين، إذ تشير الاحصائيات إلى أن أكثر من 50 ألف حساب فعال يعمل على التجنيد ونشر الأفكار في موقع تويتر، رغم اختلاف النشاط بالمستوى الثقافي وطريقة أو أسلوب كتابة هذه الأفكار، رغم حذف أغلب هذه المواقع إلا أنها تعود بعد لحظات بأسماء مقاربة أو بنفس الأسماء. كما يقوم كيان داعش بتطبيق استراتيجيات إعلامية ونفسية دعائية تسبق عمليات التمدد على الأرض, فالذراع الإعلامي والتسويق الديني والتلاعب النفسي يسير وفق جملة من المعايير والآليات الرمزية والسلوكية, وقد لجأ كيان داعش في دعايته إلى استخدام الأدوات المعقدة (الرقمية والصورية) كافة، ومن ثم كان استخدام تلك الأدوات يتمثل بتنوع وتكرار وإشباع المضمون من خلال الاستمالات العاطفية والدينية من قبيل الأناشيد والموسيقى وصولاً إلى انتقاء الصور والكلمات والشعارات والمقاطع التاريخية واختيار الأصوات والوقائع الأخرى. كما يوجد دمج عسكري بما هو إعلامي وسياسي واجتماعي لتحقيق المكاسب الاستراتيجية, هذا ما منحه اليد العليا فوق الجماعات الجهادية الأخرى في سوريا والعراق, فرغم تقسيم المهام بين وزارات كيان داعش وفروعها وتفريقها ما بين ما هو إعلامي أو سياسي أو اجتماعي, إلا أنه يوظف الأمور والامكانيات كافة لتحقيق الهدف الاستراتيجي الأساسي للكيان. من خلال ما تقدم فإن الضرورة الوطنية حتمت على الباحثين التصدي لهذا الكيان من خلال التعرف على آلية توظيف الحرب النفسية في استراتيجية كيان داعش وصياغة أهداف البحث كما يأتي: 1- التعرف على الأفكار ذات الأبعاد الإعلامية والنفسية والسياسية التي يحاول كيان داعش توظيفها في استراتيجيته. 2- معرفة مصادر القوة في استراتيجية كيان داعش والعمل على إضعافها وإذكاء الجهد لاكتشاف نقاط الضعف وتوظيفها لصالحنا، وذلك باعتماد سبل مواجهة فاعلة وفقًا للامكانيات المتاحة على مختلف الأصعدة العسكرية والإعلامية والسياسية والنفسية وتوظيفها بشكل دقيق لضمان النتائج الحاسمة. ولتحقيق أهداف البحث قام الباحثان ببناء استبانة بلغت فقراتها (50) فقرة عرضت على عينة البحث وهم (202) فردًا تم اختيارهم بصورة انتقائية (قصدية)، وكانت العينة موزعة على أشخاص من أبرز فئات المجتمع العراقي ومن الملمين والمختصين بالجوانب السياسية والأمنية والعسكرية (إعلاميون، أساتذة جامعيون، باحثون، محللون سياسيون، قادة عسكريون، ناشطون مدنيون)، وقد تباينت مستوياتهم العلمية ابتداءً من حملة شهادة البكالوريوس صعودًا إلى من يحمل شهادة الدكتوراه، وكان أغلبهم يشغلون مناصب قيادية ومراكز بحثية. وبعد معالجة البيانات توصل الباحثان إلى مجموعة من النتائج أبرزها: 1- يعتمد كيان داعش بشكل أساسي على استخدام الحرب النفسية في التأثير على معنويات الخصم، ويستخدم أسلحة الحرب النفسية كافة بشكل موازٍ مع الاهتمام بشكل كبير على الدعوة ومن ثم الدعاية والشائعات وغسيل الدماغ والتسميم السياسي. 2- يوظف كيان داعش الوسائل المتاحة كافة أمامه في شن حربه النفسية لتحقيق استراتيجيته من خلال التواصل المباشر بإنشاء النقاط الإعلامية ونشر الإعلاميين والدعاة في المناطق والمساجد بشكل خاص، وغير المباشر من خلال امتلاكه وكالة صحفية واذاعة ومجلة شهرية وصحيفة اسبوعية. 3- يعتمد كيان داعش بشكل شبه كلي على الانترنيت في بث رسائله الإعلامية وكذلك لاستمالة العناصر والتجنيد ويستخدمها بصورة احترافية. 4- يمتلك كيان داعش آلاف الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي في تويتر بشكل أساسي وعشرات القنوات على موقع التليكرام واليوتيوب، ومن خلال متابعتنا لهذه المواقع يتضح أنها لا تعود جميعها له بشكل رسمي بل تكون أغلبها من الأنصار والمتعاطفين معه. 5- كيان داعش متابع بشكل ممتاز لوسائل الإعلام العالمية وآراء الكتاب والباحثين المختصين بهذا الشأن وإبراز الآراء التي تخدمهم من خلال تصوير هذه الآراء خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي ونقلها لبرهنة قوة الكيان وصدق أخبارهم، وقد توصل الباحثان الى مجموعة من التوصيات والمقترحات.


