research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
The Marxist Cultivated Person in the Iraqi Novel
شخصية المثقف الماركسي في الرواية العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with the development of the Marxist cultivated person in the Iraqi novel and his role in guiding the novel's protagonist towards the insurgence against the oppressive social and political systems. The narrator focuses on the intellectual features of this character and its role in waking the society from its lethargy

يرصد البحث تطور شخصية المثقف الماركسي في الراوية العراقية ودور هذه الشخصية في توجيه بطل الرواية نحو التمرد على أنظمة القهر الاجتماعي والسياسي. وتركز الراوية على الملامح الفكرية لهذه الشخصية وأثرها في توعية المجتمع وانتشاله من سباته الفكري.


Article
The narrative event and vision in the text
الحدثُ الروائيُّ والرؤيةُ في النص

Author: Asmaa Badr Muhammed أسماء بدر محمد
Journal: Journal Dawat مجلة دواة ISSN: 24115711 Year: 2018 Volume: 4 Issue: 16 Pages: 19-34
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein العتبة الحسينية المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

This research highlighted the event, which is a major component of the narration, and concludes that each novel contains events that constitute the basic nucleus of the novel. It is the main events and other secondary events that overlap with the basic events to form the fabric of the novel and the major events can not be dispensed with. Without creating a gap in the novel. The importance of secondary events is not inherent in itself but rather in the service of presenting characters or expanding the vision and the nature of the event between the authors of the novel, but in the new directions to write the novel is no longer taking care of external events, but became the impact of the event in the consciousness of the characters and important issues in the novel plot and its elements and the node The solution. The classification of Boyon the tripartite was included because it includes two basic criteria: it represents the starting point of most classifications, and it explains the narrator’s relationship with the characters of the story on the one hand .. God is behind the intention.

سلّطَ هذا البحث الضوء على الحدث الذي هو مكوّن رئيسي من مكوّنات السرد وتوصل الى أنّ كل رواية تتضمّن أحداثاً تشكّل النواة الأساسية للرواية وتتمثّل بالأحداث الرئيسية وأحداث أخرى تكون ثانوية تتداخل مع الأحداث الأساسية لتشكّل نسيج الرواية والأحداث الرئيسية لايمكن الاستغناء عنه كونها ثانوية يمكن الاستغناء عنها. دون أنْ يؤدي ذلك إلى إيجاد فجوة في الرواية. فأهمية الأحداث الثانوية لاتكمن في ذاتها وإنمّا بما تؤديه من خدمة في تقديم الشخصيات أو توسيع الرؤية وتختلف طبيعة الحدث بين كتّاب الرواية أمّا في الاتجاهات الجديدة لكتابة الرواية فلم تعد العناية بالأحداث الخارجية وإنّما أصبحت بأثر الحدث في وعي الشخصيات ومن الأمور المهمة في الرواية الحبكة وعناصرها المقدمة والعقدة والحل. وتوضيح كذلك تصنيفات الرؤية السردية عند كل من لوبوك وفريد مان وجان بويون وتودروق وجنيت وتم اعتماد تقسيم بويون الثلاثي كونه يشتمل مزيتين أساسيتين هما أنّه يمثّل منطلق أغلب التصنيفات وأنّه أوضح علاقة الراوي شخصيات القصة من جهة .. والله من وراء القصد.


Article
The narrator component narrative "A narrator in the Koranic story of a model."
الراوي مكوّنا سردياً "شكل الراوي في القصة القرآنية أنموذجاً"

Author: رياض جباري شهيل
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2015 Volume: 2 Issue: 35 Pages: 413-441
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

مكونات السرد في أي قصة أو رواية هي: الراوي، والمروي (الحدث والشخصية مؤطّران في فضاء: الزمان والمكان)، والمروي له. ويختص بحثنا هذا بالراوي من بين تلك المكونات، وبشكله تحديدا، تاركين موقعه ووظيفته إلى بحث آخر. كان للبحث إطلالة سريعة على أهم الدراسات السردية التي كشفت أبعاد النص القصصي، مكونات وعناصر، إذ فرقت بين الراوي والكاتب، ومن ثم نهض بدراسة: شكل الراوي في القصة القرآنية: الراوي الداخلي والراوي الخارجي.

Narrative components of any story or novel: the narrator, and the Narrated (event Mataran, personal, space in any time and place), and the Narratee. And respect our present Balrawi among those components, and form specifically, leaving his position to another search, was to find a quick look at the most important narrative studies revealed narrative text dimensions, and dispersed between the narrator and writer, and then got up to study the form of the narrator in the Qur'an: internal and external story.


