research centers


Search results: Found 27

Listing 1 - 10 of 27 << page
of 3
>>
Sort by

Article
The concept of worship of Imam Al-Sajad (peace be upon him)
مفهوم العبادة عند الإمام السجاد (عليه السلام)

Author: د.إحسان عمر الحديثي ونداء كريم وهاب
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2016 Volume: 4 Issue: 4 Pages: 95-118
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The concept of worship of Imam Al-Sajad (peace be upon him)Prof. phd. Ehsan Omar Al-Hadithi prof.phd.Nedaa K. WahabBaghdad university/College of education (Abstract) Imam Ali Bin Al-Hussain Bin Ali (Zain Al-Abedien) (pbuh) is famous in worship, afraid from God , in spite of his origin that is related to prophet Mohammad , he felt tired of worship until he had arrived to be sick ,he sometimes felt patient and looked yellow when he would be in front of God . It is important to shed light on his worship as describing him the forth Imam of the twelfth ones .What he had said and what he had done was as a guide to whom who want to be won in this life , finally, the research concluded that faith , worship deals with interior feeling lead to worship not by increasing them or by thinking , but it is as interiorly faith.

(خلاصة البحث)عُرف الإمام علي بن الحسين زين العابدين – عليهما السلام – بكثرة العبادة وشدّة الخوف والخشية من الله تعالى بشكل منقطع النظير , فمع حسبه ونسبه الشريف المتصل برسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم – إلا أننا نراه يُنهك نفسه بالعبادة إلى حد الإعياء والنصب , ومع ورعه وتقواه , وكثرة عبادته في الصلاة والصوم والحج , وعفوه عن المسيئ بل مجازاته بالعطاء والإكرام نجده في حالة توجهه لأداء عبادته يصفر لونه , ويضطرب وترتعد فرائصه , فأردنا أن نسلط الضوء على عبادته – عليه السلام – وشدة خشيته لله تعالى , بوصفه الإمام الرابع من الأئمة الإثني عشر المعصومين – عليهم السلام , وهو سليل الدوحة المحمدية , وفعله وقوله حجة ودليل لمن أراد الفوز والظفر بالأعمال الصالحة في هذه الحياة الدنيا . وأردنا أن نتعرف في هذا البحث على عبادة الإمام السجاد – عليه السلام – وخشوعه فيها وعلى شدة خوفه وخشيته من الله تعالى من خلال ما سنتعرض له من سيرته الشريفة , وهل يغني التفكر في آيات الله وفي الكون عن الإكثار من العبادة أو بالعكس . وبعد الإنتهاء من البحث , وبعد التطرق لسيرة الإمام السجاد – عليه السلام – من كثرة عبادته , وسلوكه وطريقة معيشته , وتعامله مع من حوله , وجدنا أنه لا كثرة العبادة تغني عن التوجه والحضور القلبي في العبادة وعن التفكر في ملكوت الله , ولا التفكر والتأمل يغني عن العبادة والإكثار منها , بالإضافة إلى نتائج عدة سوف نذكرها في خاتمة البحث .

Keywords

Imam --- الإمام


Article
الصفات عند الإمام عبدالله بن المبارك 118هـ -181هـ

Author: ضياء عليوي فياض
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2016 Volume: 7 Issue: 26 Pages: 257-316
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

This study focuses on the efforts offorts of Iman Abdullah ibin Almubark to illustrate some topics of religion and sunnahby : 1- Explain the doctrine of sahabah , their beliefs and how they do not follow the corresponding quranic verses . 2- Show the doctrine of mutazila who think that Allha is old and being old is one of his characteristics. They believe that Allah knows by himself , able by himself. His ablity, knowledge and eternity related to Allah 3- The sunna and jamat proved the chararacteristics that are mentioned in Quraan and sunnah without any corresponding or representations theref ore sunni method considered intermegiary doctrine between almushabiha and mutazila. 4- sunni and jamat prove the characteristics of Allah that are mentioned in Quran and sunah. 5- imam ibin mubarrak prove the characteristics of Allah without corresponding "Allah" almighty has names and characteristics and his characteristics are his description" he also said "we believe of what is told by Allah and prophet

