research centers


Search results: Found 136

Listing 1 - 10 of 136 << page
of 14
>>
Sort by

Article
Masculine and feminine in the Iraqi Colloquial Speech and its relationship with the Iraqi Classical Language ((
التذكير و التأنيث في العامية العراقية وعلاقتها بالفصحى دراسة في الموروث

Author: Dr. Safa Rida Obeid م.د.صفا رضا عبيد
Journal: Arab Scientific Heritage Journal مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2014 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 333-354
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

(Abstract Research)The phenomenon of Masculine and feminine is one of the important grammatical studies because of their influence on the sentence structure, words come either masculine and feminine type when using one of them in place of the other , this displacement might cause distribution in the sentence itself because, the structure of the sentence is not free from becoming a subject or request or even as a message and the relationship of the phenomenon between the masculine and feminine type of words in language study is a part of which that will never separate .

(خلاصة البحث)ظاهرة التذكير والتأنيث من الدراسات النحوية المهمة , لما يترتب عليها من اثر في تركيب الجملة , واللفظ إما مذكر وإما مؤنث , ومخالفة استعمال احدهما موضع الآخر يخل في تمام دراسة اللغة , لان تركيب الجملة , لا يخلو من كونه إنشائياً أو طلبيا ً أو خبريا ً , ولكل منها ضمائر مختصة , فعلاقة ظاهرة التذكير والتأنيث بدراسة اللغـــة جــزء لا يتجـــزأ منهـــا , قـــال أبو بكـــر بــــن محمــد الانبـــاري : " إنّ من تمام دراسة النحو والأعراب معرفة المذكر والمؤنث , لان ّ من ذكر ّ مؤنثا ً أو أنث مذكرا ً , كان العيب لازما ً له , كلزومه من نصب مرفوع أو خفض منصوباً "( ) كان ظهور العامّية ملازما ً للفصحى على مدى العصور السابقة , وقد بدا جليا ً في العصور العباسّية حيث أشار الجاحظ في كتبه إلى ذلك من أن أمصارا كالكوفة والبصرة كانت تصرف أمورها في عاميات تقرب وتبعد عن اللغة الفصحى , فصار لابد من تسليط الضوء على تلك العاميات ليس لأهميتها ولكن اجتهادا ً لخدمة اللغة الفصحى , وهذا ما دفعنا إلى تقديم هذا البحث الذي يشير الى بعض المفردات التي بدأت تأخذ أبعادا ً لغويّة من حيث الأصوات والدلالات اللفظية بل حتى من حيث التذكير والتأنيث .


Article
الجذر(ض ر ب) بين الاستعمال المعجمي ومستويات الخطاب القرآني

Authors: حليم حماد العسافي --- عباس رحيل الجغيفي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 8 Pages: 350-379
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The root (Dhad, ra'a, ba'a/Dharaba-hit) between the dictionary usage and levels of Quranic oration. This research is concerned with the survey of the root (Dhad, ra'a, ba'a) tackled by linguists and with the linguistic analysis of this root and the relevant meanings it is associated with. The research deals also with the role of context in meaning determination and how one meaning is different from another according to context and situation. The research is divided into two parts: The first is concerned with the dictionary usage of this root by defining its meanings as they appear in dictionaries in addition to the viewpoints of linguists about it. The second part deals with levels of Quranic oration and the use of the root in the holy Quran and how it differs in meaning according to situation and the effect of context in the determination of meaning. This part is divided into various titles in accordance with the meaning to which the utterance of a word is related whether the word is a verb or a noun. The research ends with a conclusion in which some results are summarized.

البحث هو عبارة عن تتبع ( الجذر – ض ر ب - ) عند أهل اللغة وما هو وضعه اللغوي والمعاني التي يخرج إليها والتي وضع لها وما هو دور السياق في توجيه المعنى ، وكيف يختلف معنى عن معنى بحسب المقام والسياق . وقد قسمت البحث على مبحثين ، الأول : الاستعمال المعجمي للجذر ( ض ر ب ) ، وعرفنا معانيه من خلال كتب المعاجم وآراء أهل اللغة في ذلك . أما المبحث الثاني ، فكان الكلام فيه عن مستويات الخطاب القرآني ، واستعمال القران للجذر ( ض ر ب ) وكيف يختلف من معنى إلى معنى آخر بحسب المقام وتأثير السياق في توجيه المعنى ، وقد قسمنا هذا المبحث على عناوين بحسب المعنى الذي يخرج إليه اللفظ إن كان فعلا او اسما ، وانتهى البحث بخلاصة جمعنا فيها بعض النتائج .


