research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Informatics and strategic development mechanisms
المعلوماتية وآليات تطور الاستراتيجية

Loading...
Loading...
Abstract

In his book "Without Miracles" Gary Kwicks notes that the survival of informatics in their dynamics stems from their influence and relevance to the requirements of strategy building, and because the information revolution is in a steady and increasing speed, making the concept of change and development a reality where the effort of decision makers is increasingly accumulating knowledge in a dynamic Are embodied in the denial of inherited concepts of war, new economics, new rules for diplomatic engagement, building entrances to social and cultural influence, and political developments. This construction or construction here is within the framework of visions and actions, order and regulation times and creativity at other times. Relying on multiple mechanisms, which means that informatics supports the access to strategic building outside the text of the tradition, and a tool to build on this construction.

يشير جاري كويكز في كتابه "بدون معجزات " الى إن بقاء المعلوماتية في ديناميتها نابع من تأثيراتها وملاءمتها لمقتضيات بناء الإستراتيجية ، ولأن ثورة المعلومات في تجدد مطرد متزايد السرعة مماجعل مفهوم التغيير والتطور واقعاً مملوساً حيث الجهد من قبل صناع القرار في اطراد تراكم معرفي في صيغة بنائية دينامية تتجسد في نقض مفاهيم موروثة للحرب ، واقتصاديات جديدة، وقواعد مستحدثة للتعاطي الدبلوماسي، بناء مداخل للتأثير الاجتماعي والثقافي، ومستجدات سياسية. هذا البناء أو التشييد هاهنا يكون في إطار الرؤى والأفعال، والترتيب والتنظيم تارة والإبداع تارة أُخرى. وبالاعتماد على آليات متعددة، مما يعني ان المعلوماتية تدعم فرص الوصول الى بناء استراتيجي خارج نص التقليد، وأداة يرتكز عليها هذا التشييد.


Article
The role of soft power in the restructuring of Middle East (Iraq, Syria, amodel)
دور القوة الناعمة في إعادة تشكيل الشرق الأوسط (العراق وسوريا انموذجا)

Authors: Mithaq M. D. AL-Issawi ميثاق مناحي دشر العيساوي --- Khalid Oleiwi Jiad خالد عليوي جياد العرداوي
Journal: Ahl Al-Bait Jurnal مجلة أهل البيت ISSN: 18192033 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 24 Pages: 53-92
Publisher: University of Ahl Al-Bait جامعة اهل البيت

Loading...
Loading...
Abstract

Soft power (values, domestic policies, foreign policy), and hard power (military and economic) considered both as the primary sources for the power of the state in international relations. Technological development and the growing challenges of globalization both has pushed at the present time to increase the value of the soft power of the states as they seeks to enhance their own appropriate influence on each other in order to achieve thier targets. Moreover, while the hard power combines the temptation and threats to get the best results, the soft power focus on the attraction force represented by the model in order to get effectively voluntary compliance. Nevertheless, we cannot separating the two forces in order to reach the targets, because the weak soft power makes the lonely hard power more expensive and less effective. In addition, the weakness of the hard power makes the soft power has a limited effect. In contrast, the state who have the both powers, and use it in a good way at the suitable place and time, it will be the country, who win the real power to be able to determine the agenda of others, and control its outcomes. The Middle East, today, suffering from the other's soft power whether they are (states or non-governmental organizations or international organizations), and facing a real risk in reconfigured, this can be seen from events in Iraq and Syria. However, the Middle East countries has soft power elements, but it did not manage it in a good way, and often relied on the hard power alone in managing its international relations, then the results were disastrous for all parties. Therefore, they are in dire need to review their previous strategies to develop new strategies based on effective employing of the soft and hard power in order to achieve their targets. If the hard power represents the amount of the government’s strength, the soft power represents the amount of people strength, the powerful nations are taking their strength from both people and governments, and this is the real overall strength for those who wish to possess the ability to compete for success in contemporary international politics.

