research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Comparative Study Between Different Techniques for Ovarohystrectomy in Dogs
مقارنة طرائق مختلفة لإزالة المبايض والرحم بالجراحة المنظارية في الكلاب

Authors: A. M. Al-Saiegh عبد الله مزاحم أيوب --- M. S. Al-Badrany منير سالم البدراني
Journal: Al-Anbar Journal of Veterinary Sciences مجلة الانبار للعلوم البيطرية ISSN: 19996527 Year: 2012 Volume: 5 Issue: 2 Pages: 111-123
Publisher: University of Fallujah جامعة الفلوجة

Loading...
Loading...
Abstract

Ovarohystrectomy (OH) is the operation of removal the ovaries and the bulk of the uterus and it is commonly used in veterinary surgery. Present study was conducted to compare four different techniques for laparoscopic ovarohystrectomy in dogs. The study was conducted on 16 of the female domestic dogs and extremely sexually ranged from ages between 6 months - 3 years and between the weights of 15-20 kg. The test animals were divided randomly to four groups, each group 4 animals. The first group used the titanium clips and monopolar electrocautery to close blood vessels, in the second group extracorpora ligation was used to control bleeding, modified roeder knot was used, in group 3 Laparoscopic ovarohystrectomy was done by using Thermal Cautery. This tool was used for the first time. While in group four hand assist laparoscopy was used. Blood withdrawn from all animals before surgery and after surgery with 24 hours, 48 hours and 15 days for the purpose of measuring the level of habtoglobuline. Animals control for a whole month and recorded any complications may occur in animals, and was then a laparoscopic exploration was done after 1 month for any possible complication or adhesions or complications that have occurred in the abdominal cavity. The result showed that laparoscopic ovarohystrectomy (LOH) can be done successfully in all four techniques and Thermal cautery seems to be the best technique. Extracorporeal ligation spend more time 73.7±2.3 which was significantly more as compared with other techniques. The result showed there are no any significant increase in Habtagglobuline level when compared with the time before the operation, which confirms that there is no stress on the test animals also did not see any adhesions in animals when making exploratory surgery

Ovarohystrectomy هي عملية إزالة المبايض والجزء الأكبر من الرحم وتعد هذه العملية من العمليات الشائعة الاستعمال في الطب البيطري أجريت الدراسة الحالية لمقارنة أربع تقنيات مختلفة لإزالة المبايض والرحم بالجراحة المنظارية. أجريت الدراسة على 16 من إناث الكلاب المحلية والبالغة جنسيا تراوحت أعمارها بين (6 أشهر- 3 سنوات) وأوزانها بين (15-20) كغم قسمت حيوانات التجربة بشكل عشوائي على أربعة مجاميع ضمت كل مجموعة 4 حيوانات. المجموعة الأولى استخدمت كلبسات التيتانيوم Titanium clips وMonopolar electrocautery إذ استعمل ما معدله من (6-8) كلبس، أما المجموعة الثانية فقد تم إزالة المبايض والرحم باستخدام تقنية العقد الخارجي(Extra corporal ligation) وباستخدام عقدة رويدر المحورة (Modified Roeder Knot)، وفي المجموعة الثالثة فقد تم إزالة المبايض والرحم باستخدام أداة الكي الحراري Thermal Cautery وهذه الأداة استخدمت لأول مره، أما المجموعة الرابعة فقد تم أزلة المبايض والرحم بوساطة الجراحة المنظارية واليد المساعدة Hand Assist laparoscopic. تم سحب دم من كل الحيوانات قبل إجراء العملية الجراحية وبعد العملية بـ 24 ساعة، 48 ساعة و15 يوما لغرض قياس مستوى الهابتوكلوبين، وتمت مراقبة الحيوانات لمدة شهر كامل وسجلت أي مضاعفات قد تحدث على الحيوانات، وبعد ذلك تم إجراء الفحص الاستكشافي لجميع الحيوانات بطريقة الجراحة المنظارية لمشاهدة الالتصاقات أو المضاعفات التي قد حدثت في التجويف البطني. أظهرت النتائج إمكانية إجراء عملية استئصال المبايض والرحم بالجراحة المنظارية بالتقنيات الأربعة وبشكل ناجح مع تفوق طريقة الكي الحراريThermal cautery واستغرقت طريقة Extra corporal ligation زمنا أطولا إذ كان الزمن اللازم لإجراء هذه العملية هو 73.7 ± 2.3 دقيقة وكان هذا الزمن أطول معنوياً عند مقارنته مع المجاميع الأخرى. أظهرت الدراسة بعدم وجود أي مضاعفات بعد العملية إذ تمتعت الحيوانات بنشاط وحيوية وكانت شهيتها طبيعية كما لم يظهر هناك فرق معنوي في مستوى الهبتاكلوبين عند مقارنته مع الوقت قبل العملية مما يؤكد عدم حدوث أي إجهاد على حيوانات التجربة كما لم يشاهد أي التصاقات تذكر على الحيوانات عند إجراء الفحص الاستكشافي بالجراحة المنظارية بعد مرور شهر على العملية دلت النتائج التي تم الحصول عليها بإمكانية إجراء عملية إزالة المبايض والرحم بالجراحة المنظارية باستخدام تقنيات مختلفة دون مضاعفات تذكر مع تفوق طريقةThermal cautery.


