Table of content

Baghdad Science Journal

مجلة بغداد للعلوم

ISSN: 20788665 24117986
Publisher: Baghdad University
Faculty: Science for Women
Language: English

This journal is Open Access

About

A Scientific and Evaluated Journal Published by the College of Science for Women, University of Baghdad
Date of First issue(2004)
No.of Issue per year(4)
No.of papers per issue (25)
No. Of issue published between 2004-2019(65) issue
This Journal publish paper in Arabic and English in area of Biology, Chemistry, Physics, Mathematics and Computer.

Loading...
Contact info

Phone Number:07800709148
E-mail: bsj@csw.uobaghdad.edu.iq
E-mail: baghdadscij@csw.uobaghdad.edu.iq
E-mail:bjs.csw@gmail.com

Table of content: 2019 volume:16 issue:2

Article
Comparative Histological Study of the Stomach in Two Species of Iraqi Vertebrates (Magpie Pica pica L. and Small Asian Mongoose Herpestes javanicus E.)
دراسة نسجية مقارنة للمعدة في نوعين من الفقريات العراقية ( العقعق Pica pica L. وابن عرس الاسيوي الصغير Herpestidae javanicus E. )

Loading...
Loading...
Abstract

A histological study showed the wall of the stomach in Pica pica and Herpestes javanicus consists of four layers: mucosa, submucosa, muscularis externa and serosa. Also, the present study showed many differences in the histological structures of the stomach for each in both types. The stomach of P. pica consists of two portions: the proventiculus and gizzard, while the stomach of H. javanicus consists of three portions: cardiac, fundic and pyloric regions. The mucosa layer formed short gastric folds, named plicae. In the proventiculus of P. pica, sulcus is found between each two plicae, but the folds called gastric pits in the gizzard, which are full with koilin. Lamina properia in both types contained gastric glands (straight simple tubular glands) named superficial glands, as well as another gastric gland found in the submucosa layer of the proventiculus in P. pica only named deep gastric glands. The gastric gland in the stomach of H. javanicus contained: mucous neck cells and parietal cells positive to AB/PAS stains in cardiac portion, as well as chief cells in fundic portion, but pyloric portion had just mucous neck cells. Muscularis externa in both types formed two muscle layers: inner and outer layer. أظهرت الدراسة النسجية بأن جدار المعدة في العقعق Pica pica وأبن عرس الاسيوي الصغير Herpestes javanicus يتألف من اربع طبقات هي: المخاطية، وتحت المخاطية، والعضلية الخارجية، والمصلية. كما أظهرت الدراسة الحالية اختلافات عديدة في التركيب النسجي للمعدة في كلا النوعين. تتألف معدة العقعق من جزأين هما: المعدة الامامية، والقانصة، بينما تتألف المعدة في أبن عرس الاسيوي الصغير من ثلاث اجزاء هي: الفؤادي، والقاعي، والبوابي. تتكون الطبقة المخاطية في المعدة الامامية للعقعق من طيات معدية قصيرة تسمى بالبروزات والتي تحصر بينها الاخاديد، ولكن تسمى الطيات في القانصة بالنقر المعدية والتي تغطى بالكويلين. تحتوي الصفيحة الاصيلة في كلا النوعين على غدد معدية (الغدد النبيبية المستقيمة البسيطة) تسمى الغدد السطحية، فضلاً عن وجود غدد معدية اخرى في الطبقة التحت مخاطية في المعدة الامامية للعقعق تسمى غدد معدية عميقة فقط. ان الغدد المعدية في معدة أبن عرس الاسيوي الصغير تتألف من: خلايا العنق المخاطية، و الخلايا الجدارية التي تكون موجبة لصبغة AB/PAS وتوجد هذه الغدد في الجزء الفؤادي، اضافه للخلايا الرئيسة التي توجد في الجزء القاعي، لكن يتألف الجزء البوابي من خلايا العنق المخاطية فقط. تتألف العضلية الخارجية في كلا النوعين من طبقتان عضليتان هما : الطبقة الداخلية، والطبقة الخارجية.


Article
Effect of D-Mannose on Gene Expression of Neuraminidase Produced from Different Clinical Isolates of Pseudomonas aeruginosa
تاثير دي- مانوز على التعبير الجيني للنيورامينيديز المنتج من بعض العزلات السريرية لبكتريا Pseudomonas aeruginosa

Loading...
Loading...
Abstract

The present work aimed to investigate the neuraminidase (nan1) gene expression in 32 different clinical isolates of Pseudomonas aeruginosa to explore the role of the enzyme in different types of infection and might give a better understanding of host cell-pathogens interaction. In addition, the effect of monosaccharide D-mannose on neuraminidase gene expression in eight isolates was studied by utilizing a reverse transcription-quantitative polymerase chain reaction (RT-qPCR). The results demonstrated that the highest expression of nan1 gene was in otitis samples (208,913.81) which were significantly higher than that from other infections (P < 0.01). While, the concentrations of gene copies obtained from urine, sputum and burns samples were 93,535.34, 92,254.64 and 74,029.63respectively. While the least expression in wound samples (32,017.06). This suggests that neuraminidase in ear samples might be more virulent and invasive followed by that from urine, sputum, burns and wounds samples. The considerable interest of addition D-mannose significantly reduced the rate of neuraminidase activity reached fivefold in some isolates. This indicates that D-mannose down regulates nan1 gene expression. Hence, this sugar could be used in the development of potential new antibacterial agents where it acts as a competitive neuraminidase inhibitors. هدفت الدراسة الحالية الى التحري عن التعبير الجيني لانزيم النيورامينيداز nan1 في 32 عزلة سريرية مختلفة من بكتريا Pseudomonas aeruginosa لفهم دور الإنزيم في أنواع الاصابات المختلفة والذي يمكن أن يعطي فهما أفضل للتفاعل بين الكائن الممرض والخلية المضيفة. وكذلك دراسة تأثيرالسكر الاحادي D-mannoseعلى التعبير الجيني للنيورامينيداز في ثمانية عزلات بطريقة الاستنساخ المعاكس الكمي- تفاعل انزيم البلمرة المتسلسل (RT-qPCR). أظهرت النتائج الحالية أن أعلى تعبير لجين nan1 زاد معنويا في عينات التهاب الأذن وكان ( (208,913.81بينما كانت التراكيزلنسخ الجين 93,535.34 , 92,254.64 و 74,029.63 التي تم الحصول عليها من عينات الادرار ,القشع والحروق على التوالي وكان أقل تعبيرللجين في عينات الجروح ( (32,017.06.هذا يشير إلى أن دور النورامينيداز في عينات الأذن قد يكون أكثرضراوة واجتياحا متبوعًا بدوره في عينات الادرار و القشع وغيرهامن العينات. إن الفائدة الكبيرة من إضافة سكر D-mannose كانت معنوية في تقليل معدل فعالية النورامينيداز الذي انخفض الى خمسة أضعاف في بعض العزلات . هذا يشير إلى أن D-mannose قلل من تعبير الجين nan1 الذي يمكن استخدامه في تطوير عوامل جديدة محتملة مضادة للجراثيم التي تعمل كمثبطات تنافسية للنيورامينيديز.


