research centers


Search results: Found 138

Listing 1 - 10 of 138 << page
of 14
>>
Sort by

Article
Differentiate judicial comparative study
التفــريق القضــائي دراسة مقارنة

Author: أ.م.د.هادي حسين الكرعاوي د. هادي حسين الكرعاوي
Journal: Journal of Kufa legal and political science مجلة الكوفة للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 20709838 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 104-140
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

قضت حكمة الشريعة على أن يكون الطلاق بيد الزوج, ومع هذا فقد اقتضت عدالتها أن تمنح الزوجة حق المطالبة بالطلاق في الحال الذي لا يبقى لكرامتها وحقها وجود , وأوجبت على القاضي أن يجيبها إلى طلبها في مثل هذا الحال, ولأهمية التفريق في تنظيم الحياة الإنسانية والوقوف في وجه من يحاول التعسف في استخدام حقه باسم القيمومة, والتقصير في أداء حقوق المرأة. فكان سببا لاختيار هذا البحث, وللوقوف على عدالة الشريعة الإسلامية , ودقتها وعمقها في النظم والتنظيم .
فهي محاولة للوقوف على بيان أراء المذاهب الإسلامية , وأدلتها في حكم التفريق بين الزوجين, والانطلاق منه في بيان أقربها إلى الواقع , مع الحاجة التامة اليوم في ارفاد القانون المدني للاحكام الشرعية وعدم الانجرار الى القوانين الغربية.
ولم اعثر بحدود تتبعي القاصر على من تصدى للبحث في التفريق بين الزوجين عند تحقق موضوعه وعلى مستوى الدراسات الشرعية بشكل يجمع بين المذاهب الاسلامية مقارنة مع الدراسات القانونية على الرغم من ان اغلب الدراسات السابقة على مستوى البحث القانوني فقط؛ لان مساحة النظر فيه معطاة الى القاضي بحسب نظره مع مرونة التشريع لديه, وهذا بعكسه الى حد ما في التشريع الاسلامي؛ لذلك كان هناك نوع من الاحجام عن البحث في هكذا مواضيع لكن الحاجة تدفعنا الى البحث فيها؛ لانها تمثل حاجة ماسة خاصة مع تعسف الرجل في استخدام سلطته وقوامته على النساء.
فجاءت خطة البحث في مقدمة تناولنا فيها أهمية البحث وسبب اختيار البحث, وتمهيد في بيان معنى التفريق القضائي , والفرق بين التفريق والطلاق , وقسم البحث على مطالب فكان المطلب الأول في بيان التفريق بسبب عدم الإنفاق, والمطلب الثاني التفريق للعيوب, وفي المطلب الثالث تناول التفريق للشقاق أو سوء العشرة, وفي المطلب الرابع التفريق حال غياب الزوج , وفي المطلب الخامس التفريق للحبس، ثم الخاتمة واهم النتائج التي توصل اليها البحث, وتبعها ثبت بالمصادر والمراجع.


