research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
The historical roots of the name Baghdad through ancient sites
الجذور التاريخية لاسم بغداد من خلال المواقع الأثرية القديمة

Author: A. M. D. Salah Rashid Al-Salihi أ.م.د. صلاح رشيد الصالحي
Journal: Arab Scientific Heritage Journal مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 57-86
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The historical roots of the name Baghdad through ancient sitesA. M. D. Salah Rashid Al-SalihiCenter revival of Arab Scientific Heritage University of Baghdad It’s good to study the historical sites because they determine the reason why Abu Jaafar Al-Mansour choose Baghdad the timeless Capital ,So it’s easy for us to reconnect the past and the present regarding to the city, and must understand how its important the geographic site selection, which is determined by ancient rivers, which were the basis on which the city was constructed in the various roles of historical and this is natural because the movement of construction depend mainly on rivers When creating a city must be accompanied by a water project for people need to irrigate orchards and drinking water or a good way for transporting as it is in the Tigris river , which was adopted as a basis in determining the location of the city, Then he build its direction along with rivers directions including Isa(Jesses)River which gives water to the west of Baghdad area. The old idea was about the name of Baghdad which is originally persian (Baghdad or Bgdaz the, Bgmad or Mgdad or Mgdan and Mgdad and Bgdan), which means orchard man because the word (Bagh) means orchard and (Dad) name of a man, and sometimes said (Bgh) the name of the fetish and Kisra dedicated to Khas from Orient a piece of land even though Khasay was a fetish worshiped , he said (BghDadi) it means he gave me the fetish whileHamzaIbn Hassan Asbhana he had another opinion that (Baghdad is a Persian name translated from (BaghDadhua) because the city of Al-Mansour was “Bagh” for a Persian man named Dadhua, and YaqootAlHamoodi said that Baghdad’s name was originally taken from a Chinese king’s name (and the name of the king of China was Bgh) Chinese traders when they were heading back home holding their big incomes from Baghdad’s market they used to say it’s from (Bgh dad) which means the incomes that we eared was a gift from our king.. HamdallahAlMustawfi in his book (hearts picnic).

(خلاصة البحث)أن دراسة المواقع التاريخية ضرورة لأنها تحدد سبب اختيار الخليفة أبو جعفر المنصور لموقع بغداد عاصمته الخالدة ، كما تسهل علينا فيما بعد ربط ماضي المدينة بحاضرها ، ويجب إن نفهم الضرورة التي أملتها الجغرافية في اختيار الموقع والذي يتحدد بكثرة الأنهار القديمة التي كانت الأساس الذي شيدت عليه المدينة في مختلف أدوارها التاريخية وهذا شيء طبيعي لان حركة البناء تعتمد أساسا على الأنهار فعند إنشاء مدينة ما لابد من إن يرافقها مشروع إروائي يلبي حاجة السكان لري بساتينهم وتهيئة مياه الشرب أو الاستخدام الأمثل كوسيلة للنقل كما هو في نهر دجلة التي اعتمد كأساس في تحديد موقع المدينة، ومن ثم بني اتجاهاتها مع اتجاهات الأنهار ومنها نهر عيسى الذي كان يروي منطقة بغداد الغربية . كانت الفكرة السائدة قديماً بأن تسمية بغداد اصلها فارسي(بغداد أو بغداذ أو بغذاد أو مغداد أو مغدان و مغداد وبغدان) ومعناه بستان رجل لأن كلمة (باغ) تعني بستان و(داد) اسم رجل،وأحيانا يقال (بغ) اسم لصنم وأن كسرى أهدى إلى خصي من المشرق أرضا وكان ألخصي من عبدت الأصنام فقال (بغ دادي ) بمعنى أعطاني الصنم أما حمزة أبن الحسن الاصبهاني فله رأي آخر بأن ( بغداد اسم لفارسي معرب من(باغ داذوي) لأن مدينة المنصور كانت باغاً لرجل من الفرس أسمه داذوي، وأما ياقوت الحموي فيذكر أن اسم بغداد مشتق من أسم ملك الصين فقال(وكان اسم ملك الصين بغ) فكان تجار الصين إلى انصرفوا إلى بلادهم بأرباحهم الطائلة من سوق بغداد قالوا (بغ داد)أي أن الربح الذي حصلنا علية من عطية الملك).يرد في النصوص المسمارية القديمة ورد فيها اسم (بغداد) الذي جاء بصيغتين هما (بكداده) و(بكدادا) ويكتبان بالمقاطع المسمارية (باك- دا- دو) و(باك- دادا) مسبوقة بالعلامة الدالة على المدن أي الكلمة البابلية (الو) Alu)) ويمكن أن يلفظ المقطع الأول من الاسم بهيئة (باغ) و بالحروف اللاتينية ( Alu-Bag-Da-Da / Du )على أن نقطة الضعف في تعيين هذه المدينة الواردة في النصوص المسماري باسم بغداد فالمعروف هي أن المقطع المسماري الأول (باك) أو (باغ) يمكن أن يلفظ أيضا (خو) أي إن لهذا المقطع المسماري قيمتين أو قارئتين هما (باغ) و (خو) على أن الباحثين يرجحون قراءتين على هيئة (باغ) في هذه المدينة وأقدم وثيقة بابلية ورد فيها اسم هذه المدينة ارجع في زمنها الى عصر الملك الشهير حمورابي (1792-1750) ق.م سادس ملوك سلالة بابل الأولى وتكرر اسم بغداد في العصر الذي أعقب سلالة بابل الأولى وهو العصر المعروف في تاريخ العراق القديم بالعصر ا(الكيشي) أو (الكاشي) (1500-1117) ق.م وأقدمها في حجر الحدود (كدورو) (KUDURRU) في عهد الملك الكاشي (نازي مرتاش) (1341-1316) ق.م عثر عليها بالقرب من نهر الملك (نار شري) وتكرر ذكر مدينة (بغدادو) أو ( بغدادا) في النصوص المسمارية في العهود التالية ومنها بعض الوثائق الأشورية ما بين القرن الثالث عشر والقر ن التاسع قبل الميلاد .


