Table of content

Al Malweah for Archaeological and Historical studies

مجلة الملوية للدراسات الآثارية والتاريخية

ISSN: 24131326
Publisher: university of samarra
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Al Malweah for Archaeological and Historical studies:A Scientific, Periodical and Coherent Journal, Issued by college of Archeology in Samarra university. It is interested in publishing Archaeological and Historical researches, it is founded in 2013.

Loading...
Contact info

E_mail: almalweah.journal@coarch.uosamarra.edu.iq

Table of content: 2019 volume:6 issue:15

Article
Tourism in the Marshes
السياحة في الأهوار

Loading...
Loading...
Abstract

Tourism is the bright face of the world in terms of its economic, social and political importance, and it is also a means of bringing closer together between peoples and mutual knowledge of their customs and traditions, as it is the face of the second world. Tourism in the marshes is one of the most important tourist patterns because it enjoys a stunning and eye-catching nature. So, this study aims to direct the world's attention to tourism in the marshes and to pay attention to the economic, social and cultural importance that can be achieved through the activity of tourism movement in the marshes which works to develop the place in several ways, such as providing basic services to local residents and tourists, and also achieving development for the ingredients which enjoyed by the Marshes.تعد السياحة الوجه المشرق للعالم من حيث أهميتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، ووسيلة تقريب بين الشعوب والتعارف على عاداتهم وتقاليدهم، إذ إنها وجه العالم الثاني، والسياحة في الاهوار من أهم أنماط السياحة لأنها تتمتع بطبيعة خلابة وجاذبة للأنظار، وعلى أساس ذلك يهدف البحث إلى توجيه أنظار العالم حول السياحة في الأهوار، والالتفات إلى الأهمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي يمكن تحقيقها من خلال نشاط حركة السياحة في الاهوار والتي تعمل على تطوير المكان بعدة طرق، كتوفير الخدمات الاساسية التي ينتفع بها السكان المحلين والسائحين في آن واحد وأيضاً تحقيق التنمية للمقومات التي تتمتع بها منطقة الأهوار.


Article
Genesis and evolution of Mahala Bab Al-Maratib in Baghdad
نشأة وتطور محلة باب المراتب في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Mahala Bab Al-Maratib she is one of the shops which originated on the eastern side of Baghdad, Mahalla is located near Bab Al-Maratib one of the doors of the wall of the Caliphate from the southern side of that fence near the Tigris River and it was called a ratio Bab Al- Maratib, and enjoyed AL-Mahala by a prestigious position because it is the door of the entry of holders of positions and higher ranks, and it was Mahalla big extends built on the bank of Tigris River, and the importance of Bab Al-Maratib at the public people was the gathering of the poor and needy in order to obtain alms from the facilitators and the heads of state going to the House of the Caliphate from this door. The Mahalla was greatly expanded as a result of the movement of people, especially senior state dignitaries after the turmoil in Baghdad at the beginning of the year (551 A.H/ 1156 A.D), so, they built large houses suitable for their political and administrative status, which led to the prosperity and development of the Mahalla from the middle of the fifth century of migration/ the eleventh century A.D to the middle of the sixth century of migration/ twelfth century A.D.محلة باب المراتب هي احدى المحلات التي نشأة في الجانب الشرقي من مدينة بغداد، تقع المحلة قرب باب المراتب احد ابواب سور دار الخلافة من الجهة الجنوبية لذلك السور بالقرب من نهر دجلة وسميت نسبة لباب المراتب، وتمتعت هذه المحلة بمكانة مرموقة لكونه الباب المخصص لدخول اصحاب المناصب والمراتب العليا، وكانت محلة كبيرة يمتد عمرانها على ضفة نهر دجلة، ولأهمية باب المراتب عند العامة فقد كان يتجمع عنده الفقراء والمحتاجين بغية الحصول على صدقات من الميسورين وأرباب الدولة القاصدين لدار الخلافة من ذلك الباب، وتوسعت المحلة بشكل كبير نتيجة انتقال الناس اليها ولاسيما كبار أعيان الدولة بعد اضطراب الاوضاع في بغداد بداية سنة (551هـ/ 1156م)، فبنوا فيها المنازل الكبيرة التي تليق بمكانتهم السياسية والادارية، مما أدى الى ازدهار وتطور المحلة منذ منتصف القرن الخامس للهجرة/ الحادي عشر للميلاد الى منتصف القرن السادس للهجرة/ الثاني عشر للميلاد.