Article
Stimulation of Macrophage Cells Against Cutaneous Leishmaniasis Using Silver Nanoparticles
تحفيز الخلايا البلعمية ضد الاصابة باللشمانيا الجلدية باستخدام جزيئات الفضة المتناهية الصغر

Loading...
Loading...
Abstract

Cutaneous leishmaniasis is a disease caused by Leishmania tropica parasite. Current treatments for this parasite are undesirable because of their toxicity, resistance, and high cost. Macrophages are key players against pathogens. Nitric oxide (NO), a molecule produce by immune cells, controls intracellular killing of pathogens during infection. Silver nanoparticles (Ag NPs) demonstrated broad-spectrum activity against various types of infectious diseases. It has the ability to stimulate oxygen species production. This study aims to analyze the macrophages activation through NO production and estimate the cytotoxicity based on the lactate dehydrogenase (LDH) release upon exposure to L. tropica and Ag NPs. Serially concentrations of Ag NPs were used under two conditions during and following macrophages exposure to L. tropica. MTT assay was used to determine the cytotoxicity of Ag NPs on L. tropica amastigotes during infection of macrophages in vitro. The results showed that by increasing the Ag NPs concentrations, the viability percentage of L. tropica amastigotes decreased and reached to 21.7 ± 0.64 % during infection compared with the control. The 50% inhibitory concentration of Ag NPs on amastigotes was 2.048µg/ml during infection. Moreover, post-phagocytosis study involved the assessment of NO and LDH release by macrophages upon exposure to L. tropica. It have shown that untreated macrophages released low levels of NO while in the presence of Ag NPs, macrophages were activated to produce higher levels of NO under all experimental conditions. On the other hand, macrophages were capable of controlling cytotoxicity and decreasing LDH levels during phagocytosis of L. tropica amastiogotes. Taking together, these findings suggest that Ag NPs can enhance macrophages NO production which provides a method for the identification of Ag NPs ligands with microbicidal and anti-cytotoxic properties against L. tropica pathogens.داء الليشمانيات الجلدي هو مرض يتسبب فيه طفيلي الليشمانيا المداريL. tropica. الخلايا البلعمية لها دور اساسي ضد مسببات الأمراض. أكسيد النيتريك(NO) ،هو جزيء ينتج بواسطة الخلايا المناعية ، يتحكم في قتل مسببات الأمراض أثناء العدوى. تمتلك جسيمات الفضة المتناهية الصغر(Ag NPs) القدرة على تحفيز إنتاج أنواع الأكسجين. تهدف هذه الدراسة إلى تحليل تنشيط البلاعم من خلال إنتاجأكسيد النيتريك وتقدير السمية الخلوية المستندة إلى إطلاق نازعة الهيدروجين (LDH) عند التعرض لطفيلي الليشمانيا المداريو جسيمات الفضة المتناهية الصغر. في هذه الدراسة تم استخدام تراكيز مخففة منجسيمات الفضة المتناهية الصغرخلال وبعد تعرض البلاعم لطفيلي الليشمانيا المداري. تم استخدام اختبار MTT لتحديد السمية الخلوية لـجسيمات الفضة المتناهية الصغرعلىالطور عديم السوط لطفيلي الليشمانيا المداريأثناء إصابة البلاعم في المختبر. أظهرت النتائج أنه من خلال زيادة تركيزاتجسيمات الفضة المتناهية الصغر انخفضت نسبة حيوية الطور عديم السوط لطفيلي الليشمانيا المداري إلى 21.7 ± 0.64٪ خلال العدوى مقارنة مع السيطرة. كان التركيز التثبيطي 50 ٪ لـجسيمات الفضة المتناهية الصغرعلى الطور عديم السوط لطفيلي الليشمانيا المداري2.048 ميكروغرام / مل خلال العدوى. علاوة على ذلك، اشتملت دراسة ما بعد البلعمة على تقييم إفرازأكسيد النيتريكونازعة الهيدروجينبواسطة البلاعم عند التعرض لطفيلي الليشمانيا المداري وقد أظهرت النتائج أن البلاعم التي لم يتم علاجها قد انتجت مستويات منخفضة من أكسيد النيتروجين أثناء وجودجسيمات الفضة المتناهية الصغر، وقد تم تنشيط البلعمات لإنتاج مستويات أعلى منأكسيد النيتروجين تحت جميع الظروف التجريبية. من ناحية أخرى، كانت البلاعم قادرة على التحكم في السمية الخلوية وتقليل مستوياتنازعة الهيدروجينأثناء عملية البلعمة للطور عديم السوطلطفيلي الليشمانيا المداري. تشير هذه النتائج إلى أنجسيمات الفضة المتناهية الصغريمكن أن تنشط الخلايا البلعمية لانتاج أكسيد النيتروجين. ان هذه النتائج يوفر المعلومات حول الالية التي من خلالها تستطيع جسيمات الفضة المتناهية الصغرالسيطرة على الاصابة بالميكروبات وتحفيز الخلايا المضادة للسمية ضد مسببات الليشمانيا المداري.


