Table of content

Annals of the College of Medicine Mosul

مجلة طب الموصل

ISSN: 00271446 23096217
Publisher: Mosul University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Annals of the College of Medicine Mosul provides publication in all fields of medicine and medical sciences that are pertinent to the local and regional community. It is a scientific peered-reviewed journal to meet the needs of academics, practitioners, health policy makers and communities they serve in Iraq and in the Middle East. What's more, it is approved by the Iraqi Ministry of Higher Education and Scientific Research for academic promotion.
The mission of the journal is to promote all branches and raise the standards of medicine in Iraq and in the Middle East. In addition, it aims at providing academically sound and clinically practical information for physicians for the promotion of their specialty according to each field of medicine.
The editorial board and peer-review process of the journal have full editorial autonomy. Prominent reviewers facilitate directing the journal to achieve its mission and foster regional and international participation.
The first issue of the journal was published in 1966 but ceased during 1983. At a later date, namely in 1987, it was restarted notwithstanding all obstacles; the factor which lies behind its uniqueness and innovativity.
The Annals of the College of Medicine Mosul got the ISSN in 1997 (ISSN 0027-1446) and got the eISSN in 2013 (eISSN 2309-6217). It is published biannually and accepts review articles, papers on laboratory, clinical and health system researches, preliminary communications, clinical case reports and letters to the editor, both in Arabic and in English.
website: www.acmmosul.org

Loading...
Contact info

مكتب سكرتارية مجلة طب الموصل - كلية الطب - جامعة الموصل
email: annalsmosul@gmail.com

Table of content: 2018 volume:40 issue:2

Article
Effect of tyrosine kinase inhibitor in patients with chronic myeloid leukemia (cytogenetic, molecular response) in Mosul
تأثير مثبط كيناز التيروزين في مرضى اللوكيميا النخاعية المزمنة (الاستجابة الخلوية والجزيئية) في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the cytogenetic, molecular response, effect particularly on bone and heart for imatinib and nilotinib respectively in patients with chronic myeloid leukemia (CML). Methods: The study was conducted on eighty seven patients on imatinib and twenty nine patients on nilotinib as second line treatment who were treated at Ibn-Sena Teaching Hospital /Outpatient Hematology Department were reviewed from April 2002 to April 2014. The Fluorescent in situ hybridization (FISH) analysis was carried on at central authorized laboratory in Baghdad. The reverse transcriptase-polymerase chain reaction (RT-PCR) carried on authorized laboratory initially in Baghdad then in Mosul, (both laboratory using the same standard and sponsored by Novartis). To study the effect of imatinib mesylate on bone mineral density fifty out of 87 patients were enrolled for this purpose. For all the patients ionized calcium, total calcium, serum albumin, serum alkaline phosphatase, serum phosphate, urea, creatinine and serum levels of intact parathyroid hormone measured at baseline, 6 months and 12 months. Dual energy X-ray absorptiometry (DEXA) measurements of the lumbar spine (L2–L4 vertebrae), and femoral neck were performed using a DEXA scanner. For the nilotinib group, all patients had a base-line standard 12-lead electrocardiography (ECG), with a follow-up ECG’s performed every 6 months during the study period to assess any occurrence of QT prolongation, ischemic changes, or arrhythmias Noninvasive cardiac imaging was performed using the resting transthoracic Echocardiography (Echo) with its 2-dimentional and M-mode views. الهدف: تقييم الإستجابة الخلوية الوراثية والجزييئية، والتأثيرالدوائي على العظام والقلب لعقاري الايماتنيب ونيلوتينيب على التوالي في المرضى الذين يعانون من سرطان الدم النقوي المزمن. الطرق: شملت هذه الدراسة سبعة وثمانين مريضا تم قبولهم في وحدة أمراض الدم- العيادة الخارجية في مستشفى ابن سينا التعليمي في مدينة الموصل يعالجون بعقار ايماتنيب (42رجال و 45 نساء)، وإستعرضت الدراسة تسعة وعشرين (16 رجال و13 نساء) مريضا يعالجون بعقار النيلوتنيب كعلاج الخط الثاني بعد فشل إستجابتهم العلاجية لعقار الايماتنيب خلال الفترة بين نيسان 2002 إلى نيسان 2014. تهجين الفلورسنت في الموقع FISH تم في مختبر مرخص ومعتمد في بغداد. الوقت الحقيقي لتفاعل سلسلة البلمرة المتعددة RT-PCR نفذ إبتداءا في مختبر في بغداد ثم في الموصل (يعتمد المختبران نفس المعيار وبرعاية شركة نوفارتس). لدراسة تأثير عقار الايماتنيب على كثافة المعادن في العظام خمسون مريضا من سبعة وثمانون تم شمولهم لهذا الغرض وخضعو لقياس الكالسيوم الكلي والمتأين، مصل الفوسفات والفوسفاتيز القلوية كذلك تم قياس اليوريا، الكرياتنين ومستوى هورمون جار الدرقية أجريت الفحوصات في بداية العلاج ثم بعد 6 و12 شهرا من العلاج. تم إجراء قياسات إمتصاص الأشعة السينية للطاقة المزدوجة DEXA للفقرات القطنية 2- 4 وعنق الفخذ. ولمجموعة النيلوتنيب تخطيط القلب الكهربائي تم عند خط الأساس ثم كل 6 أشهر اي زيادة في وقت Q-T التغييرات الاقفارية وإضطرابات نظم القلب. تم إجراء فحص تخطيط صدى القلب ثنائي الأبعاد ووضعية M لجميع المرضى


