research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
Attitude of International Public Law from International Crime & how to combat it
موقف القانون الدولي العام من الجريمة الدولية... وكيفية مكافحتها

Author: Umran Iessa Hamoud Al-Gobori عمران عيسى حمود الجبوري
Journal: JOURNAL OF MADENAT ALELEM COLLEGE مجلة كلية مدينة العلم الجامعة ISSN: 2073,2295 Year: 2019 Volume: 11 Issue: 1 Pages: 125-137
Publisher: City College of Science University كلية مدينة العلم الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Crime had been known since the beginning of human beings, since the emergence of the prophet Adam & what was happened between his sons (Cain & Abel), which was the first crime in history, it was meant to show good & evil in the human soul . Over time, human societies took shape across the ages, succession of generations, the emergence & development of human groups . Wars & conflicts were the visible , continuing feature of their poles over the centuries, because of the multiplicity of the interests of these groups. Crime had evolved , developed in human societies, so that it became one of the most prominent features of human history, this had led these groups to form political , legal collocations to reach the so-called political systems ( States ) . With the continuation of conflicts & wars, it appeared that there was an urgent need to find binding rules for belligerents to limit the commission of crimes against humanity as a result of those wars, & the subordination of those conflicts to these norms, inspired by the values , teachings of heaven & humanitarian considerations, as a confirmation of social norms, through these values have been established in the minds of human societies over the time. Which follows the course , development of human life, finds the outbreak of armed & non-armed conflicts that resulted in acts & crimes that have claimed the lives of many human beings. These crimes can be described as international crimes such as terrorist crimes, crimes against humanity, genocide, war crimes, which were committed by those who are influential - traders of war - during those international & non-international armed conflicts . In spite of treaties , agreements concluded within the framework of international, regional organizations & bilateral agreements to limit such crimes, they have not succeeded. Therefore, these crimes continued through gross violations of these conventions, as well as violations of the four Geneva Conventions of 1949, & serious violations of the laws & customs applicable to international disputes under general international law. In any case, the rules of public international law have become rules of control & binding for the maintenance of international peace & security to stand up to those international crimes through the establishment of international criminal tribunals & special tribunals to consider, combat or limit such crimes at the very least. Since the jurisdiction of the International Criminal Court is limited to the most serious crimes under article 5 (a), which defines by crimes of genocide, crimes against humanity, war crimes & crimes of aggression, it disregards other crimes such as terrorist crimes & drug crimes, it is therefore necessary to include such crimes in the jurisdiction of the above-mentioned court, because they have become international crimes with distinction because they threaten security and stability in most countries of the world, or formation of special courts for this purpose.

