research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
تلوث الهواء بغاز آحادي أوكسيد الكربون ..... الابعاد والمخاطر:محطتي الاندلس والوزيرية دراسة حالة

Authors: أ.م.د. سحر قدوري --- عواطف رديف
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2014 Issue: 46 Pages: 167-188
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to Statement of air pollution carbon dioxide gas unilaterally at the level of the city of Baghdad. Through field visits to the Ministry of the Environment noted that there are shortcomings in the speed of response and treatment of this contaminated, affecting negatively on the atmosphere of Baghdad, prompting the choice of the search, and selected stations Andalus and Waziriya subsidiaries of the Department of air pollutants in the Ministry of Environment, which play a big role in the measurement of the volume of pollution with toxic gases including gas carbon mono oxide. It is through the use of data obtained from these stations, facilitated access to a number of results using a statistical method SPSS. The research has come to a set of conclusions practical and theoretical, and was the most important of the growing proportion of pollution in this gas. Thus,the research recommends aset of recommendations that are believed to need to ignore them and that contribute to the treatment of this increase, including control of all public transport and private in terms of the safety of its engines and fuel burn properly . As well as not to give any new industrial license does not adhere to the conditions of maintaining the integrity of the human& environment.

يهدف هذا البحث الى بيان تلوث الهواء الجوي بغاز آحادي أوكسيد الكربون على مستوى مدينة بغداد. ومن خلال الزيارات الميدانية لوزارة البيئة لوحظ ان هناك قصوراً في سرعة الاستجابة والمعالجة لهذا الملوث مما اثر سلباً على جو بغداد الامر الذي حفز على اختياره للبحث، ووقع الاختيار على محطتي الاندلس والوزيرية التابعتين لقسم الملوثات الجوية في وزارة البيئة اللتان تلعبان دور كبير في قياس حجم التلوث بالغازات السامة ومنها غاز آحادي أوكسيد الكربون. ومن خلال الاستعانة بالبيانات التي تم الحصول عليها من هاتين المحطتين، سهلت الوصول الى عدد من النتائج باستخدام الاسلوب الاحصائي (SPSS). وتوصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات العملية والنظرية وكان اهمها ازدياد نسبة التلوث بهذا الغاز. وبذلك فان البحث يوصي بجملة من التوصيات التي يعتقد بضرورة الاخذ بها والتي تسهم في معالجة هذه الزيادة منها مراقبة كافة وسائل النقل العامة والخاصة من حيث سلامة محركاتها واحتراق الوقود بشكل سليم. كذلك عدم اعطاء اي ترخيص صناعي جديد لا يتقيد بشروط الحفاظ على سلامة الانسان والبيئة.


Article
Medical application of laser pulse (Pw Mode) and continuous (cw Mode) carbon dioxide
التطبيقات الطبية لليزر ثاني اوكسيد الكاربون النبضي والمستمر

Journal: JOURNAL OF MADENAT ALELEM COLLEGE مجلة كلية مدينة العلم الجامعة ISSN: 2073,2295 Year: 2016 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 130-146
Publisher: City College of Science University كلية مدينة العلم الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe laser carbon dioxide CO2 is one of the most important in medicine, particularly in theoverlap for surgical owned because of the unique characteristics of higher longwavelength 10.6 m (that is, it has a high thermal energy, as well as that of the highwater absorption viability of this wavelength).In this study CO2 laser was used to studythe threshold limit, depth of penetration and thermal effects, as well as the absorptioncoefficient calculation. Laser pulse (Pw Mode) carbon dioxide of power (5-20) watt ofdifferent frequencies (10, 20, 30, 40, 50) Hz was used to study the depth of penetrationlaser beam to the tissue. Penetration depth measured note that at increase the powerincrease the depth of penetration for all frequenciesas well as the depth of penetration isincreasing at the same power by increasing the frequency. There is no difference in thethermal effects lasers at power (1, 1.5) watt at frequency (5, 10, 20, 30) Hz. While atpower more than 1.5 wattclearly shows the impact of lasers at the tissue.We find that theimpact of laser beam in the tissue is burned in the textile as itseems Note edge of tissue,which appear blackening which represents the carbon from the combustion backward aswell as changing the color of the fabric.