Article
Housing Problem in Baghdad
ﻤﺸﻛﻠﺔ اﻟﺴﻛن ﻓﻲ ﻤدﯿﻨﺔ ﺒﻐداد

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with the study and analysis of housing problem in Baghdad city. It depends on the systematic approach of investigation. It traces the roots of the problem and its development, since its emergence up to now, through tackling in detail the prevailing housing situation. A general idea about the problem is presented through analyzing some important indicators, as the rise in houses rents, land value, overcrowding in houses, and the effect of the rapid growth of the city. Formal statistical data and field survey are documented in tables and diagrams, which show the types of the prevailing houses in the city. In the light of data analysis, policies and strategies to solve the problem are set up, especially to low income groups and urban poor settlers in Baghdad. Several conclusions and recommendations are put forward

ﯿﺘﻌﻠق اﻟﺒﺤث ﺒدراﺴﺔ وﺘﺤﻠﯿل ﻤﺸﻛﻠﺔ اﻟﺴﻛن ﻓﻲ ﻤدﯿﻨﺔ ﺒﻐداد. اﻋﺘﻤدت اﻟدراﺴﺔ على اﻟﻤﻨﻬﺞ اﻟﻨظﺎﻤﻲ ﻓﻲ اﻟﺒﺤث. ﺒدأت ﺒﺘﺘﺒﻊ ﺠذور اﻟﻤﺸﻛﻠﺔ وﺘطور ﺘﻔﺎﻗﻤﻬﺎ اﻟﻰ اﻟوﻗت اﻟﺤﺎﻀر ﻤﻊ ﻋرض ﻟﻠﺤﺎﻟﺔ اﻟﺴﻛﻨﯿﺔ اﻟﺴﺎﺌدة ﻓﻲ اﻟﻤدﯿﻨﺔ. أﻋﻘﺒﻪ ﺘﺤﻠﯿل ﻟﺒﻌض ﻤؤﺸرات ﻫذﻩ اﻟﻤﺸﻛﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﻤدﯿﻨﺔ، ﻤﺜل ارﺘﻔﺎع أﻗﯿﺎم اﻷراﻀﻲ، ﻤﺴﺘوى اﻻﯿﺠﺎرات، ﺸدة اﻻزدﺤﺎم، وأﺜر اﻟﻨﻤو اﻟﺴرﯿﻊ ﻟﻤدﯿﻨﺔ ﺒﻐداد. ﺘوﺜﻘت ﻫذﻩ اﻟﻤؤﺸرات ﺒﺒﯿﺎﻨﺎت إﺤﺼﺎﺌﯿﺔ رﺴﻤﯿﺔ، وﺒﺎﻟﻤﺴﺢ اﻟﻤﯿداﻨﻲ ﺒﺄﺴﺎﻟﯿب ﻤﺘﻌددة. ﻨظﻤت اﻟﺒﯿﺎﻨﺎت ﺒﺠداول وﺒﺸﻛل ﯿوﻀﺢ أﻨﻤﺎط اﻟﺴﻛن اﻟﺤﺎﻟﯿﺔ ﻓﻲ اﻟﻤدﯿﻨﺔ. وﻓﻲ ﻀوء ﺘﺤﻠﯿل اﻟﺒﯿﺎﻨﺎت، وﻀﻌت ﺘوﺠﻬﺎت ﻟﺘﺨﻔﯿف وﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻤﺸﻛﻠﺔ اﻟﺴﻛن ﻓﻲ اﻟﻤدﯿﻨﺔ ﻤن ﺨﻼل اﻟﺘوﺠﻪ اﻟﻰ ﺘﺒﻨﻲ ﻤﺸﺎرﯿﻊ إﺴﻛﺎﻨﯿﺔ وﻓق اﻋﺘﺒﺎرات وﻤﻌﺎﯿﯿر واﻗﻌﯿﺔ، ﺨﺎﺼﺔ ﻓﯿﻤﺎ ﯿﺘﻌﻠق ﺒﺈﺴﻛﺎن أﺼﺤﺎب اﻟدﺨول اﻟﻤﻨﺨﻔﻀﺔ واﻟﻔﻘراء. ﻓﻀﻼً ﻋن طرح ﻋدة إﺴﺘراﺘﯿﺠﯿﺎت ﻤﺘراﺒطﺔ ذات اﻟﺼﻠﺔ ﺒﺎﻟﻤوﻀوع. أﺨﺘﺘم اﻟﺒﺤث ﺒﻌدة اﺴﺘﻨﺘﺎﺠﺎت وﺘوﺼﯿﺎت


Article
Effect of environmental pollution and marketing mechanism on some metals content of Baghdad market's vegetable