Article
Histological Changes in the Lung and Liver of Mice Treated with Brake Pad Particles
‏‏ التغيرات النسجية في رئة وكبد الفئران المعاملة مع جزيئات وسائد مكابح السيارات

Loading...
Loading...
Abstract

In the present study, the effects of brake pad particles of lung and liver histological sections were evaluated for (60) adult male mice. The animals were divided into three groups ( A,B,C) according to the periods of exposure (4, 8, and 12) weeks respectively exposed to brake pad particles in addition to the control groups (F) exposed to fresh air only. A special inhalation chamber designed locally has been used to expose the animals. The exposure to brake pad particles was (2.228) µg/m³ for 30 min/day, 5 days/week for (4,8and12) weeks respectively. The examination in group (A) of the histological sections of the lung showed the thickness of interalveolar septa. Also, a congestion of alveolar capillary was marked indicating pulmonary emphysema. The infiltration of alveolar macrophages showed the engulfed foreign particles (pad particles) within their cytoplasm, and peribronchial fibrosis. Group (B) showed the presence of pad particles (anthracosis), whereas the bronchial tree showed bronchitis with the bronchus-hyperplasia of mucin-producing cells (epithelial hyperplasia). Still another section showed an infiltration of mononuclear leukocytes and focal lobar necrosis. The third group (C), in turn, revealed acute interstitial bronchopneumonia with peribronchial focal necrosis and mild pulmonary edema with alveolar anthracosis. As regards the liver, group (A) showed mild central venous congestion. Group (B), on the other hand, gave acute hepatitis, congestion of the central vein hyaline degeneration and mitotic figure having 2-3 nuclei. Severe congestion of the central vein with vascular amyloid deposition and most of the hepatocytes revealed coagulate necrosis in group (C). These changing tissues increased with increasing the exposure periods and were clearer in group (C) which was exposed for 12 weeks. The continuous exposure to brake pad particles lead to damaging important body organs tissues and effect on human health, these particles can be considered as a type of pollutants added to air pollutants in different cities of Iraq. في الدراسة الحالية ، تم تقييم تأثيرات جزيئات وسائد مكابح السيارات في المقاطع النسيجية لكل من الرئة والكبد في (60)من ذكور الفئران البالغين.قسمت حيوانات التجربة إلى ثلاث مجموعات (C.B.A) وفقا لفترات التعرض التي كانت (12,8,4) أسبوع على التوالي وكانت تتعرض لجزيئات وسائد مكابح السيارات فضلا عن مجموعه السيطره التي كانت تتعرض للهواء النقي فقط. تم استخدام حجرة تعرض استنشاقي خاصة تم تصميمها محليًا لتعرض حيوانات التجربة فيها. كان التعرض لجسيمات وسائد مكابح السيارات بتركيز (2.228) ميكروغرام / م3 لمدة (30) دقيقة / يوم, 5 أيام / أسبوع لمدة (12,8,4) أسبوع على التوالي. أظهرت نتائج الفحص للمقاطع النسجية تثخنات في جدران الأسناخ الرئوية واحتقان الشعيرات الدموية السنخية.كما اظهرت الرئة نفاخ سنخي منتشر بشكل باحات وارتشاح في خلايا البلعم الكبير وقد اجتاحتها (دقائق وسائد مكابح السيارات) داخل السيتوبلازم وتليف محيط بالقصيبة الهوائية في المجموعة (A). وقد لوحظ تواجد دقائق وسائد المكابح مع التهاب في الشعب الهوائية وفرط تنسج في الخلايا الظهارية لها وارتشاح كريات الدم البيضاء أحادية النواة وتنخر فصي بؤري في المجموعة (B). بينما اظهرت المجموعة (C) التهاب قصبي رئوي حاد وتنخربؤري حول القصيبات مع وذمه رئويه وتفحم الاسناخ الرئويه.أما تغيرات انسجة الكبد كانت تتضمن التهاب كبدي حاد واحتقان وريدي مركزي في المجموعة (A). واظهرت بعض الخلايا الكبدية إنقسام النواة من (2 الى 3انوية ) في المجموعة (B).وظهور احتقان شديد في الوريد المركزي وتجمع النشا فيه وتنخر في معظم خلايا الكبد في المجموعة (C). ولوحظت زيادة هذه التغييرات مع زيادة فترات التعرض وتصبح أكثر وضوحًا في المجموعات المعرضة لمدة 12 أسبوع. ان استمرار التعرض لدقائق وسائد مكابح السيارات يقود لحدوث اضرار في انسجة الجسم المهمه وبالتالي صحة الانسان, كما يمكن اعتبار هذة الدقائق نوع من الملوثات التي تضاف لملوثات الهواء في مدن العراق المختلفة.


Article
Effect of Aqueous Extract Cyperus rotundus Tubers as Antioxidant on Liver and Kidney Functions in Albino Males Rats Exposed to Cadmium Chloride Toxic
تاثير المستخلص المائي لدرنات نبات السعد Cyperus rotundus كمضاد للاكسدة في وظائف الكبد والكلى لذكور الجرذان البيض المعرضة للتسمم بكلوريد الكادميوم

Loading...
Loading...
Abstract

The experiment was conducted in two stages: first stage: determination of the most effective dose of Cyperus rotundus tubers aquatic extract in male rats for 5 days, which was concentrated as (200 mg/kg body weight). The second stage was designed to observe and test the protective effects of C. rotundus tubers aquatic extract in the liver and kidney functions of male rats exposed to cadmium chloride poisoning (5 mg/kg bw) for 30 days. The animals were divided into (4) groups within each group (5) animals weighted (200-220g). The results of oral dose of cadmium chloride showed a significant increase of (P˂0.05) in the activity of both enzymes Alanine aminotransferase (ALT), Aspartate aminotransferase (AST), Alkaline phosphatase (ALP), glucose, urea, uric acid, creatinine, malondialdehyde (MDA) and peroxynitrite (ONOO-). And a significant decrease (P˂0.05) in the values of total protein, albumin, globulin and glutathione (GSH) compared with the control group. The oral dosage of the C. rotundus tubers aquatic extract resulted in a significant increase in GSH. The values of each were not significantly different ALT, AST, ALP, Glucose, urea, uric acid, creatinine, total protein, albumin, globulin, MDA and peroxy nitrite Compare with control group. The results of the oral dosage with (C. rotundus tubers aquatic extract + cadmium chloride) showed a positive effect on these values compared with the control group and cadmium chloride. It is concluded that the C. rotundus tubers aquatic extract has protective effects and reduces the effects that cadmium chloride can cause in rats liver and kidney functions through its antioxidant activity and removal of free radicals. اجريت التجربة بمرحلتين: المرحلة الاولى تعيين الجرعة الاكثر تاثيراُ لمستخلص درنات نبات السعد المائي في ذكور الجرذان لمدة (5) ايام والتي كانت بتركيز (200 ملغم/كغم من ون الجسم). والمرحلة الثانية صممت لملاحظة واختبار التاثيرات الوقائية لمستخلص درنات نبات السعد المائي في وظائف الكبد والكلى لذكور الجرذان المعرضة للتسمم بكلوريد الكادميوم بجرعة 5) ملغم/كغم من وزن الجسم) لمدة 30 يوما، وزعت الحيوانات الى (4) مجاميع ضمن كل مجموعة (5) حيوانات التي تزن 200-220))غم، اظهرت نتائج التجريع الفموي بكلوريد الكادميوم الى حصول ارتفاع معنوي P˂0.05)) في فعالية انزيمات كل من ALP, AST, ALT، الكلوكوز، اليوريا، حامض اليوريك، الكرياتنين، المالوندايالديهايد والبيروكسي نتريت. وانخفاض معنوي P˂0.05)) في قيم كل من البروتين الكلي، الالبومين، الكلوبيولين والكلوتاثيون مقارنة مع مجموعة السيطرة. وقد ادى التجريع الفموي بمستخلص درنات السعد المائي الى ارتفاع معنوي في الكوتاثيون. ولم يختلف معنوياُ قيم كل من ALP, AST, ALT، الكلوكوز، اليوريا، حامض اليوريك، الكرياتنين، البروتين الكلي، الالبومين، البروتين الكلي، المالوندايالديهايد والبيروكسي نتريت مقارنة مع مجموعة السيطرة. كما اظهرت نتائج التجريع الفموي بمستخلص السعد المائي+كلوريد الكادميوم تاثير ايجابي على هذه القيم مقارنة مع مجموعة السيطرة السليمة والمصابة بكلوريد الكادميوم. استنتج من ذلك ان المستخلص المائي لنبات السعد له تاثيرات وقائية ويقلل من التاثيرات التي يمكن ان يسببها كلوريد الكادميوم في وظائف كبد وكلى الجرذان من خلال فعاليته المضادة للاكسدة وازالة الجذور الحرة.


