research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
Religious extremism in Arab societies Factors leading, consequences and confrontation An analytical study
التطرف الديني في المجتمعات العربية العوامل المؤدية والنتائج المترتبة والمواجهة دراسة تحليلية

Author: Mohammed Saif Al Shamsi محمد سيف الشامسي
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 130 extention Pages: 609-634
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Research problem :The current research problem is to clarify some of the aspects and dimensions of the problem of religious extremism in Arab societies in terms of: the factors that lead, the consequences and the required response to this problem.The current research is considered as a theoretical and analytical research where references were used: whether dictionaries, books, or research published in magazines or conferences, or scientific theses, whether master's or doctorate, in addition to benefiting from some of the sites of the Internet in presenting and explaining the research topic.Research Aims:The current research aims at shedding light on the concept of religious extremism, in terms of definition, emergence, factors leading to it, and the consequences of it or its implications on both the individual and society. At the end of the research, some mechanisms were presented that could contribute to overcome the problem of religious extremism in Arab societies.Research Importance :1-The importance of this research stems from the seriousness of the problem of religious extremism and its repercussions and negative effects on the individual, the family, the community and the Islamic religion.2-The importance of the current research is also evident in the fact that it provides us with a set of recommendations and suggestions that can be used to overcome the problem of religious extremism in Arab societies, both at the level of prevention and treatment.Some Research recommendations:The research presented a set of proposals and recommendations that can be used to overcome the problem of religious extremism, such as: renewal of religious discourse , control of the religious platforms, revision of the educational curricula, the need to disseminate the correct teachings of religion, whether through religious, educational and mass media institutions , presenting leisure activities for young people , not relying solely on security confrontations against extremists and terrorists, applying a culture of soft power in the face of the problem of extremism in general and for religious extremism in particular.

تتمثل مشكلة البحث الحالي في توضيح بعض جوانب وأبعاد اشكالية التطرف الديني في المجتمعات العربية، وذلك من حيث: العوامل المؤدية والنتائج المترتبة والمواجهة المطلوبة لهذه المشكلة. ويعد البحث الحالي من البحوث النظرية التحليلية إذ تم الاستعانة بالمراجع: سواء كانت قواميس، أو كتب، أو بحوث منشورة في مجلات أو مؤتمرات، أو رسائل علمية سواء كانت ماجستير أو دكتوراه، هذا فضلاً عن الاستفادة من بعض مواقع شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) في عرض وشرح موضوع البحث.


Article
The impact of education in the face of extremism and extremism in the present era
اثر التربية في مواجهة الغلو والتطرف في العصر الحاضر

Loading...
Loading...
Abstract

The extremism and delinquency in recent times have greatly affected the true image of our Islam, and it has had great negative effects in all parts of the world. Islam has become a source of terrorism, killing and displacement. This research has attempted to push these false accusations against our religion and to fortify the ideas of these young people. The nation so as not to distort the ideas and upset hearts and keep the image of Islam pure based on love and tolerance and accept the other

لقد اثر التطرف والغلو في الآونة الأخيرة وبشكل كبير على الصورة الحقيقية السمحة لإسلامنا ، وكان له آثار سلبية كبيرة وفي جميع بقاع الأرض حيث اصبح الإسلام بنظر أعدائه مصدر للإرهاب والقتل والتشريد ، ولهذا حاول هذا البحث دفع هذه التهم الباطلة على ديننا والعمل على تحصين أفكار شباب هذه الأمة كي لا تتشوه الأفكار وتزيغ القلوب وتبقى صورة الإسلام صافية مبنية على المحبة والتسامح وتقبل الاخر0


Article
Islamic society between centrism and extremism Anthropological reading in the Islamic texts
المجتمع الاسلامي بين الوسطية والتطرف قراءة انثروبولوجية في منظومة النصوص الاسلامية

Author: Ahmed Abdel-Rida Mohammed Al-Hassani. أحمد عبد الرضا محمد الحسني
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Issue: 129 Pages: 549-576
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The study dealt with several topics, including: Muslim society extremism or moderation ?, and the Islamic text, standing on a set of texts and concepts that were manipulated by the hands of the situation and fraud, which constituted and continue to pose a threat to the structure of Muslim societies that have become and its value on love and human brotherhood Mushroom people on them. Such as the concepts of extremism and atonement founded by some of these texts aimed at presenting Muslims as advocates of evil and aggression and not accepting the other regardless of race and belonging. Therefore, the study tried to identify the trends of extremism and moderation and the texts of them, . The study adopted the analytical methodology based on the value anthropological approach, which deals with man according to his physical and spiritual existence, the two components which constitute his true and original identity..

