research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
الغنائم وقسمتها في العصر الحديث

Author: مصطفى مؤيد حميد
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2010 Volume: 15 Issue: 63 Pages: 173-200
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

إن القتال الدّائر بين المسلمين والكفّار هو من التدافع الذي هو من سنن الله الكونية ، وقد ذكرها الله بقوله :( وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الأرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ ) ، وكذلك في قوله تعالى :( وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ) .
وما يأخذه المسلمون في هذه الحروب من أموال وأسلحة وآلات وأمتعة وعقارات ونحوها هي في الجملة للمسلمين ، وهي مال حلال لهم كما سوف نبين لاحقا .
ولان الغنائم من حق المقاتلين تقسم عليهم باعتبار الاصل ، فهل يجب تقسيمها عليهم في العصر الحديث ؟ هذا هو موضوع البحث

Keywords


Article
أسلوب القسامة في ضوء تطور وسائل الإثبات الحديثة

Author: مصطفى مؤيد حميد
Journal: Journal of The Iraqi University مجلة الجامعة العراقية ISSN: 18134521 Year: 2011 Volume: 26 Issue: 2 Pages: 373-400
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

ان من ضروريات هذا الدين حفظ النفس، واتخاذ كل السبل الكفيلة لحفظ الدم وعدم استباحته الا بحق. فوضع الشارع أقسى أنواع العقوبة وقعا في النفس وهو القتل قصاصا اذا ما توفرت الأدلة وثبت يقينا الجرم على صاحبه. ولإثبات الواقعة وضعت الشريعة الإسلامية وسائل يسلكها القاضي؛ ومنها القسامة وفق ضوابط شرعية. وعلى ضوء تطور وسائل الإثبات الحديثة لكشف الجريمة ومدى تأثيرها على القسامة توصلت إلى جملة من النتائج أهمها: ` أن القسامة ثبتت على خلاف القياس احتياطا، فيؤخذ بالشبهة وبالظن فيها وفق ضوابط معينة لحراسة النفوس من الهدر. ` أن وسائل الإثبات الحديثة أو القرائن بالمصطلح الشرعي ما هي إلا أدوات لتحقيق مقاصد الشريعة اذا روعيت الضوابط الشرعية في استخدامها. ` أن تلك الوسائل لا تتعارض مع القسامة في شيء، ولا تعمل على تعطيل العمل بهذا الحكم الشرعي. ` ان القسامة من حيث ثبوتها بالأدلة أقوى من القرائن، ولكن القرائن من حيث الدلالة أكثر وضوحا ودقة ولاسيما مع تطور وسائل الإثبات.

Keywords


Article
The extent to which the dissenting opinion When scholars
مدى اعتبار الرأي المخالف عند الفقهاء

Author: Prof. Dr. Mustafa supporter Hamid O.m.d. Zia Yusuf Haloub أ.م.د مصطفى مؤيد حميد أ.م.د. ضياء يوسف حالوب
Journal: Journal of Islamic sciences مجلة العلوم الاسلامية ISSN: 22259732 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 14 Pages: 331-370
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to God filled the earth and the sky, and prayers and peace be upon His Prophet Brigade and Maulana Muhammad, his family and his companions, and scientists after him and Saiarham Kalgthae floats on water.And yet ... These are a number of our findings, and recommendations that come out is through what we collected and what the Lord God Almighty to him in this search.The results are:1. Consideration should be given to the Islamic doctrines as the doctrine of one in mind, including the doctrine of Alokhzmn all agree the evidence, and fits the spirit of the times, and the time and place and the case and necessary; because the weak tradition when necessary palatable to all.2. The compassion and amplitude with a flood of scholars in different imams saying the mercy of the capacity of the nation is to open the door of ijtihad, jurisprudence or opinion, and not the same difference, because the right one.3. The difference in the point of view of imams, God bless them in the understanding of Islamic law and apply the law it indicates that it truly timeless, and it is valid for every time and place. Do not stand in the process of a dark individual or group. Not to cause offense by one. If one of the two views resulted in hardship at some time or the time of the times must-determination to the opinions of others. Both the two views and good work done is acceptable and reasonable.4. Acceptance of dissent way to get to the truth and the right thing, which is all-too-hard-working or jurist, not imams doctrines up to what they arrived to him, only after consideration and reflection on the views of other ex-them and contemporaries, and put in the balance derived from forensic evidence rules.5. The hearing dissenting opinion and acceptance that was always the truth does not diminish the rights or denomination would not degrade the scientific or social value, because the end one goal and one which is accessible to the pleasure of God Almighty.6. The scholars differ in discretionary matters such as highly plausible antithesis which justifies be the last to say, it does not lead to conflict and rivalry.7. matters of dispute which do not entail loyalty and innocent, as they spin in a circle conjecture; whether it is to prove that directory, or in the possibilities.8. Taking a snob by saying the doctrine other than the doctrine to force the directory or the requirement for interest or relieve the embarrassment is not a departure from the doctrine, nor disobedience to be punished for it, it is a realization of the guide, especially the Imams of all sects agreed that their faith in the realization of the text and not violated.9. The judge's ruling or the choice of the sayings of scholars entrusted interest, and spend the dispute shall be the judge.The recommendations suggested the following:1. guide learners to collect the ranks and unite through the presentation of the views of scientists queried the matter, without reference or hint to the weaknesses seen by a teacher or a researcher, according to his knowledge and understanding which does not have a presence on the ground.2. Focus on the imams schools of Islamic jurisprudence followed in not to contest the opinions of others, and they bear the right thing.3. teach the virtues of the imams of schools of Islamic jurisprudence and their careers, and a statement that the differences in the branches did not spoil the friendship between them.and thank Allah the god of everything

