research centers


Search results: Found 330

Listing 1 - 10 of 330 << page
of 33
>>
Sort by

Article
The words of peers in each other between acceptance and response
كلام الأقران في بعضهم بين القبول والرد

Author: Asst.Pro.Dr.Ibrahim Salih Mahmood أ.م.د. إبراهيم صالح محمود السبعاوي
Journal: Collage of Islamic Sciences Magazine مجلة كلية العلوم الاسلامية ISSN: 1812125X Year: 2018 Volume: 9 Issue: (17/1) Pages: 134-154
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The knowledge of the ruling on the narrator requires knowledge of the situation and the extent of the strength of his custody and his safety, and there is no doubt that the best Arif and the world of the affairs of the narrators is of their time and saw them and compare them and their relatives may be aware of something of their situation unless he saw others, so the quote is provided in the Koran, and on the other hand We see that the comparison may be a reason for competition and envy may be among them what requires adultery and rivalry, they are human beings and may have spoken in some cases of anger and for this the transfer of many scientists to respond to the words of peers in some and the lack of credit, because it may be the result of personal enmities And psychological reasons, and what was the right to refuse and not to accept So I choose to search in this topic to a statement in which the words of scientists, began the definition of peers in language and terminology, and then dealt with the opinion of those who say the words of cold peer with each other, indicating the reasons for this response, then.

يعد كلام الأقران في بعضهم البعض من المسائل المهمة التي تطرق اليها علماء الجرح والتعديل ،وتناولوها في مباحثهم ، فإن معرفة الحكم على الراوي يستلزم معرفة بأحواله وبيان مدى قوة حفظه وامانته ،ولا شك أن خير عارف وعالم بأحوال الرواة هو من عاصرهم وشاهدهم وقارنهم وقاربهم فلعله اطلع على شيء من أحوالهم ما لم يطلع عليه غيره ، لذلك يقدم قول القرين في قرينه ، ومن ناحية أخرى نرى أن المقارنة قد تكون سببا للمنافسة والتحاسد فربما يحصل بينهم ما يوجب التغاضب والخصام ،فهم بشر وربما تكلموا في بعض في حالات الغضب ومن أجل ذلك نقل عن كثير من العلماء رد كلام الأقران بعضهم في بعض وعدم الاعتداد به ، لأنه قد يكون ناتجا عن عداوات شخصية ودواعي نفسية ، وما كان كذلك فحقه الرفض وعدم القبول ، لذلك اخترت البحث في هذا الموضوع لبيان أقوال العلماء فيه ، فبدأت بتعريف الأقران في اللغة والاصطلاح ، ثم تناولت رأي القائلين برد أقوال الأقران فيما بينهم ،مع بيان الأسباب الداعية لهذا الرد ، ثم تناولت في المبحث الذي بعده رأي القائلين بقبول كلام الأقران بل ووجوب تقديمه على غيره لما مضى من أسباب ، ثم أنهيت البحث بخاتمة تضمنت أهم النتائج التي توصل اليها البحث.

Keywords

words --- peers --- كلام --- الأقران


Article
Patient Privacy in Environmental Context of General Hospitals , Assessment Local Reality
خصوصية المريض ضمن السياق البيئي و الاجتماعي للمستشفيات تقييم واقع المستشفيات العامة في الموصل

Author: Ghada mohammed yonis
Journal: AL Rafdain Engineering Journal مجلة هندسة الرافدين ISSN: 18130526 Year: 2006 Volume: 14 Issue: 2 Pages: 58-75
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:The Environmental Context of General Hospital is one of The Composite andComplex Physical Environments , Which Integrate and Combine Multifunctionand Diverse forms of Human Behavior , Patient Privacy as Concept , Determinedby Surrounding Social / Physical Therapeutic Environment .This Article Represent The Effects Both of Social Environment WhichInterface Patient and Physical Characteristics of Therapeutic Environments , byTesting Three Types of Wards in AL-SALAM General Hospital in Mosul , TheResults Indicates The Manipulation of Physical Environment to Get AcceptedLevel of Patient Privacy Dose not Works Without Consider Social InteractionBetween Patients Together , Medical Staff and Visitors Where Those HaveAffects in Patient Assessment of Privacy Level.Key words: privacy, general Hospital