Article
Assessment of cardiac hemodynamic changes during pregnancy in normal and hypertensive women
تقييم حركية الدم القلبية لدى النساء الحوامل واللاتي يعانين من ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The hypertensive disorders of pregnancy (HDP) are the most common complication of pregnancy and are major cause of maternal and perinatal morbidity and mortality. Hypertension in pregnancy complicates about 10 % of all pregnancies worldwide. Objective: This study aims to compare the hemodynamics of healthy pregnant women with hemodynamics of pregnant women with gestational hypertension (GH) or preeclampsia (PE). Methods: A total of (120) women were included in this study; their ages range from (17 to 42) years; classified as follows: (60) normotensive pregnant women and (60) pregnant women with GH or PE. 2nd group is subdivided into: (30) hypertensive pregnant women who take antihypertensive treatment (methyldopa) and (30) those without antihypertensive medications. All women subjected to echocardiographic examination by experience specialist. Results: Compared with healthy pregnant women, untreated pregnant women with GH or PE were associated with increase mean arterial pressure (MAP) (82.81±9.083 mm Hg vs. 113.66±7.327 mm Hg, p ˂ 0.001), increase total peripheral vascular resistance (TPR) (1379.01±425.65 dyn.sec.cm-5 vs. 1733.99 ± 396.97 dyn.sec.cm-5, p˂0.001), increased cardiac output (CO) (5.01 ± 1.100 L / min vs. 5.55 ±1.42 L/min, p = 0.04), increased ejection fraction (EF) (64.9 ± 4.9 % vs. 67.4± 6.561%, p=0.04) and fractional shortening (FS) (34.76±3.492% vs. 37.34±4.21%, p = 0.003), increased left ventricular mass (LVM) (136.41±29.22 gm vs. 174.16±41.04 gm, p˂0.001) and decreased ratio of peak velocity of early transmitral flow to late transmitral flow (E/A ratio) (1.39±0.166 vs. 1.30±0.19, p=0.02). The hypertensive pregnant patients treated with methyldopa; compared to non-treated group; showed a significant decreased in MAP (99.91±13.874 mm Hg vs. 113.66±7.325 mm Hg, p˂ 0.001, decreased TPR (1534.58 ± 349.47 dyn.sec.cm-5 vs. 1733.99 ± 396.97 dyn.sec.cm-5, p= 0.04), decreased EF (63.7±4.621% vs. 67.4±6.561%, p=0.014), decreased LVM (153.087±33.778 gm vs. 174.16±41.04 gm, p=0.03) and significant increase in E/A ratio (1.444±0.262 vs. 1.306±0.190, p=0.02). Conclusion: Pregnant women with PE or GH have evidence of hemodynamic changes that justify routine echocardiographic assessment even in the absence of cardiac symptoms. الخلفية: إضطرابات إرتفاع ضغط الدم بسبب الحمل هي المضاعفات الأكثر شيوعا خلال الحمل، وهي السبب الرئيسي لمرض ووفيات الأمهات والأطفال خلال الفترة المحيطة بالولادة. إرتفاع ضغط الدم في الحمل يشكل حوالي 10% من جميع حالات الحمل في جميع أنحاء العالم. الهدف: هذه الدراسة تهدف الى مقارنة حركية الدم للنساء الحوامل الأصحاء مع حركية الدم للنساء الحوامل المصابات بإرتفاع ضغط الدم الحملي أو تسمم الحمل. طرق العمل: تم تضمين ما مجموعة (120) إمرأة في هذه الدراسة. وتتراوح أعمارهم بين (17 و 42) سنة ؛ تصنف على النحو التالي: (60) من النساء الحوامل ذوات ضغط دم طبيعي و (60) امرأة حامل مع إرتفاع ضغط الدم الحملي (GH) أو تسمم الحمل (PE) وتنقسم هذه المجموعة إلى: (30) من النساء الحوامل المصابات بإرتفاع ضغط الدم اللواتي يتناولن علاج إرتفاع ضغط الدم (ميثيل دوبا) و (30) بدون دواء خافض للضغط. و خضعت جميع النساء لفحص تخطيط صدى القلب من قبل طبيب مختص. النتائج : مقارنة مع النساء الحوامل الأصحاء، إرتبطت النساء الحوامل غير المعالجات المصابات بـإرتفاع ضغط الدم الحملي أو تسمم الحمل بزيادة متوسط ضغط الدم الشرياني (82.81 ± 9.083 ملم زئبق مقابل 7.327± 113.66ملم زئبق،p ˂ 0.001)، زيادة إجمالي المقاومة المحيطية للأوعية الدموية ( 1379.01 ± 425.65داين.ثا.سم-5 مقابل 1733.99 ± 396.97 داين.ثا.سم-5 ،p ˂0.001)، زيادة معدل النتاج القلبي (5.01 ± 1.10 لتر/دقيقة مقابل 5.55 ± 1.42 لتر/دقيقة ، p = 0.04)، زيادة معدل الكسر القذفي أو الجزء المقذوف للبطين الأيسر64.9 ±4.95) ٪ مقابل 6.51 ± 67.4٪ ، p = 0.04) والكسر التقصري 3.492) 34.76± مقابل 6.561±37.34٪،p=0.003)، زيادة كتلة البطين الأيسر 136.41 ± 29.22) جرامًا مقابل 41.04 ± 174.16 جرام،p ˂0.001) وإنخفاض نسبة الامتلاء الانبساطي المبكر/ الامتلاء الانبساطي المتأخر (1.39±0.166 مقابل 0.19 ± 1.30،p = 0.02). المريضات الحوامل ذوات إرتفاع ضغط الدم اللاتي يتعالجن بميثيل دوبا; مقارنة بالمجموعة غير المعالجة أظهرن إنخفاض معنوي في متوسط ضغط الدم الشرياني ( 99.91 ± 13.874ملم زئبق مقابل 7.325± 113.66 ملم زئبق،p ˂0.001)، انخفاض في إجمالي المقاومة المحيطية للأوعية الدموية (1733.99 ± 396.97 داين.ثا.سم-5 مقابل1534.58 ± 349.47 داين.ثا.سم-5 ،p = 0.04)، إنخفاض معدل الكسر القذفي (63.7 ± 4.621% vs. 67.4 ± 6.561 % , p = 0.014) ، انخفاض في كتلة البطين الأيسر ( 174.16 ± 41.04جرام مقابل 153.087 ± 33.778جرام،p = 0.03) وزيادة معنوية في نسبة الامتلاء الانبساطي المبكر/ الامتلاء الانبساطي المتأخر (1.444 ± 0.262 مقابل 0.190 ± 1.306، p = 0.02). الاستنتاج: اظهرت النساء الحوامل المصابات بـإرتفاع ضغط الدم الحملي أو تسمم الحمل تغييرات واضحة في حركية الدم والتي تستدعي إجراء فحص صدى قلب روتيني حتى عند غياب الأعراض القلبية.