Article
Assessing of Some Toxic Heavy Metals Levels and Using Geo Accumulation Index in Sediment of Shatt Al-Arab and the Iraqi Marine Region
تقييم مستويات بعض العناصر الثقيلة السامة وأستخدام دليل التراكم الجيولوجي في رواسب شط العرب والمنطقة البحرية العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Mercury, arsenic, cadmium and lead, were measured in sediment samples of river and marine environmental of Basra governorate in southern of Iraq. Sixteen sites of sediment were selected and distributed along Shatt Al-Arab River and the Iraqi marine environment. The samples were distributed among one station on Euphrates River before its confluence with Tigris River and Shatt Al-Arab formation, seven stations along Shatt Al-Arab River and eight stations were selected from the Iraqi marine region. All samples were collected from surface sediment in low tide time. ICP technique was used for the determination of mercury and arsenic for all samples, while cadmium and lead were measured for the same samples by using Atomic Absorption Spectroscopy. The results for all the measurements in Shatt Al-Arab sediment showed the values at extent: (0.0611-0.1233 µg/g), (0.5490-46.2052µg/g), (2.3356-4.7773 µg/g), (51.3309-107.0358 µg/g) for concentration of mercury, arsenic, cadmium and lead respectively.While the concentrations in marine sediment were recorded at range: arsenic (0.3510 - 46.0110 µg/g), cadmium (3.5136 - 5.5905 µg/g) and lead (43.68974-75.37045µg/g). The statistical analysis for all stations was studied by using the software SPSS v-20.0. It shows there are no significant differences in the concentrations between stations at P≥0.05 level and also the geo accumulation index was calculated for metals in all stations. جمعت النماذج من ستة عشر محطة على طول نهر شط العرب والمنطقة البحرية في مدينة البصرة جنوبي العراق , حددت ثمان مواقع نهرية وتوزعت كالأتي : موقع على نهر الفرات قبل الألتقاء مع نهر دجلة وتكوين شط العرب وسبع مواقع على طول نهر شط العرب , كذلك حددت ثمان مواقع في المياه البحرية العراقية . جمعت الرواسب في جميع المواقع بوقت الجزر و إستخدمت طريقتين لتقدير أربع عناصر سامة هي (الزئبق والزرنيخ والكادميوم والرصاص)في الرواسب النهرية و البحرية العراقية، فقد إستخدم جهازICP لتقدير الزئبق والزرنيخ بينما الرصاص والكادميوم تم تقديرهما بأستخدام مطيافية الأمتصاص الذري اللهبي . بلغ التركيز الكلي للعناصر في الرواسب النهرية للزئبق والزرنيخ والكادميوم والرصاص (0.1233-0.0611) و(46.2052- 0.5490) و (4.7773-2.3356) و (107.0358-51.3309) مايكروغرام/غرام على التوالي , بينما في الرواسب البحرية بلغ التركيز الكلي للعناصر :(46.0110 - 0.3510) مايكروغرام/غرام للزرنيخ و (5.5905 - 3.5136) مايكروغرام/غرامللكادميوم و (75.37045 - 43.68974) مايكروغرام/غرامللرصاص . أستخدام أختبار LSD لجميع النتائج وبمستوى P≥0.05 , حيث لا يوجد فروق معنوية بين التراكيز المختلفة للمحطات المختارة وكذلك تم حساب دليل التراكم الجيولوجي لجميع العناصر في المحطات المختلفة .


Article
Micro Spectrophotometric Determination and Cloud Point Extraction of Sulphadimidine Sodium in Pure form and Pharmaceutical Drug
التقدير الطيفي المايكروي والاستخلاص بنقطة الغيمة للسلفاديمادين الصوديوم في المركبات النقية والمستحضرات الصيدلانية

