research centers


Search results: Found 68

Listing 1 - 10 of 68 << page
of 7
>>
Sort by

Article
جهود أحمد بلافريج في تقديم وثيقة الاستقلال المغربية عام 1944

Author: م.م أحمد عبد السلام فاضل السامرائي
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 20 Pages: 94-123
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

After the French protectorate imposed on Morocco in 1912 confronted the Moroccans in various ways to protect the French and they all means whether military ones, or peacefully through the establishment of demonstrations and protests and criticism of the style of French protection by national newspapers and the back of this work and clear in 1926 after the failure of Abdelkrim revolution, the national cells appeared with peaceful struggle, which demanded that the French public accommodation establishment of reforms in Morocco and public freedoms, and after the establishment of the National action Bloc 1934 student Moroccan reforms more broadly, and at the founding of the National Party in 1936, taking the party's leaders are demanding the French protectorate establishment of the necessary reforms, but they did not throw Aznna ears, and try the Moroccan national movement leaders Investment World War II conditions and demanding full and frank independence, and taking are preparing to demand independence by their numbers and the Declaration of Independence, which is Ahmed Balafrej prominent engineers and the owner of the idea of independence, and have the national leaders of the movement and take, in coordination with the Sultan Muhammad V preparing for independence document and submit it to the French public house on January 11, 1944, but the public house Rejected the idea of independence and addressed the slats of the national movement and arrested several of them, led by Ahmed Balafrej which is a Master plan to independence .

بعد أن فرضت الحماية الفرنسية على المغرب عام 1912 تصدى المغاربة بشتى السبل للحماية الفرنسية وقاموا بشتى الوسائل سواء أكانت عسكرية منها أو سلمية عن طريق إقامة التظاهرات ولاحتجاجات وانتقاد أسلوب الحماية الفرنسية عن طريق الصحف الوطنية وظهر هذا العمل واضحاً عام 1926 بعد إخفاق ثورة عبد الكريم الخطابي، إذ ظهرت الخلايا الوطنية ذات النضال السلمي التي طالبت الإقامة العامة الفرنسية بإقامة الإصلاحات في المغرب وإطلاق الحريات العامة، وبعد تأسيس كتلة العمل الوطني عام 1934 طالب المغاربة بالإصلاحات بشكل أوسع، وعند تأسيس الحزب الوطني عام 1936 أخذ قادة الحزب يطالبون الحماية الفرنسية بإقامة الإصلاحات الضرورية إلا أنهم لم يلقوا أذننا صاغية، وحاول قادة الحركة الوطنية المغربية استثمار ظروف الحرب العالمية الثانية والمطالبة بالاستقلال التام والصريح، وأخذ يعدون العدة للمطالبة بالاستقلال عن طريق قيامهم بأعداد وثيقة الاستقلال الذي يعد أحمد بلافريج أبرز مهندسيها وصاحب فكرة الاستقلال، ولقد اخذ قادة الحركة الوطنية وبالتنسيق مع السلطان محمد الخامس يعدون لوثيقة الاستقلال وتقديمها إلى الإقامة العامة الفرنسية يوم 11 كانون الثاني 1944، إلا أن الإقامة العامة رفضت فكرة الاستقلال وتصدت لقادة الحركة الوطنية واعتقلت العديد منهم وفي مقدمتهم أحمد بلافريج الذي يعد المخطط الرئيسي إلى الاستقلال.


