جدول المحتويات

آداب البصرة

ISSN: 18148212
الجامعة: جامعة البصرة
الكلية: الاداب
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية فصلية محكمة تصدر عن عمادة كلية الاداب - جامعة البصرة . تعنى بنشر البحوث الانسانية فقط لمختلف الباحثين العراقيين و غير العراقيين. و تم اصدار اول عدد في عام 1968 و يتم حاليا اصدار اربعة اعداد سنويا.

Loading...
معلومات الاتصال

Web Site : http://www.basrahadab.com/ar/home
/
Email:adabalbasrah.journal@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2019 المجلد: العدد: 88

Article
The Imagology of the Other in Al-Gergawi’s “The Japanese Journey”: A descriptive Study
صورولوجيا الآخر في الرحلة اليابانية لـ علي أحمد الجرجاوي دراسة وصفية

Loading...
Loading...
الخلاصة

انفتحت الرحلات بحكم طبيعتها الإثنوغرافية على الآخر، ونقلت للذوات صوره التي اختلفت من رحلة إلى أخرى، ومن رحالة إلى آخر، بسبب انتماءات الرحالة الدينية، والفكرية، والسياسية، وأسباب ارتحالهم، لذا كانت ميدانًا خصبًا للدراسات الصورولوجية المعنية بدراسة الآخر في الآثار الأدبية، وتحديد الأسس التي يبنى عليها مبدأ الغيرية، تسعى هذه الدراسة إلى قراءة صورة الآخر في الرحلة اليابانية، وتحديد المرتكزات التي ارتكز عليها الرحالة في أثناء رسمه لصورة الآخر، وأثر هذه المرتكزات في تشكيل ملامح الصورة.Travels have made their own way to the other due to their ethnographic nature. They carried to us an image which varied from a journey to another as well as from a traveler to another. These images are not the same, due to travellers' different religious, intellectual, and political beliefs. In addition, travelers’ reasons for doing this are various, too. Therefore, these travels have always been a rich area of imagological studies concerned with exploring the Other in literature together with identifying the bases on which the concept of the Other's different nature depends. This study, in particular, seeks to analyse the Other's image (ethnolog) in The Japanese Journey, and to mention the foundations on which the traveler has relied while drawing the image of the Other.

الكلمات الدلالية


Article
Humor and Translation
الترجمة والفكاهة

Loading...
Loading...
الخلاصة

The translation of humor is not an easy task to handle. It requires the translator to choose from many standards in order to successfully transform the humor from one language into another. In general, humor is of two kinds: universal humor and culture/language-bound humor. Universal humor is that which can be understood by all humans, no matter what culture they belong to. Cultural and language-bound humor; however, constitutes a rough mission for translators. For instance, interpreting a non-humorous cultural expression usually relies upon an explanation of it within the text itself or through footnotes. This solution often does not work with humor because humor relies on the element of surprise, subtle nuance, and/or the use of language-bound puns in order to deliver laughter-inducing effect. In short, over-explanation ultimately kills the joke. ترجمة الفكاهة ليست مهمة سهلة للتعامل معها. يتطلب الأمر من المترجم الاختيار من بين العديد من المعايير من أجل تحويل الفكاهة من لغة إلى أخرى بنجاح. بشكل عام ، الفكاهة من نوعين: الفكاهة العالمية والفكاهة المرتبطة بالثقافة / اللغة. الفكاهة العالمية هي تلك التي يمكن أن يفهمها جميع البشر ، بغض النظر عن الثقافة التي ينتمون إليها. ومع ذلك ، روح الدعابة الثقافية واللغة ؛ يشكل مهمة صعبة للمترجمين. على سبيل المثال ، عادةً ما يعتمد تفسير التعبير الثقافي غير المضحك على تفسير له في النص نفسه أو من خلال الحواشي السفلية. غالبًا ما لا يعمل هذا الحل بروح الدعابة لأن الفكاهة تعتمد على عنصر المفاجأة والبراعة الدقيقة أو استخدام التورية المقيدة بلغة لغوية لإحداث تأثير يحث على الضحك. باختصار إن الإفراط في التفسير يقتل في النهاية النكتة.