Article
Captives ( field social study for Yazidiya that ruturn to Iraq)
الســبايــا (دراسة اجتماعية ميدانية للايزيديات المختطفات العائدات في العراق)

Loading...
Loading...
Abstract

The study attempts to shed light on the situation of the Yazidi girls and women after the elements of Da'ash have taken control of a number of Iraqi cities in 2014 and the violence perpetrated against them by supporting elements, as well as identifying the most prominent effects of the violations they have suffered. The study seeks to uncover the circumstances and effects faced by Yazidi women and are even more important in revealing the situation of women during conflicts and the serious violations they have suffered under the control of the armed groups. The study indicates that force in Islam is a means of protection and mercy, not domination and exclusion. The study focuses on achieving the followingobjectives: 1. Identify the most prominent social, psychological and economic problems faced by Yazidi women in the period of captivity. 2. To identify the way in which the organization is treated with Yezidi women. 3. Identify the role of civil society organizations in providing care to Yazidi women survivors from the Dahesh families. The study reached the following conclusions: - The Yezidi component was exposed to the most horrible methods of terrorism, murder, rape and rape of its women by the obscene gangs. - There are many Yezidi women who have been subjected to brutal rape by terrorist groups and subjected to the most horrible methods of torture. - After the control of the entity calling the terrorist on the city of Mosul has been kidnapped many of the Yazidi women and were put up for sale in the market of the palm in Mosul and Raqqa within Syrian territory. The study concluded with the following recommendations: 1. Coordinating with the Arab countries, neighboring countries and the countries of the world to intensify research efforts and investigate the losses of Yazidi and contribute to their return to their families. 2. Rehabilitation of survivors and follow-up of health supervision and psychological treatment until their condition improves. 3. Subjecting government officials to training on the rights of women to components, non-discrimination and violence against women. The study suggested: 1. Coordination with the various countries, organizations and institutions that have had experience in rehabilitating individuals affected by military actions. 2. Coordinate with the clergy of different sects, religions and social affairs specialists to educate to deal positively with women survivors. 3. Legislating laws that criminalize extremist ideas, intolerance and attacks on the freedoms and beliefs of others تحاول الدراسة أن تلقي الضوء على أوضاع الفتيات والنساء الايزيديات بعد سيطرة عناصر (داعش) على عدد من المدن العراقية عام 2014 والعنف المرتكب ضدّهن من قبل عناصر داعش، فضلا عن التعرف على أبرز الآثار الناجمة عن الانتهاكات التي تعرضن لها. تسعى الدراسة إلى الكشف عن الظروف والآثار التي واجهتها وتواجهها النساء الايزيديات، وتزداد أهميتها في أنها تكشف عن أوضاع النساء خلال النزاعات وما تعرضن له من انتهاكات خطيرة في ظل سيطرة الجماعات المسلحة، تشير الدراسة إلى بيان أن القوة في الإسلام وسيلة للحماية والرحمة لا التسلط عليهن واستبعادهن وسبيهن، تركز الدراسة على تحقيق الأهداف الآتية:- 1. التعرف على أبرز المشكلات الاجتماعية والنفسية والاقتصادية التي تعرضت لها المرأة الايزيدية في مدة السبي. 2. التعرف على الطريقة التي تعامل بها التنظيم مع المرأة الايزيدية. 3. التعرف على دور منظمات المجتمع المدني في تقديم الرعاية للنساء الايزيديات الناجيات من أسر داعش. توصلت الدراسة إلى استنتاجات أهمها: - تعرض المكون الايزيدي إلى أبشع أساليب الإرهاب والقتل واغتصاب وسبي نسائه من قبل العصابات الظلامية. - هناك الكثير من النساء الايزيديات اللواتي تعرضن إلى عملية اغتصاب وحشي من قبل الجماعات الإرهابية، وتعرضن إلى أبشع طرق التعذيب. - بعد سيطرة كيان داعش الإرهابي على مدينة الموصل تم اختطاف الكثير من النساء الايزيديات وتم عرضهن للبيع في سوق النخاسة بالموصل والرقة داخل الأراضي السورية. وخلصت الدراسة إلى توصيات أهمها: 1. التنسيق مع الدول العربية ودول الجوار وبلدان العالم في تكثيف جهود البحث والتحري عن المفقودات الايزيديات والمساهمة في إعادتهن إلى ذويهن. 2. إعادة تأهيل الناجيات ومتابعة الإشراف الصحي والمعالجة النفسية المستمرة لحين تحسن وضعهن. 3. إخضاع الموظفين الحكوميين لتدريب بشأن حقوق نساء المكونات وعدم التمييز وحالات العنف التي ترتكب ضد المرأة. واقترحت الدراسة: 1. التنسيق مع الدول والمنظمات والمؤسسات المختلفة التي كانت لها تجارب في تأهيل الأفراد المتضررين من الأعمال العسكرية. 2. التنسيق مع رجال الدين من مختلف الطوائف والأديان والمختصين في الشؤون الاجتماعية للتثقيف على التعامل بإيجابية مع النساء الناجيات. 3. تشريع قوانين تجرم الأفكار المتطرفة والتعصب والاعتداء على حريات وعقائد الآخرين.


