research centers


Search results: Found 187

Listing 11 - 20 of 187 << page
of 19
>>
Sort by

Article
Style as a Product
الأسلوب كنتاج لثلاث أسس تركيبية

Authors: May Ali Abdul-Ameer مي علي عبد الأمير --- Khalid Shakir Hussein .خالد شاكر حسين
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 5 Pages: 57-78
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Styles of structuring English sentence can be seen as a product of certain structural principles. Christensen suggests four principles that one should take into consideration when analyzing sentence-structure into layers or levels. Two principles are structure-centered: Addition.; and Direct of Modification, while one is meaning-centered: principle of levels of generality; and the fourth is stylistically oriented, principle of Texture or Style. The researcher thinks that Christensen's Scheme holds a great deal of analytic linguistic potentialities that could be used in characterizing the literary styles of different writers. Thus, the styles of three writers, Hemingway, Conrad, and Faulkner, are taken as a subject of analysis. Then, the style of sentence-structure of each is characterized differently, whether in relation to the structural levels of the sentences they used or in relation to the grammatical categories of the Additions which they added either to premodify or postmodify the main clauses.

الخلاصة قد تعد الأساليب الخاصة ببناء الجملة في اللغة الانكليزية نتاجا لبعض المبادئ البنيوية. ويقترح كريستنسن أربعة مبادئ يتوجب على المرء أخذها بنظر الاعتبار عند تحليل بنية الجملة إلى طبقات أو مستويات. ويتمركز مبدآن منها حول البنية: وهما مبدأ الإضافة, ومبدأ اتجاه التقييد النحوي, كما يتمركز مبدأ أخر حول المعنى وهو مبدأ مستويات التعميم, أما المبدأ الرابع فيعد أسلوبيا من حيث التوجه, وهو مبدأ النسيج أو الأسلوب. يعتقد الباحث أن لمشروع كريستنسن مقدارا هائلا من القدرات اللغوية التحليلية والتي يمكن استخدامها في تمييز الأساليب الأدبية لمختلف الكتاب. ولذا كان موضوع التحليل هو تناول الأساليب الخاصة بثلاثة من الكتاب هم: همنغواي, كونراد, فوكنر, موضوعا للتحليل. كما تم بعد ذلك تمييز الأسلوب الخاص ببناء الجملة لكل كاتب على نحو مغايير, سواء من حيث المستويات البنيوية للجمل التي استخدموها أو من حيث الفئة النحوية الخاصة بالإضافات التي أضافوها قبل وبعد العبارة الرئيسية لتقييدها نحويا


Article
أسلوب التكرار في القصة القرآنية

Author: إحتراس شاكر فندي الكبيسي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 13 Pages: 374-405
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

اذكر اهم ما توصلت اليه من النتائج والتوصيات بشكل موجز1.بيان أهمية تكرار تلك القصة، لأن تكرارها يدل على العناية بها وتوكيدها؛ لتثبت في قلوب الناس2.مراعاة الزمن وحال المخاطبين بها، ولهذا نجد الإِيجاز والشدة غالبًا فيما أتى من القصص في السور المكية، والعكس فيما أتى في السور المدنية. 3. ظهور الاعجاز الدال على صدق القرآن الكريم، وأنه من عند الله تعالى، حيث تأتي هذه القصص على رغم تكرارها على أتم وجه، وأفضل تناسب، دون تناقض في المضمون، أو تعارض في سرد الحدث القصصي .4.من القصص القرآني لم يذكر الا مرة واحدة، مثل قصة لقمان، وقصة أصحاب الكهف؛ ومنه ما يأتي متكررًا حسب ما تدعو إليه الحاجة، وتقتضي المصلحة، ولا يكون هذا المتكرر على وجه واحد، بل يختلف في الطول والقصر، واللين والشدة، وذكر بعض جوانب القصة في موضع دون آخر.5.ان ذكر القصة في أكثر من موضع فهو من باب التنوع لا التكرار.6.من إعجاز القرآن الكريم تأثيره في النفس الإنسانية، وذلك أن النفوس تميل إلي التنوع في الأساليب من تقديم وتأخير وزيادة ونقصان وتتعدد بذلك الصور التي تستلذها النفس ويميل إليها القلب فلا يحدث الملل من أسلوب واحد . وفي هذا التنويع تجديد للكلام وتطريته.7.إن القصة في القرآن لم تأت لتقرر هدفا واحدا , بل جاءت لأهداف متعددة وغايات كثيرة 8. إن القصة القرآنية لم تلتزم طريقا واحدا من حيث الطول والقصر , والإجمال والتفصيل , ولكل نوع من هذه الأنواع أمثلته الواضحة في كتاب الله .9.إن القصة القرآنية بكل أنواعها التي سبق الإشارة إليها جاءت وافية بالغرض التي سيقت من أجله, فليس قصر القصة بالشيء الذى يشعر القارئ بنقص فيها , بل ربما يذكر في القصة القصيرة المجملة ما لم يذكر في غيرها 010.باستقراء تكرار القصص في القرآن الكريم تبين أنه لا توجد قصة واحدة ذكرت في موضعين أو أكثر بطريقة واحدة , بل نجد كل قصة فيها ما لم يأت في الأخرى , ففي كل قصة من المشاهد والجزئيات والأحداث ما تفردت به في هذا الموطن عن غيره من المواطن , ولاشك أن هناك قضايا مشتركة مقتضاها السياق ولكن هذه القضايا لم تأت على أسلوب واحد.( )11.ان القصة القرآنية التي لم تذكر الا مرة واحدة لا بد من علة أو حكمة لم تذكر ولماذا لم تكرر في القرآن الكريم.12.ويمكننا أن نخلص من كل ما سبق عرضه أن التكرار في القرآن الكريم له خصائصه التي تميزه عن غيره لما ذكر من العناصر الثلاثة.13.التكرار في القرآن لا يُمل , ولا يُسئم , ولكن كلما قرأته أو طالعته لم يزدك إلا جمالا .14.التكرار في القرآن كله معجز ، فهو يبرز وجها من وجوه إعجاز القرآن الكريم والتي تحدى بها أرباب البلاغة ، وفرسان الفصاحة .15.التكرار إنما يكون في الصورة وحسب ، وإلا فهو تجدد مستمر ، والفطرة السليمة تشهد بهذا ، إلا مَن مَرضَ قلبه ،أو فَسد ذَوقه ، فيدخل تحت المقولة المشهورة . قد ينكر المرء ضوء الشمس من رمد *** وينكر الفم طعم الماء من سقم ، أو يحق فيه قول القائل :( ما ينفع الأعمى ضوء الشمس ولا يبصرها).