الكلمات الدلالية


Article
The Prevalence of Voiceless Realisations of /ʕ/ as Produced by Young Iraqi Arabic Speakers
انتشار اللفظ المهموس لصوت العين /ʕ/ عند المتحدثين العراقيين الشباب

Loading...
Loading...
الخلاصة

Most studies investigating the pharyngeal consonant /ʕ/ found it to be voiced whether approximant or fricative. Few instances in some Arabic dialects, Iraqi being among them, were found to be voiceless and with those being related to stops only. Further investigations showed what seems to be an increase of voicelessness. Accordingly, acoustic and auditory analyses of the realisations of /ʕ/ were investigated in recordings of university-aged male Iraqi Arabic speakers from a number of Iraqi cities. Results showed /ʕ/ has more ‘voicelessness’ than voicing for all three manners of articulation. The sound is found to be characterised as a voiceless fricative, a voiceless approximant, or a voiceless stop. These voiceless productions were found in both initial and final word positions, but more prevalent in final position. Few productions were of voiced approximants; those were mostly found in initial position. /ʕ/ is also accompanied by glottal bursts, creak and aspiration. The age range of the speakers could explain the frequency of occurrence of the voicelessness of the sound which اثبتت اكثر الدراسات التي تناولت تحليل صوت العين /ʕ/ انه صوت مجهور في اغلب حالاته سواء كان احتكاكي او تقريبي. وقليلة هي النتائج التي اظهرته صوتا مهموسا واغلبها كانت في اللغة العربية وبالاخص في اللهجة العراقية و متعلقة فقط بالانفجارية منها. لكن دراسات مستفيضة بينت ماقد يكون تزايد ظهور اللفظ المهموس للصوت. بناء على ذلك, يهدف البحث الحالي الى تحليل صوت العين /ʕ/ في تسجيلات صوتية لعشرة طلاب جامعيين ذكور من مدن عراقية مختلفة. اظهرت النتائج بان صوت العين له صفات مهموسة اكثر مما هي مجهورة ولكل افراد العينة وبالتالي يمكن من خلالها وصفه كصوت احتكاكي مهموس, تقريبي مهموس او انفجاري مهموس. ووجدت هذه في كل من بداية الكلمة ونهايتها ولكنها اكثر ظهورا في نهاية الكلمة. قليلة كانت الصفة المجهورة وان وجدت فانها كانت اكثر تواجدا في بداية الكلمة. الفئة العمرية للمتحدثين قد تفسر تزايد ظهور المهموس في لفظ العين والتي لم يتم التوصل لها مسبقا في دراسات سابقة.

الكلمات الدلالية


Article
Dramatic Conflict in the Poetry of the Iraqi Pioneers’ Movement
الصراع الدرامي في شعر التفعيلة عند الرواد العراقيين

المؤلفون: Omar Ibrahim Sarhan عمر إبراهيم سرحان
الصفحات: 49-64
Loading...
Loading...
الخلاصة

Pioneer poets have made a great effort to develop the Arabic poem and to create a new form that reflects the needs of the modern era. These needs convinced the pioneers that the old form of the Arabic poem is limited to expressing it. They explored not only new forms to be more suitable for these needs, but also turned to the elements of drama and employed them in their poems to search for ways to express the optimal experience of poetic poetry. We noticed many dramatic features in the poetry of the Iraqi pioneers. These poets employed many aspects of the conflict in life, depicting the social conflict and the political and economic conflict, as well as the struggle of man with himself and with society and the surrounding environment. Hence much of the storytelling and mythical poetry, which expresses their positions in life. Therefore, this research highlights the extent to which the modern poem used different dramatic techniques, especially with regard to the dramatic conflict and its role in presenting the poet's vision and highlighting his artistic experience. بذل الشعراء الرواد جهدا كبيرا في تطوير القصيدة العربية واستحداث شكل جديد يعبر عن المضامين التي أفرزها العصر الحديث، تلك المضامين التي أيقنَ الرواد أن الشكل القديم للقصيدة العربية بات قاصرا على التعبير عنها، ومن أجل أن يكون هذا الشكل الجديد أكثر ملاءمة لهذه المضامين فإنهم لم يقتصروا على الشكل فحسب، بل اتجهوا إلى التقنيات القصصية السردية، كالوصف والحوار والمشهد والمنولوج ... وغيرها، ولجأوا أيضا إلى عناصر الدراما وتوظيفها في ثنايا قصائدهم الشعرية بهدف تطوير القصيدة، والبحث عن طرق التعبير المثلى عن التجربة الشعرية في قصائدهم. وفي شعر الرواد العراقيين لاحظنا وجود الكثير من ملامح الدراما في فنّهم الشعري، إذ عمد هؤلاء الشعراء إلى تصوير الكثير من ملامح الصراع في الحياة، حيث صور الصراع الاجتماعي والصراع السياسي، والاقتصادي، إلى جانب صراع الإنسان مع نفسه ومع المجتمع والكون المحيط به، إلى جانب الكثير من الشعر القصصي والأسطوري، الذي يعبر عن مواقفهم في الحياة. لذلك جاء هذا البحث ليسلط الضوء على مدى استفادة القصيدة الحديثة في طريقة تشكيلها وبنائها من التقنيات الدرامية المختلفة ولا سيما ما يتعلق بالصراع الدرامي ودوره في تقديم رؤية الشاعر وإبراز تجربته الفنية.