Article
The pioneer speech of deriving benefit from one narrator
القول الرائد في إفادة خبر الواحد

Author: Phd, Aata allah madb Hamadi Alzobae`y د.عطاالله مدب حمادي الزوبعي
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2016 Issue: 45 Pages: 221-286
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات /ديوان الوقف السني

Loading...
Loading...
Abstract

1.The scientists divided the one narrator of (speech) into two parts: first: the one narrator of (speech) abstract from the similarities; the scientists have two opinions: whom agreed that it serves the doubt and some of them said it serves the science .The second said : one narrator of (speech) which has similarities serves the doubt only and these similarities don't transform it from doubt to the right opinion and that is the most used. Some of them said the one narrator of (speech) which has the similarities serves the theoretical science that serves mostly conjecture and not hyperbolic some of them said the one narrator of (speech) which has the similarities serves the theoretical hyperbolic evidentiary science and that ibn alsalaah saying 2.People accepting for the one narrator of (speech) means that it reached to us with evidence narrating and does not have a fault and there is no verse or Hadith against it 3.One of the most important and most powerful similarities was that news comes in three ways and more.

1.Les scientifiques ont divisé la nouvelle d'une seule personne à deux parties: la première: la nouvelle d'une seule personne libre d' indices, dans la quelle les scientifiques ont deux opinions: certains d'entre eux s'accordent qu'elle ne bénéficie que pour la conjecture, et chez certains d'autres qu'elle bénéficie pour le savoir. La deuxième : la nouvelle avec les indices ne sert que pour la conjecture, et que ces indices ne la transmettent de la conjecture au savoir, et c'est l'opinion de la plupart… Certains d'entre eux disent :- Que la nouvelle d'une seule personne renforcée par des indices est utile au savoir théorique déductif, comme on dit qu'elle profite de plus probable la conjecture pas l'absolue. Certains d'entre eux disent :- Que la nouvelle d'une seule personne renforcée par des indices bénéficie au savoir théorique déductif absolu, et c'est vers ce point allait Ibin Al Salah…2.Le sens de l'acceptation que la communauté reçoit la nouvelle d'une seule personne signifie qu'elle nous ont atteint par une relation juste et sans aucun défaut évident, et qu'il n'y avait pas d'autre nouvelle à l'opposer du verset ou Hadith authentique … 3.L'indice authentique de la nouvelle est le plus important et le plus fort, c'est que la nouvelle vient dans trois moyens ou plus …


Article
Opposing the authentication of the narrator in the golden and Ibn Hajar in Sunan Ibn Majah and Alnasaei
تعارض التوثيق في الراوي الواحد عند الذهبي وابن حجر في سنن ابن ماجه والنسائي

Author: Khaldoon N. Ismael خلدون نوري إسماعيل
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2019 Volume: 10 Issue: 40 Pages: 329-388
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to Allah, Lord of the Worlds, peace and blessings be upon His Messenger, the Secretary, and after: Title of the research (conflict of authentication in the narrator of the two imams of aldhahabii and Ibn Hajar in Sunan Ibn Majah and al-Nasa'i)In which the narrators who were documented by the aldhahabiu in his books "Kashif", and Ibn Hajar said in his book "convergence": "acceptable", and the study on some Merawiat Ibn Majah and al-Nasa'i The study was limited to some models of the narrators of the Sunan to Ibn Majah, and al-Nasa'i whether they were alone in the narration, or agreed to them, as I offer the words of the imams with the words of the critics, and the extent of approval of Ibn Hajar and documented by the aldhahabiu, Critics of the science of wound and modification, which is one of the most important science in knowing the conditions of narrators.The research came in an introduction and three questions: The first: I dealt with what was agreed by the narration of Ibn Majah and al-Nasa'i. And the second: only narrated by Ibn Majah. And the third: It is only narrated by the al-Nasa'i The conclusion was then summarized in the most important results that emerged from the study, and then proven sources and references, and the index of topics. During my studies, I translated fifteen narrations, three of which Ibn Majah and al-Nasa'i agreed to narrate about him. Three of them were narrated by Ibn Majah