Article
civil responsibility of S.W.A.T units in american law
المسؤولية المدنية لوحدات S.W.A.T في القانون الامريكي

Loading...
Loading...
Abstract

It is necessary for police agencies both in the United States and elsewhere in the world to have rapid intervention units that carry out special tasks that regular police cannot handle, such as carrying out search warrants and arresting dangerous criminals, Armed robbery, release of hostages, terrorist incidents, mentally disturbed persons, and other special missions. They are supposed to be well trained, highly self-confident; working together, self-disciplined, and use the force to deal with the special situations they may face. Either there have been many cases in the United States of America against members of these units, personally or against the agencies, they work in because of excessive use of force in many cases that have been used. لقد أصبح من الضروري بالنسبة لوكالات الشرطة سواء في الولايات المتحدة الامريكية، او في غيرها من دول العالم، وجود وحدات للتدخل السريع تتولى تنفيذ بعض المهمات الخاصة والتي يتعذر على افراد الشرطة العادية التعامل معها، من قبيل تنفيذ مذكرات البحث والقاء القبض بحق المجرمين الخطرين، او المسلحين المحصنين، او تحرير الرهائن، او الحوادث الإرهابية، او الأشخاص المختلين عقليا، وغيرها من المهمات الخاصة. ومن المفترض ان يكون افراد هذه الوحدات مدربين تدريبا جيدا، ولديهم قدر عال من الثقة بالنفس، والعمل بشكل جماعي، والانضباط الذاتي، واستخدام القوة بالقدر اللازم للتعامل مع ما قد يواجهونه من حالات خاصة. ومع هذا فقد أقيمت العديد من الدعاوى في الولايات المتحدة الامريكية ضد افراد هذه الوحدات سواء بشكل شخصي، او ضد الوكالات التي يعملون فيها بسبب افراطهم في استعمال القوة في العديد من الحالات التي تمت الاستعانة بهم.


