research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
Sheikh Abdul Jalil Ibrahim al-Hitti's efforts to direct moderate religious discourse
جهود الشيخ عبدالجليل إبراهيم الهيتي في توجيه الخطاب الديني المعتدل

Author: Firas Y. Abduljaleel فراس يحيى عبدالجليل
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 37 Pages: 129-158
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The issue of moderate religious discourse preoccupied researchers and informed discussions among scholars. This issue should be activated in cultural cultivation both in quality and quantity. Crisis threatens to undermine the life of the Islamic nation and the only alternative is to have the will to live, we be ourselves, and own the means of power and strength to have life give us its energies and fortunes so we may use them as we will.This paper aims at activating the issue of moderate religious issue in the light of the thoughts of Sheikh Abdul-Jalil and putting it on the right track and stress the moderate discursive means. This paper also adds scientific value to identifying the role of scholars and preachers at that time. The paper collects its material directly from Sheikh Abdul-Jalil’s published and unpublished works, interpretive views, addresses, written and recorded sermons, and comments on books he owned or received as gifts. My father provided me with valuable books and manuscripts that contain some of his father’s comments.The most important findings of the study are:1.Islam is the greatest of beliefs and the predominat method in the personality of the Sheikh and it is a middle path approach.2.Attention to give young Moslems an original intellectual education in accordance to the true and moderate Islamic shariah.3.Respect of individual liberty and the dissemination of the spirit of friendliness and familiarity and head away from the atmosphere of disgust, malignancy and prevention of fight among Moslems4.Treatment of the causes of extremism and excess like poverty and absence of justice and equality in Islamic societies.5.Selection and manipulation of verses from the Quran that call for a sound society opposing excess and extremism.6.Call for unity through dogma, gathering, intellect, and conduct as based on its shariah sources. The paper recommends the establishment of specialized institutes to qualify missionaries and develop their skills and the means of call to Islam discourse. Curriculm and textbooks should be constructed in accordance to the fundamentals of Shariah and Islam. The paper also recommends the bringing up of a Moslem generation on the values of invention, creativity, and refusal of imitation and submission.

ملخص البحث : أولا : المقدمة (الفكرة العامة للبحث) تُعد قضية الخطاب الديني المعتدل مشغلة الدراسين ومثار النقاش بين المتعلمين ، التي يجب تفعيلها بشكل فاعلي في البناء الحضاري وبالنوعية وبالقدر الذي يرمي إليه ، وبالتالي فإن الأزمة تكاد أن تهدد وجود الأمة ، والبديل الوحيد أمامنا هو أن نملك القوة في الحياة ، وأن نكوّن أنفسنا لا غيرنا ، وأن نمسك بأسباب القوة والمنعة ، لتعطينا الحياة طاقاتها وثرواتها ، لنسخرها كما نريد . ثانيا : (الهدف من البحث ) يهدف البحث إلى تفعيل قضية الخطاب الديني المعتدل في ضوء أفكار الشيخ عبدالجليل وتوجيها توجيها صحيحا وإبراز الوسط الخطابي المعتدل. يضيف البحث قيمة علمية لإبراز دور العلماء والدعاة في ذلك العصر. ثالثا : (منهجية الدراسة) جمع المادة العلمية مباشرة من مؤلفاته المخطوطة ، وآراه التفسيرية وخطبه ومواعظه المكتوبة والمسجلة وتعليقاته لبعض الكتب التي اقتناها أو أهديت له ، ومن والدي وقد اطلعت على بعض مخطوطاته والكتب التي علّق عليها .


Article
The literal guidance of Quranic readings (Al-Miqdad Al-Saori model) (826 EH)
التوجيه الصَرفيٌ للقراءات القرآنية (المقداد السيوري أنموذجاً) (ت826ه)

Loading...
Loading...
Abstract

The wisdom of God Almighty in his Quran requires that the faces of his readings be changed, so that he can be mentioned in the recitation, as the Almighty says: "We are pleased with the Qur'an for the male. Is it from the mention of the moon? 17 and the comprehension of its rulings. Allaah has guided these readings. (82), who is a cleric, a speaker, and a Shiite jurist from the people of Hilla in the ninth century AH..

اقتضت حكمة الله سبحانه وتعالى في قرآنه الكريم أنْ تتغاير وجوه قراءاته، ليتيسر ذكره في التلاَوة، كما قال تعالى جلً شأنه: " ولقد يسّْرنا القرآن للذكر فهل من مذكّر" القمر/ 17 واستيعاب أحكامه، وقد قيض الله عزّ وجل للاهتمام بهذه القراءات كوكبة من العلماء، عنوا بنقلها والتثبت من روايتها وعنوا بتوجيهها، والاحتجاج لها أو بها، كلُ بحسب منهجه’ ومنزعه’، وممن عنوا بعلم القراءات القرآنية (ابو المقداد السيوري) ت 826ه وهو رجل دين، متكلم، وفقيه شيعيُ من أهل الحلة في القرن التاسع الهجريّ.


