research centers


Search results: Found 25

Listing 1 - 10 of 25 << page
of 3
>>
Sort by

Article
Evaluation of Diabetes Self-Management among Patients in Baghdad City: A Comparative Study
تقويم التدبير الذاتي لداء السكري بين المرضى في مدينة بغداد: دراسة مقارنة

Authors: Al-Hakam M. Fadhil الحكم خليفة --- Mohammed F. Khalifa محمد فاضل خليفة
Journal: nursing national Iraqi specility المجلة العراقية الوطنية للعلوم التمريضية ISSN: 18122388 Year: 2018 Volume: 31 Issue: 1 Pages: 101-109
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Objective(s): To Evaluate Diabetes self –management among patients in Baghdad City and to compare between these patients self-management relative to the type of the disease. Methodology:A descriptive design was conducted in Baghdad city, started from November 16th 2017 to the end of May 17 th 2018 in order to evaluate Diabetes self-management.Purposive (non-probability) sample, which was consisted of (120) patients who were diagnosed with D.M. The sample is comprised of (60) patient with diabetes type I and (60) patient with diabetes type II. It is consisted of (60) male and (60) female. A questionnaire is constructed for the purpose of the study. It is composed of (42) items. Reliability and validity of the questionnaire is determined through pilot study. Data are collected through the use of the questionnaire and the structured interview as means of data collection. Data are analyzed through the application of descriptive statistical data analysis approach of frequency, percentage, mean, range and total scores and inferential statistical data analysis approach of t-test.Results: The results show that more than a half have a poor level of diabetes self-management (n = 64; 53.3%) and a lesser proportion who have a good level of such management.Recommendations: Further study can be conducted on subjects with a large sample size. An education program can be done to improve patient knowledge about the diabetes self-management. Better attention can be directed for patients who were students, married and low income ones.

الأهداف: تقويم التدبير الذاتي لداء السكريبين المرضى في مدينة بغداد والمقارنة مابين هؤلاء المرضى حسب التدبير الذاتي بالنسبة لنوع المرض.المنهجية: تم إجراء تصميم وصفي يعتمد التقويم في مدينة بغداد ، بدأ من 16 نوفمبر 2017 حتى نهاية 17 مايو 2018 من أجل تقويم التدبير الذاتيلداء السكري.أختيرت عينةعرضية (غيرإحتمالية) مكونةمن((120مريضاتمتشخيصهمبداء السكري. تتكونالعينةمن (60) مريضمنالنوعالأول( (60مريضمنالنوعالثانيمنقسمينإلى (60) ذكورو (60) إناث. تم بناء إستبيان لغرض الدراسة مكون من (42) فقرة. جمعت البيانات من خلال إستخدام الاستبيان والمقابلة المنظمة كوسيلة لجمع البيانات.حدد الصدق والثبات للإستبيان من خلال الدراسة الإستقرائية. تم تحليل البيانات من خلال إعتماد إسلوب تحليل البيانات الإحصائية الوصفي كالتكرارات والنسبة المئوية والوسط الحسابي والمدى وإجمالي الدرجات وإسلوب تحليل البيانات الإحصائية الإستنتاجيكالإختبارالتائي.النتائج: أظهرت النتائج أن أكثر من نصف العينة كانوا ضعافالمستوى فيالتدبير الذاتي لداء السكري (عدد = 64 ؛ 53.3 ٪) ونسبة أقل من الذين لديهم مثل هذاالتدبير الجيد.معظم المشاركين في الدراسة كانوا طلاباً ومتزوجين ويعودون إلىأسر ذات دخل منخفض. لا يوجد فرق كبير بين المشاركين في الدراسة مقارنة بالتدبير الذاتي لداء السكري.التوصيات: يمكن إجراء دراسة إضافية حول مواضيع ذات حجم عينة كبير وتنفيذ برنامج تعليمي لتحسين معرفة المريض عن التدبير الذاتي لداء السكري ةتوجيه إنتباه أفضل للمرضى الذين كانوا طلاباً ومتزوجين وذوي دخل منخفض.