يهدف هذا البحث إلى ابراز جهود الإمام عبدالله ابن المبارك ( 181ه) في سبيل إظهار الدين وإقامة السنة من خلال الأمور التالية : 1-بيان عقيدة الصحابة رضي الله عنهم وأنهم آمنوا بالله وبآياته كما وردت في كتابه العزيز ، ولم يخوضوا في المتشابه به قال تعالى :( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) البقرة :285. 2-بيان عقيدة المعتزلة التي تقوم بأن الله تعالى قديم والقدم أخص وصف لذاته ونفوا الصفات القديمة أصلا، فقالوا هو عالم بذاته قادر بذاته حي بذاته لا بعلم وقدرة وحياة هي صفات قديمة ومعان قائمة به. 3-أما أهل السنة والجماعة عندما احتاج المسلمون الى بيان وتوضيح ما تشابه عليهم ، فقد أثبتوا الصفات الواردة في القرآن الكريم والسنة النبوية من غير تشبيه ولا تعطيل ولا تمثيل وبذلك صار مذهبهم مذهبا وسطا بين المشبه وبين المعتزلة . 4-إن اهل السنة والجماعة كما علمنا يثبتون كل ما وصف الله به نفسه في القرآن الكريم والسنة النبوية ويقرون بكل ما جاء به الشرع في ذلك . 5-أثبت الإمام عبدالله بن المبارك صفات الله تعالى الواردة في القرآن الكريم والسنة النبوية من غير تشبيه فيقول :(فلله عز اسمه اسماء وصفات صفاته اوصافه ) ، وقال ايضا :(اثبات الباري جل جلاله يقع به مفارقة التعطيل واثبات وحدانيته لتقع به البراءة من الشرك واثبات انه ليس بجوهر ولا عرض ليقع به البراءة من التشبيه).


Article
القدر عند الامام عبد الله بن المبارك 118هـ - 181هـ

Author: ضياء عليوي فياض
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2016 Volume: 7 Issue: 27 Pages: 271-313
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Religion of God among the hardliner and negligent about it, but the intent is in the behavior for straightway between the two. Islam is the religion of a compromise between the parties that attract each other. Muslims are a compromise between people of other religion. They stand in the middle for unification comparing with Jews and Christians, Jews describe the God with shortage quality that is unique and special for creature and they resemble the Creator to creature, they said: God is stingy, poor, became tired when created heavens and the earth. God is far above that. Jews are cursed as they said. God is generous who does not spare, and the rich, who does not need others.After the completion of this humble research, i would like to make a statement in the summary of research findings:1. I found out through research that our imam IBN ALMUBARAK was one of followers to followers, and he had known about every science.2. His death was in the city of HIT in Iraq, and this is considered as a great honor for Iraq, and clear indication that Iraq was a crossroad for scientists from all countries.3. I found out through research that IBN ALMUBARAK - God's mercy upon him – was one of the scientists who maintained the belief of Ancestors, and the origins of the Sunna, and he followed scholars of hadeeth Approach in the belief.4. The method that he followed was clear through his presentation of the issues of fate, and reasoning to it from followers of Quran and hadeeth, he was careful about ancestors of this nation to get to the right understanding.5. Fatalism includes: firm belief that the Almighty God, Lord and Sovereign of everything and that life-giving Creator deadly, and he alone who deserves to be singled with worship, obedience, slavery, humiliation, submission and other types of worship.

دين الله تعالى بين الغالي فيه والمقصر عنه، وإنما القصد في سلوك الطريقة المستقيمة بين الأمرين, فدين الإسلام وسط بين الأطراف المتجاذبة، فالمسلمون وسط بين أهل الملل. فهم وسط في التوحيد بين اليهود والنصارى, فاليهود يصفون الرب تعالى بصفات النقص التي يختص بها المخلوق ويشبهون الخالق بالمخلوق، كما قالوا: إنه بخيل، وإنه فقير، وإنه لما خلق السموات والأرض تعب، تعالى الله عن ذلك علوًّا كبيرًا، ولعنوا بما قالوا. وهو سبحانه الجواد الذي لا يبخل، والغني الذي لا يحتاج إلى غيره. وبعد الانتهاء من هذا البحث المتواضع، أودُّ أن أجعلَ الملخص البحث في بيان توصلت اليه:1- تبين لي من خلال البحث ان امامنا ابن المبارك هو من تابعي التابعين, وكان له باع في كل علم.2- كانت وفاته في مدينة هيت في العراق, وهذا في حد ذاته شرفٌ عظيم للعراق, ودلالة واضحة بأنَّ العراق كان ممرًّا للعلماء من جميع البلدان.3- تبين لي من خلال البحث أن ابن المبارك - رحمه الله - من العلماء المتمسكين باعتقاد السَّلف الصالح، وبأصول أهل السُّنة والجماعة، وسائر عل منهج أهل الحديث في الاعتقاد.4- المنهج الذي اتبعه، وسار عليه؛ واضح من خلال عرضه لمسائل القضاء والقدر، والاستدلال له من اتباع الكتاب والسُّنة، والحرص على أقوال سلف هذه الأمة للوصول إلى الفهم الصَّائب.5- الإيمان بالقضاء والقدر يتضمن: الاعتقاد الجازم بأنه سبحانه تعالى رب كل شيء ومليكه وأنه الخالق الرازق المحيي المميت، وأنه وحده الذي يستحق أن يفرد بالعبادة والعبودية والطاعة، والذل والخضوع وغير ذلك من أنواع العبادة.


