research centers


Search results: Found 41

Listing 1 - 10 of 41 << page
of 5
>>
Sort by

Article
Study of the Reflection Anomalies Phenomena in Allan and Atshan Structures, Northwestern Iraq Using Remote Sensing Data
دراسة ظاهرة الشذوذ الطيفي في تركيبي علان وعطشان، شمال غرب العراق باستخدام معطيات التحسس النائي

Loading...
Loading...
Abstract

Time sequential remote sensing data were used to detect the changes in landuse and its relation with the environmental pollution, in the southern and northern limbs of Allan and Atshan structures respectively, within Nineveh Governorate. Landsat imagery taken in January (2004) shows local reflection anomalies throughout the study area. This information is used in conjunction with the analysis of geological, geomorphological features and digital image processing, to confirm the local contamination. Such information is a prerequisite for any environmental pollution program in the study area.

استخدمت معطيات التحسس النائي المتعاقبة زمنياً لمراقبة التغيرات الحاصلة في استخدامات الاراضي وعلاقتها بالتلوث البيئي، في الطرف الجنوبي والشمالي من تركيبي علان وعطشان على التوالي، وضمن حدود محافظة نينوى. أظهرت نتائج تفسير المرئية الفضائية الملتقطة في شهر كانون الثاني من عام (2004) وجود شذوذ موقعي في الانعكاسية الطيفية في بعض مناطق الدراسة. تم ربط هذا التلوث الموقعي بالتحليلات الجيولوجية ومظاهر الاشكال الجيومورفولوجية وطرائق المعالجة الرقمية موفراً الركيزة الاساس في أي برنامج وقائي بيئي مستقبلي للمنطقة.


Article
وزارة الخارجية الأمريكية أثناء ولاية الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون

Author: بتول هليل الموسوي
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2005 Issue: 16 Pages: 24-54
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

تشكل دراسة وزارة الخارجية الأمريكية للفترة من 1969 – 1973 جزئية صغيرة من مؤسسة صنع القرار الأمريكي ، يمكن من خلالها استيضاح شكل العلاقة التفاعلية بين مؤسسات النظام المختلفة والتي من خلالها يمكننا الولوج الى موقع تركز السلطة في النظام السياسي الأمريكي ، ومن ثم تحديد مستوى الدور الذي تضطلع به وزارة الخارجية الأمريكية في أعداد السياسة الخارجية ، وهي الإشكالية التي يتعرض لها البحث بالدراسة والتحليل .
وقد انطلق البحث من فرضية مفادها أن وزارة الخارجية الأمريكية من حيث الدور والوظيفة تبقى مرهونة بهامش الحركة الذي يرسمه لها الرئيس الأمريكي والذي في ضوء الصلاحيات الدستورية التي منحت له –خصوصاً في مجال السياسة الخارجية- يملك فرصة تحجيم أو تنشيط عمل المؤسسات التنفيذية المختلفة خصوصاً وبقية المؤسسات الدستورية عموماً من جانب آخر فان شخصية وزير الخارجية نفسه قادرة الى حد ما على الإضافة والتعديل على ذلك الدور وصولاً الى المكانة التي يفترض أن تحتلها وزارته ضمن السلطة التنفيذية ، حيث أن شخصية هنري كيسنجر التي طغت على عهد نيكسون كمستشار للأمن القومي الأمريكي وتمكنت من تهميش وزارة الخارجية الأمريكية هي نفسها التي أعادت لوزارة الخارجية دورها ومكانتها على عهد الرئيس فورد .. الا يشكل ذلك تأثيراً مرتبطاً بشخصية وزير الخارجية ؟ وبعكسه وزير الخارجية دين رأسك الذي مع المحاولات الكثيرة لكنيدي لرفع مكانة ودور وزارة الخارجية في عهده لم يتمكن من النهوض بهذا الدور لأنه لم يكن يمتلك ذلك الاستعداد القيادي الذي يؤهله للقيام بدور كبير على هذه الشاكلة .
إضافة الى وجود عامل آخر يؤثر بطريقة أو بأخرى على دور ووظيفة وزارة الخارجية ووزير الخارجية من بعد ، هو مستوى علاقات وزير الخارجية نفسه باللوبي اليهودي ، حيث أكد كيسنجر ولأكثر من مرة على أن ضعف دور روجرز وهامشيته مقارنة بدوره يعود بشكل كبير الى عدم تمكنه من بناء علاقات قوية مع عناصر يهودية في أمريكا و (إسرائيل) مرتبطة بمركز صنع القرار (الإسرائيلي) مما حجم من دوره مقارنة بدور مساعدة سيسكو الذي تمكن من أنشاء وتقوية مثل تلك العلاقات الى درجة أصبح فيها اتصاله مباشراً مع مستشار الأمن القومي كيسنجر مما جعله مركز معلومات البيت الأبيض حول تحركات وبادرت وزارة الخارجية وخصوصاً ما يتعلق منها بالصراع العربي الصهيوني .
أذن فالعامل الشخصي بالنسبة للرئيس وبالنسبة لوزير الخارجية مضافاً أليه مستوى علاقات الأخير باللوبي الصهيوني فضلاً على عوامل جانبية أخرى هي التي تحدد مستوى ودور وزارة الخارجية الأمريكية في أعداد السياسية الخارجية .
أما بالنسبة للمنهج المتبع في الدراسة فهو منهج التحليل النظمي لكونه منهجاً متعدد المداخل ويسمح باستخدام مناهج أخرى إضافة الى كونه يسمح بالتحليل الحركي لكونه يعني بتحليل التفاعلات بين المدخلات بعضها بعضاً ، وبين المدخلات ومؤسسات النظام وقيادته وبين المدخلات والمخرجات مما يساعد على فهم عميق للظاهرة موضع التحليل .


