Table of content

Diyala Journal of Medicine

مجلة ديالى الطبية

ISSN: 97642219
Publisher: Diyala University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

A scientific, medical journal published by medical college , diyala university at 2010
No. of issues per year(2)
No. of papers per issue(15-20)
No. of issue published (3) issue

Loading...
Contact info

djm.diyala@yahoo.com

Table of content: 2019 volume:16 issue:2

Article
Evaluation the Susceptibility of Metformin Drug and Pollen grain of Typha domengensis (Typha) on Prevention of Damage in octa4 gene Which Induced by Mitomycin c in Some Organs in Male Albino Rats
تقييم قابلية عقار الميتوفورمين وحبوب الطلع لنبات البردي Typha domengensis على الوقاية من الضرر في جين octa4 والمحث بواسطة الميتومايسين سي في بعض أعضاء ذكور الجرذان البيضاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Living organisms are permanently exposed to internal and external factors that damage DNA. This damage, if not repaired, can lead to the mutation which cause verius diseases and cellular death. Therefore,the use of many plants or their products has been adopted as aprotective material against genetic toxicityof certain drugs. Objective:Examined the susceptibility of both metformin and pollen grain solution to the prevention of damage in octa4 gene and mitomycin C, In order to be adopted as materials available and cheap to prevent damage to genetic material and the result of the use of human drugs. Patients and Methods: was used 25 white males rats for 4 weeks obtained from the College of Veterinary Medicine / University of Baghdad and ages ranging from (10-12) weeks. The rats were divided into 5 groups. the control group was drip with distilled water as well as injected The second group was treated with mitomycin (0.001ml) was injected subcutaneously weekly for 30 days.while the third group was orally injected with metformin with a concentration of 500 mg / kg with mitomycin , while the fourth group was treated with mitomycin and water solution for pollen at 0.1 g / mL per animal. while the fifth group included rats treated with mitomycin with metformin and water solution for pollen. The animals were anesthetized and the kidney and liver were removed. The DNA extraction process was investigated and the presence of the octa4 gene was investigated using a special technique and PCR technique.The tissues like liver, kidney and testies were collected for study the expression of Oct 4 gene. Results: The C. papyrus pollon extract along with metformin is effective against mitomicine C induced animals. Oct 4 it has been protected from mitomycin damage in both the kidney and liver tissue compared to the testis of the animals treated with C. papyrus pollon extract and metformin. C. papyrus pollen grain producing an effective and safe product, and further research is required in addition to the aggregate value to the native plants. Conclusion: In the present study, C. papyrus pollon extract along with metformin is effective against mitomicine C induced animals. Oct 4 expression was significantly higher in the kidney and liver tissue of the animals treated with C. papyrus pollon extract and metformin. The result of the present study clearly indicates that C. papyrus reduces blood glucose levels, producing an effective and safe product, and further research is required in addition to the aggregate value to the native plants. خلفية الدراسة: تتعرض الكائنات الحية بشكل دائم إلى العوامل الداخلية والخارجية التي تتلف الحمض النووي. هذا الضرر ، إن لم يتم إصلاحه ، يمكن أن يؤدي إلى الطفرة التي تسبب أمراض حقيقية والموت الخلوي. لذا تم اعتماد استخدام العديد من النباتات اومنتجاتها كمواد تقي من السمية الوراثية لبعض العقاقير. اهداف الدراسة: هو اختبار الدور التأزري لكل من عقار الميتفورمين وحبوب اللقاح للوقاية من التلف في الجين octa4 والمحث بواسطة الميتوميسين C.بغية اعتمادها كمواد متوفرة ورخيصة الثمن للوقاية من الاضرار التي تصيب المادة الوراثية والناتجة من استخدام الانسان للعقاقير المختلفة. المرضى والطرائق: تم استخدام 25 من ذكور الجرذان البيضاء البالغه والتي تم الحصول عليها من كلية الطب البيطري / جامعة بغداد وتتراوح أعمارهم بين (10-12) أسبوع. قسمت الى 5 مجموعات. مجموعة السيطرة حقنت تحت الجلد وجرعت فمويا بالماء المقطر و المجموعة الثانية حقنت بالميتوميسين (0.001 مل) تحت الجلد لمدة 30 يوماً. في حين تم حقن المجموعة الثالثة بالميتومايسين وجرعت فمويا بالميتفورمين بتركيز 500 مغ / كغ بينما المجموعة الرابعة حقنت بالميتومايسين وبالمستخلص المائي لحبوب اللقاح عند 0.1 جم / مل لكل حيوان. بينما اشتملت المجموعة الخامسة على الجرذان التي حقنت بالميتوميسين وجرعت بالميتفورمين وبالمستخلص المائي لحبوب اللقاح. تم تخدير الحيوانات وتمت إزالة الكلى والكبد. تم فحص عملية استخلاص الحمض النووي وتم فحص وجود جين octa4 باستخدام تقنية خاصة وتقنية PCR. تم جمع الأنسجة مثل الكبد والكلى والخصيتين للتحري عن الجين. النتائج: أظهرت الدراسة ان مستخلص حبوب اللقاح لنيات البردي جنبا إلى جنب مع الميتفورمين فعال ضد الضرر الذي يسببه الميتومايسين كل من أنسجة الكلى والكبد مقارنة مع الخصية .ان المستخلص المائي حبوب اللقاح البردي منتج فعال وآمن ، وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث بالإضافة إلى القيمة الإجمالية للنباتات المحلية. الاستنتاجات: في هذه الدراسة ، يعتبر مستخلص بولون البردي C. مع الميتفورمين فعالًا ضد الحيوانات التي يسببها الميتوميسين C. كان التعبير 4 أكتوبر أعلى بكثير في أنسجة الكلى والكبد من الحيوانات تعامل مع مستخلص القولون البردي والميتفورمين.تشير نتائج هذه الدراسة بوضوح إلى أن نبات البردي يقلل من مستويات السكر في الدم ، وينتج منتجًا فعالًا وآمنًا ، ويلزم إجراء مزيد من البحوث بالإضافة إلى القيمة الإجمالية للنباتات الأصلية.