Article
Laparoscopic nephrectomy in dogs
استئصال الكلية باستخدام الجراحة المنظارية في الكلاب

Authors: R. R. K. Alajeli رضوان رياض كاظم العجيلي --- A. M. Alhasan عبد الحليم مولود صالح الحسن
Journal: Al-Anbar Journal of Veterinary Sciences مجلة الانبار للعلوم البيطرية ISSN: 19996527 Year: 2012 Volume: 5 Issue: 2 Pages: 137-141
Publisher: University of Fallujah جامعة الفلوجة

Loading...
Loading...
Abstract

The objective of this study was to evaluate the efficacy of the laparoscopic surgery for nephrectomy by using three different methods to close the blood vessels and ureter before removing of the kidney and explain the advantages and disadvantages of each method. Eighteen local breed dogs of both sexes was used in this study, their age ranged from 3 months to 2 year, while their weight ranged from 5-25 kg. They were divided randomly into 3 groups (A-C) of 6 dogs in each group. The left kidney was removed in all animals. In group A, the laparoscopic nephrectomy was feasible and easily to do and the clips revealed efficient in closing the vessels and ureter. The disadvantage was the possibility of failing of the clips and use of additional clips were needed. In group B the use of extracorporeal knot was highly efficient for closing vessels and ureter, the advantage was low economical cost in comparison with clips, but its disadvantage causing tension and tortion of the vessels and ureter during traction of the thread to put it in sutable position. In group C the thermocautery proved an efficient tool for prevent bleeding and cutting at same time with out needed to vascular ligation, the disadvantage of this method is accumulation of smoke in abdominal cavity that obscure the vision. Laparoscopic examination at 30 postoperative day revealed no important changes except that mild adhesion in some cases.

هدفت الدراسة الحالية إلى تقييم كفاءة استخدام الجراحة المنظارية لاستئصال الكلية وباستخدام ثلاث طرائق مختلفة لغلق الأوعية الدموية والحالب قبل فصل الكلية وبيان كفاءة ومساوئ كل طريقة من هذه الطرائق. أجريت الدراسة على 18 كلباً محلياً كانت سليمة سريرياً ومن كلا الجنسين تراوحت أعمارها ما بين 3 أشهر إلى 2 سنة وتراوحت أوزانها ما بين 5-25 كغم، قسمت الحيوانات عشوائياً إلى ثلاثة مجاميع إذ ضمت كل مجموعة 6 كلاب وتم إزالة الكلية اليسرى في جميع حيوانات التجربة. وأظهرت النتائج في المجموعة الأولى ان تقنية استئصال الكلية كانت آمنة وسهلة وأظهرت كلبسات التيتانيوم كفاءتها في غلق الأوعية الدموية والحالب، لكن لهذه الطريقة مساوئ بسيطة منها احتمالية حصول فشل في وضع الكلبس بشكل جيد على الأوعية الدموية للكلية والحالب مما يؤدي إلى الحاجة لاستخدام كلبسات إضافية. وفي المجموعة الثانية أثبتت طريقة العقد كفاءتها لمنع النزف أثناء العملية ومن مساوئها حصول شد والتواء مفرط للوعاء الدموي أثناء سحب الخيط الجراحي لوضعه في مكانه المناسب. أما المجموعة الثالثة فقد أثبتت أداة الكي الحراري كفاءة جيدة لمنع النزف وغلق الأوعية الدموية والحالب وبدون الحاجة إلى أي وسيلة مساعدة لعقد الأوعية الدموية المزودة للكلية ومن مساوئ هذه الطريقة تجمع الدخان داخل التجويف البطني مما يؤدي إلى سوء الرؤية. كما وأظهرت نتائج الفحص الناظوري بعد 30 يوما من العملية عدم حصول أي تغييرات مرضية مهمة ما عدا حصول بعض الالتصاقات البسيطة.