تناولت الدراسة عدة محاور منها: المجتمع المسلم تطرف أم اعتدال؟ والنص الإسلامي، واقفة على جملة من النصوص والمفاهيم التي عبثت بها يد الوضع والتدليس، مما شكلت ولا زالت تشكل تهديدا لبنية المجتمعات المسلمة التي قامت صيرورتها وقيمومتها على المحبة والإخوة الإنسانية منشأ فطرة الله التي فطر الناس عليها. ان مثل مفاهيم التطرف والتكفير التي اسست لها بعض من هذه النصوص هدفت تقديم المسلمين على أنهم دعاة للشر والعدوان وعدم قبول الآخر أيا كان عرقه و انتماؤه ،ولذا حاولت الدراسة الوقوف على اتجاهات التطرف والاعتدال والنصوص المؤسسة لهما ، ومعرفة ايهما أوسع مساحة وأصالة في المبتنيات العقدية والإنسانية، وقد اعتمدت الدراسة المنهجية التحليلية القائمة على الاتجاه الانثروبولوجي القيمي الذي يتناول الإنسان على وفق وجوديه المادي والروحي هذين المكونين اللذين يشكلان هويته الحقيقية والاصلية.


Article
Intellectual extremism and its social repercussions in Baghdad
التطرف الفكري وانعكاساته الاجتماعية في بغداد

Author: Dr.leqaa Shaker Khatar م.د.لقاء شاكر الشريفي
Journal: Arab Scientific Heritage Journal مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2019 Volume: 2 Issue: 41 Pages: 291-308
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Intellectual extremism and its social repercussions in BaghdadDr.leqaa Shaker KhatarCenter of Revival of Arabian Science Heritage /University of BaghdadAbstract:Intellectual extremism is one of the biggest crises that have been exposed to Iraq in general and Baghdad in particular during different historical periods. extremism can not be limited to a certain party , a specific category or a specific area, it extends within the various segments of society, leaving chaos , insecurity , turmoil , the culture of killing , terrorism and the confiscation of other opinion under Its necessary to study this phenomenon and its origin from a historical point of view to deduce its causes and effects on Baghdadi society as well as ways to address them according to scientific frameworks and studies aimed to provid protection for society.

يعدّ التطرف الفكري من أكبر الازمات التي تعرض لها العراق بصورة عامة ، وبغداد بشكل خاص خلال حقب تاريخية مختلفة ، والتطرف لا يمكن حصره بجهة معينة أو فئة معينة أو منطقة معينة فهو يتمدد داخل فئات المجتمع بكل أطيافه مخلفاً الفوضى وعدم الأمان والاضطراب وثقافة القتل والإرهاب ومصادرة الرأي الأخر تحت مبررات لا تستند إلى أي دعامة دينية أو شرعية أو قانونية أو ثقافية ، ومن هذا المنطلق كان لابد من دراسة هذه الظاهرة ونشأتها من وجهة نظر تاريخية للاستدلال على أسبابها وأثارها على المجتمع البغدادي وسبل التصدي لها وفق أطر ودراسات علمية هدفها توفير الحماية للمجتمع والتخلص من كل الأفكار المتطرفة .


Article
The role of Security Council counter-Terrorism committees in fighting violent Extremism
دور لجان مجلس الأمن لمكافحة الإرهاب في محاربة التطرف العنيف

Author: Teba J. H. AL-Mukhtar طيبة جواد حمد المختار
Journal: Ahl Al-Bait Jurnal مجلة أهل البيت ISSN: 18192033 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 23 Pages: 188-214
Publisher: University of Ahl Al-Bait جامعة اهل البيت