Article
الأردن والضفة الغربية من الاتحاد حتى فك الارتباط 1950-1988

Authors: أ.م.د حازم مجيد أحمد --- م. م. بكر عبد المجيد محمد
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 20 Pages: 187-215
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The research Jordanian-Palestinian relations and development from 1948 after the Arab-Israeli war and was among the results of a conference of Jericho and swear allegiance to King Abdullah, who has a property on the eastern and western shores of the Jordan River. Held the first Arab Summit in 1964 and which formed the Palestine Liberation Organization, which has become the main rival to Jordan in the Palestinian representation, which led to wide differences between the two ended in September 1970 and the exit of the Organization of Jordan, the organization faced difficulties after Egypt signed the Camp David Accords in 1979 and then exit from Lebanon forced in 1982 and then decline the role of the organization after the Amman conference in 1987, the Palestinian uprising in the same year reinstated the Organization and the Palestinian cause its importance, this as well as the decisions of the Jordan disengagement between the two banks in 1988, wanted to Jordan by the policy to be part of the Arab orientation, and to enable the Palestinian Liberation Organization to exercise its leadership role and support of the Palestinian people to establish their own, and had a decision to disengage the results on the Palestinian issue has shown the leadership role of the PLO in a state either results on Jordan, the impact of the decision on the Jordan natural and human geography also was admitted Jordan economic crisis stifling to pull the Palestinians money from Jordanian banks and not to send Palestinian workers in overseas money to Jordan, in contrast, the decision to make Jordan cares about his cases the basic national stability, either a reflection of the decision on the Zionist entity was strong his blow as he removed the barriers that the Zionist entity hiding behind Jordan steps, as he put the Zionist entity against the reaction of the international community towards the Palestinian cause. Finally, the decision to disengage has laid a good relationship between the PLO and Jordan, as he was a step forward in the establishment of the State of Palestine later.

تناول البحث العلاقات الأردنية الفلسطينية وتطورها من عام 1948 بعد الحرب العربية الاسرائيلية وكان من بين نتائجها عقد مؤتمر اريحا والذي تمت فيه مبايعة الملك عبدالله ملكاً على الضفتين الشرقية والغربية لنهر الاردن . عقد مؤتمر القمة العربي الاول عام 1964 وفيه تشكلت منظمة التحرير الفلسطينية التي اصبحت المنافس الرئيسي للأردن في تمثيل الفلسطينيين مما ادى الى خلافات واسعة بينهما انتهت بأحداث ايلول 1970 وخروج المنظمة من الاردن ، واجهت المنظمة صعوبات بعد توقيع مصر اتفاقية كامب ديفيد 1979 ثم خروجها من لبنان مرغمة عام 1982 ثم تراجع دور المنظمة بعد مؤتمر عمان 1987 ، الا إن الانتفاضة الفلسطينية في نفس العام اعادت للمنظمة وللقضية الفلسطينية اهميتها ، هذا فضلاً عن قرارات الاردن بفك الارتباط بين الضفتين عام 1988 ارادت الاردن به ان تكون سياستها جزءاً من التوجه العربي، وتمكين منظمة التحرير الفلسطينية من ممارسة دورها القيادي ودعم الشعب الفلسطيني في اقامة دولته ، وكان لقرار فك الارتباط نتائج على القضية الفلسطينية فقد اظهرت الدور القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية في اقامة دولتهم اما نتائجه على الاردن ،فاثر القرار على جغرافية الاردن الطبيعية والبشرية كما وانه ادخل الاردن بأزمة اقتصادية خانقة لسحب الفلسطينيين اموالهم من البنوك الاردنية وعدم ارسال العمال الفلسطينيين في الخارج اموالهم الى الاردن ، بالمقابل فان القرار جعل الاردن يهتم بقضاياه الاساسية والاستقرار الوطني، اما انعكاس القرار على الكيان الصهيوني فقد كان ضربة قوية له اذ انه ازال الحواجز التي كان الكيان الصهيوني يختبئ وراء الخطوات الاردنية ، كما انه وضع الكيان الصهيوني امام ردة فعل المجتمع الدولي تجاه القضية الفلسطينية . وأخيراً فإن قرار فك الارتباط ارسى علاقة جيدة بين منظمة التحرير الفلسطينية والاردن كما وانه كان خطوة الى الأمام في اقامة دولة فلسطين فيما بعد .


Article
جريمة تزوير المحررات في قانون العقوبات العراقي بحث تحليلي مقارن

Author: أ.م.د.مجيد خضر أحمد السبعاوي
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 20 Pages: 346-408
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The crime of forgery in the editors of the important and serious crimes further to spread and harm caused to the community as a whole as well as the undermining individuals, it is a crime against the public trust crimes, ie, against the trust of the people securities, documents and bonds that they deal with, and of some of the country or on behalf of, or of each other to prove rights among the people. Needless to Albia n Malhzh crime of damage is difficult to redress and Mlavadtha, prompting Iraqi delegated to report cases of exemption from this crime to remedy the effects of severe and provide an opportunity for offenders to undo the crime, even at the last minute or so after its commission.

