research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Spatial relevance for the development of desert cities in Anbar province (Al-Waleed District as a pattern)
الملاءمة المكانية لتنمية المدن الصحراوية في محافظة الانبار ( ناحية الوليد أنموذجا)

Author: Amjad Raheem M. Al-Kubeisy أمجد رحيم محمد الكبيسي
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Issue: 129 Pages: 467-488
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Regions differ and vary widely according the nature of environment and topography and the pattern of social and economic relations including desert regions which are characterized by special environmental characteristics besides its distinctive pattern of social relations. the pattern of desert regions which have hot and dry climate 70% from the total land of Iraq. Those regions, thus, suffer from the lack of adopting the pattern of regional planning and, also, the squander of the economic resources and the decadence of the social states. The economic development of any country depends on the extent of planning of investing and maintaining the natural resources to be employed in serving the environment and achieving the persistent and balanced development. In order to raise the population and environmental states of the desert regions, it is supposed to adopt special planning programs within the comprehensive and developmental planning programs of countries by not leaving any deserted areas like the weakness areas in order to ensure the natural extension of constructional development in the future. It is developed through the its available natural resources to consolidate the national economy by establishing human settlements which contribute to achieve settlement and avoid spatial isolation.

تختلف الأقاليم وتتنوع بشكل كبير بحسب طبيعة البيئة والطوبوغرافيا ونمط العلاقات الاجتماعية والاقتصادية ومن بينها الأقاليم الصحراوية التي تمتاز بصفات بيئية خاصة إلى جانب تميزها بنمط العلاقات الاجتماعية ،ويشكل نمط الأقاليم الصحراوية ذات المناخ الحار-الجاف في العراق ما نسبته (70%) من المساحة الكلية للعراق وتعاني تلك الأقاليم من عدم أتحاذ أساليب التخطيط الإقليمي إلى جانب الهدر في الموارد الاقتصادية وتدهور الأحوال الاجتماعية . ان التطور الاقتصادي لأي بلد مرهون بمدى التخطيط لاستثمار الموارد الطبيعية وصيانتها وتوظيفها في خدمة البيئة وتحقيق التنمية المستدامة المتوازنة ،ومن أجل النهوض بالواقع البيئي والسكاني للأقاليم الصحراوية كان لابد من اتباع برامج تخطيطية خاصة ضمن البرامج التنموية الشاملة للبلدان وذلك من خلال عدم ترك مساحات شاغرة مثلت مناطق ضعف وضمان الامتداد الطبيعي للتوسع العمراني المستقبلي، وتنميتها من خلال استثمار مواردها الطبيعية المتاحة بما يعزز الاقتصاد الوطني بإيجاد مستقرات بشرية تسهم في تحقيق الاستقرار ونبذ العزلة المكانية.


Article
Analysis of the relationship between urban development projects and the structural formula of the old cities (the ancient city of Najaf)
تحليل العلاقةبين مشاريع التطوير الحضري والصيغة البنيوية للمدن القديمة (مدينة النجف القديمة أنموذجاً)

Author: Eshraq Abed Allah Aziz إشراق عبد الله عزيز
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 39 Pages: 687-706
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Old cities are subjected to many changes at the present time that occur in the form of projects for urban development and affect the urban structure negatively on both the urban level and the social level or its historical and functional dimension, as well as many changes to the uses of urban land, which directly affected its tissues Old architecture and character that characterized it.These projects will not sympathize with the characteristics of these cities, as they will cause the removal of parts of the city as well as changes to be made on the architectural level of the buildings built within these cities or on their borders. The result would be the loss of the special and distinctive identity of these cities, which are not related to the old reality.Hence, the problem of research to emphasize the negative effects that urban development projects will bring about a change in the structural formula of the old cities. The study aims to study and analyze these projects and develop a set of standards or controls for the development of urban development projects to avoid negative changes to the structure of these cities. The hypothesis of the research confirms that the application of a set of standards and controls for the establishment of projects leads to the protection of old cities from changes that affect the urban structure.The research methodology was based on the analytical descriptive approach to these projects and resulted in a change in the structure of these cities taking into account the importance of these cities in terms of their nature and the elements of attraction therein.

العمراني والمستوى الاجتماعي أو البعد التاريخي والوظيفي الخاص بها كذلك احداث التغييرات على نمط استعمالات الأرض مما سيأثر بشكل مباشر على نسجيها العمراني القديم وطابعها التي كانت تتميز به.ان هذه المشاريع لن تتعاطف مع خصائص هذه المدن حيث انها سوف تتسبب في إزالة وتدمير أجزاء من المدينة فضلاً عن التغييرات التي ستحدثها على المستوى المعماري للأبنية التي بنيت ضمن هذه المدن او على حدودها، والنتيجة ستكون فقدان الهوية الخاصة والمميزة لهذه المدن والتي لا ترتبط بالواقع القديم بصلة.ومن هنا تأتي مشكلة البحث عدم الاهتمام أو مراعاة أهمية المدن القديمة من الناحية التاريخية والحضارية عند تخطيط مشاريع التطوير الحضري، حيث يهدف البحث الى دراسة وتحليل تأثيرات هذه المشاريع في بنية هذه المدن. أما فرضية البحث فتؤكد على ان وجود مجموعة من المعايير والضوابط الخاصة بإقامة المشاريع يؤدي إلى حماية المدن القديمة من التغييرات التي تؤثر في بنيتها الحضرية.واعتمدت منهجية البحث على المنهج الوصفي التحليلي فيما يخص هذه المشاريع وما سينتج عنها من تغيير في بنية هذه المدن مع الاخذ بالاعتبار أهمية هذه المدن من حيث الطابع الخاص بها وعناصر الجذب فيها..