يعد نمط ابنية المستشفيات العامة من المنظومات الاجتماعية الفيزياوية المتراكبة و المعقدة كونها تجمع و توحد نماذج متعددة لوظائف و اشكال متنوعة للسلوك الانساني . خصوصية المريض هي احد اشكال السلوك التي تتباين في مفهومها وفق معطيات البيئة المحيطة بالمريض . من هنا برزت الحاجة الى التعرف على تاثير معطيات البيئة المحيطة في تشكيل مفهوم الخصوصية لدى المريض وفق تنوع الاختلافات الفردية بينهم . تعددت وجهات النظر المطروحة و تباينت في طرحها للمتغيرات ذات لعلاقة بممارسة الخصوصية , واتضح من مناقشة تلك الطروحات ظهور الحاجة الى دراسة شاملة لتعريف هذه المتغيرات , و عليه تحددت مشكلة البحث في تحديد العوامل المؤثرة على تقييم المريض لمستوى الخصوصية المتوفرة له ضمن بيئة المستشفيات العامة . اذا ارتبطت هذه العوامل بكل من المنظومة الاجتماعية التي يتعامل معها المريض والذي يمثل جزء مهم فيها اولا, ومفردات البيئة الفيزياوية المحيطة به ثانيا . وقد تم اختبار فرضية البحث في دراسة عملية ميدانية لواقع حال مستشفى السلام العام في الموصل ضمن ثلاث حالات اختبار لأنماط متعددة من الردهات المتباينة في الحجم و عدد الاسرة و نوع الحالة المرضية ,و قد توصل البحث الى استنتاج ان تحديد مؤشرات خصوصية المريض لا يتم ضمن بيئة فيزياوية علاجية مصممة لتحقيق مستوى معين من الخصوصية فقط من دون الاخذ بنظر الاعتبار معطيات المنظومة الاجتماعية التي يتعامل معها المريض و التي تؤثر بنسبة كبيرة على تقييم المريض لمستوى الخصوصية .الكلمات الدالة :الخصوصية ,المستشفيات العامة


Article
Senses of the Terms of the Ends of Day and Their Diversity Between Copying and Interpretation
مدلولات الألفاظ الواردة في معنى طرفي النهار وتنوعها بين النقل والعقل وتخصيصها بالذكر