Article
Evaluation of Human Epidermal Growth Factor Receptor-2 in Iraqi Women with Breast Cancer
تقييم مستوى الهير-2 لدى النساء المصابات بسرطان الثدي في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Breast cancer (BC) is the most common malignancy in Iraqi women in the recent years. There are many indicated marker for detection BC and determination the development of the tumor stage, one of the most important marker is human epidermal growth factor receptor-2 (HER2). Objective:To evaluation of serum and tissue HER2 levels among BC women and non BC women. Patients and Methods: Preoperative blood samples were collected from breast cancer women. Patients were newly diagnosing and did not receive neither radiotherapy nor chemotherapy treatment preoperatively.For the control, blood sample was collected from non-breast cancer women. All blood samples subjected to determine the serum HER-2 level. Results: A total of 52 patients with breast cancer and 30 of control were included in this study. The result showed increasing significant in serum concentration of HER-2 among BC patient compared to control and tissue her-2 positive BC patient have significantly higher serum concentration of HER-2 compared to BC patients who were tissue her-2 negative (16.23±10.37 ng/ml, 10.33±5.73 ng/ml) respectively. Conclusion: Serum HER-2 level was positively associated with tissue HER-2 level, for that is an important marker for diagnosis and monitoring BC progression. خلفية الدراسة: سرطان الثدي هو الورم الخبيث الأكثر شيوعا في النساء العراقيات. مسببات المرض وامراضيته معقدة وتشترك فيها العديد من العوامل الجينية والييئية. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة إلى دراسة بعض عوامل الخطورة في حدوث سرطان الثدي وتقييم العلاقة والعلاقات المتبادلة بين المستويات المصلية لكل من sHER-2 والمحرك الخلوي -2 مع حدوث سرطان الثدي. المرضى والطرائق: شملت هذه الدراسة 52 مريضة بسرطان الثدي فضلا عن 30 امرأة سليمة ظاهريا كمجموعة سيطرة. تم الحصول على عينات الدم من كل مشتركة. تم استخدام اختبار الامتزاز المناعي المرتبط بإنزيم لقياس مستويات مصل sHER-2 والمحرك الخلوي -2. جمعت البيانات التي شملت العمر، حالة انقطاع الطمث، تاريخ العائلة من سرطان الثدي، والرضاعة الطبيعية من كل مشتركه عن طريق المقابلة المباشرة وحالة her-2في النسيج من خلال سجلات المرضى بعد اجراء التحليل المختبري. النتائج: أظهرت مجموعة النساء المصابات بسرطان الثدي مستويات مصلية من sHER اعلى معنويا من مجموعة السيطرة (11.33 ± 6.97 نانوغرام / مل مقابل 7.39 ± 2.9 نانوغرام / مل)، فيما اظهرت مجموعة المريضات الموجبات ﻠ her-2 النسيجي مستويات اعلى معنويا من sHER-2 من نظيراتهن السالبات ﻠﻠ her-2 النسيجي (16.23 ± 10.37 نانوغرام / مل مقابل 10.33 ± 5.73 نانوغرام / مل). اقترنت المستويات المصلية ﻠﻠ sHER-2 معنويا مع حالة her-2 النسيجي بالسلب او الايجاب. الاستنتاجات: يمكن عد المستويات المصلية ﻠ sHER-2 واسمة هامة تساعد في تشخيص ومراقبة تقدم سرطان الثدي. وهو يرتبط بشكل كبير مع her-2 النسيجي والمحرك الخلوي-2. ومع ذلك، فإنه لا يمكن ان يكون بديلا ﻠ her-2 النسيجي لأن التوافق بين الواسمتين ليست كافيا.


Article
Prevalence of Pulmonary Hypertension among Patients with β- thalassemia Major in Erbil Province -Iraq
انتشار ارتفاع ضغط الشريان الرئوي بين المصابين بمرض ثلاسيميا الكبرى نوع بيتا في محافظة أربيل -العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Cardiac manifestation including heart failure, arrhythmia, and pulmonary hypertension are well recognized among β-thalassemia major patients.Pulmonary hypertension is responsible for about half of their mortalities yearly. Objective:To estimate the prevalence of pulmonary hypertension and identifying the risk factors among β-thalassemia major patients. Patients and Methods: A cross sectional study was carried out in Thalassemia Center and Rizgary Teaching Hospital in Erbil-Iraq during the period from 1st of April to 31st of December, 2017 on a convenient sample of 100 patients with β-thalassemia major. The prevalence of pulmonary hypertension was determined and the diagnosis based on Echography findings. Results: Pulmonary hypertension was observed among 31% of β-thalassemia major patients. The prevalence was significantly related to age, history of splenectomy, improper chelation therapy and obesity, as well (p value =0.04, 0.01, 0.03 and 0.01 respectively). Moreover; the severity of pulmonary hypertension was significantly associated with older age (p= 0.007) and mean lower ejection fraction (p <0.001). Conclusion:The prevalence of pulmonary hypertension among our patients with β-thalassemia major is within acceptable range. خلفية الدراسة: من مظاهر امراض القلب المثبتة عند المصابين بمرض بيتا ثلاسيميا الكبرى هي عجز القلب، عدم تنظيم ضربات القلب و ارتفاع ضغط الشريان الرئوي. المضاعفات القلبية لمرض الثلاسيميا على وجه التحديد فرط ضغط الشريان الرئوي مسؤولة عن حوالي نصف الوفيات سنويا. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لقياس مدى انتشار ارتفاع ضغط الشريان الرئوي بين المرضى الذين يعانون من بيتا ثلاسيميا الكبرى وتحديد عوامل الخطر لارتفاع ضغط الشريان الرئوي. المرضى والطرائق: دراسة مقطعية مستعرضة في مركز الثلاسيميا ومستشفى رزكاري التعليمي في أربيل خلال الفترة من ١ نيسان إلى ٣١ كانون الثاني ٢٠١٧ على عينة مريحة من ١٠٠ مريض من بيتا ثلاسيميا الكبرى. تم تشخيص ارتفاع ضغط الشريان الرئوي بالاعتماد على نتائج فحص صدى القلب. النتائج: لوحظ ارتفاع ضغط الشريان الرئوي بين ٣١ ٪ من مرضى بيتا الثلاسيميا الكبرى. كان ارتفاع ضغط الدم الرئوي في مرضى بيتا الثلاسيميا الكبرى مرتبط بشكل كبير بازدياد عمر المرضى ، والبدانة ، وتاريخ استئصال الطحال ، وفشل العلاج بالاستخلاب ووجود مشاكل القلب السابقة. ارتبط ارتفاع سن مرضى الثلاسيميا بشكل كبير بزيادة شدة ارتفاع ضغط الدم الرئوي (p=0.007). يرتبط بشكل كبير انخفاض الكسر القذفي لمرضى الثلاسيميا الكبرى مع زيادة شدة ارتفاع ضغط الشريان الرئوي (p<0.001). الاستنتاجات: إن معدل انتشار ارتفاع ضغط الدم الرئوي بين المرضى الذين يعانون من بيتا ثلاسيميا الكبرى ضمن المعدل الطبيعي.