Article
Evaluation of Quality of Primary Health Care Services at Primary Health Care Centers in Baghdad City: A Comparative Study
تقويم جودة خدمات الرعاية الصحية الأولية في مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة بغداد: دراسة مقارنة

Authors: Basima J. Jasim باسمة جاسم --- Mohammed F. Khalifa محمد فاضل خليفة
Journal: nursing national Iraqi specility المجلة العراقية الوطنية للعلوم التمريضية ISSN: 18122388 Year: 2018 Volume: 31 Issue: 1 Pages: 110-117
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Objective(s): To evaluate primary health care services at primary health care centers in Baghdad City and to compare between these primary health care centers relative to such quality.Methodology: A descriptive design, using the evaluation approach, is study to Evaluation of quality of primary care services at primary health care centers in Baghdad City. A multistage probability sample of (36) health care centers was selected. The sample consists of (12) model centers, (12) urban centers, and (12) rural centers.A constructedquestionnaire is composed of (23) items. It consisted of (5) parts that include intangible (5) items, reliability (5) items, response (4) items, emphasis and confidence (4) items and sympathy (5) items. Validity and reliability of the questionnaire are determined through pilot study. Data are collected through the use of the questionnaire and the interview technique as a means of data collection. Data are analyzed through the application of descriptive statistical data analysis approach of frequency, percentage, mean, range and total scores and inferential statistical data analysis approach of analysis of variance (ANOVA).Results: Findings of the study indicate that the primary health care services at most of the primary health care centers have high quality and there is no difference between the primary health care centers based on such quality.Recommendations: Managers of primary health care centers can be specialized with high degrees for better quality of primary health care services. Females can be presented with more opportunities to be managers. Periodic evaluation of primary health care services can be employed. Further and nation-wide research studies can be conducted for the determination of the quality of primary health care services.

الأهداف: تقويم جودة خدمات الرعاية الصحية الأولية في مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة بغداد والمقارنة بين مراكز الرعاية الصحية الأولية على أساس هذه الجودة.المنهجية: يتمثل التصميم الوصفي ، باستخدام منهج التقييم ، في دراسة تقويم جودة خدمات الرعاية الصحية الأولية في مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة بغداد. تم إختيار عينة إحتمالية متعددة المراحل مكونة من (36) مركز رعاية صحية تشمل العينة (12) مركزاً نموذجياً ، (12) مركزاً حضرياً ، و (12) مركزاً ريفياً.بني إستبيان مؤلف من (23) فقرة لتقويم جودة خدمات الرعاية الصحية الأولية في مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة بغداد. يتكون الإستبيان من (5) أجزاء تشمل: الملموسية (5) فقرات، الموثوقية (5) فقرات، الإستجابة (4) فقرات، التأكيد والثقة (4) فقرات، والتعاطف (5) فقرات. توصلت الدراسة إلى تحديد صدق وثبات الإستبانة من خلال الدراسة الإستقرائية.تم جمع البيانات من خلال استخدام الاستبيان وتقنية المقابلة كوسيلة لجمع البياناتوتحليل البيانات من خلال تطبيق إسلوب تحليل البيانات الإحصائية الوصفي كالتكرارات والنسبة المئوية والوسط الحسابي ومجموع القيم والمعدلوإسلوب تحليل البيانات الإحصائية الإستنتاجي كتحليل التباين.النتائج: أشارت نتائج الدراسة إلى أن خدمات الرعاية الصحية الأولية في غالبية مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة بغداد تتمتع بجودة عالية وعدم وجود إختلافات بين مراكز الرعاية الصحية الأولية على أساس هذه الجودة. التوصيات: يمكن لمديري مراكز الرعاية الصحية الأولية أن يكونوا متخصصين بدرجة عالية للحصول على جودة أفضل لخدمات الرعاية الصحية الأولية مع تقديم المزيد من الفرص للإناث ليكونوا مديرين وإستخدام التقويم الدوري لخدمات الرعاية الصحية الأولية. وعلاوة على ذلك، يمكن إجراء دراسات بحثية على مستوى البلد لتحديد جودة خدمات الرعاية الصحية الأولية


Article
LIMITATION OF INFORMATION OBTAINING RIGHT (COMPARATIVE STUDY)
تقييد حق الحصول على المعلومات. (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

