Table of content

Al-Mustansiriyah Journal for Pharmaceutical Sciences

مجلة المستنصرية للعلوم الصيدلانية

ISSN: 18150993
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Pharmacy
Language: English

This journal is Open Access

About

Al-Mustansiriah Journal of Pharmaceutical Sciences (AJPS) publishes original articles in Pharmaceutical, Medical & related sciences including:
Research articles in Pharmacology, Toxicology, Clinical Pharmacy, Medicinal Chemistry, Pharmaceutics, Clinical Laboratory Sciences, and Pharmacognosy. AJPS published twice yearly.

Loading...
Contact info

For more information visit (AJPS) website
http://mjops.com/
E-mail: collegeofpharmacy@uomustansiriyah.edu.iq
P.O. Box: 14070
E-mail: mjops@uomustansiriyah.edu.iq
G-mail: journalcolpharm@gmail.com

Table of content: 2019 volume:19 issue:3

Article
Assay of Ampicillin in capsule Dosage Form Manufactured by Different Pharmaceutical Manufacturing Factories available in Iraq
تقييم عقار الامبسيلين بالشكل الصيدلاني الكبسول مصنع من عدة مصانع دوائية مختلفة متوفرة في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The assay of Ampicillin is carried out by HPLC (High performance liquid chromatography) system to calculate the weight of the active constituent of the drug in this dosage form. In this work we study six samples of Ampicillin 250 mg capsule manufactured by different pharm- aceutical companies available in Iraq to evaluate the content of drug in this dosage form. This has been achieved by making calibration curve of different concentrations of stock solution, using standard ampicillin tri hydrate (Reference Standard Ampicillin) USP, we obtained different reading of the area under the peak (AUP) which followed straight – line equation. تقييم عقار الامبسلين بالشكل الصيدلاني الكبسول يتم بواسطة نظام(التحليل الكروماتوغرافي العالي الكفاءة للسوائل) والذي بواسطته يمكن تحديد وزن المادة الفعالة للدواء في أي شكل دوائي معتمد.في هذه الدراسة تم اخذ ست عينات على شكل كبسول من عقار الامبسيلين 250 ملغم من شركات صيدلانية مختلفة متوفرة في العراق لمقارنة محتوى الدواء في هذا الشكل الصيدلاني. اجريت الدراسة بتشكيل منحني التحديد الناتج من استخدام محاليل قياسية بتراكيز مختلفة باستعمال المعيار المرجعي للامبيسلين ثلاثي جزيئات الهيدروجين حسب دستور الادوية الامريكي لتعطي قراءات مختلفة لمساحاة ما تحت القمة كل واحد منها تتبع معادلة الخط المستقيم


Article
Iron status in diabetes mellitus

Loading...
Loading...
Abstract

Diabetes mellitus can be defined as chronic metabolic disease which results from either relative or complete absence of insulin by the pancreatic beta islet cells. This in-turn may lead to hyperglycemia due to disturbances in the metabolism of glucose. In the human body, iron is con- sidered to be an effective pro-oxidant and participates in the generation of reactive oxygen species (ROS) such as hydroxyl radical. Because of the poor antioxidant defense mechanism of beta cells (low production of antioxidant enzymes such as catalase, glutathione peroxidase and dismutase), so they are highly prone to iron-induced oxidative stress and iron deposition in it and this will lead to apoptosis, and subsequently insulin deficiency. This iron deposition in beta cells will also lead to insulin resistance by reducing insulin extracting ability of the liver and inhibiting glucose uptake in muscle tissues and fats, this in turn will result in high production of hepatic glucose. Ferritin which is an acute phase reactant protein, that responds to acute stress like trauma, infections, tissue necrosis and surgery, it can produce diabetes mellitus either through inflammation or by increasing iron stores. ان داء السكري يمكن تعريفه بأنه مرض ايضي مزمن ناتج عن انعدام افراز الانسولين النسبي او الكلي من قبل خلايا بيتا الموجودة في البنكرياس. هذا بدوره قد يؤدي الى ارتفاع نسبة سكرالعنب (الكلوكوز) في الدم نتيجة اضطرابات في عمليات ايض الكلوكوز. يعتبر عنصر الحديد عنصر موالي للاكسدة في جسم الانسان ويساهم في انتاج انواع الاوكسجين التفاعلية مثل جذور الهيدروكسيد. وبسبب الفعالية الدفاعية الضعيفة لخلايا بيتا كمضادات للاكسدة ( ضعف انتاج الانزيمات المضادة للاكسدة مثل: كاتالايز, بيروكسيد الكلوتاثايون, دسميوتيز) , لهذا السبب تكون هذه الخلايا اكثر عرضة للاكسدة من قبل الحديد وترسب الحديد فيها مما يؤدي الى موت الخلايا المبرمج وبالتالي نقص في الانسولين. ان ترسب الحديد في خلايا بيتا قد يؤدي ايضا الى مقاومة الانسولين من خلال تقليل قدرة الكبد على استخراج الانسولين وتقليل عملية اخذ او قبول الكلوكوز من قبل الانسجة العضلية والخلايا الدهنية والذي بدوره قد يؤدي الى زيادة انتاج الكبد للكلوكوز. ان الفيرتين, وهو البروتين المتفاعل للمرحلة الحادة الذي يستجيب للتوتر الحاد مثل: الصدمة, العدوى, نخر الانسجة والعمليات الجراحية , قد يسبب مرض السكري اما من خلال الاتهاب او من خلال زيادة مخزون الحديد.