Article
ABC Speech Between Arabic and Farsi
حــروف النطق بين العربيــة والفارســـية

Author: Hussein Mizher Hammadi حسين مزهر حمادي
Journal: Iranian Studies Journal مجلة دراسات ايرانية ISSN: 22232354 Year: 2011 Issue: 13 Pages: 71-87
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

تتكون اللغة العربية من ثمانية وعشرين حرفاً ، وعدّها كثيرٌ من العلماء القدامى- امثال سيبويه وابن جني- تسعة وعشرين حرفاً ، على اعتبار أنّ الهمزة حرف .(اما اللغة الفارسية الحديثة فتتكون من اثنين وثلاثين حرفاً، ثمانية وعشرون منها قد أُخذ من العربية، وأربعة أحرف أضافها الفرس.فبعد دخول الاسلام بلاد فارس ، وبسبب تأثّر الفرس بالإسلام، وبلغة القرآن الكريم ، انتشرت اللغة العربية التي قوّضت أركان اللغة الفارسية البهلوية (لغة الفرس القديمة) فنشأت لغة فارسية جديدة تحمل أغلب سمات اللغة العربية سُمّيت (باللغة الدرّية) او الفارسية الحديثة أو الإسلامية. واول ما أخذه الفرس في بناء لغتهم هي الحروف العربية بخطها العربي وبشكلها الصوري، وأضافوا لهذه الحروف أربعة أحرف هي (ﭖ،ﭺ،ﮊ،گ) وهي من لغتهم القديمة.


Article
Mawardi speech grammatically
خطاب الماوردي نحوياً

Loading...
Loading...
Abstract

هناك اكثر من نحوي مازالت اثاره وتوجيهاته النحوية مبثوثة في بطون الكتب لاسيما كتب النحو واللغة وان تسليط الضوء عليها يؤسس إلى اضافة جديدة في مجال الدرس النحوي وهذا ماشجع الباحث إلى ان يجمع اراء النحوي (خطاب الماردي) وهو من نحاة بلاد المغرب من كتاب (الارتشاف) لابي حيان الاندلسي اتبع البحث المنهج النقدي في موازنة اراء هذا النحوي باراء غيره من النحاة لغرض الوصول إلى اقرب التوجيهات النحوية الموافقة لاطراد القاعدة النحوية من خلال الاستعانة بكتب النحو قديمها وحديثها. جرت دراسة اراء هذا النحوي حسب المواضيع النحوية التي تناولها ابو حيان في كتابه (الارتشاف). وفي الختام اتمنى ان يسهم هذا الجهد المتواضع في اظهار حقائق قد تكون غائبة عن اذهان الدارسين والمختصين في هذا العلم خدمة للغة كتاب الله العزيز وبه نستعين انه نعم المولى ونعم النصير.


Article
Example, in a speech Zahra
المثال في خطاب الزهراء

Author: أ.م.د. عباس علي الفحام
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2013 Volume: 1 Issue: 20 Pages: 85-105
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

