research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
European relations and the alliances through the Atlantic Instructor:
العلاقات الأوروبية-الأمريكية والتحالفات عبر الأطلسي

Loading...
Loading...
Abstract

The struggle between the two shores of the Atlantic lies in resorting towards force in the world today. As Europe wants an international multipolar system controlled by the international law and the work of organizations, U.S.A wants to control the international system by setting the rules, preventing any resistance to its domination, and putting itself above international law, which it describes as restrictive to its policy. As The United States feels that it led the Western world to victory in the Cold War, and after it seized the triangle sides of the international power which are: the military, economic, and the technological sides, it has become the only greatest Pole in the international arena. Therefore it is so hard for it to be equivalent with Europe. Europeans lived during the Cold War in safety provided by U.S. nuclear umbrella that assumed their protection without any cost. Also, it helped Europe to renew and develop the means of production. It is important to mention that most of U.S.A's stress was directed to France and Germany, while Britain has saved itself early and allied with the United States. Europe cannot be out of the Atlantic as long as the ruling political coalitions centered on controlling global capitalism, and thus it will continue the trans-Atlantic alliance to guarantee everyone's interests. Now, there is a well- known fact that Europe has no means to compete with the United States and start racing for military superiority, as Europe has accepted the dominant role of the United States, conversely the U.S. has to maintain European interests there. On the other hand, it can be said that whenever the competition and the conflict reached, the interests would be intersected between the actors, as it would lead to the emergence of new polarizations against the dominant force.

تبقى العلاقات بين طرفي الأطلسي المتمثلة في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا الغربية وما نتج عنها من تحالفات عسكرية واقتصادية، هي العلاقات الحاكمة في مسار العلاقات الدولية.وقد شهدت هذه العلاقة أو التحالف، تسيد الولايات المتحدة وتوجيهها لاتجاهات هذا التحالف الذي برز بصورة قوية ومؤثرة بعد الحرب العالمية الثانية في ظل الصراع بين المعسكرين الشرقي والغربي أو ما عرف بمرحلة الحرب الباردة، وخلافا للتوقعات الكثيرة، فان هذا التحالف أخذ مديات أكثر اتساعا واشد عنفا بعد انتهاء الحرب الباردة وبروز الولايات المتحدة الأمريكية قطبا أعظم منفردا في ظل النظام ( العالمي) الجديد، كما وأثرت المتغيرات الجديدة وغياب الاتحاد السوفيتي كقوة عظمى مناهضة، على أداء حلف شمال الأطلسي (الناتو) الذي اتخذ اتجاهات (عدوانية) في مناطق كثيرة من العالم خارج نطاق عمله التقليدي السابق في أوروبا.إن الولايات المتحدة الأمريكية ومن خلال المعطيات الجديدة لاسيما بعد أحداث الحادي عشر من أيلول عام (2001) وحروبها الواسعة في أفغانستان والعراق تسعى الى الإبقاء على سياسية الهيمنة والقطب الواحد مستغلة كل مجالات النفوذ المقاصة وفي المقدمة منها العلاقة المتميزة مع أوروبا الغربية.


Article
The New Changes in Policy of Federal Russia towards Middle Asia and Caucasus
المتغيرات الجديدة في سياسة روسيا الاتحادية تجاه منطقتي آسيا الوسطى والقوقاز

Author: Talib Hussein Hafedh طالب حسين حافظ
Journal: Journal of College of Education for Women مجلة كلية التربية للبنات ISSN: Print ISSN 16808738 /E ISSN: 2663547X Year: 2012 Volume: 23 Issue: 2 Pages: 437-`453
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Federal Russia remains the central player in the space of post-Soviet Union, particularly in the regions of Middle Asia and the Caucasus , which set standard for the local transformations of the two regions.The Russian concern continued about the shift of power in the world, as long as Russia is concerned with limiting the action of the United States in the area in which Russia sees as vital area to its national interests. Russia's nationalists play a main role in reviving Russia's influence in Middle Asia as a vital area and the natural ally of Russia, but without resorting to the old ways of using the threat of military force. The idea of the return of Russia as a superpower in the global arena in Middle Asia in particular, is dominating over Russia today. Russia sees Middle Asia as a "prize in the road" After Russia was able to avert the West's dominance of the United States from the region, there are three options for the future of Middle Asia: 1.To remain under the protection of Russia.2.To Slip in chaos and instability.3.Or to become under Chinese domination.But by virtue of the Russia policy of soft power and the preservation of Russia citizenship, it with ensure the survival of the Muslim republics in Middle Asia under the influence of Russia politically and economically.As for the Caucasus region, it can be noted, the risk of renewed violence on all sides still exists. The level of concern, which covers the region is not a level reached thought negotiations agreed by all parties. Tense atmosphere, whether at the level of relation between the countries of ( Azerbaijan , Armenia ) and ( Russia and Georgia ), or at the level of the internal affairs of States themselves : Federal Russia and its problems with the ( North Caucasus : Dagestan, Chechnya), ( Azerbaijan and Nagorno-Karabakh), ( Georgia and Ossetia and Abkhazia), and so on as well as the intervention of the regional countries represented by Turkey and Iran, and major powers like the United States and Europe.As all countries of the Caucasus have no intention to accept the status of minorities' Control over some areas therefore it is no exaggeration to say that the Caucasus region with remain volatile for a period of time.The Russian-Georgian war imposed a new reality, and the international system will continue to be unipolar, where South Ossetia crisis isconsidered as turning point indication the beginning of real change in the structure of the international system towards a multi-system power. Federal Russia is considered an active player in this system, which means that international conflict will continue with the United States and will be more pronounced in the vital area of Russia and the republics of the former Soviet Union as an energy sources and areas of passing pipes , which means it will stay the core of conflict.

