research centers


Search results: Found 30

Listing 11 - 20 of 30 << page
of 3
>>
Sort by

Article
GENETIC VARIATION OF SOME OAT TRAITS RELATED TO WATER SALINITY STRESS
التغايرات الوراثية لبعض صفات الشوفان المرتبطة بتحمل شد ملوحة الماء

Authors: M. M. Elsahookie مدحت مجيد الساهوكي --- N. Younis ناظم يونس --- M. Al-Khafajy مصطفى الخفاجي
Journal: Iraqi Journal of Agricultural Science مجلة العلوم الزراعية العراقية ISSN: 00750530/24100862 Year: 2013 Volume: 44 Issue: 6 Pages: 655-669
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Salinity of soil or irrigation water is one of the most important obstacle towards crop production and productivity, especially with the increasing scarcity of fresh water in Iraq and the Arab countries. The impact of salinity will be alleviated with the increasing temperature due to global warming. The objectives of this article was to shed some light on traits more related to salinity stress tolerance in oats, and to identify genetic variation of these traits. A split-plot arrangement experiment with RCBD was applied through 2011-2013 on the farm of Dept. of Field Crops/Coll. of Agric./Univ. of Baghdad. The oats cultivars; Hamel, Pimula and Genzania were set in sub-plots, whereas water quality was set in main-plots. Water quality had two treatments, fresh water (1.5 ds.m-1) and saline irrigation water (6.0 ds.m-1). The results revealed that Genzania cv. oat yielded the other two cultivars. This cultivar elapsed 121 d to flowering, 152 d to maturity, and gave 379 racemes.m-2, 47 kernel. raceme-1, 32.1% harvest index, 17740 kernel.m-2 and 5.3 t.ha-1 grain yield across both years. Salinity of irrigation water did not affect any of plant height, days to flowering and maturity, stems.m-2, racemes.m-2, dry matter yield, kernel filling period, kernel growth rate, or kernel weight. On contrary, water salinity reduced each of crop growth rate, fertility (kernel/raceme), kernel.m-2, and grain yield. Each one ds.m-1 above 1.5 ds.m-1 reduced grain yield by 3.8%. Highest traits in genetic/environmental variance were kernel weight, and number of stems.m-2. However, this ratio was similar in traits of harvest index, kernel filling period, and days to flowering and maturity. There was no absolute relationship between trait genetic variance and its response to salinity. Kernel weight and number of stems.m-2 were the best traits to select for salt tolerance in oats. It was recommended to study flowering syndrome including fertility under salinity stress. Crop growth rate should be determined for each of vegetative and reproductive phases of that crop.

تعد ملوحة ماء الري أو التربة من بين المشاكل الكبيرة أمام التوسع الزراعي مع قلة المياه في العراق, والوطن العربي, والعالم. تشتد وطأة تأثير الملوحة مع ارتفاع معدلات درجة الحرارة بسبب السخونة الكونية. كان هدف هذا البحث لإلقاء الضوء على بعض الصفات المرتبطة أكثر بآلية تحمل شد الملوحة لبعض أصناف الشوفان, وتشخيص تغايراتها الوراثية. طبقت تجربة بترتيب الألواح المنشقة وبتصميم القوالب الكاملة المعشاة بأربعة مكررات. كان ذلك في حقل قسم المحاصيل الحقلية في كلية الزراعة/جامعة بغداد خلال الموسمين الشتويين 2011-2013. وضعت الأصناف هامل وبمولا وجنزانيا في الألواح الثانوية, ووضعت معاملتا الري بالماء العادي والماء المالح (6 ds.m-1) معاملات رئيسة. اوضحت النتائج تفوق الصنف جنزانيا على الصنفين الأخرين في الصفات المدروسة. استغرق هذا الصنف مدة 121 يوما للتزهير و152 يوما للنضج الفسلجي, واعطى معدل 379 راسيم.م-2 و47 حبة للراسيم و17740 حبة.م-2 ودليل حصاد 32.1% وحاصل حبوب 5.3 طن.ه-1 للسنتين. لم تؤثر ملوحة ماء الري في كل من ارتفاع النبات والأيام اللازمة للتزهير والنضج, وعدد السوق وعدد الراسيم ووزن المادة الجافة في وحدة المساحة, ومدة امتلاء الحبة ومعدل نمو الحبة ووزن الحبة. على العكس من ذلك خفضت الملوحة من معدل نمو النبات ونسبة الاخصاب (عدد حبوب الراسيم) وعدد الحبوب وحاصل الحبوب في وحدة المساحة ودليل الحصاد. خفضت زيادة كل واحد ds.m-1من ملوحة ماء الري معدل 3.8% من حاصل الحبوب. كانت أعلى الصفات في نسبة التغاير الوراثي إلى البيئي هي وزن الحبة تلاها في المرتبة الثانية عدد السوق في وحدة المساحة, فيما كانت القيم متقاربة لكل من مدة امتلاء الحبة وأيام التزهير والنضج الفسلجي. لم تكن هناك علاقة مطلقة بين تغاير الصفة المرتبطة بتحمل الملوحة ودرجة تأثرها بالملوحة. استنادا لذلك, فإن وزن الحبة وعدد السوق في وحدة المساحة هما أفضل صفتين في ارتفاع نسبة تغايرهما الوراثي إلى البيئي. توصي نتائج البحث اعتماد هاتين الصفتين للانتخاب لتحمل شد الملوحة في أصناف الشوفان, ودراسة آلية التزهير والاخصاب للصنف, ومعدل نمو النبات في كل من الطورين الخضري والتكاثري.


