research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
The impact of Emotional Marketing on customer experience applied research in Altaif Company for convertible financial
اثر التسويق الشعوري في تجربة الزبون بحث تطبيقي في شركة الطيف للتحويل المالي

Authors: سرى علي سعيد العامري --- سعدون حمود جثير
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2015 Volume: 21 Issue: 82 Pages: 71-94
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Become organizations today can not withstand the competitive challenges and constant change in the business environment , as well as the pressures witnessed by the Iraqi environment , especially in recent years such as the opening of the market which increased ambitious organizations and desire to secure the experiences superior to the survival and expansion of the competitive environment , prompting attention to the subject of vital contemporary is emotional Marketing and measure its impact on the customer experience in the sector of the economy is important and is the financial sector , so there is a need to study this term in the Iraqi organizations and try to diagnose the extent of implementation of the study sample emotional marketing and its impact on the customer experience, and have been chosen Altaif company for convertible financial application of the study data was collected from ( 60 )staff member of the front line and sections and divisions of the company, and used the checklist as an essential tool for the collection of data , The study found a set of conclusions and recommendations , including the possession of the company researched integrated database private customers make it easier for the customer conversion processes conversion processes subsequent information about the customer and thus did not need to bring the archives tariff and probative and limited to the PIN number for each customer , which in turn contains its own data , but it should be on the company surveyed to take a broad interest to customers across their views, and the degree of satisfaction with the services provided and to provide a mechanism to respond to the requirements that have been monitored

اصبحت المنظمات اليوم غير قادرة على الصمود امام التحديات التنافسية والتغير المستمر في بيئة الاعمال، فضلاً عن الضغوطات التي تشهدها البيئة العراقية ولا سيما في السنوات الاخيرة كانفتاح السوق، والذي زاد طموح المنظمات ورغبتها بتأمين تجارب متفوقة للبقاء والتوسع في البيئة التنافسية ، مما دفع الى الاهتمام بموضوع حيوي معاصر هو التسويق الشعوري وقياس أثره في تجربة الزبون في قطاع اقتصادي مهم وهو القطاع المالي ، لذلك ظهرت الحاجة لدراسة هذا المصطلح في المنظمات العراقية ومحاولة تشخيص مدى تنفيذ عينة الدراسة للتسويق الشعوري واثر ذلك في تجربة الزبون ، وجرى أختيار شركة الطيف للتحويل المالي لتطبيق الدراسة وقد جمعت البيانات من (60 ( موظف من موظفي الخط الامامي والأقسام والشُعب للشركة ، واستخدمت قائمة الفحص بوصفها أداة أساسية لجمع البيانات ، وقد توصلت الدراسة إلى مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات من بينها امتلاك الشركة المبحوثة قاعدة بيانات متكاملة خاصة بالزبائن تسهل على الزبون عمليات التحويل الاحقة كونها تضم معلومات كاملة عن الزبون وهي بذلك لا تحتاج الى جلب المستمسكات التعرفية والثبوتية وتقتصر على الرقم السري الخاص بكل زبون والذي بدورة يحوي البيانات الخاصة به، الا انه ينبغي على الشركة المبحوثة ان تولي اهتماماً واسعاً للزبائن عبر معرفة ارائهم ودرجة رضاهم عن الخدمات المقدمة وتوفير الية للاستجابة للمتطلبات التي تم رصدها.


Article
التجربة التنموية الماليزية والدروس المستفادة منها عربياً

Author: علي احمد درج
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2015 Volume: 23 Issue: 3 Pages: 1361-1386
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The Malaysian experience in the development is considered one of the experiences characterized by their privacy and importance in relation to the third world countries. It is that experience that we can follow to get rid of economic underdevelopment and dependence. The state of Malaysia got up a major pursuance in the economic field during the past four decades. Thus, it has been able to reconcile the two-way: 1. The integration (fusion) into the economics of globalization. 2. Keeping the approach of the regional economics by which Malaysia has been shifted from a country which is dependent on the export of simple raw materials to the biggest exporter of goods and industrial technologies in the area of South East Asia. The economic distinguished approach of Malaysia has enabled it to get out of the economic crisis that hit the southeast of Asian countries in 1997. This results in that Malaysia has not been subjected to the international Monetary Fund and World Bank for the treatment of its crisis. Instead it addressed its economic crisis and problem considering a distinguished national economic program which is working on imposing strict rules on the monetary policy of state and following its economic conditions. Malaysia did not depend on the others who tried to make use of its crisis. It has focused on the Islamic principle that considers human beings the developmental activity and its tool. It confirmed to uphold the moral values and the economic justice and equality. Furthermore, it focused on paying more attention towards the development of Muslims- majority indigenous population represented by Malawians and encouraging them to work in the productive sectors. The thought of the former prime minister of Malaysia (Mahateer Mohammed) is considered the developmental thought that motivates the leadership of Malaysia to be distinctive industrial state at least at the level of Asia. The Malaysian experience embodied the ability of our government and its people to depend on their own, but that could not be achieved because of the social and political instability. However, the diversity of the Malaysian society is considered a source of enrichment but not demolition to the developmental process.The benefit of the regional blocs as the Asian organization contributed so much to the strengthening of Malaysian economics. This made Malaysia occupy a position among the international economies. Accordingly, the Arab countries must study such an experience as that of Malaysia accurately and deeply in all its different attitudes: industrial, humanitarian, and health and education sectors etc.The purpose of this study is to get benefit of such an experience in the promotion of economics and lift these countries from their deteriorating economic reality though they are rich with enormous resources not found in any country of the world. Finally, the developmental Malaysian experience became the most typical one that should be followed by Arab countries in developing their economies

