research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
(A Statistical Study To Explain The Effect Of The Air Pollutants In Fibrein Factor Produce For Life Organisms)
دراسة إحصائية لبيان تأثير ملوثات الهواء في إفراز عامل الفبرين لدى الكائنات الحية.

Loading...
Loading...
Abstract

Environmental Pollution is considered the one of The most important problems that facing the world in all its countries because of its negative effects on all organisms that live on the earth. This calls as to thinking about solutions that minimize the effects of that problem and control on it.The porpoise of this study is to use of statistical approaches (multiple comparison in experimental design) to analyze the effects of polluted air in secretion of fibrin factor which helps to blood clotting in mice. A real data was obtained when the mice injected by different concentrations of pollutants 1.5 micro later, 2 micro Later and 2.5 micro later, the results of statistical analysis show a significant differences due to the use of these pollutants, the study also concluded the main conclusions and recommendations.

يعد التلوث البيئي من اهم المشكلات التي تواجه العالم بكافة بلدانه لما له من آثار سلبية على جميع الكائنات التي تعيش على سطح الأرض، وهذا يدعو للتفكير في حلول تسهم في التقليل من آثار تلك المشكلة والسيطرة عليها.تهدف هذه الدراسة الى استخدام احد الأساليب الإحصائية "المقارنات المتعددة في تصميم التجارب" لتحليل الآثار الناجمة عن دقائق الهواء الملوث على الفئران في إفراز عامل الفبرين الذي يساعد على تخثر الدم.استحصلت بيانات حقيقية عند حقن الفئران بتراكيز مختلفة من ملوثات دقائق الغبار:1.5 مايكرولتر و 2 مايكرولتر و 2.5 مايكرولتر، أظهرت نتائج التحليل الإحصائي وجود فروقات معنوية نتيجة استخدام تلك الملوثات، كما احتوت الدراسة ايضاً على ابرز الاستنتاجات والتوصيات.


Article
اثر المكافحة الكيميائية على تلوث التربة للأراضي الواقعة غرب مدينة الحلة

Author: كفاية حسن ميثم الياسري
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 2 Pages: 1141-1155
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Tuetabar almanatiq alzziraeiat alwaqiat gharb alhillat bimasafat eshrt kilu mitr min almanatiq alty tatamayaz bial'iintaj alhaywani walnnabati 'iidh tueadd murdaan min almawarid alty yaetamid ealayha fi taghdhiat alssuq alzziraei fi qada' alhillat bimuntajat alkhudar biainwaeiha mithl mahasil alkhiar walbadhinijan walfilfil walbamiat walfasulaya' walttamatih waghayr min 'anwae alkhadarwat bial'iidafat 'iilaa mahsul alttumur 'iidh 'annaha eibaratan ean ghabat kathifat min alnnakhil wa'ashjar alfakihat waealaa hdha al'asas tastakhdim fiha 'anwae edyd min almabidat alkimiawiat wamukhtalif alaismdt , ldhlk tamm dirasatuha maydaniaan limaerifat 'iithr alaismdt walmubidat almustakhdamat fi tilk alttarabb . Waqad tamm jame watahlil khmst namadhij min turbat mintaqat alddirasat watahliliha mukhtabariaan . likull namudhaj eshrt eanasir kimiayiyat wafiziayiyat lieam (2016) wamaerifat tathiruha ealaa altturbat walnnabat wamin thamm al'iinsan wawajad bi'annaha ghyr mulawwithat liltturbat fimintaqat alddirasat , Wa'ann wadd nawe min alttalawwuth fahu dimn alhadd almasmuh bih .

تعد المناطق الزراعية الواقية غرب الحلة بمسافة عشرة كيلو متر من المناطق التي تتميز بالانتاج الحيواني والنباتي اذ تعد مورداً من الموارد التي يعتمد عليها في تغذية السوق الزراعي في قضاء الحلة بمنتجات الخضر بانواعها مثل محاصيل الخيار والباذنجان والفلفل والبامية والفاصولياء والطماطه وغير من انواع الخضروات فضلاً عن محصول التمر اذ انها عبارة عن غابات كثيفة من النخيل واشجار الفاكهة وعلى هذا الاساس تستخدم فيها انواع عديد من المبيدات الكيميائية ومختلف الاسمدة، لذلك درست ميدانياً لمعرفة اثر الاسمدة والمبيدات المستخدمة في تلك الترب. وقد تم جمع وتحليل خمسة نماذج من تربة منطقة الدراسة وتحليلها مختبرياً. لكل نموذج عشرة عناصر كيميائية وفيزيائية لعام (2016) ومعرفة تأثيرها على التربة والنبات وتأثيرها ايضاً على الانسان ووجد بانها غير ملوثة للتربة في منطقة الدراسة، وان ود نوع من التلوث فهو ضمن الحد المسموح به.