لقد كان من نعم الله علينا إتاحة الفرصة لنا في الكتابة عن سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء ع، وتوظيف المنهج الأكاديمي في خدمة أعلام أهل البيت d وإظهار تراثهم من أجل الانتفاع بها على مختلف المستويات المعرفية. وقد اخترت عنوان بحثي المتواضع (المثال في خطاب الزهراء ع) محاولة للبحث عن الجدة في جانب مفصلي من جوانب هذه الشخصية العظيمة، ولأهمية صورة المثال في تعزيز الحجة وإفراغ الخصم من محتواه. وكانت خطة البحث في تمهيد وثلاثة محاور، تناول التمهيد موضوعة (المناسبة والمثال) للتعريف بهما للولوج إلى صور المثال الثلاثة وهي: الأول: القرآن الكريم: وتفرع عنه طبيعة تناول هذه الصورة الإلهية المثالية من الجهة الفنية والموضوعية وتحددت بشقين هما: الصيغ القرآنية، والعمق والفهم في الأخذ عن القرآن الكريم. الثاني: النبي الوالد ص: وقد تحدد بموضعين من الذكر، لكل منهما سياقه في التناول. الثالث: الإمام علي ع: وذكرته الزهراء بشكل مفصل وقف عليها البحث من الجهات الآتية: الشجاعة، والعبادة، والفضائل المخصوصة، والصورة المقابلة. واختتم البحث بمجموعة من الخلاصات، كثفت محاوره في شكل نقاط محددة. هذا وقد كان معين المصادر في البحث متنوعا ضم كتب التاريخ والأدب وبعض تفاسير القرآن الكريم فضلا عن الدراسات الحديثة عن شخصية البتول ع.


Article
فقه الكلام وخطورة التقول على الله بغير علم

Author: ماهر ياسين الفحل الهيتي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 13 Pages: 1509-1528
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

قد تبيّن ممّا سبق معنى الفُتْيا، وحكمها، وأهميتها، وشروط المفتي، وخطورة القول على الله بغير علم، وأسبابه، ومظاهره، وآثاره . وقد أدى البحثُ إلى نتائج عديدة أهمها : 1-أهميَّةُ الفُتْيا، وأنَّها تبْيينُ أحكام الشرع، ووسيلةُ الحِفاظِ على الشريعة وديمومتِها، وأنَّ النَّاسَ محتاجونَ إليها دائماً . 2-جلالةُ منصب الفُتْيا، ولذا اشترطوا له شروطاً صعبةً، وقيدوا ذلك بقيودٍ ثقيلةٍ . 3-إنَّ أعظمَ المحرماتِ القولُ على اللهِ بغير علمٍ، وهو مضاهاة لربوبيةِ اللهِ تعالى وحاكميَّتِهِ . 4-إنَّ التساهلَ في الفُتْيا فتح باباً عظيماً للعبث بالمقدّساتِ واستهانة الناس بالدِّينِ حتى قيل : ((لا شيءَ أحبّ إلى فاسقٍ مِنْ زلّةِ عالِمٍ ))( ). وفي ختام هذا البحث أذكر عدةَ توصياتٍ تتعلقُ بهذا الموضوع: 1-ضرورةُ الاعتناء بموضوع الفُتْيا، مِنْ خلال دراستِها وتدريسها مستقلة لأهميتها. 2-العملُ على إيجاد المفتي المؤهَّل؛ لحاجةِ الناس إليه، وذلك من خلال نشر العلم الشرعي وتدريسه والاعتناء البالغ بطلبته ومصادره ومدارسه . 