Article
Quranic sciences at Imam Hassan
علوم القرآن عند الإمام الحسن

Author: ساجد صباح ميس العسكري
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 39 Pages: 111-151
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

أهم النتائج التي تحصل عليها البحث:1- القرآن الكريم له مراتب متعددة، وهو في كل مرتبة له تجلي يتناسب مع العالم الذي نزل فيه، ولا يمكن الاحاطة بتلك المراتب إلا من قبل المعصوم، لأنّه عاصر القرآن الكريم ورافقه في كل تلك المراتب. 2- أسس الأمام الحسن a لمجموعة من القواعد التفسيرية بعضها أسسها بشكل نظري والبعض الآخر من خلال تطبيقات تلك القواعد في تفسيره للآيات القرآنية 3- التفسير الروائي منهج مهم جعل منه البعض كالإخباريين المنهج الوحيد في التفسير ولكن هناك إشكاليات كثيرة على هذا المنهج تتخلص في ضعف سند أكثر الروايات الواردة في مجال التفسير.4- من خلال تتبع روايات التفسير عند الإمام الحسن a وجدت أن أكثر تفسيراته عبارة عن تطبيق المصداق على المفهوم وهو أحد فروع منهج التفسير الروائي.5- لم يرد عن الأمام الحسن a أحاديث في علوم القرآن إلا في التفسير واسباب النزول وعلم الخاص والعام مع أن علوم القرآن كثيرة.6- مع قلة ما ورد عن الإمام الحسن a في مجال علوم القرآن إلا إنها معين خصب لكل من يريد أن ينهل من تلك المعارف القرآنية.


Article
Imam Ali speech in th five factories
خطب الإمام علي بن أبي طالبفي ضوء الصناعات الخمس

Authors: Aqeel A Mubder عقيل عبد الزهرة مبدر الخاقاني --- Eslam F. Essa إسلام فاروق عيسى
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 26 Pages: 33-58
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The research observes a number of Imam Ali ( P.U.h) speecheson the levels of form and content adopting the logical standarddepending on the speech type of text :- description, praise and exhortation.( Deviation= figurative) represents a clear presence in the descriptive speech as the structural relations indicate that the linguistic types go beyond truth to the unbelievable ranges, this had been traced also in the praise and exhortation speeches, where averages of the deviations thatgo beyond the ordinary style, are so high, with the presence of the other types that subject to believe.On the level of content, the poetic feature is the dominating one where the logical standards are applied on the descriptive speech of Imam Ali ( P.U.h)in general; ( types of people) speech is an evidence. The study also concludes that the speech standard dominates the praise of Imam Ali ( P.U.h), and that poetic and oratorical rates in theexhortation are approximate.