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وبعد : عنوان البحث ( تعارض التوثيق في الراوي الواحد عند الإمامين الذهبي وابن حجر في سنن ابن ماجه والنَّسائيّ ) ، تناولت فيه الرواة الذين وثقهم الذهبي في كتابه " الكاشف" ، وقال عنهم ابن حجر في كتابه" التقريب" : "مقبول" ، وكانت الدراسة على بعض مروياتهم عند ابن ماجه والنسائي، و اقتصرت الدراسة على بعض النماذج من رواة السنن لابن ماجه، والنسائي، سواء الذين انفردوا بالرواية عنهم، أو الذين اتفقوا عليهم، إذ أني أعرض قول الإمامين مع أقوال النَّقاد، ومدى موافقة ابن حجر لما وثقه الذهبي، واستخلصت حكم كل راوٍ، ودرجة حديثه مما قاله نقاد علم الجرح والتعديل، والذي يُعد من أهم العلوم في معرفة أحوال الرواة .وجاء البحث في مقدمة وثلاثة مباحث : الأول : تناولت فيه ما اتفق ابن ماجه والنسائي بالرواية عنه . والثاني: ما انفرد ابن ماجه بالرواية عنه . والثالث: ما انفرد النسائي بالرواية عنه . ثم الخاتمة استودعت فيها أهم النتائج التي تمخضت من الدراسة، ثم ثبت المصادر والمراجع، وفهرست الموضوعات . وقمت في دراستي بترجمت ( خمسة عشر راوياً)، ثلاث منهم ما اتفق ابن ماجة والنسائي بالرواية عنه ، وثلاثة منهم ما انفرد به ابن ماجه، وثلاثة من انفرد به النسائي.كما إني بينت مراد ابن حجر(رحمه الله) في قوله : "مقبول" ، وأوضحت كذلك ، مراد ابن القطان في قوله : " مجهول"، والذي كان مراده جهالة الحال، أي "المستور" ، وليس مجهول الحال .


Article
Important guidelines to distinguish the names of the narrators neglected
ضوابط مهمة في تمييز أسماء الرواة المهملين

Author: nureeia mahmood khallaf نورية محمود خلاف
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2010 Issue: 47 Pages: 637-663
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with is in important object researcher in modern science namely the receipt of some of the narrators in the grounds neglected as if recalled by his first name or nickname or otherwise with the presence of others who participate with him in the name and class then no researcher can learn to be easily hav selecte tried in this research to extract controls that help to distinguish the narrator neglected and select it and intended to be provided in the cross or the otherAnd begana brief introduction then stated the definition of neglected and then reported the findings of these controls using a number of the books of the term and annotations hadith books and other men The total number of about fifteen officers and a summary of what can be said that Discrimination neglected by various means including the following: to know the narrator neglected by him if the novel is famous for or competent or what he tells about others and so on The bulk of them to know by sheikha by producing modern methods and knowledge or by the knowledge of the homelands of the narrators or by failure of the narrator of the novel presence of shared as well as can by distinguished by looking at older or months of them or by considering the grounds the other as well as through the identification of novels about sheikh and by whether the narrator neglected tells about the people of inovation and by the narrator dictating calendar year known for Rao narrated that if aweak category defined even did know as well through the consideration of whether the narrator is usually neglected the use of formula and one of the formulas update do not use the other kindle is in the habit of known that if one of the narrators was named sheikha means neglected by the one Without the other this is known as extrapolation or state ment of the narrator himself and through his company And the amount of narrated or otherwise of other methods are listed in detail with evidnce and examples in the course of this research This is this god knows best and blessings and peace upon our prophet Muhammad and his family and companions

