Table of content

The Medical Journal of Basrah University

المجلة الطبية لجامعة البصرة

ISSN: 02530759
Publisher: Basrah University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A peer reviewed scientific Journal published by the College of Medicine, University of Basrah
First issue was published at 1977
Numbers of issues per year 2
Approximate number of articles/ issue are 15

Loading...
Contact info

College of Medicine
University of Basra, Iraq
e-mail: mjbu_iraq@yahoo.com

Table of content: 2019 volume:37 issue:1

Article
Socio-demographic characteristics of maternal deaths in Basrah or the period (2013-2017)
دراسة الخصائص الاجتماعية والديموغرافية لوفيات الأمهات في البصرة للفترة (2013-2017)

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction and Background: In Iraq, and due to the decades of wars and sunctions that affected people’s accessibility to the health care services, maternal death was among the main health problems over the years. Thus, studying the factors influencing this important problem is a mandatory step for a better evidence based intervention in controlling the problem. Objective: To analyze the socio-demographic factors that influence maternal deaths in Basrah during the period 2013-2017. Methodology design: The study is an observational retrospective one included information collected from the medical records, death certificate and forensic medicine reports in addition to interviewing the family as needed. A total of 201 deaths were included in the study. Results: The study shows that maternal death rate in Basrah increased sharply during 2016 compared to that of 2013 with a highest rate in Shat Al-Arab and Al-Mudiana districts. Then, a sharp decrease was noticed in 2017 compared to 2016. Maternal mortality rates were found to be increasing with increasing women’s age with the highest rate among women above 40 years old. But no big difference between maternal death rates in urban and rural areas. (88.1%) of the study women died in hospital while 11.9% of them died outside the hospital Conclusions and recommendations: Maternal death is still a problem in Basrah in spite of the decline that occurred between (2016-2017) compared to the rates in 2013. Strengthening of maternal mortality monitoring system across all districts of Basrah governorate in addition to improving the quality of registering all pregnancy related information are the main recommendations of the study. المقدمة: في العراق، ونتيجة لعقود من الحروب والعقوبات التي أثرت على حصول الناس على خدمات الرعاية الصحية، كانت وفيات الأمهات من بين المشاكل الصحية الرئيسية على مر السنين. لذا، فإن دراسة العوامل المؤثرة على هذه المشكلة هي خطوة مهمة لتقديم أفضل الطرق للمساهمة في السيطرة على المشكلة. الهدف: تحليل العوامل الاجتماعية والديموغرافية المؤثرة على وفيات الأمهات في البصرة خلال الفترة 2013-2017. المنهجية: تضمنت الدراسة معلومات تم جمعها من السجلات الطبية وشهادات الوفاة وتقارير الطب الشرعي بالإضافة إلى إجراء مقابلات مع العائلة حسب الحاجة. شملت الدراسة 201 حالة وفاة. النتائج: أظهرت الدراسة أن معدل وفيات الأمهات في البصرة قد ارتفع بشكل حاد خلال عام 2016 مقارنة بتلك المسجلة لعام 2013 مع أعلى معدلات في منطقتي شط العرب والمدينة. ثم لوحظ انخفاض حاد في معدل وفيات الأمهات خلال عام 2017 مقارنة بعام 2016. كما وجدت الدراسة أن معدلات الوفيات تتزايد مع زيادة عمر المرأة مع تسجيل أعلى معدل بين النساء فوق سن الأربعين ولم يظهر فرق كبير بين معدلات وفيات الأمهات في المناطق الحضرية والريفية. الاستنتاجات والتوصيات: لا تزال وفيات الأمهات مشكلة في البصرة على الرغم من انخفاض معدلاتها بين عامي 2016 و 2017 مقارنة بالمعدلات في عام 2013. وقد أوصت الدراسة بتقوية و تعزيز نظام مراقبة وفيات الأمهات في جميع قطاعات محافظات البصرة بالإضافة إلى تحسين جودة توثيق كافة المعلومات المتعلقة بالحمل و الولادة و ما بعدها.