إن جريمة التزوير في المحررات من الجرائم المهمة والخطيرة عطفاً على انتشارها وأضرارها التي تلحق بالمجتمع بأسره، فضلاً على الاضرار بالافراد، فهي جريمة من الجرائم المخلّة بالثقة العامة، أي المخلّة بثقة الناس بالاوراق والوثائق والسندات التي يتعاملون بها والصادر بعضها من الدولة أو بإسمها أو الصادر بعضها لإثبات الحقوق بين الناس. وغني عن البيان ما لهذه الجريمة من أضرار يصعب تداركها وملافاتها، الأمر الذي حدا بالمشرع العراقي إلى تقرير حالات للاعفاء من هذه الجريمة لتدارك آثارها الوخيمة وتوفير فرصة للجناة في التراجع عن الجريمة ولو في اللحظة الأخيرة أو حتى بعد ارتكابها.


Article
الأنشطة الاقتصادية في القرى والضواحي بين بغداد وسامراء خلال العصر العباسي

Author: أ.م. د عبد الباسط مصطفى مجيد الرفاعي
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 21 Pages: 22-38
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The area located between Baghdad and Samarra witnessed the genesis of a lot of outskirts and villages. They had an important impact on the economic life of the people who lived there. And because of the significance of this area, those authors who wrote about the Arab countries enriched the history resources and books with a great deal of information in the social, economic and political aspects. Among those outskirts and villages are Harba, AL Qadissyya, sarifiin

شهدت المنطقة الواقعة بين بغداد وسامراء نشوء العديد من القرى والضواحي على جانبي نهر دجلة، وكان لها أهمية خاصة من حيث تزويد العاصمة بغداد بالعديد من المحاصيل الزراعية التي اشتهرت قراها بزراعتها،وقد زخرت كتب التاريخ ومؤلفات البلدانيين العرب بمعلومات واسعة عن قرى وضواحي هذه المنطقة، وأوردت العديد من الأحداث السياسية التي شهدتها إبان العصر العباسي .


Article
سياسة فرنسا تجاه الأوضاع الاجتماعية في الجزائر 1871-1914

Authors: م.د عطية مساهر حمد --- م.د سلوان رشيد رمضان
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 21 Pages: 106-134
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

France has Repeatedly invent Laws that Serve the Interests in stalled in its judgment in Algeria .therefore it founded primary schools of all kinds of participation and to bring out the common Tumuttu generation French culture attracted mind and spirit to it and saturated western ideas were not Relevant to the Islamic religion. as it has been gaining pupils of both sexes with a number of temptations physical an easy and fighting angles and koranic Schools being graduated students believers of Islam and its principles and have the spirit of jihad and the idea in the Expulsion of the occupation of their country however the proliferation of the settler population and Control life Economic social taken Revelations anti emerge with popular opposition that resisted the arbitrary decisions and stood against the aspiration of the Settlers and management French , but Frences policy continued to progress despite all the objections and has Issud conscription enforced laws alnffersd on the sons of Algeria in exchange for promises to lift some of the injustice which had suffered since the occupation of Algeria from unjust laws that broke their backs, such as the penal code named parents and score the introduction of Algerian youth in wars not Famale camel and no camel .

دأبت فرنسا على ابتداع القوانين التي تخدم مصالحها في تثبيت حكمها في الجزائر، لذلك أسست المدارس الابتدائية بأنواعها المشتركة وغير المشتركة لإخراج جيل متمتع بالثقافة الفرنسية منجذب العقل والروح إليها ومتشبع بالأفكار الغربية التي لا تمت بصلة للدين الإسلامي، إذ تم كسب التلاميذ من الجنسين بعدد من الإغراءات المادية اليسيرة ومحاربة الزوايا والكتاتيب كونها تخرج تلاميذ مؤمنين بالإسلام ومبادئه ويمتلكون روح الجهاد وفكرته في طرد الاحتلال من بلادهم، ومع تكاثر أعداد المستوطنين وتحكمهم بالحياة الاقتصادية والاجتماعية أخذت الثورات المضادة في البروز مع المعارضة الشعبية التي قاومت القرارات التعسفية ووقفت ضد طموح المستوطنين والإدارة الفرنسية، إلا أن سياسة فرنسا استمرت في تقدمها على الرغم من كل تلك الاعتراضات، وقامت بإصدار قانون التجنيد الإجباري القسري المفروض على أبناء الجزائر مقابل وعود برفع بعض الحيف الذي نالهم منذ احتلال الجزائر من القوانين المجحفة التي قصمت ظهورهم مثل قانون العقوبات المسمى الأهالي، والنتيجة إدخال الشباب الجزائري في حروب طاحنة لا ناقة لهم وفيها ولا جمل .