Author: Muhammad Salman Dawood محمد سلمان داود
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 414-455
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to God and prayer and peace be upon the Messenger of Allah and his family and companions, and after:There is no doubt that the knowledge of the positions and semantics in their contexts, especially what people fought in, and the dispute intensified on the significance .. First depends on the liberation of the meanings of the words come in the Arab attacks, and to manage the sites of a word, in order to stand on the significance and extent of its impact on the wise It is from the advice of the Book of God, which does not come falsehood from his hands or from behind .. This call us to decide that talk is the secret of the coming of the generous systems, expressing the first party of the day (Ghado) at times, and (before the sun rises), and (Early) third, and (radiance) fourth, and coming expressing the second party as (Ashi) Tar E, and (before sunset) another, the (original) third .. As well as talk about the interview (Ashi) with (early) and sometimes (the next) and (brightness) third, and interview (pulley) some of what was mentioned and sometimes (Other .. As well as the advent of those vocabulary defined in some cases and denial in others to others .. It is necessary, but must be on the reasons for this diversity and the secrets of his coming on the picture, as it is because the words in this and what came like Different and what you see only consistent and dispersed and you see only combined and go in the layers of the statement and move in the homes of rhetoric, and you do not know them only spirit Tdlk Tarab and point B your heart splendor and extract from yourself a sense of difference, which has long managed by the other words and browsed by the rhetoric in the colors of their speech and the methods of their speech and layers of their system, which rises and falls or continues to detract or harm and disagree ... One of the perfection, although different parts in the composition and composition of the composition and the colors of photography and speech purposes) ().I was motivated to go through this research with the desire to clarify the secrets of diversity in what I mentioned, and the wisdom behind the selection of these times and singled out - and not only - mentioning ... scarcity and do not exaggerate if I do not allocate - I know - an independent study reveals this quantity There are few synonyms and interviews, and it is surprising to note that the studies concerned with the search for such, and even that dealers dealt with suspected systems, and devoted for him many books and volumes of what did the shoemaker in his book (Dora download and surprise interpretation), and Damghani in Writing (faces and isotopes) and Granada in his book (angel Interpretation), was not presented also, which led me to rely entirely after God first, on what was written by the people of interpretation, despite my reservation to many of what they said in this regard.This has required to talk about the two sides of the day in the format and ways of expressing them and the secret of their diversity, that this study comes in three topics, the first dealt with the implications of these terms and the reasons for their diversity and allotment mentioning without all other times, and the second speaking about the specificity of these two times of the praise and what If the meaning is carried on the apparent known in the convention of discourse and from saying (Hallelujah) or other meanings used in the metaphor, as discussed the third section to talk about the shrines in which the expression of the two sides of the day and how each came in harmony with What suits him from these opposite And, as appropriate, because of the definition or denial of submission or delay.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ، وبعد : فما من شك في أن معرفة مواضع ودلالات الألفاظ في سياقاتها ، وبخاصة ما اشتجر القوم فيه واشتد الخلاف على دلالته .. يتوقف أولا على تحرير معاني تأتيك الألفاظ في معجمات العربية ، كما أن تدبر مواقع لفظة ما ، بغية الوقوف على دلالتها ومدى أثرها في الذكر الحكيم ، هو من النصيحة لكتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .. وتدعونا هذه التوطئة لأن أقرر أن الحديث سر مجيء النظم الكريم معبرا فيه عن الطرف الأول للنهار بــ (الغدو) تارة ، وبــ ( قبل طلوع الشمس ) أخرى ، وبـ ( الإبكار ) ثالثة ، وبـ (الإشراق) رابعة ، ومجيئه معبراً فيه عن الطرف الثاني بـ ( العشي ) تارة ، وبـ ( قبل الغروب ) أخرى ، بـ ( الآصال ) ثالثة .. وكذا الحديث عن مقابلة (العشي ) بـ ( الإبكار) تارة وبـ ( الغداة ) أخرى وبـ ( الإشراق ) ثالثة ، ومقابلة ( البكرة ) ببعض ما ذكر تارة وبـ ( الأصيل ) أخرى .. وكذا مجيء تلك المفردات معرّفة في بعض الأحيان ومنكرة في بعضها الآخر إلى غير ذلك .. لهو مما يستدعي بل يوجب الوقوف على أسباب هذا التنوع وعن أسرار مجيئه على الصورة التي ورد عليها ، ذلك أن الألفاظ في هذا وما جاء على شاكلته (تختلف وما تراها إلا متفقة وتفترق ولا تراها إلا مجتمعة وتذهب في طبقات البيان وتنتقل في منازل البلاغة ، وأنت لا تعرف منها إلا روحا تداخلك بالطرب وتشرب قلبك الروعة وتنتزع من نفسك حس الاختلاف الذي طالما تدبرت به سائر الكلام وتصفحت به على البلغاء في ألوان خطابهم وأساليب كلامهم وطبقات نظامهم مما يعلو ويسفل أو يستمر وينتقص أو يأتلف ويختلف ...فأنت ما دمت في القرآن حتى تفرغ منه ، لا ترى غير صورة واحدة من الكمال وان اختلفت أجزاؤها في جهات التركيب وموضع التأليف وألوان التصوير وأغراض الكلام)( ). وقد كان دافعي لخوض غمار هذا البحث مع الرغبة في استجلاء أسرار التنوع فيما ذكرت ، واستكناه الحكمة من وراء اصطفاء هذين الوقتين وإفرادهما – دون سواهما – بالذكر ... ندرة بل لا أبالغ إن قلت انعدام تخصيصه – فيما أعلم – بدراسة مستقلة تكشف عن هذا الكم غير القليل من المترادفات والمتقابلات ، ومن عجيب ما لاحظت ان الدراسات التي عنيت بالبحث عن مثل هذا ، وحتى التي تناول مصنفوها ما اشتبه من النظم ، وأفردوا لأجله العديد من الكتب والمجلدات من نحو ما فعله الإسكافي في كتابه ( درة التنزيل وغرة التأويل ) ، والدامغاني في كتابه ( الوجوه والنظائر ) والغرناطي في كتابه ( ملاك التأويل )، لم تعرض هي الأخرى من ذلك ، الأمر الذي دعاني للاعتماد كلية بعد الله أولاً ، على ما كتبه أهل التأويل على الرغم من تحفظي على كثير مما ذكروه في هذا الصدد . هذا وقد اقتضى الحديث عن طرفي النهار في النسق الكريم وعن طرائق التعبير عنهما وسر تنوعها ، أن تأتي تلك الدراسة في ثلاثة مباحث تناول أولها مدلولات هذه الألفاظ وأسباب تنوعها وتخصيصها بالذكر دون سائر الأوقات الأخرى ، وجاء ثانيها متحدثا عما خص به هذان الوقتان من أمر التسبيح وما إذا كان المعنى فيه محمولا على ظاهره المعروف في اصطلاح التخاطب من التنزيه ومن قول ( سبحان الله ) أم غير ذلك من معانيه المستعمل فيها على جهة المجاز ، كما تطرق المبحث الثالث للحديث عن المقامات التي ورد فيها التعبير عن طرفي النهار وكيف جاء كل منها متناغما مع ما ناسبه من هذه المتقابلات ، ومع ما تلاءم وكان منه بسبب من تعريف أو تنكير ومن تقديم أو تأخير .