Article
Overweight and Obesity Among Children and Adolescents in Baladrouz City
زيادة الوزن والسمنة لدى الأطفال والمراهقين في مدينة بلدروز

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Obesity in children and adolescents is one of the most serious public health challenges of the 21st century because of the effects of future morbidity. Its prevalence has increased significantly in mostcountries,especially in low and middle-income countries, especiallyin urban areas. Objective: To know the distribution of this epidemic among our childrenand draw a real picture of intermediate school students in Baladrouzregion. Patients and Methods: A cross-section study, involved the students of the first and the second stages, the information and the measurements were taken from 1798 students(910males, 888females) their ages were between 11-14 years , over one month duration (December of 2017), during this period we visit a were 10 Intermediate schools for both genders (six of them in the center of the region and four in the surrounding villages those belong to the region), included the age, weight, height, counting the body mass index, waist circumference, Neck circumference, systolic blood pressure and diastolic blood pressure in addition to the questionnaire form and the information of the school card. Results:The percentages of the overweight and the obesityamong males were as follows:26.9% ,17.4 % for intermediate, first and second stages respectively, while in females it was 47.9% ,33.3% respectively .The percentage of weight gain and central obesity of the waist circumference was27.0% ,24.1% for the first and second stages respectively. Either in femals, as follows:21.5%, 12.8% for the first and second stages respectively. There was an increasing in the percentages of systolic blood pressure among female for all stages of the study,which amounted to 60.3%,48.7% either in males was 70.4%,64.8%for the first and second stagesrespectively.The percentage of normal diastolic blood pressure was 54.5%49.0%for males, while infemales it was 72.5%,65.7% for the first and second stages respectively. Conclusion: The study showed high rates of overweight and obesity among middle school students, and was higher in females than males. خلفية الدراسة: السمنة لدى الأطفال والمُراهقين واحدة من أَكثر التحديات الصحية العامة والأَكثر خطورة في القرن الحادي والعشرين لما تشكلهُ من تأثيرات امراضيه مستقبلية ، وقد تنامَى إنتشارها بشكل ملحوظ في أَغلب البلدان خاصة المنخفضة والمتوسطة الدخل ولاَسيَّما في المناطق الحضرية. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لمعرفة إنتشار هذا الوباء في أطفالنا ورسم صورة حقيقية لطلبة المدارس المتوسطة في مدينة بلدروز. المرضى والطرائق: دراسة مقطعية ، شارك فيها طلبة المرحلة المتوسطة الأولى والثانية ، وتم أَخذ المعلومات والقياسات من 1798( 910ذكر و888 انثى ) وبأَعمَار تراوحت بين11 14- سنة ، شملت الدراسة حساب كل من العمر ، الوزن ، الطول ، مؤشر كتـلة الجـسم ، محيط الخصر ، محيط الرقبة ، ضغط الدم الانقباضي ، ضغط الدم الانبساطي ، بالإضافة إلى اِستمارة استبيان ومعلومات من سجلات إِدارة المدرسة والبطاقة المدرسية . النتائج: إن نسب إنتشار زيادة الوزن والسمنة بلغت عند الذكور على النحو التالي%26.9 ، %17.4 للمراحل المتوسطة الأولى والثانية على التوالي ، في حين بلغت عند الإناث %47.9 ، 33.3 % للمراحل الأولى والثانية على التوالي . بلغت نسب زيادة الوزن والسمنة المركزية لمحيط الخصر عند الذكور على الترتيب التالي %27.0،24.1%، للمراحل الأولى والثانية على التوالي . أَما في الإناث فكانت على النحو التالي 21.5%،12.8 % للمراحل الأولى والثانية على التوالي. اِرتفاع نسب ضغط الدم الانقباضي لدى الإناث لجميع مراحل الدراسة ، مما خفض من نسب ضغط الدم الطبيعي والتي بلغت %60.3 ،48.7% ،أَما في الذكور فكانت %70.4، 64.8% ، للمراحل الأولى والثانية على التوالي . أَما نسب ضغط الدم الانبساطي الطبيعي فكانت على النحو التالي 54.5% ، 49.0% للذكور، وفي الإِناث بلغت 72.5% ، 65.7% للمراحل الأولى والثانية على التوالي. الاستنتاجات: بينت الدراسة ارتفاع نسب زيادة الوزن والسمنة عند طلبة المدارس المتوسطة ، وكانت عند الإناث أعلى من الذكور


Article
The role of Interleukin 6 , C Reactive Protein ,C3and C4 Complement in Immunopathogenesis of Myocardial Infarction
دور Interleukin 6 ، C البروتين التفاعلي ، C3 و C4 مكمل في التسبب في أمراض احتشاء عضلة القلب

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Coronary artery disease is the leading cause of premature death in the developed world and is estimated to become, by 2020, the major cause of death worldwide. Objective:To Evaluate the role of interleukin 6 and acute phase proteins in immunopathogenesis of myocardial infarction. Patients and Methods: This study was conducted in Baquba Teaching Hospital in Diyala province .Ninety blood sample were collected from patients with myocardial infarction, 62 (68.9%)were males and 28 (31.1%) were females with age range (25-90) years, control group (35) patient, a males were 28 (77.14%) , and females were 8 (22.86%) with age range (25-70) years. Results: The results showed levels of Interlukine-6 was higher in patients (47.44 ± 30.50) pg / ml than control (37.13 ± 12.08) pg / ml with no significant difference and the positivity of C-reactive protein in patient group was (81.3%) than control group was (0%) ,with highly significant different , the level of C3 and C4 in present study was lower in patient than control group.The C3 complement level was (112.88) pg / ml which is lower than control group (121.48 ±) pg / ml ,while C4 level was (19.73) pg / ml also lower than control group (26.81) pg / ml and significant difference was noticed among C4 . Conclusion:We concluded that there is high level of IL-6 in patients with myocardial infarction and significantly high levels of C-Reactive Protein in patients of Myocardial infarction while showed there are low concentration levels of C3 and C4complement in patients with myocardial infarction. خلفية الدراسة: مرض الشرايين التاجية هو السبب الرئيسي للوفاة المبكرة في العالم المتقدم ، ويقدر أن يصبح ، بحلول عام 2020 ، السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة إلى تقييم دور الإنترلوكين 6 وبروتينات المرحلة الحادة في للتشخيص والدور المناعي لاحتشاء عضلة القلب. المرضى والطرائق: أجريت هذه الدراسة في مستشفى بعقوبة التعليمي في محافظة ديالى. تم جمع عيّنة دم من المرضى الذين يعانون من احتشاء عضلة القلب ، 62 (68.9٪) كانوا من الذكور و 28 (31.1٪) كانوا من الإناث الذين تتراوح أعمارهم (25-90). سنوات ، المجموعة الضابطة (المقارنه)(36) مريض ، الذكور 28 (77.14٪) ، والإناث كانت 8 (22.86٪) مع الفئة العمرية (25-70) سنة. النتائج: أظهرت النتائج أن مستويات الإنترلوكين 6 كانت أعلى عند المرضى (47.44 ± 30.50) بغ / مل مقارنه بالمجموعة الضابطه (37.13 ± 12.08) بغ / مل. مع عدم وجود فرق معنوي وإيجابية بروتين C- في مجموعة المرضى كانت (81.3). ٪) من المجموعة الضابطة كانت (0 ٪) ، مع اختلاف كبير للغاية ، وكان مستوى C3 و C4 في الدراسة الحالية أقل في المريض من مجموعة الضابطه.كان مستوى C3 هو 112.88 جزء من الغرام / مل وهو أقل من المجموعة الضابطة (121.48) جزء من الغرام / مل ، في حين كان مستوى C4 هو19.73جزء من الغرام / مل أقل أيضًا من المجموعة الضابطة (26.81) جزء من الغرام / مل وكان الفرق كبيرًا قد لوحظ مع C4. الاستنتاجات: أن هناك مستوى عال من IL-6 وبروتين س التفاعلي في المرضى الذين يعانون من احتشاء عضلة القلب في حين أظهرت أن هناك مستويات تركيز منخفضة من C3 و C4في المرضى الذين يعانون من احتشاء عضلة القلب.