يعالج هذا البحث أمراً مهماً يعترض الباحث في علم الحديث ، ألا وهو ورود بعض الرواة في الأسانيد مهملين ، كأن يذكر باسمه الأول ، أو كنيته أو غير ذلك ، مع وجود غيره ممن يشترك معه في الاسم والطبقة ، ومن ثم لا يستطيع الباحث معرفة المراد بسهولة .وقد حاولت في هذا البحث استخراج الضوابط التي تعين على تمييز الراوي المهمل ، وتحديده ، ومن المراد به إذا ورد في هذا الإسناد أو ذاك . وبدأت بمقدمة موجزة ، ثم ذكرت تعريف المهمل، ثم ذكرت ما توصلت إليه من هذه الضوابط ، مستعيناً بعدد من كتب المصطلح ، والشروح الحديثية ، وكتب الرجال وغيرها .وقد بلغ عددها حوالي خمسة عشر ضابطاً وخلاصة ما ذكرته أنه يمكن تمييز المهمل عن طريق عدة وسائل، فمنها : أن يعرف المهمل عن طريق الراوي عنه . كأن يكون مشهوراً بالرواية عنه ، أو مختصاً به ، أو لا يروي عن غيره ، وغير ذلك .ومنها أن يُعرف المهمل عن طريق شيخه عن طريق تخريج الحديث ومعرفة طرقه. ،أو عن طريق معرفة أوطان الرواة أو عن طريق امتناع الراوي من الرواية بوجود من يشاركه وكذلك يمكن تمييزه من خلال النظر إلى الأقدم أو الأشهر منهما أو عن طريق النظر في الأسانيد الأخرى وكذلك من خلال تحديد الروايات عن الشيخ.وعن طريق ما إذا كان الراوي المهمل لا يروي عن أهل البدع.وعن طريق إملاء الراوي أوإذا عرف عن راو انه إذا روى عن ضعيف كناه حتى لايعرف وكذلك عن طريق النظر في ما إذا كان من عادة الراوي المهمل استخدام صيغة واحدة من صيغ التحديث، لا يستعمل غيرها . أوقد يكون عُرف من عادة أحد الرواة أنه إذا أطلق اسم شيخه مهملاً فيعني به أحدهما دون الآخر . ويُعرف هذا بالاستقراء أو بتصريح من الراوي نفسه وعن طريق صحبته ومقدار ما روى عنه أو غير ذلك من طرق أخرى مذكورة بالتفصيل مع أدلتها والأمثلة عليها في ثنايا هذا البحث .


Article
The acquisition of the case and its impact in the oriental guidance at the healing narrator in the eighth century AH
استصحاب الحال وأثره في التوجيه الصرفي عند شراح الشافية في القرن الثامن الهجري

Loading...
Loading...
Abstract

The follower of the sections of grammar and its vocabulary clearly sees the work of the ancient grammarians on their arduous journey with the grammatical lesson. They have made the effort to process the rules and validate the structures so that they reach the grammatical vocabulary that underlies a grammatical system based on listening and analysis. The mind base, that spoken and written use, is descriptive of use, and an analysis of its relationships and its components as a whole.The grammarians have relied on the grammatical and grammatical statements to be based on a set of grammatical evidence: hearing, measurement, consensus,

إن المتتبع لأبواب النحو ومفرداته، يرى بوضوح عمل النحويين القدماء في رحلتهم الشاقة مع الدرس النحوي، فقد بذلوا الوسع في عملية تقعيد القواعد، وإثبات صحة التراكيب، حتى يصلوا إلى تلكم المفردات النحوية التي تحتكم لنظام نحوي أساسه السماع والتحليل، وقد تمثل جهدهم بالعلاقة التلازمية بين القاعدة الذهنية، وذلك الاستعمال المنطوق والمكتوب، فهو بذا وصف للإستعمال، وتحليل لعلاقاته ومكوناته بأجمعها.وقد إعتمد النحويون في تقرير مفردات النحو وأحكامه على مجموعة من الأدلة النحوية هي السماع والقياس والإجماع واستصحاب الحال، إلى غير ذلك من الأدلة الأخرى، فكان الاستصحاب دليلاً وركناً مهماً من أركان الاستدلال النحوي البصري، فهو قاعدة أصولية في الفقه والنحو، وهو متأثر في النحو بالمنهج الفقهي، إذ عند عدم وجود دليل شرعي على مسالة ما فيُستصحب الأصل، وفي قبال ذلك في النحو إذ انعدم الدليل السماعي أو القياسي على مسالة ما، فبذا يبقى حال اللفظ على ما يستحقه في الأصل أي: يستصحب أصل الوضع، فالاستصحاب هو دليل معتبر يأتي بعد القياس والتعليل، ومن الممكن الاستدلال به في تقرير المادة الصرفية، ويتحقق الاستدلال به جلياً من خلال إطاره الخاص له، باستصحاب القائل حال الأصل( )، ولكن وجوده في المناحي الدينية متقدم على المباحث اللغوية، إذ نجدهم يعولون عليه في غياب الدليل الشرعي، فكان هذا الإجراء المعرفي فتحاً أفاد منه الدرس النحوي في الرجوع إلى الأصل إذا تعذر الاستدلال وهو دليل معتبر في هذه الصناعة حتى أن الانباري جعله أحد الأصول الثلاثة، نقل، قياس، استصحاب حال، ولم يكن استصحاب الحال من الفرضيات التي يغيب فيها الدليل مطلقاً، بل هو رجوع إلى ما كان قاراً عندهم من مبانٍ في عملية تحكمها أسس وضوابط، لكن غاية ما في الأمر انه قد يُعارض بدليل أقوى منه فتسقط حُجيته.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (7)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (2)

2016 (1)

2015 (2)

2010 (1)