يرصد البحث مجموعة من خطب الامام علي بن ابي طالب () على صعيد الشكل والمضمون اعتمادا على القياس المنطقي ، بناء على نوع الخطاب الذي يقوم عليه النص من الوصف والمدح والوعظ . وقد مثل العدول حضورا واضحا في الخطاب الوصفي ، بما جاءت به التعالقات التركيبية تعبيرا عن تجاوز الانساق اللغوية حدد الحقيقة الى ما يقابلها من حدود غير تصديقية. وهذا ما لمسناه في الخطاب المدحي والوعظي ، فقد جاء معدل التراكيب التي خرجت عن الوضع الراتب بنسب متفوقة ، على الرغم من حضور الانساقاللغوية الخاضعة لسلطة التصديق , أما على صعيد المضمون فإن الطابع الشعري هو المهيمن الذي أحالت عليه القياسات المنطقية في الخطاب الوصفي للإمام علي () عموما، وفي خطبة اصناف الناس ما يدعم هذه النتيجة التي تبين تفوق المضمون الشعري على المضمون الخطابي . فضلا عما وصلت اليه الدراسة من هيمنة القياس الخطابي على مديح الامام علي () وكذا ما أظهرته النتائج من تقارب بين النسب الشعرية والخطابية في الخطاب الوعظي .


Article
Imam Hassan Mujtaba a humanitarian and security
الإمام الحسن المجتبى a والأمن الإنساني

Author: رحيم علي صياح
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 39 Pages: 79-110
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

The term of human peace considers the person its basic unit in analyzing and it becomes the center of any security politician or economics or political , which is the achieving of individuals security and establishing mechanisms which oblige the state to fulfil its promises .The main interest of Imam Al-Hassan Al-Mujtaba (pbuh) was achieving the human peace for Muslim individual by supplying good life which includes good living , individual security and individual freedom , so he faced outlaws because they threatened the human peace , but he realized that his army is dispersal and its base in Kufa is weak , he realized that fighting Muawiya Bin Abi Sufiyan will increase war time and enlarge its range , kill Muslims and destroy the human peace instead of keeping it . Imam Al-Hassan (pbuh) was obliged to accept the truce with conditions to keep human peace , achieve peace for society , save believers lives and supply good life for them . Peaceful resistance was the method adopted by Imam Al-Hassan (pbuh) to face challenges and risks which threatened the human peace all over Islamic state . This is clear in his speech " Muawiya fought me about my right , so I left it to him for the sake of my nation and to keep their lives and I have seen that to save lives is better than shedding blood , and this may be a reason for those who wished this matter " We discussed in our research : The definition of human peace and the historical development of this term and also the opinion of Imam Al-Hassan (pbuh) about the truce and its reasons by analyzing and comparison the conditions of Imam Al-Hassan (pbuh) and their requirements of human peace in the modern time .

بعد أن رأى الإمام الحسن a الفشل والوهن في أصحابه، ودخول الموالين لمعاوية واندساسهم في جيشه يثبطون الهمم ويبثون الإشاعة، رأى أن المصلحة العليا تقتضي إقرار الهدنة وتسليم الأمر لمعاوية ليحفظ الإسلام المحمدي وديمومته واستمراره في مواجهة المد الأموي الذي يحاول تشويه الإسلام، وتحريف الدين، وإضفاء طابع الجاهلية، وإلباس الدين ثوب القبلية.وقد عبر الإمام الحسن a عن رؤيته للواقع الذي يريد أن يفرضه معاوية على الأمة بقتل المخلصين من الرجال، فتنقطع الصلة بين الأمة والرسالة المحمدية التي كان هؤلاء الرجال يحملون أفكارها ومبادئها في صدورهم، ويبثونها أينما حلوا، فقال: إني خشيت أن يجتث المسلمون عن وجه الأرض، فأردت أن يبقى للدين ناعي"( )، وقال أيضا: "وقد رأيت أن حقن الدماء خير من سفكها، ولم أرد بذلك إلا أصلاحكم وبقائكم"( ).وعندما عوتب على إمضاءه الهدنة وأنها أدخلت على الشيعة الذل، قال a: "لست مذلا للمؤمنين ولكني معزهم، ما أردت بمصالحتي إلا أن أدفع القتل عندما تباطأ أصحابي ونكولهم عن القتال"( ).وقد أجاب الإمام الحسن a سليمان بن صرد عندما سلم عليه بقوله: السلام عليك يا مذل المؤمنين؟ بكلام طويل منه: "إني لم أرد بما رأيتم إلا حقن دمائكم وإصلاح ذات بينكم( ).ولتحقيق هذا الإصلاح فإن الإمام الحسن a رأى بثاقب بصره وبقراءته المتبصرة للواقع الإسلامي أن الأمة أحوج ما تكون إلى الأمن، وأي أمن؟ إنه الأمن الإنساني الذي يوفر كل ما يحتاجه الإنسان، فالأمن في نظر الإمام الحسن a ليس الأمن من الخوف فقط ، وإن كان هذا مهما وضروريا، بل أدرك الإمام المجتبى أن الأمن لا يتحقق إن لم تتوفر دعائم استقراره ورسوخه، فربط الأمن بالعامل الاقتصادي والسياسي والشخصي والبيئي، فكان بذلك قد سبق الفكر الحديث في إرساء قواعد الأمن الإنساني، وإن لم يصبغ بهذه الصبغة، ويسمى بهذا الاسم، فالمعنى واحد والنتيجة واحدة.لذا لا عجب أن تركز شروط الهدنة فضلا عن تحقيق الأمن على ضرورة الحفاظ على الأموال والنساء والأطفال وموارد الرزق، وأن لا فرق في ذلك بين الأسود والأحمر من أبناء الإسلام، وأن توصل الحقوق إلى أصحابها أينما كانوا في ارض الله تعالى، فتحقق بذلك الأمن والاستقرار لشيعة أمير المؤمنين علي a طيلة حياة الإمام، ولم يجرؤ معاوية على قتل أو سجن أحد من المعارضين ما دام الإمام الحسن حيا.وقد أشار أحد الباحثين إلى ذلك بقوله: "ولم يقدم نظام معاوية على قتل أحد إلا بعد رحيل الإمام الحسن إلى الملأ الأعلى، أما في حياته فلن يتجرأ على قتل أو سجن أحد من المعارضين وخصوصا من الشيعة أنصار الإمام"( ).وفي الختام نقول ليس هناك أدل على حكمة الإمام الحسن a ونظرته الثاقبة في تشخيص مصلحة الأمة، وتحقيق الأمن الإنساني لأفرادها، من قول الإمام الباقر a: "والله للذي صنعه الحسن بن علي a كان خيرا لهذه الأمة مما طلعت عليه الشمس"( ).