Article
The effect of interferon-beta on oxidative stress in patients with multiple sclerosis
تأثير إنترفيرون- بيتا على حالة الإجهاد التأكسدي في مرضى تصلب الأعصاب المتعدد

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess the effect of interferon–beta on oxidative stress and total antioxidant status in patients with multiple sclerosis (MS). Design: Case-control study. Setting: College of Medicine and Ibn-Sina Teaching Hospital, Mosul. Methodology: The study included 40 female patients with MS. They divided into 2 groups of 20 patients each. Group one included newly diagnosed MS patients and group 2 with relapsing–remitting multiple sclerosis (RRMS) in remission phase, who were on interferon therapy. Another twenty apparently healthy females, age matched with the patients, were considered as a control. Malondyaldehyde (MDA) and total antioxidant status (TAS) were measured in all groups. Results: MDA values of both patients groups (1.48±0.59 µmol/l and 1.00±0.49 µmol/l, respectively), were significantly higher than those of the control group (0.60±0.18 µmol/l) (p<0.001). MDA values were significantly higher in newly diagnosed group than of RRMS 0.001). The TAS values of both patients groups (0.91±0.26 mmol/l and 1.43±0.20 mmol/l, respectively) were significantly lower than those of the control group (2.14±0.21 mmol/l), (p<0.001). TAS values of the newly diagnosed patients were significantly lower than those of the patients group with RRMS on interferon thera patients group (p<0.001). Conclusion: MS patients have higher levels of MDA and lower levels of TAS than the control group. The newly diagnosed patients have significantly higher levels of MDA and lower TAS than RRMS patients on interferon-beta therapy. This result may give a new insight about interferon being effective in management of MS by acting as antioxidant. الهدف: لتقييم تأثير إنترفيرون- بيتا على حالة الإجهاد التاكسدي وحالة مضادات الأكسدة لمرضى تصلب الأعصاب المتعدد. العينات وطرق العمل: تم إعتماد تصميم دراسة حالة مقارنة لأربعين مريضا مشخصين بداء تصلب الأعصاب المتعدد إرتجاعي-إنحساري وتم تقسيمهم الى مجموعتين: المجموعة الأولى تضم عشرين مريضا حديثي التشخيص, والمجموعة الثانية تحت علاج إنترفيرون- بيتا في حالة الإنحسار, ومجموعة أخرى تضم عشرين من الأصحاء كمجموعة سيطرة، شملتهم الدراسة. لكل شخص من مجموعتي المرضى والسيطرة تم قياس مستوى المالونديهايد, حالة مضادات الأكسدة الكلية. أشارت النتائج الى إرتفاع معنوي في مستوى المالونديهايد مع إنخفاض معنوي في حالة مضادات الأكسدة الكلية في مجموعتي المرضى بالمقارنة مع مجموعة السيطرة. كما أظهرت الدراسة بأن مستوى المالونديهايد في مجموعة حديثي التشخيص أعلى معنويا وحالة مضادات الأكسدة الكلية أقل معنويا من مجموعة تصلب الأعصاب المتعدد إرتجاعي-إنحساري تحت علاج الإنترفيرون-بيتا. الإستنتاجات: إن مرض تصلب الأعصاب المتعدد لديهم إرتفاع في مستوى المالونديهايد وإنخفاض في مستوى مضادات الأكسدة الكلية بالمقارنة مع مجموعة السيطرة، وفي مجموعة حديثي التشخيص مستوى المالونديهايد أعلى معنويا وحالة مضادات الأكسدة الكلية أقل معنويا من مجموعة تصلب الأعصاب المتعدد إرتجاعي-إنحساري تحت علاج الإنترفيرون- بيتا. أعطت هذه النتائج أفاق جديدة بأن الإنتيرفيرون- بيتا محتمل أن يؤدي دوره في معالجة تصلب الأعصاب المتعدد كعامل مضاد للأكسدة.


Article
Frequency of congenital heart disease among patients with Down’s syndrome in Mosul
نسب حدوث أمراض القلب الولادية لدى المصابين بمتلازمة داون في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Down’s syndrome (DS) or trisomy 21 is a chromosomal disorder frequently associated with a varied combination of morphological and structural birth defects. Individuals with Down syndrome are more prone to congenital heart defects such as atrioventricular septal defects (ASD), ventricular septal defects (VSD), isolated secundum atrial septal defects. Congenital and acquired gastrointestinal anomalies and hypothyroidism are common in patient with DS. Aims: To measure the frequency of congenital heart disease (CHD) among study population, to categorize CHD according to their anatomical location and to demonstrate socio-demographic characteristics of Down syndrome patients. Methods: Case series study design was conducted in Mosul over one year period starting from the 1st of Dec. 2011 to the 30th of Nov. 2012. Parents have been intervened by one of the investigators, and a specially designed questionnaire form were completed to each patient. Echocardiography have been conducted to all patients included in the study by a qualified pediatric cardiologist in Echo Unit- Khansaa Teaching Hospital, the echo result was recorded in the questionnaire form. Analysis of the data was conducted by using SPSS, and excels computer systems; simple rates and ratios were calculated in order to describe the study findings. Results: The present study includes a total of 69 patients diagnosed with Down’s syndrome. Two thirds of study population was below six months of age. Male gender constitutes 69.6% of study population with male to female ratio 1:0.44. 39.2% of mothers are in age group ≥40 years. Fifty patients (72.5%) with DS diagnosed to have CHD by echocardiography. ASD was the most common defect and was diagnosed among 30% of patients, followed by complete AV canal and VSD which constitutes 20% each. 14.5% of patients with DS have extra cardiac anomalies and GIT anomalies were the most frequent one. Conclusion: The incidence of congenital heart disease in patients with Down’s syndrome was high in this study (72.5%). ASD was the most frequent form observed. الخلفية: متلازمة داون او تثلث الصبغي 21 هو اضطراب في الكروموسومات يرتبط غالبا مع مجموعة من العيوب المورفولوجية والخلقية. ألأطفال الذين يعانون من متلازمة داون يكونون اكثر عرضة للإصابة بتشوهات خلقية في القلب (30%-50%) مثل عيوب الحاجز الأذيني البطيني، عيوب الحاجز البطيني، وعيوب الحاجز الأذيني . كما أن التشوهات الخلقية للجهاز الهضمي ونقص هرمون الغدة الدرقية تعتبر شائعة للمرضى المصابين بمتلازمة داون. أهداف البحث: لقياس نسبة تكرار تشوهات القلب الخلقية لمرضى متلازمة داون قيد الدراسة، لتصنيف تشوهات القلب الخلقية وفقا لموقعها التشريحي ولإظهار الخصائص الاجتماعية والديموغرافية لمرضى متلازمة داون. طريقة البحث: أجريت دراسة تسلسل الحالة في مدينة الموصل للفترة من 1/12/2011 لغاية 30/11/2012 (سنة واحدة) . تم تضمين جميع المرضى المصابين بمتلازمة داون في الدراسة وتم أخذ المعلومات الطبية من أحد الوالدين حسب إستمارة إستبيان خاصة. وقد أجريت فحوصات صدى القلب لجميع المرضى المشمولين بالدراسة من قبل طبيب أطفال مؤهل لإجراء هذا الفحص في مستشفى الخنساء التعليمي للأطفال. أجري تحليل البيانات بإستخدام برنامج SPSS ونظام أكسل. النتائج: شملت هذه الدراسة 69 طفل مصاب بمتلازمة داون وكانت أعمار ثلثي الأطفال المصابين أقل من ستة شهور. كانت نسبة الذكور 69.6% ونسبة الذكور للأناث 0.44:1 .كانت أعمار 59.2% من أمهات الأطفال المصابين أكثر من أو مساوي لأربعين سنة. كانت نسبة زواج غير الأقارب 53.6% وكانت نسبة إصابة أطفال متلازمة داون بتشوهات القلب الوراثية 72.5% (50 مريض) .كانت الإصابة بعيوب الحاجز الأذيني ASD هي الأكثر شيوعا (30%) تلتها الإصابة بعيوب الحاجز البطيني VSD وعيوب الحاجز الأذيني البطيني AV canal(20 % لكل واحد منهم). كانت نسبة الإصابة بالتشوهات الخلقية غير القلبية 14.5 % ومثلت تشوهات الجهاز الهضمي النسبة الأعلى. لم تتناول 59.4 % من أمهات الأطفال المصابين بمتلازمة داون أي علاجات أثناء الحمل . ألاستنتاجات: كان نسبة الإصابة بتشوهات القلب الخلقية عالية في هذه الدراسة 72.5% وكانت الإصابة بعيوب الحاجز الأذيني ASD هي الأكثر تواترا.