If the parent, according to the first principle (absolute disclosure of information), which is one of the legal principles adopted Article Organization (19), an international non-governmental organization of the United Nations, which represents the essence of the right to access to information, to be full disclosure of information so that he can people have access to information, however, originally provided for by exceptions and these exceptions referred to by the fourth principle (the scope of the limited exceptions), according to this principle should be on public bodies to meet all the requests of people to get the information, but if it appears to those governmental bodies and institutions to such information within the specified rule of exceptions, as the need for these bodies to show exceptions are clear and precise, so that classified information whether confidential or be disclosed, and will be based on the multiple substrates.The legal protection of state secrets scale is determined in view of what it is to choose what works for them to give legislative protection by order to achieve certain interests envisaged by the legislature, prompting him to face the disclosure of such secrets through the drafting of legal provisions to protect these secrets and lack of exposure to the violation, and on the basis of it can be divided silently under legal protection into two, the first plenary secrets second range silently own, and be given the nature of the interests of their own assault, they are either related to the interests of the general legal community or private legal interests relating singling .

إذا كان الأصل وحسب المبدأ الأول (الكشف المطلق عن المعلومات)،وهو أحد المبادئ القانونية التي اعتمدتها منظمة المادة(19)وهي منظمة دولية غير حكومية تابعة للأمم المتحدة،والذي يمثل جوهر الحق في الحصول على المعلومات،أن يتم الكشف الكامل عن المعلومات حتى يتمكن الأشخاص من الاطلاع على المعلومات،غير أن الأصل يرد عليه استثناءات وهذه الاستثناءات أشار إليها المبدأ الرابع (نطاق الاستثناءات المحدود)،وفقا لهذا المبدأ يتعين على الهيئات العامة أن تلبي جميع طلبات الأشخاص للحصول على المعلومات،إلا إذا تبين لتلك الهيئات والمؤسسات الحكومية أن تلك المعلومات تقع ضمن نطاق الحكم المحدد للاستثناءات،كما ويتعين على هذه الهيئات أن تبين الاستثناءات بصورة واضحة ودقيقة،بحيث تصنف المعلومات ما إذا كانت سرية أو يجوز الإفصاح عنها،ويكون ذلك بالاستناد إلى ركائز متعددةأن نطاق الحماية القانونية لإسرار الدولة يتحدد بالنظر إلى ماهيتها لاختيار ما يصلح منها لإضفاء الحماية التشريعية عليها حرصا على تحقيق مصالح معينة يتوخاها المشرع،مما دفع به إلى مواجهة إفشاء تلك الإسرار وذلك من خلال صياغة النصوص القانونية الكفيلة بحماية هذه الإسرار وعدم تعرضها للانتهاك،وعلى أساس ذلك يمكن تقسيم الإسرار المشمولة بالحماية القانونية إلى طائفتين،الأولى الإسرار العامة والثانية طائفة الإسرار الخاصة،ويكون ذلك بالنظر إلى طبيعة المصالح التي يقع عليها الاعتداء،فهي أما مصالح قانونية عامة تتعلق بالمجتمع أو مصالح قانونية خاصة تتعلق بالإفراد


Article
The legal nature of multiple offenders Comparative Study
الطبيعة القانونية لتعدد الجناة . (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

Multiple offenders in all crimes, whether committed by the only actor from the perpetrator and the one and the contribution of several perpetrators of the offenses or the multi-actor crime that requires to verify the legal form of criminal activity committed by multiple perpetrators. It is intended multiple offenders commit several people of a crime on our previous agreement or understanding and different roles played by the perpetrators, according to the organizational structure of the crime committed, as one of them is the role of the leadership of the perpetrators or the organization of the gang or criminal profile and its foundation. And have a multiplicity of perpetrators several elements which perpetrators agreement and quorum numerical The purpose of the agreement and pluralism, as it can not talk about multiple offenders without an agreement by them to commit a crime, and that this be agreed by a number of perpetrators, as should the number of offenders defined in line under the text legal and which should not be less in all cases, for two people, and all of the perpetrators are enjoying the will of considering a law, and it should be the purpose of the agreement and pluralism is a crime. The nature of the contribution of the perpetrators in the commission of the crime vary whether their contribution is necessary to commit the crime or contribute occasional commission, where is in the first plurality necessary any element of the crime, namely that the nature of the material element of the crime requires an activity more than an actor so that it can not be achieved single-handedly words Other that materialism sides crime requires a multiplicity efficiency activities, while in the second it is the multiplicity is not necessary any element contributing to the crime, meaning it does not contribute to the crime, but Pthakgah where assumes a multiplicity of perpetrators who committed the crime and different forms of criminal behavior committed by them depending on the role that carried out by each shareholder in the crime that he is required to be one behavior at least from these multiple activities based physical implementation process of the crime. Multiple offenders is also an aggravating circumstance, but the legislator did not decide the general rule as an aggravating circumstance years of punishment, but selects some crimes as far as the multiplicity Jnatha in terms of seriousness own Afeedh aggravating circumstance as is the case in the crime of robbery, rape, lies the legislative wisdom of emphasizing that diversity forcing the victim to comply for fear of the use of force when necessary, leading to facilitate the commission of the crime, as it is a manifestation of criminal conspiracy as well as it shows the ex-thinking and design, so it is not an objective circumstance of being a personal relation to the commission of the crime.

