research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
Attitude of Israeli Governments from the Negotiation with Syria 1996-2008
موقف الحكومات الإسرائيلية من المفاوضات مع سوريا 1996- 2008

Author: Essa F. Nazzaal Ash-shammary غيسى فاضل نزال
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2019 Volume: 13 Issue: 40 Pages: 167-222
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The Israel government led by Rabin reached an advanced stage in peace negotiations with Syria, but his assassination in 1995 prevented the completion of the peace process. The Likud returned to power, making the extremist Netanyahu as a prime minister, who insisted on returning to the zero point in the negotiations with Syria. But with Barak's Labor government in power, negotiations resumed again from the point where they stopped in 1996, but the dispute between Syria and Israel for a few meters prevented negotiations from succeeding. When Sharon became Israeli prime minister and America evaded its role in pursuing negotiations, the peace process was halted again by the beginning of the century. Things continued as they were until 2007. when Kadima leader Olmert asked Turkey to resume indirect negotiations with Syria, rather, despite Ankara's embrace of the negotiations, the situation worsened after the renewal of Netanyahu's election in 2009 as a prime minister.

وصلت حكومة ( العمل) الإسرائيلية بقيادة رابين إلى مراحل متقدمة بمفاوضات السلام مع سورية، لكن مقتله عام 1995 حال دون إتمام عملية السلام. عاد (الليكود) مجدداً إلى الحكم عام 1996، جاعلاً من المتشدد (نتنياهو) رئيساً للوزراء، حيث أصر على العودة إلى نقطة الصفر في المفاوضات مع سوريا. لكن بمجيء حكومة (العمل) بقيادة باراك، استؤنفت المفاوضات مجدداً ومن النقطة التي توقفت عندها عام 1996، إلا أن الخلاف بين سوريا و"إسرائيل" على بضع أمتار من سواحل بحيرة طبرية حالت دون نجاح المفاوضات. وبتسنم شارون رئاسة الوزراء الإسرائيلية وتنصل أمريكا عن أداء دورها في متابعة المفاوضات، توقفت مجدداً مطلع القرن الحالي. ولقد استمرت الامور على ما هي عليه حتى عام 2007، حينما طلب زعيم حزب (كاديما) أولمرت وساطة تركيا، لاستئناف مفاوضات غير مباشرة مع سوريا، لكن بالرغم من احتضان انقرة لتلك المفاوضات، إلا أنها باءت بالفشل، ثم ازداد الوضع سوءاً بعدما تجدد انتخاب نتنياهو لرئاسة الوزراء عام 2009.


Article
Armenian Immigration to Syria in the Ottoman Reign
الهجرة الأرمينية إلى سورية في العهد العثماني

Author: BAYDAA ALAWI SHAMKI JABER بيداء علاوي شمخي جبر
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 128 Pages: 85-96
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The study showed clearly the historical roots of the Armenian migrations to Syria, and put the first building blocks of the beginnings of these migrations, which was built on the basis of which after a while commercial and social relations between the Arabs and Armenians. As shown on the Armenian issue and its causes, and it seems that this picture was accurately reflected during the fears of the Ottomans of the Russians, They were complaining about the loyalty of the Armenians to them, and think that the existence of contacts between the Russians and the Armenians to hit the rear of the Turkish army and disrupt its operations, and they are working as spies for the Russians. The study also confirmed the most important Armenian massacres and the displacement and distribution of Armenians in Syria, the late Ottoman period

بينت الدراسة بوضوح الجذور التاريخية للهجرات الأرمينية الى سورية، ووضع اللبنات الأولى لبدايات هذه الهجرات والتي بنيت على أساسها بعد حين العلاقات التجارية والاجتماعية بين العرب والأرمن. كما أظهرت الدراسة صورة واضحة عن القضية الأرمينية وأسبابها، ويبدو أن هذه الصورة تمثلت بشكل دقيق في تخوف العثمانيين من الروس، فكانوا يشكون في ولاء الأرمن لهم، ويظنون بوجود اتصالات بين الروس والأرمن لضرب مؤخرة الجيش التركي وعرقلة عملياته، وأنهم يعملون كجواسيس للروس. وفضلاً عن ذلك توفَّرت الدراسة على العرض لأهمِّ المجازر الأرمينية وتهجير وتوزيع الأرمن في سورية أواخر العهد العثماني.