Loading...
Loading...
Abstract

Two simple, rapid, and useful spectrophotometric methods were suggest or the determination of sulphadimidine sodium (SDMS) with and without using cloud point extraction technique in pure form and pharmaceutical preparation. The first method was based on diazotization of the Sulphdimidine Sodium drug by sodium nitrite at 5 ºC, followed by coupling with α –Naphthol in basic medium to form an orange colored product . The product was stabilized and its absorption was measured at 473 nm. Beer’s law was obeyed in the concentration range of (1-12) μg∙ml-1. Sandell’s sensitivity was 0.03012 μg∙cm-1, the detection limit was 0.0277 μg∙ml-1, and the limit of Quantitation was 0.03605μg∙ml-1.The second method was the cloud point extraction (CPE) using Trtion X-114 as surfactant. Beer’s law was obeyed in the concentration range of (1-12) μg∙ml-1. Sandell’s sensitivity was 0.02958 μg∙cm-1, the detection limit was 0.01745 μg∙ml-1, and the limit of quantitation was 0.028303 μg∙ml-1. All variables including the reagent concentration, reaction time, color stability period, and mole ratio were studied in order to optimize the reaction conditions. The mole ratio for the composition of product is (1:1). Both methods were effectively useful to the determination of sulphdimidine sodium in pharmaceutical dose form. The attained results were in a good agreement with the official and other methods in the literature .No interference were observed from the commonly encountered additives and excipients.تم اقتراح طريقتين امتازت كل منهما بالبساطة والسرعة والملائمة لتقدير عقار سلفاديمادين الصوديوم في المادة النقية والمستحضرات الصيدلانية استندت طريقة الازوته للدواء (سلفاديمادين الصوديوم )بواسطة نتريت الصوديوم في الوسط الحامضي عند 5م متبوعًا بالاقتران مع الفانفثول في الوسط القاعدي لتشكيل اللون البرتقالي. تم تثبيت المنتج وقياسه عند 473 نانومتر والتي تطيع قانون بيرلامبرت في نطاق تركيز يتراوح بين ( 1-12 ) ميكروغرام / مل. كانت حساسية ساندل هي 0,03012 مايكروغرام / مل ، وكان حد الكشف 0,0277 مايكروغرام / مل ، وكان حد التقدير الكمي 0.03605 مايكروغرام / مل . استخدمت الطريقة الثانية باستخدام الاستخلاص بنقطة الغيمة (CPE) المادة السطحية المستخدمة هي ترايتون اكس 114 والتي تطيع قانون بيرلامبرت في نطاق تركيز يتراوح بين (1-12) ميكروغرام / مل. كانت حساسية ساندل هي 0,02958 مايكروغرام / مل ، وكان حد الكشف 0,01745 مايكروغرام / مل، وكان حد التقدير الكمي 0.028303 متيكروغرام / مل . تمت دراسة جميع المتغيرات بما في ذلك تركيز الكاشف ، زمن التفاعل ، فترة استقرار اللون ، ونسبة مول من أجل تحسين ظروف التفاعل. تكوين المنتج (1: 1) طبقت الطريقتان بنجاح لتقدير عقار سلفاديمادين الصوديوم في المستحضرات الصيدلانية ,من خلال النتائج المستحصلة والخاصة بقيم الاسترجاعية المئوية اظهرت الطريقتان ان لاتاثير للمتداخلات على عملية القياس .


Article
Studying Reactivity Relationships of Copolymers N-naphthylacrylamide with (Acrylicacid and Methylacrylate)
حساب نسب الفعالية للبوليمر المشترك اكريلويل نفثايل امايد مع حامض الاكريلك والمثيل اكريلات

Loading...
Loading...
Abstract

The organation ⁄monomer N-naphthylacrylamide (NAA) was prepared; subsequently the synthesized monomer was successfully copolymerized with acrylicacid (AA) and methylacrylate (MA) by free radical technique using dry benzene as solvent and benzoyl peroxide (BPO) as initiator. The overall conversion was kept low (≤ 10% wt/wt) for all studies copolymers samples. The synthesized monomer and copolymers were characterized using Fourier transform infrared spectroscopy (FT-IR), and their thermal properties were studied by DSC and TGA. The copolymers compositions were determined by elemental analysis. Kelen-Tudes and Finmman-Ross graphical procedures were employed to determine the monomers reactivity ratios. The derived reactivity ratios (r1, r2) are: (0.048, 0.687) for (NAA-co-AA) and (0.066, 0.346) for (NAA-co-MA). Based on the average reactivity ratios, sequence distribution of monomers in the copolymers and the microstructure of copolymers were calculated by statistical method and found that these values are in agreement with the derived reactivity ratios. تم تحضير المونومير اكريلويل نفثايل امايد (NAA) ثم تمت بلمرته بلمرة مشتركة مع كل من حامض الاكريلك )AA( والمثيل اكريلات (MA) في مذيب البنزين الجاف بوجود البادئ بيروكسيد البنزويل (BPO)(بتركيــز ثـابت قدره 10-3 × 1مولاري عند درجة حرارة ثابتة 70 م°. تم تشخيص المونومر والكوبوليمرات المحضرة بواسطة طيف الاشعة تحت الحمراء ثم درست خواصها الحرارية باستخدام تقنية TGAو .DSC تم حساب نسب الفعالية للمونوميرات الداخلة في تركيب البوليمر المشترك لانظمة البلمرة المشتركة (AA-CO-NAA), (AM-CO- NAA (باستخدام طريقتين : فايمان وروس Finmman-Ross وطريقة كالين وتودس Kelen-Tudes وكانت قيم ( 1r،2r ), (0.048 , 0.687 ), (0.066 , 0.346) على التوالي. ثم استخدمت قيم نسب الفعالية لحساب التراكيب المايكروية (الدقيقة).


Article
New Fluorometric Method for the Determination of Ketotifen Fumarate Using Continuous Flow Injection Analysis via ISNAG-fluorimeter
طريقة فلورة جديدة لتقدير كيتوتيفين فيوماريت باستخدام تقنية الحقن الجرياني المستمر بوساطة مقياس الفلورة ISNAG

Loading...
Loading...
Abstract

A newly developed analytical method was conducted for the determination of Ketotifen fumarate (KTF) in pharmaceuticals drugs via quenching of continuous fluorescence of 9(10H)-Acridone (ACD). The method was applied using flow injection system of a new homemade ISNAG fluorimeter with fluorescence measurements at ± 90◦ via 2×4 solar cell. The calibration graph was linear in the range of 1-45 mmol/L, with correlation coefficient r = 0.9762 and the limit of detection 29.785 µg/sample from the stepwise dilution for the minimum concentration in the linear dynamic ranged of the calibration graph. The method was successfully applied to the determination of Ketotifen fumarate in two different pharmaceutical drugs. A comparison was made between the newly developed method analysis and the classical method using the standard addition method via the use of individual and paired t-test and F-test. It was noticed that there was no significant difference between the two methods at 95 % confidence level.طريقة تحليلية مطورة جديدة لتقدير الكيتوتيفين فيوماريت في الادوية باستخدام تقنية اخماد الفلورة المستمرة لجزيئة الاكريدون. تم تطبيق هذة الطريقة باستخدام تقنية الحقن الجرياني لمقياس الفلورة محلي الصنع ISNAG مع قياس للفلورة ±90°بإستخدام اربعة خلايا شمسية؛ وتم الحصول على مدى منحني المعايرة 1-45 ملي مول/لتر، ومعامل ارتباط 0.9726، مع حد للكشف 29.785 مايكروغرام/نموذج باستخدام طريقة التخفيف التدريجي لاقل تركيز في منحني المعايرة. تم تطبيق هذه التقنية بنجاح لقدير الكيتوتيفين فيوماريت في نوعين مختلفين من الادوية. تمت المقارنة بين الطريقة المطورة الجديدة مع الطريقة التقليدية باستخدام طريقة الاضافات القياسية وباستخدام اختبار t المنفرد والمزدوج وكذلك اختبار F. تم ملاحظة عدم وجود اختلاف جوهري بين الطريقتين وبحدود ثقة 95%.