Article
ESTIMATING SORGHUM LEAF AREA BY MEASURING ONE LEAF LENGTH
تقدير المساحة الورقية للذرة البيضاء باعتماد ورقة واحدة

Authors: M. M. Elsahookie مدحت مجيد الساهوكي --- S. H. Cheyed صدام حكيم جياد
Journal: Iraqi Journal of Agricultural Science مجلة العلوم الزراعية العراقية ISSN: 00750530/24100862 Year: 2014 Volume: 45 Issue: 1 Pages: 1-5
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

To estimate sorghum plant leaf area in a fast and accurate method, seeds of Sorghum bicolor (L.) Moench (cv. Incath) were planted at the field of the Dept. of Field Crop/College of Agric./University of Baghdad. That was in spring 2013 with a field experiment consisted of 20 replicates, each of 3×2.5 m. Each plot (replicate) included 6 rows of 50×15 cm plant spacings. When plants reached anthesis, 5 plants were taken as working sample from each replicate. This will sum 100 plants sample but later, 6 plants were excluded due to damage. Leaves of the 94 plants were measured for length and maximum width, then leaf areas were calculated using conventional formula. The plant leaf area was run for correlation coefficient with leaf area of leaves from top plant to bottom (1 to 10). The highest significant r values were the best with leaves 4 to 7. However, leaf 4 gave highest r value (r=0.888**). Mean leaf area of plant was divided by leaf 4 leaf area to find the constant (8.242). This constant was multiplied by each leaf 4 area to estimate plant leaf area. The t-test between observed and calculated plant leaf areas approved that these two measurements were similar (α=1.0). The final equation recommended to estimate leaf area in sorghum is equal to length × width of leaf no. 4 ×6.18 (6.18 LW4) after multiplying the constant 0.75×leaf no. 4 constant.

بهدف إيجاد طريقة سهلة وسريعة لتقدير المساحة الورقية باعتماد ثابت ورقة واحدة للذرة البيضاء (Sorghum bicolor L. Moench) الصنف انقاذ، نفذت تجربة حقلية في حقل التجارب التابع لقسم المحاصيل الحقلية–كلية الزراعة–جامعة بغداد خلال الموسم الخريفي لعام 2013. قسمت قطعة أرض الى 20 مكرراً أخذت منها 94 عينة، قيس طول الورقة وعرضها الأقصى لها لجميع أوراق النباتات (94 نبات) بدءاً من الأعلى التي أخذت التسلسل واحد الى أسفل ورقة لتأخذ التسلسل عشرة. وضعت بيانات كل ورقة في جداول خاصة، استخرج متوسط المساحة الورقية لكل ورقة لجميع النباتات واستخرجت المساحة الورقية الكلية للنبات، ثم قسم معدل المساحة الورقية الكلية لجميع النباتات على المساحة الورقية لكل ورقة لاستخراج الثابت لكل ورقة. أجري تحليل الارتباط البسيط للمساحة الورقية لكل ورقة مع متوسط المساحة الورقية الكلية، ووجدت أعلى علاقة ارتباط موجبة عالية المعنوية بين المساحة الورقية الكلية للنبات والورقة الرابعة التي أعطت أعلى قيمة معامل ارتباط (r=0.888**) واهملت القيم الأخرى الأقل. قدرت المساحة الورقية الكلية للنباتات باعتماد الثابت (8.242) للورقة الرابعة وبضرب مساحة الورقة الرابعة به تم الحصول على تقديرات المساحة الورقية الكلية المشاهدة لكل نبات. أظهرت نتائج تحليل t عدم وجود فروق معنوية بين المساحة الورقية الكلية للنبات والمساحة الورقية المقدرة للورقة الرابعة بعد ضربها في الثابت (8.242) وكانت النتائج متطابقة تماماً لعدم وجود أي درجة للاختلاف (α = 1.0).عليه يمكن ان نوصي باعتماد القانون التالي لإيجاد المساحة الورقية للذرة البيضاء التي تساوي طول الورقة الرابعة × عرضها الأقصى × 6.18 (6.18 LW4)، وذلك بعد ضرب الثابت 0.75 × الثابت الجديد (8.242) المحسوبة بالمعادلة التقليدية.


Article
MECHANISM OF PLANT SALINITY STRESS TOLERANCE
آلية تحمل النبات لشد الملوحة

Authors: M. M. Elsahookie مدحت مجيد الساهوكي --- M. J. Al-Khafajy مصطفى جمال الخفاجي
Journal: Iraqi Journal of Agricultural Science مجلة العلوم الزراعية العراقية ISSN: 00750530/24100862 Year: 2014 Volume: 45 Issue: 5 Pages: 430-438
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Halophytes grown in some saline areas in Iraq and other countries could be propagated to be grown as green areas, green belts and for fodder. Field crops still suffer from low number of released cultivars tolerant to salinity stress. This could be attributed to difficulties in their breeding techniques and to low handling of such cultivars in the markets. Soil and water salinity cause osmosis to the plants, nutrient imbalance and cell toxicity. Halophytes are characterizing by morphological, histological, chemical and physiological traits different from those in cultivated crop cultivars. Accordingly, the mechanism of salt tolerance between these two groups of plants will be different. Some of these mechanisms is prevention of some ions to be absorbed by plant and/or translated, compartmentation of ions in the cell vacule on apoplast, and the ability of plants to survive well under salinity stress due to high ability of osmotic adjustment. The latter is considered as the best trait. However, the mentioned traits of plant salt tolerance are directly related to one or more of mechanisms; proteomic, metabolomics, genomic and/or transcriptomic. Plasma membrane, aquaporins, proteins and sugars are playing prime roles in salt tolerance. Meanwhile, DNA-methylation, histone modificated and RNAi have another dimension beside genotype genetic background. Low reactive oxygen spices (ROS), and/or ROS damage repair are importance in many crop species to be salt tolerant. Results of molecular analyses revealed that epigenetics plays an important role in salt stress tolerance. It was found in oats cultivars tested under salt stress that grain weight, number of tillers/m2 and longer time for maturity were positively correlated with plant salt tolerance. These traits could be used in selecting tolerant plants to salt stress.