القوة الناعمة (القيم، والسياسات المحلية، والسياسة الخارجية)، والقوة الصلبة (العسكرية، والاقتصادية) هما المصدران الاساسيان لقوة الدولة في العلاقات الدولية، وقد دفع التطور التكنلوجي وتنامي تحديات العولمة في الوقت الحاضر الى زيادة قيمة القوة الناعمة للدول وهي تسعى الى إيقاع التأثير المناسب على بعضها البعض للوصول الى النتائج التي ترغب فيها. وإذا اقترن استخدام القوة الصلبة بعنصري الاغراء والاكراه للوصول الى النتائج الأفضل، فان القوة الناعمة تركز على قوة الجذب التي يمثلها النموذج من اجل الحصول على إذعان طوعي أكثر فاعلية. ولا يمكن الفصل بين القوتين للوصول الى الأهداف، فضعف القوة الناعمة يجعل القوة الصلبة المجردة أكثر كلفة واقل فاعلية، وضعف القوة الصلبة يجعل القوة الناعمة محدودة التأثير وأكثر عرضة للفشل والانحطاط، اما الدولة التي تمتلك الموارد الكافية من القوتين، وتحسن استخدامهما في المكان والزمان المناسبين، فستكون هي الدولة التي حازت على القوة الحقيقية التي تمكنها من تحديد جدول اعمال الاخرين، والتحكم بنتائجه. ان الشرق الأوسط اليوم يرزح تحت تأثير القوة الناعمة للأخرين (دول او منظمات غير حكومية او منظمات دولية) ويواجه مخاطرا حقيقية في إعادة تشكيله-هذا ما تبينه على الأقل تجربة الاحداث في العراق وسوريا- بصورة لا تحقق مصالح شعوبه، ودول الشرق الأوسط تمتلك مكامن قوة ناعمة مؤثرة لكنها لم تحسن استثمارها، وغالبا ما اعتمدت في علاقاتها الدولية على القوة الصلبة المجردة، فكانت النتائج كارثية على جميع الأطراف، لذا هي بحاجة ماسة الى مراجعة استراتيجياتها السابقة لتجاوز عناصر ضعفها، ووضع استراتيجيات جديدة توظف فيها قوتها الناعمة والصلبة بطريقة فعالة من اجل تحقيق أهدافها. وإذا كانت القوة الصلبة تمثل قوة الحكومات فحسب، فان القوة الناعمة تمثل قوة الشعوب، والدول القوية تكون قوية بحكوماتها وشعوبها، فهذه هي القوة الشاملة المؤثرة لمن يرغب في امتلاك القدرة على التنافس من اجل النجاح في السياسة الدولية المعاصرة.


Article
Religious extremism in Arab societies Factors leading, consequences and confrontation An analytical study
التطرف الديني في المجتمعات العربية العوامل المؤدية والنتائج المترتبة والمواجهة دراسة تحليلية

Author: Mohammed Saif Al Shamsi محمد سيف الشامسي
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 130 Supplement Pages: 609-634
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Research problem :The current research problem is to clarify some of the aspects and dimensions of the problem of religious extremism in Arab societies in terms of: the factors that lead, the consequences and the required response to this problem.The current research is considered as a theoretical and analytical research where references were used: whether dictionaries, books, or research published in magazines or conferences, or scientific theses, whether master's or doctorate, in addition to benefiting from some of the sites of the Internet in presenting and explaining the research topic.Research Aims:The current research aims at shedding light on the concept of religious extremism, in terms of definition, emergence, factors leading to it, and the consequences of it or its implications on both the individual and society. At the end of the research, some mechanisms were presented that could contribute to overcome the problem of religious extremism in Arab societies.Research Importance :1-The importance of this research stems from the seriousness of the problem of religious extremism and its repercussions and negative effects on the individual, the family, the community and the Islamic religion.2-The importance of the current research is also evident in the fact that it provides us with a set of recommendations and suggestions that can be used to overcome the problem of religious extremism in Arab societies, both at the level of prevention and treatment.Some Research recommendations:The research presented a set of proposals and recommendations that can be used to overcome the problem of religious extremism, such as: renewal of religious discourse , control of the religious platforms, revision of the educational curricula, the need to disseminate the correct teachings of religion, whether through religious, educational and mass media institutions , presenting leisure activities for young people , not relying solely on security confrontations against extremists and terrorists, applying a culture of soft power in the face of the problem of extremism in general and for religious extremism in particular.

تتمثل مشكلة البحث الحالي في توضيح بعض جوانب وأبعاد اشكالية التطرف الديني في المجتمعات العربية، وذلك من حيث: العوامل المؤدية والنتائج المترتبة والمواجهة المطلوبة لهذه المشكلة. ويعد البحث الحالي من البحوث النظرية التحليلية إذ تم الاستعانة بالمراجع: سواء كانت قواميس، أو كتب، أو بحوث منشورة في مجلات أو مؤتمرات، أو رسائل علمية سواء كانت ماجستير أو دكتوراه، هذا فضلاً عن الاستفادة من بعض مواقع شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) في عرض وشرح موضوع البحث.


Article
خطابات القوة الناعمة بالإعلام ودور الأم في تحقيق الأمن الثقافي: دراسة تحليلية في الآليات والأبعاد.

Authors: أ.د. حازم ذنون إسماعيل _العراق --- أ.حمزة براهيمي _الجزائر --- أ. خولة خمري _الجزائر
Journal: for humanities sciences al qadisiya القادسية للعلوم الانسانية ISSN: 19917805 Year: 2019 Volume: 22 Issue: 2 Pages: 95-108
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

The world today is witnessing terrible cultural interactions, which puts the family especially the mother in front of many challenges as a result of the great spread of the spread of globalization promoted through the media and swept the world as a whole and has an active role both positive and negative in activating the movement of ideas in the world, and thus raises the most questions of intellectual security about the nature of those Intellectual guides to soft power speeches and their compatibility with our Arab-Islamic identity. In front of this global absurdity and the proliferation of media speeches promoting imperialist thought, but in a new attractive clothes such as Superman and the girl Barbie and the values that are trying to promote this animation and the world of the world in general, raises many questions about how to protect our children, especially psychologically from the phenomenon of autism, for example What are the effective tools through which to provide the conditions of intellectual security for our children ?, What is the role played by the mother in this ?, and the extent of eligibility and intellectual composition of awareness of the dangers of ideas of soft power transmitted to the media ?. These questions and others will try to answer them following the mechanisms of disassembly and analysis as a kind of analytical and sociological approaches, in order to explore the role of the family, especially the mother, in protecting her child from the dangers of intellectual globalization and soft power speeches. We will also show the dimensions and mechanisms adopted by these media platforms in planting these poisonous ideas. Ways to provide conditions for intellectual security and the mother's role in it.Keywords: Intellectual Security, Globalization, Western Centralism, Soft Power, New Media.

يشهدُ العالم اليوم تفاعلات ثقافية رهيبة وهو ما يضع الأسرة خاصّة الأم أمام تحديات كثيرة نتيجة للانتشار الكبير لمد العولمةGlobalisation المروج لها عبر الإعلام والتي اكتسحت العالم برمته وأصبح لها الدور الفاعل بشقيه الإيجابي والسلبي في تفعيل حركة الأفكار بالعالم، وبالتّالي تزيد أكثر أسئلة الأمن الفكري عن طبيعة تلك المُوجهات الفكرية لخطابات القوة الناعمة ومدى توافقها مع هويتنا العربية الإسلامية.أمام هذا العبث العالمي وتفشي الخطابات الإعلامية المروجة للفكر الامبريالي لكن في ثوب جديد مغري كفكرة السوبرمان مثلا والفتاة باربي والقيم التي تحاول الترويج لها هذه الرسوم المتحركة وعالم الدجتال عموما، تطرح العديد من التساؤلات عن كيفية حماية أطفالنا خاصة نفسيا من ظاهرة مثلا التوحد فضلا عن ما الأدوات الفاعلة التي يُمكن من خلالها توفير شُروط الأمن الفكري لأطفالنا؟، وما الدور الذي تلعبه الأم في ذلك؟، ومدى أهليتها وتكوينها الفكري للوعي بمخاطر أفكار القوة الناعمة المبثوثة بالإعلام؟.هذه الأسئلة وأخرى سنحاول الإجابة عنها متبعين آليتي التفكيك والتحليل كنوع من المقاربات التحليلية السسيوثقافية، قصد سبر أغوار دور الأسرة خاصّة الأم في حماية طفلها من مخاطر العولمة الفكرية وخطابات القوة الناعمة كما سنعمل على تبيان الأبعاد والآليات التي تنتهجها تلك المنابر الإعلامية في غرس تلك الأفكار المسمومة مبينين السبل الكفيلة لتوفير شروط الأمن الفكري ودور الأم في ذلك.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (4)


Year
From To Submit

2019 (4)