Article
The irony in the words of Imam Hassan
المفارقة في كلام الإمام الحسن

Author: عباس علي الفحام
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 39 Pages: 153-173
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

توضحت من البحث مجموعة النتائج يمكن إدراجها بنقاط: 1- إن مفهوم المفارقة غائر المعنى وغير محدد الملامح ويمكن أن تكون السياقات الأدبية المثيرة والمستبطنة للسخرية والتحقير أكثر وجوهها وضوحا. 2- إن المفارقة الأدبية في كلام الإمام الحسن a أشارت إلى حجم المأساة المريرة التي مر بها الإمام وحجم التعقيد الاجتماعي والسياسي. 3- اعتمد الإمام لغة المفارقة في كلامه لغرض الكشف عن الشخصيات السيئة التي شوهت معالم الدين الحنيف وأرادت تحويله إلى سلطة عائلية وإمبراطورية بعيدة عن التوجهات الفكرية التي جاء بها الدين الحنيف. 4- تمثلت الوسائل التي انتهجتها المفارقة الأدبية في كلام الحسن a بثلاث آليات هي التوظيف التاريخي والاستعمال العقلي المنطقي والتوظيف الشعري.5- استعمل الإمام مفارقة التوظيف التاريخ الاجتماعي والشعري في موضوعات الخصوم بينما سلك في الاستعمال العقلي مفارقة الاحتجاج مع قومه وبيان تعقيد قضية الصلح.


Article
Contentwhispering in preceptglass for Imam Jafar Ben Mohammed Al-Sadeq
إشعاعات المضامين التربوية في مرآة وصايا الإمام جعفربن محمد الصادق 

Authors: Somya H. Hassalyan سميه حسين حسن عليان --- RooyaKmaly رؤيا كمالي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 29 Pages: 83-114
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Advice or will is considered as the most significant literary skills and training methods; it is wisdom and experience treasure. Since, Pedagogy as the main map of human personality and a way toward a healthy society; it covers a vast domain of advice concept. Regarding its significance, religious heritage such as Mohammad Prophet and our Imams tradition (sonat) is not poor regarding such concepts. As an instance, Imam Jafar al Sadigh advices. This paper studies pedagogic concepts based on Imam al Sadigh trainings and based on presenting some samples in “ Prophet and Imams’ Advices” by Seyed Hashem Rasouli Mahalati” in a analytic and descriptive method; its scope is divided into three distinct categories. During the discussion, it is clear that Imam Al-Sadegh advices are derived from Quran and Prophet’s words and they stand on pedagogic pivots. Imam defines these advices as ways of human’s return to his own nature. Imam Sadegh as a great instructor of humanity makes benefit of various methods for teaching pedagogic concepts and Indeed, as a wise man who is a master of aesthetics gives brightness to his own words; he dies them in colors of literary meaning and beauty in order to help audience in enjoying and influencing others. Key words : Imam Al-Sadigh , Advices and will , pedagogy , Training , Faith , Ethics