Article
قصيدة المحرقة للجواهري ( دراسة نصية تحليلية حديثة )

Author: صدام فهد الاسدي
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2005 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 123-137
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

دراسة لقصيدة الجواهري ( المحرقة ) والمتكونة من (64) بيتا ، الذي يبين فيها حالة خاصة بالمشاعر ، فالجواهري يترك رؤى متعددة من عالمه النجفي القائم على موروث وارتباطات ومميزات بيئية صرفة ..


Article
Gravity Study to the Northwest of Kirkuk Oil Field
دراسة جذبية شمال غرب حقل كركوك النفطي

Author: Marwan Mutib -Fawzi S. Ahmed مروان متعب و فوزي احمد
Journal: Iraqi National Journal of Earth Science المجلة العراقية الوطنية لعلوم الارض ISSN: 16823222 Year: 2005 Volume: 5 Issue: 1 Pages: 44-55
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The present study has processed the gravity measurements which were prcviously reduced to sea level, using a constant density of 0.22 along two parallel traverses located to the north east of Guwair city near Upper Zab River. A geophysical model for each traverse was designed according to available geological data taking in consideration the lateral mass variation due to folding of the sedimentary sequences above the reduction plane. The removals of the negative resultant gravity anomaly effects by the above processing have enhanced the gravity high. Furthermore, the geophysical models show the continuity of folding of stratigraphic sequence down to cretaceous rocks. This anticline (East Zab Anticline) seems to have the same structural characteristics of khurmala dome within Kirkuk Oil field. In addition, the study reveals that the axis of Zab structure is shifted to the north east due to the possible existence of strike slip fault trending NE-SW which causes the swinging of the surrounding fold axes.

عالجت الدراسة الحالية القياسات الجذبية التي سبق وان اختزلت الى مستوى سطح البحر بدون استخدام اية تغايرات كثافية عبر مسارين متوازيين يقعان الى الجهة الشمالية الشرقية من مدينة الكوير الواقعة على نهر الزاب الأعلى. تم وضع موديلاً جيوفيزيائياً لكل مسار اعتماداً على المعلومات الجيولوجية المسيطرة والمتوفرة، حيث اخذ بنظر الاعتبار تأثير التغايرات الكتلية الجانبية الناتجة بفعل عملية الطي للتكوينات الرسوبية فوق مستوى الاختزال.ان ازالة تاثيرات الشذوذ الجذبي المحصلي السالب الناتج بفعل المعالجة اعلاه قد ادى الى توضيح حدة المرتفع الجذبي. اظهرت الموديلات الجيوفيزيائية المصممة استمرارية طي التتابع الطباقي والى صخور العصر الكريتاسي مع امتلاك هذه الطية (طية شرق الزاب) نفس الخصائص التركيبية لطية خرمالة ضمن تركيب كركوك النفطي. اضافة الى ما تقدم فقد تبين ظهور ازاحة الى الشمال الشرقي لمحور طية شرق الزاب بفعل وجود فالق مضربي يمتد باتجاه شمال شرق - جنوب غرب قد اثر على ازاحة وتأرجح طيات دميرداغ وخرمالة وشرق الزاب والكوير.

