research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
دور عمليات حفظ السلام الدولية في تسوية النزاعات المسلحة الداخلية

Author: محمد جبار جدوع
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 38 Pages: 121-170
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

This study has tackled the role of UN Peacekeepers in the Settle internal dispute, The study has shown that legal basis for its work is Chapter VII of Charter UN, Additionally, They constitute a decision from the Security Council based on the basic its functions of keeping the peace and security Under which the broad discretion has based on Article (39) of the Charter. The study has also proved that Intervention UN peacekeepers in internal conflicts is not inconsistent with the principle of State sovereignty; because the consent of Parties to the dispute is a prerequisite in their work, and then, it cannot proceed to its functions without formal acceptance from the state which suffer from internal dispute, also They also have the means which Settle internal disputes, and means settle internal conflict, whether of a military nature as observers the cease-fire, protect the placed areas under the protection of UN, and disarmament and demining, or it may be a means of non-military as Supervision of the elections, national reconciliation and support the rule of law. This study has also manifested exercising the competence Intervention UN peacekeepers in internal conflicts in Kosovo and East Timor, Which were different from the UN processes in other areas, because of its mandate of new and diverse tasks also delegated broad competencies enable it to perform its tasks, it has contributed to the settlement of disputes in Kosovo and East Timor's, By its support for the independence and do tasks Administrative, maintenance of security, support for the rule of law, as well as the provision of humanitarian assistance, supervision of the elections and to provide advice and training in all aspects of the state

لقد تناولت هذه الدراسة بحث دور عمليات حفظ السلام الدولية في تسوية النزاعات الداخلية، وتبين إن الأساس القانوني لهذه العمليات يكمن في الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، كما إنها تشكّل بقرار من مجلس الأمن انطلاقاً من مهامه الأساسية المتمثلة بحفظ السلم والأمن الدوليين والتي يحظى بموجبها بسلطة تقديرية واسعة استناداً إلى المادة (39) من الميثاق.وأوضحت الدراسة أن تدخل عمليات حفظ السلام الدولية في النزاعات الداخلية لا يتعارض مع مبدأ سيادة الدول؛ لأن موافقة أطراف النزاع يعد شرطاً أساسياً في أداء تلك العمليات، ومن ثم لا يمكن لها أن تباشر بمهامها دون قبول رسمي من الدولة التي تعاني من النزاع الداخلي، كما أن لها من الوسائل الكفيلة بتسوية النزاعات الداخلية، سواء كانت ذات طابع عسكري كمراقبة وقف إطلاق النار وحماية المناطق الموضوعة تحت حماية منظمة الأمم المتحدة ونزع السلاح وإزالة الألغام، أو قد تكون الوسائل غير عسكرية كالإشراف على الانتخابات والمصالحة الوطنية ودعم سيادة القانون.واهتمت هذه الدراسة أيضاً، بعرض الممارسة العملية لتدخل عمليات حفظ السلام الدولية في تسوية النزاعات الداخلية في كوسوفو وتيمور الشرقية، وقد تبين أنها متميزة عن باقي العمليات التي أقامتها الأمم المتحدة لحفظ السلام في مناطق أخرى؛ بسبب تكليفها بمهام جديدة ومتنوعة وتخويلها اختصاصات واسعة تمكنها من أداء مهامها، إذ ساهمت في تسوية نزاعات كوسوفو وتيمور الشرقية بدعمها للاستقلال والقيام بمهام الإدارة وحفظ الأمن ودعم سيادة القانون فضلاً عن تقديم المساعدات الإنسانية والإشراف على الانتخابات وتقديم المشورة والتدريب في جميع مجالات الدولة.


