research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
The Democracy of Reconciliation According to Hezboallah
الديمقراطية التوافقية في تصور حزب الله اللبناني

Author: Asad Kadim Shibieb اسعد كاظم شبيب
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2016 Issue: 20حزيران Pages: 271-301
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Hezboallah, one of the influential parties in Lebanon established in 1985, secured not in a long time ago a political game, The Democracy of Reconciliation, as means to share the power among the Lebanese disputing parties and sects. Hezboallah’s first political participation was in 1992 after accepting the collective reconciling work, which is known as “lebananah”, to make Lebanese. Therefore, Hezbollah accepted the democracy of reconciliation as foundation to distribute various authorities among the Lebanese parties as a temporary solution. Hezbollah staff thought even though that the democracy of reconciliation was a political solution, there were some critical observations, which indicated that it would increase the social division.

لقد آمن حزب الله (تأسس عام1985) وهو احد الأحزاب السياسية الفاعلة في لنبان، منذ زمن غير بعيد بالعمل السياسي (بحسب مقتضى الديمقراطية التوافقية) كوسيلة لتقاسم السلطة بين المكونات والطوائف اللبنانية، وكانت مشاركته السياسية الأولى في عام 1992 من خلال قبوله المساهمة في العمل الجماعي التوافقي أو ما كان يعرف با(اللبننة).وفي ضوء ذلك قبل الحزب بالديمقراطية التوافقية كأساس لتوزيع السلطات المختلفة بين الطوائف اللبنانية حلاً مرحلياً. ورأى الأمين العام للحزب حينها أن الديمقراطية التوافقية، وإن كانت حلاً سياسياً، إلا أن ثمة ملاحظات نقدية للصيغة المشار إليها، كونها تزيد من عوامل الانقسام على المستوى المجتمعي.


Article
Constitutional Organizing of Consociational Democracy In Divided Society. a comparative Study).)
التنظيم الدستوري للديمقراطية التوافقية في المجتمعات التعددية (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract If democracy is aimed at implementing the will of the majority, the consensual democracy aims to achieve the will of the majority as well, but the majority is a majority described ,not relativity .The reason for this is that the results of political representation will depend in pluralistic societies mostly on national, religious and sectarian affiliation, and this leads to the existence of a majority and a minority constant can not be with the presence of rotation of power, but the group or a particular component, and this may push the minority or minorities to the behavior of other ways up to violence to force the other parties to give them a reasonable amount in the state administration and the devolution of power.By studying the compatibility tests for the four countries of the European pluralism (Switzerland, the Netherlands, Austria and Belgium) to Arend Lijphart theory carried out summary of the common elements in these experiments. and found that it also applies to other experiments such as the Canadian or Lebanese or others.Lijphart found to need to be in a coalition government after the plurality states found that coalition governments are the solution was applied even in non-pluralistic countries in some of the political crisis. And felt the need to grant minorities the right to veto any law that contradicts the vital interests including custom veto minority or mutual veto. And follows the system of proportional representation in the elections to prevent the removal of a small-sized groups, as well as give them a degree of autonomy or sector, which is similar to a federal solution followed in some cases near pluralism, while ensuring that the independence will be geographically and personally. Assures Lijphart well as the need to provide for some of the mechanisms in the Constitution, with the possibility to be the norm if politically feasible respect and application. Do not benefit from the text without the commitment and application and by faith. Otherwise can not blame them different claims, and that may be true some of them, but it is a possible solution and viable, and an inhibitor of the claim and to seek separation and fragmentation.

ملخص البحث اذا كانت الديمقراطية تهدف الى تنفيذ ارادة الاغلبية ،فان الديمقراطية التوافقية تهدف الى تحقيق ارادة الاغلبية كذلك ،ولكن الاغلبية هنا اغلبية موصوفة لانسبية.ويعود السبب في ذلك الى ان نتائج التمثيل السياسي ستعتمد في المجتمعات التعددية في الغالب على الانتماء القومي والديني والمذهبي،وهذا مايفرز وجود اغلبية واقلية ثابتة لايمكن معها وجود تداول للسلطة الا بين جماعة او مكون معين،وهذا قد يدفع بالاقلية او الاقليات الى سلوك سبل اخرى قد تصل الى العنف لارغام الاطراف الاخرى على منحها قدرا معقولا في ادارة الدولة وتداول السلطة. وبدراسة التجارب التوافقية للدول الاوربية التعددية الاربع(سويسرا وهولندا والنمسا وبلجيكا) خرج ليبهارت بنظرية حملت خلاصة العناصر المشتركة في تلك التجارب. ووجد انها تنطبق كذلك على تجارب اخرى كالتجربة الكندية او اللبنانية او غيرها. وجد (ارنت ليبهارت)ضرورة ان تكون الحكومة ائتلافية في الدول التعددية بعد ان وجد ان الحكومات الائتلافية كانت هي الحل المتبع حتى في دول غير تعددية في حالات الازمات.وراى ضرورة منح الاقليات حق نقض أي قانون يتعارض مع مصالحها الحيوية بما عرف بفيتو الاقليات او الفيتو المبتادل.وان يتبع نظام التمثيل النسبي في الانتخابات للحيلولة دون اقصاء الجماعات صغيرة الحجم،فضلا عن منحها قدرا من الاستقلال الذاتي او القطاعي ، بما يماثل الحل الفيدرالي المتبع في بعض الحالات القريبة من التعددية،مع ضمان ان يكون الاستقلال هنا جغرافيا وشخصيا.ويرى ليبهارت ضرورة النص على بعض الاليات في الدستور،مع امكانية ان تكون عرفا سياسيا اذا كان قابلا للاحترام والتطبيق.والا فلافائدة من النص عليها من دون الالتزام بها وتطبيقها والايمان بها سلفا.وبخلافه لايمكن القاء اللوم عليها بدعاوى مختلفة،والتي قد يصدق بعضها ،الا انها الحل الممكن والقابل للتطبيق،والمانع من المطالبة بالانفصال.