Article
The effect of Laparoscopic ovarian drilling on the serum levels of AMH, FSH, LH and Testosterone hormones, in patients with PCOS
دراسة تأثير جراحة منظار البطن لتثقيب المبيض بالأنفاذ الحراري على مستوى الهرمونات بالدم كهرمون مخزون المبيض والهرمون المنشط لحويصلات المبيضين والهرمون اللوتيني وهرمون الذكورة في مرضى متلازمة تكيس المبايض

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: This study was performed to evaluate the effect of laparoscopic ovarian drilling on the serum levels of anti-Müllerian hormone(AMH), Follicle Stimulating hormone(FSH), Lutenizing hormone(LH) and testosterone hormones, in patients with PCOS. Methods: A prospective observational study carried out on 50 patients with PCOS who underwent LOD, as a treatment for anovulatory infertility between June 2015 and June 2016. This study was conducted in AL Basrah Hospital for maternity and children. We assessed the serum levels of anti-Müllerian hormone(AMH), Follicle Stimulating hormone(FSH), Lutenizing hormone(LH) and testosterone hormone (test.) one month before laparoscopic surgery, one day after and 3 months after the surgery. Results: Among 50 patients (2 patients were lost from follow up and they were excluded from the study), 31(64.6%) started to menstruate regularly and 26 (54.2%) ovulated spontaneously and 9(18.8%) of them conceive spontaneously after LOD within 3 months of doing the operation. The serum levels of hormons, before, one day after and 3 months after surgery, for AMH were 8.9 ± 3.5 ng/ml, 7.3 ± 2.9 ng/ml and 7.4 ± 2.1 ng/ml, (P value =0,000), respectively. For the FSH were 5.2 ± 1.8 IU/L, 6.5 ± 2.0 IU/L and 7.1 ± 1.9 IU/L, (p value = 0.000), respectively. For the LH were 10.2 ± 21 IU/L, 10.7 ± 4.5 IU/L and 7.2 ± 2.2 IU/L, (p value=0.000), respectively. For the testosterone levels were 1.16 ± 0.7 ng/ml, 0.44 ± 0.2 ng/ml and 0.34 ± 0.1ng/ml, (P value= 0.000), respectively. Conclusion: LOD operation is an effective treatment for infertile PCOS patient who are not responding to medical treatment (clomiphene citrate and gonadotrophine resistant cases or cases who can't offer the gonadotrophines). If it is done properly it will not affect the ovarian reserve. The resultant hormonal changes after the operation (decrease LH and testosterone) infavoure the continuation of pregnancy and lower the miscarriage rate. In our locality it represents a cost-effective and offered able alternative to medical treatment of PCOS. الهدف: لدراسة تأثير جراحة منظار البطن لتثقيب المبيض بالأنفاذ الحراري على مستوى الهرمونات بالدم ومنها مستوى هرمون مخزون المبيض، الهرمون المنشط لحويصلات المبيضين, الهرمون اللوتيني وهرمون الذكورة في مرضى متلازمة تكيس المبايض. طريقة العمل و النتائج: دراسة مستقبليه لمراقبة خمسين مريضه اثنان منهن لم يكملن المتابعة فتم استثنائهن من الدراسة مصابه بمتلازمة تعدد تكيس المبايض اللاتي خضعن لأجراء عملية منظار البطن لغرض تثقيب المبايض كعلاج لحالات العقم التي سببها عدم حدوث الإباضة, للفترة من شهر حزيران لسنة 2015 ولغاية شهر حزيران 2016 والتي اجريت في مستشفى البصرة للولادة والطفل .قمنا بقياس مستوى هرمون مخزون المبيض, الهرمون المنشط لحويصلات المبيضين, مستوى الهرمون اللوتيني ومستوى هرمون الذكورة للمريضات المعنيات. ويتم جمع عينات الدم قبل اجراء الجراحة المنظارية ,بعد الجراحة بيوم واحد واخيرا بعد ثلاثة اشهر ودراسة التغيير الحاصل في مستوى الهرمونات المذكورة انفا كنتيجة لأجراء الجراحة المنظارية. النتائج: بين50 مريضه اثنان منهن لم يكملن المتابعة فتم استثنائهن من الدراسة (31) 64,6% (بدأن بالحيض بصوره منتظمة و (26)54،2% (منهن الإباضة بصوره تلقائيه و (9) 18،8% (منهن حملن تلقائيا بعد عملية جراحة البطن المنظارية لتثقيب المبيض بالأنفاذ الحراري خلال ثلاثة اشهر من اجراء العملية. مستويات الدم لهرمون مخزون المبيض كانت (8،9 ± 3،5) نانو غم/مليلتر(3،7 ± 2،9 نانو غم/مليليتر 7،4 ± 2،1 نانوغم/مليليتر) القيمة الاحتمالية = 000, 0(قبل العملية, اليوم الاول وثلاثة اشهر بعد العملية الجراحية المنظارية, تتابعيا. مستويات الدم للهرمون المنشط لحويصلات المبيضين كانت (5،2± 1،8وحده عالميه/ليتر 6،5± 2,0 وحده عالميه / ليتر و7،1 ± 1،9 وحده عالميه/ليتر,) القيمة الاحتمالية = 000,0 (قبل العملية, اليوم الاول بعد وثلاثة اشهر بعد العملية الجراحية, تتابعيا. مستويات الدم للهرمون اللوتيني كانت10،2 ± 21 وحده عالميه/ليتر (10،7 ± 4،5) وحده عالميه/ليتر و (7،2 ± 2،2) وحده عالميه/ليتر القيمة الاحتمالية = 000, 0(قبل, اليوم الاول بعد والشهر الثلاثة بعد الجراحة, تتابعيا .مستويات الدم لهرمون الذكورة كانت 1،16 ± 0،7 نانوغم/مليليتر 0،44 ±0،2 نانوغم / مليليتر و0،34 ± 0،1 نانوغم/مليليتر,) القيمة الاحتمالية = 000,0 قبل, اليوم الاول بعد وثلاثة اشهر بعد الجراحة, تتابعيا. الاستنتاج: عملية جراحة منظار البطن لتثقيب المبيض بالأنفاذ الحراري, هو علاج فعال لمرضى العقم المصابين بمتلازمة تعدد تكيس المبيض واللاتي لم يستجبن للعلاج الطبي كل) كلوميفين سيتريت و الحالات العصية للاستجابة للكونادوتروبينات او ما يسمى بالموجهات او الحاثات التناسلية. (اذا اجريت العملية بصوره صحيحة فأنها لا تؤثر على مخزون او بقية المبيض. ناتج التغيرات الهرمونية بعد العملية) نقصان الهرمون اللوتيني وهرمون الذكورة (يوفر بيئة مناسبه لأستمرار الحمل وخفض معدل الأجهاض. في بلدنا العراق هذا العلاج فعال كذلك من ناحية الكلفة النقدية ويعتبر بديل للعلاج الطبي او الدوائي للمرضى المصابين بمتلازمة تعدد تكيس المبيض.