Article
Drug addicts in health commission - Baghdad is a model
مدمنو المخدرات في الهيئات الصحية – بغداد أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

It is not an exaggeration if the scourge of narcotics in Iraq is described as an act of terrorism in the fragmentation and damage of society. Serious problems such as family disintegration, disempowerment, the spread of organized crime mafia, its alliance with rampant corruption and economic waste are all a small part Of the phenomenon of addiction and the extent of the spread of drugs among young people, does not mean, of course, that efforts to combat drugs were without a price, as prosecuting the crime of spreading drugs and helping addicts to quit addiction, is the basic function, and to achieve this goal was divided into two aspects: Study elements Which included the definition of the problem and the importance and objectives of the study, and secondly identified the concepts of the relevant study as the subject of the study and represented the concepts of addicts and addiction, drugs, abuse, and discussed previous studies related to the subject of study directly or indirectly, which included studies Iraqi, Arab and foreign.The study included the definition of the types of drugs that have been misused, old and new, and how to deal with addiction. The field aspect of the study and research included the methodological framework of the study, which includes the scientific procedures of the study indicating the methodology of the study and the hypotheses of the study and its questions. - Questionnaire - and second: direct and in-depth interview and third - observation. At the end of the study, the results of the study and the recommendations of the study were reviewed. ليس من المبالغة إذا ما وصفت آفة المخدرات في العراق بأنها صنو الإرهاب في تفتيت المجتمع والإضرار به، فمشكلات خطيرة مثل، التفكك الأسري، وخروج طاقات العمل عن قدراتها، وانتشار مافيات الجريمة المنظمة، وتحالفها مع منظومة الفساد المستشري، والهدر الاقتصادي، كلها تشكل جزءاً يسيراً من ظاهرة الإدمان ومدى انتشار المخدرات في أوساط الشباب، ولا يعني بذلك بالطبع أن جهود مكافحة المخدرات كانت بلا ثمن، إذ أن ملاحقة جريمة نشر المخدرات ومساعدة المدمنين على ترك الإدمان، هي الوظيفة الأساس، ولتحقيق هذا الهدف فقد قسمت الدراسة على جانبين: نظري، يتضمن عناصر الدراسة والتي اشتملت على التعريف بمشكلة وأهمية وأهداف الدراسة، وثانيا فقد حددت مفاهيم الدراسة ذات العلاقة كموضوع الدراسة والممثلة بمفاهيم كل من المدمنين والإدمان، المخدرات، التعاطي، وناقشنا الدراسات السابقة ذات الصلة بموضوع الدراسة بشكل مباشر أو غير مباشر، والتي اشتملت على دراسات عراقية وعربية وأجنبية. وانطوت الدراسة على التعريف بأنواع المخدرات التي يساء استعمالها، القديمة منها والمستحدثة، وكيفية التعاطي والإدمان, تضمن الجانب الميداني (الحقلي) للدراسة والبحث الإطار المنهجي للدراسة والذي يتضمن الإجراءات العلمية المنهجية للدراسة مبيناً منهجية الدراسة وفرضيات الدراسة وتساؤلاتها، وتضمنت أيضاً وسائل جمع البيانات وهي ثلاثة أولا – الاستبانة – وثانيهما: المقابلة المباشرة والمعمقة وثالثا – الملاحظة. وفي نهاية الدراسة جرى استعراض نتائج الدراسة والتوصيات التي توصلت إليها الدراسة.


Article
The Corruption and Gangrene Education
وباء الفساد ... غنغرينة التعليم

Loading...
Loading...
Abstract

Translated article on Frenchمقال مترجم عن اللغة الفرنسية


Article
Kidnapping in Mexico .. Crimes under the ashes of silence
الاختطاف في المكسيك .. جرائم تحت رماد الصمت

Loading...
Loading...
Abstract

Translated article on Englishمقال مترجم عن اللغة الانكليزية

Table of content: volume:1 issue:23