Article
Party Nomination & its Impact on Civil Peace (Algeria as an example)
الترشيح الحزبي وأثره على السلم الأهلي الجزائر نموذجاً

Author: Lecturer Dr. Bou Deffa Ali أستاذ محاضر أ. الدكتور بودفع على
Journal: Journal of Juridical and Political Science مجلة العلوم القانونية والسياسية ISSN: 2225 2509 Year: 2016 Volume: 5 Issue: 1 Pages: 173-204
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The majority of the political parties in Algeria including the ruling ones, have lost their credibility among the masses, and despite what these parties are enjoying (power and money), they failed miserably in providing qualified candidates that enjoy the respect of millions of Algerian voters at the level of the parliament and municipal councils. These paper focuses of the reality of political action in the Algerian political parties and the role these parties play in the political development process. It is vital to address de various social needs and the economic development of society to deal with the various conflicts and urgent demands of the society. Equality through political participation and the transition from a culture of submission and clapping, to a culture of participation and monitoring through public election, or by increasing the areas of political mobilization, in addition for the core issue of competence based public office candidates a important issues to deal with.The weakness of political parties in Algeria, and the lack of effectiveness have contributed to underdevelopment poverty and ignorance. Studies and statistics indicate that political parties failed to build a strong, active system. Progress will only take place through the nomination of qualified members whatever their convictions and affiliations. Development of laws and regulation that can lead society towards modernity and urbanization as well as the restructuring of public and political are necessary. The next step is to discuss loyalty, affiliation and participation on all levels to inspire individuals and groups.The responsibility of the political parties in finding an outlet for the country is represented in enabling qualified people to lead the community. This is not less important than providing medicine, food and housing for the community. At present, members of the political parties have absolute power and freedom (in the absence of law binding regulation), but do not have the best interest of the people in mind. The recent elections in Algeria, has been the last nail in the coffin of democracy and positive political practice. This research paper will focus on: first, reading the structure and orientation of the active political parties in Algeria nowadays; secondly, efficiency and fairness between partisan rhetoric and personal loyalties; thirdly, the impact of policies and practices in the short and long terms; and finally, the reco.

إن هذه الورقة البحثية، عبارة عن محاولة لتشخيص واقع العمل السياسي للأحزاب الجزائرية، ودورها في عملية التنمية السياسية، التي هي بالأساس زيادة في مستوى التمايز البنيوي والتخصص الوظيفي في النظام السياسي، قصد التمكن من الاستجابة لمختلف الحاجات الاجتماعية والاقتصادية للمجتمع، وضبط النزاعات، وتلبية المطالب المستعجلة، والتوجه نحو المساواة، من خلال المشاركة السياسية، والانتقال من ثقافة الخضوع والتصفيق، إلى ثقافة المشاركة والنقد من خلال الاقتراع العام، أومن خلال زيادة مساحات التعبئة السياسية، إضافة إلى القضية الجوهرية في ورقتنا والمتعلقة بتولي الوظائف العامة عن جدارة واستحقاق.إن ضعف الأحزاب السياسية في الجزائر، وانعدام الفعالية لديها، ساهم في تكريس التخلف والفقر، والجهل لدى عامة الشعب، وتشير الدراسات والإحصاءات أن هذه الأحزاب أخفقت في بناء تنظيمات حزبية، قوية ونشطة ذات كفاءة تمتلك الاقتدار على قيادة عملية البناء والتغيير، ومن ثم حصل فشل ذريع في تعزيز الاستقرار العام، والسلم الاجتماعي على وجه الخصوص.إن البناء الوطني لا يتحقق، إلا من خلال ترشيح الأكفاء، مهما كانت قناعاتهم، وانتماءاتهم، وتطوير القوانين والتشريعات، بما يساير حركة المجتمعات نحو الحداثة والتمدن، وإعادة تنظيم المؤسسات العامة كالبرلمان، والولاية والبلدية والانتقال بعد ذلك بمفاهيم التكيف والولاء، والانتماء والمشاركة، من مراحلها النظرية، إلى فضائها العملي والتطبيقي الفاعل، والمؤثر في الأفراد والمجموعة.إن مسؤولية الأحزاب السياسية في إنقاذ الأمة بترشيح وتمكين الأكفاء من قيادة المجتمع، تعد مسؤولية تاريخية جسيمة،.وعلى العموم فإن هذه الورقة البحثية ستركز على قراءة بنية وتوجه الأحزاب السياسية الفاعلة في جزائر اليوم، والكفاءة والنزاهة بين الخطابات الحزبية، والولاءات الشخصية، وآثار السياسات والممارسات التي تقوم بها هذه الأحزاب على السلم الاجتماعي في المديين المتوسط والبعيد، وتتضمن الخاتمة أهم نتائج البحث.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2016 (3)