research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Changing the Human Sex and the Attitude of Islamic law
تغيير الجنس البشري وموقف الشريعة الإسلامية منه

Author: hatem ahmed abaas حاتم احمد عباس
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2011 Issue: 52 Pages: 166-220
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

This study is considered one of the incidents jurisprudence ( Fiqh ) and one of the contemporary issues which are unknown by the old jurists .Section one deals with changing the sex from male female and vice-versa by surgical operation with their and desire .All jurists are unanimous and agree to prohibit any sort of this change because such a change is unjust fable and it is a change of Allah's creation . more over . then are no considerable in motives this change . Such on operation implies fraud and cheating which are rejected and forbidden in Islam .Section Two is concerned whit the sex correction which is relevant to the bisexual the hermaphrodite the bisexual is the one who has the male and female sexual organs or the one who has no male or female organs . They are of two types :The indicated and the unindicated ones the first : the indicated bisexual is the one whose sexual organs have evident indications . it is either male with female feature of the other sex vice-versa . This case is what the physicians call hermaphrodite false whose sexual gland is either the ovary or the testis that cannot be assembled together the apparent organs are vague in . such a case sexual organ to the body . The second type is the unindicated bisexual whose male or female sexual organs are very difficult to identify . This type is what the physicians call the real bisexual what sexual organs are annexed together and can be identified by clinical investigation . These agree with the opinions of the Islamic jurists concerning the emotional and psychological tendencies towered a certain sex .So far the treatment by surgical operations were unavailable , but today it has become possible to identify the type of the sex accessiny to the reality of the male or female particularly in the second type . in such a cases , it is permitted for life and hereafter interests since the Islamic law has come for the interests of human being based on facilitating the legislation on the behalf at mankind .

هذا البحث من فقه النوازل ومن المسائل العصرية والتي استجدت ولم يكن متعارفاً عليها عند الفقهاء القدامى ، تضمن البحث مقدمة ومبحثين وخاتمة واستنتاجات .المبحث الأول : تحدث عن حقيقة تغيير الجنس وذلك عن طريق العملية الجراحية بتحويله من الذكورية إلى الأنوثوية أو العكس ، وهذا يكون مجرد رغبةٍ وهوىً ، مما اقتضى الفقهاء المعاصرين أن يُجْمِعُوا بالقول على حرمته ، لأنه تعدٍّ على الخِلْقةِ التي منحها الله تعالى للإنسان ولم يوجد مُبَرِّر لهذا التغيير ، وليست هناك دوافع معتبرة له ، إضافةً إلى أنّ عملية تغيير الجنس تتضمن الغش والتدليس وكل ذلك حرام ترفضه الشريعة الإسلامية .وتضمن المبحث الثاني : تصحيح الجنس – وهذا يتعلق بـ ( الخنثى ) وهو الذي يطلق عليه الفقهاء بأنه : مَنْ له آلة الرجال والنساء ، أو هو مَنْ له ذكر وفرج امرأة، أو هو مَنْ لا يكون له ذكر ولا فرج أصلاً ، وهو نوعان : الخنثى غير المُشْكِل ، والخنثى المُشْكِل .الأول : الخنثى غير المُشْكِل : هو مَنْ اتضحت فيه العلامات الدالّة على ذكوريته أو انوثيته ، فهو أما رجل أو امرأة فيهما خلقةً زائدة ، وهذا ما يطلق عليه الأطباء : ( الخنثى الكاذبة ) وهي ما كانت غدتها التناسلية احدى اثنتين : المبيض أو الخصية ، ولا يمكن اجتماعهما سويةً ، والأعضاء الظاهرة فيها تكون غامضة ، فيمكن تشخيص جنسه وتحديده وأجراء عملية تصحيحه ، وهذا جائز شرعاً لأنه ليس تغييراً ولا تحويلاً ولا تدخل فيه عملية الرغبة والهوى . وإنما مقصوده إعادة عضو الجسم إلى الخلقة المعهودة السوية . الثانية الخنثى المُشْكِل : وهو الذي تعذر الوصول إلى المعرفة الحقيقية من جنسه الذكري أو الانثوي ويطلق عليه الأطباء : ( الخنثى الحقيقية ) وهي من اجتمع فيها العضوان المبيض والخصية معاً ، وقد يكونان مُلتحمَين سوياً ، ويكون تحديد ذلك بالفحص والتشخيص ، أو هي متفقة مع كلام الفقهاء من حيث الميول النفسية والعاطفية نحو جنس معين .وعلاجه لم يكن مطروقاً عندهم ولا متيسراً في عصرهم لذا فعلاجه عن طريق العمليات الجراحية أصبح وليد هذا العصر . يُتوَصَّلُ من خلالها إلى معرفة تحديد الجنس والوصول إلى حقيقته الذكورية أو الأنوثوية قدر الإمكان خصوصاً في الخنثى الحقيقية – الخنثى المشكل – وهذا جائزٌ شرعاً ، لأن فيه من المصالح الدينية والدنيوية ما لا يكون خافياً ، والشريعة جاءت لمصالح الأنام وبنت أحكامها اليسر والسهولة في التشريع .


Article
Imam Ali injury and death of a Study in the areas of neurological surgery and Forensic Medicine
إصـابة الإمـام علـي a ووفـاته دراسة في مجالي الجراحة العصبية والطب العدلي

Author: عبد الهادي الخليلي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2015 Volume: 3 Issue: 32 Pages: 507-531
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

ما المقصود بسبب الوفاة ؟في الغالب أن للوفاة سببين: مباشر وغير مباشر. فالمباشر مثل تهشم الرأس الشديد الناتج عن دهس مركبة أو إصابة بطلقات نارية متعددة في الرأس أو القلب أو إصابة بجلطة شديدة في القلب أو الدماغ. أما السبب غير المباشر فمثل توقف القلب بسبب فقدان الدم الشديد فالمباشر هو توقف القلب وغير المباشر هو فقدان الدم. أو الوفاة بجلطة الرئة الناتجة عن تخثر في أوعية الساق فالسبب المباشر هو عجز الرئة وغير المباشر هو الخثرة الوريدية في الساق أو توقف التنفس عند المصاب بسرطان القولون المنتشر إلى الرئة إذ المباشر هو توقف التنفس وغير المباشر هو السرطان.الاستنتاج النهائي:سبب الوفاة ومما تبين من العرض نتوصل إلى الاستنتاج بأن إصابة الرأس ليست السبب المباشر للموت ويبقى احتمال كون السبب المباشر للموت هو السُمّ قائماً ! فإذا كان كذلك فإنه يمكن أن يتسبب من غير السُموم المذكورة في هذا البحث.ويبقى سبب الوفاة الحقيقي بحاجة إلى المزيد من الدراسة والتحقيق. آملاً أن تستجد بعض الاضافات البحثية في المستقبل.واختتم بقول الشيخ الرئيس ابن سينا والذي كان يردده دوماً استاذي المرحوم العلامة الدكتور حسين علي محفوظ: ((ندعو الله أن يجنبنا الزيغ والزلل، والاستبداد بالرأي الباطل، واعتقاد العجب فيما نرى ونفعل، والحمد لواهب العقل)).

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2015 (1)

2011 (1)