Keywords

Study --- Gravity --- Kirkuk --- دراسة --- جذبية --- كركوك


Article
study of some features of the oolitic and pisolitic ironstones bin the hussainiyat formation ( middle jurasic), westren desert of iraq
دراسة لبعض ظواهر الصخور الحديدية السرئية و الحمصية في تكوين الحسينيات (الجوراسي الاوسط) في الصحراء الغربية, العراق

Author: Sahar A. Kasim سحر عبد قاسم
Journal: Iraqi National Journal of Earth Science المجلة العراقية الوطنية لعلوم الارض ISSN: 16823222 Year: 2005 Volume: 5 Issue: 2 Pages: 51-63
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Oolites and pisolites of the ironstones in the hussainiyat formation (middle Jurassic) are common deposits in the western desert of Iraq. They are composed of three main types; 1-hematitic oolites and pisolites with out defined concentric layers 2- goethitic oolites and pisoolites with well defined layer and 3 – oolites and pisolites partly hematitic and partly goethitic. Most of the oolites and pisolites have well spherical shapes, whereas, few of hematitic pisolites have an egg-shapes. They also have floating contacts, but others with concavo –convex, points and rather long contacts. The internal structure and mineral features indicate that most of these oolites and pisolite are of iron origin, and not to be altered from calcitic one. The hematitic position within the oolites and pisolites may indicate that these are older than the goethitic ones. The longitudinal, concavo-convex contact probably produced from the transportation rather than the compaction effect, where as, the sutured, convex and point contacts between quartz grains in the matrix are probably originated by the compaction effect.

تتكون سرئيات وحمصيات الصخور الحديدية في تكوين الحسينيات ( الجوراسي الاوسط) معدنيا ثرث انواع رئيسية هي: 1- سرئيات وحمصيات تتالف من معدن الهيماتايت 2-سرئيات وحمصيات من معدن الجوثايت 3-سرئيات وحكصيات من معدني الهيماتايت والجوثايت . معظم السرئيات والحمضيات ذات اشكال كروية عدا نسبة قليلة من حمضيات النوع الاول تكون ذات اشكال بيضوية. وتكون السرئيات و الحمضيات طافية مع وجود نسبة قليلة منها تمتلك علاقات محدبة او مقعرة ونقطية وطويلة. اظهر التركيب المعدني الداخلي بانها حديدية الاصل ولم تنتج من تحول سرئيات وحمصيات كاربوناتية, وان الهيماتايتية منها اقدم عمرا من الانواع الاخرى. ان التغير الحاصل في شكل السرئيات والحمصيات وكذلك في نوع العلاقات و التكسرات ناتج من تاثرها بعمليات النقل. اما تاثير الضغط الناتج من ثقل رواسب الغطاء فقد انعكس على المواد الرابطة مما ادى الى ظهور العلاقات المتعرجة والمحدبة-المقعرة بين حبيبات المرو.


Article
لغة الاعلام بين الفصحى والعامية

Author: Muhamad Abdul Mutaleb Al-Bakaa محمد عبد المطلب البكاء
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2005 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 175-200
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