الخلاصةهي واحدة من أهم الشركات في الطب، وخاصة في التداخل الجراحي بسبب الخصائص CO ليزر ثاني أكسيد الكربون 2الفريدة -اعلى طول موجي 10.6 مايكروميتر )وهذا يعني، أن لديها الطاقة الحرارية العالية، فضلا عن قابليةلدراسة عن الحد CO امتصاص العاليةلللماء عند هذا الطول الموجي(. في هذه الدراسة تم استخدام ليزر 2الأقصى، وعمق الاختراق والتأثير الحراري، وكذلك حساب معامل الامتصاص. وقد استخدم ليزر ثاني اوكسيد50،40،30،20 ( هرتز لدراسة معمقة من شعاع ، 20 واط من ترددات مختلفة ) 10 - الكاربون النبضى ذو القدرة من 5الليزر على اختراق النسيج بالليزر . عمق الاختراق يزداد بزيادة القدرة في وللجميع الترددات، وكذلك، على عمق1.5 ( واط ، تغلغل يتزايد عند نفس القدرة من خلال زيادة التردد.ليس هناك فرق في التأثيرات الحرارية في للقدرة ) 130 ( هرتز. بينما عند قدرة اكبر من 1.5 واط يبين بوضوح تأثير الليزر على النسيج. نجد ،20 ،10 ، عند تردد ) 5أن يتم حرق الانسجة نتيجة تأثير شعاع الليزر كما يبدو من ملاحظة حافة الأنسجة، والتي تظهر اسوداد الذي يمثلالكربون من الاحتراق الى الوراء، فضلا عن تغيير لون النسيج.الكلمات المفتاحية: اليزر, التطبيقات الطبية, التردد, ثاني اوكسيد الكاربون.


Article
The effect of shading and painting the surfaces of building on global warming
تأثير تظليل و طلاء أسطح الأبنية على ظاهرة الاحتباس الحراري

Author: Basheer Hashem Hlihl بشير هاشم حليحل
Journal: Al-Qadisiyah Journal for Engineering Sciences مجلة القادسية للعلوم الهندسية ISSN: 19984456 Year: 2014 Volume: 7 Issue: 3 Pages: a91-a104
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

The object of this paper, is to study the effect of shading and painting the surfaces of buildings on the amount of carbon dioxide emitted into the atmosphere as a result of the consumption of electrical energy used in buildings for air conditioning and thus on global warming for the city of Baghdad. It was found that the effect of an umbrella made of reeds is the largest reduction in the amount of energy used to adapt the built environment and carbon dioxide to the atmosphere arises from the use of white, gray and black surfaces in the months that temperature is greater than 25Co.While there is in addition a larger amount of energy used to adapt the built environment and carbon dioxide to the atmosphere arises from the use of painted surface with color white, gray and black in the months that the temperature is less than 25Co. It has been found that lifting of an umbrella in the months that the temperature is less than 25Co improves performances of surfaces shaded and makes it better than the surfaces with white paint and nearly performance of surfaces with black color and thus reduces the consumption of electric power used in the air conditioning of building and carbon dioxide into the atmosphere and less effects of global warming

لقد تم دراسة تأثير تظليل و طلاء أسطح الأبنية على كمية ثاني أوكسيد الكاربون المنبعثة إلى الجو نتيجة استهلاك الطاقة الكهربائية المستخدمة في تكييف بيئة المباني و بالتالي على ظاهرة الاحتباس الحراري لمدينة بغداد حيث وجد أن تأثير وضع مظلة مصنوعة من مادة القصب هو اختزال أكبر في كمية الطاقة المستخدمة في تكييف بيئة المباني و ثاني اوكسيد الكاربون المطروح إلى الجو من استخدام الأسطح المطلية بالون الأبيض و الرصاصي و الأسود في الأشهر التي تكون درجة الحرارة أكبر من 25Co بينما يوجد إضافة أكبر في كمية الطاقة المستخدمة في تكييف بيئة المباني و ثاني اوكسيد الكاربون المطروح إلى الجو عند استخدام سطح مظلل بدل استخدام الأسطح المطلية بالون الأبيض و الرصاصي و الأسود في الأشهر التي تكون درجة الحرارة أقل من 25Co وقد وجد أن رفع المظلة في الأشهر التي تكون درجة الحرارة أقل من 25Co يحسن أداء الأسطح المظللة و يجعلها أفضل من الأسطح ذو الطلاء الأبيض ويقرب أداءها من الأسطح ذو اللون الأسود و بالتالي يقلل من استهلاك الطاقة الكهربائية المستخدمة في تكييف بيئة المباني و ثاني اوكسيد الكاربون المطروح إلى الجو فتقل تأثيرات ظاهرة الاحتباس الحراري.