Article
Effect of Ginkgo biloba on lipid profile in hypertensive patients on Valsartan monotherapy
تاثير عقار الجنكوبايلوبا على مستوى الدهون بالدم لمرضى فرط ضغط الدم الذين يستعملون دواء الفالزارتان

Loading...
Loading...
Abstract

Aim: The study was conducted to evaluate the effects of Ginkgo biloba as an add on therapy to Valsartan monotherapy in hypertensive patients on lipid profile. Patients and methods: The study was done in private clinics in Mosul City, during a period of sixth months from 15 October 2017 to 15 April 2018. The total number of patients enrolled in the study was 50 hypertensive patients using Valsartan monotherapy of both sexes. The patients were administered Ginkgo biloba 80 mg twice daily and followed for 2 months duration. Their lipid profile was determined at baseline level and after 2 months from administration of Ginkgo biloba. Results: Treatment with Ginkgo biloba showed a significant reduction in serum total cholesterol and triglycerides, while LDL, VLDL, HDL, and AI showed no significant changes. Conclusion: This study revealed that Ginkgo biloba could be regarded as a natural and relatively safe drug in reducing total cholesterol and triglycerides in hypertensive patients. الهدف من الدراسة: دراسة تاثير الجنكوبايلوبا على مستوى الدهنيات بالدم عندما يستعمل كدواء إضافي الي دواء الفالزارتان لمرضى فرط الضغط الذين يستعملون الفالزارتان لوحده لعلاج إرتفاع ضغط الدم. المرضى وطرق الدراسة: هذه الدراسة أجريت في العيادات الخاصة في مدينة الموصل. وقد إستغرق إنجازها ستة أشهر للفترة ما بين 15 تشرين الاول 2017م الى 15 نيسان 2018م، العدد الكلي للمرضى الذين إشتركوا في الدراسة كان 50 مريضاً من كلا الجنسين ممن يعانون من إرتفاع ضغط الدم ويستخدمون دواء الفالزارتان لوحدة لعلاج إرتفاع ضغط الدم، جميع المرضى تم إعطائهم عقار الجنكوبايلوبا لمدة شهرين متتاليين، وتم قياس مستوى الدهنيات لديهم قبل وبعد إعطاء عقار الجنكوبايلوبا. النتائج: عقار الجنكوبايلوبا قلل كلاً من الكوليستيرول الكلي والشحوم الثلاثية الكلية الموجودين في مصل الدم بشكل ملحوظ، بينما كل من LDL و VLDLو HDL و AI لم يتغيروا بشكل ملحوظ. الاستنتاج: هذه الدراسة أكدت أن عقار الجنكوبايلوبا من الممكن أن يكون عامل طبيعي وآمن نسبيا لتخفيض مستوى الكوليسترول والشحوم الثلاثية للمرضى الذين يعانون من إرتفاع ضغط الدم.


Article
The effect of Omega-3 fatty acid on Adiponectin and potential implication for obesity management
تأثير اويغا-3 على اديبونكتين والدور المحتمل في علاج السمنة