عرفت الجريمة منذ نشأة الخليقة، أي منذ ظهور سيدنا آدم( عليه السلام)، وما حصل بين ابنائه (قابيل وهابيل)، والتي تمثلت بأول جريمة في التاريخ، وكان يراد منها تبيان الخير والشر في النفس البشرية. وعلى مر الزمن أخذت التجمعات الإنسانية بالتكون عبر العصور وتعاقب الأجيال، وظهور الجماعات البشرية وتطورها، وتشعب المصالح وتعدد اشكال لهذه الجماعات، كانت الحروب والنزاعات هي السمة الظاهرة والمستمرة بين أقطابها عبر القرون. تجسدت الجريمة وتطورت في المجتمعات البشرية، حتى أصبحت من أبرز سمات التاريخ البشري، مما دفع تلك الجماعات إلى إنشاء تشكيلات سياسية وقانونية، حتى توصلت إلى ما يطلق عليه اليوم بالأنظمة السياسية – الدول – ومع استمرار الصراعات والحروب بدت الحاجة ماسة إلى إيجاد قواعد ملزمة للمتحاربين والحد من ارتكاب جرائم ضد الإنسانية من جراء تلك الحروب، وإخضاع تلك الصراعات لهذه القواعد، استلهاماً لقيم وتعاليم السماء والاعتبارات الإنسانية، وتأكيداً للأعراف الاجتماعية، ومن خلال ذلك فقد ترسخت تلك القيم في اذهان المجتمعات الإنسانية على مر الزمن. المتتبع لمسار وتطور الحياة الإنسانية، يجد نشوب صراعات مسلحة وغير مسلحة تمخضت عنها أفعال وجرائم أودت بحياة الكثير من البشر، ومن هذه الجرائم ما يصح أن يطلق عليها وصف الجرائم الدولية : كالجرائم الإرهابية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحروب وغيرها، والتي ارتكبت وما زالت ترتكب بأيدي أصحاب النفوذ – تجار الحروب – أثناء تلك الصراعات المسلحة الدولية وغير الدولية . وعلى الرغم من المعاهدات والاتفاقيات التي أبرمت في إطار المنظمات الدولية والإقليمية والاتفاقيات الثنائية للحد من تلك الجرائم، إلا أنها لم تفلح في ذلك، لذلك استمرت تلك الجرائم من خلال الانتهاكات الجسيمة لتلك الاتفاقيات، فضلاً عن انتهاكات اتفاقيات جنيف الأربعة لعام 1949، والمعنية بهذا الأمر، والانتهاكات الخطيرة للقوانين والأعراف السارية على المنازعات الدولية في نطاق القانون الدولي العام . ومهما يكن من أمر، فإن قواعد القانون الدولي العام أصبحت قواعد ضابطة وملزمة لحفظ وصيانة الأمن والسلم الدوليين، والوقوف بوجه تلك الجرائم الدولية من خلال إنشاء المحاكم الجنائية الدولية والمحاكم الخاصة للنظر في تلك الجرائم ومكافحتها أو الحد منها على أقل تقدير. ولما كانت اختصاصات المحكمة الجنائية الدولية تقتصر على أشد الجرائم خطورة، بموجب منطوق المادة / 5 ف أ، والتي حددت بجرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب وجرائم العدوان، فأنها أغفلت الجرائم الأخرى مثل الجرائم الإرهابية وجرائم المخدرات، والتي لا تقل خطورة عن سابقاتها، لذلك يقتضي الأمر شمول تلك الجرائم باختصاصات المحكمة آنفة الذكر، لأنها اصبحت من الجرائم الدولية بامتياز لكونها تهدد الأمن والاستقرار في أغلب دول العالم، أو تشكيل محاكم خاصة لهذا الغرض.


Article
The crimes of French colonialism in Algeria between the reality of crime and the challenge of revolution1954-1962 "Minefields are a model"
جرائم الاستعمار الفرنسي في الجزائر بين - واقع الجريمة وتحدي الثورة 4591 4591 "حقول الألغام أنموذجا "

Author: Dr. Boutra Ali د. بوترعة علي
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 26 Pages: 111-138
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Through our review of the French crimes in Algeria During the revolution of release, we find that French colonialism and its army It controlled the methods of the torture of equipment and moral, and its generals came From the dirty ideas, to eliminate the Algerian Moslem people His ideas feed the hatred of the Crusaders and the imperialism plugs They were behind all these odious acts against disarmed people, said At it I want freedom and independence, with a strong faith, a strong will, It did not have the force of a world army.

مف خلاؿ استع ا رضنا لمج ا رئ الفرنسية في الج ا زئر خلاؿ الثورة التحريرية4591 4591 نجد أف الاستعمار الفرنسي وجيشو - تفنف في أساليب التعذيبمف مادية ومعنوية ،وجاء قادتو بأفكار قذرة ،لمقضاء عمى الشعب الج ا زئريالمسم تغذييا الحقد الصميبي، والفكر الاستعماري،المذاف كانا و ا رء كؿ ىذهالأعماؿ البشعة ضد شعب اعزؿ كاف جؿ ما يريده ىو، الحرية والاستقلاؿ،بإيماف قوي ، وا ا ردة فولاذية ،ل تقؼ أماميا اعتد قوة عسكرية عالمية .