Loading...
Loading...
Abstract

Centered concept of terrorism as (organized violence in all its forms and oriented society, or even the threat of such violence, whether that community State or group of States or political or ideological group at the hands of a regulatory nature groups with the specific aim is to bring about a state of intimidation or chaos to achieve control this society or undermining the other dominant control it). As is violent extremism ideologically and religiously intolerant to the opinion of its author are to make it deny and disbelieve the views of others without reflection in Mntqatha or moderation, renders his opinion sword categorically and lord undisputed among directs him even if I pick him or revealed other consensus not to his senses, though, so this view remains to its owner is an accountant by or on questions of him unless Oqrnh imposition and more violence and force the others and committing what is causing fear and terror and damage to third parties and then turns including reaction from someone who provided him with the law of freedom of opinion and belief to someone Asaelh criminal law specifically what is committed, according to his opinion a bigot. The fact that such cases we identified as a terrorist perpetrated by violent extremism ideologically and religiously representatives in what he is doing is affiliated with the current terrorist organizations like al-Qaeda and Daesh and Front victory and Boko Haram and others who are like-minded. To counter the risk of the former terrorist and later, especially after the events of September 11, 2001 / September in the United States, the Security Council has taken a number of decisions that found it necessary activated to try to contain this danger and its effects and even anti-caused and accountability causing local, so it was the outcome of the Council's decisions to form committees which deal to achieve the purpose of counter-terrorism resolutions such as resolution No. 1267 of 1999 and resolution No. 1373 of 2001 and resolution No. (1535) of 2004 and resolution No. (1540) for 2004, and despite the comprehensiveness very counter-terrorism in these decisions but they addressed some aspects causes of terrorism individuals and organizations and left to states to address some of the causes leading to the commission of terrorist acts, and that was including violent extremism ideologically and religiously despite the fact that all those decisions referred to the need to address extremism that. Than shape, those decisions that leave the fight against violent extremism states intellectually and religiously will not have the desired level. Some of these countries are sponsoring extremism originally and provide him all the support to become a translator violent acts, with our belief that leave the fight against violent extremism associated with thought and religion States, not the Security Council committees to combat terrorism came from careful to respect freedom of opinion and belief and religion, which received numerous provisions in international law emphasizes not compromised.Here Through this research we will try to expose the importance and the size of the role that the Security Council committees problem of combating terrorism in directly due process to fight violent extremism as one of the main drivers and dangerous in the commission of terrorist acts.

يتمحور مفهوم الإرهاب على أنه (العنف المنظم بمختلف أشكاله والموجه نحو مجتمع ما أو حتى التهديد بهذا العنف سواء أكان هذا المجتمع دولة أو مجموعة من الدول أو جماعة سياسية أو عقائدية على يد جماعات لها طابع تنظيمي بهدف محدد هو إحداث حالة من التهديد أو الفوضى لتحقيق سيطرة على هذا المجتمع أو تقويض سيطرة أخرى مهيمنة عليه).فيما يمثل التطرف العنيف فكرياً ودينياً التعصب لرأي صاحبه بصورة تجعله ينكر ويكفر آراء غيره دون التمعن في منطقيتها أو إعتدالها، فيجعل من رأيه سيفاً قاطعاً وسيداً لا منازع له فيما يوجه إليه حتى لو أُعيب عليه أو كشفت الآراء الأخرى عدم صوابه، ورغم ذلك يبقى هذا الرأي لصاحبه غير محاسب عليه أو مساءل عنه إلا إذا أقرنه بالفرض وبصورة العنف والقوة على سواه وبارتكاب ما يسبب الخوف والرعب وإلحاق الضرر بالغير وعندئذ يتحول بما فعل من شخص وفر له القانون حرية الرأي والاعتقاد إلى شخص يسائله القانون الجنائي تحديداً عما أرتكب وفقاً لرأيه المتعصب.والحقيقة أن مثل هذه الحالات وجدناها فيما يرتكبه إرهابي التطرف العنيف فكرياً و دينياً ممثلاً في ما يقوم به منتمو التنظيمات الإرهابية الحالية كالقاعدة وداعش وجبهة النصرة وبوكو حرام وغيرهم ممن على شاكلتهم.ولمواجهة خطر الإرهاب سابقاً ولاحقاً وخاصة بعد أحداث 11 أيلول/ سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة كان مجلس الأمن قد أتخذ عدداً من القرارات التي وجد من الضروري تفعليها لمحاولة إحتواء هذا الخطر وآثاره بل ومكافحة سببه ومساءلة مسببه، لذا كان من نتائج قرارات المجلس تشكيل لجان فيه تعنى بتحقيق الغاية من قرارات مكافحة الإرهاب كالقرار رقم (1267) لعام 1999 والقرار رقم (1373) لعام 2001 والقرار رقم (1535) لعام 2004 والقرار رقم (1540) لعام 2004، ورغم شمولية غاية مكافحة الإرهاب في هذه القرارات إلا أنها عالجت بعض الأوجه المسببة للإرهاب أشخاصاً وتنظيمات وتركت للدول معالجة بعض أوجه الأسباب المؤدية لإرتكاب الأعمال الإرهابية والتي كان من ضمنها التطرف العنيف فكرياً ودينياً رغم أن كافة تلك القرارات أشارت إلى ضرورة التصدي للتطرف ذاك.مما نُشكله على تلك القرارات ذلك أن ترك محاربة التطرف العنيف للدول فكرياً ودينياً لن يكون بمستوى المطلوب فبعض تلك الدول هي من ترعى التطرف أصلاً وتوفر له كل الدعم ليتحول إلى أعمال مترجمة بالعنف، مع يقيننا بأن ترك محاربة التطرف العنيف المرتبط بالفكر والدين للدول وليس للجان مجلس الأمن لمكافحة الإرهاب قد جاء من الحرص على إحترام حرية الرأي والإعتقاد والدين التي وردت نصوص عديدة في القانون الدولي تؤكد على عدم المساس بها.وهنا ومن خلال هذا البحث سنحاول أن نكشف عن أهمية وحجم الدور الذي يمكن للجان مجلس الأمن المشكلة لمكافحة الإرهاب في مباشرة الإجراءات الواجبة لمحاربة التطرف العنيف كأحد الدوافع الرئيسية والخطيرة في إرتكاب الأعمال الإرهابية.