Article
Effect of Dopant Concentration on the Structural, Optical and Sensing Properties of (SnO2)1-x(TiO2:CuO)x Sprayed Films
تأثير تركيز التشويب على الخواص التركيبية والبصرية والتحسسيه للأغشية SnO2) 1-x (TiO2: CuO) x) الرقيقه

Loading...
Loading...
Abstract

Spray pyrolysis technique was subjected to synthesized (SnO2)1-x (TiO2: CuO) x Thin films on different substrates like glass and single crystal silicon using. The structure of the deposited films was studied using x-ray diffraction. A more pronounced diffraction peaks of SnO2 while no peaks of (CuO , TiO2 ) phase appear in the X-ray profiles by increasing of the content of (TiO2 , CuO) in the sprayed films. Mixing concentration (TiO2 , CuO) influences on the size of the crystallites of the SnO2 films ,the size of crystallites of the spray paralyzed oxide films change in regular manner by increasing of (TiO2 , CuO) amount. The effect of mixing concentration on the optical properties of the films was also investigated. The reflectance and transmittance spectra in the wavelength range (300-1100) nm were employed to determine the optical properties such as energy band gap (Eg) and refractive index (n), extinction coefficient (k) , real and imaginary parts of dielectric constants (ε1, ε2) for (SnO2)1-x(TiO2:CuO)x films. The energy band gap omit of which showed reduction from (3.65 to 2.2) eV by reducing of SnO2 amount from (100 to 70) % .The reduction of energy band gap was ascribed to the new tail states introduced in the band gap of tin oxide. The sensitivity of the prepared sensor film was determined resistance difference of the films when exposed to oxidizing gas. The data declared that the mixed SnO2 films have better sensitivity in comparison with unmixed films. تم تصنيع اغشية رقيقة من (SnO2) 1-x (TiO2: CuO) x )على ركائز مختلفة مثل الزجاج والسيليكون احادي التبلور باستخدام تقنية االرش الكيميائي الحراري. تم فحص تركيب الاغشيه المرسبه باستخدام حيود الأشعة السينية. في مخطط السينية تظهر قمم حيود SnO2 اكثر وضوحا في حين لا تظهر قمم CuO و TiO2 ويتحسن التركيب عند زيادة محتوى TiO2: CuO في اغشيه الرش. تركيز التشويب لاغشيه TiO2: CuO يؤثر على حجم تبلور اغشيه SnO2 حيث يتغير حجم تبلور اغشيه الرش الحراري بصوره منتظمة بزيادة كمية TiO2: CuO. كما تم دراسة تأثيرتركيز التشويب على الخواص البصرية للأغشية. تم استخدام طيف الانعكاس والنفاذيه لاغشيه SnO2) 1-x (TiO2: CuO) x) في مدى الطول الموجي nm (300-1100) لتحديد الخواص البصرية مثل فجوة حزمه الطاقة (Eg) ومعامل الانكسار (n) ومعامل الخمود (k) والقيم الحقيقية والتخيلية لثوابت العزل الكهربائي ε1، ε2. لوحظ ان فجوة حزمه الطاقة تقل من 3.8 فولت إلى 2.65 فولت من خلال تقليل كمية TiO2: CuO. ويعزى انخفاض فجوة نطاق الطاقة وبالتالي زيادة طاقة أورباخ إلى الحالات الذيليه للشوائب على حزمه التوصيل أو حزمه التكافؤ لاوكسيد القصدير. يمكن حساب قيمة تحسسيه الغشاء عند تغيير مقاومة الغشاء عند التعرض لغاز اوكسيد النيتروجين. تظهر النتائج أن اغشيه SnO2 المشوبه لديها حساسية أفضل عند مقارنتها بالأغشية غير المشوبه.


Article
Promoting Solar Cell Efficiencies via Employing Sliver- Carbon- Pomegranate Peel Nano System
تطوير كفاءة الخلية الشمسية باستخدام النظام النانوي كاربون- فضة- قشور الرمان

Loading...
Loading...
Abstract

In this work, a functional nanocomposite consisting of multi walled carbon nanotubes combined with nanoparticles of silver and Pomegranate peel extract (MWCNTs- SNPs -NPGPE) was successfully synthesized using ultra sonic technique. The nanocomposite has been characterized using Transmission electron microscope (TEM), XRD, Energy dispersive X-ray spectroscopy (EDS) UV-Vis and FTIR. The obtained results reveal that the MWCNTs-SNPs-NPGPE nanocomposite exhibits form of nanotubes with rough surfaces and containing black spots, which are the silver nanoparticles. The dimensions of this tube are 161 nm in length and 60 nm in width with nanoparticles of silver not exceeding 20 nm. The XRD pattern of the prepared MWCNTs-SNPs-NPGPE nanocomposite showed four main peaks corresponding to the carbon nanotubes and planes of face centered cubic silver nanoparticles. The IR spectra referring to the(O-H) group stretching vibrations in carboxylic acid groups might come from NPGPE, and the stretching vibration of aliphatic C-H in carbon nanotubes. The carbon nanotube was used in solar cells (CNSCs) fabricated with and/or without fluorine-doped tin oxide (FTO) on the glass substrate with poly(3-hexylthiophene) (P3HT) and [6,6]-phenyl C61-butyric acid methylester (PCBM) blends (P3HT: PCBM). The FTO-(MWCNTs-SNPs-NPGPE / P3HT: PCBM/CNT/FTO-glass revealed more efficient CNSCs. تم بنجاح تحضير مركب نانوي من الانابيب الكربونية النانوية متعددة الجدران وحبيبات الفضة النانوية ومستخلص قشور الرمان النانوي باستخدام تقنية فوق الموجات الصوتية. وتم تشخيص المركب بواسطة المجهر الالكتروني الانتقالي (TEM) واشعة اكس ومطيافية تشتت الطاقة(EDS) ومطيافية الاشعة التحت الحمراءFTIR)) ومطيافية الاشعة الفوق البنفسجية(UV-VIS). توضح النتائج المتحصلة بأن المركب النانوي الناتج ذو سطوح غير ناعمة ببقع سوداء دلالة على وجود الفضة وان ابعاد انبوب الكاربون النانوي في الطول حيث كان nm) 161 (وفي العرض كان (60 nm) وتتوزع عليه حبيبات الفضة النانوية بنسبة لا تتجاوز (20 nm). بينما توضح نتائج الاشعة السينية وجود أربع قمم رئيسية تعود الى الانابيب النانوية الكربونية وحبيبات الفضة. وتشير نتائج الاشعة تحت الحمراء الى اهتزازات المجموعة (O-H) للحامض الكاربوكسيلي المتأتي من مستخلص قشور الرمان وكذلك الاهتزازات الاليفاتية ل(C-H) للأنابيب الكربونية النانوية. تم استخدام المركب النانوي الناتج في الخلية الشمسية بوجود (fluorine-doped tin oxide,FTO) على شريحة زجاجية تحمل المركب (poly(3-hexylthiophene) (P3HT) and [6,6]-phenyl C61-butyric acid methylester (PCBM)) وفعلا فقد تم زيادة كفاءة الخلية الشمسية.