Article
Spatial Variation of Drug Crimes in Al-Muthanna Governorate
التباين المكاني لجرائم المخدرات في محافظة المثني

Loading...
Loading...
Abstract

Drug crimes are a source of ongoing threat and concern due to their multiple effects on individuals and society. Because of the companionship of these crimes with societies throughout the different ages and the resulting loss of lives and many other damage, we were motivated to study this concept, its spatial and temporal distributions. This study has shown the nature of those who commit such crimes as well as the reasons behind doing so and the method of obtaining those narcotic drugs. The total number of crimes reached 2405 during the period 2005-2015) the highest of which was in 2015 with (302) crimes. The majority of the committed crimes were in Samawah.

تشكل الجريمة مصدر تهديد وقلق مستمر بشكل عام وجرائم المخدرات على وجه الخصوص نظرا لي اثارها المتعددة على الفرد والمجتمع ونتيجة لتزامن تلك الجرائم مع المجتمعات على مر العصور والمختلفة وما ينتج عنها من خسائر للأرواح واضرار أخرى متعددة هذا ما دفعنا للقيام بهذه الدراسة التي تناولت مفهوم المخدرات وانواعها وتوزيعها المكاني والزماني ثم بينت الخصائص السكانية لمرتكبي تلك الجرائم فضلا عن معرفة الأسباب الدافعة لها وطريقة الحصول على تلك المواد المخدرة وتبين من خلال ذلك ان حجم الجرائم قد بلغ (2405) جريمة للمدة ما بين عامي (2005 و 2015) كانت اعلاها في عام (2015) بعدد بلغ (302) جريمة وكان لقضاء السماوة النصيب الأكبر من الجرائم المرتكبة


Article
The assurances assessment of the functionality )A comparative study(
ضمانات تقويم الأداء الوظيفي (دراسة مقارنة)

Author: Inst. Iftikhar R. Khaleel م.افتخار رشيد خليل
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 3/2 Pages: 106-165
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

It is not possible to imagine the success of any legal system unless it is applied in the proper form and seriousness of dealing with its provisions, and this can only be achieved through those who monitor the implementation of this law and follow up its implementation, which is within the scope of laws related to the protection of the environment, These individuals are limited to public officials who are granted the status of judicial control to implement the provisions of these laws. They are called judicial control officers. They are defined under the provisions of the law Algerian penal procedures with judicial police officers and judicial control agents. Judicial control is reflected in the range of actions taken by judicial police officers and their agents For the purpose of investigating crimes and their perpetrators, gathering the inferences necessary for the investigation and the procedures for investigating the case, who are the persons legally authorized to exercise environmental judicial control? , And what are their tasks in the context of crimes against environmental elements? These tasks have a central role in determining the criminal responsibility of the natural or moral person, through which the follow-up procedures are carried out after the examination of the crimes by moving the public proceedings before the competent courts

تقويم الأداء الوظيفي يحظى بمكانة كبيرة في العملية الوظيفية، وذلك لكونه مرتبطا بأحد عناصر العمل الوظيفي وهو الموظف، لأنه الوسيلة التي تدفع الجهاز الإداري للعمل بجدية، فالموظف هو الذي يدير العمل داخل المرفق العام الذي يعمل فيه بجهده ونشاطه بغض النظر عن مركزه، فهو اداة الدولة لتطبيق قوانينها وقراراتها وتنفيذ سياساتها وبرامجها المختلفة، فالإدارة هي ادارة اشخاص لا الأشياء، ومن ثم أن نجاح الإدارة أنما يتوقف بدرجة كبيرة على مدى تقويم الأداء الوظيفي وتفعيل ضماناته.