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the effect of 2 months use of omega-3 fatty acids on adiponectin and other parameters contribute to weight control in healthy obese volunteers like body mass index (BMI), waist and hip circumferences and to compare the concentrations of adiponectin between interventional groups and control groups. Design: Open–labeled randomized trial. Method: This study included seventy- eight volunteers, aged 20-55 years with different gender and BMI. The patients were divided into 2 groups, namely the omega-3 alone group which consisted of 25 obese subjects and the second one consisted of 26 obese subjects which represented the omega-3 and diet group. The subjects groups were followed for 2 months during which the above parameters were measured before starting therapy and at the end of the follow-up period using commercially available kits. The patient groups were compared with a control group consisted of 67 apparently healthy subjects. The determination of adiponectin concentration in human serum was done using ELISA technique Results: Significant differences were found regarding adiponecin (p=0.001) in the interventional groups in comparison with control group. The studied parameters were compared in the omega-3 groups and showed non-significant differences between the two studied groups concerning serum adiponectin (p=0.065). By comparing the studied parameters in the omega-3 alone group after 2 months of treatment, a significant differences were found in serum adiponectin (p=0.012). The use of omega-3 with diet for 2 months of treatment resulted in a significant increase in serum adiponectin (p=0.000). The percentage improvement in the studied parameters in the first group after 2 months of treatment showed highly significant increase in serum adiponectin (114.53%) with p-value (0.000). While in the second group, highly significant increase in serum adiponectin (214.10%) with p-value (0.000) were obtained. Conclusion: The level of Adiponectin was significantly increased in interventional groups compared to control. The level of Adiponectin was very significantly increased in omega-3 with diet group compared with omega-3 alone group which reflected on the improvement in anthropometric parameters such as weight and BMI. أهداف الدراسة: تهدف الدراسة الحالية الى تقييم تأثير أستخدام شهرين من الأحماض الأمينية أميغا-٣ على الأديبونكتين والمعايير الأنثروبومترية التي تساهم في التحكم في الوزن مثل دليل كتلة الجسم و محيط الخصر والورك في المتطوعين البدينين الأصحاء ومقارنة تركيز أديبونكتين بين المجموعات التداخلية مع مجموعة الضبط. تصميم الدراسة: تجربة عشوائية (مفتوحة-المجال). طريقة العمل: إشتملت هذه الدراسة على ثمانية وسبعين متطوع ، تتراوح أعمارهم بين 20-55 سنة مع إختلاف نوع الجنس ودليل كتلة الجسم إنضموا في الدراسة لمدة شهرين لغرض التحقق من تأثيرات أحماض أوميغا-3 الدهنية على ألاديبونكتين. تم تقسيم المرضى الى مجموعتان ، وهي مجموعة أوميغا-3 وحدها التي تتكون من 25 شخصا يعانون من السمنة المفرطة ، والثانية تتألف من 26 شخصا يعانون من السمنة وتمثل مجموعة أوميغا-3 مع الحمية الغذائية. تم متابعة المجموعتان لمدة شهرين تم خلالها قياس المعايير المذكورة أعلاه قبل االبدء بالعلاج وفي نهاية فترة المتابعة بإستخدام عدد تجارية. وتمت مقارنة مجموعتا المرضى مع مجموعة الضبط التي تتألف من 67 شخصا أصحاء ظاهريا. النتائج: تم العثور على إختلافات كبيرة فيما يتعلق بالأديبونكتين (P=0.001) في مجموعتا المرضى بالمقارنة مع مجموعة الضبط. تمت مقارنة المعايير المدروسة في مجموعتا أوميغا-3 وأظهرت إختلافا غير مهم بين المجموعتين فيما يتعلق بألاديبونكتين (P=0.065). من خلال مقارنة المعايير المدروسة في مجموعة أوميغا-3 وحدها بعد شهرين من العلاج ، تم العثور على فروق معنوية في ألاديبونكتين (P=0.012). أدى إستخدام أوميغا-3 مع النظام الغذائي لمدة شهرين من العلاج الى زيادة كبيرة جدا في أديبونكتين المصل (P=0.00). أظهرت نسبة التحسن في النسبة المئوية للمعايير المدروسة في مجموعة الأولى بعد شهرين من العلاج زيادة معنوية كبيرة في ألاديبونكتين (٪114,53) بينما في المجموعة الثانية ، تم الحصول على زيادة كبيرة للغاية في ألاديبونكتين (٪214,10). الاستنتاج: تمت زيادة مستوى الأديبونكتين بشكل ملحوظ في المجموعات التدخلية مقارنة بالسيطرة. بالإضافة إلى ذلك، أظهر مستوى اللبتين إنخفاضا غير ملحوظ في المجموعات التدخلية مقارنة بالمجموعة الضابطة. تم زيادة مستوى الأديبونكتين بشكل ملحوظ في مجموعة أوميغا-3 مع النظام الغذائي مقارنة مع مجموعة أوميغا-3 لوحدها ومجموعة أوميغا-3 مع تقنية التحفيز الشحمي (ترددات الراديو) المساعدة.


Article
Trends of Maternal Mortality in Nineveh (2004-2013), A Time Series Analysis
نمط وفيات الأمهات في نينوى للفترة (2004-2013)، تحليل السلسلة الزمنية

Loading...
Loading...
Abstract

Context: Maternal Mortality is a worldwide issue that serves as a visible health indicator of a nation’s health care system. As part of the 5th Millennium Development Goal, the UN established the target of reducing maternal mortality by three-quarters between 1990 and 2015 for all national and regional populations. Aim: Determine the trend of maternal mortality in Nineveh for 10 year period (2004-2013). Subjects and methods Study design: Descriptive biometric study design. Study settings: Nineveh Governorate/North of Iraq. Study sample: Maternal deaths, women at childbearing age, and live births from 2004 to 2013. Data collection tool: Death certificates, vital registration system. Outcome measures: Maternal mortality rate, ratio, and life time risk of maternal death, stages of maternal mortality, in addition to their mortality causes and trends by using various rates, ratios, proportions, and Chi-squared test for trend. Results: Maternal mortality ratio changed significantly (p=0.002) during the study period being worst in 2007 (45.01/100,000 live birth). On average, about 1:666 women at childbearing age died either due to direct causes predominated by hemorrhage or indirect ones mainly CVDs. Conclusions and Recommendations: Maternal mortality still a major problem that should be addressed carefully through facilitating women's accessibility to maternity services to save their lives. مقدمة: تعتبر وفيات الأمهات واحدة من أهم المؤشرات الصحية لتطور البلدان على مستوى العالم، و كجزء من أهدافMDG5 فقد وضعت الأمم المتحدة الهدف المتمثل بتقليل نسبة وفيات الأمهات في العام 2015 بمعدل ثلاثة أرباع مستوياتهم في العام 1990. تهدف هذه الدراسة إلى تحديد نمط مؤشرات وفيات الأمهات في محافظة نينوى للفترة من 2004 و لغاية 2013. طريقة العمل: تصميم الدراسة: دراسة البايومتري الوصفية. موقع الدراسة: محافظة نينوى / شمال العراق. المشاركون في الدراسة: وفيات الأمهات، النساء في سن الإنجاب، و الولادات الحية للأعوام 2004-2013. وسيلة جمع المعلومات: شهادات الوفاة لسكان نينوى، نظام الإحصاء الحيوي. المحصلة النهائية: نسب وفيات الأمهات، خطورة التعرض للوفاة في سن الإنجاب، مراحل وفيات الأمهات، بالإضافة إلى أسباب الوفاة و أنماطهم و ذلك باستخدام مختلف النسب، النسب المئوية، و مربع كاي الخاص بالنمط. النتائج: إختلف نمط وفيات الأمهات بصورة معنوية خلال فترة الدراسة (0,002(p=، و سجلت أسوأ المعدلات في العام 2007. أما معدل خطورة الوفاة في سن الإنجاب فكان 666:1 امرأة في سن الإنجاب إما بسبب العوامل المباشرة للحمل والولادة و المتمثلة بالنزيف الدموي أو بسبب العوامل غير المباشرة و على رأسها أمراض القلب الوعائية. الاستنتاج والتوصيات: ما زالت وفيات الأمهات تمثل إحدى المشاكل الصحية التي تعاني منها المحافظة و التي يجب تقليلها من خلال توفير خدمات الصحة الإنجابية بصورة كافية لإنقاذ حياتهم.