Article
أحكام اللقطــــــة دراسة مقارنة

Authors: م.م انعام جبار علوان --- أ.م.د ضحى محمد سعيد النعمان
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 8 Pages: 134-191
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي أوضح لنا سبيل الهداية، وأزاح عن بصائرنا ظلمة الغواية والصلاة والسلام على النبي المصطفى المبعوث رحمة للعالمين وقدوة للسالكين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:-
أولاً:- مدخل تعريفي بموضوع البحث
تعد اللقطة من الأشياء التي وإن خرجت من حيازة مالكها بحادث فجائي غير إرادي، لا يصح الاستيلاء عليها لأن مالكها لا يزال يتمتع بملكيتها المعنوية وإن فقد حيازتها المادية.
وقد اعتنى الفقه الإسلامي بمذاهبه المختلفة بهذه اللقطة عناية كبيرة وكان له السبق في معالجة أحكامها بأدق التفاصيل مستخلصاً ذلك من قول الرسول (&#61554;) لما سئل عنها فقال: "عَرِّّفها سنة ثم اعرف وكاءها و عفاصها ثم أستنفق بها فإن جاء ربها فأدها إليه فقال يا رسول الله فضالة الغنم؟ قال: خذها فإنما هي لك أو لأخيك أو للذئب قال: يا رسول الله فضالة الإبل؟ قال: ما لك ولها معها حذاؤها وسقاؤها حتى يلقاها ربها"( ).
ولم يقتصر تنظيمها على الفقهاء المسلمين بل عنيت بعض التشريعات العربية التي اخترناها محلاً للمقارنة أحكامها عناية كبيرة سواء كان ذلك بسن تشريعات خاصة كالقانون المصري الذي نظم أحكامها بالأمر العالي الصادر في 18/5/1898 والقانون السوري ببلاغ وزارة المالية رقم(111/ب) الصادر في 1957 أم في قوانينها المدنية كالقانون السوداني الذي نظمها في قانون المعاملات المدنية الصادر في 1984 والقانون المدني اليمني رقم (14) الصادر في 2002 وذلك حرصاً منها على حماية حق المالك من الاعتداء على ملكه والإضرار به من جهة وتوفير الحماية للملتقط من خلال حقه في المكافأة من جهة أخرى، أما القانون العراقي فقد جاء خالياً من تنظيم قانوني لأحكام اللقطة على الرغم من إشارته إليها في المادة (1103) من القانون المدني.
وقد وجدنا من خلال اطلاعنا على موقف الفقه الإسلامي والقوانين التي نظمت أحكام اللقطة أن مجموعة من الالتزامات تنشأ عن واقعة الالتقاط وتلقى على عاتق الملتقط والدائرة المختصة من جهة وأخرى تلقى على عاتق مالك اللقطة من جهة ثانية حيث يقع على الملتقط الالتزام بالمحافظة على اللقطة وتسليمها للدائرة المختصة كما يقع على هذه الأخيرة بدورها الالتزام بالمحافظة على اللقطة والإعلان عنها ومن ثم ردها إلى مالكها في حالة ظهوره وبالمقابل يلتزم مالك اللقطة بمجموعتين من الالتزامات الأولى تقع عليه قبل العثور على اللقطة وتتمثل بمراجعته الدائرة المختصة خلال مدة محددة ومن ثم الوصف الدقيق للّقطة والتعريف بها والثانية تقع عليه بعد أن يبلغ بالعثور عليها وتتمثل بدفعه أجور المحافظة والنفقات ودفع قيمة المكافأة وتسلم اللقطة.
ثانياً:- أهمية البحث وسبب اختياره
قد يتراءى للبعض للوهلة الأولى أن موضوع البحث من المواضيع التقليدية التي لا جدوى من البحث فيها وأن التشريع العراقي لا يعاني من نقص بعدم تنظيمه لأحكام اللقطة ذلك أن معالجة هذا النقص يكون بالرجوع إلى مبادئ الشريعة الإسلامية التي تعد المصدر الثالث للحكم القانوني عند وجود نقص في النص التشريعي وغياب العرف بموجب المادة الأولى من القانون المدني العراقي ولكن هذا القول على الرغم من افتراض صحته يصدق على أغلب النصوص القانونية التي تجد أساسها في مبادئ الشريعة الإسلامية إن لم تكن كلها إلا أن ذلك لم يمنع المشرع من تنظيمها بنصوص تشريعية أختار منها من كل مذهب ما وجده الأصح والأنسب للمجتمع عندما وجد أن الحاجة والضرورة تدعو إلى تقنينها بعد إن افرز الواقع أو نادى الفقه بضرورة تقنينها. وهكذا فإن أهمية موضوع بحثنا تتجلى من خلال النتيجة التي نريد الوصول إليها وهي ضرورة تنظيم الأحكام القانونية للّقطة هذه النتيجة التي دعا إليها المشرع العراقي نفسه في القانون المدني الذي قضى في المادة (1103) منه بأن الحق في اللقطة تنظمه القوانين الخاصة إلا إن هذه الدعوة لم تلق مجيباً إلى يومنا هذا ولم يصدر أي قانون خاص يعالج أحكام اللقطة.
ثالثاً:- أهداف البحث
يهدف البحث إلى مناقشة وتحليل النصوص القانونية المنظمة للموضوع في القوانين المقارنة مع تلك الأحكام التي أرساها الفقه الإسلامي حوله بهدف الوصول إلى اقتراح نظام قانوني يعالج أحكامه في القانون العراقي الذي جاءت أحكامه خالية من أي تنظيم تشريعي له سواء في القانون المدني أو ضمن تشريع قانوني خاص.
رابعاً:- منهجية البحث
أعتمد في البحث الأسلوب التحليلي المقارن من خلال بيان موقف التشريعات المنظمة لموضوع البحث والمتمثلة بالقانون المصري والسوري والسوداني واليمني والمقارنة بينها وبين ما جاء به الفقه الإسلامي بمذاهبه المختلفة من أحكام مسهبة ومفصلة للموضوع بكل تفصيلاته وجزئياته.
خامساً:- هيكلية البحث