Article
Procedural aspects of the establishment of environmental criminal responsibility in Algerian law
الجوانب الإجرائية لإقرار المسؤولية الجنائية البيئية في القانون الجزائري

Authors: Asst.Prof. Issa Ali أ.م. عيسى على --- Dr. Mabtouch Alhaj د .مبطوش الحاج
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 3/1 Pages: 1-19
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

It is not possible to imagine the success of any legal system unless it is applied in the proper form and seriousness of dealing with its provisions, and this can only be achieved through those who monitor the implementation of this law and follow up its implementation, which is within the scope of laws related to the protection of the environment, These individuals are limited to public officials who are granted the status of judicial control to implement the provisions of these laws. They are called judicial control officers. They are defined under the provisions of the law Algerian penal procedures with judicial police officers and judicial control agents. Judicial control is reflected in the range of actions taken by judicial police officers and their agents For the purpose of investigating crimes and their perpetrators, gathering the inferences necessary for the investigation and the procedures for investigating the case, who are the persons legally authorized to exercise environmental judicial control? , And what are their tasks in the context of crimes against environmental elements? These tasks have a central role in determining the criminal responsibility of the natural or moral person, through which the follow-up procedures are carried out after the examination of the crimes by moving the public proceedings before the competent courts.

: من غير الممكن ان نتصور نجاح أي منظومة قانونية ما لم يتم تطبيقها وفق الشكل السـليم وجدية التعامل مع أحكامها، وهذا لا يتأتى إلا من خلال القائمين على مراقبة تطبيق هذا القانون ومتابعـة تنفيـذه، وهو الحال في نطاق القوانين ذات الصلة بحماية البيئة والتي يستلزم بدورها ضـرورة وجـود أفـراد متخصصين و مؤهلين ، قادرين على ضبط واثبات المخالفات و الانتهاكات التي تسجل على هذه القوانين، و ينحصر هؤلاء الأفـراد في الموظفين العموميين الممنوحين صفة الضبطية القضائية لتنفيـذ أحكـام هـذه القوانين، ويطلق عليهم مأموري الضبط القضائي، و يعرفون ضمن أحكام قانون الإجراءات الجزائية الجزائري بضباط الشرطة القضائية وأعوان الضبط القضائي، و یتجلى الضبط القضائي في مجموعة الإجراءات التي یتخذها ضباط الشرطة القضائیة وأعوانهم في سبیل البحث عن الجرائم ومرتكبیها وجمع الاستدلالات التي تلزم التحقیق ٕوإجراءات تحریك الدعوى، فمن هم الأشخاص المخولين قانونا بممارسة الضبط القضائي البيئي؟، و ما هي المهام المنوطة بهم في إطار الجرائم المرتكبة على العناصر البيئية؟ هذه المهام التي لها الدور المحوري في تقریر المسؤولیة الجزائیة للشخص الطبيعي أو المعنوي على حد السواء و التي من خلالها تباشر إجراءات المتابعة بعد معاینة الجرائم وذلك بتحریك الدعوى العمومیة أمام المحاكم المختصة.


Article
Criminal effects of crimes against personal liberty -A comparative study
الآثار الجزائية للجرائم الماسة بالحرية الشخصية -دراسة مقارنة-

Author: . Mohamed Hasan Merie محمد حسن مرعي
Journal: Journal of Anbar University for Law and Political Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 2075 2024 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 1 Pages: 318-355
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Personal freedom is especially important because it includes rights that are close to the personality of the human being and are necessary for its survival and development. It reflects the human entity and therefore cannot be wasted or exposed to it in any way. Otherwise, the responsibility and the consequences of the latter must be exercised. However, this does not mean at the same time unleashing freedom. The exercise of freedom and the enjoyment of personal rights are in accordance with the standards and regulations set forth in the laws. Individuals are therefore obliged to organize their freedoms with the freedoms of others. The individual is left in a certain domain, for his own exercise and freedom according to his own volition. A It is also obliged to participate in public life and to take responsibility if they exceeded their freedom, and this in itself is a thorny raises many problems, most notably raised by criminal responsibility and procedures, which sets a range, scope and ability to protect individual freedoms and enable them to enjoy personal freedom without the others exposed to them.

