Table of content

Iraqi Journal of Architecture & Planning

المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط

ISSN: 26179547 / 26179555
Publisher: University of Technology
Faculty: Architecture Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Architecture and Planning (IQJAP), abbreviated as IRAQI J. ARCHIT PLANN, is a biannually published applied/natural science peer-reviewed journal with interdisciplinary activity by the Department of Architectural Engineering at University of Technology in Baghdad. The journal has been publishing since 2001 with the aim of making significant contributions to applied research and knowledge across the globe, especially Iraq and the Middle East, through publication of original, high-quality research articles in the following fields: Architecture, Architectural Engineering, Architectural History, Architectural Sciences & Technology, Environmental Design, Interior Architecture, Landscape Architecture, Real Estate Development, and Urban & Regional Planning.
The Iraqi Journal of Architecture and Planning publishes Arabic and English research articles, review articles, conference papers, and perspective/commentary articles, thereby providing a forum for reports and discussions on innovative perspectives in science. All submitted papers are subjected to strict double blind peer reviewing process. The Journal is committed to publishing manuscripts via a rapid, impartial, and rigorous review process. Once accepted, manuscripts are granted free online open-access immediately upon publication, which permits its users to read, download, copy, distribute, print, search, or link to the full texts, thus facilitating access to a broad readership.

Loading...
Contact info

Iraqi Journal of Architecture & Planning
University of Technology
Tell muhammed- Baghdad-Iraq
P.O.b: 35010
TelFax:7180187
E-mail : ijarchitecture@gmail.com

Table of content: 2018 volume:14 issue:1

Article
Pedestrian Friendly Environment in Residential Complexes Case Study Erbil
البيئة الصديقة للمشاة في المجمعات السكنية- أربيل حالة دراسية

Loading...
Loading...
Abstract

This paper studies the concept of Pedestrian Friendly Environment in Residential complexes. It's defined it as (an environment that posses number of design and social characteristics, such as safety, vitality, connected and accessible. Also interesting, comfortable, through good design of pedestrian axes, mixed use and sustainable transportation. The research problem is that (there is a knowledge gap about the characteristics of this environment, and its treatment in residential complexes locally .The research hypothesis is that (The Pedestrian Friendly Environment in Residential complexes materialized through, planning dimensions, design and environmental characteristics and treatments). The paper found that the aim of pedestrian friendly environment is to improve the body activities, increase the quality of space and the social interaction, materialized the sustainable transportation. The planning dimensions were the intense mixed use, and the design of pedestrian axes. The main design characteristics were accessibility, vitality, permeability and safety. And finally providing shads as environmental treatment.يتناول البحث مفهوم البيئة الصديقة للمشاة في المجمعات السكنية . اذ تم تعريفه اجرائياً بأنها تلك البيئة التي يتوفر فيها مجموعة من الخصائص التصميمية والاجتماعية متمثلة بكونها امنة , جذابة , مترابطة وحيوية ومميزة وسهلة الوصول , فضلا عن كونها ممتعة مريحة تحقق السلامة لمستخدميها من خلال تصميم مسارات المشاة والسيارات وتوفير الاستعمال المختلط ووسائل النقل المستدام.تمثلت مشكلة البحث بوجود فجوة معرفية حول خصائص هذه البيئة ومعالجاتها في المجمعات السكنية محليا . ولهذا فأن هدف البحث هو سد هذه الفجوة . ويفترض البحث " ان البيئة الصديقة للمشاة في المجمعات السكنية تتحقق من خلال مجموعة من الابعاد التخطيطية والخصائص والمعالجات التصميمة والبيئية ". اجريت الدراسة العملية في مجمعين سكنين في اربيل هما حي كنجان والقرية اللبنانية .توصل البحث الى ان الهدف من البيئة الصديقة للمشاة هو تحسين النشاط البدني وزيادة جودة المكان والتفاعل الاجتماعي وتحقيق انماط النقل المستدام . اما من حيث الابعاد التخطيطية فتتحقق البيئة الصديقة للمشاة من خلال الاستعمال المختلط وتصميم مسارات المشاة . ومن حيث الخصائص التصميمية كانت اهم المفلردات هي سهولة الوصول والحيوية والوضوحية والامان والجاذبية فضلا عن توفير التضليل للمشاة كمعالجات بيئية.