Article
أسلوب الرفق في دعوة إبراهيم (عليه السلام) لأبيه

Author: حسين عبد عواد الدليمي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2013 Volume: 4 Issue: 16 Pages: 554-591
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The Kind Attitude of Abraham (PBUH) towards His FatherDr. HussainAbidAwad Al-DelaimiAl-ImamIl –Adham University College- AnbarThe Holy Quran has surveyed certain prophets and exposed to us certain samples of their stories and careers and also their attitude towards their people and the approach they followed and what it ends with the destruction of the unbelievers.Among those prophets mentioned the Holy Quran and whose attitude towards their nations is prophet Abraham (PBUH).It clear from reciting the Quranic verses the method of calling his father, his people and the king who lived during his era. What is important in this research is his invocation of his father and the methods taken during such an invocation. I have concentrated on the style (kindness) in his invocation to his father where this style becomes a well tradition to the coming generations.The research included two parts: the first is specified for the definition of the research. It includes four requirements. In the first requirement I concentrated on the definition of the style, in the second the definition of kindness, in the third the definition of invocation while the fourth one is specified for the definition of Abraham (PBUH).The second part surveys the style of kindness in Abraham s (PBUH) in his invocation to his people. It includes an introduction and two requirements. The first requirement is to pin point the features of kindness. It includes five branches; the first is Abraham s well-mannered towards his unbeliever father, the second branch is depending upon the tangible proofs, the third is the effect of knowledge in the Abraham s (PBUH) invocation to Allah. The fourth one includes the fallacy of the worshipped idol and the fifth implements that reason behind torture is the denial of belief. In the second requirement I talked about Abraham s (PBUH) invocation towards his relatives whereas in the second I pointed out that kindness does not mean flattery. The third requirement includes that there is neither invocation nor any amendment without knowledge. The fourth includes that denial and threat are the ways of resisting. The fifth requirement deals with fore bearance. In the sixth requirement relation does not mean guidance. In the seventh kindness is a tradition of invocation.

