research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
The International Islamic University of malizia experience on using the arabic debate to improve the foreigner's students language
تجربة الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا في الإفادة من فن المناظرة العربية في تحسين الأداء اللّغوي لدارسي اللّغة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

On the light of the success of the activities that concern the discussions in Arabic on local level between the Malaysia's Universities and on the global level between the universities of the states of South East Asia, The Global Islamic University in Malaysia has decided to consider the discussion as a material included in the first university stages as an open door activity. It has become clear to people after the excellent results achieved by these activities that the students who participate in them are those who are the more efficient in Arabic language.

نظرا لنجاح أنشطة مسابقات المناظرة باللغة العربية على المستوى المحلي بين الجامعات الماليزية والمستوى العالمي بين جامعات دول جنوب شرق آسيا، قررت الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا إدخال مادة المناظرة بوصفها مادة دراسية مقررة على طلاب المرحلة الجامعية الأولى ضمن المواد اللاصفية المعتمدة. وتأتي هذه الورقة لعرض تجربة الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا في الإفادة من فن المناظرة في تحسين الأداء اللغوي لدى الطلاب الماليزيين، فضلا عن محاولة تأصيل هذا الفن وتأطيره وتقعيده ليكون الدليل في تعلم فنون المناظرة والخطابة والمهارات الكلامية الاتصالية لطلاب اللغة العربية من الناطقين وغير الناطقين بها على حد سواء.


Article
CONGENITAL HEART DISEASE IN DOWN SYNDROME: EXPERIENCE OF KURDISTAN OF IRAQ
ارمراض القلب الخلقية فى متلازمة داون : كردستان العراق

Author: ASO F. SALIH أسو صلاح
Journal: Duhok Medical Journal مجلة دهوك الطبية ISSN: ISSN: 20717334 (online)/ ISSN: 20717326 (Print) Year: 2011 Volume: 5 Issue: 2 Pages: 24-33
Publisher: University of Dohuk جامعة دهوك

Loading...
Loading...
Abstract

Background and objectives Congenital cardiac disease is the commonest cause of death in patients with Down’s syndrome during the first two years of life, with 40-65% of the patients having congenital cardiac malformations. The lesions can be single or multiple. Our objective was to evaluate the frequency and type of such congenital cardiac malformations in patients born with Down’s in Kurdistan of Iraq.Methods We reviewed all patients with Down’s syndrome who underwent a cardiologic screening examination from January 2009 to June 2010, in the Pediatric Cardiology Department in Pediatric Teaching Hospital in Sulaimany.Results Of the total 445 Down syndrome cases, 236 (53%) patients with Down syndrome found to have congenital heart disease, 124(52.5%) patients were male and 112(47.5%) patient were female, and among the total number 173(73.3%) patients had isolated congenital heart disease and 63(26.7%) patients presented with associated congenital heart defect.Ventricular Septal Defect was the most common single malformation, found in almost 39.3% of all cases and Atrioventricular Septal Defect found in 21.3%, Patent Ductus Artriosus account for 18.4%, and also Atrial Septal defect and Patent Ductus Artriosus was the most common associated anomalies in 25% of associated anomalies cases.Conclusions The high frequency of ventricular septal defect, and the differential distribution of the cardiac malformations associated with Down syndrome among Kurdish children, differs from what has been reported in the United States of America, Europe, and surrounding countries in Asia, but similar results have been found in Malaysian, Chinese and Hong Kong studies. This difference warrants further research.