تبقى روسيا الاتحادية ، العامل المؤثر المركزي في فضاء مابعد الاتحاد السوفياتي ، لاسيما في منطقتي آسيا الوسطى والقوقاز ، وهي التي تضع المعايير للتحولات المحلية في المنطقتين . لقد استمر القلق الروسي من انتقال ميزان القوة في العالم ، ولطالما اهتمت روسيا بالحد من حركة الولايات المتحدة في المجال الذي تعتبره روسيا حيوياً لمصالحها القومية .ويؤدي القوميون الروس ، دوراً أساسياً في اعادة احياء تأثير روسيا في آسيا الوسطى باعتباره المجال الحيوي والحليف الطبيعي لروسيا ، ولكن دون اللجوء الى الاساليب القديمة بالتهديد باستخدام القوة العسكرية .ان فكرة عودة روسيا قوةً عظمى في الساحة العالمية وفي آسيا الوسطى بالذات ، هي فكرة تهيمن على روسيا اليوم . فروسيا تنظر الى آسيا الوسطى بأنها " الجائزة في الطريق " ، وبعد ان استطاعت روسيا ان تبعد شبح الهيمنة الغربية المتمثلة بالولايات المتحدة اساساً عن المنطقة ، فان هناك ثلاثة خيارات لمستقبل آسيا الوسطى : 1.ان تبقى تحت المظلة الروسية .2.ان تنزلق بفوضى وعدم استقرار .3.أن تصبح تحت الهيمنة الصينية .ولكن بفضل سياسة " القوة الناعمة " الروسية والمحافظة على المواطنة الروسية هناك ، فان ذلك سيضمن – الى حد كبير – بقاء الجمهوريات الاسلامية في آسيا الوسطى ، تحت تأثير روسيا سياسياً واقتصادياً . أما في منطقة القوقاز ، فان مايمكن ملاحظته ، هو ان خطر تجدد أعمال العنف على كل الجهات لايزال قائماً . ان السلم القلق الذي يغطي المنطقة هو ليس سلماً تم التوصل اليه عبر مفاوضات وافقت عليها جميع الاطراف . فالتوتر يسود الاجواء سواء على صعيد العلاقات بين الدول ( اذربيجان – أرمينيا ) و (روسيا – جورجيا ) أو على صعيد الاوضاع الداخلية للدول ذاتها : روسيا الاتحادية ومشكلاتها مع (القوقاز الشمالي : داغستان ، الشيشان .. ) ، ( اذربيجان واقليم قرة باخ ) ، ( جورجيا واوسيتيا وابخازيا ) وهكذا فضلاً عن تدخل دول الاقليم ممثلة بتركيا وايران ، والقوى الكبرى كالولايات المتحدة واوروبا . فكل دول القوقاز ليست لديها نية للقبول بالوضع القائم المتمثل في سيطرة الاقليات على بعض المناطق ، وبالتالي فأنه ليس مبالغة القول ان القوقاز ستبقى منطقة مضطربة لمدة من الزمن . وجاءت الحرب الروسية – الجورجية ، لتفرض واقعاً جديداً ، فالنظام الدولي لن يستمر احادي القطبية الى الأبد ، حيث تعد ازمة اوسيتيا الجنوبية نقطة تحول تشير الى بدء تغير حقيقي في هيكل النظام الدولي نحو نظام متعدد القوى . وتعد روسيا الاتحادية فاعلاً محورياً في هذا النظام ، مما يعني ان الصراع الدولي سوف يستمر مع الولايات المتحدة وسوف يكون اكثر وضوحاً في منطقة المجال الحيوي لروسيا والمتمثلة في جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق ، اذ تشكل مصادر الطاقة ومناطق مرور الانابيب بؤرة جديدة للصراع.

Keywords

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (1)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2012 (2)