Article
تفعيل الذراع الالي بشريا من خلال وحدة التعشيق لتطوير دعم عمليات التغذية
An Interactive Human Interface Arm Robot with the Development of Food Aid

Author: نشوان ضياء زكي
Journal: Tikrit Journal of Engineering Sciences مجلة تكريت للعلوم الهندسية ISSN: 1813162X 23127589 Year: 2012 Volume: 19 Issue: 1 Pages: 44-53
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

يعتبر هذا النظام من الأنظمة المساعدة باستخدام الروبوتات(الرجل الألي) لذوي الاحتياجات الخاصة (المعاقين) والذي يحتاجون إلى دعم في وجبات الطعام. إن شكل هكذا نظام يستطيع التواصل مع الإنسان باستخدام التشخيص الصوتي ودوال العبارات الكلامية وباستخدام المعالجة الصورية. إن استخدام نظام المعالجة الصورية يمكن النظام من تشخيص العناصر التي سوف يتم التعرف عليها مثل الصحن، الكوب وغيرها. إن طريقة الجمع بين عمليتي التشخيص الصوتي والمعالجة الصورية تمكن من عملية التواصل بين الاله والإنسان.


Article
الطبيعة في شعر أحمد حقي الحلي (1917م ـــ 1999م )

Author: حسين عطية علوان السلطاني
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 5 Pages: 2094-2016
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to find out notice nature which including by thetalent poet childhood Iraqi . Dr.ahmed myright or naments whichwere distributed thenature with two type .hesaid and creative in . he invented aunique 0zana and was apioneer in it for which came after him from the poets as awell- versed person in apoem of ghazali and as scattered catchy in anatinal poem and others . thus becoming apioneer of childhood poetry fortheperiod from 1930 ad to 1940 ad including qaritha the and his creative in novations. and his love for nature only because it fascinates childhood also take them to the worlds of fun and enter tainment. their imagination captures their hearts. he also turned to the silent nature. so that he could speakits silence and move its jaws . so it deserves the right to say tran sparent and gentle systems. and thus formed aunique phenol men on in that distant any after nine years the establishment of theiraqi state .

يهدف البحث الى معرفة أشعار الطبيعة التي جادت به قريحة شاعر الطفولة العراقي د. أحمد حقي الحلي،التي توزعت على الطبيعة بشقيها، فقال وأبدع في الصائتة،وابتكر أوزانا فريدة كان رائدا فيها لمن جاء بعده من الشعراء كمشطور المتقارب في قصيدة غزالي ومشطور المتدارك في قصيدة وطني وغيرها،وبذلك أصبح رائدا لشعر الطفولة للفترة من1930م الى 1940م بما أجادت به قريحته وابتكاراته الوزنية ، وما ميله الى الطبيعة إلا لإنها تستهوي الطفولة بل وتأخذهم الى عوالم المتعة والترفيه،وتجذب خيالهم وتستحوذ على قلوبهم.كذلك مال الى الطبيعة الصامتة فأنطق صمتها وحرك جماداتها،فبلغ بها ماتستحق من القول الشفاف والنظم اللطيف، وبذلك شكل ظاهرة فريدة في تلك الحقبة البعيدة أي بعد تسع سنين من تأسيس الدولة العراقية .


Article
جماليات زخارف مآذن الأبنية الدينية

Author: أ. م. هاشم خضير حسن الحسيني جامعة بغداد / كلية الفنون الجميلة
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2013 Volume: 19 Issue: 77 Pages: 1-28
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

تتجلى أهمية البحث الحالي في إيضاح جماليات زخارف مآذن الأبنية الدينية ،فضلا عن افتقار التخصصات الدراسية لقسم الخط العربي والزخرفة في مؤسساتنا التعليمية في جانب من جوانبها الى ما يغني المقررات ذات العلاقة بشأن جماليات زخارف مآذن الأبنية الدينية ،أضافة الى محاولة تثبيت العناصر والمفردات المعتمدة بتصاميمها بهدف الحفاظ على طابعها المحلي.