Article
Thermoplasmonic of Single Au@SiO2 and SiO2@Au Core Shell Nanoparticles in Deionized Water and Poly-vinylpyrrolidoneMatrix
الحرارة البلازمونية لجسيم نانوي مفرد من لُب وقشرة (ذهب وسليكا ) في محيط مائي وبوليمرمن نوع pvp

Loading...
Loading...
Abstract

Metal nanoparticles can serve as an efficient nano-heat source with confinement photothermal effects. Thermo-plasmonic technology allows researchers to control the temperature at a nanoscale due to the possibility of precise light propagation. The response of opto-thermal generation of single gold-silica core-shell nanoparticle immersed in water and Poly-vinylpyrrolidone surrounding media is theoretically investigated. Two lasers (CW and fs pulses) at the plasmonic resonance (532 nm) are utilized. For this purpose, finite element method is used via COMSOL multiphysics to find a numerical computation of absorption cross section for the proposed core –shell NP in different media. Thermo-plasmonic response for both lasers is studied. The heat profile of different nanostructures is estimated. The results revealed that the temperature distribution profile was varied due to changing in the relative volume fraction between the core and the shell of nanoparticle.الجسيمات النانوية المعدنية كمصدر حراري نانوي فعال في حصر الحرارة الضوئية اجتذبت مختلف التطبيقات .البلازمون -الحراري تسمح بالسيطرة على درجة الحرارة في المدى النانوي بسبب إمكانية دقة انتشار الضوء .تمت الدراسة النظرية للاستجابة الحرارية البصرية المتولدة من جسيم نانوي متكون من لُب وقشرة للذهب والسليكا المغمورة في محيط مائي وبوليمرمن من نوع pvp. استخدم نوعين من الليزرات احدهما مستمر والآخر نبضي في امد الفيمتو ثانية يعملان بالطول الموجي الرنيني (532 نانومتر).استخدم لهذا الغرض برنامج محركات حاسوبي المسمى COMSOL multiphysicsلإيجاد المقطع العرضي للامتصاص للجسيمات النانوية المفترضة من اللب والقشرة في مختلف الأوساط .درست الاستجابة الحرارية البلازمونية لكلا الليزرين .تم تحديد الشكل المتوقع للحرارة المتولدة من مختلف الجسيمات النانوية. اظهرت النتائج ان شكل التوزيع الحراري تغير طبقا الى تغير الحجم النسبي بين اللب والقشرة للجسيمات النانوية.


Article
Properties of a Complete Fuzzy Normed Algebra
خواص الجبر القياسي الضبابي التام

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this paper is to translate the basic properties of the classical complete normed algebra to the complete fuzzy normed algebra at this end a proof of multiplication fuzzy continuous is given. Also a proof of every fuzzy normed algebra V without identity can be embedded into fuzzy normed algebra V_e with identity e and V is an ideal in V_e is given. Moreover the proof of the resolvent set of a non zero element in complete fuzzy normed space is equal to the set of complex numbers is given. Finally basic properties of the resolvent space of a complete fuzzy normed algebra is given.الهدف من هذا البحث هو استنباط الخواص الاساسية للجبر القياسي التام الاعتيادي لبرهان خواص مشابه لها للجبر القياسي الضبابي التام. في هذا الاتجاه برهن ان عملية الضرب مستمرة ضبابيا. كذلك برهن أن كل عنصر غير صفري في الجبر القياسي الضبابي التام يكون قابل للعكس. لوحظ ان مجموعة اعادة الحل لأي عنصر غير صفري تساوي مجموعة الاعداد العقدية .


Article
On Skew Left n-Derivations with Lie Ideal Structure
حول مشتقات الالتواء اليسارية من النمط n مع تركيبة مثالي لي

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper the centralizing and commuting concerning skew left n-derivations and skew left n-derivations associated with antiautomorphism on prime and semiprime rings were studied and the commutativity of Lie ideal under certain conditions were proved.في هذا البحث درست التمركزات و التباديل لمشتقات الالتواء اليسارية من النمط n و كذلك مشتقات الالتواء اليسارية من النمط n المرتبطة مع ضد التشاكلات التقابلية للحلقات الاولية وتم برهنة ابدالية مثالي لي تحت شروط معينة.


Article
Estimating the Reliability Function of (2+1) Cascade Model
تقدير دالة المعولية لنموذج كاسكاد (2+1)

Loading...
Loading...
Abstract

This paper discusses reliability R of the (2+1) Cascade model of inverse Weibull distribution. Reliability is to be found when strength-stress distributed is inverse Weibull random variables with unknown scale parameter and known shape parameter. Six estimation methods (Maximum likelihood, Moment, Least Square, Weighted Least Square, Regression and Percentile) are used to estimate reliability. There is a comparison between six different estimation methods by the simulation study by MATLAB 2016, using two statistical criteria Mean square error and Mean Absolute Percentage Error, where it is found that best estimator between the six estimators is Maximum likelihood estimation method.يناقش هذا البحث معولية نموذج كسكاد (1+2) لتوزيع معكوس ويبل . تم ايجاد معولية النموذج عندما تكون المتانة والاجهاد لهما توزيع معكوس ويبل حيث معلمة القياس غير معلومة ومعلمة الشكل معلومة . ست طرق تقدير (الامكان الاعظم , العزوم , المربعات الصغرة المربعات الصغرة المرجحة , الانحدار و الرتب المؤية ) استخدمت لإيجاد تقديرات المعولية . المقارنة بين الطرق السته المختلفة بواسطة دراسة المحاكاة بواسطة ماتلاب 2016, باستخدام معيارين احصائيين هما متوسط مربع الخطأ و معيار متوسط الخطأ النسبي المطلق ,حيث وجد ان افضل تقدير بين المقدرات الستة هو مقدر الامكان الاعظم .