Article
Land and naval battles in the Japanese- Russian war (February 1904- September 1905) (Historical study)
المعارك البرية والبحرية في الحرب اليابانية– الروسية (شباط 1904-أيلول 1905) (دراسة تأريخية)

Loading...
Loading...
Abstract

The rivalry between Russia and Japan was great to dominate their foothold in the Far East, resulting in a war between the two sides, during which Japan emerged as a world power and gained gains in Korea and Manchuria. Despite of the strength of Russia, Japan, managed to fight land and sea for victory because the internal situation deteriorating in Russia and the collapse of the military establishment, as well as Japan's external support, its maritime development and ground fighting skills and thus For the first time managed an Asian power to defeat a European force through a large scale war.كان التنافس بين روسيا واليابان كبير من أجل السيطرة على موطئ قدم لهما في الشرق الاقصى مما نتج عنه قيام حرب بين الطرفين والتي من خلالها برزت اليابان كقوة عالميه وحصلت على مكاسب في كوريا ومنشوريا. وعلى الرغم من قوه روسيا تمكنت اليابان من خلال المعارك البرية والبحرية في هذه الحرب من الانتصار عليها بسبب الاوضاع الداخلية المتدهورة في روسيا وانهيار المؤسسة العسكرية فضلاً عن الدعم والاسناد الخارجي لليابان، وتطورها البحري ومهارات القتال البرية، وبذلك تمكنت ولأول مرة قوة آسيوية أن تهزم قوه اوروبية في حرب واسعة النطاق.


Article
Defensive Fortifications in the Town of Balad (Aski Mosul) during Islamic Ages
الاستحكامات الدفاعية في مدينة بلد (اسكي موصل) في العصور الإسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

The town of Balad is among the main towns. It had played its role since early dates. And for its importance, it had been a scene of events in the region. The area was open from all sides just like the other towns of Iraq. So for the sake of maintaining security, which will consequently affect the political, economic and social aspects of life, the location of the town was subject to various factors which apply to the town of Balad. The choice of location had been affected by different factors such as natural factors which were maximized by the architect in the designing of the town in addition to other fortifications usually installed in towns such as digging trenches around the town, building walls and castles along with attached facilities. There are two reasons behind selecting this place: the importance of the town and its historical position among other Islamic towns that prospered during the Islamic ages in different aspects like architecture which was evident in the fortification of the town as well as exploiting the natural causes such as the river Tigris, Almur Valley and the elevation of the Castle. It is also one of the aims of the study to shed light on the major defensive installations in the town and the elements they contain that played an effective role in the fortification of the town.تعد مدينة بلد (أسكي موصل) من بين المدن المهمة التي لعبت دوراً هاماً منذ عهودها المبكرة. ونتيجة لأهميتها كان لها حضورا على مشهد أحداث المنطقة، إذ أن حصانة الموقع من جميع الاتجاهات قد أسهم في تحقيق أمن واستقرار المدينة، والذي كان له بالغ الأثر في أحداثها السياسية والاقتصادية والاجتماعية. فموقع اي مدينة يتحدد بجوانب تختلف باختلاف العوامل المحيطة بها، وهذا هو ما انطبق فعلا على مدينة بلد. جاء اختيار موقع المدينة نتيجة توافر هذه العوامل التي حققت الحد الاقصى من التحصين من خلال ما اراده مصممو المدينة، وما اضافته التحصينات الاخرى والتي اشتركت مع عناصر تحصين المدينة، مثل الخنادق وبناء الجدران حول القلاع مع الحاقها بالوسائل الدفاعية. وقف وراء اختيار هذا المكان، هما، أهمية الموقع للمدينة، والذي ارتبط بالأحداث التاريخية من بين المدن الاسلامية، وكان موفقا في العصور الإسلامية المختلفة من نواحٍ مهمة، كالطرز العمارية التي كانت واضحة في تحصين المدينة بشكل جيد وذلك باستغلال هذه الميزات الطبيعية مثل وجود نهر دجلة ووادي المر وارتفاع أرض القلعة، فضلاً عن إحدى أهم أهداف الدراسة وهي تسليط الضوء بشكل رئيس على تركيبة العناصر الدفاعية في المدينة والتي لعبت دورا فاعلا في تحصين المدينة.