Article
قصيدةُ العنقاء لإيليا أبي ماضي دراسةٌ تحليلةٌ

Author: أ.د.خميس أحمد حمادي
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 201-143 Pages: 49-69
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract In modern century , Ilya abu-Madi’s poem “AL- Anakha” is regarded as one of the prominent poems in the Arabic poetry for the poet’s significant performance on the vocabulariesand meanings levelor the theme of the poem itself. Tolook for happiness , the poet has used several paintings to catch that objective .In doing so, he follows his ancestors of ignorant poets who have used more than one painting to accomplish the poem’s goal. In his poem “AL- Anakha”, Ilya abu-Madi has painted a significant picture and I have made an analytical study for that poem through dividing it in to some paintings according to the nature of paper and its discourse . I have used a lot of references as well as sources that have a relation with the topic under study. Through the poem study and loosening its codes, I have concluded some results.AL- Anakha has painted an ideal picture for that fusion between philosophy and literature in addition to the associated legend of “AL- Anakha” term and its superstitious and historical ramifications . In this analytical study , I attempt to figure out the beautiful aspects in this prominent poem as it contains themes that are lacked in other poems available in modern poetry. This study is valuable in revealing some critical and literary sides that are present in this poem. I have hoped to tackle this topic earlier and now my wish is achieved with God help.