الاعلام: ((تزويد الناس بالاخبار الصحيحة، والمعلومات السليمة، والحقائق الثابتة التي تساعدهم على تكوين رأي صائب في واقعة من الوقائع، او مشكلة من المشكلات، بحيث يعبر هذا الرأي تعبيرا موضوعيا عن عقلية الجماهير واتجاهاتهم، وميولهم))( ). ويعرفه العالم الالماني (اوتوجروت) انه: ((التعبير الموضوعي عن عقلية الجماهير وروحها وميولها ، واتجاهاتها في نفس الوقت)) ( ).اما (اللغة) فهي عند ارسطو: ((نظام لفظي محدد نشأ نتيجة اتفاق بين افراد المجموعة البشرية في مكان ما)) ( ). وهي رمز للفكر، وهي فرق بين الانسان والحيوان ، فالنطق الفكر عند ارسطو متلازمان والنطق خاصة الانسان، وبدون الكلمات لا يتيسر فكر ولا علم( ).وغاية (اللغة) عند ارسطو: تحقيق الصلات بين الانسان والانسان، او معرفة الانسان للاشياء، وقد تستخدم كذلك اداة للتربية والمتعة في ناحية خاصة من نواحي النشاط الانساني( ).اما نشأتها: ((فان اللغة تنشأ بالتدريج شيئا فشيئا، وانها لاتقع مرة واحدة. وان اللغة تنمو وتتسع بأتساع الحاجة والادراك، وان الالفاظ الاول التي نطق بها الانسان هي الالفاظ المعبرة عن الاشياء القريبة منه، والمحيطة به، والتي يدركها نظره)) ( ).وحدها عند علمائنا العرب، قال ابن جني:((اما حدها فانها اصوات يعبر بها كل قوم عن اغراضهم)) ( ).وقال ابن الحاجب: ((حد اللغة كل لفظ وضع لمعنى)) ( ).وقد رأى معظم الباحثين التقليدين: ان اللغة وسيلة انسانية لتوصيل الافكار، والانفعالات، والرغبات، عن طريق نظام من الرموز التي تصدر بطريقة ارادية. ورد بعض الباحثين: ان اللغة قد تستعمل لاخفاء الفكر، وصارت عبارة ((تاليران)): ((ان اللغة كائنة لتخفي افكار الانسان)) عبارة مشهورة في الدراسات اللغوية ونخلص من ذلك الى ان اللغة تتميز عن غيرها من الرموز والنظم الاشارية لانها في متناول الجميع، تنشأ من المجتمع وللمجتمع وتبدأ بالخاطابة أي النثر، ثم ينشأ الشعر.. وبعد ذلك يحدث علم صناعة اللسان: الذي يبدأ بالاستقراء والتتبع، والحفظ والتدوين، ويشمل ذلك المفردات والتراكيب، ثم يبدأ التامل والدرس لوضع القوانين النحوية واللغوةي، وصناعة الكتابة( ).ولما كانت اللغة من المجتمع واليه وان وظيفتها الاساسية: انها وسيلة من (الاتصال) او (النقل) او (التعبير) عن طريق (الاصوات الكلامية) فان ما توصله اللغة او تنقله او تعبر عنه هو الافكرا والمعاني والانفعالات والرغبات او الفكر بوجه عام( ). الا ان اللغة لا يمكن حصرها بانها (وسيلة اتصال) فقط، لان دراسة (الوظائف الكلامية) في أي لغة من اللغت الحية، لا تؤيد مثل هذا التعريف. وعليه وجب القول: ان اللغة تؤدي وظيفة اتصالية او بمعنى اخر: ان الاتصال وظيفة من وظائف اللغة.لقد كان الاتجاه السائد قديما يؤكد ان اللغة وعاء الفكر، وان وظيفتها التعبير عن الفكر البشري سواء كان متعلقا بامور عقلية محضة ام بالعواطف والاحاسيس والرغبات الانسانية. اما المحدثون فكثير منهم يفضلون ان يقصروا وظيفة اللغة على الاتصال( ).


Article
نظرية المعرفة عند الفلاسفة دراسة تحليلية مقارنة

Author: . نعمة محمد إبراهيم
Journal: Jurisprudence Faculty Journal مجلة كلية الفقه ISSN: 19957971 Year: 2005 Issue: 1 Pages: 27-45
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