إنّ الوصية من أهمّ الفنون الأدبية والأساليب التعليمية، وهي مكتنـزة بجوهر الحكمة والتجربة وبما أنّ التربية خطّة أساسية لتكوين بناء شخصية الإنسان والمجتمع الصحيح، تحوز حيّزاً كبيراً من مضامين الوصايا؛ فلا يجرّد التراث الديني كالسنة النبوية وتراث الأئمة من التعاليم التربوية، بل يعدّ ساحة واسعة لانعكاس هذه المضامين، ولا تستثنى منها وصايا الإمام جعفر الصادق .من هنا قد انطلق هذا البحث لدراسة المضامين التربوية في وصايا الإمام الصادق مصنّفاً ساحتها في ثلاثة أقسام أساسية بتقديم نماذج منها في كتاب «وصايا الرسول () والأئمة ()لـ«سيد هاشم رسولي محلاتي،‌معتمداً على المنهج الوصفي ـ التحليلي.ظهر من خلال دراستنا أنّ وصايا الإمام الصادق  الصادرة عن ينبوع القرآن والسنة النبوية،مشحونةٌ بتعاليمٍ تربويةٍ جعلها الإمام منهجاً لإعادة الإنسان الى أصالته. كما أنّه كالمربي العظيم استخدم الأساليب المتنوعة لتعليم تلكالمضامين وكالعالم البليغ لوّن وصاياه بالمحسّنات الأدبية لالتذاذ المخاطب وزيادة التأثير.


Article
Management control in Imam Ali Government
الرقابة الإدارية في حكومةالإمام أمير المؤمنين علي()

Author: Hanaa S. Jabar هناء سعدون جبار
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 29 Pages: 459-494
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

That the state called on that the human control on three important reign to make normalcy and contiguity: it is executive control it make and take domineeringness, and legislative control that make roles and legal control that make lows, so the state important the control management have very important and effective to keep economic source for state and keep the right of people from attack and it effective way to publish the national produce to people in good way: Islam is region for allah and make good things between people in two branch:First: ideology and worship management relationship between human and allah.Second: treatment control the relationship between human and his brother in economy, society, political and all rule, flexible low, the islamic state have an aim that the state control the relationship between human and his brother and enter in islamic handling.The important reasons that make me to choose this subject the low knowledge of people in islamic government and control and i want to research in primary source and modern reference to have special result in this research.

بعد أن أكملت بعون الله وفضله بحثي المنصوص (الرقابة الإدارية في حكومة الإمام أمير المؤمنين علي ()) ادرج في أدناه أهم النتائج الذي توصلت اليها من خلال البحث والتقصي إذ أن الملامح الإدارية في فكر الإمام علي () وتدبيره الذي علمَّه إياه رسول الله ().إن سياسة الإمام علي () بكل تفاصيلها تعدُ سياسة متجددة تصلح لكل مجتمع ولكل زمان، ولقد سعينا قدر الامكان إلى الرجوع إلى تراثنا الاسلامي المليء بالنماذج المشرقة والأفكار الخلاّقة التي تتوائم مع بيئتنا الاجتماعية ومع كل بيئة وعصر لتكوّن نظاماً للحكم والادارة لا يمكن أن تقرنه بأي نظام من النظم الحديثة لما فيه من خلاقية بتفوق بها على هذه الانظمة من دون الحاجة إلى استيراد انظمة من دول وثقافات شتى أثبتت حتى الآن قصورها ونقصها في معالجة حالات السلب في أنظمتنا الحديثة. ولعل أهم النتائج التي توصلت إليها تتلخص فيما يأتي:1- لقد حاولت حكومة الإمام أمير المؤمنين () إزالة الفوارق الكبيرة بين الطبقات الاجتماعية، وحاولت ان تجعل الأولوية للإسلام في كل شيء. فالإسلام فوق كل المصالح الشخصية، وفوق كل الاهتمامات الخاصة. وكانت والأفضلية فيه للجهاد والسعي من أجل بناء دولة الإسلام والمسلمين. وكان هذا النموذج في الحكم الديني نموذجاً مثالياً، خصوصاً بعد أن قرأنا ما حصل في عهد عثمان من انتهاكات مالية. 2- ومن وجوه سياسته الإدارية أن كلف البعض بضبط من يدخل إلى الكوفة، مما يعني ايلائه أهمية كبرى لحفظ الأمن ومتابعة المنافذ التي يتوقع منها خرق امني وبالتالي أهمية العمل الاستخباري. 3- نهى الإمام () من التعويل على البطانة الخاصة أو مدّهم بالعطاء، فهم أول من يهرب عند الشدائد، وأول من يهاجم الرئيس عندما يقطع عنهم عطاياه، وهم قليلو المروءة والنخوة.