3-توعيةُ عوامِّ المسلمينَ بمعنى المفتي، وجَعْلُهم يميّزونَ بين أنصافِ المتعلمينَ وبين العلماء، أو بين العلماء وبين الخطباء المجرَّدينَ . 4-ينبغي أنْ تكون ثمّة مؤسساتٍ تعمل على مراقبة الفُتْيا؛ لضبط أمرها، وبيان خطر الدُّخلاء والأدعياء، على أنْ لا تكونَ هذه المؤسساتُ مرتبطةً بأنظمة حكمٍ جائرةٍ ذاتِ هوى، ويجب أنْ يدير هذه المؤسساتِ أهلُ العلمِ المعروفونَ بعلمهم وفطنتهم ودينهم وشجاعتهم . 5-على العلماء أنْ يكونوا قائمين بالميثاق الذي أخذه الله تعالى عليهم إذ قال :  وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ  [آل عمران:187] فالميثاق - وهو العهد الثقيل المؤكد – أخذه الله تعالى على كلِّ ما أعطاه الكتب وعلمَه العلم أن يبين للناس ما يحتاجون إليه مما علّمه الله .( )قال العلامة عبد الرحمن السعدي : ((  بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ  [المائدة: 44] أي : بسبب أنَّ الله استحفظهم على كتابه وجعلهم أمناء عليه، وهو أمانة عندهم، أوجب عليهم حفظه من الزيادة والنقصان والكتمان، وتعليمه لمن لا يعلمه . وهم شهداء عليه بحيث إنهم المرجوع إليهم فيه، وفيما اشتبه على الناس منه، فالله تعالى قد حمّل أهل العلم مالم يحمله الجهال، فيجب عليهم القيام بأعباء ما حملوا، وأنْ لا يقتدوا بالجهّال بالإخلاد إلى البطالة والكسل، وأنْ لا يقتصروا على مجرّد العبادات القاصرة، من أنواع الذكر، والصلاة، والزكاة، والحج، والصوم، وغير ذلك من الأمور التي إذا قام بها غير أهل العلم سلموا ونجوا . وأما أهل العلم فكما أنهم مطالبون بالقيام بما عليهم أنفسهم، فإنهم مطالبون أنْ يعلّموا الناس وينبهوهم على ما يحتاجون إليه منْ أمور دينهم، خصوصاً الأمور الأصلية والتي يكثر وقوعها، وأنْ لا يخشوا الناس، بل يخشون ربَّهم، ولهذا قال :  فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً  [المائدة: من الآية44] فتكتمون الحق، وتظهرون الباطل، لأجل متاع الدنيا القليل .وهذه الآفات إذا سلم منها العالم فهو من توفيقه وسعادته، بأنْ يكون همه الاجتهاد في العلم والتعليم، ويعلم أنَّ الله قد استحفظه ما أودعه من العلم واستشهده عليه، وأنْ يكون خائفاً مِنْ ربِّه، ولا يمنعه خوفُ الناس وخشيتهم من القيام بما هو لازمٌ له، وأنْ لا يؤثر الدنيا على الدين .كما أنَّ علامة شقاوة العالم أنْ يكون مخلداً للبطالة، غير قائم بما أمر به، ولا مبالٍ بما استحفظ عليه، قد أهمله وأضاعه، قد باع الدين بالدنيا، قد ارتشى في أحكامه، وأخذ المال على فتاويه، ولم يعلِّم عباد الله إلا بأجرة وجعالة . فهذا قد منَّ اللهُ عليه بنعمة عظيمة كفرها )) .( ) 6-ليس الكلام بغير عليم خطير فحسب ؛ بل إنَّ السكوت في موطن وجوب التكلم خطير أيضاً .


