research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
Cultural Globalization and the Erosion of National Identity
العولمة الثقافية وتآكل الهوية الوطنية

Author: المدرس الدكتور خيام محمد الزعبي
Journal: political issues قضايا سياسية ISSN: 20709250 Year: 2017 Issue: 47 Pages: 255-302
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

This research is aimed to draw a general framework for the relationship between globalization and cultural identity. It also aims to identify the content of the trend towards globalization among society members. In addition to this, it clarifies the relationship between identity components and layout values among community members, and variables of globalization in our time. As well as, the study of globalization and the extent of the negative and positive effects on youth and their cultural identity.And, it presents the followingquestion:What are the manifestations of globalization, its immigrant impacts on self-Westernization, the marginalization of personality, and the generalization of another type of consumption culture that is replete with utilitarian values and Western popular culture?From this main question, a group of sub-questions emerges. They are: -How can we deal with cultural globalization?-To what extent that cultural values of the youth are effected, especially in light of modern communication revolution as an essential means of globalization? -What is the status of Arabic language as an essential element of the cultural identity elements for community members, especially in light of the prominence of foreign languages?-The role of the civil society in dialogue communication and identity preservation?The importance of this research lies in explaining the importance of language and identity, and the relationship between them. It addresses the impact of informational openness on the affected, especially young people and children. The study followed the descriptive analytical approach, so that to know the role and the effects of globalization on identity.The research found that culture is a fundamental component of the conscience of any society. It reflects the historical depth that accumulated in the society. It also found out that culture reflects national identities, and thus there is an urgent need for cultural communication.Cultural globalization is considered as a threat to national identity, for that it tries to transform the pattern of the lifestyle into the Western pattern.And, because of that, our cultural presence in the arena of life will serve as a fort that saves our privacy and our identity through interaction with civilized global climate, and prove Arab cultural identity in front of the other.Eventually, transform our culture from consuming culture into a productive culture, like other Western counterpart cultures.

يهدف بحث "العولمة الثقافية وتآكل الهوية الوطنية" إلى رسم إطار عام للعلاقة بين العولمة الثقافية والهوية الثقافية، والتعرف على مضمون الاتجاه نحو العولمة بين أفراد المجتمع، بالإضافة الىتوضيح العلاقة بين مكونات الهوية ونسق القيم لدى أفراد المجتمع ومتغيرات العولمة في عصرنا الحاضر، فضلاً عن دراسة العولمة ومدى تأثيراتها السلبية والإيجابية على الشباب وهويته الثقافية.ويطرح التساؤل الاتي:-ما هي تجليات العولمة وتأثيراتها الوافدة على تغريب الذات وتهميش الشخصية وتعميم نوع آخر من ثقافة الاستهلاك المفعم بالقيم النفعية والثقافة الشعبية الغربية؟ وينبثق عن هذا السؤال الرئيسي مجموعة تساؤلات فرعية هي:-كيف يمكن أن نتعامل مع العولمة الثقافية؟.-ما مدى تأثر القيم الثقافية للشباب، خصوصا في ظل ثورة الاتصال الحديثة كوسيلة أساسية للعولمة ؟-ما مكانة اللغة العربية كعنصر أساسي من عناصر الهوية الثقافية لأفراد المجتمع خصوصاً في ظل بروز اللغات الأجنبية ؟.-ما دور المجتمع المدني في التواصل الحواري والحفاظ على الهوية؟.تأتي أهمية البحث في شرح أهمية اللغة والهوية والعلاقة بينهما، وتعالج تأثير الانفتاح المعلوماتي على المتأثرين به خاصة الشباب والأطفال، وقد تناول تتبع الدراسة المنهج الوصفي التحليلي، وذلك لمعرفة دور وتأثيرات العولمة على الهوية.وخلص البحث الى أن الثقافة تعتبر المكون الأساسي لوجدان أي مجتمع وتعبر عن العمق التاريخي والمتراكم في المجتمع كما أن الثقافة تعبر عن الهوية والانتماء الوطني وبالتالي فالضرورة ملحة على التواصل الثقافي، والعولمة الثقافية تعتبر تهديدا للهوية القومية من خلال محاولة تحويل نمط الحياة إلى نمط حياة غربي.، ولأن وجودنا الثقافي في المعترك الحياتي سيكون بمثابة الحصن الذي يحفظ خصوصيتنا، وهويتنا من خلال التفاعل مع المناخ الحضاري العالمي وإثبات الهوية الثقافية العربية أمام الآخر وتحويل ثقافتنا من ثقافة استهلاكية إلى ثقافة منتجة مثلها مثل مثيلتها من الثقافات الغربية.