Article
New Types of Pseudo Ideals in Pseudo Q-algebra
الكاذب Q-في جبر انواع جديدة من المثاليات الكاذبة

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper, we introduce the notions of Complete Pseudo Ideal, K-pseudo Ideal, Complete K-pseudo Ideal in pseudo Q-algebra. Also, we give some theorems and relationships among them are debated.في هذا البحث قدمنا المفاهيم لمكمل المثالي الكاذب ، مثالي- Kالكاذب ، مكمل مثالي-K الكاذب في جبر- Q الكاذب. كذلك نعطي بعض الخواص و العلاقات التي تناقش فيما بينها .


Article
Proposing a Scheme for Human Interactive Proof Test sing Plasma Effect
اقتراح مخطط اختبار اثبات التفاعلي البشري باستخدام تأثير البلازما

Loading...
Loading...
Abstract

Human Interactive Proofs (HIPs) are automatic inverse Turing tests, which are intended to differentiate between people and malicious computer programs. The mission of making good HIP system is a challenging issue, since the resultant HIP must be secure against attacks and in the same time it must be practical for humans. Text-based HIPs is one of the most popular HIPs types. It exploits the capability of humans to recite text images more than Optical Character Recognition (OCR), but the current text-based HIPs are not well-matched with rapid development of computer vision techniques, since they are either vey simply passed or very hard to resolve, thus this motivate that continuous efforts are required to improve the development of HIPs base text. In this paper, a new proposed scheme is designed for animated text-based HIP; this scheme exploits the gap between the usual perception of human and the ability of computer to mimic this perception and to achieve more secured and more human usable HIP. This scheme could prevent attacks since it's hard for the machine to distinguish characters with animation environment displayed by digital video, but it's certainly still easy and practical to be used by humans because humans are attuned to perceiving motion easily. The proposed scheme has been tested by many Optical Character Recognition applications, and it overtakes all these tests successfully and it achieves a high usability rate of 95%.اثبات التفاعلي البشري (HIPs) هي اختبارات تورينج العكسية الاوتوماتيكية، وهي اختبارات تهدف إلى التفريق بين البشر وبرامج الكمبيوتر الخبيثة. ان مهمة جعل نظام HIP جيدة هي مشكلة صعبة، حيث أن نتائج HIP يجب أن تكون آمنة ضد الهجمات، وفي الوقت نفسه يجب أن يكون عملي الاستخدام من قبل البشر. ان اختبارات تورينج المستندة إلى النصوص هي واحدة من اكثر انواع الطرق شيوعا. فهو يستغل قدرة البشر على قراءه نص الصور أكثر من التعرف البصري على الحرف (OCR)، ولكن الطرق الحالية المعتمدة على النص لا تتناسب مع التطور السريع في تقنيات رؤية الكمبيوتر، نظراً لأنه ممكن بسهوله جدا اجتيازها اومن الصعب جدا حلها، وبالتالي هذا تحفيز بأن الجهود مطلوبة لتطوير اختبارات تورينج المستندة إلى النصوص. في هذا البحث، تم تصميم مخطط مقترح جديد من HIP القائم على النص المتحرك؛ هذا المخطط هو استغلال الفجوة بين الإدراك المعتاد للإنسان وقدرة الكمبيوتر لتقليد هذا التصور وتحقيق HIP أكثر أمنا وأكثر قابلية للاستخدام البشري. ان هذا المخطط يمكن ان يمنع الهجمات لأنه من الصعب على الجهاز تمييز الحروف مع بيئة الرسوم المتحركة المعروضة من قبل الفيديو الرقمي، ولكن من المؤكد أنها تعتبر سهلة وعملية لاستخدامها من قبل البشر. تم اختبار المخطط المقترح بواسطة العديد من تطبيقات التمييز الضوئي للحروف، واستطاع تجاوز جميع هذه الاختبارات بنجاح وحقق معدل قابلية استخدام عالية بنسبة 95٪.


Article
Fog Computing Resource Optimization: A Review on Current Scenarios and Resource Management
تحسين موارد الحوسبة الضبابية: استعراض للسيناريوهات الحالية وإدارة الموارد

Loading...
Loading...
Abstract

The unpredictable and huge data generation nowadays by smart computing devices like (Sensors, Actuators, Wi-Fi routers), to handle and maintain their computational processing power in real time environment by centralized cloud platform is difficult because of its limitations, issues and challenges, to overcome these, Cisco introduced the Fog computing paradigm as an alternative for cloud-based computing. This recent IT trend is taking the computing experience to the next level. It is an extended and advantageous extension of the centralized cloud computing technology. In this article, we tried to highlight the various issues that currently cloud computing is facing. Here in this research article, we present a comprehensive review of fog computing, differentiating it from cloud computing, also present various use-cases of fog computing in different domains, we came to conclude that Fog computing leads in an efficient energy resource management, leveraging the energy both in terms of consumption and cost scenarios. Further, we highlighted its key features, challenges and issues, resource optimization methods.ان انشاء البيانات الكبيرة والغير متوقعة في يومنا هذا من قبل اجهزة الحوسبة الذكية (Wi-Fi مجسات ، مشغلات ، أجهزة توجيه) للتعامل مع قوة المعالجة الحسابية والمحاظة عليها في بيئة الوقت الفعلي بواسطة نظام سحابي مركزي يكون صعب وذللك بسبب قيودها ومشاكلها وتحدياتها. لغرض التغلب على هذه الصعوبة قدمت سيسكو نموذج الحوسبة كبديل للحوسبة المستندة الى مجموعة Fog النظراء. يأخذ هذا الاتجاه الحديث لتكنولوجيا المعلومات تجربة الحوسبة إلى المستوى التالي. إنه امتداد موسع ومفيد لتقنية الحوسبة السحابية المركزية. في هذا المقال، حاولنا تسليط الضوء على المشكلات المختلفة التي تواجهها الحوسبة السحابية حاليًا. هنا في هذا المقال البحثي، نقدم مراجعة شاملة للحوسبة الضبابية، ونميزها عن الحوسبة السحابية ، ونقدم أيضًا حالات استخدام حوسبة الضباب المختلفة في مجالات مختلفة ، وقد توصلنا إلى استنتاج مفاده أن حوسبة الضباب تؤدي إلى إدارة فعالة لموارد الطاقة، مع الاستفادة من الطاقة سواء من حيث الاستهلاك وسيناريوهات التكلفة. علاوة على ذلك ، أبرزنا ميزاته الرئيسية والتحديات والقضايا وطرق تحسين الموارد.

Table of content: volume:16 issue:2