research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
The Democracy in Iraq, the reality and possibilities of Future
الديمقراطية في العراق الواقع وآفاق المستقبل

Loading...
Loading...
Abstract

The topic area of that’s paper dealing with Democracy as concept which its mean rule of people by the people, its divided into three kinds one of them which consider oldest direct democracy as in Greek cities, in that’s type the people rule directly by meting, second one indirect democracy its represented democracy which people elect some candidates in parliament, the third and last one its semi democracy, when the people elect their representatives and have some supervised authorities upon them.In Iraq the accord democracy was adopted after 2003 by this kind of democracy the many communities in Iraq can formed the alliances represent the one community of Iraq, without subordinate the majority rule, that’s kind of democracy faced many challenges, yet they are many which can make the democracy in Iraq more adaptable with new changes in International system and more reasonable.

تعد الديمقراطية اسلوب لممارسة الحكم التي ترتكز أساساً على حكم الشعب، وقد تعددت أشكال الديمقراطية ويمكن تصنيفها إلى ثلاثة أشكال وهي: الديمقراطية المباشرة التي تمارس السلطة مباشرةً من قبل الشعب كما هو الحال في المدن اليونانية القديمة، والديمقراطية النيابية التي تمارس السلطة عن طريق نواب ينتخبهم الشعب، والديمقراطية شبه المباشرة وهي ان يحتفظ الشعب بصلاحيات مهمة رغم انتخابه لنواب يمثلونه في البرلمان، علماً ان الديمقراطية تقوم على عدة ركائز هي: الأحزاب والبرلمان والتمثيل والانتخاب ومسئولية النواب، والفصل بين السلطات، فضلاً عن ذلك تتميز الأنظمة الديمقراطية بالعديد من الإيجابيات للدولة على الصعيد الداخلي والخارجي.


Article
(The reform within the Recent Iraqi Political mind
الإصلاح في العقل السياسي العراقي الراهن

Loading...
Loading...
Abstract

This research debate the internal content for the Iraqi Political mind to acknowledge the dynamics behind its function and the reasons lies behind its failure and deformed its political reality after 2003, the deformed democracy, lost citizenship; all were political outcome by the Iraqi political mind.Thus we cannot, if we wish to achieve political reform, to deal with these outcomes and left behind their causes, it takes returning back to the intellectual depth to reveal what linger in the recent memory for the Iraqi political mind of deposits that were the result of social transformations in the Iraqi modern history, then it shaped the Iraqi Political Mind in a three faced shape prism, compound mind between urbanism & tribalism, and a mind that is familiarized to subordination and a mind lacks patriotism, until this mind hatched in its prism-like shape, upon those outcome in its political shape.As for reforming this mind it must return to the intellectual depth to re-shape the Iraqi political mind all over again, thus these reforms are based on three axes: citizenship, economy, education.

حينما تتراكم الإخفاقاتُ السياسية في عراق مابعد 2003 فلابدَّ من البحث في عمق العقل السياسي الذي أفضى إلى تلك الإخفاقات. وحينما يبدأ الإصلاح السياسي فلابد لهُ ألا يكون إصلاحاً ترقيعياً؛ وإنما إصلاحٌ يكون بالعودة إلى مكامن الخلل ومحاولة ترميم العطب، وإن كلف ذلك خسارة في الوقت. يتناول هذا البحث دراسة المحتوى الداخلي للعقل السياسي العراقي لمعرفة ديناميكية عمله والأسباب التي تكمن وراء إخفاقاته وشوّهت واقعه السياسي بعد عام 2003م، ليتسنى من بعدئذ الحديث عن إصلاحاتٍ لعلها تنقذ ما يمكن إنقاذه.ولعل ما يحيل الباحث لدراسة المحتوى الداخلي للعقل السياسي العراقي هي مخرجات هذا العقل السياسية في عراق مابعد 2003؛ فالديمقراطية المشوهة، والسيادة القاصرة، والمواطنة التائهة، كلها مخرجات سياسية أفرزها العقل السياسي العراقي. وعليه لايمكن، إذا ما أردنا الإصلاح السياسي، أن نذهب لمعاجة هذه المخرجات وترك مسبباتها؛ وإنما يتطلب الأمر العودة إلى العمق الذهني للكشف عما علق في الذاكرة القريبة للعقل السياسي العراقي من رواسب جاءت نتيجة لتحولات اجتماعية حرجة في تاريخ العراق المعاصر، ومن ثم جسمت العقل السياسي العراقي في شكل موشوري ذي ثلاثة سطوح، أو أوجه: عقل مركب بين المدنية والقبلية، وعقل يألف التبعية، وعقل مُفتقرٌ للوطنية. حتى انجب هذا العقل، في شكله الموشوري، عن تلك المخرجات، في شكلها السياسي. وأما الإصلاحات في هذا العقل فلابد لها من أن تعود أيضاً إلى العمق الذهني لتعيد تجسيم العقل السياسي العراقي من جديد. لذلك كانت هذه الإصلاحات تدور حول ثلاثة محاور هي: المواطنة، الاقتصاد، التعليم.