Article
Hand hygiene practice of health care workers in prevention of nosocomial infection in one hospital in Basrah
ممارسة نظافة اليدين للعاملين في مجال الرعاية الصحية في الوقاية من العدوى في أحد مستشفيات البصرة

Authors: Alaa K. Mousa
Pages: 19-28
Loading...
Loading...
Abstract

Background: The hand hygiene plays an essential role in prevention as well as curing the nosocomial infectious disease. Physicians, nurses and laboratory persons are the major health care workers communicating with patients, could become the transporter in the cycle of infectious diseases. Objective: To evaluate the knowledge and practice of health care workers for hand hygiene in hospital wards and study the predisposing factors effecting the hand hygiene. Methods: A cross-sectional study carried out on doctors, nurses and laboratory men who worked in Al-Mawane Teaching Hospital in Basrah (Iraq). Questionnaire of hand hygiene for data collection was applied. Results: 401 health care workers were studied, The results showed moderate level of hand hygiene for doctors, nurses and laboratory persons (average score 3.97 + 0.6). Nurses had the highest level of hand hygiene. Perfect hand washing was found in 62%, compared with 56% for laboratory staff and 29% for physicians. Gender was insignificant in the practice of hand hygiene, while age, level of education, duration of service, training courses and vaccination against type B hepatitis had statistically significant impact on hand hygiene. Conclusion: The control of infection in hospitals goes through the care of hand hygiene in health workers, which need more attention. The current study revealed somewhat unacceptable level of knowledge and care of the cleanliness of the hands of doctors, nurses and laboratory persons. The need to develop the level of knowledge and practice by training programs and continuing medical education الخلفية: تلعب النظافة اليدوية دورًا أساسيًا في الوقاية وكذلك علاج الامراض المعدية في المستشفيات. الأطباء والممرضات والعاملين في المختبرات هم اغلب العاملين في الرعاية الصحية وفي تماس مباشر مع المرضى، ويمكن أن يصبحوا السبب في نقل الأمراض المعدية. لذا فإن تقييم معلوماتهم وممارساتهم ومواقفهم فيما يتعلق بنظافة اليدين أمر ضروري لإبطاء وتيرة عدوى المستشفيات، وتوفير درجة جيدة من الرعاية الصحية. الأهداف: تقييم معرفة وممارسة العاملين في مجال الرعاية الصحية في المستشفيات العراقية لنظافة اليدين في ردهات المستشفيات المختلفة ودراسة العوامل المؤثرة في نظافة اليدين. طريقة العمل: الدراسة مستعرضة مقطعية حيث تم استهداف الأطباء والممرضين ورجال المختبرات الذين كانوا يعملون في مستشفى الموانئ التعليمي الحكومي في البصرة (العراق). تم تطبيق استبيان حول صحة اليدين لجمع البيانات. النتائج: 401 من العاملين في مجال الرعاية الصحية، ومستوى تقييم معتدل لنظافة اليدين للأطباء والممرضين والمختصين (متوسط الدرجات 3.97، SD = o.6). وكان لدى الممرضات أعلى نسبة من النظافة المثالية بـــــــــ 62٪، مقارنة بالمختبريين بنسبة 56٪ والأطباء 29٪. كان للجنس قيمة غير ذات شأن على مستوى ممارسة النظافة اليدوية، في حين كان العمر ومستوى التعليم ومدة الخدمة والدورات التدريبية والتطعيم ضد التهاب الكبد الفايروسي نوع B تأثيرًا مهمًا من الناحية الإحصائية على نظافة اليدين. الاستنتاج: السيطرة على العدوى في المستشفيات تمر عبر العناية في نظافة اليدين لدى العاملين في مجال الصحة والتي تحتاج الى اهتمام اكبر و تكشف الدراسة الحالية عن المستوى المتوسط الغير مقبول في المعرفة والعناية في نظافة اليدين من أطباء, ممرضين ومختبريين وهنا تبرز الحاجة الى تطوير المستوى من خلال برامج التدريب والتعليم الطبي المستمر