الحمد لله ملأ الأرض والسماء، والصلاة والسلام على صاحب اللواء سيدنا ومولانا محمد، وعلى اله وأصحابه، والعلماء من بعده وسائرهم كالغثاء يطفو على الماء.وبعد... فهذه جملة من النتائج التي توصلنا إليها، والتوصيات التي خرجنا بها من خلال ما استطعنا تحصيله وما وفقنا الله تعالى له في هذا البحث.أما النتائج فهي:1.ينبغي النظر إلى المذاهب الإسلامية أنها مذهب واحد من حيث الاعتبار، والأخذمن كل مذهب بما يوافق الأدلة، ويناسب روح العصر، والوقت والحال والمكان والضرورة؛ لأن تقليد الضعيف عند الضرورة سائغ للجميع.2.إن الرحمة والسعة التي قصدها أهل العلم في قولهم اختلاف الأئمة رحمة وسعة للأمة هي فتح باب الاجتهاد، أو اجتهاد الرأي، وليس الاختلاف نفسه، لان الحق واحد.3.إن اختلاف وجهة نظر الأئمة رضوان الله عليهم في فهم الشريعة الإسلامية وتطبيقها يدل على أنها شريعة خالدة حقاً وأنها صالحة لكل زمان ومكان. فلا تقف في سبيلها مظلمة لفرد أو جماعة. ولا يتأذى بها أحد. فإذا ترتب على أحد الرأيين مشقة في وقت من الأوقات أو زمن من الأزمنة وجب المصير إلى الرأي الآخر. فكلا الرأيين حسن والعمل به مقبول ومعقول.4.إن قبول الرأي المخالف سبيل للوصول إلى الحق والصواب الذي هو غاية كل مجتهد أو فقيه، ولم يصل أئمة المذاهب إلى ما وصولوا إليه، إلا بعد النظر والتدبر في آراء غيرهم من السابقين لهم والمعاصرين، ووضعها في ميزان القواعد المستنبطة من الأدلة الشرعية.5.إن سماع الرأي المخالف وقبوله إن كان سديدا لا يقلل من شأن الإنسان أو المذهب ولا يحط من قيمته العلمية أو الاجتماعية، لان الغاية واحدة والهدف واحد وهو الوصول إلى مرضاة الله تعالى.6. إن اختلاف الفقهاء في المسائل الاجتهادية من قبيل التضاد السائغ التي يسوغ أن يكون فيها قول آخر، ولا يؤدي إلى النزاع والخصومة.7.مسائل الخلاف لا يترتب عليها ولاء وبراء، لأنها تدور في دائرة الظن؛ سواء أكان في ثبوت الدليل، أم في احتمالاته.8.إن اخذ المقلد بقول مذهب آخر غير مذهبه لقوة الدليل أو اقتضاء للمصلحة أو رفعا للحرج لا يعد خروجا عن المذهب، ولا معصية يؤاخذ عليها، بل هو إعمال للدليل، سيما ان أئمة المذاهب جميعا اتفقوا على أن مذهبهم في إعمال النص وعدم مخالفته.9.إن تخير القاضي أو الحاكم من أقوال الفقهاء منوط بالمصلحة، وقضاء القاضي يرفع الخلاف.وأما التوصيات فاقترح ما يأتي:1.توجيه طلبة العلم إلى ما فيه جمع الصف وتوحيد الكلمة من خلال عرض آراء العلماء في المسألة المبحوث عنها، دون الإشارة أو التلميح إلى مواطن ضعف يراها المدرس أو الباحث بحسب علمه وفهمه وهي ليس لها وجود على ارض الواقع.2.التركيز على أقوال أئمة المذاهب الفقهية المتبعة في عدم الطعن بآراء الغير، وأنها تحتمل الصواب.3.تدريس مناقب أئمة المذاهب الفقهية وسيرتهم، وبيان أن اختلافهم في الفروع لم يفسد الود بينهم.والحمد لله رب العالمين 

Keywords

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2016 (1)

2011 (1)

2010 (1)