Article
The relation of body mass index and smoking with liver function
تأثير معامل كتلة الجسم والتدخين على وظائف الكبد

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess the effect of BMI and smoking on liver function. Materials and methods: Case- series study was conducted to assess the relation between liver function tests(aspartate amino transferace (AST), alnine amino transferace (ALT), Alkaline phosphatase, lactate dehydrogenase (LDH), protein albumin and billirubin), and BMI and smoking in 1020 apparently healthy persons using commercially available kit. Results: Significant direct relationship between liver enzymes activities, serum total protein and globulin and BMI were observed. Albumin, bilirubin and A/G ratio values were decreased by increasing BMI. Significant relation was observed between the mean activity of (AST) and cigarette smoking. Significant inverse relationship was observed between mean values of total protein, albumin, globulin and bilirubin with cigarette smoking Conclusion: serum enzymes activities of (AST, ALT, ALP and LDH), total protein and globulin had direct positive relationship with BMI, while albumin, A/G ratio and total bilirubin had inverse relationship. Smoking has a significant effect of on AST, total protein, albumin, globulin and total bilirubin, while doesn't affect ALT, ALP, and LDH. الهدف: لتقييم تأثير معامل كتلة الجسم والتدخين على وظائف الكبد. مواد وطرائق العمل: تم قياس فحص وظائف الكبد (فعالية إنزيم ناقل الأمين الأسبارتيت ناقل الأمين الألنين، إنزيم الفوسفاتيز القاعدي، إنزيم لاكتيت نازعة الهيدروجين، تراكيز البروتين، الزلال، ياقوتين الصفراء) مع معامل كتلة الجسم والتدخين في 1020 شخص سليم ظاهريا بإستخدام عدة عمل (محاليل) تجارية. النتائج: ظهرت علاقة مباشرة بين فعاليات إنزيمات الكبد والبروتين الكلي والكلوبيولين مع معامل كتلة الجسم. قيم الزلال وياقوتين الصفراء ونسبة A/G قلت مع زيادة كتلة معامل الجسم. لوحظت علاقة معنوية بين معدل فعالية إنزيم ناقل الأمين الأسبارتيت والتدخين. لوحظ وجود علاقة عكسية بين متوسط قيم البروتين الكلي والزلال والكلوبيولين وياقوتين الصفراء مع التدخين. الاستنتاجات: فعاليات إنزيمات ناقل الأمين الأسبارتيت ناقل الأمين الألنين، الفوسفاتيز القاعدي، لاكتيت نازعة الهيدروجين، تراكيز البروتين، الزلال، ياقوتين الصفراء، البروتين الكلي والكلوبيولين لها علاقة ايجابية مباشرة مع معامل كتلة الجسم بينما الزلال ونسبة A/G وياقوتين الصفراء لها علاقة عكسية. التدخين له تأثير على إنزيم ناقل الأمين الأسبارتيت والزلال والكلوبيولين وياقوتين الصفراء بينما لا يؤثر على إنزيم ناقل الالنين وإنزيم الفوسفاتيز القاعدي.


Article
Laparoscopic cholecystectomy in obese patients
عمليات رفع المرارة بالمنظار للمرضى المصابين بالسمنة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Obesity has been considered as a relative contraindication to laparoscopic cholecystectomy. Aim: Evaluating the safety of laparoscopic cholecystectomy in obese patients. Patients and methods: The study was performed in Al-Jomhoory Teaching Hospital, Mosul City. From July 2004 to January 2015. This is a prospective study included 1145 patients who underwent laparoscopic cholecystectomy. All patients from Mosul province, were divided according to the body mass index into two groups. Group I included 141 patients (12.3%) who were obese (BMI more than 30), and group II, included 1004 non-obese (87.7%) (BMI less than 30). Peroperative and Postoperative complications, conversion rate, and hospital stay were compared between these two groups. Results: There was no difference between obese and non-obese groups in preoperative complications, except Subcutaneous insufflations which occurred in 5 cases (3.5 %) and bleeding from the portal site in 3 cases (2.1%) in obese patients. Regarding to the pre and post operative complications there were no significant difference between the two groups with p value (p ≤ 0.05). Conclusion: Laparoscopic cholecystectomy is a safe and effective treatment for obese patients with cholecystitis. There is no difference in preoperative and postoperative technical procedures between obese and non-obese patients. خلفية الدراسة : لاتعتبر السمنة مانعا في عمليات إستئصال المرارة بالمنظار الجراحي. الهدف: لتقييم مدى سلامة وأمان عملية رفع المرارة بالمنظار للأشخاص المصابين بالسمنة . المرضى وطريقة العمل: أجريت الدراسة في وحدة الجراحة المنظارية في المستشفى الجمهوري التعليمي خلال الفترة من تموز 2004 إلى كانون الثاني 2015. شملت هذه الدراسة المستقبلية الف ومائة وخمسة وأربعون مريضا من اللذين أجريت لهم عملية رفع المرارة بالمنظار قسموا إلى مجموعتين: الأولى تشمل مصابين بالسمنة وعددهم (141) والثانية من ذوي الوزن الطبيعي وعددهم (1004) مريضاً تبعاً لمقاييس السمنة. و قد تم تسجيل المضاعفات خلال وبعد العمليات المنظارية، و معدل تحويل العمليات من منظارية إلى مفتوحة ومدة المكوث في المستشفى، جميع هذه العوامل تم مقارنتها في المجموعتين . النتائج : تم إجراء عمليات منظارية لرفع المرارة لـــــ (1145) مريضاً، 141 (12.3%) مريضاً منهم يعانون من السمنة و 1004 (87.7%) مريضا ضمن الوزن الطبيعي. لم يلاحظ فرق عملي واضح بين المجموعتين من ناحية المضاعفات: خلال و بعد العمليات المنظارية، وتحويل العمليات من منظارية إلى عمليات فتح بطن، و كذلك لا يوجد فرق في مدة المكوث في المستشفى بعد إجراء العمليات، بإستثناء فرق واحد وهو مدة إجراء العملية حيث لوحظ أن العمليات المنظارية للمرضى الذين يعانون من السمنة تحتاج إلى فترة زمنية أطول من المرضى ذوي الوزن الطبيعي. الاستنتاجات: عمليات رفع المرارة بالمنظار كانت آمنة وفعالة للمرضى الذين يعانون من السمنة، ولكنها استغرقت وقتا أطول مقارنة بالمرضى ذوي الوزن الطبيعي.