Article
Deconstruction thought in image of Islam architecture
فكر التفكيك في صورة عمارة الاسلام

Loading...
Loading...
Abstract

Prepare architecture, Pot to the creative and aesthetic situations of man, Carrying features consistent with the needs of man, and in accordance with his traditions and environment, Characterized by the absorption of several aspects to grow While, for the thought of deconstruction, the most important part of dealing with the investment of architectural ideas in forms approved by it or the texts presented therein, to create configurations relied upon. In addition, the research interest in "generating design ideas between the search for strange forms and other forms of architecture, Arab or local to form forms desirable and non-expendable." This is what determined the problem of research in explaining the impact of the thought of deconstruction in building images of the architecture of Islam. In addition, When we look at deconstruction as a curriculum of Islamic knowledge, the study of an idea is worthy of study and reflection especially in an era dominance Western knowledge and sovereignty outside its environment. In addition, the research concluded that the image of Islamic architecture gave the fixed meaning and its foundation to the two situations of complete disagreement over everything that preceded it and correlative symmetry in many self-characteristics a place. While the forms of thought reflective based on the case of cross-difference in a few characteristics of the previous (the other is images architecture of Islam) time and the similar damage to the participation in a few characteristics of a place gave the change in shape.تُعّد العمارة وعاءً الى الحالات الابداعية والجمالية للإنسان. حاملة ملامح منسجمة مع حاجات الانسان وبما يتفق مع تقاليده وبيئته.على انها تتميز باستيعاب مظاهر عدة لتنمو. بينما كان لفكر التفكيك النصيب الاوفر من التعامل باستثمار الافكار المعمارية بأشكال معتمدة من قبلها او النصوص المطروحة فيها لخلق تكوينات اعتمدت عليها. وأثار اهتمام البحث في " توليد افكار تصميمية بين البحث عن اشكال غريبة وأخرى اشكال من العَمارة العربية او المحلية لتكوين اشكال مرغوب فيها وغير مستهلكة “، وهذا ما حدد مشكلة البحث في بيان أثر فكر التفكيك في بناء صور لعمارة الاسلام. وعندما ننظر الى التفكيك كمنهج من مناهج المعرفة الاسلامية تكون دراسة فكره جديرة بالدراسة والتأمل خاصة في عصر طغيان المعرفة الغربية وسيادتها خارج بيئتها. وقد توصل البحث الى ان صورة العمارة الاسلامية قد اعطت ثبات المعنى وارتكازها على حالتي الاختلاف الكامل عن كل ما سبقها زمانا، والتالف المتماثل في الكثير من الخصائص الذاتية مكانا. بينما تؤشر اشكال فكر التفكيك في ارتكازها على حالة الاختلاف المتقاطع في القليل من خصائص ما قبلها (الاخر وهو صور عمارة الاسلام) زمانا ؤ، والتالف المتشابه في الاشتراك في القليل من الخصائص مكانا فأعطت التغير في الشكل.