تحدث القرآن الكريم عن بعض الأنبياء والمرسلين، وعرض لنا نماذج من قصصهم وسير حياتهم، ومواقفهم مع أقوامهم، وطريقة دعوتهم لهم، وما جرى بينهم وبين أولئك الأقوام، وما انتهى إليه الأمر من إهلاكِ الله تبارك وتعالى للكافرين، ونصرتهِ للنبيين والمرسلين، ومن تبعهم من المؤمنين.وكان من بين أولئك الأنبياء والمرسلين الذين فصّل القرآن الكريم منهجهم الدعوي، ومواقفهم مع أقوامهم هو سيدنا (إبراهيم عليه السلام) الذي يلحظ من يقرأ الآيات القرآنية طريقة دعوته لأبيه، وطريقته في دعوة قومه، وطريقته في دعوة الملك الذي عاش في زمنه، وما صاحب كل تلك المواقف من تداعيات متنوعة. وما يهمني في هذا البحث هو (دعوة إبراهيم عليه السلام لأبيه)، وما اتخذه من أساليب في تلك الدعوة. وقد أحببت التركيز على الأسلوب المهم بين تلك الأساليب وهو (أسلوب الرفق) في دعوة إبراهيم لأبيه الكافر، الذي صار استخدام هذا الأسلوب سُنّة حسنة لكل من أتى بعد إبراهيم عليه السلام من الدعاة والمصلحين. وقد اشتمل بحثي المتواضع على مبحثين، خصصت المبحث الأول للتعريف بمصطلحات البحث، واحتوى على أربعة مطالب، ركزت في المطلب الأول على تعريف الأسلوب لغة واصطلاحاً، وفي المطلب الثاني على تعريف الرفق لغة واصطلاحاً، وفي المطلب الثالث على تعريف الدعوة لغة واصطلاحاً، وأما المطلب الرابع فخصصته للتعريف بسيدنا إبراهيم عليه السلام. أما المبحث الثاني فقد تحدثت فيه عن أسلوب الرفق في دعوة سيدنا إبراهيم (عليه السلام)، واحتوى على تمهيد، ومطلبين، خصصت المطلب الأول لبيان معالم الرفق في دعوة إبراهيم عليه السلام وفيه خمسة فروع: الفرع الأول: تأدب إبراهيم عليه السلام مع أبيه الكافر، والفرع الثاني: الاعتماد على الحجج الملموسة، والفرع الثالث: أثـر العلم في الدعوة إلى الله، والفرع الرابع: بيـان زيف المعبود الباطل، والفرع الخامس: إنكار دعوة الإيمان سببٌ للعذاب. وأما المطلب الثاني فقد تحدثت فيه عن: المستفاد من دعوة إبراهيم عليه السلام لأبيه للدعوة والدعاة.. واشتمل على سبعة فروع، الفرع الأول: الأقارب أولى بالدعوة من غيرهم، والفرع الثاني: اللطف والرفق لا يعني المداهنة، والفرع الثالث: لا دعـوة ولا إصـلاح بلا علم ومعرفة، والفرع الرابع: الإنكار والتهديد سبيل المعاندين، والفرع الخامس: الحلم.. ومقابلة الإساءة بالإحسـان، والفرع السادس: القرابة لا تعني الهداية بالضرورة، والفرع السابع: الرفق سنة دعوية متواترة.


Article
The Effect of the Guided Discovery Style according to the Scheduling of Sequential and Random Exercise on Learning some of the Motor Skills in Artistic Gymnastics for Female Students
تأثير اسلوب الاكتشاف الموجه وفق جدولـــــــــة التمرين المتسلسل والعشوائي في تعلم بعض المهارات الحركية في الجمناستك الفني للطالبات

Author: Ghada Muaid Shhab غادة مؤيد شهاب
Journal: journal of physical education مجلة التربية الرياضية ISSN: 20736452 Year: 2014 Volume: 26 Issue: 4 Pages: 196-206
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed to set an educational curriculum using the Guided Discovery Style according to the scheduling of sequential and random exercise and to identify the effect of the Guided Discovery Style according to the scheduling of sequential and random exercise on learning some of the motor skills in artistic gymnastics for female students. The researcher has assumed that there are statistically significant differences between pre and post tests for the groups of the study in learning some of the motor skills in artistic gymnastics for female students. The experimental method has been used in the study and the subjects were selected out of the fourth grade students in Dijlah Secondary School for girls. The subjects were divided into three groups; two were experimental and submitted to the Guided Discovery Style according to the scheduling of sequential and random exercise in learning motor skills. The control group, on the other hand, submitted to the Command-Style. After collecting and analyzing data, conclusions came out to prove that the Guided Discovery Style is effective in learning the skills in question. The results also showed the superiority of the first and the second experimental groups then the control group