خلفية واهداف البحث: أمراض القلب الخلقية هي السبب الأكثر شيوعا للوفاة في المرضى الذين يعانون من متلازمة 65 ٪ من المرضى الذين يعانون من تشوهات القلب الخلقية. - داون المنغولية خلال فترة أول عامين من العمر، مع 40 يمكن أن تكون الآفات مفردة أو متعددة. كان هدفنا من أجل تقييم وتيرة ونوع تشوهات الخلقية تلك أمراض القلب في المرضى الذين يعانون يولدون مع داون في كردستان العراق.cardiologic طرق البحث: قمنا بمراجعة جميع المرضى الذين يعانون من متلازمة داون الذي خضع لفحص الكشف من يناير 2009 الى يونيو 2010 ، بقسم أمراض القلب للأطفال بالمستشفى الأطفال التعليمي في السليمانية.النتائج: من مجموع 445 حالات متلازمة داون، وجدت 236 مريضا المصابين بمتلازمة داون أن يكون أمراض 47.5 %) من المرضى من الإناث، وبين العدد ) 52.5 %) من المرضى من الذكور و 112 ) القلبالخلقية، 124 26.7 ٪ ) من المرضى قدم ) 73.3 ٪ ) من المرضى بأمراض القلب الخلقية معزولة و 63 ) الاجمالي ق د 173المرتبطة مع عيب خلقي في القلب. كانت العيب في الحاجز البطيني تشوه الأكثر شيوعا واحد، وجدت في ما يقرب من % 39.3 ٪ من جميع الحالات. عيب الحاجز الأذيني البطيني وجدت في 21.3 ٪، الواسلة الور هدين وجدت في 18.4 ، وعيب الحاجز الأذيني و الواسلة الور هدين كان التشوهات الاكثر شيوعا المقترنة في 25 ٪ من الحالات التشوهات المرتبطة بها.الاستنتاجات: وتيرة عالية من عيب الحاجز البطيني، وتوزيع الفرق في التشوهات القلبية المرتبطة متلازمة داونبين الأطفال الأكراد، يختلف عن ما تم الإبلاغ عنها في الولايات المتحدة الأمريكية، وأوروبا، والبلدان المحيطة بها في آسيا، ولكن النتائج نفسها وجدت في صينية وماليزية ودراسات هونغ كونغ . هذا الاختلاف يبرر إجراء مزيد من البحوث.


Article
thesis Personal Experience Historical Method in writing an M.A. and Ph.D:
التجربة الشخصية في تدريس مادة منهج البحث التاريخى : آراء وملاحظات

Author: Sami Abdel Hafdh al-Qaisi سامي عبد الحافظ القيسي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2011 Issue: 59 Pages: 143-161
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

During my long years in teaching, supervising and leading various examination committees, I have found general weaknesses in dealing with this typical issue in presenting a postgraduate written work in the modern history of Iraq. The historian needs two basic elements no matter what his main interest is:Firstly: a clear method of research. Secondly: a clear vision and a stable mind. One has to define “historical method” as a combination of rules, conditions and procedures that should be followed in writing history. While the researcher’s mentality means his personal entity.It is necessary to have other qualifications connected to the historian’s personality making him well qualified in terms of culture and open minded. This will help him in collecting different materials that can be presented in a good manner. It is a complicated mission and not easy to materialize without a wide range of knowledge with the ability to criticize, analyze and write history with absolute neutrality. The historian needs to develop his historic sense, his desire to study history, follow up various events with the purpose of reaching the historical fact and nothing else except the fact. The main purpose of this research is to shed some lights on the issue of historical method, discussing the problematic side surrounding this phrase and describing the various elements involved.There are some basic elements that should be available to those professors who undertake teaching this subject. If we could manage to administer these matters with some other issues properly and effectively; this will enhance and strengthen the M.A and Ph.D. thesis dealing with modern history of Iraq; which in the end will contribute in one way or another in helping reconstruction of higher education in Iraq.