Article
الأفعالُ الكلاميَّةُ في الخطاب الأخلاقيّ عند الإمامِ الحُسين عليه السلام دراسةٌ تداوليَّةٌ

Authors: رحيم كريم عليّ الشَّرِيفيّ --- حسين عليّ حسين الفتليّ
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 4 Pages: 2503-2521
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This research seeks to expos the phenomina of speech acts in the moral discource of imam Hussein (PBUH) The study discusses the speech acts as a form of the modern Pragmatic theory .it reprent a deep –rooted systematic source which comprised the Pragmatic dimensions especially the dimension of speech acts which studies an intented text that has its clearness , impactS and performances. speech acts reprents a wide approach of demonstration and conversation and this contemporary Pragmatism endeavars the speaker and the listener are in aconnected circle of conversation and communication which we have found in the moral discourse of imam Hussein, this what we intend to study in this research in order to show the menanings resulted from this discourse and to clearify the bridges of communication and demonstration . this study involves an introduction and three chpters: chpter one :the pivot of the moral discource of imam Hussein (PBUH) chpter two: direct speech acts in the moral discource of imam Hussein (PBUH) chpter three: in direct speech acts in the moral discource of imam Hussein (PBUH)

يسعى هذا البحث الى الكشف عن ظاهرة الأفعال الكلاميّة في الخطاب الأخلاقيّ عند الإمام الحسين () ، ومن هنا فإنّنا نَسْعَدُ حينما نتناوش جَنْبَة لغويّة تداوليّة عظيمة البيان، عاليّةَ المضمونِ في الخطاب الأخلاقيّ الحسينيّ وهي تغطّي _فيما نَخالُ _حيزًا كبيرًا مِنْ أدبِهِ . إنَّ الأفعالَ الكلاميّةَ تُمثُلُ بابًا عريضًا من أبوابِ الإبانة والتحاوُرِ، وهذا ما تَسْعَى إليه التداوليّة المعاصرة، فالمتكلّمُ والسامعُ في دائرة ٍمتصلةٍ من الحوار والتواصل ، وهو الذي ألفيناه في الخطابِ الأخلاقيّ الحسينيّ، وإنَّ معاينةَ الحدث الكلاميّ وأقطابَهُ تؤذن بتحقّق دلالة الحدث الكلاميّ الكليّة، وهذا ما نحاول مسترفدين إيّاه في مباحثتنا هذه، التي بدت على استظهار الدلالات المترشِّحَةِ من الخطاب الحسينيّ باستشراف جسور التواصل والإبانة؛ ومِنْ أجلِ استثمار القوى القوليّة، والتأثيريّة، والإنجازيّة التي تُعُورفت في الدرس التداوليّ، ولاسيّما في مظهر (الأفعال الكلاميّة)، وقد ائتلفت من ثلاثة مطالبَ، هي: المطلب الأول: الخطابُ الأخلاقيّ والتداوليَّة مقاربةٌ تأصيليةٌ، والمطلب الثاني:الأفعالُ الكلاميّةُ المباشرةُ في الخطاب الأخلاقي الحسيني(عليه السلام)، أمّا المطلب الثالث: الأفعالُ الكلاميّةُ غير المباشرةِ في الخطاب الأخلاقي الحسيني(عليه السلام) .

Listing 1 - 10 of 27 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (27)


Language

Arabic (23)

English (2)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2016 (27)