هدفت الدراسة الى اعداد منهج تعليمي باستخدام اسلوب الاكتشاف الموجه وفق جدولة التمرين المتسلسل والعشوائي والتعرف على تأثير اسلوب الاكتشاف الموجه وفق جدولة التمرين المتسلسل والعشوائي في تعلم بعض المهارات الحركية في الجمناستك الفني للطالبات وقد افترضت الباحثة ان هناك فروق ذات دلالة احصائية بين الاختبارين القبلي والبعدي لمجاميع البحث في تعلم بعض المهارات الحركية في الجمناستك الفني للطالبات، استخدم المنهج التجريبي في الدراسة وتم اختيار عينة من طالبات الصف الرابع في ثانوية دجلة للبنات تم تقسيم العينة الى ثلاث مجاميع مجموعتين تجريبيتين تم تعليمهن المهارات الحركية باستخدام اسلوب التعلم بالاكتشاف الموجه وفق جدولة التمرين المتسلسل والعشوائي اما المجموعة الضابطة فتم تعليمها بالأسلوب الامري وبعد جمع البيانات وتحليلها تم التوصل الى مجموعة من الاستنتاجات اهمها ان اسلوب التعلم بالاكتشاف الموجه اسلوب فعال في تعلم المهارات قيد البحث كما اظهرت النتائج تفوق المجموعة التجريبية الاولى تلتها المجموعة التجريبية الثانية ثم المجموعة الضابطة.


Article
Natural Light Styles Utilazationinthe Interior Architecture Of The Modern Sacred Buildings
أساليب توظيف الضوء الطبيعي في العمارة الداخلية للمباني الدينيةالحديثة

Author: Udai Ali Salih Al-Juboori د.عدي علي الجبوري
Journal: AL Rafdain Engineering Journal مجلة هندسة الرافدين ISSN: 18130526 Year: 2014 Volume: 22 Issue: 4 Pages: 164-183
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The interior designer seeks to construct internal spaces in the sacred buildings that puts the human being in the presence of God through the use of natural light as it is an attribute of architectural text, which also has been treated for a long time as a holly thing that contains inspiration energy that sparks life in every solid thing and recreates life in it.Inspite of the existence of a large number of literatures that discussed the light phenomena,the modes of employing and using it.Most of them focused on the functional and technical aspects, without considering the style of it is utilization by the interior designer to achieve his style and attract his receivers to theimpressions in the architectural text.Thisindicates the importance of researchingthese phenomena from it is stylistics and semantic aspects.This paper focuses on identification and subsequently the establishment theoretical Framework for the utilization of natural light styles in the sacred building, then apply it on selected architectural projects to explore the stylistic displacements that were used by designer in utilizing the natural light elements in the interior architecture of the modern scared building. The research has reached some stylisticattributesthat showed the nature of renewal in theemploying of natural light in the interior architecture of the modern Sacred Buildings.

أن المصمم الداخلي في سعيه لتكوين الفضاءات الداخلية للمباني الدينيةيضع الانسان في حضور إلهي عبر استثمارهللضوء الطبيعي بوصفه من سمات النص المعماري،والذي طالما تم التعامل معه بوصفه شيء مقدس يحمل في ثناياه طاقة ملهمة وومضة حياة تستوطن كل ماهو صلد لتبعث فيه الحياة.وعلى الرغم من وجود عدد من الطروحات التي تناولت ظاهرة الضوء وصيغ توظيفه وإستخدامه الا ان في معظمها ركزت على الجانب الوظيفي والتقني منه، دونما البحث في صيغ واساليب توظيفه من قبل المصمم المعماري ليحقق من خلاله تفرده، وليفرض على إنتباه المتلقي بعض عناصر السلسلة التعبيرية للعمارة الداخلية . مما يؤشر أهمية بحث هذه الظاهرة من جانبيها الإسلوبي والدلالي.لقد سعى هذا البحثلتعريف مفهوم الأسلوب، وبناء إطار نظري لأساليب توظيف الضوء الطبيعي في المباني الدينية، ومن ثم تطبيقة على مشاريع معمارية منتخبة لإستكشاف الأنزياحات الإسلوبية التي لجأ إليها المصممين في توظيفهم لعنصر الضوء الطبيعي في عمارة الداخل للمباني الدينية الحديثة.وقد توصل البحث إلى مجموعة من السمات الاسلوبية التي بينت طبيعة التجديد في أساليب توظيف الضوء الطبيعي في العمارة الداخلية للمباني الدينية الحديثة


Article
The Impact of Specific Areas Trainings on Learning the Two Skills of Dribbling and Deception among Intermediate Students
أثر تمرينات مناطق محددة في تعلم مهارتي المراوغة والخداع وضرب الكرة بالرأس لطلاب المرحلة المتوسطة بكرة القدم

Author: Adil Abbas Dhiyab عادل عباس ذياب
Journal: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 Year: 2016 Volume: 12 Issue: 65 Pages: 379-393
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The process of acquiring and learning the basic skills in any sport is regarded the cornerstone to get to reach high levels. There are various approaches and tools assisting in the learning process, among them is the specific areas method as it helps in the skillful performance in small areas within a playfield which are so much similar to those used in playing, and, in turn, this method enriches the skillful performance of a learner in concordance with the requirements of bodily, kinetic and planning performance of the game. The significance of the study stems from the fact that basic skills in football are the firm and important bases in bringing football out to young aged beginners in school sports as it is considered the main source of provision to clubs and national teams reaching up to high levels. The study results displayed that there are significant differences in testing the two skills of dribbling and deception among sample members which asserts the efficacy of this approach in learning and performing both skills.