التجربة الماليزية في التنمية تعد من التجارب التي تمتاز بخصوصيتها واهميتها بالنسبة لدول العالم الثالث والتي يمكن السير على خطاها للتخلص من التخلف والتبعية الاقتصادية,فدولة ماليزيا نهضت نهوضا كبيرا في المجال الاقتصادي خلال الاربعة عقود الماضية,فقد استطاعت التوفيق بين اتجاهين: الاول:الاندماج في اقتصاديات العولمة.الثاني:الاحتفاظ بنهج الاقتصاد الوطني.فقد تحولت من بلد يعتمد على تصدير المواد الاولية البسيطة الى اكبر مصدر للسلع والتقنيات الصناعية في جنوب شرق آسيا . ان نهج ماليزيا الاقتصادي المتميز استطاع الخروج بها من الازمة الاقتصادية الخانقة التي عصفت بدول جنوب شرق آسيا عام (1997),اذ لم تخضع لصندوق النقد والبنك الدوليين لعلاج ازمتها بل عالجت ازمتها ومشكلتها الاقتصادية من خلال برنامج اقتصادي وطني متميز عمل على فرض قيود مشددة على سياسة البلاد النقدية والسير بشروطها الاقتصادية الوطنية وليس الاعتماد على الاخرين الذين يبغون استغلال ازمتها.كانت ماليزيا قد ركزت على المبدأ الاسلامي الذي يجعل الانسان النشاط التنموي واداته, اذ اكدت على تمسكها بالقيم الاخلاقية والعدالة والمساواة الاقتصادية مع الاهتمام بتنمية الاغلبية المسلمة من السكان الاصليين من الملاويين وتشجيعهم على العمل بالقطاعات الانتاجية, ويعد فكر رئيس وزراء ماليزيا الاسبق (مهاتير محمد) الفكر التنموي المحفز لقيادة ماليزيا لتكون دولة صناعية متميزة على مستوى آسيا على اقل تقدير,وجسدت التجربة الماليزية قدرة الدولة شعبا وحكومة في الاعتماد على الذات ولم يتحقق ذلك الا بموجب توافر شرط الاستقرار السياسي والاجتماعي الذي كان الحافز الاساسي في التقدم الاقتصادي.وعُدّ التنوع في المجتمع الماليزي مصدر اثراء لا هدم للعملية التنموية مع الاستفادة من التكتلات الاقليمية كمنظمة (اسيان) التي كانت قد اسهمت بتقوية الاقتصاد الماليزي ومنحتها مكانة في سلم الاقتصادات العالمية.على الدول العربية ان تدرس تجربة ماليزيا دراسة معمقة ودقيقة في شتى المجالات سواء الجانب الصناعي والبشري وقطاع الصحة والتعليم....الخ للاستفادة منها في النهوض اقتصاديا وانتشال دولها من الواقع الاقتصادي المتردي مع ما تملك الاقطار العربية من موارد هائلة لا تملكها دولة في العالم وعليه ان تجربة ماليزيا التنموية اصبحت أنموذجاً يحتذى به لكل من اراد ان يلحق بركب التقدم.


Article
إرتحالات الذات بين الانكفاء والانفتاح مقاربة في البنية الاستهلالية لقصيدة (يا دجلة الخير) للجواهري

Author: احمد رشيد وهاب
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2015 Volume: 23 Issue: 1 Pages: 1-10
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This study attempts to Acetknah subjective experience of the poet, and embrace the vocabulary of creative, tie in with self poet across Vdhaeadtha edge, an attempt to encircle the space experience of poetry, and monitoring of self-poet and Tmzaradtha and Tanasladtha fertile, and stand at the loose Khialadtha unbridled that occupy the role of the generator placebo for all visions. And various poetic images that reproduce in the poetic text donors him connotations and meanings of the text worn aestheticvalue, and earn a recipe to stay.