Article
The role of ultrasound in detection of ovarian cysts confirmed by histopathology
دور الأمواج فوق الصوتية في تحديد الأكياس المبيضية المثبتة بالفحوص النسيجية

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The aim is to diagnose the ovarian cyst by ultrasound modality and confirmed this by histopathologic results. Methods: Aprospective study on one hundred and fifty female patients in the period of one year (2009) in gyne-and obstetrical out patent clink. Results: The patients examined and (150), ninty of these patient (60%) have ovarian cysts. (48) patient 53%. Their cyst resolved completely while (42) patient 47% are not respond to medical treatment and need surgical interference and these cyst are exposed to the histopathological assessment. Conclusion: Sonography of the pelvic organs to detect ovarian cyst is a good imaging modality, quick and safe procedure, need no much preparation and easily predict the nature and type of the cyst and very easy methods to follow these patients. الأهداف: يعد الفحص بالأمواج فوق الصوتية من أحدث وأهم الاساليب المستخدمة في فحص الأكياس المبيضية في الجهاز التناسلي الانثوي، وله القابلية على تصنيف هذه الأكياس الى أكياس غير ورمية وأكياس ورمية، وبيان مدى قابلية الفحص بإستخدام الأمواج فوق الصوتية من تمييز الأورام الخبيثة ومقارنتها بنتيجة الفحص النسيجي. إن الهدف من الدراسة هو معرفة التغيرات النسيجية لتلك الاكياس ومدى إنتشارها في محافظة نينوى. طريقة العمل: تناولت الدراسة (150) مريضة راجعت قسم النسائية والتوليد في مستشفى (البتول التعليمي للولادة) تتراوح أعمارهم (14- 69 سنة) وكان منهم 90 مريضة (60%) لديهم أكياس مبيضية من هؤلاء 48 مريضة (53%) إستجابت للعلاج الطبي وتم متابعتهم بإستخدام فحص الموجات فوق الصوتية و42 مريضة (47%) إحتجن إلى تدخل جراحي وتم فحص العينات نسيجياً. النتائج: أظهرت النتائج أنّ أكثر الأكياس المبيضية شوهدت في الفئة العمرية (30- 40) سنة أكثر من بقية الفئات العمرية وأكثر الأكياس حدوثاً في المبيض الأيمن وعدد الأكياس المنفردة أكثر من عدد الأكياس المتعددة ونسيجياً وعدد الأكياس الحوصلية أكثر من عدد أكياس الجسم الأصفر وأنّ عدد الأكياس الناضجة أكثر من الأكياس المصلية والمخاطية والحبيبية على التوالي. الاستنتاجات: تبين من الدراسة وجود أنواع متعددة من الأكياس المبيضية، فمن الضروري إجراء الفحوصات بإستخدام الفحص بالأمواج فوق الصوتية عالي الكفاءة مع فحص الدوبلر، كما أنه من الضروري إرسال المرضى الى الفحص بإستخدام الفحص المقطعي والفحص بالرنين المغناطيسي للتشخيص بدقة ومعرفة نوع الأكياس المبيضية قبل الشروع في إجراء العمليات الجراحية، كما أنه من الضروري إجراء الفحوصات المختبرية والدراسة النسجية والمناعية لمنع حدوث أية مضاعفات.