Article
Assement of Severity of Community Acquired Pneumonia By CURB-65
تقييم مدى شدة المجتمعات التي تم الحصول عليها من قبل CURB-65

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Community-acquired pneumonia. is a disease in which individuals who have not recently been hospitalized develop an infection of the lungs, which can affect people at all ages. Pneumonia affecting about 2/1000 of the population per year.The initial assessment of the severity of community-acquired pneumonia is important for patient management. Severity assessment is an important early step in the management of patients presenting with community-acquired pneumonia. Various pneumonia-specific scores, generic sepsis scores and predictive biomarkers have been proposed as tools to aid clinicians in key management decisions. Objective:The study was conducted to determine the efficacy of CURB-65 in the management of the Pneumonia. Patients and Methods: 200 consecutive patients attending Baquba Teaching Hospital (108 female and 92 male) at a median age of 68 year , male(46%) and female(54%) between April 2017 and November 2018, diagnosed as CAP . Results: CURB65 is useful in the evaluation of patients with CAP and determining the severity of the illness a clinical prediction rule suitable for use in busy casualty departments or admission units. Conclusion: Iit include clinical features of prognostic importance, which were easily measurable at the time of initial assessment. خلفية الدراسة: الالتهاب الرئوي المكتسبة من المجتمع. هو مرض يصاب فيه الأفراد الذين لم يدخلوا المستشفى سابقا بعدوى في الرئتين ، والتي يمكن أن تصيب الأشخاص من جميع الأعمار. الالتهاب الرئوي الذي يصيب حوالي 2/1000 من السكان في السنة. التقييم الأولي لشدة الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع مهم لإدارة المريض. تقييم درجة الخطورة هو خطوة مبكرة مهمة في إدارة المرضى الذين يعانون من الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع. وقد تم اقتراح العديد من النتائج الخاصة بالالتهاب الرئوي ، وعشرات الإنتان العامة والواسمات الحيوية التنبؤية كأدوات لمساعدة الأطباء في اتخاذ القرارات الإدارية الرئيسية. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة إلى تحديد فعالية CURB-65 في إدارة الالتهاب الرئوي. المرضى والطرائق: تم فحص200 مريض على التوالي الراقدين في ردهات مستشفى بعقوبة التعليمي (108 من الإناث و 92 من الذكور) بعمر 68 سنة ، ذكور (46 ٪) وأنثى (54 ٪) بين نيسان2017 وتشرين الثاني 2018 ، تم تشخيصهم على أنهم مصابين بالاتهاب الرئوي المكتسب. النتائج: CURB-65 مفيد في تقييم المرضى الذين يعانون من CAP وتحديد شدة المرض قاعدة التنبؤ السريري مناسبة للاستخدام في أقسام المصابين مشغول أو وحدات القبول . الاستنتاجات : وتشمل الميزات السريرية ذات أهمية النذير ، والتي كانت قابلة للقياس بسهولة في وقت التقييم الأولي.


Article
Evaluation of Invasive and Non-Invasive Methods for the Diagnosis of H. pylori in Dyspepsia Patients
تقييم للطرق الغازية والغير الغازية لتشخيص الملوية البوابة (H. pylori) في المرضى الذين يعانون من سوء الهضم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: H. pylori has been established as the major causative agent of chronic gastritis, and represents the main etiological cause of other gastroduodenal diseases such as peptic ulceration, gastric lymphoma, and gastric cancer. Therefore, screening and treatment of the bacterium is an important strategy for preventing gastric cancer. Objective: To compare some invasive classical histological tests to non-invasive serological antibody and stool antigen tests for the diagnosis of H. pylori infections. Patients and Methods:The study population comprised of 171 patients with symptoms of dyspepsia and other gastritis related symptoms. Three biopsy specimens were taken and collected from the stomach and sent for histopathologic study. H and E staining and modified Giemsa staining were performed on tissue sections of each case. Serology antibody and Stool antigen tests were also used as nan-invasive tests in this study. Results: Four tests had been done to detect the presence of H. pylori Bacteria. The mean age (+ SD) of the studied sample was 43.8 + 14.7 years, ranging from 20 to 74 years. The median was 44 years. The total agreement between the serum Ab test and the stool Ag test was 88.3%. Significant differences were detected between the two tests (p < 0.001). It is evident that the serum Ab test is highly sensitive (sensitivity = 98.4%), but the Predictive value positive (76.3%) was not so high. The Giemsa test was highly specific (specificity = 98.2%), and highly sensitive (sensitivity = 93.5%). Conclusion: The main advantage of histopathology tests is not only restricted to detection purpose, it also can detect any abnormalities of gastric mucosa by bacteria such as peptic ulcer bleeding, atrophic gastritis, intestinal metaplasia, and gastric cancer. The modified Giemsa staining method could be used as a method of choice for the detection of H. pylori due to its sensitivity, simplicity and consistency. خلفية الدراسة: تعتبر الملوية البوابية (H.Pylori) باللاتينية العامل الرئيسي المسبب لالتهاب المعدة المزمن وواحد من المسببات الرئيسية للأمراض المعدية الأخرى مثل تقرح هضمي ، سرطان الغدد الليمفاوية في المعدة وسرطان المعدة. لذلك فإن علاج و فحص البكتيريا هو إستراتيجية مهمة للوقاية من سرطان المعدة. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة إلى مقارنة بعض الاختبارات النسيجية الكلاسيكية الغازية مع اختبارات الأجسام المضادة المصلية غير الغازية واختبارات المستضد البرازي. المرضى والطرائق: دراسة على المجتمع تضمنت مرضى عددهم الكلي 171 مريضا يعانون من أعراض عسر الهضم وغيرها من الأعراض ذات الصلة بالتهاب المعدة. تم أخذ ثلاث عينات خزع نسيجية من المعدة وإرسالها لإجراء الدراسة النسيجية. تم اجراء تلطيخ بالصبغتين (Hematoxolin) و (Eosin) وصبغة (Gimsa) المحورة على أقسام الأنسجة في كل حالة. تم أيضا استخدام الأجسام المضادة المصلية واختبارات مستضد البراز كاختبارات الغير الغازية في هذه الدراسة. النتائج: تم إجراء اختبارات الاربعة للكشف عن وجود بكتيريا (H.pylori). بلغ متوسط العمر بالانحراف المعياري (+ SD) للعينات المدروسة (43.8 + 14.7) سنة ، تراوحت بين (20) و(74) سنة. كان الوسيط( 44) سنة. بلغ إجمالي الاتفاق بين اختبار الاجسام المضادة المصلية واختبار مستضد البراز (88.3). تم الكشف عن اختلافات كبيرة بين الاختبارين (P <0.001). من الواضح أن اختبار الاجسام المضادة المصلية كانت عالية الحساسية (حساسية = 98.4٪) ، لكن القيمة التنبؤية الإيجابية (76.3٪) لم تكن عالية. كان اختبار (Giemsa) عالي الخصوصية(الخصوصية= 98.2٪) ، و عالي حساسة (حساسية = 93.5٪). الاستنتاجات : الميزة الرئيسية للاختبارات النسيجية لا يقتصر فقط على اغراض الكشف ، كما يمكن الكشف عن أي حالة غير طبيعية في الغشاء المخاطي في المعدة الناجم عن البكتيريا مثل نزيف قرحةالمعدية ، التهاب المعدة الضموري ، حؤول الأمعاء ، وسرطان المعدة. يمكن استخدام صبغة( Giemsa) المحورة كطريقة للاختيار للكشف عن H. pylori بسبب حساسيتها وبساطتها واتساقها.