يتعدد الجناة في اغلب الجرائم سواء كانت جرائم الفاعل الوحيد التي ترتكب من جاني واحد وبمساهمة عدة جناة او كانت من جرائم الفاعل المتعدد التي يتطلب لتحقق النموذج القانوني لنشاطها الاجرامي ارتكابها من جناة متعددين، ويراد بتعدد الجناة ارتكاب عدة اشخاص لجريمة ما بنا على اتفاق او مساهمة سابقة. ويكون لتعدد الجناة عدة عناصر وهي اتفاق الجناة والنصاب العددي والغرض من الاتفاق والتعدد، اذ لا يمكن الحديث عن تعدد الجناة بدون وجود اتفاق من قبلهم على ارتكاب الجريمة، وان يكون هذا الاتفاق من قبل عدد من الجناة اذ لابد ان يتفق عدد من الجناة المحدد بموجب النص القانوني والذي يجب ان لا يقل في جميع الاحوال عن شخصين وان يتمتع كل من الجناة بإرادة معتبرة قانونا، ويجب ان يكون الغرض من الاتفاق والتعدد هو ارتكاب الجريمة. وان طبيعة مساهمة الجناة في ارتكاب الجريمة تختلف فيما اذا كانت مساهمتهم ضرورية لارتكاب الجريمة ام مساهمة عرضية لارتكابها، حيث يعد في الاولى تعدداً ضرورياً اي ان طبيعة الركن المادي للجريمة تتطلب وجود نشاط اكثر من فاعل بحيث لا يمكن ان يتحقق بمفرده وبعبارة اخرى ان ماديات الجريمة تستلزم تعدداً انشطة فاعليتها، اما في الثانية فانه يعد تعدداً غير ضروري اي ركنا بالمساهمة في الجريمة اي انه لا تقوم المساهمة في الجريمة الا بتحققه حيث تفترض تعدداً في الجناة الذي ارتكبوا الجريمة وتختلف اشكال السلوك الاجرامي المرتكب من قبلهم باختلاف في الدور الذي يقوم به كل مساهم في الجريمة المرتكبة على انه يشترط ان يكون سلوك واحد على الاقل من هذه الانشطة المتعددة قائما بعملية التنفيذ المادي للجريمة. كما قد يعد تعدد الجناة ظرفاً مشدداً للعقوبة، الا ان المشرع لم يقرر قاعدة عامة باعتباره ظرفاً مشدداً عاماً للعقاب ولكنه ينتقي بعض الجرائم بقدر تعدد جناتها من حيث خطورتها الخاصة فيعده ظرفاً مشدداً كما هو الحال في جريمة السرقة والاغتصاب، وتكمن الحكمة التشريعية من التشديد في ان التعدد يرغم المجني عليه على الاذعان خشية استعمال القوة عند الاقتضاء مما يؤدي الى تسهيل ارتكاب الجريمة، كما انه يعد مظهر من مظاهر الاتفاق الجنائي بالإضافة الى انه يدل على التفكير والتصميم السابقين، وبهذا فانه يعد ظرف موضوعي لا شخصي كونه يتعلق بارتكاب الجريمة.