Article
حملة قراقوش على المغرب وأثرها في التوسع الأيوبي(580 ـ 586 هـ / 1185 ــ 1191م

Authors: م. د فواز نصرت توفيق --- م. د مثنى عباس عواد
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 21 Pages: 135-157
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Okla Muslims have realized the division of parts which caused the disaster that occurred them and there is no hope only by unity Since the path of unity is not easy , but it was a difficult road uphill full of thorns because of the ambitions of the rulers and the keenness of each and every one of them that kept the Department of authority without sacrifice something for the sake of the common good of the Muslims,that advocates unity continued to crack this the hard way, which was the first to initiate Emad Al-Din Al-Zanki and later Nur al-Din al-Zanki and Saladin However, this political of some occasions were the cause of obstruction of Islamic Jihad against the Crusaders, was Qaraqush campaign on Morocco has weakened the Almohad assistance to the State of the Ayyubid in the face of the Crusader force and was also the reason for the lack of political and military relations between the two parties, and this campaign, which were not studied the consequences and on this basis was the result has been divided into three Investigations: The first one is concerned with the assistances of Salah al-Din in the unit Levant and Arabia and Yemen and then explained in the second Qaraqush campaign to Morocco and will have a large control over the country of Morocco and his alliance with tribal opposition to the presence of the Almohad in the third explained by the relationship between Salah Uddin and Jacob Mansour Almohad and how soured the relationship between the two parties after Qaraqush campaign to Morocco and how there has been a chill in relations between them, which led to the obstruction of the Islamic Jihad movement in the face of the Crusader invasion despite of the support Almohad, but he was not at the required level Ashour, lights on the Crusades

ادرك العقلاء من المسلمين أن انقسامهم هو سبب الكارثة التي حلَت بهم وأنه لا أمل إلا بالوحدة أي وحدة الهدف والصف، الا ان هذا الطريق ليس سهلاً بل كان صعباً شاقاً بسبب اطماع بعض الحكام وحرص كل واحد منهم على أن يحتفظ بدائرة سلطانه من دون أن يضحي بشيء في سبيل الصالح العام للمسلمين، وعلى الرغم من كل ذلك فقد استطاع بعض القادة فرض الوحدة بقوة الامتناع تارة وقوة السلاح تارة اخرى وعلى راسهم عماد الدين زنكي ومن بعده نور الدين زنكي وصلاح الدين الايوبي .⃰ إن هذه السياسية في بعض الاحيان كانت سبباً في عرقلة حركة الجهاد الإسلامي ضد الصليبين وذلك بسبب الصراعات الداخلية بين الاطراف الإسلامية، فكانت حملة قراقوش على المغرب سبباً في عدم المساعدة الموحدية للدولة الأيوبية في مواجهة القوة الصليبية من جهة وسبباً في فتور العلاقات السياسية والعسكرية بين الطرفين من جهة اخرى، ولم تكن هذه الحملة مدروسة العواقب، لهذا السبب ارتأى الباحث دراسة هذه الجوانب فتم تقسيم البحث على ثلاثة مباحث، اختص الاول بدراسة مساعي صلاح الدين في تأسيس الدولة الايوبية ووحدة الشام والجزيرة واليمن، ثم ركز الثاني على دراسة جغرافية بلاد المغرب وحملة قراقوش على المغرب وما كان له من سيطرة واسعة على بلاد المغرب وتحالفه مع القبائل المعارضة للتواجد الموحدي في بلاد المغرب، ودار المبحث الثالث حول العلاقات بين صلاح الدين ويعقوب المنصور الموحدي وكيف كانت الحملة سبباً في سوء العلاقة بين الطرفين بعد حملة قراقوش على المغرب، والتي كانت سبباً في عرقلة حركة الجهاد الإسلامي في مواجهة الغزو الصليبي على الرغم من الدعم الموحدي إلا إنه لم يكن بالمستوى المطلوب.