Article
Cisplatin & IV Etoposide combination in the treatment of advanced breast cancer pretreated with anthracyclines
مزيج سيسبلاتين ورابع إيتوبوسيد في علاج سرطان الثدي المتقدم الذي يتم علاجه بالأنثراسكلينا

Authors: Anmar A. Allami
Pages: 29-36
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Aims of this study was to determine the benefit of cisplatin and i.v etoposide combination in treatment of advanced breast cancer (ABC) patients who were pretreated with anthracyclines, as an alternative to the newer, more expensive, and unavailable anticancer drugs like Taxanes, carboplatin, and gemcitabine. Patients and methods: The study was performed in the period from March 2010 to June 2016, 235 patients were given cisplatin 50mg/m2 and etoposide 100mg /m2 for 6 cycles. The patients were divided into 4 groups according to the site of metastasis (vertebral metastases, liver metastases, loco-regional metastases, and pleuro-pulmonary metastases). Results: Evaluation of treatment was considered on two levels: Whole 235 patient level, and patient-group level. On whole patient level: Response to Treatment was 65.1%, which is higher than similar responses in many other studies. While on patient-group level: response to treatment was highest in patients with vertebral secondaries 75.3%. There was drug toxicity in all groups of patients. Some patients did not continue the treatment protocol because of bad performance status, toxicity and death. Conclusion: In comparison with other regimes of chemotherapy cisplatin and i.v etoposide are still useful anticancer drugs in the management of advanced breast cancer. الخلفية: تهدف هذه الدراسة إلى تحديد فائدة مزيج سيسبلاتين وإيتوبوسيد الرابع في علاج مرضى سرطان الثدي المتقدم (ABC) الذين عولجوا بمضادات أنثراسيكلين كبديل للعقاقير المضادة للسرطان الأحدث والأكثر تكلفة وغير المتاحة مثل التاكسان، كاربوبلاتين، وجيمسيتابين. المرضى والطرق: أجريت الدراسة في الفترة من مارس 2010 إلى يونيو 2016، وتم إعطاء 235 مريضا سيسبلاتين 50mg/m2 و etoposide 100mg / m2 لمدة 6 دورات. تم تقسيم المرضى إلى 4 مجموعات وفقا لموقع ورم خبيث (الانبثاث العمود الفقري، الانبثاث الكبد، الانبثاث الموضعي ، والانبثاث الرئوي الرئوي). النتائج: تم اعتبار تقييم العلاج على مستويين: مستوى المريض بالكامل 235، ومستوى مجموعة المريض. على مستوى المريض ككل: كانت الاستجابة للعلاج 65.1 ٪، وهو أعلى من الاستجابات المماثلة في العديد من الدراسات الأخرى. بينما على مستوى مجموعة المريض: كانت الاستجابة للعلاج أعلى في المرضى الذين يعانون من المرتبات الثانية للفقراء 75.3٪. كان هناك سمية الدواء في جميع مجموعات المرضى. بعض المرضى لم يواصلوا بروتوكول العلاج بسبب حالة الأداء السيئة والسمية والموت. الخلاصة: بالمقارنة مع الأنظمة الأخرى للعلاج الكيميائي، فإن سيسبلاتين وإيتوبوسيد على سبيل المثال لا يزالان من الأدوية المضادة للسرطان مفيدة في علاج سرطان الثدي المتقدم.