كان البحث في مجال نظرية المعرفة مثاراً للجدل بين المفكرين والباحثين، فاعتقد بعضهم إن هناك اتفاقا بينهما وبين علم المنطق، على اعتبار إن المنطق يبحث في القوانين الأساسية للمعرفة الإنسانية، وذهب قسم إلى تحديد مجالها على كيفية تحصيل العلم أو كسب المعلومات،ومن ثم كانت في رأيهم فرعاً من فروع علم النفس المعاصر الذي يعرض لدراسة العمليات العقلية التي يقوم بها العقل واعياً في كسب معلوماته- كالإدراك الحسي والتخييل والتذكر ونحوه- وترتب على هذا إن اعتبرت نظرية المعرفة علماً لان علم النفس الذي ألحقت به قد أصبح اليوم في عداد العلوم الجزئية وان تقوم على علم النفس وتدعي لصحة قضاياه،إن ترفض العلوم الجزئية التسليم بها أو اتخاذها أساسا لمباحثها.(1)


Article
A comparative study of the effect of special exercises and explanatory computer equipped learning difficult stages for some types of skill correction reel hand
دراسة مقارنة بين تاثير تمرينات خاصة ووسائل توضيحية معدة باستخدام الحاسوب في تعلم المراحل الصعبة لبعض انواع مهارة التصويب بكرة اليد

Author: م.م. علاء جبار عبود
Journal: Al.Qadisiya journal for the Sciences of Physical Education مجلة القادسية لعلوم التربية الرياضية ISSN: 77911991 Year: 2005 Volume: 6 Issue: 1 Pages: 249-271
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

The world has witnessed in recent significant developments in all fields, including the field of sports as handball game are games the difference covered by scientific advancement and evolution and rapid deployment to contain technical skills and a diverse and interesting plans for the viewer and is one of the games that run on the spirit of cooperation and standardization effort for the purpose of reaching higher level sports and basic skills in the game of handball with backbone and usually longer time in exercise matakhez over teaching and training are Requires a lot of effort and thought as a performance factor for learners in a game of handball, and is known as the educational process is complex and has many ramifications, requires interaction between the teacher and the learner and curriculum that are concerned with the question of educational methods and the extent of use in teaching the basic skills of various sports games. Is the use of teaching aids and illustrations are very important in the process of learning skills and sports complex and compound movements especially skills that overlap the main sections with each other which cannot be separated easily and some types of shooting skill in basketball shooting skill mastery requires a different ways to teach the correct performance and to contain certain types of skilled correction key stages difficult to block the path of motor bearing unless mastery and therefore do not reach the high level of performance. Significance of research on detection methods that have a positive impact on learning and speed in an investment of effort in time and within existing and potential for adoption as a linchpin in the teaching methods through which students are qualified to practice and learn the right skills for the performance of certain types of skilled correction therefore was a researcher in this area through a comparison of some AIDS to learn difficult stages in some types of skill correction

لقد شهد العالم في الآونة الأخيرة تطورات كبيرة في الميادين كافة ومنها الميدان الرياضي إذ تعد لعبة كرة اليد من الألعاب الفرقية التي شملتها حركة النهوض العلمي والتطور وأخذت بالانتشار السريع وذلك لاحتوائها على مهارات فنية وخطط متنوعة ومشوقة للمشاهد وتعد من الألعاب التي تعمل على بث روح التعاون وتوحيد الجهد لغرض الوصول إلى المستوى الرياضي العالي وتعد المهارات الأساسية في لعبة كرة اليد بمثابة العمود الفقري وعادة ماتأخذ الوقت الأطول في التمرين على مدار فترة التدريس والتدريب لذا فهي تتطلب الكثير من الجهد والتفكير إذ يشكل الأداء المهاري عاملا مهما بالنسبة للمتعلمين في لعبة كرة اليد ،وكما هو معروف إن العملية التعليمية معقدة وكثيرة التشعبات وتتطلب التفاعل مابين المعلم والمتعلم والمناهج التعليمية التي تهتم بمسألة الوسائل التعليمية ومدى الاستفادة منها في تعليم المهارات الأساسية للألعاب الرياضية المختلفة . إذ يعد استخدام الوسائل التعليمية والتوضيحية في غاية الأهمية في عميلة التعلم المهارات والحركات الرياضية المعقدة والمركبة ولاسيما المهارات التي تتداخل أقسامها الرئيسية مع بعضها البعض إذ لايمكن الفصل بينها بسهولة ومنها بعض أنواع مهارة التصويب في كرة اليد وتتطلب إتقان مهارة التصويب أتباع سبل مختلفة لتعليم الأداء المهاري الصحيح وذلك لاحتواء بعض أنواع مهارة التصويب على مراحل أساسية صعبة تؤدي إلى عرقلة المسار الحركي إذ مالم يتم إتقانها وبالتالي عدم الوصول إلى المستوى العالي للأداء. وتتجلى أهمية البحث في الكشف عن الوسائل المساعدة التي لها اثر ايجابي في سرعة التعلم وفي استثمارا لجهد المبذول في الوقت المحدد وضمن الإمكانية المتوافرة وذلك لاعتمادها كمحور أساسي في طرائق التدريس التي من خلالها يتم تأهيل الطلاب للممارسة وتعلم الأداء المهاري الصحيح لبعض أنواع مهارة التصويب ولذلك ارتأى الباحث الخوض في هذا المجال من خلال إجراء مقارنة بين بعض الوسائل المساعدة لتعلم المراحل الصعبة في بعض أنواع مهارة التصويب.


