research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Separate States succession of treaties
خلافة الدول المنفصلة للمعاهدات.

Loading...
Loading...
Abstract

Confined to the Vienna Convention on Succession of States in respect of Treaties of 1978, the application of The principle of clean Slate on the newly emerging independent states on decolonization without the separate states, and in fact that the separate states with legal personal survival of the international state of her predecessor, her circumstances similar to the emergence of newly independent states, both in essence separation of the state of all followed by the state. Although customary international law affirms the application of The principle of clean Slate on the separate states, but the agreement were not codified the practice of States in this matter, but it was a gradual development of international law, and justifies the non-application of The principle of clean Slate on the separate states, it is not a dependent territory, where did confiscate authority of the sovereign on the international actions, but the state of separate rear contribution in this power with the state of her predecessor, but that unreliable in determining whether the region follower or not, a standard that the state followed by responsible for international relations of her province, is a standard is objectively, because the sovereignty of the state followed by the foreign relations of the state, it can happen in the context of colonialism is traditional, and then lose sight of this standard for mixed dependency cases (affiliated countries, but separate). In fact, the separate states are another type of the newly independent states, so it should be amended Vienna Convention on Succession of States in treaties that separate nations be survival of the state with its predecessor - any of the non-state solution - to apply The principle of clean Slate.

ملخص البحثقَصَرَتْ اتفاقية فيينا لخلافة الدول في المعاهدات لعام 1978، تطبيق مبدأ الصحيفة البيضاء على الدول المستقلة حديثاً الناشئة عن إنهاء الاستعمار دون الدول المنفصلة، والواقع إن الدول المنفصلة مع بقاء الشخصية القانونية الدولية للدولة سلفها، لها ظروف مشابهة لظروف نشأة الدول المستقلة حديثاً، فكلاهما في جوهره انفصالاً للدولة التابعة عن الدولة المتبوعة. وإن القانون الدولي العرفي يؤكد تطبيق مبدأ الصحيفة البيضاء على الدول المنفصلة، إلا أن الاتفاقية لم تكن تدويناً لممارسات الدول في هذه المسألة، وإنما كانت تطوراً تدريجياً للقانون الدولي، ويبرر عدم تطبيق مبدأ الصحيفة البيضاء على الدول المنفصلة، بأنها ليست إقليماً تابعاً، حيث لم تُصادَرْ سلطتها السيادية على تصرفاتها الدولية، وإنما كانت الدولة الخلف المنفصلة مساهمة في هذه السلطة مع الدولة سلفها، إلا أن ما يعول عليه في تحديد ما إذا كان الإقليم تابعاً أم لا، وهو معيار أن الدولة المتبوعة تتحمل مسؤولية العلاقات الدولية للإقليم التابع لها، هو معيار غير موضوعي، وذلك لأن سيادة الدولة المتبوعة على العلاقات الخارجية للدولة التابعة، يمكن أن يحدث في سياق الاستعمار غير التقليدي، ومن ثم يغفل هذا المعيار عن الحالات المختلطة من التبعية( دول تابعة ولكن منفصلة). والواقع إن الدول المنفصلة هي نوع آخر من الدول المستقلة حديثاً، لذا ينبغي تعديل اتفاقية فيينا لخلافة الدول في المعاهدات بأن تكون الدول المنفصلة مع بقاء الدولة سلفها – أي من غير حل الدولة – تطبق مبدأ الصحيفة البيضاء.


Article
The Islamic East During the Caliphate of Al-Imam Ali (Peace Be Upon Him): Studying Different Texts
المشرق الاسلامي في إثناء خلافة الامام علي (عليه السلام)

Loading...
Loading...
Abstract

The paper is titled: "The Islamic Mashriq during the Era of Caliphate of Imam Ali (A.S.): Exploring Different Texts" The current paper sheds a light on a subject that was not dealt with before as a result of lack historical references in providing information that help researchers and those who study in the field in question in unveiling the hidden dangerous events that accompanied the Caliphate of Imam Ali Bin Abi Talib (A.S.). Besides, this includes the Mashriq front as well as the rarity of information which describe the situations and the events accompanied to them. Moreover, the paper concerned is featured by collecting the scattered pieces of information from sundries of references, organizing them and arranging them in its historical context.