Article
THE IMMUNE RESPONSE TO DIPHTHERIA TOXOID IN CHILDREN VACCINATED WITH DPT VACCINE
الاستجابة المناعية لذوفان الخناق في الأطفال الملقحين باللقاح الثلاثي

Authors: غنيمة صادق محمد --- كريم مؤمن ليلو --- غصون علي عبد الحسن السوداني
Journal: Iraqi Journal of Biotechnology المجلة العراقية للتقانات الحياتية ISSN: 18154794 Year: 2007 Volume: 6 Issue: 2 Pages: 88-99
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

In this study, 64 blood samples were taken from the healthy children after2-4 weeks of vaccination by DPT. The children were divided into three groupsaccording to the number of the doses of vaccine .The aged of children of thefirst three groups ranging from 6-55 months while the age of the fourth groupranging from 6-12 years, received the fifth dose of vaccine before 2-8 years. Thecontrol group included fifteen healthy children. They were aged between 11-85months and they had not been received DPT vaccine before. Neutralization testwas used to assess the concentration of the diphtheria antitoxin (DAT). Theresults showed that the serum first three groups of children contain aconcentration of DAT higher than 0.1 IU/ml at the percentage 98.4% while theresults of the fourth and control groups showed reduce of the DATconcentration less than 0.1 IU/ml at the percentage 60.86% and 100%respectively. Also the result showed an increase in the concentration of DAT asthe number of the vaccine doses increased. Where the fifth dose showedsignificant differences in DAT concentration (p ≤ 0.001, 0.01, 0.05) incomparison with control, the third and the fourth doses respectively. The resultsshowed negative direct correlation between the age of fourth group and theconcentration of DAT (r= -0.730) and also there was positive direct correlationbetween the number of days after the vaccination and the concentration of DAT(r = 0.532) for the first three groups of the vaccinated children.

الخلاصةشملت الدراسة 64 عينة دم أخذت من أطفال أصحاء ملقحين باللقاح الثلاثي4 أسابيع من التلقيح، وقد قسمت الى ثلاث - بعد 2 (Diphtheria-Pertussis-Tetanus; DPT)55 شهر، فضلاً عن شمول الدراسة - مجموعات إعتماداً على عدد جرع اللقاح تراوحت أعمارهم مابين 68 سنوات. أما - 12 سنة تلقوا الجرعة الخامسة من اللقاح قبل 2 - مجموعة رابعة أعمارهم مابين 685 شهراً لم يسبق لهم - مجموعة السيطرة فضمت 15 من الأطفال الأصحاء وبأعمار تراوحت بين 13التلقيح باللقاح الثلاثي. أستخدمت طريقة فحص التعادل المصلي لتعين تركيز ضد ذيفان الخناق. أظهرتالنتائج أن المجاميع الثلاثة الأولى احتوت مصولهم على تركيز من ضد ذيفان الخناق يفوق 0.1 وحدةعالمية/مليلتر وبنسبة 98.4 %. بينما أظهرت المجموعة الرابعة والسيطرة انخفاض التركيز الى أقل من0.1 وحدة عالمية/مليلتر بنسبة 60.86 % و 100 % على التوالي، كما أظهرت النتائج زيادة تركيز ضدذيفان الخناق بازدياد عدد الجرع حيث أظهرت الجرعة الخامسة زيادة في تركيز ضد ذيفان الخناق بفروقمعنوية (الاحتمالية ≤ 0.05,0.01,0.001 ) مقابلة بمجموعة السيطرة والجرعة الثالثة والرابعة علىالتوالي. كما لوحظ وجود علاقة عكسية قوية بين عمر أطفال المجموعة الرابعة وتركيز ضد ذيفان الخناقمع وجود علاقة قوية مباشرة بين عدد الأيام بعد التلقيح وتركيز ضد ذيفان الخناق (r=-0.730)للمجاميع الثلاثة الأولى من الأطفال الملقحين بجرع اللقاح الثلاثي