Article
Educational Thought of Ibn Sahnun and al-Kabasi: comparative study
الفكر التربوي عند ابن سحنون والقابسي دراسة مقارنة

Author: حمزة عبد الكريم عبد الجليل نجادات
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2018 Volume: 15 Issue: 57 Pages: 477-492
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Educational Thought of Ibn Sahnun and al-Kabasi: comparative study This study aims to illustrate and compare the perspectives of Ibn Sahnun and al-Kabasi about educational system. To this end, the researcher adopted the inductive-analytical approach to analyze their educational perspectives. The study included two chapters: one to give an overview of the life of Ibn Sahnun and al-Kabasi and the other to analyze their perspectives. The findings revealed Ibn Sahnun and al-Kabasi confirmed that compliance with the Islamic rules is an essential condition over all aspects. As for Ibn Sahnun pointed out to the important of teaching Quran as a basic reference and guide of Muslim daily-life skills and behaviors. On the other hand, al-Kabasi focused on the creation and religion as two-main aspects in achieving happiness in the worldly life and hereafter.

الملخص هدفت الدراسة الحالية إلى بيان التعريف بابن سحنون والقابسي، وتوضيح آراءهما التربوية ومقارنتها. ولتحقيق هدف الدراسة الباحث المنهج الاستقرائي التحليلي؛ وذلك باستقراء آراء ابن سحنون والقابسي التربوية, ومن ثم القيام بتحليهاواشتملت الدراسة على مبحثين؛ المبحث الأول: التعريف بابن سحنون والقابسي، والمبحث الثاني: الآراء التربوية لابن سحنون والقابسي.وتوصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج، ومن أهمها: تتجلى الأهداف التربوية عند ابن سحنون والقابسي بتأكيد كل منها إلى تحقيق الوازع الديني والامتثال بشرع الله عز وجل سواء أكان بالجانب التعبدي أو الجانب الخلقي, إلا أنه يظهر تأكيد ابن سحنون على قضايا أكثر اتساعًا وإطاراً, وذلك عندما أشار إلى أهمية تعليم القرآن بكونه المرجعية الأساسية في حياة الفرد المسلم, وكذلك الحال بالنسبة للآداب والمهارات الحياتية, باعتبارها من أساسيات الحياة. في حين أن القابسي قد اقتصر في ذلك على الجانبين الديني والخلقي, وهذا تصور نحو هدفية الإسلام في تحقيق السعادة في الدنيا والآخرة.الكلمات المفتاحية: الفكر التربوي، ابن سحنون، القابسي، دراسة مقارنة.


Article
Career exclusion in Iraqi legislation ( comparative study )
أسباب الإقصـــــاء الـــوظيفــــــي في التشريع العراقي . (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

Public service is of paramount importance to all of the States in terms of ability to execute plans and development programs in the country, which requires them to rely on an extensive network of talented employees who meet the requirements mandated by the legislature for occupancy career center. So the loss of all those conditions or some of them being the cause of an employee of the civil exclusion, so we will look at the positive exclusion causes through three sections devote the first to discuss personal causes of exclusion and the second substantive reasons and in the third we devote to judicial review on the legality of the career of the judiciary.

تكتسب الوظيفة العامة أهمية بالغة لكل دولة من الدول من حيث القدرة على تنفيذ الخطط والبرامج التنموية في البلاد ، الأمر الذي يستوجب منها الاعتماد على شبكة واسعة من الموظفين الكفوئين الذين تتوفر فيهم الشروط التي أوجبها المشرع لإشغال المركز الوظيفي . لذا فان فقدان تلك الشروط كلها أو بعضا منها يكون سببا في إقصاء الموظف من الوظيفة العامة ، لذلك سنبحث في تلك الأسباب الموجبة للإقصاء من خلال ثلاثة مباحث نكرس الأول لبحث الأسباب الشخصية للإقصاء والثاني للأسباب الموضوعية وفي الثالث نخصصه للرقابة القضائية على مشروعية الإقصاء الوظيفي .


Article
The legal framework for the most severe penalty (A comparative study)
الإطار القانوني للعقوبة الأشد . (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

There is no doubt that most of criminal legislations have decided that each crime has punishmeant. Sever punishment, which is considered the exception of this rule, aim to impose one punishment for several crimes. However, this exception has different legal wording it is different from legal system to other. Some of these laws decided that this principle impose on crimes and offenders in one criminal while, some legal systems impose sever punishment in certain and exceptions cases. Examine the sever punishment rule and understand the diversity of criminal legislations attitudes of sever punishment were the main reasons behind chosen this study. Therefore, this article will divided into two sections and conclusions. The first section is devoted to the definition of severe punishment rule while the second section focus on the applications of severe punishment principle. The conclusion of this article will contain the main findings and suggestions.