المقدمةالشاعر عالم بحد ذاته يضج بالرؤى والأحلام،وتصارع الرغبات ، وهذا التصارع قد يأخذ سبلا شتى؛بغية صياغته على وفق رغبات جامحة تسطر في وريقات مبعثرة،فالشاعر يحلم لكنه ليس مسؤولا عن تحقيق تلك الأحلام وتداعياتها،فهو كالشجرة التي تمد فروعها السامقة غير آبهة بتقاطعات الزمان والمكان.إن الكون برمته عبارة عن قصيدة تتلوها الكائنات على وفق فهمها،وعلى وفق استيعابها لمقاربات تلك القصيدة،والشعر العبقرية والجنون تختلف ألفاظها وتتفق معانيها من امرئ القيس ولافظ بن لاحظ إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها،فارتباط الشعر منذ جذوره الضاربة في القدم بالخيال جعله يحلق بجناحي العبقرية والجنون.إن الشاعر إيليا أبي ماضي ليس بدعا عن هذا الإرث الضارب بأطنابه في رمال الصحراء العربية التي خلدها شعراء الجاهلية فصوروها بكل تفصيلاتها،فقد كان شاعرنا غير مستقر زمنيا ولا مكانيا منذ صباه حين خبر الدنيا بكل تقلباتها،وهذه الخبرة المبكرة أغنت قاموسه اللغوي والعاطفي ولعل قصيدته-مدار البحث-العنقاء هي خير شاهد على هذا الإبداع وسعة الخيال،فقد حاول فيها جاهدا الخروج على الأنموذج النمطي للقصيدة حين وازن بين العقل والعاطفة من خلال بنية بحثية قوامها الذات،وهذه الذات كانت تسير على وفق حركية دائرية حول محور الحياة،ولكل حركة من تلك الحركات بداية ونهاية وردة فعل؛لكي يبلغ البناء الفني للقصيدة منتهاهُ عند آخر بيت فيها، فالقصيدة تمثل دائرة والشاعر مركز تلك الدائرة، ورحلاته إلى محيطها غايتها البحث ،وإذا ما فشلت عملية البحث تلك فإن الشاعر ينكفئ على ذاته في مركز الدائرة مهيئا نفسه لرحلة أخرى إلى أن ينهي ذلك المحيط، وعندها تبدأ الدائرة تضيق عليه؛ بسبب عدم وضوح الرؤيا وعبثية تلك الرحلات التي تستغرق العمر كله ولا تبقي منه إلا وشلا يكتنفه الكدر والتعب. إن تعاملي مع هذا النص سيكون على وفق المنهج التحليلي؛للوصول إلى مديات أوسع من ظاهر الألفاظ والعلاقات السببية أو النحوية التي تربط بينها،وعطفا على ما سبق فإني سأتعامل مع النص بوصفه لوحات صغيرة تشكل الصورة الكلية للقصيدة،أو بمعنى آخر سأدرس تلك اللوحات الجزئية بوصفها بنية صغرى تشكل البنية الكبرى للقصيدة؛لأن هذا النص يشكل كنزا من العلاقات اللفظية والمعنوية التي تأخذ برقاب بعضها؛ للوصول إلى خاتمة النص التي تمثل الانطواء على الذات بعد رحلة طويلة مع كثير من الأسئلة التي بقيت من غير إجابات من خلال دراسة هذه اللوحات التي تسير-إلى حد كبير-على نمط القصيدة الجاهلية مع اختلافات بسيطة،على أن هذا السير على نمط القصيدة الأم لم ولن يلغي إبداع أبي ماضي وتألقه،فقد أجاد رسم لوحات قصيدته،وتفوق في اختيار ألفاظها التي تؤدي معانيها المقصودة كما أرادها الشاعر.إن تعاملي مع هذا النص من خلال التحليل والنقد سيفضي ضرورة لإبراز بعض ملامح الإبداع التي اختطها أبو ماضي لنفسه وبقيت ملازمة له في السواد الأعظم من شعره،وبحثي هذا هو محاولة؛لاستكشاف بعض العوالم التي اكتنفت هذا النص الشعري المميز بكل تأكيد. اللوحة الأولى:مطلع يشبه الطلللا يمكن لأية أمة أن تنفصل عن ماضيها بأي حال من الأحوال،فهذا الانفصال يشبه انفصال العقل عن الجسد وهو أمر مستحيل،ومن هنا فإن الغالبية العظمى من الشعراء حافظوا على ذلك الإرث شكلا ومضمونا،ولما كان العنوان هو أول إرهاصة في الخطاب المرسل فإن أبا ماضي استعمل (العنقاء) بوصفها لفظا غنيا بالدلالات الرمزية أو الأسطورية، فهو يصل الماضي بالحاضر؛لينطلق إلى المستقبل،ولعل مقاربة القصيدة مع أسطورة العنقاء الأسطورية التي تنهض من الرماد توحي بأن الإنسان كلما تلاشت ذاته أمكنه النهوض ثانية ومعاودة الكرة،" ولا يعرف العالم موضوعا شغل خيال العديد من شعوبه مثل موضوع العنقاء،ذلك الطائر الخرافي الذي تناوله كل شعب بالخيال والتعبير"(1) ومثلما اختلف في خيالاته اختلف في تسميته،ففي النص العبراني حول أو خول،وعند الإغريق فينيكس، أما الرومان فقد أخذوا اللفظ عن الإغريق ولم يضيفوا لها شيئا،في حين تراوحت التسمية عند العرب بين العنقاء والسمندل،لكن لفظ العنقاء كان الأكثر شيوعا(2).