Article
Study the relationship some brainpower offensive performance for football midfielders
دراسة علاقة بعض القدرات العقلية بمستوى الاداء الهجومي للاعبي خط الوسط بكرة القدم

Author: م.م. عقيل حسن فالح
Journal: Al.Qadisiya journal for the Sciences of Physical Education مجلة القادسية لعلوم التربية الرياضية ISSN: 77911991 Year: 2005 Volume: 6 Issue: 1 Pages: 199-223
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

That offensive performance in football is of great significance and which makes all trainers to work on the development and mastery of their players for this important aspect of the success of the process of building mmiodi and organizing the attack through tvahl in performance over time game that requires skill and experience high policy in addition to the mental abilities that are successfully building interval performance among offensive players with high efficiency so we find attention recently on mental abilities and how to access the methods developed and as a result the attention of trainers in physical abilities And skill players mmiodi to have access to the same competitive levels, prompting coaches to rely on mental capacity because the interval between these levels and can allow the player aksii and separate his offensive performance with less potential energy makes it competitor under considerable strain. Of which lead to my midfielders that enjoy the physical abilities and skill and mentality, because this line is the liaison between the lines of play and that exercising the responsibility of guiding and organizing the team offensively in the best possible way to win. It is important to search through the detection level of mental capacity and reliable scholar that her role in the successful performance of offensive midfielders in addition to knowledge and performance analysis of a sample search teams offensive as well as a better knowledge of the difference in offensive level to reach higher performance oscillator when midfielders for our teams to better .

ان الاداء الهجومي في كرة القدم له اهمية كبيرة والذي يجعل جميع المدربين بالعمل على التطوير واجادة لاعبية لهذا الشق المهم من ممايودي الى نجاح عملية بناء وتنظيم الهجوم من خلال تفاهل الكبير في الاداء طوال زمن المباراه التي تتطلب خبرات مهارية وخططية عالية بالاضافة الى قدرات العقلية التي هي الفاصل بنجاح وبناء الاداء الهجومي بين اللاعبين بكفاءة عالية لذلك نجد الاهتمام في الاونة الاخيرة على القدرات العقلية وكيفية الوصول الى طرق تطويرها وجاء هذا نتيجة اهتمام المدربين بالقدرات البدنية والمهارية للاعبين ممايودي الى وصولهم الى نفس المستويات التنافسية مما حدا بالمدربين بالاعتماد على القدرات العقلية لانها الفاصل بين هذة المستويات والتي يمكن من خلالها ان تتيح الاعب اقصىى وافصل اداء هجومي له باقل طاقة ممكنة ممايجعل المنافس يقع تحت اعباء كبيرة . مماتقدم فان من واجبي لاعبي خط الوسط ان يتمتعوا بقدرات بدنية ومهارية وعقلية متميزة وذلك لكون هذا الخط هو حلقة اتصال بين خطوط اللعب ولانه تقع عليية مسؤولية توجية وتنظيم الفريق من الناحية الهجومية على افضل وجه ممكن وصولا الى الفوز . اذ تكمن اهمية البحث من خلال الكشف عن مستوى القدرات العقلية والتي يعتمد عليها الباحث بان لها الدور الرئيس في نجاح عملية الاداء الهجومي للاعبي خط الوسط بالاضافة الى المعرفة وتحليل الاداء الهجومي لفرق عينة البحث فضلا عن معرفة افضل الفرق بالمستوى الهجومي وذلك للوصول الى رفع مستوى الاداء المتذبذب عند لاعبي خط الوسط لفرقنا والارتقاء بها الى الاحسن .