الكلمات الدلالية


Article
The Romantic Formulations in the poetry of Nidal Qasim
التشكيل الرومانسي في شعر نضال القاسم

المؤلفون: Ahlam Amil Hazza أحلام عامل هزاع
الصفحات: 65-92
Loading...
Loading...
الخلاصة

Romantic poetic configuration depends almost entirely on the element of nature, and the poets are the human beings who are fond of nature and seek to know its secrets to employ them in poetry. They see the purity of nature and its significance and consider nature the basic fountain of the poem at the level of form and content. Nature, natural manifestations, and images are considered to be the main topics that poets compete for from ancient times. They exploit them in their poems where the poems were full of various poetic images. The experience of the Palestinian-Jordanian poet Nidhal Al-Qasim represents a clear romantic model through his tendency, in many of his poems, towards the romantic space with its various manifestations; and although his poetry embraces the national vision in expressing the essence of the Palestinian case as the mother topic of most Palestinian poets, he utilizes it in configuring his poetic policy whether on the level of representation of the Palestinian case with its national and humanitarian aspects, on the one hand, or in terms of the use of artistic images as an aesthetic aspect that cannot be neglected by the poet for the sake of his basic theme. يعتمد التشكيل الشعري الرومانسي اعتمادا شبه كلي على عنصر الطبيعة، والشعراء هم أكثر بني البشر ولعاً بالطبيعة وسعياً لمعرفة أسرارها لتوظيفها في أشعارهم وتجاربهم الشعرية، التي ترى في نقاء الطبيعة وصفاء دلالتها ومعناها ممولاً رئيساً لتجربة القصيدة على مستوى الشكل والمضمون، ولعل وصف جمال هذه الطبيعة من الموضوعات التي تسابق الشعراء منذ القدم لبعثها في شعرهم، وحفلت صورهم الشعرية المتنوعة بالبعد الرومانسي من خلال حضور مفردات الطبيعة وتجلياتها وصورها. تمثل تجربة الشاعر الفلسطيني الأردني نضال القاسم نموذجا رومانسيا واضحا من خلال ميل الكثير من قصائده نحو الفضاء الرومانسي بتجلياته المختلفة، وعلى الرغم من أن شعره يحتشد بالرؤية الوطنية القومية في التعبير عن جوهر القضية الفلسطينية بوصفها القضية – الأم لأغلب الشعراء الفلسطينيين، غير أن البعد الرومانسي يتحول إلى أداة من الأدوات الفاعلة في رسم السياسة الشعرية في تجربة الشاعر، سواء على مستوى تمثيل القضية الفلسطينية بمضونها الوطني والقومي والإنساني من جهة، أو من ناحية الاستغال على الصور الفنية بوصفها حساسية فنية جمالية لا يمكن أن يهملها الشاعر لصالح موضوعه الشعري الأساس.

الكلمات الدلالية


Article
The Term (Discourse) in the Arabic Heritage
مصطلح الخطاب في الموروث العربي

المؤلفون: Abbas Abd Al-Haleem Abbas عباس عبد الحليم عباس
الصفحات: 93-111
Loading...
Loading...
الخلاصة