من خلال التجربة العملية في تدريس مادة منهج البحث التاريخي لطلبة الدراسات العليا وكذلك من خلال المساهمة المستمرة في مناقشة رسائل الماجستير وأطاريح الدكتوراه وجدت ان هناك ضعف عام لدى الطلبة وغياب النظرة الاكاديمية المتعلقة بهذا الموضوع . فجاء هذا البحث ليتلمس الوسائل والآليات للنهوض بهذا الموضوع الحيوي بمناقشة عنصرين اساسيين حتى يبدع المؤرخ في نتاجاته وكتاباته التاريخية وهما أولأ منهج واضح ومحدد للبحث وثانيهما عقلية جيدة للباحث .فالمنهج عبارة عن منظومة من القواعد والشروط والطرق الواجب الالتزام بها عند كتابة أي بحث تاريخي . أما العقلية الجيدة للباحث فأعني به التكوين الشخصي أو ما يتعارف عليه في يومنا هذا ب( الشخصنة) للدارس والباحث في التاريخ . إذ لابد من توفر صفات تتعلق بشخصية الباحث لتجعله مؤهلآ من الناحية الثقافية وقادرآ من الناحية الذهنية على جمع المعلومات وعرضها ومن ثم القدرة على إيصالها الى القرلء حتى يكتسب لقب المؤرخ .وفد تطرقت في هذا البحث الى المدارس الفكرية التي تخصصت فى مواضيع منهج البحث التاريخي وهما المدرسة الغربية وذكر ابز روادها ثم المدرسة العربية مع ذكر الاشهر من روادها . بعد ذلك انتقلت الى تجربة المدرسة العراقية الى اثبتت بمرور السنوات انها قد نجحت الى حد كبير بوضع الاسس والعناصر التي إعتمدتها في تدريس مادة منهج البحث التاريخي لطلاب الدراسات العليا. وضمن اطار هذالبحث وضعت بعض المقترحات والتصورات التي اعتقد أنها ستساعد الطلبة بتقديم دراسات تاريخية تتصف بالجدية والابتكار وتشجعهم على التحليل والاستنتاج منها الحضور الالزامي للحلقات الدراسية الاسبوعية (السمنار)، حصول الطالب على درجة مقنعة من الكفاءة اللغوية ، حضورالمناقشات العلنية لرسائل الماجستير واطاريح الدكتوراة وتدوين الملاحظات المثارة ، الزيارة الميدانية لمركز الوثائق والاطلاع على نماذج منها من حيث الموضوع والفهرسة وكيفية الاستعارة، تزويد الطالب بالاسس والمرتكزات الواجب إعتمادها عند عرض المصادر وتعويدهم على كيفية عرض اكبر عدد ممكن من المصادر.كذلك لايمكن مناقشة موضوع كمنهج البحث التاريخى دون التطرق الى اهمية المكتبة في رحلة اعداد البحث . وتسليط الضوء على واقع المكتبة والخدمات المكتبية بشكل عام . للاسف الشديد ان الخدمات المكتبية دون الطموح بدرجة كبيرة. ان وجود المكتبة التي تقدم افضل الخدمات المكتبية هي التي تتوفر فيها الوسائل المساعدة من امناء مهرة وفهارس حديثة واجهزة تصوير وغيرها من التقنيات التي تساعد الباحث على اداء عمله على الوجه المطلوب .ان هذا البحث حتى تكتمل جوانبه استدعت الضرورة الى تسليط الضوء على دور المشرف في هذه الرحلة البحثية بيان ماله وما عليه . لذا كان الحديث صريحآ فيما يتعلق بالاشكاليات التي يعاني منها المشرفون وفي الطليعة منها تحمله لمسوؤلية الاشراف على عدد كبير من الطلبة . والاشكالية الاخرى تتعلق بثقافة المشرف . وفي ختام البحث ادرجت مجموعة من العناصر كانت بمثابة مقترحات اطمح ان تجد طريقها الى التطبيق .


Article
Cash intolerance and error in the calendar, Sahib Ibn Abbad experience with Mutanabi a model
التعصب النقدي والخطأ في التقويم، تجربة الصاحب بن عباد مع المتنبي انموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

كان ابو الطيب المتنبي، وما يزال، ظاهرة ليست بالاعتيادية في حقل الأدب عموماً، والشعر على وجه الخصوص، ظاهرة مثيرة للجدل،أفرح الكثيرين اعترافاً بتميّزه، وأغاظ مثلهم حسداً وحقداً على مكانته المرموقة بين الشعراء، وعلى الرغم ممّا كُتِبَ عن الشاعر هذا سلباً وايجاباً، فانه سيبقى مدار بحثٍ طويل عِبر العصور والأجيال؛ لما في شعره من أمور تُجبِر الدارسين على الوقوف عليها، وإعادة التأمّل فيها من جديد، ومن ثم الكتابة عنها، أو عن بعض الرؤى والأفكار التي تطرّقت له سابقاً في المجالات المختلفة، سواء أكانت متعلقة بحياته، أم بشعره.