Article
Hernioplasty of induced diaphragmatic hernia in dogs via a comparative study between implantation of polypropylene mesh and latissmus dorsi muscle
تقويم الفتق الحجابي المستحدث في الكلاب بدراسة مقارنة بين زراعة شبكة البولي بروبيلين والعضلة الظهرية العريضة

Loading...
Loading...
Abstract

The research was designed to know the difference between non absorbable synthetic material (polypropylene mesh) and natural muscle auto graft (latissmus dorsi muscle) to repair diaphragmatic hernia in dogs. Twelve adult dogs from both sexes was used. The animals was divided into two groups, each group consists of six animals. In all animals, diaphragmatic defect was induced by removal a circular piece about 5 cm in diameter from muscular part of diaphragmatic tissue. The defect was left without any surgical intervention for about 3 weeks until occurrence the ideal feature of diaphragmatic hernia though by depending on the clinical and radiological signs for each animal. In first one, the diaphragmatic hernia was closed by using polypropylene mesh while in second group the hernia was treated by application piece of latissmus dorsi muscle. The evaluation of each graft in all animals was established by study the gross and histopathological changes at 7 and 21 postoperative days. The study was showed a differences between each graft where the repair of hernia in first group with polypropylene mesh lead to adhesion formation less than in second group, furthermore the infiltration of mononuclear inflammatory cells was less than second group, also the interposed of collagen fibers extension between the diaphragmatic tissue and polypropylene mesh was rapidly develops as compared with muscles grafting additionally the grafting with muscle was lead to sever inflammatory reaction. In conclusion, we can use polypropylene mesh and latissmus dorsi muscle for repairing diaphragmatic hernia in dogs but each method have advantage and disadvantage where in spite of polypropylene mesh was characterized by less inflammatory reaction with rapid healing rather than muscle piece but its more expensive.

صممت هذه الدراسة لمعرفة الاختلاف بين ترقيع الفتوق الحجابية في الكلاب باستخدام شبكة البولي بروبيلين الصناعية غير الممتصة واستخدام الترقيع الذاتي بالعضلة الظهرية العريضة. حيث استخدم في هذه الدراسة اثنا عشر كلبا ومن مختلف الجنسين ثم قسمت الحيوانات إلى مجموعتين، ضمت كل مجموعة ستة كلاب. تم استحداث فتق بقطر 5 سم وذلك بإزالة جزء حلقي من الجزء العضلي للحجاب الحاجز في كل الحيوانات وبعدها تركت الحيوانات دون معالجة للأذى المستحدث في الحجاب الحاجز وذلك للحصول على نفس خصائص الفتوق الحجابية من خلال الاعتماد على العلامات السريرية والشعاعية لمدة (3) أسابيع لكل حيوان. ففي المجموعة الأولى تم غلق الفتوق الحجابية باستخدام شبكة البولي بروبيلين وفي المجموعة الثانية عولجت الفتوق باستخدام العضلة الظهرية العريضة. تم تقييم كل نوع من الروقوعات في الحيوانات من خلال دراسة التغيرات العيانية والمرضية- النسجية كل (7 و21) يوم. أظهرت النتائج إن ترقيع الفتوق الحجابية في المجموعة الأولى أدى إلى تكوين التصاقات اقل من المجموعة الثانية بالإضافة إلى قلة ارتشاح الخلايا الالتهابية وحيدة النواة واندماج الألياف الغراوية الممتدة بين النسيج ألحجابي وشبكة البولي بروبيلين كان أسرع تطورا مقارنة من الترقيع بالعضلة حيث أدى الترقيع بالعضلة إلى تفاعل التهابي شديد. نستنتج مما تقدم إمكانية استخدام شبكة البولي بروبيلين والعضلة الظهرية العريضة في ترقيع الفتوق الحجابية ولكن لكل طريقة فوائد ومساوئ فبالرغم من كون شبكة البولي بروبيلين قليلة التفاعل الالتهابي مع التئام سريع أفضل من العضلة ولكنها الأكثر كلفة.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2012 (3)