Article
The Algerian democratic experiment and the Soviet position, 1988-1992
التجربة الديمقراطية الجزائرية والموقف السوفيتي منها 1988-1992

Loading...
Loading...
Abstract

The nature of the political events in 1985 led to profound changes in the perception of the general reality of these countries, which seemed to revive a new test imposed by historical determinism and took solutions to it, and I went to philosophy to find a new idea and perspective, after the arrival of Gorbachev pyramid Power in the Soviet Union. The political changes witnessed by the Soviet Union in 1985-91 contributed to the liberation of Eastern Europe and the consolidation of the presidency of the United States of America to the world. The Soviet changes also undermined the authority of the political regimes in its orbit and motivated researchers and interested in the Soviet affairs to study them and investigate their causes, , Which lies in the seriousness of its repercussions on many countries of the world and the Arab region.The issue of foresight is necessary to deal with the problems of the Algerian democratic experiment within the principle of the absence of outside support. The Algerian question has occupied an important space of discussions regarding it, the international position, especially the Soviet position and foreign interventions.The first section deals with the variables of political action and the establishment of democracy in Algeria, while the second axis dealt with the Algerian elections and the attempts to apply democracy, and the third axis: the absence of the Soviet Union in the position.

ادت طبيعة الأحداث السياسية في عام 1985، الى أحداث تبدلات معمقة في إدراك الواقع العام الذي تعيشه تلكم البلدان، التي بدت أنها تحيي اختبار مستجد فرضتها عليها الحتمية التاريخية فأخذت تتناول حلول له، وعمدت الى الفلسفة لعلها تجد فيها فكره وتنظير جديد، بعد بلوغ غورباتشوف هرم السلطة في لاتحاد السوفيتي. أسهمت التبدلات السياسية التي شهدها الاتحاد السوفيتي 1985- 1991 في تحرر أوربا الشرقية، وتثبيت رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية للعالم، وايضا خلخلت التغيرات السوفيتية سلطة الأنظمة السياسية التي تسير في فلكها، وحفزت الباحثين والمهتمين بالشأن السوفيتي، الى دراستها وتحري عن أسباب تشكلها ومنها التجربة الديمقراطية الجزائري، والتي تكمن في خطورة انعكاساﺗﻬا على العديد من بلدان العالم وبخصوص المنطقة العربية.ان مسالة التبصر ضروري لتناول إشكالات التجربة الديمقراطية الجزائرية ضمن مبدء غياب الداعم الخارج، اذ شغلت المسالة الجزائرية حيز مهم من المناقشات بخصوصها، والموقف الدولي منها وخاصة الموقف السوفيتي والتدخلات الاجنبية.قسم البحث على مقدمة وثلاث محاور وخاتمة، درس المحور الأول: متغيرات الفعل السياسي واقرار الديمقراطية في الجزائر ، بينما تطرق المحور الثاني: الانتخابات الجزائرية ومحاولات تطبيق الديمقراطية، وبين المحور الثالث : اثر غياب الاتحاد السوفيتي في الموقف الدولي للازمة الجزائرية.


Article
النظام السياسي في تركيا من النظام البرلماني الى النظام الرئاسي

Author: احمد سلمان محمد
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2018 Volume: 62 Issue: 62 Pages: 1-16
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Turkey has sought to change the regime from a parliamentary system that has lasted for more than 90 years to a presidential system in which the head of state has the role to lead the country rather than an honorable and effective role. The AKP, led by Recep Tayyip Erdogan, succeeded in transforming the political system into a semi-presidential system 2014, and the president became directly elected by the people. This made the executive branch with two heads: the prime minister and the president.

سعت تركيا الى تغيير نظام الحكم من نظام برلماني استمر لما يقارب اكثر من تسعون عاما الى نظام رئاسي يكون لرئيس الدولة الدور في قيادة البلاد وليس دورا شرفيا وفعلا نجح حزب العدالة والتنمية بقيادة رجب طيب اردوغان الى تحويل النظام السياسي الى نظام شبه رئاسي في عام 2014واصبح الرئيس منتخبا مباشرة من الشعب وهو مما جعل السلطة التنفيذية برأسين هما رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية وبالتالي كان على حزب العدالة والتنمية ان يسعى الى تغيير النظام السياسي الى نظام رئاسي وفعلا نجح في ذلك من خلال الاستفتاء الذي جرى في نيسان 2017 وسيكون تطبيق التعديلات على النظام في عام 2019 وستجرى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بنفس اليوم وسيكون رئيس الجمهورية هو رئيس السلطة التنفيذية وتكون ولايته خمسة سنوات ولدورتين متتاليتين وهو يختار نوابه ومن حقه ان يستمر في الحزب الذي هو فيه ويرى اعضاء حزب العدالة والتنمية ان هذا النظام يشجع الديمقراطية ويسرع اتخاذ القررات بدلا من الائتلافات الحكومية الضعيفة في النظام البرلماني ويدعم هذا النظام الاستقرار السياسي ويكون حكومات رصينة وقوية .


