research centers


Search results: Found 13

Listing 11 - 13 of 13 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Important guidelines to distinguish the names of the narrators neglected
ضوابط مهمة في تمييز أسماء الرواة المهملين

Author: nureeia mahmood khallaf نورية محمود خلاف
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2010 Issue: 47 Pages: 637-663
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with is in important object researcher in modern science namely the receipt of some of the narrators in the grounds neglected as if recalled by his first name or nickname or otherwise with the presence of others who participate with him in the name and class then no researcher can learn to be easily hav selecte tried in this research to extract controls that help to distinguish the narrator neglected and select it and intended to be provided in the cross or the otherAnd begana brief introduction then stated the definition of neglected and then reported the findings of these controls using a number of the books of the term and annotations hadith books and other men The total number of about fifteen officers and a summary of what can be said that Discrimination neglected by various means including the following: to know the narrator neglected by him if the novel is famous for or competent or what he tells about others and so on The bulk of them to know by sheikha by producing modern methods and knowledge or by the knowledge of the homelands of the narrators or by failure of the narrator of the novel presence of shared as well as can by distinguished by looking at older or months of them or by considering the grounds the other as well as through the identification of novels about sheikh and by whether the narrator neglected tells about the people of inovation and by the narrator dictating calendar year known for Rao narrated that if aweak category defined even did know as well through the consideration of whether the narrator is usually neglected the use of formula and one of the formulas update do not use the other kindle is in the habit of known that if one of the narrators was named sheikha means neglected by the one Without the other this is known as extrapolation or state ment of the narrator himself and through his company And the amount of narrated or otherwise of other methods are listed in detail with evidnce and examples in the course of this research This is this god knows best and blessings and peace upon our prophet Muhammad and his family and companions

يعالج هذا البحث أمراً مهماً يعترض الباحث في علم الحديث ، ألا وهو ورود بعض الرواة في الأسانيد مهملين ، كأن يذكر باسمه الأول ، أو كنيته أو غير ذلك ، مع وجود غيره ممن يشترك معه في الاسم والطبقة ، ومن ثم لا يستطيع الباحث معرفة المراد بسهولة .وقد حاولت في هذا البحث استخراج الضوابط التي تعين على تمييز الراوي المهمل ، وتحديده ، ومن المراد به إذا ورد في هذا الإسناد أو ذاك . وبدأت بمقدمة موجزة ، ثم ذكرت تعريف المهمل، ثم ذكرت ما توصلت إليه من هذه الضوابط ، مستعيناً بعدد من كتب المصطلح ، والشروح الحديثية ، وكتب الرجال وغيرها .وقد بلغ عددها حوالي خمسة عشر ضابطاً وخلاصة ما ذكرته أنه يمكن تمييز المهمل عن طريق عدة وسائل، فمنها : أن يعرف المهمل عن طريق الراوي عنه . كأن يكون مشهوراً بالرواية عنه ، أو مختصاً به ، أو لا يروي عن غيره ، وغير ذلك .ومنها أن يُعرف المهمل عن طريق شيخه عن طريق تخريج الحديث ومعرفة طرقه. ،أو عن طريق معرفة أوطان الرواة أو عن طريق امتناع الراوي من الرواية بوجود من يشاركه وكذلك يمكن تمييزه من خلال النظر إلى الأقدم أو الأشهر منهما أو عن طريق النظر في الأسانيد الأخرى وكذلك من خلال تحديد الروايات عن الشيخ.وعن طريق ما إذا كان الراوي المهمل لا يروي عن أهل البدع.وعن طريق إملاء الراوي أوإذا عرف عن راو انه إذا روى عن ضعيف كناه حتى لايعرف وكذلك عن طريق النظر في ما إذا كان من عادة الراوي المهمل استخدام صيغة واحدة من صيغ التحديث، لا يستعمل غيرها . أوقد يكون عُرف من عادة أحد الرواة أنه إذا أطلق اسم شيخه مهملاً فيعني به أحدهما دون الآخر . ويُعرف هذا بالاستقراء أو بتصريح من الراوي نفسه وعن طريق صحبته ومقدار ما روى عنه أو غير ذلك من طرق أخرى مذكورة بالتفصيل مع أدلتها والأمثلة عليها في ثنايا هذا البحث .


Article
The narrator in some disdain Aging and its impact in judging Mroyate - Qusaybah bin obstacle Alsoaia a model
استصغار الراوي في بعض شيوخه وأثره في الحكم على مروياته – قبيصة بن عقبة السوائي انموذجاً

Author: 23/5000 Qassim Mohammed Taha al-Samarrai قاسم طه محمد السامرائي
Journal: Journal of Islamic sciences مجلة العلوم الاسلامية ISSN: 22259732 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 8 Pages: 367-387
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The adjustment, which must be an element of trust when the narrator is a more modern setting apparent, and it is based on the issue of inadmissibility of the novel in the modern sense when most scientists.Requiring adjustment of the narrator in the condition, there is no necessary Alatsaf its lack of an illusion and violation of it; the narrator may be very disciple but matter, contrary to some accounts, and it does not Azhzha arranged for confidence.The weakening some of the imams to Qusaybah in his novel about the Revolutionary Sufian for being narrated from him when he was young, so I brought some of his novels for is not controlled, it has appeared to us that this was the first order, and then save Qusaybah then talk Sheikha Revolutionary Sufian, Imam Abu Dawood text on it .What was mentioned by some imams from young age to hear from the Revolutionary Sufian it looked, it was a text Qusaybah that he was sixteen years old, was Sufyan accompanied nearly three years, so it was tolerated for his speech within the right age honorable to carry, it also caught scientists talk to five years onwards