Article
Trends of multiple sclerosis in Nineveh province
أنماط مرض التصلب اللويحي المتعدد في محافظة نينوى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Multiple sclerosis is the major cause of non-traumatic disability in young adults worldwide with considerable social impact and economic consequences. It is a multifactorial disease with different epidemiological patterns and clinical presentations in various populations. Aim: This study was conducted to calculate the disease prevalence in Nineveh Governorate, explaining the demographic features, characterizing the clinical and epidemiological features of multiple sclerosis, and finding possible variations in some features of the disease compared to other regions. Materials and methods: A total of 136 patients from both sexes with confirmed MS who are living in Nineveh Governorate and attending MS Clinic at Ibn-Sina Teaching Hospital, were enrolled in this study during a period of 7 months from October 2011 to April 2012. Data were collected from filing system of MS Clinic and from direct interview with the patients (78 patients). Results: The prevalence of MS calculated to be 4.72/100,000. MS affects females more than males in Nineveh (88 females- 64.7%; 48 males- 35.3%) with a female to male ratio (1.83:1), and a mean age of onset (30.9) years and mean age of presentation (39.5) years with an average delay of (8.5) years in diagnosis of the disease. The disease mostly affects the age range (20-50) years age. Family history was found in (8.8%) of patients. Most of MS patients in Nineveh were well educated and some of them with higher educational degrees, and majority of patients (68%) were living in Mosul city. The most frequent initial symptom of disease was weakness in one or more limbs (36.8%), followed by ataxia (14%), and visual disturbance (13.2%). A relapsing remitting pattern was the most frequent category of the disease (78.7%). Conclusions: The study showed that MS is rare in Nineveh Governorate which is considered to be a low risk area for MS, and the characteristics of the disease are nearly comparable to findings of other studies in Iraq and Middle eastern region. مقدمة: يعد مرض التصلب اللويحي المتعدد السبب الرئيسي بعد إصابات الحوادث لحالات العجز والإعاقة عند البالغين الشباب. مسببات هذا المرض متعددة العوامل والأنماط الوبائية والصفات السريرية للمرض متباينة بشكل كبير في المجتمعات المختلفة. الأهداف:هذه الدراسة تهدف إلى إحصاء نسبة شيوع المرض في محافظة نينوى مع توضيح الصفات السكانية للمرض ووصف أنماطه الوبائية والسريرية عند سكان المحافظة والبحث عن أية اختلافات ممكنة للمرض عند المجتمعات الأخرى. طريقة الدراسة: تم ادراج (136) مريض من كلا الجنسين والذين تم تشخيصهم من قبل اللجنة الخاصة بهذا المرض المنعقدة دوريا في مستشفى ابن سينا التعليمي وهم من سكان محافظة نينوى حصرا الذين سبق لهم التسجيل والمتابعة لدى اللجنة الخاصة. أجريت الدراسة خلال الفترة من تشرين الأول 2011 حتى نيسان 2012. عملية جمع المعلومات تمت بالاعتماد على ملفات المرضى الموجودة لدى اللجنة الخاصة ومن خلال اللقاءات المباشرة مع المرضى (78 مريض). النتائج: تم التوصل إلى أن نسبة شيوع المرض في محافظة نينوى هي (4,72/ 100000 نسمة). المرض يصيب الإناث بنسبة اكبر من الذكور (1,83 : 1). متوسط عمر الإصابة الأولية للمرض (30,9) سنة بينما بلغ متوسط عمر المريض أثناء المراجعة والتشخيص (39,5) سنة وعليه بلغ معدل التأخير في التشخيص (8,5) سنة. أظهرت الدراسة أن المرض يصيب غالبا الأعمار (20 – 50) سنة وتم اكتشاف وجود تاريخ مرضي في العائلة عند (8,8%) من المرضى. كذلك ظهر أن الكثير من المرضى هم من مستويات تعليمية جيدة وبعضهم يملك درجات علمية عالية وان غالبية المرضى هم من سكان مركز المحافظة (68%). تبين من هذه الدراسة أن ضعف أحد الأطراف العلوية أو السفلية هو أكثر عارض مرضي أولي للمرض بنسبة (36,8%) يليه اضطراب التوازن بنسبة (14%) ثم اضطراب البصر بنسبة (13,2%). الاستنتاجات: استنتجنا من هذه الدراسة أن مرض التصلب اللويحي المتعدد هو نادر الحدوث في محافظة نينوى وان معظم الصفات السكانية والسريرية للمرض مشابهة لنتائج دراسات أخرى عن المرض في العراق وفي الشرق الأوسط.


Article
A review of bone marrow examinations in Ibn Sena Teaching Hospital in Mosul
مراجعة فحوصات نخاع العظم في مستشفى ابن سينا التعليمي في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess the indications and different pathologies of bone marrow aspirates and to evaluate and analyze a considerable percentage of dry blood taps and normal bone marrow aspirates. Methods: A retrospective study. All request procedures and reports of bone marrow examinations between January 2001 and December 2008 were reviewed. Results: There were (2008) bone marrow aspirations performed during the period, 1258 (63%) of the marrow aspirations were non-malignant and 750 (37%) of the samples were found to be malignant. In 216 cases (11%) marrow aspirates were found to be non-conclusive. There were 154 (8%) full blood tap a recent full blood picture performed at the time of the bone marrow examination. The commonest indication was for investigation of thrombocytopenia and the most frequent diagnosis encountered was acute leukemia. Conclusion: The bone marrow aspiration and trephine biopsy (scientific speaking) are complementary and give a higher diagnostic yield when both are available for a patient. This study also reveals that the failure rate of obtaining either of the samples is not significant and this issue needs to be addressed appropriately. الهدف: أجريت هذه الدراسة لتقييم كفاءة فحص نخاع العظم ودواعي أجرائه وانسجام نتائج الفحص مع التشخيص النهائي المتوقع ومنع اجراء الفحص غبر الضروري والأخطاء. طريقة البحث: تم مراجعة طلبات وتقارير نتائج الفحوصات للفترة من كانون ثاني 2001 الى كانون أول 2008 للذين أجري لهم الفحص بلغ عددهم 2008 فحص نخاع العظم في مختبر مستشفى ابن سينا التعليمي في الموصل. النتائج: وأظهرت نتائج الدراسة أن 1258 (63%) من الحالات هي حالات مرضية غير خبيثة. وأن 750 (37%) حالة فقط هي خبيثة وأن 216 حالة (11%) حالة كانت عملية رشف نخاع العظم غير مجدية. إن أكثر الحالات تستدعي إجراء الفحص هي نقص الصفائح الدموية وأكثر الحالات المشخصة هي سرطان الدم الحاد اللوكيميا. الاستنتاج: نستنج بأن فحص نخاع العظم بنوعية (خزعة النخاع ورشف النخاع) أحدهما مكمل للآخر ويعطي تشخيص أعلى دقة. بينت هذه الدراسة أن فشل الحصول على أي من النموذجين ليس ذو معنى وهذا يحتاج الى متابعة مناسبة.


Article
Leiomyoma of the urinary bladder - a case report and review of literature
ورم عضلي أملس من المثانة البولية - تسجيل حالة ومراجعة للبحوث

Loading...
Loading...
Abstract

Most bladder tumors are derived from the urothelium. Benign mesenchymal tumors are rare. Leiomyoma of the bladder is the most common benign neoplasm. A case of leiomyoma of the bladder presented here with confusing finding on imaging, ultra sound and I.V. urography.تستمد معظم أورام المثانة من الظهارة البولية. الأورام حميدة الوسيطة نادة. الورم العضلي الأملس من المثانة هو الورم الحميد الأكثر شيوعا. نقدم حالة ورم عضلي أملس من المثانة مع تقديم لنتيجة مربكة في التصوير بالموجات فوق الصوتية وتصوير الجهاز البولي عن طريق الوريد.

Table of content: volume:40 issue:2