تأثير التلوث البيئي وآلية التسويق في محتوى الخضار من العناصر المعدنية في أسواق بغداد.

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to find out the content of metal elements, especially heavy metals in some vegetables in the markets of Baghdad. Samples were collected from areas which is the most susceptible to contamination being located in places exposed to car exhaust and densely populated, these samples selected the most vegetables addressed which are apart of the daily food of the Iraqi humans, like tomato, cucumber, celery, lettuce, berbin (Portulaca aleracea) and pepper. These samples were collected during the days of no rain and have been tested without washing, that to see how contaminated naturally and without intervention to remove one of the reasons for reducing pollution, the elements were determined by a Atomic Absorption Spectrophotometer, from the macro elements was determined the magnesium which proved the search results, there is no significant differences between the samples was measured, but the micro elements, iron and copper registered, there was a high level of iron and there was different between the concentration of the samples content especialy celery of Teyeran square has scored the highest reading where exceeded the acceptable level, as well Berbin from the same area, but cabbage and cucumber have registered less reading of copper as recorded.In the mean while, for heavy metals, many vegetables have showed that are deserted from Lead as in Celery Zayouna and tomato Kadhimiya, Altayaren Square cucumber but tomato and celery in Almnsour, cabbage in Zayouna, lettuce Kadhimiya did not registered any reading of Chrome and recorded readings of nickel and cadmium level is high but can be avoided by washing or pealing, but the cobalt of celery in Tayeran Square has recorded higher level than the daily human needs.