Article
International Protection of the Diplomatic Envoy in Armed Conflict
الحماية الدولية للمبعوث الدبلوماسي في النزاعات المسلحة

Author: Baida Ali wli بيداء علي ولي
Journal: The Law Journal for Researches and studies مجلة القانون للدراسات والبحوث القانونية ISSN: 20724934 Year: 2015 Issue: 11 Pages: 258-281
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

The diplomatic envoy and diplomatic facilities have a double protection at the time of armed conflicts.Thy are guaranteed by the Vienna convention on diplomatic relations of 1961,and also by the fourth geneva convenba of 1949,and the exhra protocol of 1977.This is also because tye diplomabc envoy is considel one of the civilian and diplomatic facililies.Thus, the assault on the diplomatic envoy or diplomatic facilities is one of the physical abuse which constitute war crimes under the Statute of the International Criminal Court.

في اثناء النزاعات المسلحة يحظى المبعوث الدبلوماسي و الوسائل الدبلوماسية بحماية مزدوجة ، وهذا الأمر مكفول من جانب باتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961 ، ومن جانب باتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 و البروتوكول الاضافي الاول اللاحق لعام 1977 وذلك بوصف المبعوث الدبلوماسي من المدنيين وسائل الدبلوماسية من الاعيان المدنية . ومن ثم فان الاعتداء على المبعوث الدبلوماسي أو الوسائل الدبلوماسية يعد من الإنتهاكات الجسيمة والتي تعد جرائم حرب بموجب النظام الاساسي للمحكمة الجنائية الدولية .


Article
The crime of recruiting children in armed conflict ( A comparative study )
جريمة تجنيد الاطفال في النزاعات المسلحة ( دراسة مقارنة )

Author: Nozad.A.Yassen نوزاد احمد ياسين
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2015 Volume: 4 Issue: 15/part2 Pages: 600-645
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstractexposed a child who has not attained the age of eighteen, by virtue of their circumstances and the modern age and the tenderness of their promises to the risk of recruiting more than others in places of conflict by militias or countries, and this is not new it has involved children from previous centuries in military campaigns as soldiers or drummers drums of war in yards wars in Europe, and in the Second World War for children was a role in the resistance in Europe movements and subjected to campaigns deportation after being arrested or detained in the camps, but the years following the Second World War was marked by the emergence of methods of conflict where the armies facing armed groups and guerrilla warfare and conflict ethnic or even of the same race, civilians and mingled with combatants and it is common to see children, even very young of them, in the fields of fighting heavily armed and ready for use in various images, is the problem of recruitment or use of children in military operations have become a global phenomenon, as there are suicide bombers Children In many countries, as we have observed in Iraq by Daash For example, the children are working as members of the armed gangs in Colombia and fighters without the tenth in Afghanistan, Sudan, when what has been the recruitment of children or the adoption of their involvement in the fighting, the training being in a manner designed to break the links with their families and their communities and change moral values, all under the pretext of "teaching them how to fight." Many of these children are forced to participate in the murder of their family members in order to "learn the skin, cruelty and become tough fighters" by their leaders claimed on.Although not possible to count the number of child soldiers in armed conflicts around the world, it is the countries accused of committing the most serious crime against all of humanity, to kill her for the childhood dreams in the bud and buried in the tombs of armed conflict; therefore it has become the phenomenon of recruitment of child soldiers in signed armed conflicts large in the hearts of humanitarian workers, including legal in recent years, especially after the increasing number of child soldiers in the ranks of the government armed forces or militias and armed groups opposed to the state, as children are recruited in many ways, they hate the recruitment or recruited by recruiting battalions or kidnapped or may be forced to join armed groups to defend their families, and often arbitrarily children are picked up from the streets or schools or shelters for orphans recruited institutions. There are those who volunteer as a result of brainwashing campaigns carried out by the officials to them.And varied jobs churning out to children during their recruitment or presence with the armed forces, they may be porters, spies, cooks, and ultimately end up on the front lines of the fighting or to blow up the mine fields, and children are often the soldiers harsh sanctions by their leaders if they are inattentive or have defaulted in the performance of their duties or fail to military exercises or for not obeying orders or to surrender to their childhood and their quest for fun and play or to escape from their teams or armed their communities, have children become savages because of the violence that associates it without the will or perception which makes them war criminals, actually has been proven not to be limited recruitment to males only, but there are many females recruited and Icherkn in the fighting or to serve the soldiers, often using for cooking and sexual services, this is the recruitment of children from the worst forms of child labor in spite of many of the governments failure to recognize this fact, It is also given the hazardous nature of this work which is harmful to young children's health and threaten their safety and affect their morale.May we act in our present analytical methodology compared, through texts and conventions and agreements that came with this particular analysis, it was compared with other laws.As for the research plan we have been divided by the two sections, as we discussed in the first section in the nature of the crime of recruitment of children in armed conflicts and in the two demands. In the first we discussed the concept and the reasons, but in the second section has touched research to prevent the recruitment of children in armed conflict and in the two demands, in I looked at the first legal evidence to prevent the recruitment of children in armed conflict, and in the second dealt with the realism of evidence to prevent the recruitment of children in armed conflict, and Khtmanha conclusion shows the most important conclusions and recommendations that we reached through our research.