Article
EVALUATION OF INHIBITION ACTIVITY OF Ocimum basilicum LEAVES EXTRACTS ON SOME PATHOGENIC MICROORGANISMS
تقييم فعالية مستخلصات أوراق نبات الريحان Ocimum basilicum في تثبيط بعض الأحياء المجهرية المرضية

Authors: صفاء عبد لطيف المعيني --- آمنة نعمة الثويني --- أحمد حربي إبراهيم
Journal: Iraqi Journal of Biotechnology المجلة العراقية للتقانات الحياتية ISSN: 18154794 Year: 2007 Volume: 6 Issue: 2 Pages: 100-109
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study included the qualitative chemical tests of some basic ingredients inOcimum basilicum leaves. The results showed that the leaves contain glycosides,alkaloids, tannins, resins, saponins, comarins, flavonoides and phenols. Theinhibition activity of O. basilicum leaves extracts were studied on some pathogenicmicroorganisms like Staphylococcus aureus, Salmonella typhi, Escherichia coli,Vibrio cholerae, Aeromonas hydrophila, Serratia marcescens, Klebsiella pneumoniaand Candida albicans. The results showed that the inhibition activity of the extractsof O. basilicum leaves varied with different extraction solvents andmicroorganisms. The organic phase of petroleum ether showed the best effect ofinhibition activity on the growth of S. marcescens and A. hydrophila which was 21and 25 mm respectively. While the aqueous phase of chloroform extract had thebest effect on S. aureus and A. hydrophila which reached to 19 and 22 mmrespectively.

الخلاصةتضمنت الدراسة إجراء الكشف الكيميائي النوعي عن بعض المركبات الفعالة في أوراق نباتإذ بينت النتائج احتواء الأوراق على الكلايكوسيدات والقلويدات ،Ocimum basilicum الريحانوالتانينات والراتنجات والصابونيات والكومارينات والفلافونات والفينولات. درست الفعالية التثبيطيةلمستخلصات أوراق نبات الريحان بطريقة الانتشار بالحفر في بعض الأحياء المجهرية المرضية وهيAeromonas و Escherichia coli و Salmonella typhi و Staphylococcus aureusوخميرة Klebsiella pneumoniae و Vibrio cholerae و Serratia marcescens و hydrophilaأظهرت النتائج بأن الفعالية التثبيطية لمستخلصات أوراق نبات الريحان قد . Candida albicansتنوعت باختلاف مذيب الاستخلاص والكائن المجهري ، إذ كان للمستخلص بالمذيب العضوي (الايثر النفطي)فقد بلغ قطر منطقة التثبيط 21 A. hydrophila و S. marcescens أفضل تأثيراً تثبيطياً في نمو بكترياS. و 25 مليمتر على التوالي، في حين أعطى الطور المائي للمستخلص بالكلوروفورم تأثيراً تثبيطياً لبكترياإذ بلغ قطر منطقة التثبيط 19 و 22 مليمتر على التوالي. A. hydrophila و aureus


Article
Climatic control indices in properties of forming the urban residential façade
مؤشرات السيطرة المناخية في خصائص تشكيل واجهة المسكن الحضري