Article
Assessment of greenhouse gases resulting from the combustion of diesel in conventional electric power stations of Hadhramout coast
تقدير غازات الاحتباس الحراري الناتج عن احتراق مادة الديزل في المحطات الكهربائية التقليدية

Loading...
Loading...
Abstract

Data of fuel consumption for diesel to run conventional power stations of the Public Electricity Corporation Hadhramout Coast branch (Al Rayyan, Khalf, and Mo'nowara were collected monthly within the period from 2000 to 2010. The results revealed that in 2003 and 2000 saw the highest and lowest total and annual average of greenhouse gas emissions respectively. The Rayyan electric station witnessed in 2010 and 2000 the highest and lowest annual emissions of (CO2،CH4،N2O), while Khalf station recorded the highest annual emissions in 2003 (for CO2) and 2006 (for CH4, N2O), In 2008 registered the lowest annual average emission. The highest and lowest annual emission for station Mo'nowara was in the years 2006 and 2000 respectively, reaching the highest and lowest value for greenhouse gases (CO2, CH4, N2O) Rayyan station ranked first in total and cumulative average for the period 2000 to 2010 for greenhouse gases emissions (CO2, CH4, N2O), followed by Khalf station and Station of Mo'nowara. The results of equivalent emissions of carbon dioxide (E CO2) that in 2003 and 2000 were the highest and lowest total annual average emitted, at about 57,581 and 19194, 16439 and 5480 metric tons. Also the results show varying equivalent (E CO2) from conventional electric stations, the highest emissions yearly in 2010 (Al Rayyan station) and 2006 (Khalf and Mo'nowara stations), In 2000the lowest emissions registered in (Al Rayyan and Mo'nowara stations) and 2008 in (Khalf station).The study illustrated that, 2003 witnessed the highest rate of per capita emissions equivalent (E CO2) from the electricity sector of the study area (coast of Hadhramout), where reached 137 kg / capita, whereas the year 2000 the lowest rate per capita reached about 44 kg / capita.

يهدف البحث إلى حساب وتقدير انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الرئيسية (CO2،CH4،N2O) ومكافئ غاز (CO2E)، الناتجة عن احتراق وقود الديزل في المحطات الكهربائية الرئيسية (الريان، خلف والمنورة) العاملة بمنطقة ساحل حضرموت خلال الفترة (2000م - 2010م). أظهرت النتائج أن عامي 2003م و 2000م شهدت أعلى وأدنى إجمالي ومتوسط سنوي على التوالي لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وأن محطة الريان الكهربائية شهدت على التوالي في عامي 2010م و 2000م أعلى وأدنى إجمالي سنوي لانبعاثات غازات (CO2،CH4،N2O)، بينما سجلت محطة خلف أعلى انبعاث سنوي في عامي 2003م (بالنسبة CO2) و 2006م (بالنسبة CH4،N2O)، وسجل عام 2008م أدنى انبعاث سنوي من غازات الاحتباس الحراري. أما أعلى وأدنى انبعاث سنوي لمحطة المنورة فكان في عامي 2006م و 2000م على التوالي. تبين كذلك أن محطة الريان احتلت المرتبة الأولى في الإجمالي والمتوسط التجميعي للفترة (2000م - 2010م)، تليها محطة خلف، ثم محطة المنورة في انبعاثات غازات (CO2،CH4،N2O). وأظهرت نتائج حساب انبعاثات مكافئ غاز (CO2E)، أن عامي 2003م و 2000م شهدت أعلى وأدنى إجمالي ومتوسط سنوي لانبعاثته، حيث بلغ حوالي 57581 و 19194 ، 16439 و 5480 طن متري. تبين أيضاً من نتائج الدراسة أن المحطات الكهربائية التقليدية شهدت خلال فترة الدراسة انبعاثات متفاوتة لمكافئ (CO2E)، حيث سجل أعلى انبعاث سنوي له في عامي 2010م (محطة الريان) و 2006م (محطتي خلف والمنورة)، بينما سجل في عامي 2000م (محطتي الريان والمنورة) و 2008م (محطة خلف) أدنى انبعاث له. بينت نتائج الدراسة أيضاً أن 2003م شهد أعلى معدل لنصيب الفرد من انبعاثات مكافئ غاز (CO2E) من قطاع الكهرباء لسكان منطقة الدراسة (ساحل حضرموت) ، حيث بلغ 137 كجم/فرد، في حين شهد عام 2000م أدنى معدل لنصيب الفرد بلغ حوالي 44 كجم/فرد.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (4)


Year
From To Submit

2016 (1)

2014 (2)

2013 (1)