الملخص يتعرض الطفل التي لم يبلغ الثامنة عشرة من العمر ، بحكم ظروفهم وحداثة سنهم وطراوة عودهم لخطر التجنيد اكثر من غيرهم في اماكن النزاعات من قبل الميليشيات أو الدول ، وهذا ليس بالأمر الجديد فلقد أُشرِكَ الأطفال منذ قرون سابقة في الحملات العسكرية كجنود أو قارعي طبول الحرب في ساحات الحروب في أوربا ، وفي الحرب العالمية الثانية كان للأطفال دوراً في حركات المقاومة في أوربا وتعرضوا لحملات إبعاد بعد إلقاء القبض عليهم أو تم اعتقالهم في معسكرات ،الا أن السنوات التالية للحرب العالمية الثانية تميزت بظهور أساليب من النزاعات تواجه فيها الجيوش الجماعات المسلحة وحرب العصابات والنزاعات العرقية أو حتى من نفس العرق ، وأختلط المدنيون مع المقاتلين وبات من الشائع رؤية الأطفال،حتى الصغار جداً منهم ، في ميادين القتال مدججين بالسلاح ومستعدين لاستخدامه بشتى الصور ، وتعد مشكلة تجنيد الأطفال أو إشراكهم في العمليات العسكرية أصبحت ظاهرة عالمية ،كما أن هناك أطفال انتحاريون في العديد من الدول كما لاحظناه في العراق من قبل داعش على سبيل المثال ، وأطفال يعملون كأعضاء في عصابات مسلحة في كولمبيا ومقاتلون دون العاشرة في أفغانستان والسودان ومتى ما تم تجنيد الأطفال أو إقرار إشراكهم في القتال فان تدريبهم يجري بطريقة تستهدف تحطيم صلاتهم بأسرهم ومجتمعاتهم المحلية وتغيير قيمهم الأخلاقية وكل ذلك تحت ذريعة "تعليمهم كيف يقاتلون". والكثير من هؤلاء الأطفال يرغمون على الاشتراك في قتل أفراد أسرهم لكي "يتعلموا الجلد والقسوة ويصبحوا مقاتلين أشداء " على حسب زعم قادتهم.وعلى الرغم من عدم الامكان على حصر عدد الأطفال المجندين في النزاعات المسلحة عبر أنحاء العالم،الا أنه يعد الدول متهمة بارتكابها أخطر جريمة بحق الإنسانية جمعاء، بقتلها لأحلام الطفولة في مهدها ودفنها في مقابر النزاعات المسلحة؛ لذا فقد أصبح لظاهرة تجنيد الأطفال في النزاعات المسلحة وقع كبير في نفوس العاملين في الحقل الإنساني ومنها القانوني في السنوات الأخيرة، لاسيما بعد تزايد عدد الأطفال المجندين في صفوف القوات المسلحة الحكومية أو المليشيات والجماعات المسلحة المعارضة للدولة ، اذ يجند الأطفال بطرائق عديدة،فقد يكرهون على التجنيد أو يجندون عن طريق كتائب التجنيد أو يخطفون أو قد يرغمون على الانضمام إلى جماعات مسلحة للدفاع عن أسرهم ، وفي كثير من الأحيان يتم التقاط الأطفال بشكل تعسفي من الشوارع أو المدارس أو مؤسسات إيواء الأيتام لتجنيدهم. وهناك من يتطوع نتيجة حملات غسيل الدماغ التي يقوم بها المسؤولون لهم .