ان عملية اكتساب وتعلم المهارات الاساسية في اي لعبة رياضية تعد الحجر الاساس للوصول الى المستويات العليا وتوجد العديد من الوسائل والادوات التي تساعد في عملية التعليم ومنها اسلوب المناطق المحددة لكونها تساعد على الاداء المهاري في مساحات صغيرة في الملعب والتي تتشابه الى حد كبير مع المساحات المستعملة في اللعب وبالتالي فان هذا الاسلوب يغني الاداء المهاري للمتعلم بما يتلائم ومتطلبات الاداء البدني والحركي والخططي للعبة , وتبرز اهمية البحث في كون المهارات الاساسية بكرة القدم هي القاعدة القوية والمهمة في ابراز لعبة كرة القدم للأعمار المبكرة من المبتدئين من الرياضة المدرسية بوصفها الرافد الرئيسي في تزويد الاندية والمنتخبات الوطنية وصولا بهم الى المستويات العليا واظهرت نتائج البحث وجود فروق معنوية بين الاختبارات القبلية والبعدية مهارتي المراوغة والخداع وضرب الكرة بالرأس لدى افراد عينة البحث مما يؤكد فاعلية هذا الاسلوب في تعلم واداء هاتين المهارتين.


Article
The Effect of Role Playing Style in Reducing Social Withdrawal of Preparatory Stage Female Students Role Playing Style – Social Withdrawal -Stage Female Students
تأثير اسلوب لعب الدور في خفض الانسحاب الاجتماعي لدى طالبات المرحلة الاعدادية اسلوب لعب الدور-الانسحاب الاجتماعي-المرحلة الاعدادية

Author: Sanaa Ahmed Jassam / Rasha Ahmed Ridha سناء احمد جسام / رشا احمد رضا
Journal: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 Year: 2017 Volume: 13 Issue: 71 Pages: 216-253
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The present research aims at knowing the effect of using the role-playing technique in reducing the social withdrawal of preparatory stage female students. In order to achieve this aim, the researcher has tested the following null hypotheses:1.There are no statistically significant differences at (0.05) time the average grades and social withdrawal of the control group in the pretest and posttest.2.There are no statistically significant differences (0.05) time the average grades and social withdrawal experimental group in the pretest and posttest.3.There are no statistically significant differences at (0.05) times the average grades and social withdrawal of the two groups (experimental and control) in Valuable posttest.In order to test the hypotheses of the research, the researcher uses the (design of two groups: experimental and controlled). However, the sample of the study consists of (20) preparatory stage female students who have scored more than (30) on the scale of social withdrawal. They are randomly distributed on two groups (experimental and controlled), (10) students on each one, where the equalization has been done between the two groups in a number of variables that have relation with the dependent variable.1-Using the scale of social withdrawal according the theory of Caren Horney which consists of (30) items. The validity of the items has been ascertained logically through exposing them on a number of experts and then analyzing them statistically by using the methods of two extreme groups and the relation of the item with the total grades of the scale. In order to ascertain the reliability of the scale, the researcher uses the re-test method, where it is (0,788) and by using Alpha- Cronbach, where it is (0,725). The researcher has administered the scale on a sample consists of (400) female orphan students from the intermediate stage in order to detect the students who have pessimism.2- Constructing acounseling program to reduce the social withdrawal of preparatory stage female students according to the technique of role-playing where the sessions of the program are (10) counseling sessions, two sessions per week, (45) minutes for each one.The researcher uses the statistical package in treating the data of her study. However, the researcher has arrived at the following results:1.There are statistically significant differences at (0.05) time the average grades and social withdrawal of the control group in the pretest and posttest.2.There are statistically significant differences (0.05) time the average grades and social withdrawal experimental group in the pretest and posttest.3.There are statistically significant differences at (0.05) times the average grades and social withdrawal of the two groups (experimental and control) in Valuable posttest.Finally, the researcher has put forward a number of recommendations and suggestions.