تسلط الضوء على دراسة لم يسبق البحث فيها، لفقر المضان التاريخية في توفير المعلومات التي تعين الباحثين والدارسين في الكشف عن خفايا الأحداث الخطيرة التي رافقت خلافة الإمام علي بن أبي طالب (علية السلام) ومنها جبهة المشرق، فضلاً عن ندرة المعلومة التي تصف تلك الأوضاع وما رافقها من أحداث، وتبرز أهمية هذه الدراسة في جمع ما تفرق من معلومات من أشتات تلك المضان، وتنظيمها وترتيبها في سياقها التاريخي.ظل تدوين أخبار الفتوح العربية الاسلامية التي اندلعت بعد القضاء على حركات المرتدين في شبه الجزيرة العربية، يتسع لمساحات زمنية تمتد لقرون بعيدة عن تواريخ حدوثها، ولعل مرد ذلك يعود الى أن الفتوح قد أسهمت الى حد كبير في اتساع الدولة العربية الاسلامية شرقاً وغرباً، وما نتج عنها من نشر الدين الاسلامي واللغة العربية في المدن والاقاليم التي وصلتها، فضلا عن رفع المستوى الاقتصادي للرعية عامة، وقد تمخض ذلك عن ظهور مؤلفات حملت عنوانات مستقلة في الفتوح، غير أن ما يؤسف له حقاً ضياع َجّلها أو فقدانها، ولم يصل منها الى القليل جداً، الى جانب بعض النقول أو الاشارات المبثوثة في تضاعيف مؤلفات أخرى سلمت من عاديات الزمان، وليس من الصعب أن يتحقق القارئ أو الدارس من الرأي المذكور آنفاً اذا توقف عند معاجم المؤلفين وفهارسهم، اذ يجد عدداً من مؤلفات الفتوح بعناوين مباشرة ومستقلة كدليل موضوعي لا يقبل الشك


Article
The Essence of principle of clean Slate in the succession of States in respect of Treaties
ماهية مبدأ الصحيفة البيضاء في خلافة الدول في المعاهدات

Loading...
Loading...
Abstract

The principle of the (clean slate) is one of the principles governing the succession of States in respect of Treaties, provided for in Article 16 of the Vienna Convention on Succession of States in Respect of Treaties of 1978 and determined the scope of application of the principle according to this article the newly independent states of colonialism without the other new states arise from the separation with the survival of the predecessor State, or the demise of the predecessor State in the case of solving the state, according to this principle, it proceeds to the newly independent state of international life free from the obligations contained in the treaties concluded by the predecessor State relating to the province of new state back.(clean slate) theory has appeared in a succession of States in the late nineteenth century as a result of the impact of the dispute idiosyncratic about the voluntary and compulsory or voluntary approaches and the inevitable in-law, It ensue to understand that the law is the product of expression of the sovereignty of the state, which embodies this point of view, which says that the legal relations is a personal fundamentally. The principle of the (clean slate) is firm principle in international transactions being based on a fixed legal grounds represent a peremptory rules of law cannot be violated, including that of the newly independent states such as the right of peoples to self-determination and the principle of equality among States, including with regard to the legal nature of the treaties which (pacta sunt servanda) rule and the principle of the relative effect of treaties. Full two exceptions to this principle, provided them articles (11.12) of the Convention relating to Article 11 treaties established systems to the international border, while Article 12 established treaties and other regional systems relate.

مبدأ الصحيفة البيضاء (Clean Slate) هو أحد المبادئ الحاكمة لخلافة الدول في المعاهدات، نصت عليه المادة (16) من اتفاقية فيينا لخلافة الدول في المعاهدات لعام 1978. ويتحدد نطاق تطبيق المبدأ وفق هذه المادة بالدول المستقلة حديثاً من الاستعمار دون غيرها من الدول الجديدة التي تنشأ من الانفصال مع بقاء الدولة السلف، أو بزوال الدولة السلف في حالة حل الدولة، ووفقاً لهذا المبدأ، تشرع الدولة المستقلة حديثاً بحياة دولية خالية من الالتزامات التي تضمنتها المعاهدات التي أبرمتها الدولة السلف والمتعلقة بإقليم الدولة الخلف الجديدة. وقد ظهرت نظرية الصحيفة البيضاء في خلافة الدول في أواخر القرن التاسع عشر كنتيجة لتأثير الخلاف الفقهي حول النهج الإرادي والإلزامي في القانون، فقد نشأت من فهم أن القانون هو نتاج التعبير عن سيادة الدولة، والتي تجسد بذلك وجهة النظر التي تقول بأن العلاقات القانونية هي شخصية بشكل جوهري، ومبدأ الصحيفة البيضاء مبدأ راسخ في التعاملات الدولية كونه يقوم على أسس قانونية ثابتة تمثل قواعد قانونية آمرة لا يمكن مخالفتها منها ما يتعلق بالدول المستقلة حديثاً كحق الشعوب في تقرير المصير ومبدأ المساواة بين الدول، ومنها ما يتعلق بالطبيعة القانونية للمعاهدات وهي قاعدة العقد شريعة المتعاقدين ومبدأ نسبية أثر المعاهدات. ويرد على مبدأ الصحيفة البيضاء استثناءان نصت عليهما المادتان (11، 12) من اتفاقية فيينا لخلافة الدول في المعاهدات لعام 1978، تتعلق المادة (11) بالمعاهدات المنشأة لنظم الحدود الدولية بينما تتعلق المادة (12) بالمعاهدات المنشأة للنظم الإقليمية الأخرى، حيث لا يطبق مبدأ الصحيفة البيضاء على هكذا معاهدات كونها معاهدات متعلقة بالإقليم، وإن المساس بها من شأنه أن يؤدي إلى عدم استقرار التعاملات الدولية ويهدد الأمن والسلم الدوليين، لذلك أخرجت من نطاق مبدأ الصحيفة البيضاء وأدخلت ضمن مبدأ استمرارية المعاهدات.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2017 (3)