تحتل الحرية الشخصية أهمية خاصة كونها لصيقة بشخصية الإنسان ولازمة لبقائه وتطوره فهي تعكس الكيان الإنساني وبالتالي لا يجوز إهدارها أو التعرض لها بأي شكل من الأشكال وإلا وجبت المسؤولية وما يترتب على الاخيرة من اجراءات، ألا أن هذا لايعني في الوقت ذاته إطلاق العنان لحرية الإنسان يمارسها كيفما اتفق بل يعني ضرورة ممارسة الحرية والتمتع بالحقوق الشخصية وفقاً للمعايير والضوابط التي تصوغها القوانين فيكون الأفراد بذلك ملتزمين بتنظيم حرياتهم مع حريات الآخرين ، فيترك الفرد في نطاق معين لشأنه يمارس حريته ويتمتع بحقه وفقاً لرغبته الذاتية ألا انه ملزم أيضا بالمشاركة بالحياة العامة وتحمل المسؤولية إذا ما تجاوز حريته، وهذا في حد ذاته أمر شائك يثير مشكلات عديدة أهمها ما تثيره المسؤولية الجنائية واجراءاتها وهي تضع مداها ونطاقها وقدرتها على حماية حريات الافراد وتمكينهم من التمتع بحريتهم الشخصية دون تعرض الاخرين لهم.


Article
Honor Crimes in Brahim Nasrallah's novel "The Terrace of Shame.": A Feminist Reading
جرائم الشرف في روایة "شرفة العار" لإبراهیم نصرالله قراءة علی ضوء النقد النسوي

Authors: شهريار نيازي --- فاطمة أعرجي
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Issue: 129 extension Pages: 1-22
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Feminism as a realistic practice emerges with specific goals working amongst many issues to change social conditions. It is a theory that has a connection with reality and daily life, and it is thoughts and practices as well. Feminism is an activity that has preoccupied many women from different cultural backgrounds, not a mono dimensional norm and cause. Our reading of this novel and our use of this theory was only ground to discuss the phenomenon of honor crimes in the above mentioned novel, which attempts to represent the status of women within the unequal distribution of privilege and power through sexuality.In this reading, we attempted to give an insight into the patriarchal system of violations, which is supported by cultural institutions. It is clear that this novel is a real picture of oppression against women. Its narratives describe the varying boundaries between shame and honor, modesty and perversion, as they remind us of a complex network of politics and power. Therefore, the study of this narration calls for the optimal means for the position of women and men in the discourse of customs, rites and institutions, calling upon us to study, more carefully the masculine system and the tragedies which brings to both sexes and to push these issues to the fore once again.

جاءت النسوية كممارسة واقعية ذات اهداف عينية تعمل في الساحة لتغيير الظروف الاجتماعية. وهي نظرية لها ارتباط بالواقعي والعيني واليومي وانها فكر وممارسة معا. وان النسوية كانت علی مدی التاریخ نشاطا انشغلت به كثیر من النساء من خلفیات ثقافیة مختلفة، لم تكن احادية البُعد او احادية السبب. وانّ قراءتنا لهذه الروایة واستخدامنا لهذه النظریة، لم تكن الا ارضیة كي نناقش ظاهرة جرائم الشرف في هذه الروایة والتي تحاول ان تمثل وضع المراة في اطار التوزیع غیر المتكافئ للامتیاز والسلطة عبر الجنوسة.حاولنا في هذه القراءة تقدیم نظرة عمّا یخلفه النظام الابوي من الانتهاكات والتي تدعمه المؤسسات الثقافیة. وقد بیّنا بقدرٍ ما، انّ هذه الروایة صورة صریحة واضحة عن الاضطهاد ضد النساء اذ رسم لنا سردها الحدود المتغیرة بین العار والشرف وبین الاحتشام والانحراف، اذ جاءت لتذكرنا نحن في شبكة معقدة من عناصر القوة والسلطة فان هذه المفاهیم تتقید بقدر كبیر بالخطابات التي تحتضنها. ولهذا تستدعي دراسة هذه الروایة الی السُبل الأمثل لموقع المراة والرجل في خطاب الأعراف والطقوس والمؤسسات، داعیةً لنا أن ندرس النظام الذكوري وما یجلبه من المآسي لكلا الجنسین بعنایة أكثر، ودفع هذه القضایا الی الصدارة مرة أخری.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (6)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (7)