Article
Role of Prophylactic Phototherapy in the Management of very Low Birth weight Newborns with Hyperbilirubinemia in Comparison to Therapeutic Phototherapy with their Gender
دور المعالجة الضوئية الوقائية في تدبير حديثي الولادة الذين يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة مع فرط بيليروبين الدم مقارنةً بالعلاج الضوئي العلاجي مع جنسهم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Bilirubin associated brain damage is great in the preterm and low birth weight newborns. Phototherapy is able to control the level of bilirubin in low birth weight newborns. Objective:To show the role of prophylactic phototherapy in the management of very low birth weight newborns weighting(1-1.5)kg with hyperbilirubinemia in comparison to therapeutic method. Patients and Methods: Across sectional study; Very low birth weight newborns weighting (1–1.5)kg were included in the study and admitted to neonatal care unit because of their very low birth weight and family consent had taken about admission and prophylactic phototherapy from some families so the total number of newborns was forty, twenty newborns were received phototherapy within nine hours of birth and lasted for seven days while twenty newborns were received phototherapy when indicated according to birth weight and continued to seventh day after birth , analysis was made for mean daily bilirubin level , duration of phototherapy , peak bilirubin level in the prophylactic and therapeutic groups and blood exchange need. Results: The highest daily mean level of Total Serum Bilirubin(TSB) of prophylactic group was 6.5±0.4 mg/dl, which happened on the fifth day. In the therapeutic group, it was 8.7±0.5 mg/dl on the fifth day after birth. There was significant difference in the TSB values of prophylactic group which was less than that of therapeutic group from second to sixth days( p<0.0001). The median duration of phototherapy in the treatment group was shorter than that of the prophylactic group. Conclusion: Prophylactic phototherapy in very low birth weight preterm infants weighting (1-1.5) kg can significantly decrease jaundice after birth compared with the therapeutic group, also this study indicate that there is significant high TSB level among males in both groups in comparison to females. خلفية الدراسة: تلف الدماغ المتعلق بالمادة الصفراء كبير في الأطفال الخدييجين وقليلي الوزن حديثي الولادة , العلاج الضوئي قادر للسيطرة على مستوى المادة الصفراء في الأطفال حديثي الولادة قليلي الوزن. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لبيان دور العلاج الضوئي الوقائي في علاج الأطفال حديثي الولادة قليلي الوزن جدا التي تتراوح أوزانهم مابين (1-1.5)كغم ولديهم ارتفاع في نسبة المادة الصفراء مقارنة بالعلاج الضوئي العلاجي. المرضى والطرائق: هي دراسة مقطعية عرضية, الأطفال حديثي الولادة قليلي الوزن جدا اللذين تتراوح أوزانهم بين (1-1.5)كغم شملوا قي الدراسة وادخلوا إلى وحدة عناية حديثي الولادة بسبب الوزن القليل جدا وموافقة الأهل قد أخذت حول الدخول والعلاج الضوئي الوقائي من قبل بعض الأهل لذلك العدد الكلي لحديثي الولادة المشمولين كان أربعون, عشرون منهم قد استلموا العلاج الضوئي خلال التسع ساعات من الولادة واستمر لغاية سبعة أيام بينما عشرون منهم استلموا العلاج الضوئي عند الاحتياج وفقا لوزن الولادة واستمر لليوم السابع بعد الولادة, التحاليل عملت لمتوسط مستوى المادة الصفراء اليومي, الفترة الزمنية للعلاج الضوئي, مستوى قمة المادة الصفراء لمجاميع العلاج الضوئي الوقائي والعلاجي وكذلك احتياج عملية تبديل الدم. النتائج: أعلى مستوى المتوسط اليومي للمادة الصفراء الكلي المصلي لمجموعة العلاج الضوئي الوقائي كان 6.5±0.4 ملغ لكل دي سي لتر وجدت في اليوم الخامس بعد الولادة. في مجموعة العلاج الضوئي العلاجي كان 8.7±0.5 ملغ لكل دي سي لتر في اليوم الخامس بعد الولادة أيضا وكان هناك اختلاف معتبر في مستوى المادة الصفراء الكلي المصلي لمجموعة العلاج الضوئي الوقائي حيث كان اقل من مجموعة العلاج الضوئي العلاجي من اليوم الثاني إلى اليوم السادس وقيمة بي كانت 0.001 متوسط الفترة الزمنية للعلاج الضوئي للمجموعة العلاجية كانت اقصر مقارنة بالمجموعة الوقائية. الاستنتاجات : العلاج الضوئي الوقائي للأطفال حديثي الولادة ذوي الوزن المنخفض جدا اللذين تتراوح أوزانهم بين(1-1.5) كغم باستطاعته التقليل بصورة اعتبارية مستوى المادة الصفراء الكلي المصلي بعد الولادة مقارنة بالعلاج الضوئي العلاجي وكذلك الدراسة دلت بأنه هناك أعلى مستوى المادة الصفراء الكلي المصلي بصوره معتبرة عند الذكور في كلا المجموعتين مقارنة بالإناث.