Article
جامعة الكوفة الأهلية دراسة وثائقية

Author: عبد الستار شنين الجنابي
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 18 Pages: 27-61
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Chosen to establish a place of Kufa University, Kufa, the civil considerations, according to historical and cultural characterized the city and this collected between originality and creativity in various fields of thought and knowledge. In order to realize this idea, a group of scientific and social figures apply to the Ministry of Interior on (18 October 1966) for the purpose of the establishment of Association on behalf of their leave (General Foundation of the University of Kufa) Aware of the message of scientific and humanitarian Ihamloha and want to do. Research has included details of the phases of the project from the date of submission of the application, then the stage of founding the institution of the University of Kufa, eligibility, and the formation of scientific committees and financial colleges proposed, and a campaign to raise funds for the collection of an initial amount of $ (750,000) Iraqi Dinars to cover the requirements of the preliminary stage to form the University of Kufa, the civil . Then sought Association Foundation for a plot of land and large be sufficient for the establishment of university facilities and faculties proposed, it was selected on a piece of land princely located beyond the borders of the River (Cree Seda) Almenders and to the west of it toward Najaf interface extends (2000) meters on the road to Kufa / Najaf, and a depth of $ (4500) m which includes the pieces numbered (3 of 4 Najaf province), and (740, 13, 1/19, 322 Kufa District 18), which in the aggregate constitute a space of (10.767.500) square meters and is equal to (4307 ) dunums. "Prior to the decision of ownership issued an Interior Ministry decision No. (213) in (January 30, 1969) the judge to dissolve the General Foundation of the University of Kufa, and take the necessary measures to liquidate its assets. The research was presented a full account of the steps the liquidation process that took place by the Court of obscenity Karkh, leading to the steps that took place to revive the project at the level of official and who did not emerge only in the year (1978) sometimes ordered the formation of the University of Kufawith results of the which clarifies the phonological representation in .