:- استهدف البحث الحالي التعرف على:1-الانسحاب الاجتماعيلدى طالبات المرحلة الاعدادية2- تأثير اسلوب لعب الدور في خفض الانسحاب الاجتماعي لدى طالبات المرحلة الاعدادية, ولتحقيق اهداف وضعت الباحثتان الفرضيات الصفرية الاتية:1.لاتوجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بمتوسط رتب درجات الانسحاب الاجتماعي للمجموعة الضابطة في الاختبار القبلي والبعدي.2.لاتوجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بمتوسط رتب درجات الانسحاب الاجتماعي للمجموعة التجريبية في الاختبار القبلي والبعدي.3.لاتوجد فروق ذات دلالة عند مستوى (0.05) بمتوسط رتب درجات الانسحاب الاجتماعي للمجموعتين( الضابطة والتجريبية) في الاختبار والبعدي. ولغرض اختبار فرضيات البحث استعملت الباحثتان (تصميم المجموعتين التجريبية والضابطة) تكونت عينة البحث الأساس من (20) طالبة من طالبات الرابع الاعدادي من اللواتي حصلن على درجة اكثر من (30) على مقياس الانسحاب الاجتماعي وزعن بطريقة عشوائية على المجموعتين مجموعة ضابطة واخرى تجريبية بواقع (10) طالبات من كل مجموعة وأجري التكافؤ بين المجموعتين في عدد من المتغيرات التي لها علاقة بالمتغير التابع.1.اعتماد مقياس الانسحاب الاجتماعي الذي تم بناؤه على وفق نظرية (كارين هورني) والذي تكون من (30) فقرة ، وتم التحقق من صدق الفقرات منطقياً من خلال عرضها على مجموعة من المحكمين ومن ثم تحليلها احصائيا بأسلوبي (المجموعتين المتطرفتين), وعلاقة الفقرة بالدرجة الكلية للمقياس, ولحساب ثبات المقياس اعتمدت الباحثتان على طريقة اعادة الاختبار, وكان معامل ثبات المقياس بهذه الطريقة (0,788), وطريقة الفاكرونباخ اذ بلغ معامل ثبات المقياس بهذه الطريقة(0,725)2.بناء برنامج إرشادي لخفض الانسحاب الاجتماعي تم بناؤه على وفق نظرية العالم(بيرلز), حيث كانت عدد جلسات البرنامج (10) جلسات ارشادية واستغرق زمن كل جلسة (45) دقيقة بواقع جلستين في الاسبوع. استعملت الباحثتان الحقيبة الإحصائية( SPSS ) وقد توصلت نتائج البحث الى ما يأتي1.لا توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بمتوسط رتب درجات الانسحاب الاجتماعي للمجموعة الضابطة في الاختبار القبلي والبعدي.2.توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بمتوسط رتب درجات الانسحاب الاجتماعي للمجموعة التجريبية في الاختبار القبلي والبعدي.3.توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بمتوسط رتب درجات الانسحاب الاجتماعي للمجموعتين( الضابطة والتجريبية) في الاختبار والبعدي.واستكمالاً للبحث توصلت الباحثتان الى عدد من والتوصيات والمقترحات .


Article
Personal Identification based on Multi Biometric Traits
التعرف على الشخصية بالاعتماد على الصفات البايومترية المتعددة

Authors: Wigdan J. Al-Kubaisy وجدان جابر الكبيسي --- Muzhir S. Al-Ani مزهر شعبان العاني
Journal: Journal of university of Anbar for Pure science مجلة جامعة الانبار للعلوم الصرفة ISSN: ISSN: 19918941 Year: 2017 Volume: 11 Issue: 1 Pages: 68-75
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The biometric system that based on single biometric measure (Unimodal) are usually contained variety of problems and limitation like noisy data, does not provide high security and non-university, so we used the multibiometric system to improve the recognition rate, get better security than the unimodal systems and higher efficiency. This study aims to identify a person by using multibiometric traits (Signature, Face and Fingerprint) by using different technique (Singular Value Decomposition (SVD,PCA and wavelet energy). The quality and accuracy of the identification and recognition of the person are measured in this system by computing the Peak Signal to Noise Ratio (PSNR) and the Mean Square Error (MSE) for face, fingerprint, and signature