تعيش في بعض البيئات الملحية في العراق وبعض دول العالم نباتات متحملة للملوحة. يمكن الاستفادة منها بإكثارها وزراعتها بالأراضي المتأثرة بالملوحة لتوفير أعلاف أو مسطحات خضراء أو أحزمة خضراء للمحافظة على البيئة. أما بالنسبة لمحاصيل الحقل والخضر فإنها لازالت تعاني من قلة عدد الأصناف المستنبطة منها والمتحملة للملوحة فعلا. ربما يعود ذلك إلى صعوبة آلية الاستنباط من جهة, وقلة الاقبال على شراء بذور تلك الأصناف من جهة أخرى. تسبب ملوحة التربة أو ماء الري إعاقة امتصاص بعض العناصر من قبل النبات وإذا ازداد امتصاص الأملاح فإنها تسبب التسمم الأيوني للخلية, كذلك تسبب زيادة الأملاح قلة امتصاص الماء من قبل النبات بسبب ارتفاع أزموزية ماء التربة. تتميز النباتات النامية في البيئات الملحية بصفات مظهرية وكيمياوية وتشريحية ووظيفية تختلف بها عن النباتات المنزرعة. كذلك تختلف آلية تحمل شد الملوحة في النباتات المنزرعة بحسب أنواعها وأجناسها النباتية. تتضمن تلك الآليات واحدة أو أكثر من النقاط التالية وهي عدم السماح لأيونات الأملاح بالدخول إليها, أو مقدرتها على طردها إلى الفجوات أو المسافات البينية. إن ذلك يعود لوجود واحدة أو أكثر من آليات تحمل الملوحة, وهي أنظمة Proteomic أو Metabolomic أو Transcriptomicأو Genomic. إن من بين أبرز أجزاء الخلية في التعامل مع شد الملوحة هو غشاء البلازما, فيما نجد أن من بين أبرز المركبات هي البروتينات. تقوم بعض هذه البروتينات ولاسيما تلك التي ترتبط مع مادة DNA, أما بتقليل ضرر الملوحة وتقليل إنتاج ROS أو بالسماح لجزء منها ثم القيام بإصلاح الضرر بالتخلص من أضرار ROS وإعادة تركيب البروتينات التي تجمعت أو انحلت نتيجة الشد. إنه وفي كلتا الحالتين تلعب ظاهرة فوق الوراثة دورا هاما وأساسيا في آليات التحمل والتي لابد من دراستها وتشخيصها لفهمها والعمل بمضمونها لدى التعامل مع برامج دراسة تحمل النباتات لشد الملوحة. تميزت ثلاثة صفات في الشوفان بنسب تغايرها الوراثي إلى البيئي في تحملها لشد الملوحة, وهي معدل وزن الحبة وعدد السوق في المتر المربع والأيام اللازمة للنضج. عليه نوصي بدراسة تحمل الملوحة لأصناف نوع معين عبر ثلاث مراحل أساسية هي الإنبات والبزوغ ثم التفرع والاستطالة ثم التزهير والنضج, وذلك لأن لكل مرحلة جيناتها الخاصة.


Article
LEAF AREA ESTIMATION IN SUNFLOWER AND CAPITULAM DIAMETER– SEED YIELD REGRESSION
تقدير المساحة الورقية لنبات زهرة الشمس باعتماد لفة واحدة وعلاقة الحاصل بقطر القرص

Authors: H. M. Hardan هبــة مخلـف حردان --- M. M. Elsahookie مدحت مجيد الساهوكي
Journal: Iraqi Journal of Agricultural Science مجلة العلوم الزراعية العراقية ISSN: 00750530/24100862 Year: 2014 Volume: 45 Issue: 5 Pages: 439-447
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

To estimate sunflower (Helianthus annuus L.)plant leaf area in a simple and quick formula , the maximum width of one whorl was multiplied by a constant and compared to a convential formula.. A field experiment was conuducted at the Dept. of Field Crop Sci./Coll.of Agric. of the Univ.of Baghdad in spring season of 2013. Two cultivars of sunflower were planted , the non-oil Shumoos and the oil Akmar .At anthesis , plant leaf area were estimated on a sample of each cultivar. The correlation coefficient was determined between plant leaf area and each whorl leaf area. The correlation was highly significant between whorl five in Shumoos cv. and whorl six in Akmar cv. ( r=0.857** and 0.863**, respectively) Regression relationship between capitulam seed yield and diameter was tested.The new formula to estimate plant leaf area in non- oil was = 4.04∑wi^2 w 5 and for oil cultivar 4.31∑wi^2 w6.The wi^= width of whorl 5 leaves (from the top ) and w5 and w6 are the numbers of whorls .The leaf area measurements were in a good fit up to ∝ =0.99 according to t-test analysis meanwhile, correlation and regression between capitulam seed yield and diameter were analyzed. The correlation coefficients were highly significant (r= 0.817** and 0.795** for non-oil and oil cvs., respectively) . The estimated seed yield and the observed were similar up to probability of 0.99 according to t-test analysis . The formula for non-oil cv. was: Y= -99 + 10.14 X and for oil cv. : Y=-99.9 + 8.42 X .The symbol Y= seed yield (gms) and (x) is the capitulum diameter (cm). It was concluded that these four formulae were very simple, accurate, and quick. We recommend using them in the field by sunflower researchers.