Article
Saudi-American coordination on the Greater Syria Project (1941-1951 ) .
التنسيق السعودي - الأميركي إزاء مشروع سوريا الكبرى

Loading...
Loading...
Abstract

The Greater Syria project, initiated by the emir of Jordan, Abdullah bin al-Hussein, since the beginning of his public appearance in 1941, has faced a strong Arab rejection by other Arab regimes, especially by Saudi Arabia, in view of the old conflict between the Saudi and Hashamite families at the turn of the twentieth century, Saudi Arabia viewed the project as a threat to its existence.The Hashemite family, which governs both Iraq and East Jordan at the time, enjoyed strong relations with Britain and the Greater Syria project supported them. In return, Saudi Arabia tried to use a strong alliance such as the United States to counter the Greater Syria project, due to strong relations based on military and economic relations and strategic interests. Other common.The regional and American pressure later led to the abandonment of Britain from the project, while the attempts of Prince Abdullah to achieve the unity of the countries of Syria's nature did not stop under the crown of Hashemi until his assassination in the Temple Mount in 1951.

واجه مشروع سوريا الكبرى الذي طرحه أمير شرقي الأردن عبد الله بن الحسين- منذ بداية طرحه بشكل علني عام 1941م- رفضاً عربياً قوياً من قبل الأنظمة العربية الأخرى، لا سيما من قبل المملكة العربية السعودية، نظراً للصراع القديم بين الأسرتين السعودية والهاشمية مطلع القرن العشرين، فنظرت المملكة العربية السعودية إلى المشروع كخطر يهدد كيانها.كانت الأسرة الهاشمية التي تحكم كل من العراق وشرق الأردن حينها تتمتع بعلاقات قوية مع بريطانيا ويحظى مشروع سوريا الكبرى بدعم منها، بالمقابل حاولت المملكة العربية السعودية الاستعانة بحلف قوي مثل الولايات المتحدة الأميركية لمواجهة مشروع سوريا الكبرى، نظراً للعلاقات القوية والمستندة على علاقات عسكرية واقتصادية ومصالح إستراتيجية مشتركة أخرى.أدى الضغط الإقليمي والأميركي فيما بعد إلى تخلي بريطانيا عن المشروع، فيما لم تتوقف محاولات الأمير عبد الله الرامية لتحقيق وحدة تجمع أقطار سوريا الطبيعة تحت التاج


Article
The role of soft power in the restructuring of Middle East (Iraq, Syria, amodel)
دور القوة الناعمة في إعادة تشكيل الشرق الأوسط (العراق وسوريا انموذجا)

Authors: Mithaq M. D. AL-Issawi ميثاق مناحي دشر العيساوي --- Khalid Oleiwi Jiad خالد عليوي جياد العرداوي
Journal: Ahl Al-Bait Jurnal مجلة أهل البيت ISSN: 18192033 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 24 Pages: 53-92
Publisher: University of Ahl Al-Bait جامعة اهل البيت

Loading...
Loading...
Abstract

Soft power (values, domestic policies, foreign policy), and hard power (military and economic) considered both as the primary sources for the power of the state in international relations. Technological development and the growing challenges of globalization both has pushed at the present time to increase the value of the soft power of the states as they seeks to enhance their own appropriate influence on each other in order to achieve thier targets. Moreover, while the hard power combines the temptation and threats to get the best results, the soft power focus on the attraction force represented by the model in order to get effectively voluntary compliance. Nevertheless, we cannot separating the two forces in order to reach the targets, because the weak soft power makes the lonely hard power more expensive and less effective. In addition, the weakness of the hard power makes the soft power has a limited effect. In contrast, the state who have the both powers, and use it in a good way at the suitable place and time, it will be the country, who win the real power to be able to determine the agenda of others, and control its outcomes. The Middle East, today, suffering from the other's soft power whether they are (states or non-governmental organizations or international organizations), and facing a real risk in reconfigured, this can be seen from events in Iraq and Syria. However, the Middle East countries has soft power elements, but it did not manage it in a good way, and often relied on the hard power alone in managing its international relations, then the results were disastrous for all parties. Therefore, they are in dire need to review their previous strategies to develop new strategies based on effective employing of the soft and hard power in order to achieve their targets. If the hard power represents the amount of the government’s strength, the soft power represents the amount of people strength, the powerful nations are taking their strength from both people and governments, and this is the real overall strength for those who wish to possess the ability to compete for success in contemporary international politics.