Article
Histological Study of Molar Pregnancy by using some of the Special Stains
دراسة نسيجية للحمل العنقودي باستخدام صبغات نسيجية خاصة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Molar pregnancy (hydatidiform mole HM) is an abnormal form of pregnancy in which a non-viable fertilized egg implants in the uterus and will fail to come to term. A molar pregnancy is a gestational trophoblastic disease which grows into a mass in the uterus that has swollen chorionic villi. These villi grow in clusters that resemble grapes. A molar pregnancy can develop when a fertilized egg does not contain an original maternal nucleus. The diagnosis of HM is based on its morphology. In classic cases, the abnormally large villi have a vesicular or a grape like appearance. Histologically, HM presents variable degrees of circumferential trophoblastic hyperplasia and epithelial atypia. Distinguish between complete mole (CM) and partial mole (PM) is difficult especially with early diagnosis and evacuation of molar pregnancies, however, the criteria are subjective and show considerable inter-observer variability. Unfortunately in our country the histological diagnosis is depend only on routine stain (H&E) which is not giving a clear results in some cases because of that, the study design to find the similarities and differences between the two types of molar pregnancy by using some of special stains which surely distinguish between complete and partial moles samples using immunohistochemical marker P57KIP2. Objective: To detecting if the special stain can be helpful to distinguish between the two types of molar pregnancy also to find the accuracy of the routine diagnosis of hydatidiform mole comparing with P57 immunohistochemistry stain. Patients and Methods: The study conducted at the maternal teaching hospital in Erbil city. Thirty cases of Molar Pregnancy diagnosed, 15 of them were complete and the others were partial mole. All the samples studied histologically using H&E and some of special stains including: PAS stain, Congo red, and Trichrom, to describe the morphological differences between the two types of mole. Also immunohistological P57 stain was used in this study to confirm the type of mole. Results: The study result shows the morphological variation between complete and partial hydatidiform through using the routine H&E stain and special stains. The complete hydatidiform mole sections showed vesicular swelling of chorionic villi and circumferential trophoblastic hyperplasia, the trophoblastic proliferation grade varying in complete samples, most samples showed grade II (46.6%) of trophoblastic proliferation, while few of samples showed grade III (13.3%). The cases of partial hydatidiform mole showed scattered hydropic villi with irregular scalloped villous outlines and mild trophoblastic hyperplasia, trophoblastic distribution elucidate that the majority (60%) of samples show zonal distribution and high percentage (73.3%) of focal trophoblastic proliferation. The vessels in the villous stroma of most of partial molar samples (80%) was obviously seen also the cistern appear clearly in 73.33% of the samples and all partial molar pregnancy samples showed presence of fetal part in contrast to complete mole. The PAS stain show no different between the two types of molar pregnancy samples while the Congo red stained the partial molar samples intensely comparing with complete samples opposite to the trichrome stain which showed highly color intensity in complete than in partial samples. In this study the most important noticed results was high percentage (26.66) of positive result of P57 in complete diagnosed sample by routine way. Conclusion: The special stains can be helpful in diagnosis of hydatidiform mole and The study of p57 immunohistochemistry stain indicate present of misread in routine diagnoses of complete hydatidiform due to mimic morphological characters. Keywords: Molar pregnancy, Hydatidiform mole, Special stains, Complete mole, Partial mole خلفية الدراسة: الحمل العنقودي هو شكل غير طبيعي من اشكال الحمل الناتجة من بويضة مخصبة ليس لها القدرة في تكوين جنين واتمام فترة الحمل . و يعتبر الحمل العنقودي احد اشكال الامراض الارومية (ورم غير سرطاني ) للحمل ،حيث تنمو المشيمة لتكون مجموعة اكياس تشبه الحويصلات و كتل منتفخة من الزغابات المشيمية تشبه عناقيد العنب. يحدث الحمل العنقودي عندما لاتحتوي البيويضة المخصبة على نواة الام الاصلية و يستند تشخيص هذا النوع من الحمل على التغيرات النسيجية للخزع ( العينات النسيجية) التي يحدثها الحمل العنقودي من تضخم و انتشار للحويصلات الزغبية بالاضافة الى وجود او عدم وجود الانسجة الجنينية . يعتبر وجود الانسجة الجنينية اساس التشخيص و التميز بين نوعي الحمل العنقودي . حيث ينقسم الحمل العنقودي اعتمادا على وجود او عدم وجود الانسجة الجنينية الى نوعين ، الحمل العنقودي الكامل والذي لا يحتوي على انسجة مشيمة سليمة بتاتا و لايحتوي على جنين ايضا . و الحمل العنقودي الجزئي الذي يتميز بوجود القليل من الانسجة المشيمية بالاضافة الى انسجة الجنين. اهداف الدراسة: التشخيص النسيجي الروتيني للعينات يعتمد على صبغة الهيماتوكسلين – ايوسين لهذا صممت الدراسة للعثور على اوجه التشابه و الاختلاف بين نوعي الحمل العنقودي بأستخدام اصباغ نسيجية خاصة . المرضى والطرائق: اجريت الدراسة في المستشفى التعليمية للولادة في مدينة اربيل ،تم استخدام 30 حالة مشخصة من حالات الحمل العنقودي تضمنت 15 حالة حمل عنقودي كامل و 15 حمل عنقودي جزئي . جميع العينات تم دراسة مظهرها و صفاتها النسيجية بأستخدام الصبغة الروتينية و صبغات نسيجية خاصة بالاضافة الى صبغة مناعية خاصة لتشخيص الدقيق للحمل العنقودي Immunohistological stain P57. النتائج: اظهرت نتائج الداسة الاختلافات المورفولوجية ( الشكلية ) بين نوعي الحمل العنقودي الكامل و الجزيئي من حيث طريقة الانتشار و التضخم و فرط التنسج الارومي و انتظام و عدم انتظام الحواف النسيجية و تواجد الانسجة الجنينية . اظهرت النتائج ان معظم الانتشار و فرط التنسج الارومي لعينات الحمل العنقودي الكامل كان من النوع الثاني 46.6% في حين ان النوع الثالث كان اقل درجة انتشار بين العينات 13.3% . اما الحمل العنقودي الجزئي فقد اتسم بوجود زغابات مائية مبعثرة غير منتظمة الحواف كانت معظمها 60% zonal distribution and 73.3%focal trophoblastic proliferation .اما الصبغات الخاصة فقد اظهرت تباين في شدة تصبيغ العينات النسيجية ، حيث اظهرت النتائج ان صبغة PAS تتشابه في عملها مع الصبغة الروتينية المستخدمة في التشخيص على عكس صبغة كونجو الحمراء التي اظهرت شدة تصبغ واضحة لعينات الحمل العنقودي الجزئي مقارنة بشدة التصبغ لعينات الحمل العنقودي الكامل وهذه النتيجة مخالفة لنتائج التصبغ بصبغة الترايكروم التي اظهرت النتائج شدة تصبيغها لعينات الحمل العنقودي الكامل مقارنة بتصبغ عينات الحمل العنقودي الجزئي . ان اهم النتائج التي توصل اليها البحث هي النسبة العالية للتشخيص الخاطيء لنوع الحمل العنقودي بالطريقة الروتينية المتبعة بالمستشفى ، حيث اشارت نتائج الكشف الدقيق لنوع الحمل العنقودي بأستعمال الصبغة النسيجية المناعية الخاصة وجود نسبة 26.66% حمل عنقودي جزئي بين عينات الحمل العنقودي الكامل Imminohistochemical stain P57 المشخص بالطريقة الروتينية . الاستنتاجات : تتلخص نتائج البحث بأن الصبغات النسيجية الخاصة قد تكون مفيدة في تشخيص نوع الحمل العنقودي الا ان الصبغة المناعية هي افضل طريقة لتجنب الاخطاء الناتجة عن التشابهات او التماثلات الشكلية لنوعي الحمل العنقودي لهذا تنصح الدراسة P47 بأعتماد الصبغة المناعية لتشخيص الحمل العنقودي في جميع المستشفيات المختصة بالحمل و الرعاية بدل الصبغة الروتينية لتجنب الاخطاء.