بهدف تقدير المساحة الورقية لنبات زهرة الشمس بمعادلة جديدة تعتمد تقدير مساحة لفة واحدة فقط وضربها × ثابت وكذلك لإيجاد معادلة انحدار بين حاصل بذور القرص وقطره، نفذت تجربة حقلية في حقل تجارب قسم المحاصيل الحقلية–كلية الزراعة–جامعة بغداد خلال الموسم الربيعي لعام 2013. كانت الزراعة في الواح ولصنفين من زهرة الشمس، اللازيتي (شموس) والزيتي (أقمار). اجري تحليل الارتباط البسيط لمتوسط المساحة الورقية لكل لفة مع متوسط المساحة الورقية الكلية. اظهر التحليل وجود علاقة ارتباط موجبة وعالية المعنوية بين المساحة الورقية الكلية للنبات واللفة الخامسة (شموس) (**r=0.857)، وبضرب مساحة اللفة الخامسة × الثابت استخرجت المساحة الورقية للنبات. اما الصنف (أقمار) فكانت اللفة السادسة ذات اعلى معامل ارتباط بسيط (**r=0.863). رتبت البيانات للمساحات الورقية المقدرة بالمعادلة الجديدة وقورنت بالمعادلة القديمة في جداول وتم تحليل اختبار t. أظهر التحليل تطابق القيمتين على مستوى احتمال 0.99 لتصبح معادلة الصنف اللازيتي = 4.04∑wi^2 w 5 ، و للصنف الزيتي = 4.31∑wi^2 w6 إذ انwi تمثل اقصى عرض للورقة وw 5 وw6 يمثلان رقم اللفة الاكثر ارتباطاً. كذلك درس ارتباط حاصل بذور القرص مع قطره وكانت قيمة الارتباط بين المتغيرين عالية المعنوية (r=0.817**) للصنف شموس و(r=0.795**) للصنف اقمار. حلل معامل الانحدار للعلاقة المذكورة وكانت قيمة حاصل النبات بين القيم المشاهدة والمتوقعة متماثلة للصنفين عند مستوى احتمال 0.99 باختبار-t-. اصبحت معادلة الصنف اللازيتي : Y=-94 + 10.138 X وللصنف الزيتي: Y= - 99.9 + 8.42 X إذ تمثل Y حاصل بذور النبات (غم) المتوقع وX قطر قرص النبات (سم). نستنتج مما سبق انه بالامكان تقدير المساحة الورقية لنبات زهرة الشمس بصورة دقيقة بالاعتماد على ابعاد لفة واحدة وتحسب من الاعلى، وكذلك يمكن تقدير حاصل النبات بالاعتماد على علاقته مع قطر القرص، وبذا نوصي باعتماد المعادلات الاربع المذكورة من قبل الباحثين على هذا المحصول.


Article
CROP AND SOIL MANAGEMENT AND BREEDING FOR DROUGHT TOLERANCE
إدارة المحصول والتربة والتربية لتحمل الجفاف

Loading...
Loading...
Abstract

Water deficiency is a severe limiting factor in developing several countries and impacts on both economics and food production of these countries. Approximately four tenths of worlds agricultural land is under arid or semi-arid regions with transient droughts causing death of livestock, famine and social dislocation. Water plays a crucial role in the survival of plants by fulfilling the roles of solvent, transport medium and evaporative coolant as well as providing the energy necessary to drive photosynthesis, the natural plant process which synthesizes organic food. Under drought conditions; which can be defined as: the absence of adequate moisture necessary for plant to grow normally and complete its life cycle, the loss of water in the plant protoplasm may result in the concentration of ions in the protoplasm to toxic levels resulting in possible protein denaturation and membrane fusion and negatively impacting plant metabolism. Metabolic changes in response to water stress include reduction in photosynthetic activity, accumulation of organic acids such as malate, citrate and lactate…etc. and overall reduction in protein synthesis. For these entire reasons, drought can cause significant yield reduction. Several agricultural regions are reliant on irrigation to maintain yields. Crop plants which can make the most efficient use of water and maintain acceptable yields will give an advantage in those regions. Research on drought tolerance and mechanisms for improving drought tolerance are underway internationally trying to provide solutions to the problem of water deficiency, which is considered the most complicated problem facing the whole world in the few coming years. That’s will save water used in agriculture and to ensure the development of sustainable agriculture. This includes studies into elucidating the mechanism of drought tolerance in different plants genera and species which have different genetic makeup and hence different abilities for drought tolerance. There are several mechanisms of stress and drought tolerance in plants, so additional studies still required to elucidate the mechanisms by which plants can survive under environments of water deficit. Although genetic basis even on the molecular level for plant tolerance under water stress remains unclear, crop and soil management, breeding programs and molecular biology tools can assist in the screening and identification of new drought tolerant genera and species plants. Also it's necessary to focus on adopting many new crop and soil service processes, which will have a major role in efficient water use, which in its turn leads to increase yield and productivity, and the later should based upon scientific management decisions.

يؤدي عجز الماء دور العامل المحدد لتطور العديد من البلدان، كما يؤثر في كل من اقتصاد وإنتاج الغذاء في هذه البلدان. يقدر أن ما نسبته أربعة أعشار الأراضي الزراعية في العالم تقع ضمن المناطق الجافة وشبه الجافة وذات موجات جفاف تتسبب بهلاك قطعان الماشية والمجاعة وعدم الاستقرار الاجتماعي. يلعب الماء دوراً حاسماً في بقاء النباتات من خلال تأديته لدور المذيب والوسط الناقل ومبرد بخاري، فضلاً عن تجهيزه الطاقة اللازمة لعملية التمثيل الكاربوني، تلك العملية الطبيعية التي يتم فيها تصنيع الغذاء العضوي. إن فقد بروتوبلازم النبات للماء تحت ظروف الجفاف، الذي يمكن تعريفه على انه غياب الرطوبة الكافية الضرورية لنمو النبات بشكل طبيعي وإكماله لدورة حياته، يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع تركيز الايونات في البروتوبلازم إلى مستويات سامة مما قد يؤدي إلى تحلل البروتين ودمج الأغشية، كما سيؤثر سلباً في العمليات الايضية في النبات. تتضمن التغيرات الايضية التي تحدث استجابة للشد المائي خفض كفاءة التمثيل الكاربوني وتراكم الحوامض العضوية مثل malate و citrate و lactate... وغيرها، التي ينتج عنها خفض تصنيع البروتين بشكل عام، ونتيجة لجميع هذه الأسباب يتسبب الجفاف بخفض معنوي للحاصل. تعتمد العديد من المناطق الزراعية على الري للمحافظة على الإنتاج. إن توفر مثل هذه المحاصيل التي بمقدورها استخدام الماء بكفاءة عالية والمحافظة على حاصل مقبول يجعلها ذات فائدة في مثل تلك المناطق. تستمر بحوث تحمل الجفاف واليات تحسين تحمله على الصعيد الدولي في محاولة لإيجاد حلول لمشكلة العجز المائي الأكثر تعقيداً التي سيواجهها العالم في السنوات القليلة القادمة. إن هذا من شأنه تقنين استخدام الماء في الزراعة ويؤمن تطور زراعة مستقرة. يتضمن ذلك أبحاثاً لفهم آليات تحمل ظروف الشد في النبات كالجفاف ، لذا لا زالت هناك حاجة إلى فهم المزيد من الأسس لتوضيح الآلية التي تخدم النباتات للبقاء والعطاء تحت ظروف العجز المائي. بالرغم من أن الأساس الوراثي حتى على المستوى الجزيئي لتحمل الشد المائي لا زال غير واضح، إلا انه بالإمكان الاستعانة بعمليات إدارة التربة والمحصول وبرامج التربية وأدوات البايولوجيا الجزيئية للبحث عن وتشخيص أجناس وأنواع نباتية جديدة متحملة للجفاف. كذلك التأكيد الشديد على اعتماد عمليات خدمة التربة والمحصول المتعددة والممكنة التي سيكون لها دور كبير للاقتصاد بالماء وزيادة الإنتاج والإنتاجية، والتي لابد أن تكون مستندة إلى قرارات إدارة علمية.