Article
The Role of School Psychological Guidence in Reinforcing the Culture of Moderation Discourse for Secondary School Students
دور الارشاد النفسي المدرسي في تعزيز ثقافة الخطاب المعتدل لدى طلبة الدراسة الاعدادية

Author: Hussein Hussein Zaydan م.د حسين حسين زيدان
Journal: Journal of the University of Anbar for Humanities مجلة جامعة الأنبار للعلوم الأنسانية ISSN: 19958463 Year: 2018 Volume: 2 Issue: 4 Pages: 336-353
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Nowadays, the extravagant or extremist discourse becomes a popular phenomena in societies. This phenomena helps to create negative and errant principles and thoughts in society especially for the youths. Among them are stdents of schools. Dangerously, it becomes a common culture of behaviour among individuals. The audio visual means of various communicative apparatus contribute to develop these alien and negative cultures in society. Therefore; educational guidance is very important in modificating behavioural, idealogical and cognitive structures via its scientific styles and several mythodology. Among these methodologies are developmental, protective and therapeutic methodology. The importance of educational guidance also lies in its helpful role in distinguishing between right and wrong. Moreover, it helps in learning various positive cultures which include the culture of moderation discourse. This discourse has an important role in building up the individual and society as well. The paper deals with an important sample of society which is the students in secondary schools. This stage of development is very important if you know that it represents an adolescent stage which needs a due attention and psychological and educational guidance that meet their needs and intentions. The present study aims at understanding the extremist discourse which spreads extensively in society. The culture of misunderstanding becomes a common fact because of its ambiguity of intentions and messages. So, the study emerges to identify the role of psychological guidance in reinforcing the culture of moderation discourse for students. The researcher determines the descriptive approach in his analysis of the present paper. The data are gathered through accumulating questionare which includes paragraphs of the research. These paragraphs have been applied on the sample of the study which is chosen from male/female students of secondary schools. The data has been treated and discussed stastistically via (SPSS). The results of the study show that school psychological guidance has vital and positive role in reinforcing the culture of moderation discourse. The study also shows that there is a distinction with statistical value in reinforcing the guidance for the culture of moderation discourse for males compared to females. In conclusion and through achieved results, the researcher recommends that psychological guidance should be taken into consideration in reinforcing the culture of behavioural and ideological moderation. It creates a social and moderate environment for developing moderate cultures for individuals in society. The researcher notes that there is a weakness in understanding the societal identity, social affliation for the youths and their effect by ideological discourse. This situation lets the researcher to suggest a study entitled “The Crisis of Identity and its Relationship with Ideological Moderation” to confront this orientation.

يعد الخطاب غير المعتدل ظاهرة قد انتشرت بالوقت الراهن في المجتمعات ، مما ادت الى تكوين مفاهيم وأفكار سلبية ومنحرفة في المجتمع وخاصة لدى الشباب ومنهم طلبة المدارس وأصبحت ثقافة عامة يتعامل بها الافراد كسلوكيات ، وساهمت وسائل الاتصال المتعددة المقروءة والمرئية والمسموعة في تنمية تلك الثقافات الدخيلة والسلبية على المجتمع ، لذا يعد الارشاد التربوي ذو اهمية في تعديل البنا المعرفية والفكرية والسلوكية من خلال اساليبه العلمية ومناهجه المتعددة منها الانمائية والوقائية والعلاجية ومساعدته على التميز بين ما هو صحيح وخاطئ ، وتعليم الثقافات الايجابية المتعددة ومنها ثقافة الخطاب المعتدل التي لها الدور مهم في بناء الفرد والمجتمع ، ويناول البحث فئة مهمة من المجتمع وهم فئة الطلبة في اهم المراحل الدراسية وهي المرحلة الاعدادية تقابلها مرحلة النمو المتمثلة بالمراهقة التي تحتاج الى توجيه وإرشاد وبأسلوب تربوي ونفسي ينسجم حاجاتهم وميولهم . ان الهدف من الدراسة الحالية دعت اليه الحاجه لسوء فهم الخطاب غير المنضبط التي انتشرت بشكل كبير وأصبحت ثقافة سوء الفهم لمقاصد ورسائل الموجه من الخطاب ومعرفة دور الارشاد النفسي في تعزيز ثقافة الخطاب المعتدل لدى الطلبة . وقد حدد الباحث المنهج الوصفي التحليلي للبحث الحالي ، وقد جمع البيانات من خلال بناء استبيان يحتوي على فقرات للبحث وتم تطبيقه على عينة البحث التي تم اختيارها من طلبة الدراسة الاعدادية من الذكور والإناث وتم معالجة وتحليل البيانات احصائيا من خلال الحقيبة الاحصائية ( ( SPSS.اظهرت نتائج البحث الدور الفعال والايجابي للارشاد النفسي المدرسي في تعزيز ثقافة الخطاب المعتدل ، وأظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة احصائية في تعزيز الارشاد لثقافة الخطاب المعتدل لدى الذكور مقارنة بالإناث . يوصي الباحث في الختام ومن خلال النتائج التي توصل لها البحث الى الاهتمام بالإرشاد النفسي الذي يعزز ثقافة اللاعتدال الفكري والسلوكي ويهيئ بيئة اجتماعية معتدلة لتنمية الثقافات المعتدلة لدى افراد المجتمع. لاحظ الباحث وجود ضعف في فهم الهوية الاجتماعية للشباب والانتماء الاجتماعي وتأثرهم بالخطابات الفكرية مما يدعو الباحث الى اقتراح اجراء دراسة بعنوان ازمة الهوية وعلاقتها بالاعتدال الفكري.