The issues of the term and concept remains the primary keys to access the fields of knowledge and its horizons. Hence, it was necessary for every discipline to determine the meanings of its terms and concepts precisely. Otherwise, we will be trapped in vicious circles of misunderstanding, away from the fundamentals of the theory. Therefore, this research attempts to study the term (discourse) in many fields of our ancient Arabic heritage, by considering it a term used in many fields of knowledge in our Arab heritage, and a term used by scholars with lot of confusion. So it became a word loaded with different meanings and terminology, so much so that some researchers consider it a synonyms and symmetrical, which is not so. The purpose of this paper is to explore the correct understanding of the term " discourse " in linguistic, religious and literary contexts as a dynamic and linguistic entity. Contemporary epistemological contexts reflect the meaning of this term in several systems connected to social and political, economic, cultural and other fields, to the most recent theories of (Discourse analysis). تظل قضايا المصطلح والمفهوم المفاتيح الأساسية للولوج إلى أيٍ من ميادين المعرفة وآفاقها البعيدة ، ومن هنا كان لا بد لكل علم من العلوم أن يحدد دلالات مصطلحاته ومفاهيمها تحديدا دقيقا ، وإلا صرنا ندور في دوائر وهمية من الفهم الزائف ، وبعيدا عن جوهر النظرية ، ومكوناتها الأساسية مدعين الفهم الكامل. لذا يحاول هذا البحث دراسة مصطلح الخطاب في حقول متعددة من موروثنا العربي القديم ، بوصفه مصطلحا منتشرا في ميادين معرفية كثيرة في تراثنا العربي ،ومصطلحا شائكا ، تناوله الدارسون بكثير من الخلط والتشويش ، بحيث غدا لفظا ملتبسا بغيره من الألفاظ والمصطلحات التي راح يعدّها بعض الباحثين مترادفات ومتشاكلات، وهي ليست كذلك . ومن هنا تهدف هذه الورقة لاستنطاق الفهم الصحيح لمصطلح ( الخطاب ) في سياقات لغوية ودينية وأدبية بوصفه كيانا لغويا ديناميكيا دائب الحركة والتغيّر ، وبوصفه أيضا، ذا امتدادات وتشابكات معرفية معاصرة ، تشير لمركزية هذا المصطلح ، وحيويته في تمثيل مجموعة من الأنظمة اللسانية في ميادين اجتماعية وسياسية واقتصادية وثقافية وغيرها ، وصولا لأحدث نظريات " علم النص وتحليل الخطاب " في أيامنا هذه .

الكلمات الدلالية


Article
the interpretation between the language and Islamic doctrines
التأويل بين اللغة والمذاهب الإسلامية

المؤلفون: zuhoor Kazem Sadek Zaemyan زهور كاظم زعيميان
الصفحات: 112-141
Loading...
Loading...
الخلاصة

The study dealt with one of the reasons for the controversy of the Islamic sects, the linguistic aspect. The single word, as is known in the Arabic language, may carry more than one meaning, as well as in the grammar may bear the word more than an Arab face, or that one formula has several linguistic functions and multiple indications. Language is the means of delivering the Holy Quran to us. The Almighty has made it in the Arabic language to understand that it is in the preserved panel that the language was not, and it was not possible for many things, or for two things: It is not permissible to have anything except one face. تناول البحث أحد أسباب جدال المذاهب الاسلامية وهو الجانب اللغوي فالكلمة الواحدة كما هو معروف في اللغة العربية قد تحمل أكثر من معنى، وكذلك في النحو فقد تتحمل اللفظة أكثر من وجه إعرابي، أو أن للصيغة الواحدة عدة وظائف لغوية ودلالات متعددة. فاللغة وسيلة ايصال القرآن الكريم لنا فقد جعله سبحانه وتعالى يتسم باللغة البشرية العربية؛ كي يُفهم، فهو في اللوح المحفوظ لم تكن اللغةُ سمتَه، و ما كان محتملاً لأمور كثيرة، أو لأمرين: فلا يجوز أن يكون الجميع مراداً، بل قد دلّ الدليل على أنه لا يجوز أن يكون المراد به إلا وجهاً واحداً.

الكلمات الدلالية


Article
Sectarian Oppressions and their Impact on the Public Life in Baghdad During the Abbasi Ages (132-656 A.H/ 750-1258 A.D.)
الفتن المذهبية واثرها على الحياة العامة في بغداد خلال العصور العباسية (( 132- 656ه / 750 – 1258م ))

Loading...
Loading...
الخلاصة

The sectarian affiliation of individuals during the Abbasi period contributed to the creation of an ideological-doctrinal focus among the sons of the same sect, this pivotal transfer of belonging and adopted intellectual doctrinal stage of religious practice to the stage of intolerance and competition, and then the struggle between the sons of the various Islamic sects, which is in many cases was not far from the influence of authoritarianism, which led to the emergence of sectarian strife has had serious effects on various aspects of religious life, political, administrative, social and economic in Baghdad. اسهم انتماء الافراد المذهبي خلال العصور العباسية في ايجاد تمحور فكري مذهبي بين ابناء المذهب الواحد ، هذا التمحور نقل الانتماء والمتبنى الفكري المذهبي من مرحلة الممارسة الدينية الى مرحلة التعصب والتنافس ، ومن ثم الصراع بين ابناء المذاهب الاسلامية المتعددة ، والذي في احايين عديدة لم يكن بعيدا عن اثر السلطوية الحاكمة ، مما ادى الى حصول فتن مذهبية كان لها اثارها الخطيرة على مختلف جوانب الحياة الدينية والسياسية والادارية والاجتماعية والاقتصادية في بغداد0