Keywords


Article
DEPLETED URANIUM AND BIOTA BIOLOGY
اليورانيوم المنضب وبايولوجيا الأحياء

Loading...
Loading...
Abstract

أصبح تلوث البيئه بالعناصر السامه يشكل تهديداً جديأ في جميع أنحاء العالم و يؤثر سلبأ في حاصل النبات والكتله الحيويه وخصوبه التربه. ثبت في العقود القليلة الماضيه من خلال العديد من الدراسات ان هناك ملوثات كيمياوية معينة مثل المعادن السامة يمكن أن تبقى في البيئه لفترات طويلة لتتراكم فى النهاية إلى مستويات قد تلحق الأذى بالكائنات الحيه. فضلأ عن ذلك فان تعدد رتب وأنواع الكيمياويات التي تشكل جزءأ من بناء التربه يعقد من عمليه إزاله المعادن الملوثة من البيئه. اليورانيوم معدن ثقيل يتواجد بشكل طبيعي في أديم الأرض، وهو عنصر مشع لإشعاعات ألفا ومن مجموعة actinide التي تظهر جميعها خصانص سميه إشعاعية وكيمياويه للكائنات الحية . يوجد اليورانيوم طبيعياً فى التربه والصخور والمياه السطحية والأرضية والهواء والنباتات والحيوانات و نتيجه لذلك فإنها تتواجد بكميات ضئيلة فى العديد من الأغذيه ومياه الشرب. يتواجد اليورانيوم في النباتات بأجزاء المليون ويختلف تركيزه من نبات لآخر ومن جزء لآخر حتى ضمن النبات الواحد. تستخدم ذخائر اليورانيوم المنضب خلال النز اعات العسكريه لفعاليته الشديدة. يتسبب استخدام اليورانيوم المنضب بتلويث الهواء والماء والتربه فيؤدي ذلك إلى استنشاق أو تناول أو تلويث جروح الأطفال والنساء والرجال. يمثل غبار اليورانيوم´ المنضب خطرأ كبيرأ ومستمرأ يتهدد المدنيين والبيئه بشكل تلويث إشعاعي ويتهدد جميع الأنظمه الحيه لمدة تصل إلى 4.5 بليون سنه. تمثل التأثيرات الخارجيه أو الداخليه للتلوث الناتجة عن العناصر المشعه خلال العمليات العسكرية أو التنجيم تهديداً جديأ للمجتمعات المدنيه. تبين أن التعرض لليورانيوم المنضب يتسبب بمشاكل صحيه جديه في الكلى والرئتين والكبد والدماغ، ويزيد الإشعاع المؤين من عدم استقرار الجينوم في العديد من أجيال الخلايا بعد التعرض له، وتبعاً لذلك فان عدم استقرار الجينوم نتيجه , DNA-binding epigenetic سيزيد من تكرار حدوث الطفرات العاليه الضرر. إن لليورانيوم بشكل ايون اليورانيل ألفه متباينة للارتباط مع فوسفات DNA لذا فانه يمكن أن يتسبب "بتسمم وراثي " حتى عند التراكيز الواطئه مما ينجم عنه أضرار جينومية و وراثيه من بينها التشوهات الخلقيه والعقم والسرطان. عله لابد من توعيه جماهيريه لأبعاد هذا الخطر، وإجراء ابحاث مكثفة حول مخاطره وكيفية الحد منها على مستوى مشاريع بحثية طويلة الأمد.

Keywords


Article
PERFORMANCE, VARIANCE COMPONENTS AND HERITABILITY OF OATS CULTIVERS UNDER IRRIGATION INTERVALS
الأداء ومكونات التغاير والتوريث لأصناف من الشوفان بتأثير فترات الري

Authors: M. M. Elsahookie مدحت مجيد الساهوكي --- N. Younis ناظم يونس --- M. J. Al- Khafajy مصطفى جمال الخفاجي
Journal: Iraqi Journal of Agricultural Science مجلة العلوم الزراعية العراقية ISSN: 00750530/24100862 Year: 2013 Volume: 44 Issue: 1 Pages: 1-15
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Seeds of five cultivars of oats (Avena sativa) were introduced from Italy in 2009. Seeds were propagated on the farm of the Dept. of Field Crops Sci. / Coll. of Agric. / Univ. of Baghdad in the season 2009 – 2010. The cultivars Anatolia, Alguda, Hamel, Pimula and Genzania were planted under 3 irrigation intervals; 3, 4 and 5 weeks to give water depth of 480, 400 and 320 mm, respectively . The depth of water was 80 mm each irrigation. A factorial experiment with RCBD of 4 replicates was conducted in 2 consecutive seasons in 2010 – 2011 and 2011 – 2012. The cultivar Alguda gave highest grain yield (8.07 t/ ha) under 480 mm, and 7.02 t / ha average of 3 water depths. This cultivar was characterized by high growth rate (13.2 g/m2/ d) that increased number of grains in unit area (24300 k/m2) , and accordingly higher grain yield . The 3 depths of irrigation; 320, 400, and 480 mm gave mean grain yield of 5.51, 5.97, and 6.13 t/ ha, respectively without significant differences . Genetic variance for most of traits studied was much higher than environmental variance, especially for days to 95% physiologic maturity, which gave a ratio of δ2g / δ2e around 5200%! . The traits; number of kernels, number of tillers, and number of racemes / m2, kernel filling period, day to 95% booting and physiologic maturity, harvest index and crop growth rate were of high genetic variance. Thus, it was concluded that these traits were of higher contribution to high grain yield, so, we recommend using these traits in next programs of testing oats a for a biotic stress tolerance. More care should be given to better plot leveling to reduce depth of irrigation to less than 80 mm, especially on Alguda and Anatolia cultivars for their high grain yield and stability.