يهدف البحث إلى معرفة محتوى بعض الخضار في أسواق بغداد من بعض العناصر المعدنية وخصوصا العناصر الثقيلة حيث تم جمع العينات من مناطق أكثر عرضة للتلوث كونها تقع في أماكن معرضة لعوادم السيارات ومزدحمة بالسكان، وقد تم اختيار العينات من أكثر الخضار إستهلاكا وجزء من الغذاء اليومي للإنسان العراقي وهي الطماطة، الخيار، الكرفس، الخس، البربين، اللهانة والفلفل، وتم جمع العينات في أيام ليس فيها مطر وقد تم فحصها دون غسلها لمعرفة مدى تلوثها طبيعيا ودون التدخل لأزالة أحد اسباب تقليل التلوث، وتم تقدير العناصر بواسطة جهازAtomic Absorption Spectrophotometer فمن العناصر الكبرى تم تقدير المغنيسيوم وأثبتت نتيجة البحث عدم وجود فروق معنوية بين العينات وتم قياس عنصري الحديد والنحاس من العناصر الصغرى وكان هناك ارتفاع معنوي في مستوى الحديد بين العينات حيث سجل كرفس الطيران اعلي قراءة حيث تجاوزت الحدود المسموح بها وكذلك بربين نفس المنطقة بينما سجلت اللهانة والخيار أقل قراءات في مستوى النحاس، أما بالنسبة للعناصر الثقيلة فقد خلت عديد من الخضار من الرصاص وهي كرفس زيونة وطماطة الكاظمية وخيار الطيران ولم تسجل الطماطة والكرفس في المنصور واللهانة في زيونة وخس الكاظمية أي قراءة للكروم وسجلت قراءات الكادميوم والنيكل بمستوى نوعما مرتفع ولكن يمكن تجاوزه بغسل هذه الخضار أو تقشيرها أما الكوبالت فقد سجل كرفس الطيران ارتفاع أكثر مما يحتاجه الإنسان يوميا.


Article
الزمن في التصوير الاسلامي

Author: مجيد حميد حسون
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2014 Volume: 22 Issue: 6 Pages: 1461-1479
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The topic of this research is ‘Time in the Islamic Painting’. It had been divided into three chapters. The first one focused on the problem of the research which was identified as finding out the answers of several questions among which the following are prominent: 1. Has the Islamic vision of the concept of time constituted an intellectual and structural basis in outlining the creative vision of the Muslim painters? 2. Can this vision be detected through the time of painting action? And then, can it be penetrating deeply to reveal the unseen dimensions of the Muslims’ fine art works?The first chapter also includes the aim of the research ‘The Identification of Time in Islamic Fine Art’. The limitation of research had been confined to studying the concept of time as represented by a sample of Islamic fine art works painted during the period of the sixth to the eighth Hijri centuries, or 12th to 14th A.D in Baghdad and in some other Islamic cities and regions.The first section of the second chapter had surveyed the concepts of time mentioned in the Holy Quran; then, the Islamic thinkers’ conceptualization of time, whether these thinkers were philosophers or sofis, had also been reviewed. The second chapter had been dedicated for studying the applications of the concept of time as represented in the Islamic paintings.The third chapter include the results and inferences. The results include: 1. The domination of the concept of time over the concept of place by making it permanent according to its moving continuity rather than by its tranquil continuity since the artist do not wish to stabilize a specific moment of physical time. 2. The annulment of incarnation in the painting in order to figure out an abstractive time structure and not a standard one. This will activate an intuitive vision which will transcend over a sensational vision of logical mentality. The most important conclusion of this research is that the Islamic notion of concept of time was an affecting intellectual reference on the way the Muslim artist had been following when he treated the concept of time.