Authors: Dr. M.H. Aljwadi د.مقداد حيدر الجوادي --- H.A.H. Alsangari حسن عبد الرزاق حسن السنجري
Journal: AL Rafdain Engineering Journal مجلة هندسة الرافدين ISSN: 18130526 Year: 2010 Volume: 18 Issue: 4 Pages: 80-86
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص:شكلت تغيرات نمط المسكن الحضري في العراق خلال القرن السابق اساسا لاشكالية في قدرة واجهته على توفير الخصوصية البيئية خاصة في دورها كمرشحة فيزياوية لتحقيق السيطرة المناخية داخل المسكن.يحاول هذا البحث وبالاستفادة من تحليل الواجهة في نتاج الواقع السكني، نقد مؤشرات الدراسات المحلية السابقة التي تناولت حل هذه المشكلة ومعوقات تطبيقها في واقع السكن ، وطرح مؤشراته الواقعية لتحسين نظام السيطرة المناخية عبر الواجهة، والتي يمكن تطبيقها في المشاريع السكنية المستقبلية وبالتكامل مع ايفاء الحاجات الاخرى للساكن في الواجهة.

Abstract:The basic urban residence pattern changes in Iraq during the previous century have formed a foundation for a basic problems in its facade ability to provide environmental privacy and specially in its role as a physical filter to provide the thermal control inside the house.This research is trying , through the benefit of analyzing the residential reality product ,to criticize the indices of the precedent local studies which try to solve this problem and its application difficulties in the residential reality. and offer its real indices to improve the climatic control system through the residential façade, which could be implied in the future housing projects, integrated with the other resident needs in façade. Key words: housing façade, residential needs__________________________________________


Article
“Effect Of Surface Treatments On The Adhesive Wear Of Low Carbon Steel”
تأثير المعالجات السطحية على البِلى الالتصاقي لصلب منخفض الكربون"

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractWear is one of the problems that occur in the moving parts either by rolling or sliding. This work includes experimental study on the wear of low carbon steel. Three surface treatments were chosen these are cyaniding, solid carburizing and hard chrome plating. The wear test was made under dry contact condition for the treated and the untreated surfaces. A constant load and speed were used for two types of motion: sliding-rolling and pure rolling. An Amsler machine was used. The high carbon steel was chosen for making the upper specimen and the low carbon steel was chosen for making the lower specimen. The high carbon steel was hardened while the other was surface treated (carburizing, cyaniding). The hard chrome plating was also used to increase the surface hardness. It was noticed that increasing of surface hardness reduced the wear amount produced, and the cyaniding gave the highest resistance to wear whereas the hard chrome plating gave the lowest one, and the wear under pure rolling condition was small .It was found that the wear rate of treated surfaces is high in the first stage of the test then the rate decreases until it reaches a steady state and for both motions.Key Words: Wear, surfaceو treatment, hardening, steel.

الخلاصة البِلى واحد من ألمشاكل التي تحصل في الأجزاء المتحركة سواء المتدحرجة أو المنزلقة. يتضمن البحث دراسة عملية لظاهرة البِلى التي تحصل في الصلب المنخفض الكربون والذي يستخدم لمطيليته الكبيرة ومقاومته للصدمات وكونه من المعادن الرخيصة الثمن، ولأجل تقليل مقدار البِلى في السطح ينبغي إجراء معالجات سطحية عليه وقد اختيرت ثلاثة معالجات سطحية وهي الكربنة والسيندة والطلاء بالكروم الصلد.أجريت فحوصات البِلى الجاف(بدون تزييت) للسطوح المعالجة وغير المعالجة وتحت حمل وسرعة ثابتين وبأختيار اسلوبين من الحركة: تدحرج-انزلاق وتدحرج تام. استخدمت ماكنة الفحص امسلر لهذا الغرض واختير الصلب العالي الكربون لتصنيع النموذج العلوي للفحص واختير الصلب المنخفض الكربون لتصنيع النموذج السفلي للفحص .عومل الصلب العالي الكربون حرارياً حيث تم تصليده أما الصلب المنخفض الكربون فعولج سطحياً حيث أجريت الكربنة الصلبة والسيندة وكذلك الطلاء بالكروم الصلد وذلك لزيادة صلادة السطح. لوحظ أن زيادة الصلادة السطحية بالطرق الثلاثة قد قلل من مقدار البِلى الحاصل، وأن السيندة أبدت مقاومة اكبر للبِلى بينما أبدى الطلاء بالكروم اقل مقاومة وتبين أن البِلى في حالة التدحرج التام يكون قليلاً ووجد أيضا أن معدل البِلى للسطوح المعالجة يزداد زيادة كبيرة خلال مراحل الفحص الأولى ثم يقل حتى يصل إلى حالة مستقرة ولكلا نوعي الحركة.