Article
Globalization;A study in contents and Objectives
العولمة: دراسة في المضامين والأهداف

Loading...
Loading...
Abstract

The current wave of globalization has been driven by policies that have opened economies domestically and internationally. During the past two decades, many governments have adopted free-market economic systems, vastly increasing their own productive potential and creating myriad new opportunities for international trade and investment. Governments also have negotiated dramatic reductions in barriers to commerce and have established international agreements to promote trade in goods, services, and investment. Taking advantage of new opportunities in foreign markets, corporations have built foreign factories and established production and marketing arrangements with foreign partners. A defining feature of globalization, therefore, is an international industrial and financial business structure. Globalization is a process of interaction and integration among the people, companies, and governments of different nations, a process driven by international trade and investment and aided by information technology. This process has effects on the environment, on culture, on political systems, on economic development and prosperity, and on human physical well-being in societies around the world.

بدأ الحديث عن العولمة مع بدء الحديث عن فكرة النظام العالمي الجديد وانتهاء مرحلة الحرب الباردة وقد نظر البعض إلى المصطلحين بأنهما مترادفان إلى حد كبير ذلك أن العديد من التطورات التي قادت إلى بروز فكرة النظام العالمي الجديد هي ذاتها التي يستند إليها في التدليل على مقولة أن العالم قد انتقل من حالة الدولة كوحدة للتحليل في إطار منظومة العلاقات الدولية إلى حالة مغايرة تبنى أساسا على فكرة الجماعة الدولية الواحدة. فالعولمة مفهوم متعدد الدلالات ومختلف المعاني,وهي عبارة عن عملية انتشار السلع والخدمات والأفراد والأفكار والمعلومات والنقود والرموز والاتجاهات وأشكال السلوك عبر الحدود وهي العملية التي قد تؤدي إلى نتائج سلبية لبعض المجتمعات ونتائج ايجابية لبعضها الأخر,أو قد تكون الاثنان معاً في مجتمع معين وهنا يمكن القول أن العولمة ظاهرة تتداخل فيها أمور الاقتصاد والسياسة والثقافة والاجتماع والسلوك وتشكل بذلك طوفاناً تتدفق من خلاله الأفكار والمنتجات الثقافية والمادية دون حدود باتجاه واحد من مصدر يمتلك الإمكانيات ويعد الطرف الأقوى باتجاه مصدر متلقي يعد الطرف الأضعف.


Article
Social globalization and civil society Sociological theory study from the perspective of political sociology
العولمة الاجتماعية والمجتمع المدني دراسة نظرية سوسيولوجية من منظور علم الاجتماع السياسي

Author: Amer.K.Alzndiy أمير خدا كرم الزندي
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2017 Volume: 6 Issue: 20/part2 Pages: 304-343
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

ConclusionThe social globalization, including transportation ideas in the areas of all life, including education, economics, politics and culture in all civil societies developed and developed and approved on an individual's ability and behavior and creativity the mental and intellectual within the system of information and wide and big and comprehensive is no longer room for closure or isolation of civilization in its wider sense of civil society Ideas pervades barriers and go beyond the physical limits and moral and should be the collision of civilization positive, which leads to a continuous dialogue that leads to transparency with a high degree and this therefore brings us to the planning of the work to expand the functions and role of civil society in our communities and linked to the globalization and globalization of solidarity, tolerance, cooperation and respect Alra other and activating the community again under the roof of democracy, freedom and political participation to build a civilized culture of approach and style raises the level of the individual and society, globalization and civil society poles persisted together for the prosperity and progress in our societies on our Aoforeig because the policy of our societies in which we live is not a dictatorship but a democracy, but we need to time and planning to understand the characteristics and attributes of civil society with the phenomenon of globalization and Ashkalyatea, the operation is not Msthalip, civil society has historical roots, the previous governments not be able to perform its functions in order to build a Democrat of civilization and culture because of the policy of repression and unilateral in power, but the era of globalization has changed everything and we have reached Mnrah in the twenty-first century and how our society evolved by the end of dictatorship and its systems of oppression and entered the information technology to every home in terms of the given shift, change and prosperity for everyone, wherever they are in cities or villages And last. but not least, the dimensions of social globalization and its meaning and concept in all fields, he was unable to human denial of the reality of diversity Alepeshlri all its properties and characteristics and the individual could not claim that he could isolation and seclusion, because the bonds of cooperation and harmony, contrast, ruled by God Almighty and that he represents the very description and analysis, identification and extension of the realities of things Since we are dealing with globalization and the universality of human rights and fundamental freedoms, as all progress and development of science and technology is the product of the human mind, Vetozifa developmental, cultural, and choice and the management of humanitarian search and it must be to deal with globalization as a positive right .