ادخلت بذور خمسة اصناف من شوفان ( Avena sativa L. ) الحبوب من ايطاليا عام 2009، اكثرت البذور في ذلك العام ودونت بعض الملاحظات عليها. زرعت بذور الاصناف الخمسةAnatolia وAlguda وHamel وPimula وGenzania في تجربة حقلية عامي 2010–2011 و2011–2012 تحت ثلاث فترات ري كل 3 و4 و5 اسابيع، ليكون عمق الري في الموسم 480 و400 و320 ملم، بالتتابع وبمعدل 80 ملم لكل رية. طبق البحث بتجربة عاملية بتصميم RCBD في حقل قسم علوم المحاصيل الحقلية / كلية الزراعة / جامعة بغداد. كان ذلك لمعرفة مدى تحمل وثبات الاصناف تحت اعماق الري المختلفة وذلك بدليل معدل الانتاجية. تفوق الصنف Alguda عند الري بعمق 480 ملم واعطى معدل حاصل حبوب 8.07 طن هـ، وبمعدل 7.02 طن هـ لمعدل اعماق الري الثلاثة. كان الصنف قد تفوق بارتفاع معدل النمو (13.2 غم م2 يوم) فزاد عدد حبوب وحدة المساحة (24300 حبة م2 ) فزاد حاصل الحبوب. اعطت اعماق الري الثلاثة معدل حاصل حبوب 6.13 و5.97 و5.51 طن هـ لأعماق الري 480 و400 و320 ملم، بالتتابع من دون فرق معنوي فيما بينها. كانت التغايرات الوراثية لمعظم صفات الاصناف اعلى بكثير من التغاير البيئي، اذ بلغ التغاير الوراثي الى البيئي لعدد ايام 95% نضج فسلجي بنسبة 5200%!. تميزت صفات عدد الحبوب وعدد الافرع وعدد الراسيم م2 ومدة امتلاء الحبة وعدد ايام 95% تزهير ونضج فسلجي ودليل الحصاد ومعدل نمو النبات بقيم عالية للتغاير الوراثي. نستنتج من بيانات هذا البحث ان الصفات الاخيرة كانت ذات مساهمة اكبر في حاصل الحبوب العالي، ونوصي باعتماد دراستها في اي برنامج لاحق حول تحمل الشوفان للشد اللاحيوي، مع اقتراح تقليل عمق الري عن 80 ملم بالعناية الفائقة في تسوية الالواح بقصد خفض المقنن المائي الحقلي للمحصول، ولاسيما على الصنفين Alguda وAnatolia لتفوقهما بالحاصل العالي والثبات.


Article
SELECTION FOR HEAVIER SEED IN SUNFLOWER BY HONEYCOMB 1- FIELD TRAITS
الانتخاب بخلية النحل لوزن البذرة في زهرة الشمس 1- الصفات الحقلية

Loading...
Loading...
Abstract

The local non-oil (Helianthus annuus L.) cv. Shumoos was used to study the effect of selection by honey comb method on the weight and size of sunflower seeds. The seeds were grown in the spring of 2011 by honey comb method with space 1.3 m between furrows and 1.5m between plants. Selection of larger capitulum, larger seed, and heavier seed were approved to increase the percentage of large seeds in the population. Superior plants, in properties, have been selected and self-pollinated. Then, seeds were planted and left panmixia. The resulting seeds were planted along with original seeds evaluation in a plant density of 40000, 50000, and 60000 plant.ha-1.The results rerealed that the selected genotypes 1 and 2 had a superiority in many properties such as the mean of days from planting to 95% flowering, for genotype2 was 108.1 days while for genotype1 was 105.3 days compared with the original which was 100.1 days. Also, the selection affected on height mean of plant, the genotype2 had the highest mean (258.5 cm) compared with the original (214.4), the mean of leaf area; the genotype2 gave higher mean (0.99 m2. Plant -1) compared with the original (0.72 m2. Plant -1), the capitulum of selected genotype2 (967.1 cm2) compared with the original (627.2 cm2), total dry weight; genotype2 was (1331g) compared with the original (811g), and mean of days number from planting to 95% physiological growth which led to increase the mean of seed fill duration; both selected genotypes 1 and 2 showed a superiority in seed filling duration, 24.1 and 24 days, respectively, compared with the original (19.7 days). Also, the selection affected seed weight; 131 and 141mg for selected genotype 1 and 2, respectively, compared with the original (116mg) that chaired to increase yield. Characteristics differed in values due to plant density increased, leaf area index and the mean of total dry weight per square meter increased by increasing plant density. The high plant density increased the mean of plant height, but there was no effects of plant density on seed filling duration, results caused by additive gene action in honey comb which increased the ratio of large seeds in both selected genotypes. It was recommended to use honey comb selection to improve both weight and size of seeds by increasing frequency of their plant in the population.