تناول البحث الحالي ((الزمن في التصوير الاسلامي)) واحتوى على ثلاثة فصول اهتم الأول ببيان مشكلة البحث التي تحددت بالإجابة عن جملة من التساؤلات من بينها:-هل شكل مفهوم الزمان وفق الرؤية الاسلامية اساساً فكريا وبنائياً في تحديد الرؤية الابداعية للفنان المسلم في التصوير؟ وهل يمكن من خلال زمان الفعل التصويري الاحساس ومن ثم الايغال إلى الأبعاد غير المرئية لتلك النتاجات الفنية ؟ كذلك احتوى الفصل على هدف ألبحث وهو (تعرف ألزمن مفاهيمياً في التصوير الاسلامي) فيما اقتصرت حدود البحث على دراسة الزمن من خلال نماذج مصورة من التصوير الاسلامي التي رسمت بين القرن (6-8 هـ) (12-14 مـ) في بغداد والمدن والاقاليم الاسلامية التابعة لها .فضلاً عن تحديد مصطلح الزمن الوارد في البحث أمّا الفصل الثاني وفي مبحثه الأول استعرض الباحث المفاهيم الزمنية الواردة في القرآن الكريم ثم عرض الباحث آراء المفكرين المسلمين من متكلمين وفلاسفة ومتصوفة والمتعلقة بهذا المفهوم . أمّا المبحث الثاني فهو تطبيقات لمفهوم الزمن في التصوير الاسلامي. اما الفصل الثالث فأحتوى على النتائج والاستنتاجات . ومن بين نتائج البحث 1- بسط نفوذ الزمان على المكان بجعله دائم باستمراريته الحركية,لا دائم باستمراريته السكونية لأن الفنان لا يبغي تثبيت لحظة من الزمن الفيزيائي .2-ابطال صفة التجسيم في الصورة للاستدلال على بنية زمانية مجرده لا قياسية وفي ذلك تفعيل للرؤية الحدسية المتعالية على الرؤية الحسية المعقلنة ذات البعد الذهني المنطقي,اما اهم الاستنتاجات هي،ان النظرة الاسلامية لمفهوم الزمان شكلت مرجعية فكرية تركت آثارها على المنهج التصويري للفنان المسلم في معالجته الزمان في التصوير.


Article
The urban existence of Baghdad city between the effect of the provisions of the construction of jurisprudence and Contemporary Urban legislation
الواقع العمراني لمدينة بغداد بين تأثير احكام البناء الفقهية والتشريعات العمرانية المعاصرة

Author: Amjed M. Ali ‌أمجد محمد علی القرداغی
Journal: Sulaimania Journal for Engineering Sciences مجلة السليمانية للعلوم الهندسية ISSN: 24101699/24156655 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 104-121
Publisher: university of Sulaimania جامعة السليمانية

Loading...
Loading...
Abstract

The ruling mechanism of the urban environment Arabic Islamic cities in the past differs from similar current ones, for the affairs of urbanism and constructions, in those cities, were mainly administrated through the system of "religions legislations"(Feqqh) that used to run all aspects of life in a total state of equilibrium, this system, which re gave birth to a highly distinct homogeneous environment conveying not only the needs and requirements of its occupants, but also their culture and ambitions. Growing , interactionally, with their customs , ethics and values.In the current urban- environment, substantial change has accrued at the legislational system that runs and controls the affairs of the urban construction extended to cover the roots and shoots, most of which were imported or inspired from a different environment, which a different kind of constants and variables of those of the local environment, This has led to multi-level controversial and negative aspects, troubled the occupants of the current cities and towns, and that was the main problem of this research.This study aimed to convey a picture of the reality of Baghdad city under the system that used to run its constructional affairs previously - religions legislations and law - and take it as a base of view, to look through it to the reality of the Arab Islamic city of today under current constructional legislations, and this study shown the main urban problems and the extent of the participation of these constructional legislations in the said problems, taking the capital of Baghdad as a realistic case of study for the current Arabian-Islamic city; documenting some of its aspects and questioner a section of its inhabitants; to know their points of view concerning the problems they face and their causes, to conduct a general comparing between the most important features of the traditional and current environments, each under its special legislations. This study showed the most important urban problems caused by that “contemporary” legislation, and also showed the presence of considerable support in the study area for the point of view of jurisprudence legislation in urban issues, as opposed to the perspective of contemporary urban legislation.