وتتنوع الوظائف التي يوكل بها إلى الأطفال في أثناء تجنيدهم أو وجودهم مع القوات المسلحة ،فقد يكونوا حمالين أو جواسيس أو طباخين ، وفي نهاية المطاف ينتهي بهم الأمر على خطوط الجبهة للقتال أو لتفجير حقول الألغام، وكثيراً ما يتعرض الأطفال الجنود للعقوبات القاسية من قبل قادتهم إذا ما أهملوا أو قصروا في أداء واجباتهم أو فشلوا في التدريبات العسكرية أو لعدم طاعتهم الأوامر أو لاستسلامهم لطفولتهم وسعيهم للهو واللعب أو لهروبهم من فرقهم أو جماعاتهم المسلحة، وقد يصبح الأطفال متوحشين بسبب العنف الذي يشركون فيه من دون إرادة أو إدراك مما يجعل منهم مجرمي حرب، وقد اثبتت الواقع عدم اقتصار التجنيد على الذكور فقط بل هناك العديد من الإناث يجندن ويشركن في القتال أو لخدمة الجنود وغالباً ما يستخدمن لأغراض الطبخ والخدمات الجنسية ، هذا ويعد تجنيد الاطفال من أسوأ أشكال عمل الاطفال على الرغم من امتناع العديد من الحكومات عن الاعتراف بهذهِ الحقيقة , وهو كذلك نظراً للطبيعة الخطرة لهذا العمل الذي يضر بصحة الاطفال الصغار ويهدد سلامتهم ويؤثر في معنوياتهم. وقد انتهجنا في بحثنا هذا منهجية تحليلية مقارنة ، وذلك من خلال تحليل النصوص والمواثيق والاتفاقيات التي جاءت بهذا الخصوص ، وتم مقارنته مع القوانين الاخرى. اما بالنسبة لخطة البحث فقد قسمناه على مبحثين ، اذ بحثنا في المبحث الأول في ماهية جريمة تجنيد الاطفال في النزاعات المسلحة وفي مطلبين ،ففي الأول بحثنا في المفهوم والأسباب ، اما في المبحث الثاني فقد تطرقنا بالبحث الى منع تجنيد الاطفال في النزاعات المسلحة وفي مطلبين ، في الأول بحثنا في الأدلة القانونية على منع تجنيد الأطفال في النزاعات المسلحة ،وفي الثاني تطرقنا الى الأدلة الواقعية على منع تجنيد الأطفال في النزاعات المسلحة،وختمنها بخاتمة تبين أهم الاستنتاجات والتوصيات التي توصلنا اليها من خلال بحثنا هذا.