Article
The women's role in Dubai Emirate 1990-2006
دور المرأة في إمارة دبي 1990-2006

Loading...
Loading...
Abstract

Saw Dubai during the period 1990-2006 developments social task, especially after the renaissance economic witnessed by opening up the wide who witnessed society result demand broad arrivals to the emirate which leave effects clear on the role of women's reality social, economic and even the political as soon this period role a actor for women in institutions Dubai government and presence strongly in the Labor market as well as their contribution of community inherited decades has contributed to the government of Dubai an important ride in promoting and stimulate women to get her role right in the building society Dubai.شهدت إمارة دبي خلال المدة 1990-2006 تطورات اجتماعية مهمة، لاسيما بعد النهضة الاقتصادية التي شهدتها والانفتاح الواسع الذي شهده المجتمع نتيجة الاقبال الواسع للوافدين الى الامارة، الامر الذي ترك آثاراً واضحةً على دور المرأة وواقعها الاجتماعي والاقتصادي وحتى السياسي، اذ شهدت هذه المدة دوراً فاعلاً للمرأة في مؤسسات حكومة دبي وتواجدها بقوة في سوق العمل، فضلاً عن مساهمتها المجتمعية المتوارثة منذ عقود، وقد اسهمت حكومة دبي بدور مهم في تشجيع وتحفيز المرأة لأخذ دورها الصحيح في بناء مجتمع دبي.


Article
The Gush Emunium Movement (1974-1993) A study in Zionism extremism
حركة غوش إيمونيم (1974–1993) دراسة في التطرف الصهيوني

Loading...
Loading...
Abstract

After the war of October 1973 large-scale protest movements appeared in Israel, they condemned the government policy because it led to the loss of some of the Arab territories occupied by (Israel) in the June 1967 war. These movements are working to organize and mobilize the Israeli community against (Israeli) government, in order to impose Israel sovereignty over the Arab territories occupied in 1967.The Gush movement was one of the most important and prominent of these movements. The movement exerted a lot of pressure on (Israel) authority to implement its demands. Despite the movement was not exist before the seventies of the last century, yet before that period, it was the years of the maturity of its leaders. The leader's movement experienced the problems of the religious Jews who immigrated to Palestine from all over the world during the first years of the establishment of (Israel state). Most of the Gush Emunium groups were established in the embrace of Zionist religious parties and school such as (HabuIeal Hamiz Rahi) and (MercazHarab), which was run by the ultra- Orthodox rabbi (Tesvy Uhuda Kook), through which he managed to attract a large part of Israeli youth, creating from them the most extremist groups of Zionists, the (woven hats) distinguishing the from the other groups.بعد حرب تشرين الأول/ اكتوبر 1973 ظهرت في (إسرائيل) حركات احتجاج واسعة النطاق، على سياسة الحكومة (الإسرائيلية) التي أدت إلى عودة بعض الأراضي العربية المحتلة في حرب حزيران/يونيو 1967 إلى أصحابها، وباتت تلك الحركات تعمل على تنظيم الشارع (الإسرائيلي) وتحشده للوقوف في وجه الحكومة (الإسرائيلية) ، وذلك من أجل فرض السيادة الإسرائيلية على ما تبقى من الاراضي العربية المحتلة عام 1967، ولقد كانت حركة (غوش إيمونيم) واحدة من بين اهم وابرز تلك الحركات ، التي مارست ضغطاً على الحكومة (الإسرائيلية) لتنفيذ مطالبها. وما يميز الحركة أنها ليست ظاهرة، بل هي حركة ضاربة الجذور نتج عنها تغيير ادراكي في النظرة إلى (إسرائيل) والى وضع (ارض إسرائيل)، صحيح أن الحركة لم تكن موجودة قبل سبعينيات القرن الماضي، إلا أن ما قبل تلك المدة كانت سنوات نضوج زعمائها الذين عاصروا مشاكل اليهود المتدينين الوفدين من اصقاع العالم إلى أرض فلسطين، خلال السنوات الأولى من قيام بداية ما يسمى (الدولة الإسرائيلية). لقد نشأ معظم عناصر غوش إيمونيم في أحضان الأحزاب والمدارس الدينية الصهيونية؛ كالحزب الديني (هبوعيل همزراحي) و مدرسة (مركاز هراب) التي كان يديرها الحاخام المتطرف (تسفي إيهودا كوك)، الذي تمكن من اجتذاب قسماً كبيراً من الشباب (الإسرائيلي)، صانعاً منهم مجموعة من الصهاينة الاشد تطرفاً، والذين كانت (قبعاتهم المنسوجة) تميزهم عن غيرهم من الإسرائيليين.