إنّ الضبط الذي يجب توافره في الراوي الثقة عند أكثر المحدثين هو الضبط الظاهر، وذلك مبني على مسالة جواز رواية الحديث بالمعنى عند أكثر العلماء.اشتراط الضبط في الراوي شرط عام، فلا يلزم من الاتصاف به عدم وقوع الوهم والمخالفة منه؛ فإن الراوي قد يكون في غاية الضبط لكنه يهم، ويخالف في بعض الروايات، وذلك لا يزحزحه عن مرتبة الثقة.إن تضعيف بعض الأئمة لقبيصة في روايته عن سفيان الثوري لكونه روى عنه وهو صغير، لذلك أتت بعض رواياته عنه غير مضبوطة، وقد ظهر لنا أنّ هذا كان أول أمره، ثم حفظ قبيصة بعد ذلك حديث شيخه سفيان الثوري، وقد نص الإمام أبو داود على ذلك.إنّ ما ذكره بعض الأئمة من صغر سنه في سماعه عن سفيان الثوري فيه نظر، فقد نص قبيصة على أن عمره كان ست عشرة سنة، وقد صحب سفيان ما يقرب من ثلاث سنوات، لذا كان تحمله لحديثه ضمن السن الصحيح المعتبر للتحمل، وذلك كما ضبطه علماء الحديث بخمس سنوات فصاعداً.


Article
The acquisition of the case and its impact in the oriental guidance at the healing narrator in the eighth century AH
استصحاب الحال وأثره في التوجيه الصرفي عند شراح الشافية في القرن الثامن الهجري

Loading...
Loading...
Abstract

The follower of the sections of grammar and its vocabulary clearly sees the work of the ancient grammarians on their arduous journey with the grammatical lesson. They have made the effort to process the rules and validate the structures so that they reach the grammatical vocabulary that underlies a grammatical system based on listening and analysis. The mind base, that spoken and written use, is descriptive of use, and an analysis of its relationships and its components as a whole.The grammarians have relied on the grammatical and grammatical statements to be based on a set of grammatical evidence: hearing, measurement, consensus,

إن المتتبع لأبواب النحو ومفرداته، يرى بوضوح عمل النحويين القدماء في رحلتهم الشاقة مع الدرس النحوي، فقد بذلوا الوسع في عملية تقعيد القواعد، وإثبات صحة التراكيب، حتى يصلوا إلى تلكم المفردات النحوية التي تحتكم لنظام نحوي أساسه السماع والتحليل، وقد تمثل جهدهم بالعلاقة التلازمية بين القاعدة الذهنية، وذلك الاستعمال المنطوق والمكتوب، فهو بذا وصف للإستعمال، وتحليل لعلاقاته ومكوناته بأجمعها.وقد إعتمد النحويون في تقرير مفردات النحو وأحكامه على مجموعة من الأدلة النحوية هي السماع والقياس والإجماع واستصحاب الحال، إلى غير ذلك من الأدلة الأخرى، فكان الاستصحاب دليلاً وركناً مهماً من أركان الاستدلال النحوي البصري، فهو قاعدة أصولية في الفقه والنحو، وهو متأثر في النحو بالمنهج الفقهي، إذ عند عدم وجود دليل شرعي على مسالة ما فيُستصحب الأصل، وفي قبال ذلك في النحو إذ انعدم الدليل السماعي أو القياسي على مسالة ما، فبذا يبقى حال اللفظ على ما يستحقه في الأصل أي: يستصحب أصل الوضع، فالاستصحاب هو دليل معتبر يأتي بعد القياس والتعليل، ومن الممكن الاستدلال به في تقرير المادة الصرفية، ويتحقق الاستدلال به جلياً من خلال إطاره الخاص له، باستصحاب القائل حال الأصل( )، ولكن وجوده في المناحي الدينية متقدم على المباحث اللغوية، إذ نجدهم يعولون عليه في غياب الدليل الشرعي، فكان هذا الإجراء المعرفي فتحاً أفاد منه الدرس النحوي في الرجوع إلى الأصل إذا تعذر الاستدلال وهو دليل معتبر في هذه الصناعة حتى أن الانباري جعله أحد الأصول الثلاثة، نقل، قياس، استصحاب حال، ولم يكن استصحاب الحال من الفرضيات التي يغيب فيها الدليل مطلقاً، بل هو رجوع إلى ما كان قاراً عندهم من مبانٍ في عملية تحكمها أسس وضوابط، لكن غاية ما في الأمر انه قد يُعارض بدليل أقوى منه فتسقط حُجيته.

Listing 11 - 13 of 13 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (13)


Language

Arabic (7)

English (4)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (4)

2016 (1)

2015 (2)

2014 (2)

More...