استنتاجالعولمة الاجتماعية، بما في ذلك أفكار النقل في مجالات الحياة كلها، بما في ذلك التعليم والاقتصاد والسياسة والثقافة في جميع المجتمعات المدنية تطورت وتطورت واعتمدت على قدرة الفرد وسلوكه وإبداعه العقلي والفكري في نظام المعلومات وعلى نطاق واسع وكبيرة وشاملة لم تعد مجالا لإغلاق أو عزل الحضارة بمعناها الأوسع للمجتمع المدني الأفكار تنتشر الحواجز وتتجاوز الحدود المادية والأخلاقية وينبغي أن يكون تصادم الحضارة الإيجابي الذي يؤدي إلى حوار مستمر يؤدي إلى والشفافية بدرجة عالية وهذا ما يدفعنا إلى تخطيط العمل لتوسيع وظائف ودور المجتمع المدني في مجتمعاتنا وربطها بعولمة وعولمة التضامن والتسامح والتعاون واحترام ألرا وتفعيل المجتمع مرة أخرى تحت سقف الديمقراطية والحرية والمشاركة السياسية لبناء مدني إن ثقافة المجتمع ونمطه ترفع مستوى الفرد والمجتمع والعولمة وأقطاب المجتمع المدني استمرت معا من أجل الرخاء والتقدم في مجتمعاتنا على أوفوريج لأن سياسة مجتمعاتنا التي نعيش فيها ليست دكتاتورية بل ديمقراطية ، ولكننا بحاجة إلى الوقت والتخطيط لفهم خصائص وخصائص المجتمع المدني مع ظاهرة العولمة وأشكلياتيا، والعملية ليست مستهاليب، والمجتمع المدني له جذور تاريخية، والحكومات السابقة لا تكون قادرة على أداء وظائفها من أجل بناء ديمقراطي من الحضارة والثقافة بسبب سياسة القمع والأحادية في السلطة، ولكن عصر العولمة قد تغير كل ما وصلنا إليه من القرن الحادي والعشرين وكيف تطور مجتمعنا بنهاية الديكتاتورية وأنظمتها من القمع ودخلت تكنولوجيا المعلومات إلى كل بيت من حيث التحول والتحول والازدهار لكل فرد أينما كانوا هي في المدن أو القرى وأخيرا. وليس آخرا، أبعاد العولمة الاجتماعية ومعناها ومفهومها في جميع المجالات، لم يتمكن من إنكار إنساني لواقع التنوع أليبيشلري كل خصائصه وخصائصه، ولا يستطيع الفرد الادعاء بأنه يستطيع العزلة والعزلة، لأن وسندات التعاون والوئام، وعلى النقيض من ذلك، يحكمها الله سبحانه وتعالى، وأنه يمثل وصفا وتحليلا واسعا وتمديدا لحقائق الأشياء بما أننا نتعامل مع العولمة وعالمية حقوق الإنسان والحريات الأساسية، تطوير العلم والتكنولوجيا هو نتاج العقل البشري، فيتوزيفا التنمية، والثقافية، والاختيار وإدارة البحث الإنساني ويجب أن يكون التعامل مع العولمة كحق إيجابي.


Article
تربية العولمة أم عولمة التربية

Author: أ.م. سيفي فيروز
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2017 Volume: 2 Issue: 222 Pages: 383-396
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Globalization is a new phenomenon that has received widespread attention in intellectual circles which erupted - and still does - a broad controversy and varied opinions.It is not just a linguistic term easily explained or put it in the face of another term, It is this powerful movement that go deep in all directions which are not determined in a particular stage or period . so it resembles a machine that roams the earth treading on everything and caring for nothing, it does not recognize the traditional boundary between the countries of the world, it's a machine with no steering wheel, its only direction is forward and so it is moves strongly ,growing every day and not understanding nothing except its appetite.Globalization is not a theory developed by a scientist or a philosopher, but it’s the experiences obtained in the years of the past two decades since the end of the Cold War and the collapse of the Berlin Wall until the present day. A phenomenon that touched all fields to the extent that one is puzzled how to study it and build a knowledge on the subject matter, especially that each author or speaker addresses its analysis from a particular aspect, such as the economic, cultural, political or informative.Globalization covered all aspects of human life, making it awaken minds and leading them to look for a way to upgrade and how to confront and defend cultural identities. The most dangerous aspect globalization can reach is the field of education, because education is the corner stone for all other areas such as culture, politics, economy. Education helps us maintain our Arab identity, thus making it easier for us to face globalization, and so we find ourselves in a crossroads: Globalization of Education, which causes the demise of identity or Breeding of Globalization and taming it for the benefit of our societies, and this is what we are supposed to achieve which requires many mechanisms and challenges not to be underestimated. These mechanisms are what I want my research to address and explain in the hope that it could benefit us to contain the phenomenon of globalization and ensure the permanence of the cultural identity of the Arab and Islamic societies.