Article
Evaluation of fluoride concentrations in Mosul city Drinking Water
تقييم تراكيز الفلور في مياه الشرب لمدينة الموصل

Authors: Suaad A. Abawi سعاد عبد عباوي --- Layth A. Al-Annaz ليث عبد العليم العناز
Journal: AL Rafdain Engineering Journal مجلة هندسة الرافدين ISSN: 18130526 Year: 2007 Volume: 15 Issue: 1 Pages: 37-45
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The research evaluated the fluoride concentrations by collecting samples of drinking water twice a month through one full year. Then the fluoride concentrations was measured and compared with the recommended values set by international environmental and health organizations .The results indicate that there is fluctuation in the fluoride concentrations . It ranges from (0.075)mg/l to (0.225)mg/l with an average of (0.147)mg/l . All samples concentrations are lower than the guide values. Thus the water is suitable for drinking as far as this characteristic concerned , with an expectation that dental caries cases may be appearance .The results also indicated that all fluoride concentrations in Mosul city drinking water were less than the optimum value which is (0.7)mg/l , according to EPA. This value was stabilized according to the mean value of maximum daily temperature for the Mosul city (28.42) ○C over the last (5) years. However, to avoid consumed excessive dosage of fluoride, the fluoridation should not be practiced unless it is advised by the specialists in the nutrition, public health and dentistry. The fluoride may be supplied to the human by sources other than water, also there is a variety in the amount of the fluoride consumed by different persons. Key words : drinking water / fluoride concentration .

ملخص البحث جرى التركيز في هذا البحث على تقييم تراكيز الفلور في مياه الشرب داخل مدينة الموصل وذلك عن طريق قياس تركيز الفلور في نماذج نصف شـهرية لمياه الشرب وعلى مـدى سـنة كاملة ثم مقارنة نتائج القياسات مـع القيم والحدود الخاصة بمواصفات مياه الشرب المثبتة من قبل المنظمات والوكالات الصحية والبيئية الدولية , لقد أظهرت النتائج وجود تباين في تراكيز الفلور خلال أشهر البحث إذ تراوحت بين (0.075) ملغرام/لتر و(0.225) ملغرام/لتر بمعدل بلغ (0.147)ملغرام/لتر وهي في كل الحالات أقل مما هو محدد في المواصفات المحلية والعالمية لمياه الشرب مما يجعل الماء صالحا للشرب فيما يتعلق بهذه الخاصية النوعية مع توقع وجود حالات لنخر الأسنان نتيجة لذلك وهو ما يمكن لأطباء الأسنان إثباته . كذلك أظهرت نتائج التراكيز بأنها أقل من التركـيز المثـالي للفلور وهـو(0.7) ملغرام/لتر الذي من المتوقع أن يكون مفيدا للإنسان حسب مواصفات أل(EPA) وقد جرى تحديده وفقا لمعدل درجات الحرارة العليا الذي تم حسابه لجو مدينة الموصل خلال السنوات الخمس الأخيرة ومقداره○(28.42)م , ومع هذا يوصى بعدم إضافة الفلور إلى مياه الشرب بعملية الفلورة إلا في الحالات التي ينصح بها المختصون في مجال طب الأسنان والصحة العامة والتغذية وذلك لتجنب التعريض لجرع زائدة من الفلور نظرا لحصول الإنسان على الفلور من مصادر أخرى ولتباين مقدار ما يصل جسم الإنسان من الفلور من شخص إلى آخر .


Article
The Effect of Welding on the Formability of Carbon Steel Sheet
تأثير اللحام على قابلية التشكيل لصفائح صلب كاربوني

Author: Waleed J. Ali د.وليد جلال علي
Journal: AL Rafdain Engineering Journal مجلة هندسة الرافدين ISSN: 18130526 Year: 2007 Volume: 15 Issue: 2 Pages: 1-10
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractForming Limit Diagram ( FLD ) is considered as an important tool in the determination of the formability of metal sheets . There is a Forming Limit Curve ( FLC ) for each sheet metal shows its formability, limit strains and forming regions. It is required some times to butt welding of two or more sheets of different thicknesses to get one blank to be formed latter , such as in some parts of car body . In this work the effect of electric arc welding on the forming limit diagram, of carbon steel , was studied .It was noticed that welding affects the forming limit curve ,where the major and minor strains are lowered for the steel sheet.