القوة الناعمة (القيم، والسياسات المحلية، والسياسة الخارجية)، والقوة الصلبة (العسكرية، والاقتصادية) هما المصدران الاساسيان لقوة الدولة في العلاقات الدولية، وقد دفع التطور التكنلوجي وتنامي تحديات العولمة في الوقت الحاضر الى زيادة قيمة القوة الناعمة للدول وهي تسعى الى إيقاع التأثير المناسب على بعضها البعض للوصول الى النتائج التي ترغب فيها. وإذا اقترن استخدام القوة الصلبة بعنصري الاغراء والاكراه للوصول الى النتائج الأفضل، فان القوة الناعمة تركز على قوة الجذب التي يمثلها النموذج من اجل الحصول على إذعان طوعي أكثر فاعلية. ولا يمكن الفصل بين القوتين للوصول الى الأهداف، فضعف القوة الناعمة يجعل القوة الصلبة المجردة أكثر كلفة واقل فاعلية، وضعف القوة الصلبة يجعل القوة الناعمة محدودة التأثير وأكثر عرضة للفشل والانحطاط، اما الدولة التي تمتلك الموارد الكافية من القوتين، وتحسن استخدامهما في المكان والزمان المناسبين، فستكون هي الدولة التي حازت على القوة الحقيقية التي تمكنها من تحديد جدول اعمال الاخرين، والتحكم بنتائجه. ان الشرق الأوسط اليوم يرزح تحت تأثير القوة الناعمة للأخرين (دول او منظمات غير حكومية او منظمات دولية) ويواجه مخاطرا حقيقية في إعادة تشكيله-هذا ما تبينه على الأقل تجربة الاحداث في العراق وسوريا- بصورة لا تحقق مصالح شعوبه، ودول الشرق الأوسط تمتلك مكامن قوة ناعمة مؤثرة لكنها لم تحسن استثمارها، وغالبا ما اعتمدت في علاقاتها الدولية على القوة الصلبة المجردة، فكانت النتائج كارثية على جميع الأطراف، لذا هي بحاجة ماسة الى مراجعة استراتيجياتها السابقة لتجاوز عناصر ضعفها، ووضع استراتيجيات جديدة توظف فيها قوتها الناعمة والصلبة بطريقة فعالة من اجل تحقيق أهدافها. وإذا كانت القوة الصلبة تمثل قوة الحكومات فحسب، فان القوة الناعمة تمثل قوة الشعوب، والدول القوية تكون قوية بحكوماتها وشعوبها، فهذه هي القوة الشاملة المؤثرة لمن يرغب في امتلاك القدرة على التنافس من اجل النجاح في السياسة الدولية المعاصرة.


Article
Russian – Turkish relations between strategic constants and political variables
العلاقات الروسية – التركية بين الثوابت الإستراتيجية والمُتغيِّرات السِّياسيَّة

Author: Samah Mahdi Saleh Al-Elawi م.د. سماح مهدي صالح العلياوي
Journal: Univesity of Thi-Qar Journal مجلة جامعة ذي قار العلمية ISSN: 66291818 Year: 2019 Volume: 14 Issue: 1 Pages: 26-73
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

Russian – Turkish relations are central to Euro – Asian relations, especially since both countries have geostrategic and geopolitical importance in global strategic planning. Both the Russian Empire and the Ottoman Empire sought to expand in Central Asia, the Caucasus, the Balkans. After the First World War 1918, Europe broke into a wave of republics which were characterized by the demise of four empires: Ottoman, Austrian, German and Russian, the world order was divided after the Second World War in 1945 into two camps: a United States – led capitalist and a Communist led by the Soviet Union which makes Turkey became the first line of defense against Communist influence in the Middle East which encourage Turkey to join the North Atlantic Treaty Organization alliance, and the Baghdad alliance, but the Russian – Turkish relations were interspersed with understanding on specific issues.After the dissolution of the Soviet Union in 1991, and the emergence of the new unipolar American – led international order, Russia was revived, while Turkey sought to survive in the Western system. America pushed North Atlantic Treaty Organization expansion in attempt to contain Russia. But so many significant variables have changes quickly such as the arrival of Russian President "Vladimir Putin" To power in 2000, which put forward a strategy to restore the role of Russia in the world, which coincided with the American strategy after the bombing of the World Trade Towers and the Pentagon in 2001, as well as the arrival of the Justice and Development Party under the leadership of "Recep Tayyip Erdogan" in 2002, under the slogan of a strategy to solve problems, but the Russian – Turkish rivalry did not hide in the Caspian Sea, The Black Sea, the Adriatic Sea, and the Ionian Sea. Under the so – called "Arab Spring Revolutions" in 2010, the Syrian crisis occurred in 2011, Russia supported the survival of the Syrian regime, while Turkey supported the American strategy of overthrowing the regime.