Article
The rebellion in southern Sudan in 1955 and its repercussions on Egypt
حركة التمرد في جنوب السودان عام 1955 وتداعياتها على مصر

Loading...
Loading...
Abstract

Sudan's relationship with the Egyptian government has been strained since 1954, especially after the FNP gradually changed its position from Egypt. In light of this, the Minister of Sudan, Salah Salem, began contacting the FNP members. This has been clear since June 1955, To the members of the Southern Liberal Party, and hints emerged to turn that alliance into a unitary movement between the south and Egypt, and then the Egyptian officials in the interest of Egyptian irrigation in Malakal and Juba began distributing leaflets against the northerners. Radio Cairo began broadcasting programs in southern languages and criticizing the policy of the Azhari government in the south , And it is clear that Egypt played an important role in the insurgency as indicated by the coverage of its newspapers on the events of August 18, 1955, and Salah Salem was actually maneuvering the southern paper, just as Azhari and the British did, but the Egyptian involvement in the rebellion was not the only reason for the explosion But was one of several reasons led to the end of these bloody events.شهدت علاقة السودان مع الحكومة المصرية توتراً منذ عام 1954 لاسيما بعد ان عمل الحزب الوطني الاتحادي على تغيير موقفه تدريجياً من مصر وفي ضوء ذلك بدأ وزير شؤون السودان صلاح سالم في الاتصال بالجنوبيين الأعضاء في الحزب الوطني الاتحادي، ووضح ذلك منذ حزيران 1955، وامتدت اتصالاته الى أعضاء حزب الاحرار الجنوبي، وبرزت تلميحات بتحويل ذلك التحالف الى حركة وحدوية بين الجنوب ومصر، وحينها بدأ الموظفون المصريون في مصلحة الري المصري، في ملكال وجوبا في توزيع منشورات ضد الشماليين، وبدأ راديو القاهرة يذيع برامج باللغات الجنوبية وينتقد سياسة حكومة الازهري في الجنوب، ويتضح ان مصر قد لعبت دوراً مهماً في التمرد كما اشارت الى ذلك تغطيات صحفها لأحداث الثامن عشر من آب 1955، وصلاح سالم في الواقع كان يناور بورقة الجنوب، تماماً كما كان يفعل الأزهري والبريطانيون، الا ان التورط المصري في التمرد لم يكن السبب الوحيد لانفجاره وإنما كان أحد أسباب متعددة أدت في النهاية الى تلك الاحداث الدموية.


Article
Male and Female Slaves in Makkah in pre-Islamic era, "a study about their social and economic status during the 5th and 6th centuries"
العبيد والإماء في مكة قبل الإسلام "دراسة عن أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية خلال القرنيين 5_6م"