اختيرت الكوفة مكاناً لتأسيس جامعة الكوفة الأهلية على وفق اعتبارات تاريخية وحضارية تميزت بها هذه المدينة و التي جمعت بين الأصالة والإبداع في مختلف ميادين الفكر والمعرفة . ولغرض تحقيق هذه الفكرة قدمت مجموعة من الشخصيات العلمية والاجتماعية طلباً الى وزارة الداخلية بتاريخ ( 18 تشرين الأول 1966 ) لغرض إجازتهم بتأسيس جمعية باسم ( الجمعية المؤسسة لجامعة الكوفة ) إدراكا منهم للرسالة العلمية والإنسانية التي يحملوها ويرغبون بأدائها . تضمن البحث تفاصيل مراحل المشروع من تاريخ تقديم الطلب ، ثم مرحلة تأسيس الجمعية المؤسسة لجامعة الكوفة الأهلية ، و تشكيل اللجان العلمية و المالية للكليات المقترحة ، و القيام بحملة لجمع التبرعات لجمع مبلغ أولي مقداره ( 750000 ) دينار عراقي لتغطية متطلبات المرحلة التمهيدية لتكوين جامعة الكوفة الأهلية . ثم سعي الجمعية المؤسسة للحصول على قطعة ارض واسعة تكون كافية لإنشاء مرافق الجامعة وكلياتها المقترحة ، إذ وقع الاختيار على قطعة الأرض الأميرية الواقعة بعد حدود نهر ( كري سعدة ) المندرس والى الغرب منه باتجاه النجف بواجهة تمتد ( 2000 ) متر على طريق الكوفة / النجف ، وبعمق مقداره ( 4500 ) متر وهو يشمل القطع المرقمة ( 3 من المقاطعة 4 نجف ) ، و ( 740 ، 13 ، 1/ 19 ، 322 من المقاطعة 18 الكوفة ) وهي في مجموعها تشكل مساحة مقدارها ( 10.767.500 ) متر مربع وتساوي ( 4307 ) دوانم " . وقبل صدور قرار التمليك صدر قرار وزارة الداخلية المرقم ( 213 ) في ( 30 كانون الثاني 1969 ) القاضي بحل الجمعية المؤسسة لجامعة الكوفة ، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتصفية موجوداتها . وقد قدم البحث عرضاً كاملاً لخطوات عملية التصفية التي جرت من قبل محكمة بذاءة الكرخ ، وصولاً إلى الخطوات التي جرت لأحياء المشروع على صعيد رسمي و الذي لم يرى النور إلا في سنة ( 1978 ) حينا صدر الأمر بتشكيل جامعة الكوفة .


Article
المسؤولية المدنية للمعلم دراسة مقارنة

Author: ضحى محمد سعيد عبد الله النعمان
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 7 Pages: 38-88
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

لم ينظم المشرع العراقي مسؤولية المعلم المدنية بشكل خاص ولا حتى مسؤولية متولي الرقابة بشكل عام بل اقتصر في تنظيمه لما أطلق عليه المسؤولية عن عمل الغير على تنظيم مسؤولية المتبوع عن أعمال تابعيه ومسؤولية الأب والجد عن عمل الصغير وأقام الأخيرة على قرينة الخطأ المفترض ولم يشترط لقيام مسؤولية كل من الأب والجد وجود الرقابة ولا وحدة المسكن مع الصغير وهذا يعني إن قرينة الخطأ التي أقامها المشرع العراقي على عاتقهما إنما تقوم على فكرة الخطأ في التربية أما فكرة الخطأ في الرقابة فإنها غائبة عن التنظيم التشريعي في القانون المدني العراقي الامر الذي دفعنا الى تسليط الضوء على النقص التشريعي الذي يشوب موقف مشرعنا العراقي في القانون المدني والذي لم يعالج مسؤولية متولي الرقابة عموما ومنهم المعلمين على وجه الخصوص ضمن أحكام المسؤولية التقصيرية عن عمل الغير والى تحليل ومناقشة مدى مسؤوليتهم عن الأضرار التي تصيب التلاميذ وعن تلك التي يلحقونها هم بالغير .


Article
معطيات التوكيد الدلالية دراسة تحليلية في سورة يوسف

Author: د.علي عبدالفتاح
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 81-128
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

فإنَّ اللغة العربية تـنماز بتنوع أساليبها في التعبير ، وتعدد صور الأسلوب الواحد منها ، ولا تقف الصورة الواحدة على ضرب واحد من النظم ، بل تأتي تلك الصورة – أيضًا – على ضروب من التركيب والنظم والتآلف ، مما يجعل من العربية زاخرةً بأساليبها وصورها وضروبها وتراكيبها ونظمها وتآلفها.


Article
الدليل العقلي حجيته تطبيقاته دراسة تحليلية

Authors: بلاسم عزيز شبيب --- هادي الكَرعاوي
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 16 Pages: 17-45
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

تناول هذا البحث الدليل العقلي عند اصول الامامية في كتبهم امثال الشيخ المفيد (ت: 413 ه) والشيخ الطوسي (ت: 460 ه) وابن ادريس الحلي (ت: 598 ه) والمحقق الحلي (ت: 676 ه) والعلامة الحلي (ت: 726 ه) والشهيد الاول (محمد جمال الدين العاملي (ت: 786 ه)) وفي المبحث الثاني تطرق الى تعريف الدليل العقلي وتحديد موضوعه وبيان اقسامه.