تُعدُّ العلاقات الروسية – التركية محوراً أساسياً في العلاقات الأورو– آسيوية، لا سيّما أن كِلاِ الدَّوَلتين يتمتعان بأهميَّة جيواستراتيجية وجيوبوليتيكية في التخطيط الإستراتيجي العالمي، حيث سعت كلٌّ من الإمبراطورية الروسية والإمبراطورية العثمانية إلى التمدُّد في آسيا الوسطى، والقوقاز، والبلقان، وبعد الحرب العالمية الأولى عام 1918، اقتحمت أوروبا موجة من الجمهوريات، وتَمَيَّزت بزوال أربعة إمبراطوريات هي: العثمانية، النمساوية، الألمانية، والروسية، وبعد الحرب العالمية الثانية عام 1945، انقسم النظام العالمي إلى معسكرين: رأسمالي بقيادة الولايات المتَّحدة، وشيوعي بقيادة الاتِّحاد السُّوفياتي، وأصبحت تركيا خط الدفاع الأول ضدَّ النفوذ الشيوعي في الشَّرق الأوسط، إذ انضمَّت إلى حلف شمال الأطلسي، وحلف بغداد، إلاَّ أن العلاقات الروسية – التركية تخللها التفاهم حول قضايا مُحدِّدة.وبعد تفكُّك الاتِّحاد السُّوفياتي عام 1991، وبروز النظام الدُّوْلي الجديد الأحادي القطبية بقيادة أميركية، فقد أنكفئت روسيا، بينما سعت تركيا إلى بقائها في المنظومة الغربية، وقد دفعت أميركا إلى توسُّع حلف شمال الأطلسي في محاولة لاحتواء روسيا، لكن سرعان ما حدثت مُتغيِّرات، أهمُّها: وصول الرئيس الرّوسي "فلاديمير بوتين" إلى سدة الحكم عام 2000، إذ طرح إستراتيجية إعادة الدَّور الرّوسي العالمي، ما ترافق مع الإستراتيجية الأميركية بعد تفجير برجَي التِّجارة العالمية ومبنى البنتاغون عام 2001، كذلك وصول حزب العدالة والتنمية بقيادة "رجب طيب أردوغان" عام 2002، تحت شعار إستراتيجية تصفير المشكلات، غير أن التنافس الرّوسي– التركي لم تخف وطئتُهُ في بحر قزوين، البحر الأسود، البحر الأدرياتيكي، والبحر الأيوني، وفي ظلّ ما سُمِّي "ثورات الربيع العربي" عام 2010، حدثت الأَزمة السورية عام 2011، وقد دعمت روسيا بقاء النظام السوري، بينما دعمت تركيا الإستراتيجية الأميركية في إسقاط النظام.


Article
The role of ICT information technology on the development of the interaction of Folks and religions in the countries multi nation, Based on the matrix evaluation model SWOT
دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تطوير التفاعل بين الناس والأديان في البلدان متعددة الأقطار، استنادا إلى نموذج تقييم مصفوفة SWOT