Loading...
Loading...
Abstract

We do not know exactly when slaves and female slaves were found in Makkah before Islam, but the researcher believes that they were present since the beginning of the settlement of the tribe of Jurum Al-Yamania. With the settlement of Hajar and Ismael, Makkah became a commercial station where convoys going from south-west to north Makkah was a market for the sale of slaves and female slaves of various races, where the people of Makkah keen to bring them in large numbers to rely on them in many works. In Makkah there were black slaves who were enduring hard working because of their physical strength. White slaves were more expensive than black slaves The slaves had no rights in the community of Makkah before Islam. The people of Makkah were keen to bring slaves the community of Makkah for several reasons, including marriage, prostitution, singing, dancing, entertainment, domestic service, and so on The presence of slaves and female slaves in the pre-Islamic community resulted in the appearance of certain terms that were included into the Arabic language as well as the mastery of some manual crafts. The slaves had scientific experiences that benefited the people of Quraysh.لا نعرف بالدقة متى وُجد العبيد والإماء في مكة قبل الإسلام، لكن الباحث يعتقد أنها كانت موجودة منذ بداية استقرار قبيلة جرهم اليمنية مع هاجر وابنها إسماعيل عليهما السلام، حيث أصبحت مكة محطة تجارية على الطريق من جنوب غرب الجزيرة العربية إلى الشمال. كانت مكة سوقاً منتظمة لبيع العبيد والإماء من مختلف الأجناس، وقد حرص سكانها على جلبهم بأعداد كبيرة للاعتماد عليهم في كثير من الأعمال، وقد وُجد العبيد والإماء بنوعيه الأسود الذي كان يُسخر للخدمة في الأعمال الشاقة للقوة الجسمانية، والأبيض الذي كان أغلى ثمناً من الآخر. لم يكن للعبيد أو الإماء أية حقوق في مجتمع مكة القديم، على الرغم من كثرة اعدادهم، وخدماتهم التي قدموها للمجتمع. حرص أهل مكة على جلب الإماء للمجتمع لعدة أسباب منها الزواج أو لممارسة البغاء أو الغناء واللهو والرقص أو الخدمة في المنازل أو غيرها. نتج عن وجود العبيد والإماء في المجتمع المكي دخول بعض المصطلحات إلى اللغة العربية، واتقن بعضهم مهن يدوية، بل وأجاد صناعتها، كما كانت لبعضهم خبرات علمية، استفاد منها القرشيون.

Keywords


Article
The prince Osman Digna and his role of military and intelligence in the state of Mahdia (1898-1885)
الأمير عثمان دقنة ودوره العسكري والاستخباري في الدولة المهدية (1885-1898م)

Loading...
Loading...
Abstract

The research focused on the intelligence and military role of the prince (Osman Digna) From 1885 to 1898, the prince worked inside and outside Sudan to collect information on the preparation of the Mahdist state and the armies that they intended to attack. During this period, caliph "Abdullah Al_Tayshi " was a leader of the state who came to power after the death of the founder of state Muhammad bin Ahmed bin Abdullah al-Mahdi, there were Egyptian and British forces that would attack and try to destroy the Mahdist state, as the Othman Forces were present in the region. After the Battle of (karri) in 1898, the Mahdist state was completely eliminated and Sudan became part of the British Egyptian rule.ركز البحث على الدور الاستخباري والعسكري للأمير عثمان دقنة، خلال الفترة الممتدة من عام 1885 إلى عام 1898، إذ عمل الامير داخل مناطق السودان وخارجها من اجل جمع المعلومات حول اعداد الدولة المهدية والجيوش التي تنوي القيام بالهجوم عليها، وخلال هذه المدة قاد الدولة المهدية الخليفة عبد الله التعايشي، بعد وفاة مؤسسها محمد احمد بن عبد الله الملقب بالمهدي، وكانت هناك القوات المصرية والبريطانية التي ستقوم على مهاجمة الدولة المهدية ومحاولة القضاء عليها، فضلاً عن التواجد العثماني في المنطقة وبعد معركة كرري 1898 تم القضاء على الدولة المهدية نهائيا . واصبحت السودان خاضعه للحكم البريطاني والمصري.


Article
Qurrat Al- Ainain fi massahat zarf al-qualatin (delight of the eyes in the aread of the envelope of the two pitchers) by Al-Shanshury, Abdulla bin Mohammed bin Abdulla bin Ali (D.999 A.H) study and verification
قرة العينين في مساحة ظرف القلتين الشنشوري، عبد الله بن محمد بن عبد الله بن علي (ت: 999هـ) دراسة وتحقيق