Article
Their reform ideas and Namiq Kamel's Role in the Crystallzation of these Ideas
العثمانيون الجددأفكارهم الإصلاحية ودور نامق كمال في بلورتها

Author: mohamad asfur salman محمد عصفور سلمان
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2011 Issue: 49 Pages: 673-702
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The new Ottmans Constitute the intellectual eligte of Ottman Society , those who acquired their education in the recent modern schools in doors or abroad . Generally Speaking those intellectuals were unsatisfied with those reforms Performed by Ottmany government because according to their views these reforms were not deep routed and unable to irradiate the main Ottmany misdeeds . The new Ottman appeared in the second half of the 19th century and were able to formulate the strongest trend among Ottman intellectuals they were all modernization pros by adopting western technics on the condition of not going to far in westrenization and abandoning local civilization . The new Ottmans were unable to use violence to impose changes but they were able to publish their intellectual attitude through media ( Jaurnals ) and they were able to express these attitudes on stage . They were connected to organization " engineering " Mostafa Rasheed pasha, and eventully to the prince Mostafa Fadhil . The new Ottmans succeeded in acquiring the approval of part of the Ottman public and forming new ideas and thoughts towards the constitutional experiments in 1876 .Kamal Namiq and shanasi Ibrahim were example of new Ottmans who brought new trends in thinking and they were good educators through their intellectual opinion in Various aspects of life like education , women , patriotism , constitudional system , liberty ,rights and duties .

شكل العثمانيون الجدد النخبة المثقفة من المجتمع العثماني والذين تلقوا تعليمهم في المدارس الحديثة في الداخل أو في الدول الأوربية .وكان أولئك المثقفون ، بشكل عام ، غير راضين عن الإصلاحات التي كانت تقوم بها الحكومة العثمانية لأنها لم تكن في نظرهم جذرية وقادرة على التغيير والقضاء على المساوئ الأساسية في الدولة العثمانية ظهر العثمانيين الجدد في النصف الثاني من القرن التاسع عشر ، واستطاعوا تشكيل التيار الأقوى بين المثقفين العثمانيين لمدة ليست بالقليلة وكانوا مؤيدين للسير باتجاه التحديث باستخدام التقنيات الغربية بشرط عدم الإفراط في التغريب والتخلي عن الحضارة المحلية . وكان العثمانيون الجدد لا يجيدون استخدام العنف في التغيير بل عن طريق نشر آرائهم الفكرية في الصحف والتعبير عنها على المسرح ، وكانوا مرتبطين " بمهندسي التنظيمات " مصطفى رشيد باشا ومحمد فؤاد باشا وعلي باشا ثم بالأمير مصطفى فاضل . ولقد نجح العثمانيون الجدد في التأثير في جزء من الرأي العام العثماني وتكوين قناعات وأفكار عامة معبدين بذلك الطريق أمام التجربة الدستورية في العام 1876 م ، وكان نامق كمال وإبراهيم شناسي انموذجاً للعثمانيين الجدد وقد جاءوا بأفكار جديدة ، وهما مربيان جيدان من خلال طروحاتهم الفكرية في مجالات متعددة كالتعليم ، والنظرة إلى المرأة ، وحب الوطن ، والنظام الدستوري والحرية والحقوق والواجبات.