مما لا ريب فيه ان القوانين تقرر ان لكل جريمة عقوبة ، اما موضوع العقوبة الاشد فهو استثناء على هذا الاصل اذا بموجب هذا الموضوع نصل الى فرض عقوبة واحدة على عدة جرائم ، ولكن هذا الاستثناء لم يكن بصياغة واحدة في جميع القوانين ، فيذهب بعضها الى اقرار العقوبة الاشد كلما تعددت الجنايات والجنح عند احد الجناة بينما يرى البعض الاخر من المشرعين الاخذ بالعقوبة الاشد في حالات محددة وعلى سبيل الاستثناء .ان البحث في فلسفة العقوبة الاشد ومعرفة التباين في موقف القوانين اتجاهها هو من دفعنا الى الكتابة في هذا الموضوع الذي قلما سلط عليه الضوء في الدراسات والبحوث السابقة .وبناء على ذلك قسمنا البحث الى مبحثين الاول للتعريف بالعقوبة الاشد والثاني لحالات تطبيق العقوبة الاشد واثرها في العقوبات الفرعية . وانتهينا بختمة ضمت الاستنتاجات والمقترحات المتعلقة بالمادة موضوع البحث .


Article
Issue The group killed the One Doctrinal evidentiary comparative study
مسألة قتل الجماعة بالواحد دراسة فقهية استدلالية مقارنة

Author: Hamid Jassim Ghorabi حميد جاسم الغرابي
Journal: Ahl Al-Bait Jurnal مجلة أهل البيت ISSN: 18192033 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 22 Pages: 395-418
Publisher: University of Ahl Al-Bait جامعة اهل البيت

Loading...
Loading...
Abstract

Meditator legislation and religions that preceded the Islamic legislation finds the concept of retribution has been reported in such legislation in a number of different images, legislation Islamic spent and put his tapes and new provisions fit with the encroachment of man and the theory of succession and show importance of the subject being related to the life of society and its security and stability, the human security priorities highlighted by heavenly legislation, especially in the Islamic legislation has many legitimate texts indicated will be available research on this issue to its importance and gravity and the sanctity of Muslim blood and show the importance of this research at a time when terrorist incidents abounded and images of multiple collective well bombings, including participation in the one killed, Tendy him the forehead of humanity in views reflect the understanding of the bad and the oblique and intentional with the provisions of Islam, which prompted me to choose the title heinous crimes practiced by the terrorists, especially crimes that have occurred in the city of terrorism Fallujah, where Hmaz prospects met in order to kill innocent people or troops came to defend the land of Iraq from the Conception terrorists, these murderers who Aergbon a believer and Azmh I loved to accept the views of scholars on the issue of the killing of the group through the One, to know these terrorists what their judgment and put them over the sky eternal law of the Koran Quran and Sunnah and Maiatkaddon by the thought of stray and doctrine perverted is a far cry from the teachings of the sky and the law of the messengers, and I liked that be a review of the verdicts, comparing the Islamic doctrines, all to show that these terrorists do not represent the Islamic doctrine certain, but they range beyond all the values and teachings of humanity and the sky Vantzm research at the forefront of the four topics included the first part, the definition of retribution and idiomatically language of the statement and the second section in the legitimacy of retribution in the Qur'an and Sunnah third section in a statement the group through the One rule killed at the front and the fourth section to explain the ruling group were killed when the One doctrines of the year and then the conclusion and a glossary of the most important sources and references.