Article
Investigating of the physiologiced and physiced Lingustic of the phonemes by the Ibn sina
دراسة فسيولوجية الأصوات عند ابن سينا من خلال كتابه "أسباب حدوث الحروف"

Author: Ishaq Rahmani اسحق رحماني
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 10 Pages: 125-145
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractScience of the phonemes has improved dranaficly and quickly as result of huge changes and developmentsof electroniced devices, scan imaging, computer scienc and also attempts of sincere scientistsNonthelees, science of phonemes and phonetics have remained origined and undisturbed and also thereare extersive fields for useful discussions in the context.Primary scientesiet have submitted shing and honorable pages in related subjects, however, they had not been reliant to any electronical devices(linstrunents).In fact, they were relied on their particular feedings and innate innovation.Among this researches, investigatin phonemes physiology has attended by many consulfors including Sibevayh in the book of "Alketab", Ibn jeni in book of" Sere senat alerab" and Ibn sina in the book of "Ghanoon". The book of "Asbab alhodoos alhoroof" Ibn sina may be the most important resources in the mentioned fields.As Ibn sina in so books like" Ghanoon", the book of"Shafa" and other his works has talked based on physiced aspects of phoneme and physiologiced of speech hearing, but all physiological and physical sides of phonemes demonstrated either general forms for Arabian phonemes or special forms for some Persian phonemes.This research is considered at study the opinions of this great philosopher in linguistic fields and in the physiology of phoneme, one of the most precise branches.While contemprory scientists may not have attended to this book because the author is not only one of the linguistic scientists but also is the formost philosopher and physician. Key wrds: Investigating, Lingustic, Physiologiced, Phisced, Ibn Sina


Article
A comparative analysis of the level of skill and tactical performance of the elected Iraqi and Japanese footballResearch and the descriptiveElected matches in the finals of Asian Cup football 2000
دراسة تحليلية مقارنة لمستوى الأداء المهاري والخططي بين المنتخبين العراقي والياباني بكرة القدم بحث وصفي على مباريات المنتخبين في نهائيات كاس آسيا بكرة القدم 2000م

Authors: د فرات جبار سعد الله --- هاشم ياسر حسن
Journal: JOURNAL OF SPORT SCIENCES مجلة علوم الرياضة ISSN: 20746032 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 1 Pages: 365-373
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

تعد بطولة آسيا بكرة القدم حدثا فنيا وإعلاميا على قدر كبير من الأهمية تعمل جميع الدول التي تقع تحت لواء الاتحاد الآسيوي بكرة القدم جاهدة ان يكون لها شرف الحصول على كأس البطولة ، وان النتائج التي حصل عليها الفريق العراقي في البطولات الآسيوية التي شارك فيها لم تكن بمستوى الطموح باستثناء ما حصل عليه في دورة الألعاب الآسيوية في نيودلهي عام 1982 إذ حصل على المركز الأول.
ان تنظيم قوة أي فريق مع تحديد واجبات اللاعبين لكي يستطيعوا أداء هذه الواجبات بشكل جيد يتناسب مع إمكانياتهم البدنية والمهارية والخططية إذ تشكل هذه النواحي أهمية كبيرة خلال المباريات وهي تعتبر البوابة الرئيسة لتنظيم الفريق في المباريات.
"ويقصد بالجانب المهاري هي مجموعة من الحركات يؤديها اللاعب بالكرة أو بدونها داخل الملعب، أما الجانب الخططي فيقصد به التشكيل الذي يتخذه اللاعبون في الملعب بما يسمح لهم الاستخدام الأمثل لإمكانياتهم البدنية والمهارية في الواجبات الدفاعية والهجومية في ساحة الملعب ومن خلال أداء متزن ومتناسق"(1).