Keywords

المقدمة الشاعر عالم بحد ذاته يضج بالرؤى والأحلام،وتصارع الرغبات ، وهذا التصارع قد يأخذ سبلا شتى؛بغية صياغته على وفق رغبات جامحة تسطر في وريقات مبعثرة،فالشاعر يحلم لكنه ليس مسؤولا عن تحقيق تلك الأحلام وتداعياتها،فهو كالشجرة التي تمد فروعها السامقة غير آبهة بتقاطعات الزمان والمكان. إن الكون برمته عبارة عن قصيدة تتلوها الكائنات على وفق فهمها،وعلى وفق استيعابها لمقاربات تلك القصيدة،والشعر العبقرية والجنون تختلف ألفاظها وتتفق معانيها من امرئ القيس ولافظ بن لاحظ إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها،فارتباط الشعر منذ جذوره الضاربة في القدم بالخيال جعله يحلق بجناحي العبقرية والجنون. إن الشاعر إيليا أبي ماضي ليس بدعا عن هذا الإرث الضارب بأطنابه في رمال الصحراء العربية التي خلدها شعراء الجاهلية فصوروها بكل تفصيلاتها،فقد كان شاعرنا غير مستقر زمنيا ولا مكانيا منذ صباه حين خبر الدنيا بكل تقلباتها،وهذه الخبرة المبكرة أغنت قاموسه اللغوي والعاطفي ولعل قصيدته-مدار البحث-العنقاء هي خير شاهد على هذا الإبداع وسعة الخيال،فقد حاول فيها جاهدا الخروج على الأنموذج النمطي للقصيدة حين وازن بين العقل والعاطفة من خلال بنية بحثية قوامها الذات،وهذه الذات كانت تسير على وفق حركية دائرية حول محور الحياة،ولكل حركة من تلك الحركات بداية ونهاية وردة فعل؛لكي يبلغ البناء الفني للقصيدة منتهاهُ عند آخر بيت فيها، فالقصيدة تمثل دائرة والشاعر مركز تلك الدائرة، ورحلاته إلى محيطها غايتها البحث ،وإذا ما فشلت عملية البحث تلك فإن الشاعر ينكفئ على ذاته في مركز الدائرة مهيئا نفسه لرحلة أخرى إلى أن ينهي ذلك المحيط، وعندها تبدأ الدائرة تضيق عليه؛ بسبب عدم وضوح الرؤيا وعبثية تلك الرحلات التي تستغرق العمر كله ولا تبقي منه إلا وشلا يكتنفه الكدر والتعب. إن تعاملي مع هذا النص سيكون على وفق المنهج التحليلي؛للوصول إلى مديات أوسع من ظاهر الألفاظ والعلاقات السببية أو النحوية التي تربط بينها،وعطفا على ما سبق فإني سأتعامل مع النص بوصفه لوحات صغيرة تشكل الصورة الكلية للقصيدة،أو بمعنى آخر سأدرس تلك اللوحات الجزئية بوصفها بنية صغرى تشكل البنية الكبرى للقصيدة؛لأن هذا النص يشكل كنزا من العلاقات اللفظية والمعنوية التي تأخذ برقاب بعضها؛ للوصول إلى خاتمة النص التي تمثل الانطواء على الذات بعد رحلة طويلة مع كثير من الأسئلة التي بقيت من غير إجابات من خلال دراسة هذه اللوحات التي تسير-إلى حد كبير-على نمط القصيدة الجاهلية مع اختلافات بسيطة،على أن هذا السير على نمط القصيدة الأم لم ولن يلغي إبداع أبي ماضي وتألقه،فقد أجاد رسم لوحات قصيدته،وتفوق في اختيار ألفاظها التي تؤدي معانيها المقصودة كما أرادها الشاعر. إن تعاملي مع هذا النص من خلال التحليل والنقد سيفضي ضرورة لإبراز بعض ملامح الإبداع التي اختطها أبو ماضي لنفسه وبقيت ملازمة له في السواد الأعظم من شعره،وبحثي هذا هو محاولة؛لاستكشاف بعض العوالم التي اكتنفت هذا النص الشعري المميز بكل تأكيد. اللوحة الأولى:مطلع يشبه الطلل لا يمكن لأية أمة أن تنفصل عن ماضيها بأي حال من الأحوال،فهذا الانفصال يشبه انفصال العقل عن الجسد وهو أمر مستحيل،ومن هنا فإن الغالبية العظمى من الشعراء حافظوا على ذلك الإرث شكلا ومضمونا،ولما كان العنوان هو أول إرهاصة في الخطاب المرسل فإن أبا ماضي استعمل --- العنقاء بوصفها لفظا غنيا بالدلالات الرمزية أو الأسطورية، فهو يصل الماضي بالحاضر؛لينطلق إلى المستقبل،ولعل مقاربة القصيدة مع أسطورة العنقاء الأسطورية التي تنهض من الرماد توحي بأن الإنسان كلما تلاشت ذاته أمكنه النهوض ثانية ومعاودة الكرة،" ولا يعرف العالم موضوعا شغل خيال العديد من شعوبه مثل موضوع العنقاء،ذلك الطائر الخرافي الذي تناوله كل شعب بالخيال والتعبير" --- 1 ومثلما اختلف في خيالاته اختلف في تسميته،ففي النص العبراني حول أو خول،وعند الإغريق فينيكس، أما الرومان فقد أخذوا اللفظ عن الإغريق ولم يضيفوا لها شيئا،في حين تراوحت التسمية عند العرب بين العنقاء والسمندل،لكن لفظ العنقاء كان الأكثر شيوعا --- 2.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (6)


Year
From To Submit

2019 (1)

2017 (1)

2016 (1)

2013 (1)

2012 (2)