الكلمات الدلالية


Article
The Iranian Revolution in the Writings of the Journal of International Politics 1979-1980
الثــورة الإيرانية في كتابات مجلة السياسة الدولية 1979-1980م

Loading...
Loading...
الخلاصة

The Iranian society witnessed a deterioration of political, economic and social conditions, which led to the various social groups protesting and demonstrating against the Shah's regime, demanding for their rights. However, the Shah rejected these demands, resulting in clashes between the two parties. These events ended with the overthrow of the Shah regime and the establishment of the republican system in Iran in 1979. This paper explores the importance of these events and their effects on Iran and the region in particular, and the world in general, and how that was reflected in Western media, including the Journal of International Politics . شهدَ المجتمع الإيراني تدهوراً سياسياً، واقتصادياً، واجتماعياً، الأمر الذي دفع فئات المجتمع المتعددة، التي أثر فيها هذا التدهور إلى القيام بالاعتراض والتظاهرات على نظام الشاه والمطالبة بحقوقهم. إلَّا أنَّ الشاه قد رفض تلك المطالب مما أدى إلى وقوع المصادمات بين الطرفين، و انتهت تلك الأحداث بإسقاط نظام الشاه، وقيام النظام الجمهوري في إيران عام 1979. ولأهمية تلك الأحداث وتأثيراتها على إيران والمنطقة بشكلٍ خاص، والعالم بشكلٍ عام تناقلها عدد من الصحف العربية، والغربية، ومن ضمنها مجلة السياسة الدولية.

الكلمات الدلالية


Article
OubaidAllah Bin Al – Hur Al – Ja'fi : A Historical Study
عبيد الله بن الحر الجعفي ((دراسة تاريخية في سيرته الشخصية))

Loading...
Loading...
الخلاصة

Studying the Personality of Oubaid Allah Bin Al – Hur Al – Ja'fi revealed that he was a tramp and there were many reasons behind his being so, one of which was that he was not treated as free man through he was a nobleman . Some references stated that he was a brave man and one of the masters in Kufa where he was born and grew up . He settled there during caliph Othman Bin Affan's era. When Othman was Killed , OubaidAllah departed to the Levant and , against his will , he sought asylum to Mu'awia . He said " Allah Knows that I don't like to see Othman dead " . It is also said that he witnessed Saffeen war with Mu'awia and stayed with him till the murder of Ali Bin Abi Talib . The main reason of selecting this topic for researching is the prominent role played by OubaidAllah Bin Al – Hur Al – Ja'fi in the Political life in the Ummaid State . اتضح من خلال دراسة شخصية عبيد الله بن الحر الجحفي انه كان من الصعاليك ، ويبدو ان هناك اسباب كثيرة ادت به للتصعلك ، ومنها ما يعود الى احساسه بالظلم لانه لم يكن يعامل معاملة الاحرار على ما فيه من فضل . وقد ذكرت بعض المصادر انه كان رجلاً شجاعاً ، وكان من سادات اهل الكوفة وبها ولد ونشأ ، وكان مقيماً بها في خلافة عثمان بن عفان ( رض ) ، فلما قتل عثمان ، كان من امر الجمل ما كان ، خرج عبيد الله بن الحر الجحفي الى معاوية بالشام فالتجأ اليه مغاضباً . وقال " اما ان الله ليعلم اني لا أحب عثمان ميتاً وحزن عليه ". وروى انه شهد صفين مع معاوية ولم يزل معه حتى قتل الامام علي بن ابي طالب ( عليه السلام ) . ويظهر ان السبب الرئيسي لاختيار موضوع البحث الادوار البارزة التي لعبها عبيد الله بن الحر الجحفي في الحياة السياسية في الدولة الاموية .