Article
The Political and Economic Conditions to Abadan City during Abbasid Era
الأحوال السياسية والاقتصادية لمدينة عبادان خلال العصر العباسي

Authors: Ragheed Gummar Majeed Al Khalidi رغيد كَمر مجيد الخالدي --- Khaleda Hamood Salman Al Jubouri
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Issue: 129 Pages: 217-232
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The city of Abadan is considered one of the important cities in the Arab Islamic state. It is located on village that is collected the Euphrates and Tigris rivers , rather than represented an important port during Abbasid era. In addition to Abadan city that had witnessed many of political events and wars , the economic activity illustrates the people works in the agricultural , industrial , and traditional fields.

تعد مدينة عبادان من بين المدن المهمة في الدولة العربية الإسلاميــة ، تقع على ساحل البحر حيث مصب نهري دجلة والفرات ، وهي ميناء مهم خلال العصر العباسي، شهدت العديد من الاحداث السياسية والمعارك الحربية. ويعد النشاط الاقتصادي من بين اهم الجوانب الحضارية لكل مدينة ، فهو يبين نشاط الانسان في هذا الجانب في مجال الزراعة ، والصناعة ، والتجارة.


Article
Constraints of Green Buildings in Iraqi Cities
معوقات تطبيق الأبنية الخضراء في المدن العراقية

Authors: Nabil T. Ismael نبيل طه اسماعيل --- Abdul Hussain Ali Hussain عبد الحسين علي حسين
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2019 Volume: 15 Issue: 1 Pages: 58-75
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

The construction and buildings sector are one of the most energy-consuming sectors, accounting for one-third of the world's total energy consumption and one-third of the world's CO2 emissions, this leads to environmental, health and psychological damages for humans and society, with an increase in other urban problems in city. This is result of reliance on fossil fuels, construction materials and excessive consumption of natural resources that cause an increase in greenhouse gas emissions.Concept of green buildings has emerged with sustainable trends in fields of architecture and urban planning. It is considered an integrated architecture with environment and nature. It reduces pollution rate to 1/6 of world's CO2 emissions. It provides a safe, comfortable and healthy environment for human and reduces the consumption and preservation of natural resources, for future generations by recycling waste, wastewater, roofs and green facades, and use of suitable building materials with the environment, as well as integrated design with buildings and urban context in terms of formation and direction of buildings and use of sustainable building materials and use of renewable energy and others.The climate in Iraq, especially in summer, is characterized by high temperatures. It is more than 50 °c, with winter temperatures dropping and uneven significantly between summer and winter, so we need buildings that consider the requirements of human thermal comfort, reduce energy consumption and natural resources, and provide a healthy and psychological environment, to reduces emissions harmful to environment.There are many obstacles to establishment of green buildings in Iraqi cities, most important of which are laws and legislation that require its legislation to suit technological advances in architecture, as well as technical, and social constraints and others.

يعتبر قطاع البناء والابنية من اهم القطاعات المستهلكة للطاقة، اذ تمثل ثلث استهلاك العالم من اجمالي الطاقة، فضلاً عن انها تسبب بثلث انبعاثات CO2 في العالم، وهذا يؤدي الى حدوث مشاكل بيئية وصحية ونفسية للإنسان والمجتمع مع زيادة للمشاكل الحضرية الأخرى في المدينة، وهذا ناجم عن الاعتماد على الوقود الاحفوري والمواد الانشائية واستهلاك مفرط للموارد الطبيعية التي تسبب الزيادة في الانبعاثات البيئية المسببة للاحتباس الحراري.ان مفهوم الأبنية الخضراء ظهرت مع التوجهات المستدامة في مجالي العمارة وتخطيط المدن وتعتبر عمارة متكاملة مع البيئة والطبيعة، اذ تعمل على تقليل نسبة التلوث الى 1/6 من انبعاثات CO2 في العالم، وتوفر بيئة امنة ومريحة وصحية للإنسان، وتقلل من استهلاك الموارد الطبيعية والحفاظ عليها للأجيال القادمة عن طريق إعادة التدوير النفايات ومياه الصرف الصحي، والاسطح والواجهات الخضراء، واستخدام مواد بناء ملائمة مع البيئة، فضلاً عن التصميم المتكامل للأبنية والسياق الحضري من حيث تشكيل وتوجيه الأبنية واستخدام مواد البناء المستدامة واستخدام الطاقات المتجددة وغيرها.يتميز المناخ في العراق وخصوصاً في فصل الصيف بارتفاع درجات الحرارة، اذ تزداد عن 50 درجة مئوية مع انخفاض درجات الحرارة شتاءاً وتفاوتها بشكل كبير بين فصلي الصيف والشتاء، بالتالي نحتاج الى ابنية تراعي متطلبات الراحة الحرارية للإنسان وتقلل من استهلاك الطاقة والموارد الطبيعية وتوفر بيئة صحية ونفسية ملائمة تقلل من الانبعاثات المضرة بالبيئة.هناك الكثير من المعوقات التي تعترض على انشاء الأبنية الخضراء في المدن العراقية واهمها القوانين والتشريعات التي تحتاج تشريعها بما يتلاءم مع التقدم التكنولوجي في مجال العمارة، فضلاً عن المعوقات التقنية والمالية وغيرها.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (4)


Year
From To Submit

2019 (4)