تختلف الالية التي كانت تحكم العمران في بيئة المدن فيما مضى عن مثيلاتها في الوقت الحاضر، إذ كانت شؤون العمران والبناء تدار في البيئة التقليدية من خلال منظومة من التشريعات التي كانت تسيّر شؤون الحياة كافة بتوازن وتكامل، فولدت بيئة متجانسة ذات خصوصية عالية، تعبر عن حاجات ساكنيها ومتطلباتهم وتطلعاتهم وثقافتهم، وتنمو متفاعلة مع قيمهم وتقاليدهم واعرافهم. وفي البيئة المعاصرة.. تغيرت المنظومة التشريعية التي تسير وتحكم شؤون العمران الحضري تغيرات جذرية، شملت الاصول والفروع، حيث ان اغلبها استوحيَ او استورد من بيئات مغايرة لا تتف ثوابتها او متغيراتها مع مثيلاتها في البيئة المحلية للمدن الاسلامية، مما احدث تناقضات ومظاهر سلبية بمستويات متعددة، يعاني منها سكان المدن المعاصرة باستمرار. وكانت هذه مشكلة البحث الاساس. وهدفت هذه الدراسة اعطاء صورة لواقع مدينة بغداد في ظل تشريعاتها العمرانية في تسعينات القرن الماضي، واستشهد البحث بمظاهر حية من واقع تلك المدينة، موثقة بعض مظاهرها ومستجوبة شرائح من سكانها؛ لتعرف رأيهم حول ما يعانونه من مشاكل ومسبباتها. وذلك لاجراء موازنة عامة بين اهم سمات وملامح البيئتين التقليدية والمعاصرة، في ظل تشريعاتهما. واظهرت هذه الدراسة اهم المشاكل الحضرية التي تسببها تلكم التشريعات العمرانية )المعاصرة(، واظهرت ايضا وجود تأييد كبير في منطقة الدراسة لوجهة نظر التشريعات الفقهية في المسائل العمرانية، في مقابل منظور التشريعات العمرانية المعاصرة.


Article
Influence of Knowledge Cartels in promoting Knowledge Monopoly in Medical Field An empirical study in Baghdad hospital
الكارترات المعرفية في تعزيز الاحتكار المعرفي (دراسة ميدانية في مستشفى بغداد العام)

Authors: DR. Hamid cream Alhaddrawi د.حامد كريم الحدراوي --- DR.Abbas Mizel د.عباس مزعل --- DR. Mohammed Jabbar د.محمد جبار
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2014 Issue: 27 Pages: 5-46
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

In many cases most trainee doctors Suffers from the problems like knowledge monopoly resulting from knowledge cartels (most of specialists doctors) ,who works together and monopolize the knowledge and not allow or share their knowledge with others easily.

في كثير من الحالات الأكثر الأطباء المتدربين يعاني من مشاكل مثل احتكار المعرفة الناتجة عن عصابات المعرفة (معظم الأطباء المتخصصين)، الذي يعمل جنبا إلى جنب واحتكار المعرفة وعدم السماح أو تبادل المعارف مع الآخرين بسهولة.


Article
TV and educate university youth cultural identity challenges in Iraq A field study of a sample of students at the University of Baghdad
التلفزيون وتوعية الشباب الجامعي بتحديات الهوية الثقافية في العراق دراسة ميدانية لعينة من طلبة جامعة بغداد

Authors: DR.Safed Hossam Hamoudi Al samook د.صفد حسام حمودي الساموك --- dr.Adel Abdul Razzaq Mesfaat د.عادل عبد الرزاق مصطاف
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2014 Volume: 2 Issue: 28 Pages: 217-242
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Plays TV role based in the construction of the general culture of the recipients, which calls to confirm the contemporary task is to rebuild the values ​​that support the development and modernization in diverse communities, and began at the level of impact in those communities to address major function, non-traditional ones have jobs in: news, Extension, Education and Entertainment ... It is in its ruling.

يضطلع التلفزيون بدور أساس في بناء الثقافة العامة للمتلقين، الأمر الذي يدعو إلى تأكيد مهمته المعاصرة في إعادة بناء القيم المساندة للتطوير والتحديث في المجتمعات المتنوعة، وبدأ على صعيد أثره في تلك المجتمعات بالتصدي لوظيفة كبرى، غير تلك الوظائف التقليدية له في: الإخبار والإرشاد والتعليم والترفيه... ومن في حكمها.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (7)


Year
From To Submit

2014 (7)