Article
Differential Effect of Cyclooxygenases 1 and 2 in Late Reproductive Age Women

Loading...
Loading...
Abstract

Cyclooxygenases enzymes (COX) are related with ovulation, apoptosis and menstrual disorder. Several studies demonstrate that COX 1 is one of the major sources of prostaglandin but COX 2 is more important in the late reproductive age women. Prostaglandin is bioactive compound excreted from Arachidonic acid by Cox 1 and Cox 2, play role in the fertility and ovulation but when increased above the normal level especially in menstrual cycle, ectopic pregnancy is attributed to this cause. Cox 1 and Cox 2 inhibitors have been regulated the inflammatory responses include cytokines and tumor growth factors which produced from neutrophil cells by cyclooxygenases activation, it has been used to regular prostaglandin action, especially PGG2 and PGH2. Any changes in the endometrial cells lead to increased vascular inflammation that developed to the late reproductive disease. Steroidogenesis characterized by increased levels of estrogen in the uterus caused uterine infections and elevated cyclooxygenases levels especially during uterine contractions process. ترتبط إنزيمات الأكسدة الحلقية مع الإباضة وموت الخلية المبرمج واضطراب الدورة الشهرية. تثبت العديد من الدراسات أن COX 1 هو أحد المصادر الرئيسية للبروستاجلاندين ، لكن COX 2 الأكثر أهمية في النساء المتأخرات في سن الإنجاب. البروستاكلاندين مركب حيوي يفرز من حامض الأراكيدونيك بواسطة COX 1 , COX 2 ويلعب دور في الخصوبة والإباضة ولكن عندما يزداد عن المستوى الطبيعي وخاصة في الدورة الشهرية يحدث الحمل خارج الرحم. تنظم مثبطات COX 1 , COX 2 الاستجابات الالتهابية والسيتوكينات وعوامل نمو الورم التي تنتج من الخلايا النيتروفيلية عن طريق تنشيط انزيمات الاكسدة الحلقية ، حيث تستخدم في تنظيم عمل البروستاكلاندين ، وخاصة PGG2 و PGH2. أي تغييرات في خلايا بطانة الرحم تؤدي إلى زيادة التهاب الأوعية الدموية والتي تتطور إلى مرض تاخر الانجاب. تسبب الستيرويد التي تتميز بارتفاع مستويات هرمون الاستروجين في الحالب مسببة التهابات الرحم وارتفاع مستويات انزيمات الأكسدة الحلقية خاصة أثناء عملية تقلص الرحم.


Article
Non-Steroidal Anti-inflammatory Drugs (NSAIDs): Synthesis of Ibuprofen, Naproxen and Nabumetone
الادوية المضادة للالتهابات الغير ستيرويدية (مضادات الاتهابات الغير ستيرويدية) :تخليق الايبوبروفين, نابروكسين ونابوميتون

Loading...
Loading...
Abstract

This review paper covers the major synthetic approaches attempted towards the synthesis of some Non-Steroidal Anti-Inflammatory Drugs (Naproxen, Ibuprofen and Nabumetone)هذة المقالة تتضمن التركيب الرئيسي لتخليق الادوية المضادة للالتهابات الغيرستيرويدية (نابروكسين ,إيبوبروفين ونابوميتون)


Article
SIRT1 activators as novel therapy for cancer
منشطات السرتوين1 كعلاج جديد للسرطان