التعرف على الهوية هي تقنية واعدة التي يمكن أن تحل المشاكل الأمنية في مجتمعنا خصوصا انه في السنوات الاخيرة كان هناك تركيز كبير على الامن في العالم.واحدة من القضايا المهمة في مجال الامن هو الحاجة الى التوثيق الصحيح للاشخاص. هناك الطرق التقليدية التي تستخدم لإثبات هوية الشخص مثل كلمات السر أو مفاتيح أو بطاقات التعريف، ولكن يمكن بسهولة لهذه التمثيلات البديلة للهوية أن تفقد أو تكون مشتركة أو تلاعب بها أو سرقتها مما يؤدي الى الاضرار بالامن . القياسات البيولوجية توفر أمن أفضل من الطرق التقليدية، وزيادة في الكفاءة، وزيادة راحة المستخدم. يمكن تقسيم القياسات البيولوجية الى قسمين الجزء الاول يتضمن الصفات البدنية او الجسمية وهي التي تعتمد على شكل الجسم مثل البصمة والوجه وقرنية العين اما الجزء الثاني فهو الصفات السلوكية وهي التي تعتمد على سلوك الانسان مثل التوقيع والصوت. في هذه البحث تم تقديم النظام البيومتري الهجين للتعرف على الشخص بأستخدام ثلاث من القياسات البايولوجية وهي الوجه والبصمة والتوقيع. النظام المنفذ يتكون من ستة خطوات رئيسية الخطوة الاولى,هي تجميع البيانات من طلبة كلية علوم وتكنلوجيا المعلومات الحاسوب / جامعة الانبار ومن ثم بناء قاعدة البيانات.الخطوة الثانية ,تتضمن مجموعة من المعالجات على البيانات مثل تحويل الصور من الملونة الى ابيض واسود بأستخدام حد العتبة وتحديد حجم الصورة.الخطوة الثالثة هي مرحلة استخراج الميزات المهمة من كل صورة بأستخدام طرق متعددة وتسمى هذه المرحلة بمرحلة استخلاص الميزات حيث نقوم بوضع الميزات المستخرجة من الوجه والتوقيع والبصمة في ثلاث ناقلات.المرحلة الرابعة هي الاندماج في هذه المرحلة يتم دمج الخصائص التي حصلنا عليها في الخطوة السابقة ووضعها في متجه او ناقل واحد.المرحلة الخامسة هي الاختبار و يتم فيها مقارنة الخصائص التي حصلنا عليها مع البيانات الموجودة في قاعدة البيانات و المرحلة السادسة هي المطابقة حيث نقوم بمقارنة النتائج التي حصلنه عليها في مرحلة الاختبار مع الخصائص التي قمنا بتدريبها بأستخدام الشبكة العصبية البيانات الموجودة في قاعدة البيانات للتعرف على الشخص فيما اذا كان موجود او لا.

Keywords

component --- formatting --- style --- styling --- insert --- key words


Article
The Effect of Blended And Comparative – Competitive Learning Styles On Learning And Retaining Underarm and overhead Passes In Volleyball By Fifth Grade Students
تأثير اسلوبي التعليم المتمازج والتنافس المقارن في تعلم واحتفاظ مهارتي المناولة من الاعلى ومن الاسفل بالكرة الطائرة لطلاب الصف الخامس الاعدادي

Author: سعيد غني نوري
Journal: journal of physical education مجلة التربية الرياضية ISSN: 20736452 Year: 2018 Volume: 30 Issue: 1 Pages: 266-286
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the study is to find the effect of using two styles of learning; blended and comparative – competitive learning on learning and retaining the skills of underarm and overhead passing in volleyball by fifth grade preparatory students from Tigris Preparatory School for Boys in Maysan Governorate. The experimental method was applied to suit the nature of the problem. The study consisted of (85) students 64 of whom were selected as random selected samples (six players were selected for the pilot experiment and four were excluded as trainees and practitioners). The rest of the sample were distributed into three groups (two experimental groups and one controlling group) with (18) students per group.The teaching program took eight weeks, two teaching units per week for each group, and 45 minutes per unit. The researcher used (SPSS) to conclude that the application of blended learning and comparative competitive learning has proved effective in learning and acquiring passing skills in volleyball for the two experimental groups when compared to the traditional method of controlling group. The researcher recommended by necessity of using the two methods of learning to learn and retain other skills of volleyball.