تحاول هذه الدراسة أن يكون شاغلها الأبرز استكناه التجربة الذاتية للشاعر، واحتضان المفردات الإبداعية،التي تترسمها الذات الشاعرة عبر فضاءاتها الإبداعية،وهي– من بعد–لا تعدو أن تكون محاولة لمحاصرة فضاء التجربة الشعرية الذي لا يُحدّ، ورصد ذاتية الشاعر وتمظهراتها وتناسلاتها الخصبة،والوقوف عند انفلات خيالاتها الجامحة التي تشغل دور المولد الإيحائي للرؤى جميعها،ولمختلف الصور الشعرية التي تتوالد في النص الشعري مانحة إياه دلالات ومعاني تُلبس النص قيمته الجمالية، وتُكسبه صفة البقاء .


Article
Procedures for judicial experience and role in the proof Preparation
إجراءات الخبرة القضائية ودورها في الإثبات

Author: Abd alrzaq.A.Alsheban عبد الرزاق احمد الشيبان
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2015 Volume: 4 Issue: 15/part1 Pages: 421-448
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractSearch procedures judicial experience and role in the proof highlights judicial experience procedures, to its importance in the chapter in litigation, Vimta expert report probative force, due discretion of the court, where most of the cases decided by conducting experience where, you may judge relied in his judgment on the report of the experience, so the legislature has stipulated in the expert scientific and technical and ethical conditions even gaining this status, and granted limited authority when carrying out the technical expertise to put the report helps the judiciary in adjudicating disputes that need some facts to explain the scientific or technical.

الملخص بحث إجراءات الخبرة القضائية ودورها في الإثبات يسلط الضوء على إجراءات الخبرة القضائية, لأهميتها في الفصل في المنازعات القضائية, فيتمتع تقرير الخبير بقوة إثباتية, يعود تقديرها للمحكمة, حيث أن معظم الدعاوى التي تقرر إجراء خبرة فيها, قد استند القاضي في حكمه على تقرير الخبرة, لذا فقد اشترط المشرع في الخبير شروط علمية وفنية وأخلاقية حتى يكتسب هذه الصفة, ومنحه سلطة محدودة عند القيام بأعمال الخبرة الفنية ليضع تقريراً يساعد القضاء في الفصل في المنازعات التي تحتاج بعض وقائعها لتفسير علمي أو فني.


Article
Head of state in Islamic Thought (Comparative study)
رئاسة الدولة في الفكر الإسلامي (دراسة مقارنة)

Author: Mohammed Taha Hussain محمد طه حسين الحسيني
Journal: AL- Mouhakiq Al-Hilly Journal for legal and political science مجلة المحقق الحلي للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 20757220 23130377 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 2 Pages: 564-616
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

It was a case of Imamate/ Caliphate most serious issue in the historical experience of the Islamic and the testimony of Muslim Scholars all, the year they were or Shiites, this Abu al-Hasan al-Ash'ari view the first of the positions of thought Sunni and founder of the sect known his name, begins his famous articles Islamists and different worshipers, with an introduction highlights where the first What happened to the difference between the Muslims after the Prophet (r) is the differences in the Imamate, and thus counting the first speaker in the Sunni thought in the case of the Imamate, was actually the work of al-Ash'ari to establish a position for years on the issue of the Imamate four assets identified by Shafei. Has worked hard to prove that the assets of the four (the Quran and Sunnah and consensus and measurement) decide (some from nearby and some from afar) that the Imamate or succession in Islam to be a choice and that the Prophet died and did not recommend for a imam after him, but leave it to the Shura among the people, and companions have walked this path I mean, course selection and the Shura Council, because that was the attitude that the dictates of Islam, it was not possible to violate Shara in the most important issue related to the lives of Muslims and Islam, nor that Accomplices to hide the commandment of the Prophet or ignored, this is the position Sunni, a position Aware of the statement generally. The Shiites, it has been for them is still the position of abuse completely, where they are not Imamate issue of interest mundane entrusted with choosing the public and stands Imam appointment, but is an issue is considered one of the pillars of religion, is not permissible for the Messenger, overlooked and neglected, not delegated to the public and left EIRP without allocation.In the case of the utmost importance, such as the issue of Imamate/ Caliphate does not facilitate the submission of proposals and advice, has always done a lot of scientists it has been tried since the intervals do roughly between the sects, however did not work that way too much, but we have to say to be achieving peaceful coexistence between different Islamic sects, particularly key isms and big mean Shiism and Sunnism, and try to mitigate the results and raised controversy about the Imamate/ Caliphate.