أصبحت التربية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية أهم فرع من فروع النشاط في العالم إذا ما أخذنا مجموع النفقات المخصصة لها معيارا، وأما من حيث الميزانية فإنها تأتي في الدرجة الثانية بالنسبة إلى النفقات العمومية العالمية أي بعد النفقات العسكرية مباشرة و في بعض الدول المتطورة تحتل التربية أحيانا المرتبة الأولى من حيث الميزانية المخصصة لها . وتناط بالتربية مهام تزداد كل يوم اتساعاً وتعقيداً، بحيث أن مجرد المقارنة مع مهامها في الماضي لا تصح لأن العالم يشهد تطورات هائلة تجعل التربية بحاجة الى تطوير مناهجها بين الحين والحين ، وتؤلف التربية عنصر أساسياً في كل مشروع من مشاريع التنمية والتقدم الإنساني، بل أصبحت من أهم العوامل في وضع السياسة الوطنية والسياسة الدولية. وهناك ظاهرة جديدة برزت تستحق الاهتمام على الصعيد المذهبي والعلمي هي ظاهرة العولمة، ويأتي الاهتمام بها هنا في إطار فلسفة التربية باعتبارها هي التي تحدد المنطلقات الفكرية للعمل التربوي والذي هو عمل منظومة فرعية من جملة المنظومات المكونة للمنظومة المجتمعية الكلية بما تشمله من منظومة سياسية ومنظومة اقتصادية ومنظومة ثقافية وهكذا .والمنظومة التربوية على هذا الأساس يجب أن تعمل في تناغم واتساق مع سائر المنظومات الاجتماعية مما يستتبع حتمية الاستناد إلى منطلقات مجتمعية عامة هي التي تشكل ما نسميه بفلسفة المجتمع، والتربية اليوم تشكل ثنائية أو توأمة مع العولمة ، ذلك أن التربية في ظل العولمة غيرت نمط مهامها ومناهجها والعولمة هي الأخرى بحاجة إلى تربية ممنهجة حتى تؤدي مفعولها . ولوجود هذه العلاقة الحتمية بين التربية والعولمة أردت من خلال هذا البحث أن أبين كيف تنعكس التربية على العولمة ؟ وكيف تؤثر العولمة على التربية ؟


Article
IDENTITY OF DHADD BETWEEN THE MAINTENNING AND CHALLENGES ENTERCOUNTING
هوية الضاد بين المحافظة ومواجهة التحديات

Author: فاضل عبد الأمير شريف
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2017 Issue: 123 Supplement Pages: 29-46
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Language is clearly associated with identity, and language is the cornerstone of identity as the true melting pot of the elements of belonging and memory of the future . since the relationship of language with identity is a very close relationships, Arabic is considered an identity of its Arab owners because it is the language of the holy Quran and its close association with the civilization of the Arab nations as well as having other characteristics that distinguished it from other language. The Arab nation is facing great challenges that seek to undermine its identity, but rather to make it subordinate to other language . These challenges include : Globalization, media in all its aspects, and the dualism on the colloquial and the philistine language. Globalization, the media in all its aspects, and the duality of colloquial and philistine language. the research shows the necessity of mobilization the Arab nation in general and Islamic in particular to meet these challenges by reformulating the cultural and developmental policy. Preserving the Arabic language is a religious duty and a constitutional right. The loyal people who are interested in language must follow a clear language policy. And media , according to a comprehensive scientific planning.