Article
Techniques of family guidance in the face of marital and marital problems
تقنيات الارشاد الاسري في مواجهة المشكلات الزوجية والاسرية

Author: Iman Mohamed Eltaie ايمان محمد الطائي
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2018 Volume: 15 Issue: 56 Pages: 53-71
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

SummaryFirst: The importance of the study and the need for it:The society is composed of an integrated unit of groups and institutions that seek to achieve a specific goal within a system of salary, and the family remains the most influential institutions on the individual and the unity of society, with the roles and responsibilities of the individual and society, and through the continuation and strength of other social organizations derive their ability On the other hand, any break-up in the institution of the family is reflected negatively on the cohesion of society and its interdependence, and the causes of this disintegration vary from society to another, but family problems remain the main factor in obtaining it.Second: Study Objectives :The present study aims to identify; 1-Marital and family problems2-Causes of marital and family problem.. Family counseling theories 3-. Family extension techniques used to solve family problems 4-Third: Limits of the study ... Fourth: the definition of terminology ... The terms mentioned in the title of the research will be definedChapter II ... This chapter includes explanation and clarification ... Categories marital and family problems. Causes of marital and family problems. Family counseling theories. Family extension techniques used to solve family problemsChapter III ... Conclusions and recommendations of the research.

الملخصاولاً : أهمية الدراسة والحاجة اليها : يتكون المجتمع من وحدة متكاملة من الجماعات والمؤسسات التي تسعى لتحقيق هدف محدد ضمن نظام مرتب له،والأسرة تظل أكثر هذه المؤسسات تأثيراً على الفرد وعلى وحدة المجتمع ،بما يقع على عاتقها من أدوار ومسؤوليات نحو الفرد والمجتمع،ومن خلال استمرارها وقوتها تستمد التنظيمات الاجتماعية الأخرى قدرتها على الاستمرار والمواجهة وفي المقابل فإن أي تفكك في مؤسسة الأسرة ينعكس أثره سلباً على تماسك المجتمع وترابطه وتختلف مسببات هذا التفكك من مجتمع لآخر ولكن تظل المشكلات الأسرية هي العامل الأساس في حصوله .ثانياً : اهداف الدراسة : تستهدف الدراسة الحالية التعرف الى : 1.تصنيفات المشكلات الزوجية والاسرية . 2.اسباب المشكلات الزوجية والاسرية . 3.نظريات الارشاد الاسري . 4.تقنيات الارشاد الاسري المستخدمة في حل المشكلات الاسرية . ثالثاً : حدود الدراسة ... رابعاً : تحديد المصطلحات ... سيتم تعريف المصطلحات الوارد ذكرها في عنوان البحث


Article
الفِعْلُ الكَلامِيُّ فِي سُوْرَةِ الأَنْفَالِ قَرَاءَةٌ تَدَاوُلِيَّةٌ

Author: حسين جعفر عبيد
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2018 Volume: 26 Issue: 9 Pages: 273-292
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The linguistic lesson of deliberation has determined that the analysis of the verbal event has gone beyond dealing with traditional linguistic components to non-linguistic elements (rhetorical, behavioral, social, intellectual, and ideological). Hence, The wall of jihad and the many acts of demand that urge jihad and the need to adhere to the limits of God Almighty.The research also investigates the structure of verbal action in the light of the Qur'anic text, its components, its types, purposes, and levels, and attempts to show that deliberation is concerned with studying the language in light of its use, without neglecting the meaning that is determined in the context of the context. The research revealed that most of the verses of the Anfal were received for the purpose of intimidation, intimidation, intimidation, fear and fear. Moreover, many verses were mentioned in a context whose purpose was to encourage piety and obedience and reach the highest level of piety and goodness and obedience to Allah and His Messenger.