ان الهدف من البحث هو معرفة تأثير استعمال اسلوبين من الاساليب التعليمية وهو التعليم المتمازج والتنافس المقارن في تعلم واحتفاظ مهارتي المناولة من الاعلى ومن الاسفل بالكرة الطائرة لطلاب الصف الخامس الاعدادي لثانوية دجلة للبنين في محافظة ميسان، وقد تم تطبيق المنهج التجريبي لملاءمته طبيعة المشكلة، وقد تحدد مجتمع البحث من (85) طالبا لشعبتي (التطبيقي والإحيائي) وقد اختير منهم (64) طالبا كعينة للبحث بالطريقة العشوائية (ستة لاعبين تم اختيارهم للتجربة الاستطلاعية واستبعاد اربعة منهم راسبين وممارسين للعبة)، بعدها تم توزيع بقية العينة الى ثلاث مجاميع (مجموعتين تجريبيتين وأخرى ضابطة) بواقع (18) طالب لكل مجموعة، وبعد ايجاد الثقل العلمي للاختبارات وإجراء التكافؤ والتجانس للعينة فقد نفذت كل مجموعة من المجاميع الثلاث منهجها كالأتي: مارست المجموعة التجريبية الاولى اسلوب التعليم المتمازج والمجموعة التجريبية الثانية أسلوب التنافس المقارن والمجموعة الضابطة الأسلوب المتبع من قبل مدرس المادة. وقد أستغرق تنفيذ المنهج التعليمي ثمانية أسابيع بواقع وحدتين تعليميتين في الأسبوع لكل مجموعة وبزمن (45) دقيقة لكل وحدة تعليمية. واستعان الباحث بالوسيلة الاحصائية (spss) وبعض القوانين الاحصائية في تحليل البيانات. وقد استنتج بان تطبيق اسلوبي التعليم المتمازج والتنافس المقارن قد اثبت فاعليته في تعلم واكتساب مهارتي المناولة من الاعلى ومن الاسفل بالكرة الطائرة للمجموعتين التجريبيتين عند مقارنته بالأسلوب التقليدي للمجموعة الضابطة، وكذلك ساهم في سرعة تعلم واحتفاظ المهارتين قيد الدراسة. وقد اوصى الباحث بضرورة استعمال الأسلوبين التعليم المتمازج والتنافس المقارن في تعلم واحتفاظ مهارات اخرى بالكرة الطائرة، كما اوصى بضرورة تطبيق هذين الاسلوبين على فعاليات ومهارات اخرى للمرحلة الدراسية نفسها، وضرورة اعتماد الكوادر التدريسية في مجال التربية الرياضية لهذين الاسلوبين والأساليب الفاعلة الاخرى في مناهجهم التعليمية.


Article
The Effect of Playing Exercises (Analytical – Holistic) On Tactical Performance of Young Soccer Players Aged 14 – 16 years old
تأثير تمرينات اللعب على وفق الأسلوب (التحليلي – الشمولي) في الأداء الخططي بكرة القدم للناشئين باعمار (14 – 16) سنة.

Authors: اسماعيل عبد زيد عاشور --- احمد حمد الله سالم
Journal: journal of physical education مجلة التربية الرياضية ISSN: 20736452 Year: 2018 Volume: 30 Issue: 3 Pages: 140-158
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The research aimed at classifying the subject into four groups; two controlling groups and two experimental groups as follows, each of the two controlling groups consisted of (8) players used the traditional method. The two experimental groups also consisted of (8) for analytical cognitive style and (8) for holistic cognitive style designed by the researcher. The researcher used the experimental method. The subjects were (32) players from Al Shula sport club. The training program lasted for 12 weeks with three training sessions per week. The data was collected and treated using SPSS. The researcher concluded using playing exercises have a positive effect on improving tactical performance in the experimental group. Finally the researcher recommended the necessity of using playing exercises as well as making similar studies on other age groups in soccer (young, youth, advance, and women’s soccer).

هدفت الدراسة إلى تصنيف عينة البحث إلى أربع مجموعات (مجموعتين ضابطة، ومجموعتين تجريبية)، إذ إن المجموعة الضابطة تتكون من (8) لاعبين من أسلوب التفضيل المعرفي (التحليلي)، و(8) لاعبين من أسلوب التفضيل المعرفي (الشمولي) فتأخذ المجموعة الضابطة المنهج التدريبي المتبع من قبل المدرب، إضافة إلى المجموعة التجريبية وكذلك تتكون من (8) لاعبين من أسلوب التفضيل المعرفي (التحليلي)، و(8) لاعبين من أسلوب التفضيل المعرفي(الشمولي) أما المجموعة التجريبية فتأخذ المنهج المعد من قبل الباحثان، وهو تمرينات اللعب ومدى تاثير تمرينات اللعب في الاداء الخططي واستخدم الباحثان المنهج التدريبي لملاءمته لطبيعة المشكلة، وتمثلت عينة البحث من لاعبي نادي الشعلة الرياضي والبالغ عددهم (32) لاعبين، واستمرت مدة تنفيذ المنهج (12) اسبوعا بواقع (3) وحدات تدريبية في الاسبوع، وبعد معالجة النتائج إحصائيا باستخدام الحقيبة الاحصائية (spss) توصل الباحثان إلى ان التدريب باستعمال تمرينات اللعب لها تاثير ايجابي في تحسن الاداء الخططي بكرة القدم للمجموعة التجريبية، ويوصي الباحثان بضرورة استخدام تمرينات اللعب مع إجراء دراسات للأساليب المعرفية (التحليلي – الشمولي) على الفئات العمرية الأخرى بكرة القدم (كاالأشبال والشباب والمتقدمين والفرق النسائية بكرة القدم).

Listing 11 - 20 of 187 << page
of 19
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (187)


Language

Arabic (140)

Arabic and English (23)

English (21)


Year
From To Submit

2019 (22)

2018 (34)

2017 (24)

2016 (19)

2015 (14)

More...