نتائج البحث : يوجد 1

قائمة 1 - 1 من 1
فرز

مقالة
Destroy the authority of awareness and edit actors (Read at the thought of Nietzsche's philosophical)
تحطيم سلطة الوعي وتحرير القوى الفاعلة (قراءة في فكر نيتشه الفلسفي)

المؤلف: Hijran Abdul Ilah Ahmed هجران عبد الإله احمد
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Philosophy Journal مجلة الفلسفة ISSN: 11361992 السنة: 2013 الاصدار: 9 الصفحات: 125-145
الجامعة: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية - الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
الخلاصة

If we follow the history of human thought in general, and the philosophical one in particular, we will see that the philosophers tend to explore subjects related to sense and mutual cognition powers, conscience, mind critique, and self meditation more than the body issues. Hence, the body fell into a strict monotony that goes against its powers. This monotony sometimes sides with the sense and other times with the self and spirit. Some serious attempts have been made, however, to break this monotony which set the ground for theoretical framework of scientific progress are witness today. This research tries to send the light on the most significant attempts that left a great impact on the development of philosophical thought. The German philosopher Nietzsche is an example of these attempts, he criticized strongly mind philosophy in his Endeavour to regain the stolen prestige of the body due to mind authority that tried to devalue and paralyze its powers. Nietzsche view the products of mind such as the principles and values as being only delusions and lies that restricted human thought. This means that Nietzsche tries to demolish one of the most important and developed tools of philosophy. The aim behind this is to present the body in its unconscious dimension as an alternative mean to the mind that uses the available tools to realize happiness through satisfying needs. Body is more sublime because it is closely linked with life and its vivid values. Body after the exclusion of mind authority, is the only component that can understand and interpret the human phenomenon. Conscience is but a symbolic language of the body. Humanity does not depend on the mind or follow its representations, the thins at have achieved is ascribed to the instinctive side of the human. To free the body from the mind's authority is to free the affective powers in the body. These powers lies in the flow of unconscious intuitions that represents together the will of power. For Nietzsche the will of power is the sum of these instincts in the body which are free from errors and have the capacity and wisdom to formulate a new system of sublime values that promote and honour the humanity more and more.

وجد نيتشه في العقل حركة معادية للحياة ولغرائزها، لذا عد الإيمان به علامة من علامات الانحطاط، وحدد سبب الإيمان بالعقل وبقدرته على اكتشاف الحقيقة بسببين؛ الأول يعود إلى إيمان الإنسان بوعيه كـ دليلا على أصله السامي وعلى الوهيته، والعامل الثاني يعود الى كره الفلاسفة لفكرة الصيرورة، ونقص الحس التاريخي لديهم، فالفلاسفة يعتقدون انهم يضفون شرفاً على الأشياء عندما يجردونها من طابعها التاريخي ويحولونها إلى مومياء من أفكار، والسببان كلاهما معاديان لكل ما هو حي، فالعقل الإنساني غير مهيأ لإدراك فكرة الصيرورة. وعد نيتشه ان ما أنتجه العقل من قيم ومبادئ مجرد أوهام وأكاذيب قيدت الفكر البشري وهذه محاولة لتحطيم احد أهم أدوات التفلسف وأكثرها قدما، والغاية من هذا النقد طرح الجسد في بعده اللاواعي اللاشعوري كأداة بديلة للعقل تسخر ما دونها من أدوات من اجل تحقيق السعادة المتمثلة بارضاء الرغبات واشباعها، ولهذا يصف نيتشه الجسد بالعقل العظيم ويجعل من العقل عبداً تابعاً وخاضعاً لهذا السيد، ويرى في الجسد أسمى وأفضل ما عرفته الإنسانية لانه يرتبط اشد الارتباط بالحياة وبقيمها الحيوية، إذ يغدو بعد زوال السلطة العقلية الكينونة الوحيدة التي لا تفهم الظاهرة الإنسانية ولا وتفسر إلا به وإلا من خلاله. اما الوعي يغدو مجرد لغة رمزية للجسد. والانسانية لا تعتمد على العقل ولا تسير وفقاً لتصوراته؛ بل ان كل ما حققته الإنسانية يعود للجانب الغريزي في الإنسان.ان تحطيم سلطة العقل وتضمينه في الجسد كتابع وأداة هو بمثابة القضاء على إحدى أقدم الثنائيات التي حكمت الفكر البشري والتي لم يتخلص منها إلى الآن، واعادة تشكيل تراتبية (العقل والجسد او النفس والجسد) بما يعطى للجسد الأفضلية على حساب العقل او النفس.ان تحرير الجسد من العقل وسلطته ما هو الا محاولة لتحرير القوى الفاعلة في الجسد والكامنة في تلك التدفقات الغريزية اللا شعورية، التي تشكل في مجموع تدفقاتها ارادة القوة، فارادة القوة هي مجموع تلك الغرائز الموجودة في الجسد والتي هي معصومة عن الخطأ وفيها من الحكمة والقدرة ما يجعلها قادرة على صياغة منظومة جديدة من القيم السامية التي تدفع بالإنسان والإنسانية عامة نحو مزيد من العلاء والنمو والسعادة.

الكلمات المفتاحية

قائمة 1 - 1 من 1
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (1)


اللغة

Arabic (1)


السنة
من الى Submit

2013 (1)