Article
Estimation of Insulin and Glutamic Acid Decarboxylase Autoantibodies In Patients With Type 1 Diabetes Mellitus
تقدير للأجسام المضادة الأنسولين و (غادة) في المرضى الذين يعانون من نوع السكري 1

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Diabetes mellitus is a chronic disease began when there is essential insufficiency of insulin that produces by the pancreas, sometimes by the incompetence of that insulin. Such as insufficiency lead to elevate blood glucose concentrations, that in sequence impairment many human body. There are two main types of this disease, our study will be on type 1diabetes mellitus. Type 1 diabetes which called insulin-dependent diabetes mellitus in this type the pancreas be unsuccessful to produce the insulin. Type1diabetes milltus progress commonly in children and young people, type 1 diabetes is described by presence of mixing autoantibodies against variation of insulin antigens, such as Insulin autoantibodies,Glutamic Acid Decarboxylase Autoantibodies. Objective:To estimate the most autoantibodies and assessment of HbA1c in type 1 DM. Patients and Methods: This study was conducted at in AL-kindy Teaching Hospital-Center of Endocrine glands and diabetes Mellitus For the period 1/7/2016 until 1/2/2017, The study included (75) individual divided into (50) diabetic patients( 25 female and 25 male) their ages ranging between 10-45 years and(25).Healthy persons (11 female and 14 male) and there was questions for each patient about( Age, Family history, Onset of diseaseyears).Quantative ELISA test for detection of circulating autoantibodies against Glutamic Acid DecarboxylaseزIndirect immunofluorescence test to detected insulin auto antibodies in human serum, and measurements level of HbA1c for each subjects. Results: The results of this study indicate importance of autoantibodies to identify a group of type 1 diabetes mellitus patients.This results showed significant difference in the prevalence of autoantibodies in diabetes mellitus type 1 patients (P<0.05) .There was significant association between Insulin and Glutamic Acid Decarboxylase Autoantibodies. and onset of type 1diabetes mellitus, These autoantibodies are more occurrence in earlier affected type 1 Diabetes Mellitus patients . No correlation between gender and diabetes type 1 non significant difference (P>0.05). Conclusion:There are many cases of Diabetes Mellitus identified by laboratory investigation only ; whom are asymptomatic, screening tests had supportive for quick detection and treatment. خلفية الدراسة: داء السكري أحد الامراض المزمنة الناجمة عن النقص المكتسب في إنتاج الأنسولين من البنكرياس أو عدم فعالية الأنسولين. هذا النقص في انتاج الانسولين يؤدي لزيادة تركيز الجلوكوز في الدم، وبالتالي التأثير السلبي للعديد من اجهزة جسم الانسان. داءالسكري من النوع 1 (المعروف داء السكري المعتمد على الأنسولين) وفيه يفشل البنكرياس في انتاج الأنسولين. هذا النوع يتطور في معظم الأحيان في الأطفال والمراهقين،. تتناقل الأجسام المضادة ضد مجموعة متنوعة من مستضدات الأنسولين، مثل الاضداد الذاتية للانسولين، والاضداد الذاتية لحمض الجلوتاميك ديكاربوكسليز. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة إلى تقييم أكثر الأجسام المضادة وتقدير HbA1c عند مرضى النوع 1 داء السكري. المرضى والطرائق: شملت الدراسة (75) شخص مقسمة إلى (50) (25 ذكر و 25 أنثى ) مرضى السكري تتراوح اعمارهم ما بين 10-45 سنة وتمت المقارنة مع الأشخاص الأصحاء (25) (11 انثى و 14 ذكر) وقد تم عمل أستبيان لكل شخص شمل (العمر، تاريخ الأسرة، بداية مرض السكري). تم استخدام الاليزا للكشف عن الاضداد الذاتية لحمض الجلوتاميك ديكاربوكسليز ، واستخدام التفلور المناعي غير المباشر للكشف عن الاضداد الذاتية للانسولين في مصل الدم وقياسات مستوى HbA1c لكل الاشخاص. النتائج: تشير نتائج هذه الدراسة إلى أهمية الاضداد الذاتية لتحديد مجموعة مرضى السكري النوع الاول. هذه الدراسة اظهرت فرق معنوي في انتشار الاضداد الذاتية عند مرضى السكر النوع الاول (P<0.05) .كان هناك ارتباط كبير بين الاضداد الذاتية وبداية وقوع داء السكري نوع الاول، هذه الاضداد الذاتية هي أكثر تواجد في المرضى المصابين مبكرا، لا يوجد ارتباط بين الجنس ومرض السكر النوع الاول الفرق غير معنوي(P>0.05). الاستنتاجات : هناك العديد من حالات مرض السكري التي تم تحديدها من خلال الفحص المختبري فقط ؛ الذين كانت لديهم أعراض ، كانت فحوصات الفحص داعمة للكشف السريع والعلاج.