المتأمل للتشريعات والأديان التي سبقت التشريع الإسلامي يرى أن مفهوم القصاص قد ورد في تلك التشريعات في صور متعددة ومختلفة،والتشريع الاسلامي أمضاه ووضع له شرائط وأحكام جديدة تتلائم مع فطرة الانسان ونظرية الاستخلاف وتظهر أهمية الموضوع كونه متعلق بحياة المجتمع وأمنه واستقراره،فإن أمن الانسان من الأولويات التي أكدت عليها التشريعات السماوية لاسيما في التشريع الاسلامي وقد دلت نصوص شرعية كثيرة سيتوافر البحث على هذه المسألة لأهميتها وخطورتها وحرمة دم المسلم وتظهر أهمية هذا البحث في الوقت الذي كثرت فيه الحوادث الأرهابية وبصور متعددة منها التفجيرات الجماعية ومنها الاشتراك في قتل الواحد مما تندى اليه جبين الانسانية وفي مناظر تنم عن فهم سيء ومنحرف ومقصود لأحكام الاسلام والذي دفعني الى اختيار العنوان الجرائم البشعة التي يمارسها الارهابيون لاسيما الجرائم التي حدثت في مدينة الارهاب الفلوجة والتي اجتمع فيها شذاذ الافاق من أجل قتل انسان بريء أو جندي جاء ليدافع عن أرض العراق من دنس الارهابيين والقتلة هؤلاء الذين لايرقبون في مؤمن إلاً ولاذمة فأحببت أن استعرض آراء الفقهاء في مسألة قتل الجماعة بالواحد ليعرف هؤلاء الارهابيون ماهو حكمهم ووضعهم أزاء قانون السماء الخالد القرآن الكريم والسُنة النبوية وأن مايعتقدون به من فكر ضال وعقيدة منحرفة هي بعيدة كل البعد عن تعاليم السماء وشريعة سيد المرسلين وأحببت أن يكون استعراض الاحكام مقارنا عند المذاهب الاسلامية جميعها لأبين أن هؤلاء الارهابيين لايمثلون مذهبا اسلاميا معينا بل هم مجموعة خارجة عن كل قيم وتعاليم الانسانية والسماء فانتظم البحث في مقدمة وثلاثة مباحث تضمن المبحث الأول بيان شرعية القصاص في القرآن والسُنة والمبحث الثاني بيان حكم قتل الجماعة بالواحد عند الامامية والمبحث الثالث بيان حكم قتل الجماعة بالواحد عند مذاهب السنة ومن ثم الخاتمة ومسرد لأهم المصادر والمراجع.


Article
Mechanisms of observation of actions of the International Transitional Civil Administration ( A Comparative study)
آليات الرقابة على تصرفات الإدارة الانتقالية المدنية الدولية. (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

The idea of restricting the actions of administration, of whatever kind, the provisions of the law requires the presence of regulators follow up actions, as long as they leave the provisions of legality and improbable., This applies to international management, because the focus of legitimacy is to achieve justice, law enforcement, which aims mainly to protect the rights of rights in all circumstances. Accordingly, we understand that the intended control of the international transitional administration's actions, the extent of their obligation to respect international human rights instruments, and no censorship on the internal administrative affairs office., Especially since its activities as an authority ruling involving broad powers excel even on the powers of government, in addition to the use of military force and that the wide range of powers and authorities raises a lot of questions, about who exercised control over the protection of the rights of individuals replace those activities., and different types of controls on international transitional administration activities between self-censorship, that is prescribed by it within the taxable her territory, judicial control international, international political censorship, but the international character of the control does not mean the availability of the same mechanisms and the mandate and independence, but they differ from the international body to another, which in turn cast a shadow over influence in the supervision and effectiveness of the result.

إن فكرة تقييد تصرفات الإدارة, مهما كان نوعها, بأحكام القانون تقتضي وجود جهات رقابية تتابع تصرفاتها, مادام خروجها على أحكام المشروعية وارداً, وهذا الأمر ينطبق على الإدارة الدولية للأقاليم, لأن مناط المشروعية هو تحقيق العدل, بتطبيق القانون الذي يهدف بالدرجة الأساس الى حماية حقوق الإنسان في كافة الظروف. وبناءً على ذلك نفهم أن المقصود بالرقابة على تصرفات الإدارة الإنتقالية المدنية الدولية, مدى إلتزامها بمراعاة الصكوك الدولية لحقوق الإنسان, وليس الرقابة المتعلقة بالشؤون الإدارية المكتبية الداخلية, لاسيما وأن أنشطتها كسلطة حاكمة تنطوي على صلاحيات واسعة تتفوق حتى على سلطات الحكومة, علاوة على إستخدام القوة العسكرية, وأن هذا المدى الواسع من السلطات والصلاحيات يثير الكثير من التساؤلات, حول الجهة التي تمارس الرقابة على حماية حقوق الأفراد محل تلك الأنشطة. وتختلف أنواع الرقابة على أنشطة الإدارة الإنتقالية الدولية مابين الرقابة الذاتية, أي المقررة من قبلها ضمن الإقليم الخاضع لها, والرقابة القضائية الدولية, والرقابة السياسية الدولية, إلاّ أن الصفة الدولية للرقابة لاتعني توافر نفس الآليات والولاية والإستقلالية, بل أنها تختلف من هيئة دولية الى أخرى, وهذا بدوره يلقي بظلاله على التأثير في الرقابة, وفعاليتها بالنتيجة .المقدمة