بهدف دراسة تأثير الانتخاب بخلية النحل في زيادة وزن وحجم البذور في نبات زهرة الشمس. استخدم الصنف اللازيتي شموس (كرزات) . زرعت البذور في ربيع 2011 بطريقة خلية النحل بمسافات 1.3 م بين المروز و1.5 م بين النباتات. اعتمد في الانتخاب لمساحة القرص الأكبر وحجم البذور الأكبر ووزن البذور الأثقل في زيادة نسبة البذور الكبيرة للصنف. انتخبت النباتات المتفوقة للصفات ولقحت ذاتياً ثم خلطت بذورها وزرعت وتركت للتلقيح الخلطي، زرعت البذور الناتجة من التلقيح الخلطي في تجربة مقارنة لتقييمها ومقارنتها مع الأصل بكثافات نباتية 40 و50 و60 ألف نبات/هكتار أظهرت النتائج تفوق المنتخبان 1 و2 في العديد من الصفات منها متوسط عدد الايام من الزراعة ولغاية 95% تزهير بلغ 108.1 يوماً للمنتخب 2 و105.3 يوماً للمنتخب 1 مقارنة بالصنف الاصلي 100.1 يوم كما اثر الانتخاب في متوسط ارتفاع النباتات حيث سجل المنتخب 2 أعلى متوسط 258.5 سم مقارنة بالصنف الأصلي 214.4 سم وفي متوسط المساحة الورقية إذ أعطى المنتخب 2 أعلى متوسط 0.99 م 2 /نبات فيما كانت في الصنف الاصلي 0.72 م 2 /نبات ومساحة قرص 967.1 سم2 للمنتخب 2 فيما كانت 627.2 سم2 للصنف الأصلي ووصل الوزن الجاف الكلي في منتخب 2 الى 1331 غم مقارنة ب 811 غم للصنف الاصلي وفي متوسط عدد الايام من الزراعة ولغاية 95% نضج فسلجي مما أدى الى زيادة في متوسط عدد أيام الامتلاء للبذرة إذ تفوق المنتخبان في عدد أيام الامتلاء فكانت 24.1 يوم للمنتخب1 و24 يوم للمنتخب 2 متفوقين على الصنف الاصلي 19.7 يوم بتأثير الانتخاب انعكس ذلك على زيادة في متوسط وزن البذرة الذي كان 141 ملغم و131 ملغم للمنتخبين 2 و1 بالتتابع مقارنة مع 116 ملغم للصنف الاصلي فازداد الحاصل الكلي تبعا لذلك. اختلفت الصفات في قيمها بازدياد الكثافة النباتية إذ ازداد دليل المساحة الورقية بزيادة الكثافة النباتية كما زاد متوسط الوزن الجاف الكلي في المتر المربع الواحد ،كما أدت الكثافة العالية الى زيادة في متوسط ارتفاع النبات ولكن لم يكن لها تأثير على مدة الامتلاء للبذرة، يعود ذلك إلى فعل الجين المضيف الذي يعمل في برنامج خلية النحل وزاد من نسبة البذور الكبيرة في المنتخبين إن ذلك كله يعود إلى تحسين ثابت مقدرة النظام للنباتات المنتخبة لكلا الصنفين. نوصي باعتماد برامج الانتخاب بخلية النحل لتحسين وزن وحجم البذور من خلال زيادة تكرار البذور الكبيرة الحجم وثقيلة الوزن فتكون بذلك أفضل من الموجودة حاليا والمنتجة بطرائق التربية التقليدية مع المحافظة على الحاصل العالي للصنف وزيادته.


Article
SELECTION FOR HEAVIER SEED IN SUNFLOWER BY HONEYCOMB 2- GRAIN YIELD AND COMPONENTS
الانتخاب بخلية النحل لوزن البذرة في زهرة الشمس 2- حاصل البذور ومكوناته

Loading...
Loading...
Abstract

The local non-oil (Helianthus anuus L.) cv. Shumoos was used to study the effect of selection by honey comb method on the weight and size of sunflower seeds. The seeds were planted in the spring of 2011 by honey comb method with space 1.3m be-tween furrows and 1.5m between plants. Selection on larger capitulum, larger seed, and heavier seed were approved to in-crease the percentage of large seeds in the population. Superior plants, in properties, have been selected and self-pollinated. Then, seeds were planted and left panmixia. The resulting seeds were planted along with original seeds evaluation in a plant density of 40000, 50000, and 60000 plant.ha-1.The results showed that there was a higher growth of the selected genotype 2 which gave 10.11 g.plant-1.day-1 compared with the original (6.79 g plant-1 day-1) . The selected genotype 1 had 131 mg seed weight, higher than the original (116 mg). However, the selected genotype 2 was higher in seed yield (10.17 t ha-1), compared with the original (6.57 t ha-1). Selection by honey comb increased the percentage of seeds longer than 18 mm and seeds kernel ratio of the two genotypes 1 and 2 recorded 67.5% and 49.7%, respectively, compared with the original for seeds longer than 18mm. The selected genotype 2 gave the highest kernel ratio (79%) of the seeds longer than 18mm while the ratio of the same genotype for the length 15–18mm was 84.5%. This was due to additive gene action in honey comb selection program. It was recommended to use honey comb selection to improve seed weight by increasing frequency of their plant in the population for more selection cycles.