Article
Enteric adenovirus associated with acute gastroenteritis among hospitalized and healthy childern under five - years of age in Basrah, Iraq
الفيروس الغدي المعوي المرتبط بالتهاب المعدة والأمعاء الحاد بين الأطفال في المستشفى والأصحاء دون الخامسة من العمر في البصرة، العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Enteric Adenovirus are second to rotavirus as viral cause of acute gastroenteritis in infants and young children. Aims of the study: This study aimed on determination of the incidence of enteric adenovirus-associated gastroenteritis in infants and young children below five years of age, and to detect the season and age related distribution of enteric adenovirus infections as well as the major clinical symptoms associated with these virus infections. Objective: A total of 400 stool specimens (200 symptomatic diarrheal cases and 200 asymptomatic normal children) were collected during the period from March 2011-March 2012. All relevant informations were obtained on special questionnaire form. Viral genomic DNA was extracted from stool specimens by using a spin column technique according to the instructions given by QIAamp-MinElute virus spin kit for purification of virus genome (Qiagen, Germany). Results: Enteric adenovirus was detected by the use of specific primers. Enteric Adenovirus was detected in 3% of diarrheal cases in hospitalized children whereas all healthy children were negative for enteric adenovirus. Age group analysis revealed that children at age groups of 9-11 and 12-17 months were more affected. The monthly distribution of enteric adenovirus cases showed to be confined to a period of 4 months (August through November). The clinical symptoms associated with adenovirus gastroenteritis was dehydration (80%), vomiting (60%) and fever (60%) while abdominal pain was not recorded. Conclusion: Enteric adenovirus is common enteric pathogens as that for rotavirus in our community. خلفية الدراسة: الفيروس الغدي المعوي هو الثاني لفيروس الروتا كسبب فيروسي لالتهاب المعدة والأمعاء الحاد عند الرضع والأطفال الصغار. أهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة إلى تحديد مدى حدوث التهاب المعدة والأمعاء المرتبط بفيروس الغدي المعوي عند الرضع والأطفال الصغار دون الخامسة من العمر، واكتشاف التوزيع المرتبط بالسن والتوزيع المرتبط بالعمر بالإضافة إلى الأعراض السريرية الرئيسية المرتبطة لهذه الالتهابات الفيروسية. الطريقة: تم جمع ما مجموعه 400 عينة من البراز (200 حالة من حالات الإسهال و 200 من الأطفال الطبيعيين بدون أعراض) خلال الفترة من مارس 2011 إلى مارس 2012. تم الحصول على جميع المعلومات ذات الصلة في نموذج استبيان خاص. تم استخراج الحمض النووي الجينومي الفيروسي من عينات البراز باستخدام العدة الخاصة التشخيصية من QIAamp-MinElute لتنقية جينوم الفيروسات (Qiagen، ألمانيا). تم الكشف عن الفيروس الغدي المعوي عن طريق البلمرة المتسلسلة (PCR). النتائج: تم الكشف عن الفيروس الغدي المعوي المعدي في 3٪ من حالات الإسهال في الأطفال في المستشفى في حين أن جميع الأطفال الأصحاء كانوا سلبيين الفيروس الغدي المعوي. وكشف تحليل الفئة العمرية أن الأطفال في الفئات العمرية (9-11و12-17شهرا كانوا أكثر تضررا. الاستنتاج: أظهر التوزيع الفصلي لحالات الفيروس الغدي المعوي أن يقتصر على فترة 4 أشهر (أغسطس وحتى نوفمبر). كانت الأعراض السريرية المرتبطة بالتهاب المعدة والأمعاء في الفيروس الغدي هي الجفاف (80٪) والقيء (60٪) والحمى (60٪) في حين لم يتم تسجيل آلام في البطن.