Article
أثر علم الكلام في تعزيز مفاهيم الوحدة بين المسلمين

Author: عمر عيسى عمران
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 13 Pages: 2264-2282
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.وبعد: فلا بد من وقفة تأمل واستذكار لما حققه البحث من مقاصد وما توصل إليه من نتائج بعد أن اكتملت صورته بالشكل الذي رسمناه له، فأقول:1) أوضح هذا البحث حقيقة موضوع علم الكلام الذي قاد بدوره إلى معرفة وظيفة المتكلم، إذ إن علم الكلام وظيفته الدفاع عن الإسلام شريعة وعقيدة وسلوكا، وحينما يتهم الإسلام منهجا ونظما وتشريعات بالتطرف فان على المسلم والمتكلم على وجه الخصوص بيان زيف هذا الادعاء وكذبه.2)أوضح هذا البحث بأن مفهوم ومضامين الوحدة وجدت لها أرضية خصبة في الدراسات الكلامية وقد تم التأسيس لها. 3)بين البحث أن أكبر عامل أسهم في شيوع مفاهيم الوحدة هو الصورة الأليمة التي رسمها المتشددون والغلاة والمتعصبون لأفكارهم وما نتج عن ذلك من جرائم يندى لها جبين الإنسانية.4) أكد البحث على أهمية إبراز القدوة الحسنة أو الرمز فمن المعروف انه يوجد في كل مذهب من المذاهب ومدرسة من المدارس من يمكن عده متساهلا أو متشددا لكننا يجب ان نغض الطرف عن الاثنين ونبرز النماذج الوسطية لضرورة العصر، يروي ابن عساكر عن إلامام الأشعري انه حين قرب حضور اجله في بغداد قال لأحد تلامذته: اشهد علي أني لا اكفر أحدا من أهل هذه القبلة، لان الكل يشيرون إلى معبود واحد وإنما هذا كله اختلاف عبارات.•التوصيات1)إعادة فهم وقراءة بعض المسائل الكلامية والتي على أساسها جنح كثيرون إلى التشدد والذي قاد بدوره إلى التبديع والتفسيق والتكفير.2)محاولة التأسيس لقراءة جديدة لنصوص الولاء والبراء سواء في الكتاب أو السنة وحتى أقوال الصدر الأول من الصحابة وآل البيت وصولا إلى فهم مشترك وواقعي ينسجم مع متغيرات العصر الحديث وتحدياته. 3)ضرورة مقارعة أمية العقيدة قبل أمية الكتابة والقراءة وذلك من خلال تحذير العوام من الولوج في فهم القضايا العقدية وبناء تصوراتهم على وفق قراءاتهم الخاصة وغير المنضبطة بأصول وقواعد التفكير العلمي والأكاديمي.4)وجوب تضمين مفردة الوسطية في البحوث الكلامية المعاصرة ومعالجتها معالجة دقيقة وفق مناهج وآليات رصينة.5) عقد المؤتمرات الدورية والندوات العلمية واللقاءات المشتركة بين كافة المدارس الكلامية لتعميق النهج الوسطي في الدراسات العقائدية.6) إنشاء مجمع علمي أو مؤسسة علمية تأخذ على عاتقها نشر الدراسات الفكرية والبحوث العلمية التي تؤسس للوسطية وتدعو لها، مع عدم إغفال دعم التوجهات الوسطية ومكافأتها بما يكون حافزا للآخرين لسلوك النهج الوسطي.7) ضرورة تأليف الكتب المنهجية التي تعمق مفهوم الوسطية في كافة العلوم الشرعية العلوم العقائدية والفقهية.8) إصدار القوانين المحرمة على الآخرين استخدام المفردات التي من شأنها إثارة النعرات الطائفية أو الاستخفاف بمعتقدات الآخرين ورموزهم الدينية تحت أي مسوغ كان.9)ملء الوسط التعليمي والتربوي بالكفاءات؛ إذ إن دور المؤسسات التعليمية خطير في إرساء دعائم السلام الفكري وفعاليته وخاصة في المرحلة الجامعية التي يصبح الشباب فيها في قمة الحيوية والنشاط وتدافع الأفكار، وتجاذب الأطراف من خير وشر، فإذا قامت الكفاءات داخل هذه المؤسسات بواجبها في بناء العقول وترشيد المعارف فإنها قد تعيد بناء عقول ناشئتنا بما يؤهلهم للمساهمة في تفعيل المشروع الحضاري.10)تدريب أفراد المجتمع على البحث العلميوإكسابهم مهارات استخدام تقنيات المعلومات وإطلاق الفكر في التصور والبحثوالاستقراء، مع تنمية المهارات الإبداعية.11)تقديم الأنشطة المتنوعة التي تعمل على تنمية شخصيةأفراد المجتمع وغرس مفاهيم الحوار والوسطيةوتقبل الرأي الآخر.


Article
Interpretation and transformations speech
التأويل وتحولات الخطاب

Author: محمد رضا مبارك
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2015 Volume: 1 Issue: 35 Pages: 167-193
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

إذا كانت النصوص الشعرية تخضع للتأويل باختلاف ظروف التخاطب الزمانية والمكانية.. فهل يمكن تعميم ذلك على النصوص المقدسة؟ بمعنى هل النصوص المقدسة يمكن ان يتغير تأويلها بتغير الظرف المكاني أو الزماني؟ انطلاقا من ان التأويل هو فعالية بشرية اي هو من صنع المفسر أو المأول للنصوص المقدسة، ومن ثم يمكن تغييره إذا وجد المأول ان الظرف المعاصر يقتضي تغيير التأويل، اعتمادا على ممكنات ثقافية ومعرفية انتجتها الثقافة المعاصرة، وبهذا تنتزع القداسة من التأويل الذي كان لصيقا بالنص المقدس، ومن ثم فأن تغيير التأويل أو احداث تحول فيه يمكن ان يكون سببا في تقارب الكثير من وجهات النظر التي ثبتت عبر القرون ..ولعل الثقافة المعاصرة وتطورات دراسة الخطاب تساعد في فهم جديد لقراءة النصوص انطلاقا من ممكنات مستعادة افرزها التراكم الثقافي والمعرفي.