Article
The effectiveness of the procedural link in the dispute against the appellate dispute )Comparative Study (
فعالية الارتباط الإجرائي في خصومة دعوى الطعن. (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

Legal systems are not free from the idea of association, whether in the substantive law relating to the origin of rights and legal centers or procedural systems belonging to the procedural law, and with regard to the scope of our study in the Civil Procedure Code, which is the reference to all procedural laws, the link exists within the procedural structures of the various systems to achieve full effectiveness Of the various procedural tools in these systems, and one of those systems, the system of appeal , it should be noted that the durations of the appeal considered as public order, so violation against it cannot be agreed on , from the others side, the radix of the proceedings in appeal case is the persistence of the dispute and proportionality of the proceedings Therefore, it is not possible to submit new applications that have not been submitted previously to the Court of Appeal, or if the third party submits a request to that court or presents it in the face of it. However, due to the importance of the reasons underlying the link between the procedural actions in terms of reducing the proceedings in terms of time or expenses, or in terms of conflicting or difficult decisions, it is possible to break these principles. Justice can be achieved on these grounds by protecting the rights of opponents of the appeal process sometimes and sometimes By protecting the rights of others. Therefore, the study of the effectiveness of the procedural link in the dispute of the appeal case requires us to study two topics we will explain in the first one expansion of the scope of the appeal case, the second section will be devoted to clarify the amendment of the legal status of the third party.

لا تخلوا الأنظمة القانونية من فكرة الارتباط سواء ما كان ينتمي منها إلى القانون الموضوعي المتعلق بأصل الحق والمراكز القانونية أو ما كان من أنظمة إجرائية تنتمي إلى القانون الإجرائي, وفيما يتعلق بنطاق دراستنا إلا وهو قانون المرافعات المدنية والذي يعد المرجع لكافة القوانين الإجرائية, فأن الارتباط يوجد داخل الهياكل الإجرائية بمختلف منظوماته لتحقيق الفعالية الكاملة لمختلف الأدوات الإجرائية في تلك الأنظمة. ومن تلك الأنظمة وفيما يتعلق بموضوع بحثنا نظام الطعن بالحكم ,فما يجدر الالتفات إليه إن مدد الطعن من النظام العام فلا يجوز الاتفاق على مخالفتها هذا من جانب ومن جانب آخر , إن الأصل عند اتخاذ الإجراءات المتعلقة بدعوى الطعن أو خصومتها هو ثبات النزاع ونسبية الإجراءات لذا لا يجوز تقديم طلبات جديدة لم تعرض ابتداءً أمام محكمة الموضوع أو يتقدم الغير عن الدعوى بطلب ما أمام تلك المحكمة أو يقدم في مواجهته. ولكن لأهمية الدواعي التي يقوم عليها الارتباط بين الأعمال الإجرائية من حيث الاقتصاد في الإجراءات سواء من حيث الوقت أو النفقات أو من حيث مع صدور أحكام متعارضة أو يصعب تنفيذها يُمكِن الخروج عن تلك المبادئ , فتتحقق العدالة بموجب تلك الدواعي من خلال حماية حقوق خصوم دعوى الطعن أحياناً وأحياناً أخرى من خلال حماية حقوق الغير عن تلك الدعوى. وعليه, فإن البحث في فعالية الارتباط الإجرائي في خصومة دعوى الطعن ,يقتضي منا دراسته بمبحثين سنبين في الأول توسعة نطاق دعوى الطعن أما المبحث الثاني فسنخصصه لتوضيح تعديل المركز القانوني للغير عن الدعوى.

Listing 1 - 10 of 25 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (25)


Language

Arabic (19)

Arabic and English (4)

English (2)


Year
From To Submit

2018 (25)