Article
التـعادل وأثـره فـي تشكيـل مجـاري الأنـهار

Author: م.د.لطيف مزعل صالح
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 21 Pages: 158-176
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

he rivers material transfer rocky continental which clipped towards the sea, and much speed at every high levels except that rise above the permanent snow line has been called (Strer, stralher) ground machines, where she works on drainage and transportation operations, sculpture, deposition, and there with the cross-correlation characteristics natural of geological composition, topography, climate, and soil that interact together to achieve a draw or not through riverine operations, that the various forms of terrestrial pass in case of a tie and the stability relative, as long as the amount of the contribution of these elements in a fixed or stable composition, and in the event of any change increase or decrease the resulting change in where these forms appear on the riverbeds when changing channels dimensions (depth -atsalla) or change the pattern along their courses (twisted – straight).

تقوم الأنهار بنقل المواد ألصخريه القارية التي اقتطعها نحو البحر، وتشتد سرعتها عند كل مستويات الارتفاع عدا التي ترتفع فوق خط الثلج الدائم وقد أطلق عليها (ستريلر, stralher) مكائن الأرض, حيث تعمل على تصريف المياه وعمليات النقل والنحت والإرساب, وهناك مع الارتباط المتبادل للخصائص ألطبيعيه ألمتمثله بالتكوين الجيولوجي, والتضاريس, والمناخ, والتربة التي تتفاعل معا لتحقيق التعادل من عدمه من خلال العمليات النهرية، أن مختلف الأشكال الأرضية تمر في حالة تعادل ويكون استقرارها نسبي, مادامت مقدار مساهمة العناصر ألسابقه في تكوينها ثابتة أو مستقره، وعند حدوث أي تغيير زيادة أو نقصان ينجم عنها تغيير في هذه الأشكال حيث تظهر على مجاري الأنهار حينما تتغير أبعاد القنوات (عمقها –اتساعها ) أو بتغيير نمط امتداد مجاريها ( ملتوية – مستقيمة ) .


Article
تأثير النفط في التطور الاقتصادي الكويتي (1967-1972)

Author: م .د. سوسن جبار عبد الرحمن
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 22 Pages: 348-379
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Of oil a profound impact in the Progress of human civilization across the great coup that caused very economic development and the reflection of this development on all economic aspects before the discovery oil in Kuwait in 1838, the country was going through financial sect that has befallen the whole world soit has tobe Point out the importance of this natural wealth is not the owner of that which appeared as results heralds the first moment testicular announced.1967-1972 it final a topic to highlight the coup that happened in the economic situation in Kuwait and its impacts on the overall aspects of life ,it is worth mentioning despite the significant and rapid growth in the economic sectors,but it was often from som failures for economic reasons,Particularly the Kuwaiti economy, the external economy for other countries to link

للنفط تأثير مهم في تقدم الحضارة الإنسانية جمعاء عبر الانقلاب الكبير الذي أحدثه على مجمل التطور الاقتصادي، وانعكاس ذلك التطور على جميع الجوانب الاقتصادية، وبالتالي خلق الوسائل الجديدة للحياة المعاصرة، فالذهب الأسود لعب دوراً متميزاً في حياة بعض المجتمعات النامية والتي دخلت بطفرة واحدة سارية بمظاهر الحضارة إلى الأمام، تاركة خلفها معالم التخلف المرتبطة بالعصور القديمة التي أضحت من ذكريات الماضي القريب، وفي عداد هذه الدول تبرز الكويت كدولة نموذجية تجلى فيها دور النفط الايجابي، في ذلك الانقلاب الشامل في حياة الكويت التي شرعت تعيش نهضتها الحديثة اقتصادياً واجتماعياً. قبل اكتشاف النفط في الكويت عام 1938، كانت البلاد تمر بالأزمة المالية التي هلت بالعالم أجمع أثر الأزمة الاقتصادية العالمية عام 1929 والذي نجم عنها انهيار اقتصادي في معظم أنحائه، والسبب الثاني إغراق اليابان الأسواق باللؤلؤ الصناعي الذي أخذت تزرعه في بحارها، وأصاب ذلك الكويت وغيرها من بلدان الخليج المتاجرة في اللؤلؤ الطبيعي إصابة كبيرة. لذلك لابد أن نشير إلى أهمية اكتشاف هذه الثروة الطبيعية في تلك اللحظة الحرجة من تاريخ الكويت، وما صاحب ذلك من انتعاش للوضع الاقتصادي، وظهرت بوادر تلك التطورات كنتائج الخطة الخمسية الأولى الذي أعلنت عام 1967 -1972. لذلك تم اختيار البحث لدراسة التطورات في تلك المدة المهمة في تاريخ الكويت الاقتصادي، وتم دراسته بمحورين رئيسين، تناول الاول الأوضاع الاقتصادية قبل اكتشاف النفط،أما الثاني فقد خصص لتناول تأثير النفط في الأوضاع الاقتصادية بعد اكتشافه.