Loading...
Loading...
Abstract

Important features of the present period of human civilization are the rapid growth of quantitative and qualitative changes The changes that have been made are not completely accidental,not nor definitely algebraic Now, we have to take this opportunity to create and expand the interaction of ethnic groups and religions. Situation and capabilities of Iran, Iraq, Turkey, Syria, Pakistan, India and many more ... put these countries in the ranks of the world multi nation. However, given the potential of the country in Iran, One way of expanding the interaction of the Folks The use of ICT communication and information technology; in this research We will first introduce the existing potentials And then to study the role and place of ICT technology In the interaction of the Folks. In the present article, first of all, theoretical foundations And research literature in four sections: 1. Technology and the period of Human Evolution 2. Information technology (ICT) 3. The communication feature of IT within the framework of interaction 4. Identity Feature give Information Technology, Has been carefully considered; Continue with matrix model: Threats, Opportunities, Weaknesses and Strengths Precisely analyzed; Meanwhile, strategies and suggestions In the end, the discussion is presented after the conclusion. It is hoped that the present paper, a clear horizons for the use of information technology (ICT) As great media To achieve the subject And a copy for multi nation other will be effective. The study method was descriptive-analytic Using a library study and SWOT strategy model, the evaluation matrix is used. The result of the research shows that ICT technology An opportunity to expand engagement, Can play a role.

إن التغييرات التي تم إجراؤها ليست من قبيل الصدفة تمامًا، وليست جبرية بالتأكيد، والآن علينا أن ننتهز هذه الفرصة لإنشاء وتوسيع التفاعل بين المجموعات العرقية. والديانات. وضع وقدرات إيران والعراق وتركيا وسوريا وباكستان والهند وغيرها الكثير ... تضع هذه الدول في مصاف الدول المتعددة الأمة. ومع ذلك، وبالنظر إلى إمكانات البلد في إيران، هناك طريقة لتوسيع التفاعل بين الأفراد، واستخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ في هذا البحث، سنقدم أولاً الإمكانيات الحالية، ثم ندرس دور ومكان تكنولوجيا تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تفاعل الأفراد. في هذه المقالة، أولاً، الأسس النظرية والأبحاث في أربعة أقسام: 1. التكنولوجيا وفترة التطور البشري 2. تكنولوجيا المعلومات 3. تقنية الاتصالات في إطار التفاعل 4. ميزة الهوية لتوفير تكنولوجيا المعلومات، تم النظر فيها بعناية؛ الاستمرار في نموذج المصفوفة: التهديدات والفرص والضعف والقوة تحليل دقيق؛ وفي الوقت نفسه، الاستراتيجيات والاقتراحات في النهاية، يتم تقديم المناقشة بعد الاستنتاج. ومن المؤمل أن هذه الورقة، آفاق واضحة لاستخدام تكنولوجيا المعلومات (ICT) كوسيلة إعلامية كبيرة لتحقيق هذا الموضوع وستكون نسخة متعددة الأمة الأخرى فعالة. كانت طريقة الدراسة وصفية-تحليلية باستخدام دراسة المكتبة ونموذج استراتيجية SWOT، يتم استخدام مصفوفة التقييم. تظهر نتيجة البحث أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات هي فرصة لتوسيع المشاركة، يمكن أن تلعب دورا.

Keywords

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، التفاعل الإثني والديني، نموذج تقييم مصفوفة SWOTImportant features of the present period of human civilization are the rapid growth of quantitative and qualitative changes The changes that have been made are not completely accidental --- not nor definitely algebraic Now --- we have to take this opportunity to create and expand the interaction of ethnic groups and religions. Situation and capabilities of Iran --- Iraq --- Turkey --- Syria --- Pakistan --- India and many more ... put these countries in the ranks of the world multi nation. However --- given the potential of the country in Iran --- One way of expanding the interaction of the Folks The use of ICT communication and information technology --- in this research We will first introduce the existing potentials And then to study the role and place of ICT technology In the interaction of the Folks. In the present article --- first of all --- theoretical foundations And research literature in four sections: 1. Technology and the period of Human Evolution 2. Information technology ICT --- 3. The communication feature of IT within the framework of interaction 4. Identity Feature give Information Technology --- Has been carefully considered --- Continue with matrix model: Threats --- Opportunities --- Weaknesses and Strengths Precisely analyzed --- Meanwhile --- strategies and suggestions In the end --- the discussion is presented after the conclusion. It is hoped that the present paper --- a clear horizons for the use of information technology ICT --- As great media To achieve the subject And a copy for multi nation other will be effective. The study method was descriptive-analytic Using a library study and SWOT strategy model --- the evaluation matrix is used. The result of the research shows that ICT technology An opportunity to expand engagement --- Can play a role.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (5)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (6)