إنَّ معنى الإمامة في اللغة يشير إلى الإقتداء، بينما تعنى الخلافة الإنابة، ولذا هما لفظان مختلفا المعنى لغويا، أما اصطلاحا فنجد أنَّ الفكر السنّي يستعملهما بمعنى واحد وكأنَّهما مترادفان، فيشير كل منهما إلى النظام الذي جعله الإسلام أساسا للحكم بين الناس بهدف اختيار القائد من المسلمين لتجتمع حوله كلمة الأمة، أما الفكر الشيعي فيفرق بين معنييهما اصطلاحا، إذ يرى هذا الفكر أنَّ الإمامة هي منصب إلهي تتحدد وظيفتها في هداية الناس إليه تعالى، بينما يرتبط لفظ الخلافة بشؤون الحكم وإدارة الدولة.ولا يقف الاختلاف حول فكرة الإمامة/ الخلافة عند حدّ المعنى الاصطلاحي بل يسري إلى جلّ مباحثه، بعد الاتفاق على وجوب أن يكون هناك إمام /خليفة للأمة يقوم بقيادتها، وسنرى في البحث أن هناك اختلاف بين الفكرين في الشروط الواجب توافرها فيمن يُنصّب إماما للناس، ففي حين يرى الفكر السنّي أنَّ الشروط هي الذكورة والحرية والتكليف والإسلام والعدالة وأن يكون قرشيا بالإضافة إلى الشجاعة والاجتهاد وأن يكون ذا كفاية، يرى الفكر الشيعي أنَّ الشروط هي العصمة والأفضلية والأعلمية، وهذا الاختلاف بين الفكرين في الشروط التي يقررها كل منهم للإمام/الخليفة سببه الاختلاف في المهام الموكل بها.كما يختلفان في طريقة تنصيبه، فله بحسب الفكر السنّي أربعة طرق هي البيعة والاستخلاف والاستيلاء (والقهر) والوراثة، أما الفكر الشيعي فيرى أنَّ الإمامة لا تكون إلّا بالنص، حيث أنَّ هذا شاغل هذا المنصب لا يتم اختياره وانتخابه من الناس، بل يعينه الله تعالى ويتم تبليغ الناس بهذا التعيين على لسان النبي (ص) أو على لسان الإمام السابق بالنسبة إلى الإمام اللاحق.إنَّ من أهم المسائل التي شغلت العالم الإسلامي قديما وحديثا وترتبت عليها العديد من النتائج الخطرة هي مسألة الإمامة / الخلافة فهي اخطرَ قضية في التجربة التاريخية الإسلامية وهذا بشهادة علماء المسلمين جميعا، سنة كانوا أم شيعة، فهذا أبو الحسن الأشعري المنظرّ الأول لمواقف الفكر السنّي ومؤسس المذهب المعروف باسمه، يستهل كتابه الشهير مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين، بمقدمة يبرز فيها أن أول ما حدث من الاختلاف بين المسلمين بعد نبيهم (ص) هو اختلافهم في الإمامة، وبهذا عُدَّ أول متكلم في الفكر السنّي في قضية الإمامة، وقد عمل الأشعري فعلا على تأسيس موقف للسنة من قضية الإمامة على الأصول الأربعة التي حددها الشافعي.وسنتناول مسألة الإمامة/الخلافة في ثلاثة مباحث نتعرض في المبحث الأول إلى بيان ماهيتها، ولذا سنبيّن المراد من اللفظين في اللغة وفي الاصطلاح، أمّا الثاني فسنخصصه لبيان وجوب نصب الإمام/الخليفة، ونتناول في المبحث الثالث شروط الإمام/الخليفة وطرق تنصيبه.

Keywords

It was the issue of the Imamate / Caliphate most serious issue in the Islamic historical experience and the testimony of Muslim Scholars all --- the year they were or Shiites --- that Abu al-Hasan al-Ash'ari first view of the positions of Sunni thought and the founder of the sect known his name --- begins his famous articles Islamists and different worshipers --- with an introduction which highlights the fact that the first what happened from the difference between the Muslims after the Prophet --- r is the differences in the Imamate --- thus counting the first speaker in the Sunni thought in the case of the Imamate --- Ash'ari has actually worked to establish a position for the year of issue of the Imamate on the four assets identified by Shafei. --- لقد كانت قضية الإمامة / الخلافة اخطرَ قضية في التجربة التاريخية الإسلامية وهذا بشهادة علماء المسلمين جميعا، سنة كانوا أم شيعة، فهذا أبو الحسن الأشعري المنظرّ الأول لمواقف الفكر السنّي ومؤسس المذهب المعروف باسمه، يستهل كتابه الشهير مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين، بمقدمة يبرز فيها أن أول ما حدث من الاختلاف بين المسلمين بعد نبيهم ص --- هو اختلافهم في الإمامة، وبهذا عُدَّ أول متكلم في الفكر السنّي في قضية الإمامة، وقد عمل الأشعري فعلا على تأسيس موقف للسنة من قضية الإمامة على الأصول الأربعة التي حددها الشافعي.

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic (4)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2015 (5)