Article
التجربة الديمقراطية في سورية للمدة 1954- 1958

Author: علي محسن سرهيد
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2018 Volume: 26 Issue: 7 Pages: 172-188
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The period between 1954- 1958 was more times democracy inSyria where comeback the constitutionality life for the country and practiced the people elections toselct the house of representatives, And practiced the parliament and parties their role in the management of the country and forming government national congregation collected all parties national and nationalism and independent, and stood Syria against the foreign alliances in particular the treaty of Baghdad, and supported Egypt in events of the Suez and sought to the union with Egypt 1958, and consisted the research of introduction and three sections and conclusion ,studied the first section orientation to democracy and the constitutionality life, studied the second ascend section the nationalist congregation, and displayed the third section the unity Syrian Egyptian 1958.

تعد المدة بين1954- 1958 من اكثر المراحل ديمقراطية في سورية, حيث عادت الحياة الدستورية الى البلاد ومارس الشعب الانتخابات لاختيار مجلس النواب, ومارس مجلس النواب والاحزاب دورهم في ادارة البلاد وتشكيل حكومة تجمع وطني جمعت كافة الاحزاب الوطنية والقومية والمستقلين, ووقفت سورية ضد الاحلاف الاجنبية لاسيما حلف بغداد, وساندت مصر في احداث السويس وسعت الى الاتحاد مع مصر 1958.تألف البحث من مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة, درس المبحث الاول التوجه نحو الديمقراطية والحياة الدستورية , وتناول المبحث الثاني التجمع القومي, وعالج المبحث الثالث الوحدة السورية المصرية 1958.


Article
political development on the royal regime era :A perusal according to the standards of Alexis de Tocqueville
التنمية السياسية في العهد الملكي (1921-1958) قراءة على وفق معايير الكسي دوتوكفيل

Authors: Abduladheem Kareem Alsaymaree عبد العظيم كريم السيمري --- Dr.Sajjad Sattari أ.م.د.سجاد ستاري
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2018 Issue: 56 Pages: 489-518
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The researcher aims to highlight the historical frames of political development in royal regime era (1921-1949) and study its transitions on social-political aspect for the various periods during this consistent era of Iraq history.As some elements played an important role in shaping this era’s features ,as well as 2hat succeed it, which mainly affected the political progression’s configuration, such as : political culture role, social and cultural foundation, state policy essence and the unofficial institutions remarkable role in influencing public awareness and concerning it's relation to the state ,the clan and religious institutions.The researcher employed Alexis de Tocqueville’s evaluation criteria and indicators for political development to determine the dimensions and credibility of this era, which the research deem it as the critical point that determined the fate and foundess of the eras following it, asit can be considered as keys that aids in perusing many historical events that took place in Iraqi community, regarded as fundamental elements in Iraq political , which had been clearly manifested after the year 2003.

يهدف الباحث إلى تحديد الأطر التاريخية لعملية التنمية السياسية في العهد الملكي (1921-1949)، وبحث تحولاتها في السياق الاجتماعي-السياسي لمختلف الفترات المتعاقبة خلال تلك الحقبة التأسيسية من تاريخ العراق. اذ أدت بعض العناصر الدور الرئيس في تكوين طبيعة هذه الحقبة وما تلاها والتي أثرت بشكل رئيس حول تكوين شكل التنمية السياسية، منها: دور الثقافة السياسية، والأرضية المجتمعية والثقافية، وطبيعة السياسات العامة للدولة، وكذلك دور المؤسسات غير الرسمية البارز في صياغة الوعي المجتمعي وعلاقته بالدولة ومنها العشيرة والمؤسسة الدينية. ويعتمد الباحث معايير ومؤشرات الفرنسي الكسي دو توكفيل للتنمية السياسية في تحديد مدياتها وبيان مصاديقها خلال تلك الفترة الزمنية والتي تأتي اهمية البحث فيها بوصفها محطة تأسيسية لما بعدها من الحقب، وتمثل مفاتيح لقراءة احداث عديدة اخذت حيزها في المجتمع العراقي ودخلت كعناصر اساسية في السياسية العراقية وتجلت بوضوح في مرحلة ما بعد 2003.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (5)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2018 (6)