Article
The Gush Emunium Movement (1974-1993) A study in Zionism extremism
حركة غوش إيمونيم (1974–1993) دراسة في التطرف الصهيوني

Author: Essa Fadhl Nazzal Aefan عيسى فاضل نزال عيفان
Journal: Al Malweah for Archaeological and Historical studies مجلة الملوية للدراسات الآثارية والتاريخية ISSN: 24131326 Year: 2019 Volume: 6 Issue: 15 Pages: 133-164
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

After the war of October 1973 large-scale protest movements appeared in Israel, they condemned the government policy because it led to the loss of some of the Arab territories occupied by (Israel) in the June 1967 war. These movements are working to organize and mobilize the Israeli community against (Israeli) government, in order to impose Israel sovereignty over the Arab territories occupied in 1967.The Gush movement was one of the most important and prominent of these movements. The movement exerted a lot of pressure on (Israel) authority to implement its demands. Despite the movement was not exist before the seventies of the last century, yet before that period, it was the years of the maturity of its leaders. The leader's movement experienced the problems of the religious Jews who immigrated to Palestine from all over the world during the first years of the establishment of (Israel state). Most of the Gush Emunium groups were established in the embrace of Zionist religious parties and school such as (HabuIeal Hamiz Rahi) and (MercazHarab), which was run by the ultra- Orthodox rabbi (Tesvy Uhuda Kook), through which he managed to attract a large part of Israeli youth, creating from them the most extremist groups of Zionists, the (woven hats) distinguishing the from the other groups.

بعد حرب تشرين الأول/ اكتوبر 1973 ظهرت في (إسرائيل) حركات احتجاج واسعة النطاق، على سياسة الحكومة (الإسرائيلية) التي أدت إلى عودة بعض الأراضي العربية المحتلة في حرب حزيران/يونيو 1967 إلى أصحابها، وباتت تلك الحركات تعمل على تنظيم الشارع (الإسرائيلي) وتحشده للوقوف في وجه الحكومة (الإسرائيلية) ، وذلك من أجل فرض السيادة الإسرائيلية على ما تبقى من الاراضي العربية المحتلة عام 1967، ولقد كانت حركة (غوش إيمونيم) واحدة من بين اهم وابرز تلك الحركات ، التي مارست ضغطاً على الحكومة (الإسرائيلية) لتنفيذ مطالبها. وما يميز الحركة أنها ليست ظاهرة، بل هي حركة ضاربة الجذور نتج عنها تغيير ادراكي في النظرة إلى (إسرائيل) والى وضع (ارض إسرائيل)، صحيح أن الحركة لم تكن موجودة قبل سبعينيات القرن الماضي، إلا أن ما قبل تلك المدة كانت سنوات نضوج زعمائها الذين عاصروا مشاكل اليهود المتدينين الوفدين من اصقاع العالم إلى أرض فلسطين، خلال السنوات الأولى من قيام بداية ما يسمى (الدولة الإسرائيلية). لقد نشأ معظم عناصر غوش إيمونيم في أحضان الأحزاب والمدارس الدينية الصهيونية؛ كالحزب الديني (هبوعيل همزراحي) و مدرسة (مركاز هراب) التي كان يديرها الحاخام المتطرف (تسفي إيهودا كوك)، الذي تمكن من اجتذاب قسماً كبيراً من الشباب (الإسرائيلي)، صانعاً منهم مجموعة من الصهاينة الاشد تطرفاً، والذين كانت (قبعاتهم المنسوجة) تميزهم عن غيرهم من الإسرائيليين.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (6)


Year
From To Submit

2019 (6)