بهدف دراسة تأثير الانتخاب بخلية النحل في زيادة وزن وحجم البذور في نبات زهرة الشمس. استخدم الصنف اللازيتي شموس. زرعت البذور في ربيع 2011 بطريقة خلية النحل بمسافات 1.3 م بين المروز و1.5 م بين النباتات. اعتمد في الانتخاب مساحة القرص الأكبر وحجم البذور الأكبر ووزن البذور الأثقل في زيادة نسبة البذور الكبيرة للصنف. انتخبت النباتات المتفوقة للصفات ولقحت ذاتياً ثم خلطت بذورها وزرعت وتركت للتلقيح الخلطي. زرعت البذور الناتجة من التلقيح الخلطي في تجربة مقارنة لتقييمها ومقارنتها مع الأصل بكثافات نباتية 40 و50 و60 ألف نبات/هكتار. أظهرت النتائج تفوق المنتخب 2 في معدل النمو اذ أعطى معدل 10.11غم/نبات/يوم مقارنة بالصنف الأصلي 6.79 غم/نبات/يوم وتفوق المنتخب 1 في معدل وزن البذرة الذي أعطى 131 ملغم في حين أعطى الصنف الأصلي 116 ملغم في حين تفوق المنتخب 2 في الحاصل الكلي إذ أعطى 10.17 طن/هـ مقارنة بالصنف الأصلي (6.57 طن/هـ). زاد الانتخاب بطريقة خلية النحل نسبة البذور التي يزيد طولها عن 18 ملم ولنسبة اللب إلى البذور والذي أثر في زيادة وزن البذرة بشكل مباشر وبالتالي في زيادة الحاصل إذ تفوق المنتخبان 1 و2 على الصنف الأصلي اللذين سجلا نسبة 67.5% و 49.7% في أطوال البذور لأكثر من 18 ملم و تفوق المنتخب 2 في إعطاء أعلى نسبة لب (79.0%) للأطوال الأكبر من 18 ملم في حين كانت النسبة 84.5% لنفس الصنف للأطوال 15-18 ملم. يعود ذلك الى فعل الجين المضيف الذي يعمل في برنامج خلية النحل فزاد من نسبة البذور الكبيرة في المنتخبين ان ذلك كله يعود الى تحسين ثابت مقدرة النظام للنباتات المنتخبة لكلا الصنفين عن طريق الانتخاب. نوصي باعتماد برامج الانتخاب بخلية النحل لتحسين وزن وحجم البذور لدورات انتخاب اخرى من خلال زيادة تكرار البذور الكبيرة الحجم وثقيلة الوزن فتكون بذلك افضل من الموجودة حاليا والمنتجة بطرائق التربية التقليدية مع المحافظة على الحاصل العالي للصنف وربما زيادته.


Article
GENETIC VARIATION OF SOME TRAITS OF MAIZE UNDER POPULATION DENSITIES 1- Field traits
تغايرات معالم وراثية لبعض صفات الذرة الصفراء تحت كثافات نباتية 1- الصفات الحقلية

Loading...
Loading...
Abstract

To estimate the extent of genetic variability of some maize characters under different plant population, a field experiment was carried out at the experimental field of Dept. of Field Crop science, Coll. of Agric. Univ. of Baghdad during fall 2011 and Spring 2012 using three different populations 47.6, 57.1, and 71.4 thousands plants per ha. The cultivars were Buhoth 106 improved and original. The experiments were factorial and laid out in completely randomized block design with four replicates. Several traits were studied in terms of plants’ performance and variations aspects, observations were recorded on ten plants in each treatment. The values of genetic, environmental variance, genetic and phenotypic coefficient variation, stability and the heritability of maize were calculated .The highest genetic variation environmental variation were 88.3, 57.8, 48.0 and 25.2 for total dry matters, crop growth rate, stalk dimension, and leaf area index respectively, while the lowest rates were 0.7, 3.8, 4.3 for effective filling period, dates to flowering and number of functional leaves correspondingly. The highest heritability was for total dry matters 99% and the lowest was for effective filling period 42%. The highest phenotypic stability was for the dates to flowering and dates to maturity (both 98%) for improved cultivar during fall season. The population density has significantly affected the entire studied traits in both seasons, the improved cultivar was superior in the whole traits under study apart from effective filling period, there was a significant interaction cultivars X population in fall season for the traits of dates to maturity, leaf area index, crop growth rate and total dry matters, while the traits of dates to flowering, effective filling period, plant height and number of functional leaves were non significant. We conclude that some traits are affecting more by the environmental factors; therefore we recommend considering the total dry matters and crop growth rate as a criteria in measuring grains’ production ability of maize.

لغرض معرفة حجم تغايرات المعالم الوراثية لبعض صفات الذرة الصفراء بتأثير الكثافة النباتية، أجريت تجربة حقلية للذرة الصفراء في الموسمين الخريــــفي 2011 والربيعي 2012 في حقل قسم المحاصيل الحقلية في كلية الزراعة-جامعة بغداد. أستخدم تركيبان وراثيان هما: الصنف بحوث 106 الأصلي والمحسن تحت ثلاث كثافات نباتية 47.6 و57.1 و71.4 ألف نبات/هكتار. وزّعت المعاملات بترتيب عاملي على وفق تصميم القطاعات الكاملة المعشاة باربعة مكررات. تمت دراسة عدة صفات حقلية للذرة الصفراء من حيث الاداء والتغايرات واحتسبت قيم التغايرات الوراثية والبيئية ومعاملات التغايّر الوراثي والمظهري ونسب الثبات المظهري ونسب التوريث. كانت أعلى نسب تغايرات وراثية الى البيئية هي لحاصل المادة الجافة ومعدل النمو وقطر الساق ودليل المساحة الورقية (88.3 و57.8 و48.0 و.225) بالتتابع, واقلها لمدة إمتلاء الحبة وموعد التزهير الانثوي وعدد الاوراق الفعالة (0.72 و3.8 و4.3) بالتتابع. كانت أعلى نسب توريث لحاصل المادة الجـافة 99% واقلها لمـدة إمتلاء الحبة 42%. كانت اعلى نسب ثبات مظهري هي لعدد الأيام لغاية 90% تزهير وكذلك للنضج فسلجي 98% للصنف المحسن في الفصل الخريفي. أثرت الكثافة النباتية تأثيرا معنوياً في كلا الموسمين في الصفات جميعها المدروسة وتفوق الصنف المحسن في الصفات جميعها وكان التداخل بين الاصناف والكثافة النباتية معنوياً في الموسم الخريفي لمدة النضج الفسلجي ودليل المساحة الورقية ومعدل النمو وحاصل المادة الجافة ولم يكن معنوياً لمدة التزهير الانثوي ولمدة إمتلاء الحبة وارتفاع النبات وقطر الساق وعدد الاوراق الفعالة؛ نستنتج من ذلك ان بعض الصفات تتأثر أكثر بعوامل البيئة، وعليه نوصي باعتماد حاصل المادة الجافة ومعدل النمو في تقييم المقدرة الانتاجية للحبوب لهذا المحصول.

Listing 11 - 20 of 30 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (30)


Language

Arabic (29)


Year
From To Submit

2016 (3)

2014 (3)

2013 (11)

2011 (3)

2010 (2)

More...