Article
القوات المسلحة المصرية((دراسة في مصادر التسليح المصري)) 1955-1974

Authors: أ.م.د.طه خلف محمد --- م. د. يوسف محمد عيدان
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 22 Pages: 85-99
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

To get sophisticated arms, the Egyptian tendency was towards the West in the first place, but the Egyptian repeated attempts to get on the western arms and to make an arms deal with the west did not work. That there was a western agreement on preventing Egypt from getting sophisticated weapons. This Western orientation was justified and was supported by, especially as many of the British troops were still stationed in the Canal Zone and that any sophisticated weapon Egypt imports would likely go towards those forces.Later, there was an Egyptian rapprochement with the Eastern Bloc resulted in making arms deal was known as (Czech deal), which was concluded in September 27 1955. According to this deal, Egypt got 100 fighter MiG-15 and five launcher aircraft of the type Illusion in addition to a wide range of weapons . Then Soviet-Egyptian relations became closer, especially after Egypt's accession to the Non-Aligned states and distancing from the policy of Western alliances. During the period 1955-1964, the Soviets had the main role in the construction of the Egyptian armed forces. The role of the Soviet Union was not only restricted to the military equipment, but the equipment was accompanied by experts and technicians that contributed to lay a basis for the manufacture of the Egyptian military. During the Soviet period Egyptian cooperation Egypt has bought 2200 million rubles worth of Soviet weapons.The period 1964-1970 witnessed the peak of the Soviet Egyptian military cooperation and it became clear that the parties were in need to lay the foundations for a strong relationship between them.After the death of President Jamal Abdel Nasser and Anwar Sadat came to power, there were crucial developments in the Egyptian-Soviet relations. Although there have been a kind of apathy in the relations between the two countries, the Soviets continued to supply weapons to Egypt. There was pressure and common desire from US-Saudi Arabia to end the task of Soviet experts in Egypt. Despite the expulsion of Anwar Sadat to these experts in July 1972, the Soviets continued to make arms deals with Egypt and more than the previous. But Sadat believed that the Soviet role in the region began to fade in front of the US role. He also believed that all solution to the Arab-Israeli conflict, however, is at the hands of United States. Thus, Sadat wanted to get Egypt away from the Soviet Union and break the Western ban on the supply of arms to Egypt. Therefore, he decided in April 18, 1974 to refrain from importing Soviet weapons. 1974 witnessed a variety in the sources of Egyptian arms by relying on Britain and France as a substitute for the Soviet Union.