Article
Integration of Formal Structure in Urban Centers
تكاملية البنية الشكلية في المراكز الحضرية

Loading...
Loading...
Abstract

Today, our cities are witnessing rapid expansion, growth and transformation to meet needs, The most important of these transformations is the transform of parts of residential neighborhoods into urban centers dynamically with the growth and expansion of the city, And this made us stand on the problems experienced by these modern urban centers of the absence of the elements of a structured structure integrated with them as well as the factors that affect this came this research to highlight this important aspect of urban development and urbanization. The research deal with the definition of urban centers , patterns and the need for its establishment , to build a knowledge base that contributed to the diagnosis of the main problem of research (Lack of clarity on the problems of determining the structures of an integrated structure for urban centers) and to solve this problem this research requires a number of studies and hypotheses about the urban centers, And its structure and morphology, as well as the transformations that occur in the urban centers of these cites, its dimensions, aspect, and its reasons to reach the goal of research (Achieving a comprehensive theoretical framework on the transformations of urban centers and their structural structure). Thus, the basic hypothesis of research) Integrity of the formal structure of the urban center is realized by activating the center and re-organization of elements of the physical structure). The research adopted a descriptive analytical approach to discuss the research problem by taking Studies and suggestions on urban centers to extract basic Meanings and Build a comprehensive theoretical framework on the integration of the formal structure of urban centers. And application of the theoretical framework to the study area (Al-Mutanabi district).it was selected for the rapid pace of formal transformation and accelerated growth as a new urban center in the city of Baghdad. The research has concluded that the formal structure of the urban center is achieved by rearranging the elements of the physiognomy structure by achieving the concept of gradation of functional motifs This requires constant a controlled boundaries of urban center and a functional adaptive urban pattern .تشهد مدننا اليوم توسعا ونموا متسارعاً وتحولات لتلبية الاحتياجات، ومن اهم هذه التحولات هو تحول اجزاء من احياء سكنية الى مراكز حضرية بصورة ديناميكية مع نمو وتوسع المدينة، وهذا يجعلنا نقف على مشاكل تشهدها هذه المراكزالحديثة من عدم وجود مقومات لبنية شكلية متكاملة لها و العوامل التي تؤثر في ذلك، فجاء هذا البحث ليسلط الضوء على هذا الجانب المهم من التحول في اشكال المدن وعمرانها.فتناول البحث التعريف بالمراكز الحضرية وانماطها وضرورة انشائها لبناء قاعدة معرفية ساهمت في تشخيص مشكلة البحث الرئيسية(عدم وضوح الرؤية حول مقومات تحقيق تكاملية البنية الشكلية للمراكز الحضرية) ولحل هذه المشكله فان تحديد هذه المقومات يقتضي البحث في التحولات الشكلية لهذه المراكز، فطرح البحث عدة دراسات وطروحات حول المراكز الحضرية ومقومات بنيتها الشكلية ونظريات التركيب لها، وكذلك التحولات التي تحدث في المركز وأبعادها ومظاهرها وأسبابها للوصول الى تحقيق هدف البحث (التوصل لإطار نظري شامل حول التحولات التي تظهر في المراكز الحضرية وتأثيرها في تحديد مقومات تكاملية البنية الشكلية لهذه المراكز ). وبذلك تمثلت فرضية البحث ب(تتحقق تكاملية البنية الشكلية للمركز الحضري بتفعيل ذلك المركز وأعادة تنظيم عناصر الهيكل الفيزياوي). وأعتمد البحث المنهج الوصفي التحليلي لمناقشة أبعاد المشكلة البحثية وتناول دراسات وطروحات حول المراكز الحضرية لاستخلاص المفردات الاساسية وبناء إطار نظري شامل حول تحقيق تكاملية البنية الشكلية للمراكز الحضرية ، وتطبيق الإطار النظري على منطقة الدراسة (المنصور) لما تشهده هذه المنطقة من سرعة في التحولات الشكلية والنمو المتسارع بأعتبارها مركز حضري جديد في مدينة بغداد . وقد توصل البحث الى تتحقق تكاملية البنية الشكلية للمركز الحضري من خلال اعادة تنظيم عناصر هيكلة الفيزياوي بتحقيق مفهوم التدرج للانماط الحركية الوظيفية وهذا يتطلب حدود ثابتة للمركز الحضري مسيطر عليها ونمط حضري متكيف وظيفيا ومتميز شكلياً.