Article
Transcriptomic Study of B-cell associated X (BAX) and B-cell lymphoma (BCL2) Protein in Breast Cancer
دراسة Transcriptomic من BAX و BCL2 البروتين في سرطان

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cancer is one of the major human problems and breast cancer is a significant health problem. In spite of the developed treatment methods, breast cancer cannot be treated very effectively. Therefore, the identification of novel genes that will have played a role in the treatment and diagnosis of breast cancer and the high interest of B-cell lymphoma (BCL2) family proteins are critical regulators of apoptosis). Objective: The current study aimed to investigate the relationship between the levels of BCL2, BAX, and B-cell integrate medium (BIM) proteins which the prognosis and apoptosis processes of the breast cell line. Patients and Methods: Collected tissue samples from normal and cancer tissue type, RNA isolated from the cell, then quantitation done, cDNA synthesized, cDNA quantitation and Real-time PCR was performed to see the level between two kinds of genes. Results: BCL2 protein level was significantly lessened in regulator molecule tissues of a cell line with breast cancer. In contrast to Bax protein, no significant difference was detected in the BIM expression level. Our result also showed that low BCL2 expression level is associated with significant clinical characteristics of the patient such as tumor grade, stage and breast cancer type. Conclusion: Findings of our study showed that BCL2 has a role in breast cancer formation and might be a novel biomarker for the diagnosis and treatment of breast cancer. خلفية الدراسة: يعد السرطان أحد المشكلات الصحية الرئيسية ، ويعتبر سرطان الثدي أحد السرطانات الشائعة. على الرغم من تطوير طرق العلاج ، لا يمكن علاج سرطان الثدي بشكل فعال. ولذلك ، فإن تحديد المرقمات الحيوية الجديدة التي ستكون مهمة في علاج وتشخيص سرطان الثدي هو الأكثر أهمية BCL2 (بروتينات عائلة Bcl2 هي المنظمين الرئيسيين لموت الخلايا موت الخلايا المبرمج). اهداف الدراسة: على الرغم من أن الدراسات أظهرت أن هذا البروتين له دور مهم في عمليات السرطان ، لم يتم توضيح فائدته في علاج وتشخيص سرطان الثدي بشكل كامل. في الوقت نفسه ، أظهرت دراسات سابقة أن البروتين BCL2 يرتبط ببروتون مبرمج مهم للبروتينات ، مثل البروتينات Bax و BIM. في هذه الدراسة ، من خلال استخدام مستوى التعبير الجيني ، استهدفنا دراسة العلاقة بين مستويات البروتينات BCL2 ، و Bax ، و BIM التي تلعب دورًا مهمًا في عمليات التشخيص وموت الخلايا المبرمج لخط خلية سرطان الثدي. المرضى والطرائق: تم جمع العينة من النمط الطبيعي والأنسجة السرطانية في خط الخلية ، تم عزل الحمض النووي الريبي المعزول من الخلية ، الكميات الحمض النووي الريبي ، cDNA المركب ، و تم تنفيذ Real time -PCR لمعرفة المستوى بين نوعين من الجينات. النتائج: تم تخفيض مستوى البروتين BCL2 بشكل ملحوظ في أنسجة جزيء منظم لخط خلية مع سرطان الثدي. على النقيض من بروتين Bax ، لم يتم الكشف عن اختلاف كبير في مستوى تعبير BIM. ومع ذلك ، أظهرت دراستنا أيضا أن مستوى التعبير المنخفض BCL2 يرتبط بخصائص عيادة هامة للمريض مثل نوع الورم ، ونوع سرطان الثدي. الاستنتاجات : أظهرت نتائج دراستنا أن BCL2 لديها أدوار في تكوين سرطان الثدي ، وقد تكون علامة بيولوجية جديدة لتشخيص وعلاج سرطان الثدي.


Article
Head Scurf pin Aspiration, A sub type of Foreign Body Aspiration
أستنشاق دنبوس وشاح الرأس,نوع خاص من أستنشاق الأجسام الغريبة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Scurf pin inhalation is serious problem especially in muslim girls, who wear head cover and holding the pin by using her teeth or lips during wearing her scurf or laughing or coughing leading to accidental foreign body aspiration. Rigid Bronchoscopy is the treatment of choice and rarely surgery is needed. Objective:To study a presentation, management and prognosis of those patient. Patients and Methods: A retrospective study involving the patients with a history of pin aspiration conducted at the department of thoracic surgery , Imam Hussein medical city in kerbala for Dec. 2012 till Dec. 2017. Results: 262 patients are included. The pins were removed by using rigid bronchoscopy in 251 cases safely without any complications ,4patients were coughed the pin before enter the theatre room&7patients were coughed and swallowed it in digestive tract. Conclusion: Scurf pin aspiration is a common problem in Iraqi Muslim females who wear Hijab. It can be easily preventable by health education and/or newly fashioned scarves that do not need pins for fixation but use press studs or something else. The left main bronchus is the site were the pin is commonly impacted and Rigid bronchoscope is mostly used for pin removal. خلفية الدراسة: ان استنشاق الدنبوس المعدني المستعمل في تثبيت الحجاب يشكل مشكلة كبيرة في النساء المسلمات بالعراق اللاتي يرتدين الحجاب ,ان هذه المشكلة يمكن تلافيها ببساطة عن طريق التوعية والتثقيف الصحي للنساء لترك عادة وضع الدنابيس في الفم بين الشفتين خلال عملية لبس الحجاب او استعمال الطرق الاخرى لتثبيت الحجاب او استعمال انواع جديدة من الحجاب لاتحتاج الى استعمال الدنابيس في تثبيتها. اهداف الدراسة: لدراسة العرض التقديمي وإدارة والتشخيص من هؤلاء المرضى. المرضى والطرائق: دراسة بأثر رجعي شملت المرضى الذين لديهم تاريخ من استنشاق دبوس أجريت في قسم الجراحة الصدرية ، مدينة الإمام حسين الطبية في كربلاء منذ ديسمبر 2012 حتى ديسمبر 2017. النتائج: يتضمين 262 مريضا تمت إزالة المسامير باستخدام تنظير القصبات الصلب في 251 حالة بأمان دون أي مضاعفات ، تم سعال 4 مرضى الدبوس قبل الدخول إلى غرفة المسرح وتم سعال 7 مرضى وابتلاعها في الجهاز الهضمي. الاستنتاجات : بالرغم من كون استنساق الدنابيس المستعملة في تثبيت الحجاب يشكل مشكلة صحية كبيرة مع مضاعفات قد تكون خطيرة الا ان تشخيصها سهل نسبياً و ذلك بسؤال المريضة عن كيفية استنشاق الدنبوس مع اخذ الرقوق الشعاية للصدر حيث ان الدنبوس هو جسم معدني يسهل ايجادة في الرقوق الشعاعية .ان ناظور القصبات يبقى الحل الامثل والانسب لاستخراج دنابيس تثبيت الحجاب وخصوصاً النوع الصلب منه حيث انه يمنع تخدش وجرح بطانة القصبات الهوائية اثناء استخراج الدنابيس.

Table of content: volume:16 issue:2