الخلاصة :يعتبر مخطط حد التشكيل من الوسائل المهمة في تحديد قابلية تشكيل الصفائح المعدنية, حيث لكل صفيحة معدنية منحني حد تشكيل خاص بها يحدد قابليتها على التشكيل وحدود الانفعال ومناطق التشكيل. يتطلب في بعض الأحيان اللحام التقابلي لصفيحتين أو أكثر وبأسماك مختلفة للحصول على خامة واحدة حيث يتم تشكيلها فيما بعد , كما في بعض أجزاء بدن سيارة الصالون . في هذا البحث تم دراسة تأثير لحام القوس الكهربائي على مخطط حد التشكيل لصفيحة صلب كاربوني. لقد لوحظ أن اللحام يؤثر وبشكل ملحوض على منحني حد التشكيل حيث أنخفض حد الانفعال الرئيس والثانوي لصفيحة الصلب بعد اللحام والتشكيل.


Article
Laboratory Study Of Scour In Stone Beds Downstream Triangular Plan Form Weirs
دراسة مختبرية للنحر في الأرضيات الحجرية مؤخر السدود الغاطسة المثلثية من المنظور الأفقي

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractIn this research, the phenomenon of scour downstream triangular plan form weirs on stone beds were studied experimentally. The study deals with the measurement of maximum scour depth and the length of scour hole downstream the weir. The shape of scour hole was also studied. One hundred and eight runs were conducted in a laboratory channel. Three sizes of crushed stones of diameters (0.7142, 1.111, 1.5875)cm were used. Four weir-heights (10,15,20,25)cm were tested for all sizes of crushed stones. The effect of tailwater depth on scour depth was studied for all weir-heights except 10 cm because submergence appeared, while, total number of tailwater depths tested were thirty six. Experimental results of this study showed direct relation between scour depth and scour hole length with the densimetric particle Froude number, but the scour depth and scour hole length had inverse relations with both relative tailwater depth and relative drop. Two empirical equations were obtained; the first for the estimation of relative scour depth and the second for the estimation of relative length of scour hole. A simple design method was presented to obtain the length and thickness of rock protection downstream triangular plan form weirs depending on field data and size of available rocks.Key words: scour , stone beds , triangular weirs.

الخلاصةتم في هذا البحث إجراء دراسة مختبرية لظاهرة النحر في الأرضيات الحجرية مؤخر السدود الغاطسة المثلثية من المنظور الافقي، حيث تضمنت الدراسة حساب أقصى عمق نحر و أقصى طول لحفرة النحر، ودراسة شكل النحر الحاصل مؤخر السد الغاطس. وقد تم إجراء (108) تجربة في قناة مختبرية حيث تم استخدام ثلاثة أحجام من الحجر المكسر بمعدل أقطار (0.7142، 1.111، 1.5875)سم، واستخدمت أربعة ارتفاعات للسد غاطس (10،15،20،25) سم، لكل الأحجام من الحجر المكسر ، كما تم دراسة تأثير الماء الذيلي على عمق النحر لارتفاعات السد الغاطس عدا الارتفاع الاول لصغره وحصول غمر فيه حيث كان عدد تجارب الماء الذيلي (36) تجربة. بينت نتائج تجارب الدراسة الحالية بأن هناك علاقة طردية قوية بين عمق النحر وطول حفرة النحر مع رقم فرود بدلالة كثافة مواد القاع وعلاقة عكسية بين عمق النحر وطول حفرة النحر مع نسبة عمق الماء الذيلي الى ارتفاع السد الغاطس والسقوط النسبي. وتم الحصول على معادلتين وضعيتين، الأولى- لحساب عمق النحر النسبي والثانية لحساب طول حفرة النحر النسبي. وتم اقتراح طريقة بسيطة لتصميم طول وسمك الحماية الحجرية مؤخر السدود الغاطسة المثلثية من المنظور الأفقي اعتمادا على المعطيات الحقلية واختيار حجم الحجر المتوفر قرب الموقع.

Listing 1 - 10 of 330 << page
of 33
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (330)


Language

Arabic (330)


Year
From To Submit

2019 (33)

2018 (50)

2017 (12)

2016 (23)

2015 (34)

More...