استقرّ الدرس اللساني التداوليّ على أنّ تحليل الحدث الكلاميّ قد تجاوز التعاطيّ مع المكونات اللسانيّة التقليديّة إلى عناصر غير لغويّة (بلاغيّة, وسلوكيّة, واجتماعيّة, وفكريّة, وايدلوجيّة), من هنا حاول البحث أنْ يتناوشَ سورةً من سورِ القرآن الكريم (سورة الأنفال) التي تُعَدُّ من سور الجهاد وفيها الكثير من الأفعال الطلبيّة التي تحثُّ على الجهاد ولزوم التمسّك بحدود الله عزّ وجلّ. كذلك بينّ البحث معرفة بنية الفعل الكلاميّ في ضوء النّصّ القرآني ومكوناته وتحديد أنواعه, وأغراضه, ومستوياته, ومحاولة إظهار أنّ التداوليّة تهتم بدراسة اللغة في ضوء استعمالها, دون أنْ يُهمِلَ المعنى الذي يتحدد في ضوء السياق المقامي وتركِّز على عناصر العمليّة التبليغيّة. وكشف البحث أنّ أكثر آيات سورة الأنفال وردت بغرض التهديد والوعيد والترهيب والفزع والخوف, زيادة على ذلك وردت آيات كثيرة بسياق كان الغرض منه الحث على التقوى والطاعة والوصول إلى أعلى مراقي التقوى والصلاح وإطاعة الله ورسوله.


Article
The acquisition of the case and its impact in the oriental guidance at the healing narrator in the eighth century AH
استصحاب الحال وأثره في التوجيه الصرفي عند شراح الشافية في القرن الثامن الهجري

Loading...
Loading...
Abstract

The follower of the sections of grammar and its vocabulary clearly sees the work of the ancient grammarians on their arduous journey with the grammatical lesson. They have made the effort to process the rules and validate the structures so that they reach the grammatical vocabulary that underlies a grammatical system based on listening and analysis. The mind base, that spoken and written use, is descriptive of use, and an analysis of its relationships and its components as a whole.The grammarians have relied on the grammatical and grammatical statements to be based on a set of grammatical evidence: hearing, measurement, consensus,

إن المتتبع لأبواب النحو ومفرداته، يرى بوضوح عمل النحويين القدماء في رحلتهم الشاقة مع الدرس النحوي، فقد بذلوا الوسع في عملية تقعيد القواعد، وإثبات صحة التراكيب، حتى يصلوا إلى تلكم المفردات النحوية التي تحتكم لنظام نحوي أساسه السماع والتحليل، وقد تمثل جهدهم بالعلاقة التلازمية بين القاعدة الذهنية، وذلك الاستعمال المنطوق والمكتوب، فهو بذا وصف للإستعمال، وتحليل لعلاقاته ومكوناته بأجمعها.وقد إعتمد النحويون في تقرير مفردات النحو وأحكامه على مجموعة من الأدلة النحوية هي السماع والقياس والإجماع واستصحاب الحال، إلى غير ذلك من الأدلة الأخرى، فكان الاستصحاب دليلاً وركناً مهماً من أركان الاستدلال النحوي البصري، فهو قاعدة أصولية في الفقه والنحو، وهو متأثر في النحو بالمنهج الفقهي، إذ عند عدم وجود دليل شرعي على مسالة ما فيُستصحب الأصل، وفي قبال ذلك في النحو إذ انعدم الدليل السماعي أو القياسي على مسالة ما، فبذا يبقى حال اللفظ على ما يستحقه في الأصل أي: يستصحب أصل الوضع، فالاستصحاب هو دليل معتبر يأتي بعد القياس والتعليل، ومن الممكن الاستدلال به في تقرير المادة الصرفية، ويتحقق الاستدلال به جلياً من خلال إطاره الخاص له، باستصحاب القائل حال الأصل( )، ولكن وجوده في المناحي الدينية متقدم على المباحث اللغوية، إذ نجدهم يعولون عليه في غياب الدليل الشرعي، فكان هذا الإجراء المعرفي فتحاً أفاد منه الدرس النحوي في الرجوع إلى الأصل إذا تعذر الاستدلال وهو دليل معتبر في هذه الصناعة حتى أن الانباري جعله أحد الأصول الثلاثة، نقل، قياس، استصحاب حال، ولم يكن استصحاب الحال من الفرضيات التي يغيب فيها الدليل مطلقاً، بل هو رجوع إلى ما كان قاراً عندهم من مبانٍ في عملية تحكمها أسس وضوابط، لكن غاية ما في الأمر انه قد يُعارض بدليل أقوى منه فتسقط حُجيته.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (6)


Year
From To Submit

2018 (6)