Article
The use of Effective Teaching Principles by Preparatory School Teachers
مدى ممارسة مدرسي المرحلة الإعدادية ومدرساتها لمبادئ التدريس الفعال

Author: أ. د. فاضل خليل إبراهيم
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2011 Volume: 11 Issue: 1 Pages: 1-27
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to identify the availability of effective teaching skills for both male and female teachers of preparatory schools and Its relation with some variables (e.g. sex ,years of experience and academic qualifications). The sample was (63) teachers divided into (25) male and (38) female teachers who teach in the preparatory schools of governarate general for the acadimic year 2006_2007. To realize the aims of the research, the two researchers , prepared a tool, consisted of (58) items and divided into (8) aspects dealing with effective teaching skills, both the stability and reliability of the tool were verified .By using the appropriate statistical means the results analysis showed that both male and female teachers of preparatory school apply the skill of presenting the material in a good way by connecting the previous lesson with the new one and explaning the main themes at the beginning of the lesson. The results also showed the lack of use of teaching aids and lack of extra curriculum readings related to the material. The results did not show statistically significant differences in the responses of the sample for their application of effective teaching principles according to sex except(4) items which were in favour of the females. The results showed a statistically significant difference between the responses of male and female teachers of applying principles of effective teaching according to specialization with in favor of scientific teaching . There was no statistically significant difference between the responses of teachers in applying principles of effective teaching attributed to years of experience.Reviewing the results, the researchers assured the use of teaching aides, the necessity of keeping in touch with extra curriculum readings related to the material preparatory high school teachers. The two researchers suggest a similar study to this one at the intermediate school.

يهدف البحث الحالي التعرف على مهارات التدريس الفعال لدى مدرسي المرحلة الإعدادية ومدرساتها وعلاقتها ببعض المتغيرات وهي (الجنس وسنوات الخدمة والمؤهل العلمي) تألفت عينة البحث من (63) مدرسا ومدرسة وبواقع (25) مدرسا و(38) مدرسة ممن يمارسون التدريس في المرحلة الإعدادية في المديرية العامة للتربية في محافظة نينوى للعام 2006-2007 ولغرض تحقيق أهداف البحث اعد الباحثان أداة البحث والتي تمثلت باستبانه اشتملت على (58) فقرة موزعة على ثمانية مجالات احتوت على مهارات التدريس الفعال، وجرى التأكد من صدق الأداة وثباتها وباستخدام الوسائل الإحصائية المناسبة تم تحليل النتائج التي أظهرت أن مدرسي المرحلة الإعدادية ومدرساتها يمارسون مهارة عرض المادة الدراسية بشكل جيد من خلال ربط الدرس الحالي بالدرس السابق وتوضيح الأفكار الرئيسية في بداية الدرس كما كشفت النتائج عن قلة استخدام مدرسي ومدرسات المرحلة الإعدادية للوسائل التعليمية فضلا عن قلة استخدامهم للقراءات الخارجية المتعلقة بمادة الكتاب المدرسي، فيما لم تكشف النتائج عن وجود فرق ذي دلالة إحصائية في استجابات عينة البحث لممارستهم لمبادئ التدريس الفعال تعزى لمتغير الجنس ماعدا أربع فقرات كانت لصالح الإناث في حين كشفت النتائج عن وجود فرق ذي دلالة إحصائية بين استجابات المدرسين والمدرسات في ممارستهم لمبادئ التدريس الفعال تعزى لمتغير الاختصاص وكانت لصالح الاختصاص العلمي. في حين تبين عدم وجود فرق ذي دلالة إحصائية بين استجابات المدرسين والمدرسات في ممارستهم لمبادئ التدريس الفعال تعزى لمتغير الخدمة.وفي ضوء نتائج البحث أوصى الباحثان بضرورة استخدام الوسائل التعليمية وضرورة اطلاع مدرسي المرحلة الإعدادية ومدرساتها على القراءات الخارجية المتعلقة بموضوع الدرس ، واقترح الباحثان بأجراء دراسة حول مدى ممارسة مدرسي المرحلة الجامعية لمبادئ التدريس الفعال.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (4)

English (1)


Year
From To Submit

2011 (6)