Article
The legal system of mercenaries during international armed conflicts (A study in the light of the provisions of international humanitarian law)
النظام القانوني للمرتزق أثناء النزاعات المسلحة الدولية (دراسة في ضوء أحكام القانون الدولي الإنساني)

Authors: حيدر كاظم عبد علي --- اقبال عبد العباس يوسف --- أحمد حمزة ناصر
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2015 Issue: 36 Pages: 245-266
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

في ختام بحثنا والموسوم بالنظام القانوني للمرتزق اثناء النزاعات المسلحة, توصلنا إلى مجموعة من النتائج والمقترحات يمكن اجمالها بالآتي:- 1-توصلنا إلى ان النظام القانوني للمرتزق يعتريه الكثير من النقص والغموض, خصوصا تلك النصوص المتعلقة بالشروط الواجب توافرها في المرتزق.2-ان المسلك الذي انتهجته المادة (47/فق2) من البروتوكول الإضافي الأول لعام 1977, يتسم بطابع التشدد في اضفاء صفة المرتزق، وهو ما يظهر جليا في اشتراط المادة المذكورة شروط ست مجتمعة لإضفاء صفة المرتزق على شخص ما, وهو ما يصعب بل يستحيل في احيان معينة تحققها معاً، الامر الذي يفسر رغبة واضعي الصك القانوني سالف الذكر، في عدم انطباق الوضع المذكور على شخص ما، ومن ثم تجريمه, ولعل السبب في ذلك واضح خصوصا في الدول التي تعد الارتزاق موردا اساسيا لها.وطبقا لما تقدم نرى ضرورة تعديل نصى المادة المذكورة، بعدم اشتراط الشروط الست مجتمعة، بل يكفي كحد ادنى توافر الشروط التي يغلب عليها - ان صح تسمته بالشروط الاساسية - التي لابد منه، كتلك المتعلقة مثلا بالمغنم والمشاركة الفعلية في النزاع.3- قدر تعلق الامر بالشرط الاول (العنصر الاجنبي) والوارد في المادة (47 /فق2/د), وجدنا ان اشتراط عدم الرعوية وعدم الاقامة في الدولة المراد ممارسة ظاهرة الارتزاق فيها، له ما يبرره، سواء ما تعلق الامر بالالتزامات المترتبة على الرعوية (الجنسية)ومن بينها واجب الدفاع عن الدولة التي ينتمي اليها بالجنسية، أو تلك المتعلقة بالإقامة والمتمثلة بواجب حماية الدولة في حالة تعرضها إلى الاعتداء، نظير ما توفره الاخيرة للمقيم من الانتفاع من خدمة المرافق العامة.وان كنا نقترح تعديل نصى الفقرة سالفة الذكر، بما يضمن تحديد سقف زمني للإقامة, لا ان تترك مدة الاقامة مفتوحة بحيث يستطيع ان يتعكز عليها البعض في انتفاء صفة المرتزق وان كانت المدة قصيرة جدا.4- بخصوص شرط الحافز، أو كما يسميه البعض بالمقابل، وجدنا التناقض الذي يكتنف نص المادة (47 /فق2 /ج) بين شطريها الاول والثاني، حيث جاء الشطر الاول بعبارات عامة تجعل من الحافز أو المقابل الواجب توافره في المرتزق شاملا لصورتيه المادية والمعنوية، في حين يذهب الشطر الثاني إلى اشتراط مغنم أو حافزا ماديا فقط.ولإزالة التناقض المذكور نقترح رفع الشطر الثاني من الفقرة (ج) من المادة المذكورة، بحيث يبقى الحافز بمفهومه الواسع، الامر الذي يسهل من ثبوت صفة المرتزق، وهو ما يحقق العدالة كون الدافع غير العقائدي أو الوطني قد تحقق - وهو سبب تجريم الارتزاق - سواء كان المقابل أو الحافز ماديا أو معنويا.كما نقترح تعديل صياغة الفقرة سالفة الذكر، وتحديدا فيما يتعلق باشتراط ان يزيد المقابل الذي يحصل عليه المرتزق زيادة كبيرة عما يتقاضه افراد القوات المسلحة في الدولة المراد ممارسة ظاهرة الارتزاق فيها، بحيث ينص على شرط الزيادة دون تقيدها بزيادة كبيرة بحيث تكفي الزيادة أياً كان نوعها أو مقدارها.5- وجدنا ان ايراد شرط عدم الانتماء للقوات المسلحة، تزيد لا مبرر له، يفضل رفعه من نص المادة (47 /فق 2).

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (4)


Year
From To Submit

2015 (4)