Article
Environmental Design between heritage and contemporary
التصميم البيئي بين التراث والمعاصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to demonstrate the importance of the intellectual and technological climate of the era, which is witnessing the development of vocabulary, which is completely different from another time period. Each generation has its own intellectual and technological specificity. In the context of this intellectual environment will discuss the sustainable climate system affecting the vocabulary of design, and how to achieve the comfort of the human in two different times; the first heritage of the old and the other contemporary. And how we can draw the basic concepts of this system at both times to conclude the different climatic treatments of the Environmental Design between the past and present. The ultimate goal of all this is the comfort of man .The research assumes that there is an important impact of temporal privacy and all that is linked culturally, socially and technologically to the possibility of benefiting from the environmental design treatments available in architecture aimed at achieving human comfort .Therefore, the objective of the research is to confirm this hypothesis through a series of appropriate contextual data. The search results will support the hypothesis .It recommends the adoption of environmental design within the intellectual and technological context of the era. With the need to move away from the environmental solutions of earlier times in the design of the contemporary urban environment because of the difference (intellectual - technological) between them. And replace it by taking advantage of the general principles of heritage solutions at the environmental, intellectual or technological level from a sustainable environmental and climatic perspective. يناقش البحث مجموعة مفاهيم فكرية في إطار وحدة موضوعية، بهدف بيان أهمية المناخ الفكري والتكنولوجي للعصر الذي يشهد تطوير المفردات العمرانية والتي تختلف كليًا عن عصر زمني آخر يبتعد عنه بفارق كبير نسبيًا، فلكل جيل خصوصيته الفكرية والتكنولوجية، وفي ظل هذه البيئة الفكرية ستتم مناقشة المنظومة المناخية المستدامة المؤثرة على المفردات العمرانية، وكيفية تحقيقها لراحة الإنسان في عصرين مختلفين، الأول تراثي قديم والآخر معاصر، وكيف يمكن تسقيط المفاهيم الأساسية لهذه المنظومة على كلا العصرين من أجل استنتاج اختلاف المعالجات المناخية للبيئة العمرانية بين الماضي والحاضر، فالغاية النهائية من كل ذلك هي راحة الانسان. يفترض البحث وجود تأثير مهم للخصوصية الزمانية (وكل مايرتبط بها ثقافيا واجتماعيا وتكنولوجيا) على إمكانية الاستفادة من المعالجات التصميمية البيئية المتاحة في العمارة والهادفة الى تحقيق الراحة للإنسان، ليكون هدف البحث هو تأكيد هذه الفرضية من خلال جملة معطيات سياقية ملائمة. والتوصل إلى نتائج تدعم الفرضية المطروحة. والتوصية بإعتماد التصميم البيئي ضمن السياق الفكري والتكنولوجي للعصر، مع التأكيد على ضرورة الابتعاد عن اقحام الحلول البيئية لعصور سابقة في تصميم البيئة العمرانية المعاصرة بسبب الاختلاف (الفكري – التكنولوجي) بينهما، والأستعاضة عن ذلك بالاستفادة من المباديء العامة للحلول التراثية على المستوى البيئي أو الفكري أو التكنولوجي من منظور بيئي مناخي مستدام يراعي ظرف تقني اقتصادي غير مُكلف نسبيًا.


Article
The contemporary vision of Urban planning according to the requirements of modernity and spirit of the Times
الرؤية المعاصرة للتخطيط الحضري وفقا لمتطلبات الحداثة وروح العصر