Loading...
Loading...
Abstract

Sirutins 1-7 (SIRT1-7) is an enzyme that depends on NAD+ to be activated, making it a member of the 3rd class of Deacetylase enzymes. SIRT1-7’s activity is involved with metabolism, cell survival and/or death as well as DNA repair, gene repression, inflammatory responses, the aging process, neuroprotection in addition to possibly helping with the treatment of cancer. Molecules that could have a modifying effect on SIRT1-7’s activity has caught a great attention recently, owing to the fact of how beneficial this enzyme could be. In this review, we attempt to shed a light on these activator compounds and their use in Sirutin activation therapy, particularly SIRT1, for it is the most researched type. One of these compounds is Resveratrol, a natural compound that –due to its SIRT 1 activation potential – could help in the treatment of obesity, prevention of tumor formation as well as decrease in heart function and neuronal loss related to aging; however, Resveratrol has poor bioavailability, which is why structurally reformulated compounds and molecules have been developed. Other molecules that are different from Resveratrol such as SRT1720, SRT2104 and SRT2379 in addition to others, have been used and shown greater activation potential for SIRT1 than Resveratrol. سرتوين (1-7) هو انزيم يعتمد على النيكوتين ادنين داي نيوكليوتايد ليكون فعالا مما يجعله في الفئة الثالثة من الانزيمات المثبطة. يتمثل نشاط السرتوين (1-7) في عملية التمثيل الغذائي, بقاء الخلية او وفاتها وكذلك اصلاح الحمض النووي وقمع الجينات والاستجابات الالتهابية وعملية الشيخوخة والوقاية العصبية بالاضافة الى المساعدة في علاج السرطان. أولت بعض الجزيئات التي يمكن ان يكون لها تأثيرعلى نشاط السرتوين (1-7) اهتماما كبيرا مؤخرا, نظرا لحقيقة مدى فائدة هذا الانزيم. في هذا المقال نحاول القاء الضوء على المركبات المنشطة للسرتوين1 واستخدامها في العلاج من خلال تنشيط السرتوين 1, من اكثر هذه المركبات هو الريسفيراترول, وهو مركب طبيعي- بفضل امكاناته التنشيطيه للسرتوين1 يمكن ان يساعد في علاج السمنة, ومنع تكوين المرض, وكذلك انخفاض في وظائف القلب وفقدان الخلايا العصبية المرتبطة بالشيخوخة؛ ومع ذلك, فان الريسفيراترول يتسم بضعف التوافر البايلوجي, ولهذا السبب تم تطوير المركبات والجزيئات المعدلة هيكليا. تم استخدام جزيئات اخرى مختلفة عن الريسفيراترول مثل سرتوين1720, سرتوين2104 وسرتوين2379 بالاضافة الى غيرها, وقد اظهرت امكانية تنشيط اكبر للسرتوين1 من ريسفيراترول.


Article
Preparation and in-Vitro Evaluation of Cinnarizine Raft Forming Chewable Tablets
التحضير والتقييم المختبري لأقراص السنارزين القابلة للمضغ المشكلة للطوف

Loading...
Loading...
Abstract

Cinnarizine is an anti-histaminic drug and is mainly used to treat symptoms accompanying motion sickness like vomiting and dizziness. It has low and variable bioavailability due to its low water solubility. Cinnarizine (weakly basic drug) is formulated as raft forming chewable Tablets to allow its complete dissolution at the stomach to be absorbed at the upper part of small intestine. Raft forming chewable Tablets are formulated by direct compression method using sodium alginate or pectin as raft forming agents. The prepared Tablets were evaluated for their pre and post- compression parameters and they have shown desirable results regarding evaluation of hardness, thickness, % friability, weight variation, content uniformity, raft strength, weight and volume, in addition to in-vitro drug release. Out of all the prepared formulas F1 selected as the optimum formula with 488.1mg raft strength and 92.34% drug release after 24hrs that is promising for the formulation of the raft system السنارزين هو دواء مضاد للهستامين ويستخدم أساسا لعلاج الاعراض المصاحبة لدوار الحركة والتي تشمل التقيؤ والشعور بالدوران وعدم الاتزان. هذا الدواء يتميز بقلة توافره الحيوي في الدم بسبب قلة ذوبانيته في الماء. السنارزين (دواء قاعدي ضعيف) تم صياغته على شكل حبوب مكونة للطوف قابلة للمضغ في الفم لمنحه الفرصة لكي يذوب بالكامل في المعدة ليتم امتصاصه في الجزء الأعلى من الأمعاء الدقيقة. الحبوب المكونة للطوف تمت صياغتها بطريقة الكبس المباشر باستخدام الجينات الصوديوم او البكتين وهما العاملان الاساسيان في تكون الطوف. الحبوب المحضرة تم تقييمها مختبريا قبل وبعد الكبس لعدة متغيرات ولقد أعطت نتائج مرضية لعديد من الفحوصات مثل قياس الصلابة، قياس السمك، الوزن المتغير، المحتوى الدوائي وتحرر الدواء. من بين جميع الصيغ المحضرة الصيغة الأولى هي المختارة كأفضل صيغة والتي تملك قوة الطوف التي تقدر ب 488.1 ملغ وما يقارب 92% ذوبانية دواء بعد 24 ساعة ولديها صفات جيدة لتحضير الحبوب المشكلة للطوف