كانت التوجهات المصرية الأولى من اجل تسليح عسكري حديث،نحو الغرب بالدرجة الأولى، إلا ان المحاولات المصرية المتكررة في الحصول على السلاح الغربي ومحاولة عقد صفقه أسلحه مصرية-غربية لم تجد نفعا وبدا واضحاً للسياسيين المصريين ان هناك شبه اتفاق غربي على محاصرة مصر عسكريا وعدم تسليمها أسلحه متطورة ولقد كان لهذا التوجه الغربي ما يبرره ويدعمه لاسيما وان العديد من القوات البريطانية كانت لاتزال مرابطه في منطقة القناة وان أي سلاح متطور تستورده مصر من المحتمل ان يتوجه صوب تلك القوات. وفيما بعد حصل نوع من التقارب المصري مع الكتلة الشرقية، وقد نتج عن ذلك التقارب عقد صفقة أسلحه كانت تعرف ب(الصفقة التشيكية) والتي أبرمت في 27ايلول1955 وقد تسلمت مصر في هذه الصفقة 100 طائره مقاتله من نوع ميغ 15, و5 طائره قاذفه من نوع ايلوشين فضلاً عن مجموعه كبيرة من الأسلحة، وبعدها توثقت العلاقات المصرية السوفيتية لاسيما بعد انضمام مصر إلى كتلة عدم الانحياز وابتعادها عن سياسة الأحلاف الغربية، أصبح للسوفييت خلال المدة (1955-1964)الدور الأساسي في بناء القوات المسلحة المصرية ولم يتمثل دور الاتحاد السوفيتي بالمعدات العسكرية فحسب، بل رافق تلك المعدات خبراء وفنيين ساهموا في وضع أساس لصناعه عسكريه مصرية، وخلال فترة التعاون المصري السوفيتي قامت مصر بشراء ما قيمته (2200) مليون روبل من الأسلحة السوفيتية . وقد شهدت المدة 1964-1970 ذروت التعاون العسكري المصري السوفيتي وبدا واضحا ان الطرفين كانا بحاجه إلى وضع أسس متينة للصداقة بينهما. وبعد وفاة الرئيس جمال عبد الناصر وتولي أنور السادات السلطة حدثت تطورات خطيرة في العلاقات المصرية السوفيتية وعلى الرغم من حدوث نوع من الفتور في تلك العلاقات استمر السوفييت في توريد الأسلحة لمصر، وقد كان هناك ضغوط ورغبة أمريكية-سعودية مشتركه في إنهاء مهمة الخبراء السوفييت في مصر وعلى الرغم من طرد السادات لهؤلاء الخبراء في تموز 1972 استمر السوفييت بعقد صفقات الأسلحة مع مصر وبشكل اكبر من السابق لكن السادات كان مؤمنا بان الدور السوفيتي في المنطقة بدا يتلاشى أمام الدور الأمريكي الذي بدأ يتصاعد كما انه كان مؤمنا بان جميع أوراق حل النزاع العربي- الإسرائيلي بيد الولايات المتحدة الأمريكية ومن هنا فإنه كان يريد الابتعاد بمصر عن الاتحاد السوفيتي وكسر الحظر الغربي على توريد الأسلحة لمصر فاتخذ قرارا في 18 نيسان 1974 يقضي بالامتناع عن استيراد الأسلحة السوفيتية، وقد شهد عام 1974 تنوعا في مصادر السلاح المصري بالاعتماد على بريطانيا وفرنسا كبديل عن الاتحاد السوفيتي .


Article
الأزمة السياسية البريطانية – الليبية 1970- 1986م

Loading...
Loading...
Abstract

The British policy is considred according to Lybean is one of most important subjects so the historical period between 1970-1986 is composwd an important issue, so, the researcher discusses the stages of the nelationship between the two sides and what is found about the September Revolution 1969, where Al-Qdthafi has ruleel Lybia When he applied apolicy then made the relations With Britain to a histateed With diplomatic incidents and ther is role to the petrol company and to boycotts diplomatic nelationship in 1986, and the crisis of the Lybean Embassy in London.

تعُد السياسة البريطانية تجاه ليبيا من المواضيع المهمة ولعل المدة التاريخية 1970-1986م , قد شكلت أهمية كبيرة لذلك ناقش البحث مراحل تطور تلك العلاقات من خلال تمهيد تاريخي وثلاثة مباحث تناولت مراحل العلاقات بين الجانبين وما نتج عن ثورة أيلول 1969م , إذ تسلم حكم ليبيا الرئيس معمر القذافي الذي انتهج سياسة أوصلت العلاقات مع بريطانيا إلى حالة عدم الاستقرار تخللتها حوادث دبلوماسية واقصاء لدور الشركات النفطية البريطانية العاملة في ليبيا وصولاً إلى حالة قطع العلاقات الدبلوماسية سنة 1986م ، في أعقاب أزمة السفارة الليبية في لندن.

Listing 1 - 10 of 68 << page
of 7
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (68)


Language

Arabic (54)

Arabic and English (11)

English (3)


Year
From To Submit

2015 (68)