Article
Surgical experience in treatment of achalasia cardia with minimal invasive surgery
تجربه جراحية لعلاج تعذر الارتخاء المريئي بواسطه الجراحة المنظارية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: achalasia cardia is a motor disorder that result from absence of esophageal peristalsis combined with loss of relaxation of lower esophageal sphincter. Aims: To analyze the safety of laparoscopic Heller's myotomy with particular regard to the technical difficulties encountered, complications, the learning curve and outcome. Patients and methods: This study was done at Al - Sader Teaching Hospital, Basrah - Iraq in the period from February 2013 to June 2016. Thirty-two patients were included in the study of both gender and of different ages who were subjected to laparoscopic Heller's myotomy for achlasia cardia. They were observed regarding the development of operative and early post-operative complications, improvement of their symptoms, development of late post-operative complications and recurrence rate. Results: All patients underwent laparoscopic Heller's myotomy with Dor fundoplication except one patient had Toupet fundoplication. The mean operative time was 87 minutes and the median hospital stay was four days. Intra- operative complications include mucosal perforation in 3 patients, vagus nerve injury in 3 patients, and pleural perforation in 2 patients. Post-operative complications include atelectasis in 3 patients, pneumonia in 1 patient, GERD in 1 patient, post-operative leak in one patient and mortality in one patient. All patients improved regarding dysphagia (100%) and weight gain achieved in (91.3%), chest pain improved in (59%) and regurgitation improved in (84.6%) of the patients. Conclusion: Laparoscopic Heller's myotomy is safe and effective method for treatment of achalasia cardia. الخلفية: تعذر الارتخاء المريئي هو اضطراب الحركة التي تنجم عن عدم وجود انقباضات المريء جنبا إلى جنب مع فقدان استرخاء مصرة البلعوم السفلي. الأهداف: لتحليل سلامة بضع تنظير العضل بالناضور مع إيلاء اهتمام خاص للصعوبات التقنية المصادفة، المضاعفات، ومنحني التعلم والنتائج. الطريقة: هذه الدراسة اجريت في مستشفى الصدر التعليمي في البصرة - العراق من عام 2013 في شباط/فبراير إلى حزيران/يونيه عام 2016. اثنان وثلاثون مريض اجريت عليهم الدراسة من كلا الجنسين ومختلف الإعمار الذين اجريت لهم عمليه بضع العضل بالمنظار وتم مراقبتهم لحدوث مضاعفات اثناء و بعد العملية وتحسن الاعراض المرضية ونسبه رجوع المرض. النتائج: اجريت العملية لجميع المرضى بالمنظار, معدل وقت العملية (87) دقيقه, معدل الرقود في المستشفى اربعه ايام, المضاعفات اثناء العملية تشمل ثفب الغشاء المخاطي للمريئ في ثلاث مرضى, قطع العصب التائه في ثلاث مرضى, ثقب في غشاء الجنب في اثنان من المرضى, مضاعفات بعد العملية تشمل ذات الرئة في مريض واحد, ارتجاع مريئي في مريض واحد، تسريب المرئ في مريض واحد, وفاة في مريض واحد، صعوبة البلع تحسنت في جميع المرضى 100%, زياده الوزن حدثت في 91.3%, الم الصدر تحسن في 59%, الارتجاع تحسن في 84.6% الاستنتاج: جراحه بضع العضل بالمنظار هي عمليه آمنه وفعاله لعلاج تعذر الارتخاء المريئي.

Table of content: volume:37 issue:1