ترتبط اللغة بالهوية ارتباطًا واضحًا وجليًا ، كما تعد اللغة الركيزة الأساسية للهوية بوصفها البودقة الأمينة التي تنصهر بها مقومات الانتماء، وذاكرة المستقبل، ولا تزول إلا بزوال الأمة وإذا كانت علاقة اللغة بالهوية علاقة وطيدة ، فإن اللغة العربية تعد هوية لأصحابها العرب كونها لغة القرآن الكريم ولارتباطها الوثيق بحضارة الأمة العربية فضلاً عن امتلاكها خصائص أخرى تميزها من غيرها من اللغات الأخرى. أن الأمة العربية تواجه تحديات كبيرة تسعى إلى مسخ هويتها بل إذابتها وتبعيتها لغيرها ، ومن هذه التحديات : العولمة، ووسائل الإعلام بكل مفاصلها ، وازدواجية اللغة العامية والفصحى. ويوضح البحث ضرورة استنهاض الأمة العربية على نحو عام والإسلامية على نحو خاص لمواجهة هذه التحديات ، بإعادة صياغة السياسة الثقافية والتنموية ، فالمحافظة على اللغة العربية واجب ديني وحق دستوري ويجب على العاملين المخلصين من أصحابها أن ينهجوا سياسة لغوية واضحة الهدف، تسهم في تنفيذها المؤسسات اللغوية والتعليمية والإعلامية، وفق تخطيط علمي شامل .


Article
Labor Relations in Islam - Comparative Study
علاقات العمل في الاسلام - دراسة مقارنة

Author: Saad Jabbar Hassan سعـد جبار حسـن
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2017 Issue: 39 Pages: 56-99
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Labor relations, in old ages, were characterized by simplicity and non complexity. Man's economic nature was not much different from that of animals, which satisfy their needs by natural products available around them. Individual life had been developed to constitute a family connected closely with each other to protect its interests. Then, society had been split up because of thrall and servitude where inequality was prevailed and exploitation for workmen was badly broken out. By the advent of Islam, employers were obliged not to use their moneys to cause damage for others, nor to burden them excessively. Should the employees accept lesser wages out of want, employer has to pay them what they deserve. Moreover, from the Islamic prospective, the minimum wages for workmen should meet all needs of a family including food, clothing and shelter, that will be determined by the society in which the employees are living, and should be equal to that of the employer's family, as the prophet, Mohammed (S), said " whoever has a brother under his control, he has to feed him and clothe him from whichever he eats or wears". The social and economical Philosophy of Islam was a committed, moral, humanitarian and divine Philosophy. It is valid and suitable to be a system of life for all times and places. It also has an answer for any perplex question or any an intractable problem of mankind communities that may not be easily solved.

امتازت علاقات العمل في العصور القديمة بعدم التعقيد، وكان الطابع الاقتصادي للانسان فيها لا يختلف كثيرا عن الحيوان، الذي كان يشبع حاجاته من بعض الناتج الطبيعي المتوافر في المناطق المحيطة به. وتطورت حياة الفرد وتكونت الاسرة وارتبطت الاسر مع بعضها لحماية مصالحها. وظهر انقسام في المجتمع حيث مالكوا الرقيق والارقاء، وتفاوت الناس في الثروة، وبلغ الغنى درجة كبيرة من خلال استغلال جهود العاملين استغلالاً بشعاً.وجاء الاسلام وألزم اصحاب الاموال في ان لا يستخدمونها للاضرار بالاخرين، وعلى صاحب العمل ان لا يكلف العامل فوق طاقته فالعمل على قدر الطاقة، وعند قبول العامل باجر دون ما يستحقه لحاجته الى العمل، وجب على صاحب العمل ان يدفع له ما يستحقه. كما يجب ان يشكل الحد الادنى للاجر من وجهة النظر الاسلامية ما يكفي للعامل واسرته من ماكل وملبس ومسكن، وهذا يتقرر في ضوء البيئة التي يعيش فيها العامل، ويكون مساويا لماكل وملبس صاحب العمل وجميع افراد اسرته، فقال الرسول صلى الله عليه واله وسلم: ( فمن كان اخوه تحت يده فليطعمه مما يطعم وليلبسه مما يلبس).لقد كانت فلسفة الاسلام الاقتصادية والاجتماعية، فلسفة الهية انسانية اخلاقية ملتزمة، تصلح ان تكون نظاما للحياة في كل الازمنة والامكنة وبامكانها الاجابة على كل ما تطرحه المجتمعات البشرية من اسئلة محيرة ومشاكل مستعصية، قد لا تجد لها حلولاً مناسبة في كل زمان ومكان.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (6)


Year
From To Submit

2017 (6)