Loading...
Loading...
Abstract

Seven topics are addressed in terms of formulas in conjunction with the modernity of what planning is according to the level of being vague and it is: Math logic and its' relation with planning, Philosophy and its' relation with planning, policies and its' relation with planning, Freedom and its' relation with planning, Demography and its' relation with planning Society and it's its' relation with planning, art and its' relation with planning. Putting ahead and behind and extracts all the thoughts that related to the after modernity in implication and this research is about to raise a planning that is aligned with spirit of the era and societies' march connected with a form that is aware to the reality as mess blended with fog to formulate some science and arts that is not free of planning touches. ان النظر في دلالات الرؤية المعاصرة للتخطيط الحضري والاقليمي وفقا لمتطلبات الحداثة وروح العصر. كان من خلال تناول سبعة مواضيع بصيغ مقترنة بدلالة الحداثة، وتكمن فيها ماهية التخطيط وفقاً لمستوى كينونته المبهمة، وتم عرضها في اربعة محاور وهي: محور السياسة والحرية وعلاقتهما بالتخطيط. ومحور الديموغرافيا والمجتمع في التخطيط ، ومحور منطق الفن وفلسفة التخطيط، ومحور منطق التخطيط الرياضي وفلسفة المكان . وقد توجه البحث نحو طرح تخطيطاً متماشياً مع روح العصر ومسيرة المجتمع، مقترن بمزية صيغة مدركة للواقع من فوضى تشوبها إلى تراكب بعض العلوم والفنون التي لا تخلو من لمسات تخطيطية. من خلال مشكلة البحث في : "غموض في فهم التخطيط المتماشي مع روح العصر "، وهدف البحث في: "الخروج من النمط الكلاسيكي للتخطيط عبر متسلسلة غير مطروقة مقرونة في بوتقة مكونة أساساً للتخطيط ". في حين اعتمد على فرضية البحث في : "وجوب الاهتمام بموضوع ملائم عصرياً بغيته المكان وما يتعلق به ويحيطه ".


Article
The Porous Formation in Contemperory Architecture
التشكيل المسامي في العمارة المعاصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The porosity is one of the concepts which is adopted in contemporary architecture to enhance the production of innovative and unique architectural configurations and forms. It is characterized by balance and integration to achieve the best environmental, aesthetic and functional standards in the architectural building, in line with the technical and technological progress. The research problem was articulated as: the lack of comprehensive framework, of porous formation in terms of its nature, characteristics and rules of formation in contemporary architecture. The aim of research is to introduce this knowledge by adopting the descriptive and analytical approach to a number of architectural studies in order to identify the main vocabulary that define the porous formation and its application to a number of selected projects that distinguish it by investing in the porous formation. The research assumed the adoption of different formations with multiple and varied patterns according to various rules and mechanisms of formation. The research reached to a set of theoretical and practical conclusions concerning the methods and rules of the adoption of the porous formation at different levelsshads as environmental treatment. تعد المسامية احد المفاهيم التي يتم اعتمادها في العمارة المعاصرة لتعزيز انتاج تكوينات وتشكيلات معمارية مبتكرة ومتفردة وغير مالوفة مسبقا، وتمتاز بالاتزان والتكامل لتحقيق افضل المعايير البيئية والجمالية والوظيفية في المبنى المعماري، وبما يتناسب مع التقدم التقني والتكنولوجي،ارتبطت مشكلة البحث بعدم وجود شمولية معرفية للتشكيل المسامي من حيث طبيعته وخصائص استخدامه وقواعد تشكيله في العمارة المعاصرة، ليهدف البحث الى تقديم هذه المعرفة باعتماد المنهج الوصفي والتحليلي لعدد من الدراسات المعمارية للوصول الى تحديد المفردات الرئيسية المعرفة بالتشكيل المسامي وتطبيقه على عدد من المشاريع المنتخبة التي تميزتها باستثمار التشكيل المسامي، اذ افترض البحث اعتمادتلك المشاريع تشكيلات مختلفة وذات انماط متعددة ومتنوعة وعلى وفق قواعد واليات تشكيلية متنوعة، وتوصل البحث الى عدد من الاستنتاجات النظرية والعملية المتعلقة باساليب وقواعد اعتماد التشكيل المسامي على وفق مستويات مختلفة.

Table of content: volume: issue: