research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
the Principle of Accepting the Other and Its role in the Synthesis of Suitable Islamic Democracy A Study in International Law of Human Rights
مبدأ قبول الاخر بين القانون والشريعة دراسة في القانون الدولي لحقوق الانسان

Loading...
Loading...
Abstract

Humanity has suffered, as a result of bigotry and intolerance, the terrible scourge that caused the death of millions of innocent people. This is because; wars horrors and tragedies of human beings were the result of these contradictions between human groups, or individuals of the same society. The overall tolerance in international Law is the acceptance of difference and diversity. This is what is sought by Islam.However Islamlooks to the differences and diversity from a perspective other than that ofInternational law.If the world is experiencing at the present time the so-called gift, of democracy, whosehigh wind headed to the Arab world, which anchored on the southern coast of the Mediterranean Sea, for the application of democracy according to the Western model, which requires us to know if Islam, is component to apply the principle of tolerance and acceptance of others, which is a cornerstone for democracy.It is known that democracy is associated with the culture of accepting the other directly and substantially. It could be argued: that there is no democracy without a culture of acceptance of others. That is why the countries that aim to apply democracy built a generation to accept the other, and the educational, cultural, and media program, and then apply democracy, and then democracy would be a disaster for the people and the state.The a culture of tolerance is based on existence of human relations in International law, without committing crime by the other, Islamic Law has made the need for tolerance, even in case of committing a crime against others, and this makes the human relations between the disputants closer and harmony, strength, and strengthens relations among people, and love is grown and is removed rancor. It makes those who are tolerated more respectable and they appreciated those tolerant with them.

عَانَتْ الْبَشَرِيَّةُ مِنْ جَرَّاءِ التَّعَصُّبِ وَعَدَمِ التَّسَامُحِ، وَيَّلاتٍ مرَوِّعةٍ رَاحَ ضَحِيَتُهَا الْمَلايينَ مِنَ الْأَبْرِيَاءِ. ذَلِكَ،أَنَّ الْحُرُوبَ وَالْوَيْلاتَ وَالْمآسِيَ بَيْنَ أَبْنَاءِ الْبَشَرِ كانَتْ نَتِيجَةً لِهَذِهِ الْتَّنَاقُضَاتِ بَيْنَ الْمَجْمُوعاتِ الْبَشَرِيَّةِ، أَوْ أَفْرَادِ الْمُجْتَمَعِ الْوَاحِدِ. وَمُجْمَلُ التَّسَامُحِ فِي الْقَانُونِ الدَّوْلِيِّ هُوَقَبُول الاخْتِلَافِ وَالتَّنَوُّعِ. وَهَذَا مَا حَرِصَ عَلَيْهِ الْإِسْلَامُ، غَيْرَ أَنَّ نَظْرةَ الْإِسْلَامِ لِلاخْتِلافِ وَالتَّنَوُّعِ تَخْتَلِفُ عَنْ نَظْرَةِ الْقَانُونِ الدَّوْلِيِّ. وَإِذَاكَانَ الْعَالَمُ يَشْهَدفِي الْوَقْتِ الْحَاضِرِمَايُطْلَقُ عَلَيْهِ هَبَّةَ،أَوْفَزْعَةَالدِّيمُقْرَاطِيَّةِ،الَّتِي تَوَجَّهَتْ رِيَاحُهَا العَاتِيَةُ نَحْوَ الْعَالَمِ الْعَرَبِيِّ، وَالَّتِي رَسَتْ عَلَى سَوَاحِلِ جِنُوبِ البَحْرِالأَبْيَضِ الْمُتَوَسِّطِ وَتَوَطَّنَتْ فِيهِ،لِتَطْبِيقِ الدِّيمُقْرَاطِيَّةِعَلَى وَفْقِ النُّمُوْذَجِ الْغَرْبِيِّ، وَهُوَ أَمْرٌ يُوْجِبُ َعليْنَا أَنْ نَعْرِفَ هَل ْيَمْلِكُ الْإِسْلَامُ مُقَوِّمَاتِهَا وَفِي مُقَدِمَةَ ذلك الْقُدْرَةَ عَلَى تَطْبِيقِ مَبْدَإ قَبُولِ الآخَرِ وَالتَّسَامُحِ الَّذِي يُعَدُّ رُكْناً أَسَاسِيّاً لتَطْبِيقِ الدِّيمُقْرَاطِيَّةِ.وَمَنْ الْمَعْرُوف أَنْ الدِّيمُقْرَاطِيَّةُ تَرتَبِطُ بِثَقَافَةِ قَبُولِ الآخَرِ بِشَكْلٍ مُبَاشِرٍ وَجَوهَرِيٍّ. وَيَمْكنُ الْقَوْلَ: بِأَنَّهُ لادِّيمُقْرَاطِيَّةَ بِدُونِ ثَقَافَةِ قَبُول الآخَرِ. لِهَذَا فَإِنَّ الدُّوَل الَّتِي تَهْدِفُ الَى تَطْبِيقِ الدِّيمُقْرَاطِيَّة، تَنْشيءُ جِيلاً يَتَقَبَّلُ الآخَرَ، وَبَرْنَامَجاً تَعْلِيمِيّاً وَثَقَافِيّاً وَاعْلامِيّاً، وَمَنْ ثُمَّ تُطَبَّقُ الدِّيمُقْرَاطِيَّةَ، وَبِخِلافِةِ سَتَكُونُ الدِّيمُقْرَاطِيَّةَ وَبَالاً عَلَى الشَّعْبِ وَالدَّوْلَة.وَقَدْ قَامَت ثَقَافَةُ التَّسَامُحِ عَلَى أَسَاسِ بَقَاءِ الْعَلَاقَاتِ الإِنْسَانِيَّةِ فِي الْقَانُونِ الدَّوْلِيِّ،دُونَ أَنْ يَرْتَكِبَ الطَّرَفُ الآخَرُجَرِيمَةً،فَإِنَّ الشَّرِيعَةَالْإِسْلَامِيَّةَجَعَلتْ ضَرُورَةَ التَّسَامُحِ حَتَّى فِي حَالَةِ ارْتِكَابِ جَرِيمَةٍ ضِدّ َالْآخَرِينَ، وَهذَا مَايَجْعَلُ الْعَلَاقَاتِ الإِنْسَانِيَّةِ بَيْنَ الْمُتَنَازِعِينَ أَكْثَرُ قُرْباً وَانْسِجَاماً وَقُوَّةً وَيُقُوِّي عَضُدَ الْبَشَرِ بَعْضُهُمْ للبَعْضِ الآخَرِ، وَيَزْرَعُ الْمَحَبَّةَ وَيَزِيل الضَّغَائِنَ، ويَجْعَلُ لِمَنْ تَسَامَحَ مَعَهُ أكْثَرَ احْتِرَاماً وَتَقْدِيراً الى مَنْ تَسَامَحَ مَعَهُ وَعَفَى عَنْهُ.


Article
Democracy and the problem of peaceful transfer of power
الديمقراطية وإشكالية التداول السلمي للسلطة

Author: Jasem Mohamad Ahmed جاسم محمد احمد
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2012 Issue: 10 Pages: 249-266
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The form of the concept of political power in general, an important turning point in human life, and settled the form in which it is now in the West after witnessed wars raging, where are exercised through the political systems transferred power from its conception the classical to the concept of the new call of democracy as the power belongs to the people and distributed among its members, and the world learned the concepts of a modern upbringing made ​​everyone involved in the management of public affairs to assume part of responsibility in the management of power, and became political participation concept is interested in general wishes of the individual political issues within their community, and developed channels of political participation, the development of Western political thought and the evolution of political institutions and civil rights, and participation is one of the most important elements of democracy but is an advanced degree in the expression of political freedom within society.

شكل مفهوم السلطة السياسية بصفة عامة منعطفا هاما في حياة البشرية, واستقر بالشكل الذي هو عليه الآن في الغرب بعدما شهد حروبا طاحنة، حيث أصبحت تمارس من خلال أنظمة سياسية نقلت السلطة من مفهومها الكلاسيكي إلى مفهومها الجديد الذي تنادي به الديمقراطية باعتبار إن السلطة ملكا للشعب وتتوزع بين أفراده, وعرف العالم مفاهيم عصرية حديثة النشأة جعلت الجميع يشارك في تدبير الشؤون العامة ليتحمل جزء من المسؤولية في إدارة السلطة, وأصبحت المشاركة السياسية مفهوماً يهتم بصفة عامة برغبات الأفراد بالمسائل السياسية داخل نطاق مجتمعهم، وتطورت قنوات المشاركة السياسية بتطور الفكر السياسي الغربي وتطور مؤسساته السياسية والمدنية،وتعد المشاركة احد أهم مقومات الديمقراطية بل هي درجة متقدمة في التعبير عن الحرية السياسية داخل نطاق المجتمع.


Article
The impact of the political disputing wills in Iraqi democratic process after 2003
تأثير صراع الإرادات السياسية في التجربة الديمقراطية العراقية بعد عام 2003 م

Loading...
Loading...
Abstract

This research has been tackling several topics concerning the political transformations that happened after 2003 in Iraq to move towards the democratic process, in comparison with Arab region which witnessed dramatic transformations after 2011. Therefore, we must study democracy in Iraq to know how provisional coalition authority, led by United States of America as an occupied power, began hardly to impose a new democratic system. But after that the national elites tried to administrate the authority by itself. The political transformation towards democracy has confronted major challenges and crisis, especially the depending of political elites on the sectarian quota to distribute the power and authority among them, as a result of that the political process witnessed a dispute among different wills, it also has been reached into a difficult situation that could not solve the pending problems. So this research puts several solutions to unify the political wills by assimilation all components of society with real political participation.

شهد العراق بعد 9/4/2003 م تحولات سياسية مهمة تمثلت في انهيار النظام السياسي الشمولي بسبب احتلال البلاد من جانب الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها ((قوات التحالف))، والبدء في تطبيق تجربة ديمقراطية على وفق النمط الغربي باعتماد النظام البرلماني في ظل تعددية سياسية بدأت تشهد الكثير من الأزمات والمشكلات التي انتابت الحياة السياسية الديمقراطية بسبب صراع الإرادات بين القوى السياسية والاجتماعية المختلفة الساعية في أن يكون لها دور مؤثر في العمل السياسي .ولكن المشهد السياسي بدا محتقنا ومليئا بالمتناقضات من جرّاء المحاصصة الطائفية السياسية التي اعتمدها (( بول بريمر )) رئيس سلطة الائتلاف المؤقتة آنذاك ليجري توزيع المسؤوليات على وفق ذلك ، فضلا عن سعي أطراف العملية السياسية نحو فرض إراداتهم باعتماد وسيلة الحسم عبر قادة الكتل السياسية عند معالجة المشكلات والقضايا الخلافية ، من دون الاحتكام إلى الدستور والقوانين النافذة مما يؤدي بالمحصلة النهائية إلى تأخير حسم الكثير من المسائل العالقة طالما أن الأمور تجري على وفق هذه الشاكلة . لاسيما تعدد الرؤى ووجهات النظر بصدد حل الخلاف والاختلاف السياسي بين الفرقاء السياسيين (( في ظل التحول الديمقراطي )) لتبدو الأجواء السياسية بعيدة عن الثقة المتبادلة بسبب حالة التشكيك بين هذا الطرف أو ذاك


Article
Electronic press And lts Role in Establishing A Democratic Society
الصحافة الالكترونية ودورها في إقامة المجتمع الديموقراطي

Author: lbrahim khaliL Al – Alaff إبراهيم خليل العلاف
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2012 Issue: 26 Pages: 9-21
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

No doubt, press since its rise plays a significant role in awakening thoughts, developing political and intellectual awareness and enlarging educators base. In addition, press shares in forming a general opinion. Press is an important means for people to express their interests. We can' t imagine some characteristics of cultural development without understanding press's role. Moreover, there are essays publishing thoughts and concepts. Any reviewing for the history of the press through ages, will show the reflection of all trends of society. From here, the well- known saying" Press is the mirror of society " The first pioneers of press in Arab Homeland such as Ahmed -lutfy Al- sayyd) 1872 – 1963( say that one of the goals of press is" Guiding people to right advancing and to push them forward, to be sincere for both government and nation for what is good and foremost". lF paper press played these roles, electronic press today is demanded more than this.

ليس من شك في أن الصحافة، ومنذ نشأتها تقوم بدور متميز في تيقظ الأفكار، وتنمية الوعي السياسي والفكري، وتوسيع قاعدة المثقفين.. هذا فضلا عن مشاركتها الفاعلة في تكوين رأي عام. والصحافة كما هو معروف وسيلة مهمة من وسائل الشعب للتعبير عن مطامحه واهتماماته. ولايمكن تصور بعض مظاهر النهوض الحضاري بدون فهم دور الصحافة، وفوق هذا وذاك ومما تسطره من مقالات وما تنشره من آراء وأفكار، نستطيع تلمس آراء الناس ومعتقداتهم واتجاهاتهم وسلبيات واقعهم الاجتماعي والسياسي والثقافي. وأية مراجعة لتاريخ الصحافة وتطورها عبر العصور، تكشف لنا أن على صفحاتها انعكست كل تيارات المجتمع واتجاهاته السياسية والاجتماعية والثقافية، ومن هنا جاء القول المعروف. ((إن الصحافة هي مرآة المجتمع)).. وقد كان الرواد الأوائل للصحافة في الوطن العربي ومنهم احمد لطفي السيد (1872-1963)، يرون أن من أهداف الصحافة الرئيسية ((إرشاد الأمة.. إلى أسباب الرقي الصحيح والحض على الأخذ بها، وإخلاص النصح للحكومة والأمة بتبيين ما هو خير وأولى))، وإذا كانت الصحافة الورقية قد قامت بمثل تلك الأدوار فأن الصحافة الالكترونية اليوم مطالبة بما هو أكثر من ذلك.


Article
The constitutional order of service stability and democracy French model experiment
النظام الدستوري لـــخدمة الاستقرار و الديمقراطية التجربة الفرنسية أنموذجا

Author: Professor Dominique Turpan البروفيسور دومينيك توربان
Journal: journal of legal sciences مجلة العلوم القانونية ISSN: 2070027X , 2663581X Year: 2012 Volume: 27 Issue: 2 Pages: 404-414
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Par Dominique TURPINPrésident honoraire de l'Université d'Auvergne (France)Doyen honoraire de la Faculté de droit de Clermont-FerrandDès le lendemain de leur Révolution, les Tunisiens et les Egyptiens réfléchissent aux modifications de leur Constitution susceptibles de les aider à rétablir l'unité, la stabilité, mais aussi les libertés et la démocratie dans leur pays.Tel est en effet, toujours et partout, le double objectif d'une Constitution, sorte d'avenant au "Contrat social" conclu par tous les citoyens d'un Etat qui aspirent à vivre ensemble dans la paix et la justice. C'est ce qu'a très bien exprimé l'article 16 de la Déclaration française des droits de l'homme et du citoyen du 26 août 1789 : "Toute société dans laquelle la garantie des Droits n'est pas assurée ni la séparation des Pouvoirs déterminée n'a point de Constitution".Depuis cette époque, la France a connu une vingtaine de Constitutions, jusqu'à celle de la V° République, promulguée le 4 octobre 1958 par le général de Gaulle, qui nous régit aujourd'hui, et qui a déjà été révisée à 23 reprises dont la dernière, très importante, le 23 juillet 2008.En Irak aussi, vous avez connu de nombreux textes constitutionnels, depuis la Constitution ottomane de 1876 en passant par la Constitution monarchique du 21 mars 1925 (qui, déjà, garantissait le bicamérisme, la séparation des pouvoirs, la responsabilité du Premier ministre devant le Parlement et l'existence d'une Cour suprême constitutionnelle), sans oublier, de 1958 à 2003, six constitutions républicaines, plus ou moins temporaires ou provisoires, au service d'un pouvoir absolu qui n'assurait ni les libertés ni la démocratie

مباشــــــرة بعد ثورتهم، بدأ التونسيون والمصريون التفكير في تعديل دساتيرهم بما يساعد على استعادة الوحدة والاستقرار فضلا عن الحرية والديمقراطية في بلدانهم. وهذا هو في الحقيقة، دائما و في كل مكان، الهدف المزدوج للدستور كإضافة إلى "العقد الاجتماعي" الذي ابرمه جميع مواطني الدولة الذين يصبون إلى العيش معا في سلام و عدالة.وهذا ما أعربت عنه بوضوح المادة 16 من الإعلان الفرنسي لحقوق الإنسان والمواطن في 26/8/1789 (كل المجتمعات التي لا تكفل ضمان الحقوق و الفصل بين السلطات ليس لها دستور). ومنذ ذلك الحين شهدت فرنسا عشرين دستورا وصولا إلى دستور الجمهورية الخامسة، الذي سُّن في 4/10/1958 من قبل الجنرال ديغول، هذا الدستور الذي تعــــيش فرنسا في ضله اليوم تم تعديله 23 مرة بما في ذلك التعديل الأخير و الأهم في 23 تموز 2008 . العراق أيضا شهد العديد من الدساتير، منــــذ الدستور العثماني في 1876 مرورا بالدستور الملكي في 21 آذار 1925 (الذي ضمن ثنائية السلطة التشريعية بمجلسين، الفصل بين السلطات، مسؤولية رئيس الوزراء أمام البرلمان فضلا عن وجود محكمة دستورية عُليا) مع عدم إغفال ستة دساتير جمهورية مؤقتة 1958 - 2003 وضعت لخدمة السلطة المطلقة التي لم تكفل الحريات و لا الديمقراطية.دستور 15/10/2005، هو ثمرة تجديد و أعمار النظام القانوني في العراق، وُلـد بعد العديد من الاقتراحات و العمل الدءوب لـــ ,اللجنة الدستورية, تمت الموافقة عليه باستفتاء شعبي عام، تبعته مباشرة الانتخابات التشريعية الأولى، كل ذلك تم بدعم المجتمع الدولي و مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في قراره المرقم 1546 .بالرغم من الاختلافات، بين الدستور العراقي لعام 2005 و الدساتير الفرنسية في 1946 "دستور الجمهورية الرابعة" و 1958 "دستور الجمهورية الخامسة"، لكن هناك العديد من أوجه التشابه.

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic (4)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2012 (5)