الكلمات الدلالية


Article
Plans And Architecture Of Buildings North Of Mesopotamia (Ca.10,000-7,000BC)
مخططات وعمارة مباني شمال بلاد الرافدين ( ١٠٠٠٠- ٧٠٠٠ )ق.م

Loading...
Loading...
الخلاصة

The first sings of architecture appeared in the Northern Mesopotamia ten thousand years BC. After the end of the Pleistocene when the inhabitants in the Northern Mesopotamia left their caves and started to live in small communities – the first villages and simple populated localities. In these communities their inhabitants made the first attempts to practice agriculture besides traditional hunting and gathering products of nature. The village zawi-chimi near the cave of Shanidar demonstrated the first example of residential buildings – oval-planned houses made from the materials from the environment. The present research gives an insight into the first architecture of the villages of zawi-chimi, Malfeaat etc. These villages are believed to be the first settled communities, as well as inhabitants’ first attempts to develop a planning structure of residential houses in the Northern Mesopotamia. منذ الالف العاشر قبل الميلاد ظهرت في شمال بلاد الرافدين الملامح الأولى للعمارة ، عندما غادر الإنسان الرافديني سكنى الكهف - بعد انتهاء العصر الجليدي البلايستوسين - وقرر العيش ضمن تجمعات بدائية في قرى او مستوطنات بسيطة يمارس فيها اولى محاولاته في الزراعة الى جانب الصيد وجمع القوت من ثمار البيئة المحيطة ، فكانت قرية زاوي جيمي - القريبة من كهف شانيدار- ببيوتها البدائية ذات الشكل البيضوي هي بدايته و محاولته الأولى في تخطيط بيته السكني وبنائه بما يتوفر من مواد بنائية من بيئته التي يعيش فيها . هذا البحث يسلط الضوء على البدايات الأولى للعمارة في قرى زاوي جيمي وملفعات وغيرها، التي تعتبر مستوطنات الاستقرار البدائي الأول ومحاولات الانسان الأولى في تخطيط وعمارة البيت السكني في بلاد الرافدين.

الكلمات الدلالية


Article
The Problem of Poverty in Iraq: Causes and Treatments
مشكلة الفقر في العراق الأسباب والمعالجات

Loading...
Loading...
الخلاصة

This study deals with the analysis of the problem of poverty and its future after the victory over the entity calling the terrorist, because of the impact of this problem and the influence on the policy of the State to achieve security and stability in the future. There are several reasons for increasing poverty in Iraq, the most important security situation and the control of terrorism in large areas after 2014. The decline in oil prices, financial and administrative corruption, as well as population growth and environmental degradation are all reasons for poverty. Poverty has had political, economic and social effects, the most important of which are violence in several regions, increasing demands for reform, high unemployment, illiteracy and crime, Due to spread of poverty and the rate of deprivation, Iraq has been classified as a medium development in the human development index for several years. The State has developed a number of policies aimed at reducing poverty, but they did not work very efficiently, which must develop new strategies to achieve economic and social development reduces the Poverty rate, and guarantees for their implementation after the security stability that will be achieved throughout the country. تتناول هذه الدراسة تحليل مشكلة الفقر ومستقبلها بعد الانتصار على كيان داعش الإرهابي ، لما لهذه المشكلة من آثار وأبعاد مؤثرة في سياسة الدولة وتحقيق امنها واستقرارها في المستقبل ، فهناك عدة أسباب لتزايد الفقر في العراق من أهمها الوضع الأمني وسيطرة الإرهاب على مناطق واسعة بعد عام 2014 ، وتراجع أسعار النفط ، والفساد المالي والإداري ، فضلاً عن التزايد السكاني ، والتدهور البيئي ، ونتج عن الفقر آثار سياسية واقتصادية واجتماعية من أهمها العنف في مناطق عدة ، وتزايد التظاهرات المطالبة بالإصلاح ، وارتفاع معدلات البطالة والأمية والجريمة ، وأقترب ثلث السكان إلى دون خط الفقر ، وكذلك في معدل الحرمان ، وصنف العراق بانه ذات تنمية متوسطة في دليل التنمية البشرية لسنوات عدة ، وقد وضعت الدولة عدد من السياسات التي تهدف للتخفيف من الفقر لكنها لم تنجح كثيراً ، مما يتوجب وضع استراتيجيات جديدة تحقق تنمية اقتصادية واجتماعية تخفض نسبة الفقر ، وضمانات لتحقيق تنفيذها بعد الاستقرار الأمني الذي سيتحقق في كل أرجاء الدولة

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: 2019 المجلد: العدد: 88