Article
BIOMETRICAL STUDY OF FEMALE GENITALIA OF COWS
دراسة قياسية لأعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي في الأبقار

Author: A. R. Mansour عمار رحيم منصور
Journal: ANBAR JOURNAL OF AGRICULTURAL SCIENCES مجلة الأنبار للعلوم الزراعية ISSN: PISSN: 19927479 / EISSN: 26176211 Year: 2005 Volume: 3 Issue: 2 Pages: 133-140
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Genitalia of 405 local and cross breed cows were from Al- Ramadi abattoir , during the period from July , 1999 to Feb , 2000 . The aim of the study was determined to investigate the biometrical dimensions of the female genitalia of cows . The percentage of pregnancy was 6.2% ( 25/465 ) .The average dimension and weight of right ovary was greater than that of the left one . The average in pregnant genitalia were 2.64 ± 0.41 cm , 1.93 ± 0.45 cm , 1.59 ± 0.53 cm , and 5.34 ± 2.62 gm for the right ovary and for the left one were 2.72 ± 0.48 cm , 14.4 ± 0.48 cm , 1.59 ± 0.45 cm , and 4.81 ± 2.78 gm. The type of pregnancy were single in all pregnant samples . The sex of the fetus was male in 72.2% of the pregnant genitalia . The early pregnancy showed in 80% of the samples.The average dimension and weight of the right ovary in non-pregnant genitalia were 2.67± 0.53 cm , 1.93 ± 0.46 cm , 0.44 ± 0.48 cm , and 4.31 ± 2.22 gm and 1.36 ± 0.34 cm , and 3.76 ± 1.79 gm .The average length of both right and left oviduct were record to be 21.31 ± 3.36 cm , 20.75 ± 3.16 cm respectively . The average length of both right and left uterine horns were recorded to be 20.05 ± 3.38 cm , 20.24 ± 4.43 cm respectively , while the length of both uterine body and cervix were 1.69 ± 0.69 cm and 3.99 ± 0.88 cm respectively .

أجريت الدراسة على 405 عينة للجهاز التناسلي الأنثوي للأبقار . تم جمعها من مجزرة الرمادي – محافظة الانبار خلال الفترة من بداية تموز 1999 وحتى نهاية شباط 2000 لغرض تثبيت القياسات الحجمية والوزنية لأعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي للأبقار . كانت نسبة العينات الحوامل 6.2 % (25/405) . وكانت قياسات وأوزان المبيض الأيمن اكبر من المبيض الأيسر . حيث كانت معدلات أبعاد (الطول ، العرض ، السمك) وأوزان المبايض في العينات الحوامل 2.64 ± 0.48 سم ، 1.59 ± 0.45 و 4.81 ± 2.78 غم للمبيض الأيسر على التوالي . وكانت معدلات أبعاد وأوزان المبايض في العينات غير الحوامل 2.67 ± 0.35 سم ، 1.49 ± 0.46 سم ، 1.44 ± 0.48 سم و 4.31 ± 2.22 غم للمبيض الأيمن و 2.57 ± 0.45 سم ، 1.87 ± 0.44 سم ، 1.36 ± 0.43 سم و 3.76 ± 1.79 للمبيض الأيسر . وكان معدل طول قناة البيض اليمنى 21.3 ± 3.36 سم أما معدل طول قناة البيض اليسرى فكان 20.7 ± 3.16 سم . وكان معدل طول قرن الرحم الأيمن 20.05 ± 3.88 سم أما معدل طول قرن الرحم الأيسر فكان 20.44 ± 4.43 سم أما معدل طول كل من جسم الرحم وعنق الرحم 1.69 ± 0.69 سم و 3.99 ± 0.88 سم على التوالي .

Listing 1 - 10 of 41 << page
of 5
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (41)


Language

Arabic (31)

Arabic and English (8)

English (2)


Year
From To Submit

2005 (41)