Article
التعويض والغرامة وطبيعتهما القانونية "- دراسة تحليلية مقارنة

Authors: منار عبدالمحسن عبد الغني --- بيرك فارس حسين
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 6 Pages: 78-126
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

تعد المسؤولية من أهم المواضيع القانونية بل تكاد تكون الأهم فيما بينها وذلك لأسباب عديدة لا يسع المجال لذكرها ويأتي في مقدمتها أن المسؤولية هي عامل مشترك بين فروع القانون، فهناك المسؤولية الدولية والمسؤولية الجنائية والمسؤولية المدنية... الخ، ويترتب على قيام المسؤولية القانونية بعد توافر أركانها آثار كثيرة بعضها يتسم بطابعه المالي أي الحكم على المسؤول بأداء مبلغ معين إلى الطرف الآخر كما يتسم بعضها الآخر بطابعه غير المالي كإلزام المسؤول بالقيام بفعل معين أو الامتناع عنه، ما يهمنا مما تقدم هو الآثار المالية المترتبة على قيام المسؤليتين المدنية والجنائية اذ يترتب عليهما أثرا ماليا يطلق عليه في الأولى (التعويض) والذي يتخذ صور عديدة وفي الثانية (الغرامة)، التي هي الأخرى تتعدد صورها وهذا يعني ان الصلة بين التعويض والغرامة وثيقة بوصفهما آثاراً مالية لقيام المسؤولية القانونية المدنية والجنائية، وقد شغلت مسألة دراسة كل من التعويض والغرامة حيزاً كبيراً من الدراسات القانونية وكانت موضع اهتمام فقهاء ورجال القانون، فقلما نجد دراسة قانونية تخلو من الإشارة ولو بشكل مقتضب إلى التعويض أو الغرامة وذلك نابع من الأهمية التي يحتلانها في الدراسات القانونية والتي لا تخفى على أحد.


Article
طبيعة عمل الممثل التجاري*دراسة قانونية مقارنة

Authors: صدام سعد الله محمد البياتي --- نسيبة إبراهيم حمو الحمداني
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 7 Pages: 89-150
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

الممثل التجاري هو وكيل تجاري محترف ومستقل، يمثل بشكلٍ دائمٍٍ مصالحَ تاجرٍ أو أكثر، من إبرام عقود واجتذاب زبائن أو غيرهما من التصرفات باسم موكله ولحسابه، في منطقةٍ معينةٍ له فيها مكتب خاص يتحمل نفقاته، وينتقي ممثليه وعماله ، ويدفع عمولاتهم وأجورهم.
وهناك تصور ساد لدى معظم فقهاء القانون التجاري والباحثين القانونين، أن الممثل التجاري ما هو إلا عامل فحسب، حتى ولو كان متوشحا بشئ من النيابة عن رب عمله. إلا إن هذه التصور البسيط عن طبيعة عمل الممثل التجاري لم يبق كما هو، بل تطور, إذ أن من الممثلين التجاريين من يمارس نشاطه بوصفه ممثلاً محترفاً ومستقلاً وصاحب مشروع للتمثيل التجاري، مما يجعله تاجراً.
وبالرغم من أهمية عمل الممثل التجاري في تحريك عجلة التجارة على الصعيدين الداخلي والخارجي بوصفه من أهم الوكلاء التجاريين في وقتنا الحاضر, ومع ذلك فقد جاء القانون العراقي خالياً من أي تنظيم موضوعي لعمل الممثل التجاري منذ عقد الثمانينات الى وقتنا الحاضر.
في حين حظي بقسط من التنظيم لدى قوانين دول أخرى كما في قانون المعاملات التجارية الإماراتي الاتحادي رقم (18) لسنة (1993) النافذ، والمرسوم الإشتراعي اللبناني الخاص بالتمثيل التجاري رقم (34) لسنة (1967) المعدل.
وبالنظر لإختلاف مواقف القوانين - محل المقارنة - فقد تباينت وجهات نظر فقهاء القانون التجاري في سبيل بيان طبيعة عمل الممثل التجاري، لذا فإننا سنبين في هذه العجالة تلك المواقف والآراء المختلفة مع محاولة الترجيح بينها.

Listing 1 - 10 of 138 << page
of 14
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (138)


Language

Arabic (101)

Arabic and English (24)

English (10)


Year
From To Submit

2010 (138)