Article
The effect of The meaning books of Quran in (Almohkam and Almoheet alatham) Dictionary by Ibn seeda: Morpholigical Ellission: the Ellission of silent and long Letters as asmple
أثر كتب معاني القرآن في معجم المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده (الحذف الصرفي : حذف حروف المد واللين) – إنموذجاً –

Loading...
Loading...
Abstract

The paper tries to figure out the impact of Al-Maany books on Al-Mujam Al-Muhkam for the sake of showing the systematic correlation between these two types of authorship . This aim is to be executed through studying the phenomena of ellipsis in the structure of sound sentence which is followed by Ibn Sida as he traced the sayings of Al-Maany authors in directing it- in terms of judgement , deduction and justification- with whom he might agree in judgement and disagrees in justification , or to follow them in judgement and justification but opposes them in the process and method of justification .

جاء البحث ليكشف عن أثر كتب المعاني في معجم (المحكم والمحيط الأعظم(، ويبيّن الترابط المنهجي بين هذين النوعين من التأليف ، وذلك من خلال دراسة ظاهرة الحذف في بنية جملة صالحة من المفردات التي تابع ابن سيده أقوال أصحاب المعاني في توجيهها – حكمًا واستدلالًا وتعليلًا – وقد يتفق معهم في الحكم ويخالفهم في التعليل ، وقد يتابعهم في الحكم والتعليل ، ويخالفهم في مسلك التعليل وطريقته.


Article
علم الكلام عند الإمام أبي عذبة في كتابه المطالع السعيدة على متن الحفيدة - دراسة وتحقيق وتعليق

Authors: رانيا إبراهيم محمد --- أحمد عبد الرزاق خلف
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2017 Volume: 9 Issue: 33 Pages: 385-428
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

This subject is one of the topics of faith and the origins of religion and unification, and entitled (Alam ALklam And ALemam Abe Athba Fe ktabh Al-matala Al-saeda Ala Matn Al-hafeda) study and inquiry and comment. It is the first part of the manuscript entitled (happy sightings on board the granddaughter), (Almatala ALsaeda) an explanation of Sheikh Hassan bin Abdul Mohsen, explaining the book (Maten ALhafeda) of Imam al - Sunoussi. This manuscript is one of the important manuscripts, because it contains a full explanation of the subjects of doctrine and theology. The subject of this research is part of this manuscript, and has made great efforts in the study and achievement, and comment on the topics. We ask God Almighty to accept Him from us, and to make him in the record of our good deeds.

هذا الموضوع هو احد موضوعات العقيدة وأصول الدين والتوحيد، وعنوانه (علم الكلام عند الإمام أبي عذبة في كتابه المطالع السعيدة على متن الحفيدة) دراسة وتحقيق وتعليق. وهو الجزء الأول من المخطوط الذي عنوانه (المطالع السعيدة على متن الحفيدة)، (فالمطالع السعيدة) شرحٌ للشيخ حسن بن عبد المحسن الشهير بأبي عذبة وبأبي الصلاح، شرحَ فيه كتاب (متن الحفيدة) للإمام السنوسي. ويُعد هذا المخطوط من المخطوطات المهمة، لأنه يتضمن شرحاً وافياً لموضوعات العقيدة وعلم الكلام. وموضوع هذا البحث هو جزء من هذا المخطوط، وقد بذلت فيه جهود كبيرة في دراسته وتحقيقه، والتعليق على موضوعاته. فنسال الله تعالى أن يتقبله منا، وان يجعله في سجل حسناتنا، إنه سميع مجيب

Listing 1 - 10 of 136 << page
of 14
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (136)


Language

Arabic (136)


Year
From To Submit

2020 (1)

2019 (36)

2018 (35)

2017 (12)

2016 (10)

More...