Loading...
Loading...
Abstract

Studying and verifying the Islamic manuscripts opens the horizon for researchers and increases the public libraries with considerable sources, particularly those which I have studied and verified in this manuscript that I have expanded in its study in comparison to the three written copies of the Islamic jurisprudence and between algebra and geometry in limiting the area of the two pitchers and defining the association by the illustration and geometry scheme . Due to the importance of this subject there are many texts about it, so this manuscript was an explanation of the mathematical issues and a comment on the geometric shapes which included an introduction, a chapter and a conclusion, following all the rules of studying and verifying to give it a similar form that the author wished.ان دراسة وتحقيق المخطوطات الإسلامية تفتح الأفق امام الباحثين وتزيد المكتبات العامة من مصادر معتبرة، ولاسيما ما تعرضت لدراسته وتحقيقه في هذا المخطوط الذي اتسعت في دراسته بالمقارنة بين ثلاث نسخ خطية مزجت بين الفقه الإسلامي وبين الجبر والهندسة في تحديد مساحة القلتين وتحديد الاقتران بالرسم التوضيحي والهندسي، فلأهمية هذا الموضوع تعددت النصوص حوله فكان هذا المخطوط شرح للمسائل الرياضية وتعليق على الاشكال الهندسية اشتمل نصه على مقدمة وباب وخاتمه، اتبعت فيه كل قواعد الدراسة والتحقيق لإخراجه بأقرب صورة أرادها مؤلفه.


Article
The Story of the Owners of the Groove Through Historical Novels
قصة اصحاب الاخدود من خلال الروايات التاريخية

Loading...
Loading...
Abstract

The story of the owners of the groove Events associated with an Arab monarch who converted to the Jewish religion called Al-Nawas persecuted a group of Christians in the region of Najran; because of their Christian religion (called by the Koran to the believers), and note how the Holy Quran to defend those believers, and confirms the plight of oppressors with the intent and his group of Jews, Who was very fanatic of Christianity and wanted to uproot it from Yemen, asked the Christians to leave their religion, and what they refused burned in the groove dug them, and this incident mentioned in the Koran, and many historians until recently see that the reason for the persecution of the "Nawas" of Christianity is : His religious intolerance; He was a fan of Judaism and a fanatic of it; this intolerance may be one of the reasons why Nawas did what he did; but there are other reasons for his persecution of the Christians: Christianity in the East was under the protection of Byzantium and Abyssinia and its spread means the increased influence of these two countries in Yemen, While the spread of the Jewish religion was not accompanied by any political danger, because there was no state that protected the Jews, it was said that the Jews had instigated the "Nawas" against the persecution of the Christians, because their religion in Byzantium was treated badly, The Jew over the Christians is not known to be a priest The paganism continued to exist in Yemen until the advent of Islam. It may also be inferred that its cruelty to the Christians was not motivated by Jewish fanaticism, but by national motives.ترتبط أحداث قصة أصحاب الأخدود ارتباطاً وثيقاً بملك عربي متهود يعتنق الديانة اليهودية يدعى ذو النواس قام باضطهاد جماعة من المسيحيين في منطقة نجران؛ بسبب ديانتهم المسيحية (يدعوهم القرآن بالمؤمنين) ، ونلاحظ كيف يقوم القرآن الكريم بالدفاع عن أولئك المؤمنين، ويؤكد بذم مضطهديهم ذو النواس وجماعته من اليهود، الذي كان شديد التعصب على المسيحية وأراد اجتثاثهم من اليمن، فطلب من النصارى ترك دينهم، ولما رفضوا أحرقهم في أخدود حفرها لهم، وهذه الحادثة مذكورة في القرآن الكريم ، وكان الكثير من المؤرخين حتى فترة قريبة يرون أن سبب اضطهاد ذي نواس للنصرانية هو: تعصبه الديني؛ إذ إنه كان يدين باليهودية وهو متعصب لها؛ قد يكون هذا التعصب أحد الأسباب التي دعت ذو نواس لفعل ما فعل؛ ولكن هناك أسباب أخرى لاضطهاده النصارى منها: أن المسيحية في الشرق كانت تحت حماية بيزنطة والحبشة وانتشارها يعني ازدياد نفوذ هاتين الدولتين في اليمن مما لا يرضى اليمنيين بينما لم يكن يرافق انتشار الديانة اليهودية أي خطر سياسي؛ لأنه لم تكن هناك دولة تحمي اليهود بل يقال إن اليهود هم الذين حرضوا "ذو نواس" على اضطهاد النصارى؛ لأن أبناء دينهم في بيزنطة كانوا يعاملون معاملة سيئة إلى أبعد الحدود، ورغم قسوة ذو نواس اليهودي على النصارى فلا يعرف عنه أنه قسا على الوثنيين اليمنيين، بل ظلت الوثنية قائمة في اليمن حتى ظهور الإسلام؛ مما قد يستدل منه أيضا أن قسوته على النصارى لم تكن بدافع العصبية اليهودية، بل بدوافع وطنية؛ لأن الوثنية أحرى بنقمة اليهودي المتدين من النصرانية.