Article
Nigella Sativa Oil for Oral Mucositis
أستخدام زيت حبة البركة كغسول للفم في علاج التهاب غشاء الفم الخاطي الناتج عن استخدام الأشعاع والأدوية لعلاج المرضى المصابين بسرطانات الرأس والرقبة

Loading...
Loading...
Abstract

Oral mucositis (OM) is common treatment-induced toxicity in patients receiving chemoradiation for head and neck cancer (HNC). The present study aims to evaluate the efficacy and safety of Nigella sativa (NS) oil in chemoradiation-induced OM of HNC patients. From January 2017 to May 2018, 40 patients with HNC were randomly allocated into two groups each of 20 patients. The first group received NS oil mouthwash five times daily, while the second group received the routinely followed protocol (magic mouthwash) and served as a control. All patients received radiotherapy (RT) (60-70 Gy) in 30-35 fractions over 6-7 weeks with or without chemotherapy. Patients were evaluated weekly to estimate the onset and severity of OM and the patient’s reported outcomes (pain, swallowing, and functional score). The majority of patients (70%) were men. The commonest primary tumor locations were the larynx (47.5), and pharynx (22.5%) mostly classified as stages III or IV. NS oil significantly reduces the RTOG of mucositis in the last 3 weeks of RT and improves the reported outcomes (pain and swallowing) during the next 6 weeks of RT compared with controls. The majority of patients in the NS group ingested either normal or soft food especially at the end of RT. In conclusion, NS oil decreases the duration and severity of OM with better patient-reported outcome and pain control compared with the routine treatment. NS oil can be considered as a feasible and affordable option for chemoradiation-induced OM in HNC patients. يعتبرالتهاب غشاء الفم المخاطي من الأعراض الجانبية الناتجة عن العلاج في المرضى الذين يتلقون علاج اشعاعي وكيمياوي لسرطان الرأس والرقبة. تهدف هذه الدراسة إلى تقييم فعالية وسلامة زيت حبة البركة في علاج التهاب غشاء الفم المخاطي الناتج عن استخدام العلاج الأشعاعي والكيمياوي. منذ كانون الثاني 2017 ولغاية أيار 2018 أجريت دراسة على 40 مريضا بسرطان الرأس والرقبة حيث تم تقسيمهم عشوائياً إلى مجموعتين من 20 مريضا لكل مجموعة. تلقت المجموعة ألأولى زيت حبة البركة كغسول فموي خمس مرات يوميا، في حين تلقت المجموعة الثانية البروتوكول العلاجي المتبع بشكل روتيني (غسول الفم السحري) واعتبرت مجموعة مقارنة. وتلقى جميع المرضى العلاج الإشعاعي لأكثر من 6-7 أسابيع مع أو بدون العلاج الكيميائي. تم تقييم المرضى أسبوعيا لتقدير البداية وشدة التهاب غشاء الفم المخاطي (الألم، ودرجة البلع، والوظيفية). غالبية المرضى (70%) كانوا من الرجال، وكانت مواقع الورم الرئيسي الأكثر شيوعاً في الحنجرة (47.5) والبلعوم (22.5%) وتصنف معظمها ضمن المراحل الثالثة أو الرابعة. أدى استخدام زيت حبة البركة الى الحد من شدة التهاب غشاء الفم المخاطي في آخر 3 أسابيع من التعرض للأشعاع وأدى أيضا الى تحسن النتائج المبلغ عنها من قبل المريض (الألم والبلع) خلال الأسابيع اللاحقة مقارنة مع مجموعة التحكم. الغالبية العظمى من المرضى في المجموعة الأولى تحسن استخدامها لوجبات الطعام الأعتيادية أو الناعمة خاصة في نهاية فترة العلاج بالأشعة والكيمياوي. يمكن الأستنتاج بأن زيت حبة البركة يقلل مدة وشدة التهاب غشاء الفم المخاطي مع نتائج أفضل في السيطرة على الألم بالمقارنة مع العلاج الروتيني. يمكن اعتبار زيت حبة البركة خياراً ممكناً وبأسعار معقولة للحد من التهاب غشاء الفم المخاطي الناتج عن استخدام الأشعاع والأدوية في علاج مرضى سرطان الرأس والرقبة.

Table of content: volume:19 issue:3