Article
Scholars of Mosel and their Influence in Intellectual Movement in the Cities of Upper Euphrates and Al–Sham
علماء الموصل واثرهم في الحركة الفكرية في مدن اعالي الجزيرة الفراتية وبلاد الشام

Loading...
Loading...
Abstract

Mousel city is considered one of the prominent scientific cities in Iraq during the Abbasid period (132-656 AH), It comes in the second class after the Abbasid capital Baghdad and the reasons for the emergence of this science status to several factors, combined to make this ancient city a scientific center and intellectual famous, the geographical link between Iraq and Al-Sham. Also, It is on the road of land and river transport, which contributes to the ease of transmission of scientists between Mosul and other cities, as well as on the Tigris River and the good climate and the lack of epidemics. This has helped the presence of many scientists in Mosul and appeared in this city known scientific families. It became a beacon of science, the students of science had gone to it from the various cities of Islamic regions, especially the Euphrates of Mosul, such as Arbel, Sinjar, Haran, Aleppo and Damascus and others. The development of the scientific and intellectual movement in Mosul has contributed to the emergence of independent schools, especially the systematic, which attracted the finest Muslim scholars during the Seljuk era in Baghdad, was adopted after the minister adopted the king's system and stopped it on the Shafi'i scholars in the branches and on the Ash'ari doctrine of origins. This school was attended by students from various cities, including Mosul, where they returned to Mosul and then to the cities of the island of Euphrates and Al-Sham to transfer their scientific expertise and knowledge in various branches of knowledge, especially forensic science, Hadith, Fiqh, and others. So, This is the best proof of the status of the scientists of Mosul and their influence in the scientific and intellectual movement in the neighboring regions.تعد مدينة الموصل واحدة من أبرز المدن العلمية في العراق خلال العصر العباسي 132- 656هـ ، وتأتي في المرتبة الثانية بعد العاصمة العباسية بغداد ، وتعود أسباب تبوئها هذه المكانة العلمية الى عوامل عدة، تضافرت لتجعل من هذه المدينة العريقة مركزاً علمياً وفكرياً مشهوراً ، ومن ذلك موقعها الجغرافي الرابط بين العراق وبلاد الشام فهي على خط المواصلات البرية والنهرية التي تساهم في سهولة انتقال العلماء بين الموصل والمدن الاخرى، فضلاً عن وقوعها على نهر دجلة وطيب مناخها وقلة الاوبئة فيها .وهذا ما ساعد على وجود علماء كثر في الموصل توارث ابناؤهم العلوم الشرعية، فظهرت في هذه المدينة عوائل علمية معروفة ، صارت مناراً للعلم ، رحل اليها طلاب العلم من شتى مدن الاقاليم الاسلامية وخاصة الفراتية من الموصل مثل اربل وسنجار وحران وحلب ودمشق وغيرها . ومما ساعد على تطور الحركة العلمية والفكرية في الموصل، ظهور المدارس المستقلة وخاصة النظاميات، اذ صارت نظامية بغداد التي استقطبت خيرة علماء المسلمين في ايام السلاجقة، بعد ان تبناها الوزير نظام الملك واوقفها على علماء المذهب الشافعي في الفروع وعلى المذهب الاشعري في الاصول، وهكذا استقبلت هذه المدرسة طلاباً من مختلف المدن ومنها الموصل حيث قصدوها وتفقهوا فيها كبار العلماء ، وعادوا الى الموصل ومن ثم الى مدن الجزيرة الفراتية والشام ، لينقلوا خبراتهم العلمية ويكونوا اعلاماً في مختلف فروع المعرفة وخاصة العلوم الشرعية من حديث وفقه وغيرها. وهذا خير دليل على مكانة علماء الموصل واثرهم في الحركة العلمية والفكرية في الاقاليم المجاورة.

Keywords

Table of content: volume:6 issue:15